السمنة في الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
وفقا لإحصاءات عام 2007 من منظمة الصحة العالمية (WHO)، فإن الولايات المتحدة لديها أعلى معدل انتشار للبالغين الذين يعانون من زيادة الوزن في العالم الناطق بالإنجليزية.[1]
معدل السمنة عبر التاريخ في الولايات المتحدة، 1960-2004.[2]

السمنة في الولايات المتحدة هي مشكلة صحية كبيرة، تتسبب في العديد من الأمراض، خصيصاً أنواع محددة من السرطان، مرض القلب التاجي، سكري النوع الثاني، السكتة، وتتسبب كذلك في إزدياد الأسعار بشكل كبير. [3] في حين أن العديد من البلدان الصناعية شهدت زيادات مماثلة، فإن معدلات السمنة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم.[4]

استمرت السمنة في النمو داخل الولايات المتحدة. يعتبر اثنان من كل ثلاثة رجال أمريكيين من ذوي الوزن الزائد أو السمنة، لكن معدلات النساء أعلى بكثير. تحتوي الولايات المتحدة على واحدة من أعلى نسب البدناء في العالم. الشخص البدين في أمريكا يتكبد في المتوسط 1،429 دولار في النفقات الطبية سنوياً. يتم إنفاق ما يقرب من 147 مليار دولار من النفقات الطبية المضافة كل عام داخل الولايات المتحدة.[5] ويشتبه في أن هذا العدد سيزيد بنحو 1.24 مليار دولار سنوياً حتى عام 2030.[6]

لدى الولايات المتحدة أعلى معدل للسمنة ضمن مجموعة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) التي تضم اقتصادات تجارية كبيرة.[7] من نسبة السمنة البالغة 23 ٪ في عام 1962، ارتفعت التقديرات بشكل مطرد. تشمل الإحصاءات التالية البالغين الذين تبلغ أعمارهم 20 سنة وأكثر. النسبة المئوية للوزن الزائد عن إجمالي عدد السكان في الولايات المتحدة بلغت 39.4٪ في عام 1997، و 44.5٪ في عام 2004،[8] 56.6٪ في عام 2007،[9] و 63.8٪ (للبالغين) و 17٪ (أطفال) في عام 2008.[10][11] في عام 2010، أعلنت مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (CDC) عن ارتفاع الأعداد مرة أخرى، حيث بلغت نسبة 65.7٪ من البالغين الأمريكيين من ذوي الوزن الزائد، و 17٪ من الأطفال الأمريكيين، ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، فإن 63٪ من الفتيات المراهقات يصبن بالوزن الزائد بحلول عمر 11.[12] في عام 2013، وجدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) أن 57.6٪ من المواطنين الأمريكيين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة. وتقدر المنظمة أن 3/4 من السكان الأمريكيين من المرجح أن يعانون من زيادة الوزن أو السمنة بحلول عام 2020.[13] تظهر أحدث الأرقام الصادرة عن مراكز مكافحة الأمراض واتقائها حتى عام 2014 أن أكثر من الثلث (36.5٪) من البالغين في الولايات المتحدة ممن هم في عمر العشرين أو أكبر [14] وأن 17٪ من الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و 19 سنة يعانون من السمنة.[15] وأظهرت دراسة ثانية من المركز الوطني للإحصاءات الصحية في مراكز مكافحة الأمراض واتقائها أن 39.6٪ من البالغين في الولايات المتحدة ممن هم في سن 20 فما فوق كانوا يعانون من السمنة حتى 2015-2016 (37.9٪ للرجال و 41.1٪ للنساء).[16]

تمت الإشارة إلي أن السمنة تساهم في وفاة ما يقرب من 100،000 إلى 400،000 في الولايات المتحدة كل عام.[17] وزيادة استخدام الرعاية الصحية والنفقات،[18][19][20][21] تكلف المجتمع ما يقدر بنحو 117 مليار دولار في الخدمات المباشرة (خدمات الوقاية، التشخيص، والعلاج المتعلقة بالوزن) والتكاليف غير المباشرة (التغيب عن العمل، وفقدان الدخل المستقبلي بسبب الوفاة المبكرة).[22] وهذا يتجاوز تكاليف الرعاية الصحية [الإنجليزية] المرتبطة بالتدخين [21] ويمثل 6٪ إلى 12٪ من نفقات الرعاية الصحية الوطنية في الولايات المتحدة.[23]

