لغة الإشارة الخاصة بالأمريكيين السود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لغة الإشارة الخاصة بالأمريكيين السود

Sign language BASL.svg
هجاء الأصابع للغة الإشارة الخاصة بالأمريكيين السود

الدول الولايات المتحدة الأمريكية
المنطقة أمريكا الشمالية
النسب إشارية

عائلة لغة الإشارة الفرنسية (قد تكون لغة مولدة)
 لغة الإشارة الأمريكية
  
   
    
     
      
       
        
         
          
           
            
             

              

لغة الإشارة الخاصة بالأمريكيين السود (بالإنجليزية: Black American Sign Language)، واختصارًا باسل، هي إحدى أشكال أو لهجات لغة الإشارة في اللغة الإنجليزية الأمريكية.[1] وهي لغة يتحدث بها غالبية ضعاف السمع أو الصم من الأفارقة المُقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية. ونبع اختلاف لغة الإشارة هذه أساسًا من مبدأ التمييز العنصري الذي كان قائمًا في مدارس جنوب الولايات المتحدة. وكطبيعة الحال في المدارس آنذاك، فإن مدارس الصم أو ضعاف السمع كانت يتم تمييزها على أساس العرق أو اللون. كما ظهرت لغتين بين معشر الصم: لغة الصم البيض في المدارس المُخصصة للأمريكيين البيض ولغة الصم السود في المدارس المُخصصة للأمريكيين السود.[2] ولكن لا تزال لغة الإشارة هذه الخاصة بالأمرييكين السود مُستخدمة في مدارس المناطق الجنوبية في الولايات المتحدة الأمريكية على الرغم من وقف التمييز العنصري في المدارس الأمريكية بأمر القانون منذ عام 1954.[3]

ومن الناحية اللغوية، فإن لغة الإشارة لدى السود تختلف عن نظائرها الأخرى من أشكال لغة الإشارة في الإنجليزية الأمريكية على مستوى الأصوات والتراكيب والمفردات.[4][5] تميل باسل إلى تمتعها بمساحة إشارات أكبر، مما يعني أن بعض العلامات يتم إنتاجها بعيدًا عن الجسم أكثر من اللهجات الأخرى.[6] ويُفضل مُستخدمو لغة الإشارة هذه أنواع مُتباينة من الإشارات، بينما يميل مُستخدمو لغة الإشارة الأمريكية إلى استخدام إشارات يدِ واحدة،[7] وهناك بعض الإشارات المُختلفة أيضًا في لغة الإشارة الخاصة بالأمريكيين السود، مع بعض المُقتبسات من الإنجليزية الأمريكية الأفريقية.[8][9]

التاريخ[عدل]

حدد الواقع الاجتماعي التاريخي لعصر التمييز العزلة الجغرافية والعرقية للمُؤسسات التعليمية الداخلية للصم وضعاف السمع خلال الفترة ما بين القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، والذي أدى بدوره إلى تطوير لغة الإشارة الخاصة بالأمريكيين السود في الولايات الجنوبية والحدودية بعد نهاية الحرب الأهلية الأمريكية.[10] وعلى الرغم من أن المدارس الحكومية الداخلية للأطفال الصم البيض كانت موجودة قبل بضعة عقود منذ انتهاء الحرب الأهلية وتم بها استخدام لغة الإشارة، إلا أن الأطفال السود الصم اقتصروا على أشكال لغة الإشارة الخاصة بهم.[10]

كانت مدارس الصم يتم تمييزها على أساس العرق،[11] وأُسست المدرسة الأمريكية للصم في عام 1817،[12] وهي أول مدرسة للصم في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنها لم تقبل أي طلاب من السود حتى عام 1952، وقد اعترف القليل من المدارس التي تم إنشائها بالطلاب ذوي البشرة المُلونة.[13] وبالنظر إلى قلة الفرص التعليمية للأطفال السود الصم، أسس بلات سنيكر عام 1856 مدرسة سنيكر للصم والبكم والمكفوفين ذوي البشرة المُلونة في نياجارا فولز في ولاية نيويورك، ووصف سنيكر مدرسته بأنها الأولى من نوعها في البلاد... مُضيفًا «نحن نستقبل فقط أولئك الذين رفُض قبولهم في جميع المُؤسسات الأخرى والذين تم احتقارهم بسبب لونهم».[14][15] وانتقلت المدرسة إلى ترينتون بولاية نيوجيرسي في عام 1860، وبعد إغلاقها في عام 1866،[15][16] لم تقم أي ولاية شمالية بإنشاء مُؤسسة للأطفال السود الصم، حتى بعد أن قامت تلك الولايات بحظر التمييز العنصري بحلول عام 1900، كان ذلك الدمج بين الطبقات؛ منقوصًا حيث سمحت بعض المُؤسسات للطلاب السود بالالتحاق بها بينما لم تسمح بعض المُؤسسات الأخرى بذلك.[17][18]

