حقوق الإنسان في الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من سلسلة مقالات سياسة الولايات المتحدة
الولايات المتحدة
Greater coat of arms of the United States.svg

تنطوي حقوق الإنسان في الولايات المتحدة على سلسلة من الحقوق التي يحميها دستور البلاد قانونياً، بما في ذلك التعديلات، دساتير الولايات،[1][2] الممنوحة بموجب معاهدة، والقانون الدولي العرفي، ويتم سنها تشريعياً من خلال مجلس الشيوخ، والهيئات التشريعية للولايات، واستفتاءات الولايات ومبادرات المواطن. تتمتع المحاكم الفيدرالية في الولايات المتحدة بالولاية القضائية على القانون الدولي لحقوق الإنسان باعتباره مسألة فيدرالية، الناشئ بموجب القانون الدولي، والذي هو جزء من قانون الولايات المتحدة.[3]

ضمنت الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة، من خلال دستور مُصدق عليه، حقوقاً غير قابلة للتصرف لمواطني البلاد، وبدرجة ما، لغير المواطنين. تطورت هذه الحقوق بمرور الوقت من خلال التعديلات الدستورية، مدعومةً بالتشريعات والسوابق القضائية. جنباً إلى جنب مع الحقوق نفسها، توسع محيط السكان الممنوحين هذه الحقوق مع مرور الوقت. واليوم، تتمتع الولايات المتحدة مجتمعٍ مدني نابض بالحياة وحماية دستورية قوية للعديد من الحقوق المدنية والسياسية.[4]

في عدد من قضايا حقوق الإنسان، تعرضت الولايات المتحدة لانتقادات دولية لسجلها في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك توفيرها أقل حمايةٍ للعاملين في معظم الدول الغربية، وسجن المدينين، وتجريم التشرد والفقر، واقتحام خصوصية مواطنيها من خلال برامج المراقبة،  ووحشية الشرطة، وحصانة الشرطة،[5]  وحبس المواطنين من أجل الربح،[6] وإساءة معاملة السجناء واليافعين في نظام السجون، وامتلاكها أطول فترات السجن في العالم، وكونها آخر بلد غربي تحكم بعقوبة الإعدام[7][8][9]، وانتهاكات حقوق المهاجرين غير الشرعيين،[10][11]  بمن فيهم الأطفال،[12]  وتسهيل إرهاب الدولة  والدعم المستمر للديكتاتوريين الأجانب الذين يرتكبون انتهاكات (بما في ذلك الإبادات الجماعية)، وحالات الاختفاء القسري، وعمليات الترحيل الاستثنائية للوطن، والاعتقالات خارج نطاق القضاء،[13][14] وتعذيب السجناء في معتقل غوانتانامو والمواقع السوداء، وعمليات القتل المستهدف خارج نطاق القضاء.[15][16][17]

يمنح بعض المراقبين الولايات المتحدة علامات عالية إلى عادلة في مستوى حقوق الإنسان، بينما يتهمها آخرون بنمط مستمر من انتهاكات حقوق الإنسان.[18][19][20][21]

خلفية تاريخية[عدل]

تشكلت أول منظمة لحقوق الإنسان في المستعمرات الثلاثة عشر لأمريكا البريطانية، المكرسة لإلغاء العبودية، من قبل أنتوني بينزيت في عام 1775. وبعد مرور عام، تم الإعلان عن استقلال المستعمرات الثلاث عشرة لتصبح ولايات مستقلة، ولم تعد جزءًا من الإمبراطورية البريطانية. نصّ الإعلان على "أنّ جميع الناس قد خُلقوا متساوين، وأنّ خالقهم منحهم بعض الحقوق غير القابلة للتصرف،[22][23] ومن بينها الحياة والحرية والسعي وراء السعادة." تفترض هذه النظرة إلى الحريات الإنسانية، التي نشأت عن التنوير الأوروبي، أنّ الحقوق الأساسية لا تُمنح من قِبل كائن إلهي أو خارق للطبيعة إلى الملوك الذين يمنحونها بعد ذلك إلى رعاياهم، بل تُمنح من قِبل كائن إلهي أو خارق للطبيعة لكل رجل (ولكن ليس كلّ امرأة) وهي غير قابلة للتصرف ومضمونة.[24]