الانتشار[عدل]

ارتفعت معدلات السمنة لجميع المجموعات السكانية في الولايات المتحدة على مدى العقود العديدة الماضية.[17] بين عامي 1986 و 2000، تضاعف معدل انتشار السمنة الشديدة (مؤشر كتلة الجسم ≥ 40 كجم / م 2) أربع مرات من واحد بين مائتي أمريكي إلى واحد من بين خمسين. زادت السمنة القصوى (مؤشر كتلة الجسم ≥ 50 كجم / م 2) عند البالغين بعامل خمسة، من واحد بين ألفين إلى واحد من بين أربعمائة.[24]

كانت هناك زيادات مماثلة في الأطفال والمراهقين، مع انتشار زيادة الوزن في مجموعات عمر الأطفال ما يقرب من ثلاثة أضعاف خلال الفترة نفسها. ما يقرب من تسعة ملايين طفل على مدى ست سنوات من العمر اعتبروا من البدناء. أظهرت العديد من الدراسات الحديثة أن معدلات زيادة السمنة في الولايات المتحدة تتباطأ، وربما يفسر ذلك من خلال تشبع وسائل الإعلام الموجهة نحو الصحة أو الحد البيولوجي للسمنة.[24]

العرق[عدل]

معدلات السمنة في الولايات المتحدة حسب العرق.

تتوزع السمنة بشكل غير متساوٍ عبر المجموعات العرقية في الولايات المتحدة.[25]

القوقازيين[عدل]

معدل السمنة لدى البالغين القوقازيين (أكثر من 30 على مؤشر كتلة الجسم) في الولايات المتحدة في عام 2015 كانت 29.7 ٪. [26] بالنسبة للرجل القوقازي البالغ، كان معدل السمنة 31.1 ٪ في عام 2015. [27] بالنسبة للنساء البالغات من القوقاز، كان معدل السمنة 27.5 ٪ في عام 2015. [27]

الأمريكيون السود أو الأفارقة[عدل]

كان معدل السمنة للبالغين السود (أكثر من 30 على مؤشر كتلة الجسم) في الولايات المتحدة في عام 2015 هو 39.8 ٪.[26] بالنسبة للرجال السود البالغين، كان معدل السمنة 34.4 ٪ في عام 2015.[27] بالنسبة للنساء السود البالغات، كان معدل السمنة 44.7 ٪ في عام 2015.[27] مؤشر كتلة الجسم ليس مؤشرا جيدا في تحديد معدل الوفيات الناجمة عن مرض القلب والشريان التاجي لجميع النساء السود مقارنة بالنساء البيض.[28]

الهنود الأمريكيين أو سكان ألاسكا الأصليين[عدل]

كان معدل السمنة للهنود الأمريكيين أو سكان ألاسكا الأصليين (أكثر من 30 على مؤشر كتلة الجسم) في الولايات المتحدة في عام 2015 هو 42.9 ٪.[26] لم يتم إعطاء أي تفاصيل حسب الجنس للهنود الأمريكيين أو سكان ألاسكا الأصليين في أرقام مراكز مكافحة الأمراض واتقائها.[26]

الآسيوين[عدل]

كان معدل السمنة للبالغين الآسيويين (أكثر من 30 على مؤشر كتلة الجسم) في الولايات المتحدة في عام 2015 هو 10.7 ٪.[26] لم يتم إعطاء أي تفصيل حسب الجنس للبالغين الآسيويين في أرقام مراكز مكافحة الأمراض واتقائها.[26]

الهسبانيون أو اللاتينيون[عدل]

كان معدل السمنة لفئة البالغين من أصل اسباني أو لاتيني (أكثر من على 30 مؤشر كتلة الجسم) في الولايات المتحدة في عام 2015 هو 31.8 ٪.[26] بالنسبة لمجموع الرجال من اصل اسباني أو لاتيني، كان معدل البدانة 31.8 ٪ في عام 2015.[27] بالنسبة لمجموع النساء من أصل اسباني أو لاتيني، كان معدل السمنة 31.8 ٪ في عام 2015.[27]

المكسيكيون أو الأمريكيون المكسيكيون[عدل]

تم توفير إحصائيات السمنة للأميركيين المكسيكيين أو المكسيكيين ضمن فئة ذوي الأصول اللاتينية أو اللاتينية، دون أي تفصيل حسب الجنس.[26] كان معدل السمنة للأميركيين المكسيكيين أو المكسيكيين البالغين (أكثر من 30 على مؤشر كتلة الجسم) في الولايات المتحدة في عام 2015 35.2 ٪.[26]