بعد تأسيس ونجاح المدارس الأمريكية للصم، تم تأسيس العديد من المُؤسسات الأخرى الخاصة بالصم في جميع أنحاء البلاد، وبسبب وجود العزل والتمييز العنصري بالمدارس وخاصةً في الجنوب، قام العديد من الولايات الجنوبية بإنشاء مدارس أو أقسام للأطفال الصم من السود، وتم افتتاح أول مدرسة للأطفال السود الصم تحت خط ماسون ديكسون في مقاطعة كولومبيا في عام 1857، والتي ظلت تُعاني من التمييز العنصري حتى عام 1958، وكانت ولاية لويزيانا هي أخر ولاية جنوبية تم بها إنشاء مؤسسة للأطفال الصم السود وذلك في عام 1938.وأصبح للأطفال الصم السود مُجتمعهم اللغوي المُنعزل عن غيرهم من الأطفال الصم البيض، والذي كان يحتوي مُجتمعهم الدراسي على وسائل مُختلفة للتنشئة اللغوية مما سمح بتنمية اللهجات المُختلفة؛ وذلك بسبب امتياز تعليم الأطفال البيض على الأطفال السود بتطبيق طريقة لغة الشفاه، وهي الطريقة التعليمية البارزة في ذلك الوقت، إلا أنها لم تكن لتُطبق بشكل كافٍ على الطلاب السود الصم. ولأن الطرق الشفوية في كثير من الأحيان كانت تحظر استخدام لغة الإشارة، لذا كانت هناك المزيد من الفرص لدى الطلاب الصم السود لاستخدام لغة الإشارة الأمريكية بشكل أكثر من أقرانهم من الطلاب البيض، وبالرغم من القرار الصادر في قضية براون ضد مجلس التعليم في عام 1954،[19] والذي أعلن عدم دستورية التمييز العنصري في المدارس العامة إلا أن الاندماج بين الطلاب الصم السود والبيض تم بشكل بطيء جدًا، [20] هذا ولم تكن مدارس الصم مُستثناه من ذلك، فقد تم عزلهم عنصريًا مرة أخرى في عام 1974، أي بعد مرور 24 عام من صدور القرار.[19][21][22]

مع بدء حدوث الاندماج في المدارس، لاحظ الطلاب والمعلمون الاختلاف بين طرق الإشارة التي يستخدمها الطلاب السود والطلاب البيض.[23] وتتذكر كارولين ماكاسكيل،[24] وهي الآن أستاذة دراسات اللغة الإنجليزية وآدابها بجامعة جالوديت، ذلك التحدي المُتمثل في فهم اللهجة التي تستخدمها مُديرة المدرسة والمُدرسين البيض بعد أن تم الاندماج مع شباب تلك المدرسة المُنفصلة، قائلةً: «عندما بدأت في الذهاب إلى المدرسة لم أكن أفهم المُعلمة ولم تكن تفهمني؛ لأننا كنا نستخدم إشارات مُختلفة».[25] وكان كارل كرونبرج هو أول من ناقش الاختلافات بين لغة الإشارة الخاصة بالأمريكيين السود والبيض، وذلك من خلال مُلحقه الخاص بنسخة قاموس لغة الإشارة الأمريكية لعام 1965، واستمر العمل بطريقة الأمريكيين السود باسل منذ ذلك الحين.[26][27]