بعد حرب الثورة، مرّت المستعمرات الثلاثة عشر السابقة بمرحلة ما سبقت تشكيل الحكومة لأكثر من عقد من الزمن، مع الكثير من النقاش حول طبيعة الحكومة التي سيشكلونها. أنشأ دستور الولايات المتحدة، الذي تم تبنيه في عام 1787 من خلال التصديق على اتفاقيات وطنية في المستعمرات،[25] جمهورية تضمن العديد من الحقوق والحريات المدنية.[26] ومع ذلك، فإنها لم تمنح حقّ التصويت في الولايات المتحدة إلا لأصحاب الأملاك الذكور البيض (حوالي 6 ٪ من السكان). أشار الدستور إلى "الأشخاص،" وليس "الرجال" كما كان مستخدماً في إعلان الاستقلال، وحذف أي إشارة إلى التوهمات الخارقة للطبيعة (مثل "الخالق" أو "الله") وأي سلطة مستمدة منها. وسمح بـ "التأكيد" بدلاً من "اليمين" إذا كان ذلك مفضلاً. وهكذا، ألغى الدستور أي شرط لمنح حقوق الإنسان من قبلٍ كائنٍ خارق وأكد أنها حقّ للجميع (الرجال والنساء على نحو مفترض، وربما الأطفال، على الرغم من أنّ التمييز التنموي بين الأطفال والبالغين أثار قضايا وكان موضوع تعديلات دستورية لاحقة، كما هو موضح أدناه). ربما نشأت بعض هذه المفاهيم من شريحة الكويكر (جمعية الأصدقاء الدينية) الهامة من السكان في المستعمرات، وخاصة في وادي ديلاوير، وآرائهم الدينية بأنّ جميع البشر، بغض النظر عن الجنس أو العمر أو العرق أو غيرها من الخصائص، لديهم نفس نور الإيمان الداخلي. أثرت جمعية الكويكر وآراء أفرادها على صياغة الدستور والتصديق عليه، من خلال التأثير المباشر من قبل بعض واضعي الدستور، مثل جون ديكنسون وتوماس ميفلين، اللذان كانا إما من أعضاء جمعية كويكر أو نشآ من مناطق أسستها جمعية كوير أو كانت مكتظة بسكان من أعضائها. [27]

في ما يتعلق بقرار إنهاء العبودية، تم التغلب بالتصويت على ديكينسون وميفلين وغيرهم من واضعي الدستور الذين اعترضوا عليها، ومع ذلك، فإن الدستور الأصلي سمح بالعبودية (دون ذكر العرق أو أي سمة أخرى من سمات العبد)، ومن خلال تسوية الثلاثة أخماس، اعتبر الدستور العبد (الذين لم يتم تعريفه حسب العرق) على أنه يُمثل ثلاثة أخماس الشخص الحر لأغراض توزيع الضرائب والتمثيل في مجلس النواب (على الرغم من أنّ العبيد أنفسهم تعرضوا للتمييز في التصويت لصالح هؤلاء الممثلين).

مع بدء سريان الدستور الجديد، أدى القلق بشأن الحريات الفردية وتركيز السلطة على المستوى الفدرالي، إلى تعديل الدستور من خلال اعتماد وثيقة الحقوق، التعديلات العشرة الأولى في الدستور. ومع ذلك، كان لذلك تأثير ضئيل على الأحكام الصادرة عن المحاكم لأول 130 سنة بعد التصديق.[28]

في ستينيات القرن التاسع عشر، بعد عقود من النزاع حول ممارسة العبودية المستمرة في الولايات الجنوبية، وحظر الولايات الشمالية لها، خاضت البلاد الحرب الأهلية، وفي أعقاب ذلك، تم تعديل الدستور لحظر العبودية وحظر منع بعض الولايات للحقوق الممنوحة في الدستور. وكان من بين هذه التعديلات التعديل الرابع عشر، الذي تضمن فقرة المساواة في الحماية التي منعت المحاكم والولايات في تضييق المعنى الإنساني للـ "أشخاص." بعد تبني التعديل الرابع عشر لدستور الولايات المتحدة، قامت سوزان ب. أنتوني، مدفوعةً بلغة الحماية المتساوية في الدستور، بالتصويت. لكن تم محاكمتها بسبب هذا الأمر، وواجهت قراراً قضائياً صادراً عن محكمةٍ تعجّ بالكامل بالرجال مفاده أنّ النساء لم يكنّ "أشخاصاً؛" فرضت المحكمة غرامة عليها ولكن لم يتم جمعها.[29][30]

بعد خمسين عاماً، في عام 1920، تم تعديل الدستور مرة أخرى، هذه المرة مع التعديل التاسع عشر الذي يحظر بشكل قاطع التمييز ضد حق المرأة في التصويت.

في سبعينيات القرن العشرين، أصدرت محكمة برغر سلسلة من الأحكام توضح أنّ التمييز ضد النساء في حالة كونهنّ أشخاصاً ينتهك الدستور، وأقرت بأنّ الأحكام السابقة المُعارضة لذلك والصادرة عن المحاكم كانت حالات خاصة وتُمثل إساءة استخدام السلطة.

شهدت فترة السبعينيات أيضاً اعتماد التعديل السادس والعشرين، الذي يحظر التمييز على أساس السن، للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عاماً أو أكثر، في حق التصويت. تمت معالجة معظم المحاولات الأخرى لمعالجة التمييز التنموي بين الأطفال والبالغين في حالة الشخص وحقوقه، من قِبل المحكمة العليا، وفي 2012، اعترفت المحكمة في قضية ميلر ضد ألاباما بمبدأ سياسي وبيولوجي مفاده أنّ الأطفال يختلفون عن البالغين.