السكان الأصليين لهاواي أو سكان جزر المحيط الهادئ الأخرى[عدل]

كان معدل السمنة لدى السكان الأصليين في هاواي أو جزر المحيط الهادئ الأخرى (أكثر من على 30 مؤشر كتلة الجسم) في الولايات المتحدة في عام 2015 هو 33.4 ٪.[26] لم يتم إعطاء أي تفاصيل حسب الجنس لكل من سكان هاواي الأصليين أو أي من سكان جزر المحيط الهادئ الآخرين في أرقام مراكز مكافحة الأمراض واتقائها.[26]

نسبة الدهون الذكور / الإناث[عدل]

أكثر من 70 مليون بالغ في الولايات المتحدة يعانون من السمنة (35 مليون رجل و 35 مليون امرأة). 99 مليون شخص يعانون من زيادة الوزن (45 مليون رجل و 54 مليون امرأة).[29]

المجموعة العمرية[عدل]

تاريخيا ، السمنة أثرت في المقام الأول علي البالغين. من منتصف الثمانينات حتى عام 2003، تضاعفت السمنة تقريباً بين أطفال الولايات المتحدة الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 5 سنوات، وتضاعفت ثلاث مرات تقريباً بين الشباب فوق سن 6 سنوات، لكن الإحصاءات تشير إلى أن السمنة لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-6 سنوات قد انخفضت من 14.6٪ إلى 8.2٪.[30]

المواليد الجدد[عدل]

بعض الأطفال حديثي الولادة متضخمين. تكون هذه في كثير من الأحيان مشكلة مرتبطة مع اضطراب طبي. على عكس البالغين، لا يصاب الوليد بالبدانة. السبب الأول للرُضع المتضخمين هو داء السكري في أمهم. الطفل لا يعتبر بدينا.

النوع الاجتماعي[عدل]

أكثر من 66 مليون بالغ بالولايات المتحدة يعانون من السمنة ( 30 مليون من الرجال و 36 مليون من النساء). أكثر من 74 مليون شخص يعانون من الوزن الزائد ( 42 مليون من الرجال و 32 مليون من النساء ).

الفئة العمرية[عدل]

كانت السمنة تاريخيا ً تصيب الكبار في المقام الأول . في العقدين الماضيين تغير هذا الأمر. 15 إلى 25 بالمية من الأطفال والمراهقين الأمريكيين الآن بدناء . الأطفال والمراهقين البدناء من المحتمل أن يصابوا بالسمنة في مرحلة البلوغ و بالمشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة .

الأطفال حديثي الولادة[عدل]

بعض الأطفال الحديثي الولادة يكون وزنهم زائد . تكون هذه المشكلة في الأغلب متعلقة باضطراب طبي. بعكس البالغين فإن المواليد لا يصابون بالسمنة . السبب الأول في حجم الطفل الكبير هو مرض السكري في الأم . لا يعتبر الطفل بدين . أما المواليد الجدد الذين يولدون لأمهات ممن يعانين من البدانة، فإن لديهم زيادة بنسبة 49٪ في احتمال الوفاة.[31]