وبالاستمرار في تطور تعليم الصم وأبحاث لغة الإشارة، ازدادت القدرة على فهم لغة الإشارة الأمريكية، وبنشر قاموس هذه اللغة، بدأ الاعتراف بلغة الإشارة الأمريكية كلغة شرعية، وقد أدى القبول الهائل الذي لاقته لغة الإشارة هذه إلى توحيد وتنمية اللهجة القياسية، والتي تستند إلى الإشارات المُستخدمة بجامعة جالوديت،[28] وعلى الرغم من هذا التوحد القياسي، فإن لغة الإشارة الأمريكية تحتوي على لهجات إقليمية مُميزة شبيهة بتلك المُستخدمة في اللغات المنطوقة.[29]

وغالبًا كان يتم وصم اللهجات التي تختلف عن المعيار، وخاصةً تلك التي تتحدث بها المجموعات المُهمشة،[30] وكلهجة غير نموذجية، فإن لغة الإشارة للأمريكين السود تُعتبر من اللغات الموصومة من قبل مُستخدمي لغة الإشارة، وتعتبر أقل شئنًا من لهجات لغة الإشارة الأمريكية البارزة.[31] وقد أدى هذا الاختلاف في المكانة بمُتحدثي لغة باسل إلى استخدام اللهجة القياسية عند التحدث مع مجموعات مُختلفة من البشر، على الرغم من أن لغة باسل واضحة بشكل مُتبادل مع اللهجات الأخرى للغة الإشارة الأمريكية.[32]

جدول الولايات التي تتواجد بها مدارس للصم[33]

الولاية تاريخ إنشاء مدارس للبيض تاريخ إنشاء مدارس أو أقسام للسود تاريخ الدمج
 كنتاكي 1823 1884 (قسم) 1954–1960
 فرجينيا 1839 1909 1965
 كارولاينا الشمالية 1845 1868–1869 1967
 تينيسي 1845 1881 (قسم) 1965
 جورجيا 1846 1882 1965
 كارولاينا الجنوبية 1849 1883 (قسم) 1966
 أركنساس 1850/1867 1867 1967
 لويزيانا 1852 1938 1978
 مسيسيبي 1854 1882 (قسم) 1965
 تكساس 1857 1887 1965
 واشنطن العاصمة 1857 1857 (قسم) 1958
 ألاباما 1858 1868 1968
 كانساس 1861 1888 (قسم) 1954
 ميزوري 1861 1888 (قسم) 1954
 ماريلند 1868 1872 1956
 فيرجينيا الغربية 1870 1926 1956
 فلوريدا 1885 1885 1865
 أوكلاهوما 1898 1909 (قسم) 1962

السمات[عدل]

غلاف كتاب الكنز الحفي للغة الإشارة الخاصة بالأمريكين السود: تاريخها وبنيتها للرباعي هيل وماكاسكيل وبايلي ولوكاس.

استندت السمات اللغوية المُميزة للغة الإشارة للأمريكين السود التي قام بتحليلها كل من جوزيف هيل وكارولين ماكاسكيل وروبرت بايلي وسيل لوكاس[34] في مشروع لغة الإشارة للأمريكين السود[35] إلى البيانات التي أنتجها جيلين مُختلفين من المُتفاعلين البيض والسود في الجنوب. اشتمل هذا التحليل على عدة عناصر مُحددة، من بينها استعمال إحدى اليدين وموقع الإشارة والمسافات المُحددة لتلك الإشارات واستخدام التكرار والاختلافات المعجمية ودمج اللغة الإنجليزية الأمريكية الأفريقية المنطوقة في لغة الإشارة الخاصة بالأمريكين السود.[10][36]

علم الأصوات[عدل]

يُمثل المربع الرمادي المساحة المُثلى المعتادة للغة الإشارة الأمريكية، والتي من المُرجح ميل مُستخدمي لغة باسل لإنتاج إشارات خارجها بشكل أكبر من غيره من مستخدمي لغة الإشارة.