المراجع[عدل]

  1. ^ Lauren، Paul Gordon (2007). "A Human Rights Lens on U.S. History: Human Rights at Home and Human Rights Abroad". In Soohandoo, Cynthia؛ Albisa, Catherine؛ Davis, Martha F. Bringing Human Rights Home: Portraits of the Movement. III. Praeger Publishers. صفحة 4. ISBN 0-275-98824-4. 
  2. ^ Brennan, William, J., ed. Schwartz, Bernard, The Burger Court: counter-revolution or confirmation?, Oxford University Press US, 1998, (ردمك 0-19-512259-3), page 10
  3. ^ Schneebaum، Steven M. (Summer 1998). "Human rights in the United States courts: The role of lawyers". Washington & Lee Law Review. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ June 10, 2009. 
  4. ^ "United States Events of 2016". Human Rights Watch. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018. 
  5. ^ Ishaan Tharoor (May 20, 2014). MAP: The worst places in the world to be a worker. واشنطن بوست. Retrieved July 31, 2014. نسخة محفوظة 11 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Return of the debtors' prison? Many jailed for inability to pay fines". PBS NewsHour. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2017. 
  7. ^ U.N. Human Rights Committee Calls U.S. Criminalization of Homelessness "Cruel, Inhuman, and Degrading". The National Law Center on Homelessness and Poverty, March 27, 2014. Retrieved May 12, 2014. نسخة محفوظة 24 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Haymes، Stephen؛ Vidal de Haymes، Maria؛ Miller، Reuben، المحررون (2015). The Routledge Handbook of Poverty in the United States. London: روتليدج. صفحة 346. ISBN 0415673445. 
  9. ^ ""Contempt for the poor in US drives cruel policies," says UN expert". OHCHR. June 4, 2018. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ July 28, 2018. 
  10. ^ Stephanie Nebehay (August 30, 2014). UN Condemns U.S. Police Brutality, Calls For 'Stand Your Ground' Review. هافينغتون بوست. Retrieved August 30, 2014. نسخة محفوظة 3 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "UN experts urge US to address legacies of the past, police impunity and 'crisis of racial injustice'". January 29, 2016. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2016. 
  12. ^ Pilkington، Ed. "US criticised by UN for human rights failings on NSA, guns and drones". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2014. 
  13. ^ Kai Thaler (December 2, 2015). 50 years ago today, American diplomats endorsed mass killings in Indonesia. Here's what that means for today. واشنطن بوست. Retrieved December 24, 2015. نسخة محفوظة 5 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Perry، Juliet (July 21, 2016). "Tribunal finds Indonesia guilty of 1965 genocide; US, UK complicit". CNN. مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ June 5, 2017. 
  15. ^ The Universal Declaration of Human Rights, supreme law of international human rights of the United Nations: Article 25: 1: Everyone has the right to a standard of living adequate for the health and well-being of himself and of his family, including food, clothing, housing and medical care and necessary social services, and the right to security in the event of unemployment, sickness, disability, widowhood, old age or other lack of livelihood in circumstances beyond his control. نسخة محفوظة 6 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Dakwar، Jamil. "U.S. Human Rights Record Undergoes International Scrutiny". American Civil Liberties Union (ACLU). مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2014. 
  17. ^ Lee، Trymaine. "UN watchdog condemns US for human rights failures". msnbc. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2014. 
  18. ^ "United States". Human Rights Watch. 2014. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019. 
  19. ^ "The top 100 offenders". The Guardian. 2011. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2019. 
  20. ^ "Global Human Rights Index" (PDF). Green Party of UK. November 25, 2008. صفحة 25. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 أغسطس 2019. 
  21. ^ Alston، Philp (December 15, 2017). "Statement on Visit to the USA, by Professor Philip Alston, United Nations Special Rapporteur on extreme poverty and human rights". المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ December 20, 2017. 
  22. ^ إعلان الاستقلال الأمريكي
  23. ^ "Locke and Happiness". pursuit-of-happiness.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2018. 
  24. ^ Henkin، Louis؛ Rosenthal، Albert J. (1990). Constitutionalism and rights: the influence of the United States constitution abroad. Columbia University Press. صفحات 2–3. ISBN 0-231-06570-1. 
  25. ^ Morgan، Edmund S. (1989). Inventing the People: The Rise of Popular Sovereignty in England and America. W. W. Norton & Company. ISBN 0393306232. 
  26. ^ "Expansion of Rights and Liberties - The Right of Suffrage". Online Exhibit: The Charters of Freedom. National Archives. مؤرشف من الأصل في July 6, 2016. اطلع عليه بتاريخ April 21, 2015. 
  27. ^ See, e.g.,Fischer، David Hackett. Albion's Seed: Four British Folkways in America. Oxford University Press. صفحات 490–498. ISBN 978-0-19-506905-1. "On the subject of gender, the Quakers had a saying: "In souls, there is no sex." to g 
  28. ^ "The Bill Of Rights: A Brief History". ACLU. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2015. 
  29. ^ Masiello, Carol. "Uxbridge Breaks Tradition and Makes History: Lydia Chapin Taft". Blackstone Daily. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ June 29, 2011. 
  30. ^ "Women in Politics: A Timeline". International Women's Democracy Center. مؤرشف من الأصل في July 22, 2011. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2012.