الأطفال والمراهقين[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Streib، Lauren (8 February 2007). "World's Fattest Countries". فوربس (مجلة). 
  2. ^ "Statistics Related to Overweight and Obesity". CDC. 2006. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2009. 
  3. ^ "Adult Obesity Facts". CDC. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2018. 
  4. ^ "Most obese countries". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2014. 
  5. ^ Division of Nutrition, Physical Activity, and Obesity. "Adult Obesity Facts". Centers for Disease Control and Prevention. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2015. 
  6. ^ Antonelli، Jodi A.؛ وآخرون. (2014). "Use of the National Health and Nutrition Examination Survey to Calculate the Impact of Obesity and Diabetes on Cost and Prevalence of Urolithiasis in 2030". European Urology. 66 (4): 724–729. PMC 4227394Freely accessible. doi:10.1016/j.eururo.2014.06.036. 
  7. ^ Global Post July 8, 2013, 4: 19 PM (2013-07-08). "Mexico takes title of "most obese" from America". CBS News. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2013. 
  8. ^ Early Release of Selected Estimates Based on Data From the 2004 National Health Interview Survey (PDF)، CDC NCHS، 2005-06-21، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2008 
  9. ^ Early Release of Selected Estimates Based on Data From the January–June 2007 National Health Interview Survey (12/2007) (PDF)، CDC NCHS، 2007-11-19، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2008 
  10. ^ "Table 71" (PDF). Centers for Disease Control and Prevention. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2017. 
  11. ^ "U.S. Obesity trends". مراكز مكافحة الأمراض واتقائها. تمت أرشفته من الأصل في 25 August 2009. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2011. 
  12. ^ National Obesity Trends، CDC NCHS، 2010، تمت أرشفته من الأصل في 2009-08-25، اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2012 
  13. ^ "The 10 Healthiest States in America". University of Illinois at Chicago. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2014. 
  14. ^ "Adult Obesity Facts | Data | Adult | Obesity | DNPAO | CDC". www.cdc.gov. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015. 
  15. ^ "Childhood Obesity Facts | Child | Data | Obesity | DNPAO | CDC". www.cdc.gov. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015. 
  16. ^ "Prevalence of Obesity Among Adults and Youth: United States, 2015–2016" (PDF). www.cdc.gov (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2017. 
  17. أ ب Blackburn، G L؛ Walker، W A (July 1, 2005)، "Science-based solutions to obesity: What are the roles of academia, government, industry, and health care?"، The American Journal of Clinical Nutrition، American Society for Clinical Nutrition، 82 (1): 207–210، PMID 16002821 
  18. ^ Andreyeva، Tatiana؛ Sturm، Roland؛ Ringel، Jeanne S (2004)، "Moderate and Severe Obesity Have Large Differences in Health Care Costs"، Obesity Research، 12 (12): 1936–1943، PMID 15687394، doi:10.1038/oby.2004.243 
  19. ^ Wolf، A M (1998)، "What is the economic case for treating obesity?"، Obesity Research، 6 (1): 2S–7S، PMID 9569170، doi:10.1002/j.1550-8528.1998.tb00682.x 
  20. ^ Sturm، Roland (2002)، "The Effects of Obesity, Smoking, and Drinking on Medical Problems and Costs" (PDF)، Health Affairs، 21 (2): 245–253، PMID 11900166، doi:10.1377/hlthaff.21.2.245 
  21. أ ب Finkelstein، E.A. Fiebelkorn (2003)، "National medical spending attributable to overweight and obesity: how much, and who's paying" (PDF)، Health Affairs، 3 (1): 219–226، doi:10.1377/hlthaff.w3.219 
  22. ^ "Statistics related to overweight and obesity: Economic costs related to overweight and obesity". Weight-control Information Network. 2006. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2009. 
  23. ^ Thompson، D. Wolf؛ Wolf، AM (2001)، "The medical-care cost burden of obesity"، Obesity Reviews، 2 (3): 189–197، PMID 12120104، doi:10.1046/j.1467-789x.2001.00037.x 
  24. أ ب "U.S. obesity rates reaching a resting point, studies show". لوس أنجلوس تايمز. 14 January 2010. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2017. 
  25. ^ "CDC Summary Health Statistics: National Health Interview Survey, 2015." (PDF). Cdc.gov. United States, U.S. Department of Health and Human Services, Centers for Disease Control and Prevention, National Center for Health Statistics. 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2017. 
  26. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "CDC 2015. Summary Health Statistics for U.S. Adults: 2015. Table A-15a" (PDF). Cdc.gov. صفحة 7. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2017. 
  27. أ ب ت ث ج ح "CDC 2015. Summary Health Statistics for U.S. Adults: 2015. Table A-15a" (PDF). Cdc.gov. صفحة 9. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2017. 
  28. ^ Stevens، June؛ وآخرون. (1992). "Body Mass Index and Body Girths as Predictors of Mortality in Black and White Women". Archives of Internal Medicine. 152 (6): 1257–1262. doi:10.1001/archinte.1992.00400180111018. 
  29. ^ "Summary Health Statistics: National Health Interview Survey, 2015. Table A-15b" (PDF). 
  30. ^ "Children's Health: Obesity". NIH. March 16, 2015. 
  31. ^ Davis، RR؛ Hofferth، SL؛ Shenassa، ED (February 2014). "Gestational weight gain and risk of infant death in the United States.". American Journal of Public Health. 104 Suppl 1: S90–5. PMC 4011101Freely accessible. PMID 24354832. doi:10.2105/AJPH.2013.301425.