بسؤال العديد من مُستخدمي لغة الإشارة الجنوبيين، قاموا بسرد القصص مُتداولة تُوضح الاختلافات بين لغة الإشارة التي يستخدمها السود عن تلك التي يستخدمها البيض.[37] وتحولت هذه الاختلافات فيما بعد سمات تُميز علم الأصوات المستخدم في لغة باسل، ومن بين تلك القصص من أدعى أن لغة الإشارة التي يستخدمها السود كانت المسافات المُستخدمة بها أكبر واستخدمت فيها كلتا اليدين بشكل أكبر، وبالتحقق من تلك القصص وجدوها على قدر كبير من الترابط.[38]

عند مُقارنة تلك الإشارات التي يستخدمها السود لتشكيل الكلمات بتلك التي يستخدمها البيض، وُجد أن السود كانوا أكثر مُرونة وانطلاقًا في الخروج عن المسافات المُحددة لتلك الإشارات، كما أنهم كانوا يستخدمون كلتا اليدين في ذلك.[39][40] فالتعبير عن الأحوال مثلًا يتم باستخدام إشارات أطول، في حين أن الأشكال الأقل وضوحًا كالضمائر وأسماء الإشارة والأفعال البسيطة والأسماء لم تكن تتعدى المسافات المُحددة للإشارات الخاصة بها.[39][41] وكانت هناك قيود مُنظِمة لإنتاج تلك الإشارات باستخدامهم كلتا اليدين بطريقة أكبر من استخدامهم ليد واحدة. فعندما يكون من المُمكن التعبير عن إشارة مُعينة باستخدام يد واحدة أو باستخدام اليدين معًا، يُلاحظ أن مُستخدمي الإشارة من السود غالبًا يستطيعون أن يأتوا بالبديل الذي يتناسب مع الإشارة التالية له؛ فإذا كانت العلامة التالية تتشكل باستخدام اليدين معًا، سيكون الاحتمال الأكبر هو إنتاج بديل باستخدام كلتا اليدين، وكذلك في حالة ما إذا كانت العلامة تتشكل بيد واحدة فسيكون من المُحتمل إنتاج بديل بيد واحدة، وبالرغم من ذلك فإن تشكيل الكلمات باستخدام يد واحدة، حتى في البلاد التي تُفضل ذلك، لم يتجاوز 50% من نسبة استخدام اليدين معًا.[42]

يميل مُستخدمو لغة باسل إلى استخدام بدائل أقل من الإشارات التي يتم إنتاجها على جانب الجبين حيث تصل الإشارة للخد، وفي الغالب يتم إنتاج تلك الإشارة بوضع أصبع اليد على الصدغ، ما بين العنق والأذن، وهي مفرودة وعندما تخفض أصابعك فإنها تلامس الوجنة.[43][44] كما أظهرت الأبحاث، في وقت مُبكر، أن مُستخدمي لغة باسل يستخدمون هذه الأشكال المُنخفضة بمعدل 53% وتكون أكثر قيدًا عند التعبير عن الاستخدامات النحوية.[45] ويُعد الموضع السابق لتشكيل تلك الإشارات المُنخفضة ظرفًا آخرًا من الظروف المُحيطة والمُهيئة لإنتاجها؛ فعلى سبيل المثال، إن الإشارات التي يتم إنتاجها أمام الجسم تُؤدي إلى إنتاج بديل هجائي أدنى من الإشارات، بينما تلك التي تنتُج بوضع الأصابع على الرأس هي سبب تفضيل مُستخدمي لغة الإشارة الأشكال غير المُنخفضة من الإشارات.[46]

بناء الجملة[عدل]

بخلاف لغة الإشارة الأمريكية، تسمح لغة الإشارة الخاصة بالأمريكيين السود باستخدام الإشارات النحوية بشكل مُتكرر. ففي دراسة أجرتها مكاسكيل على 26 شخص من مُستخدمي لغة الإشارة، 13 منهم من البيض و13 من السود، كان لدى المُستخدمين السود 57 حالة من التكرار مُقارنةً بوجود 19 حالة فقط لدى البيض، فيما استخدم شخص واحد فقط 18 حالة منهم. ويُعتبر استخدام التكرار في لغة باسل تداوليًا أكثر من كونه طريقة لتوضيح المعنى.[47] وفي دراسة قام بإجرائها ميلاني ميتزجر وسوزان ماث في عام 2004، لاحظوا استخدام الذكور السود للحركات المُبنية أكثر من الذكور البيض في حالة الحوار المبني أو بدونه، ولكنهم لم يقوموا أبدًا باستخدام حوارًا مبنيًا بذاته،[48] غير أن تلك النتائج لم يتم إعادة إنتاجها في دراسة لاحقة لماكاسكيل[49] عن الحركات والحوار المبني، والتي تُبين أن المُستخدمين السود الذكور لم يقوموا باستخدام الحوار المبني فقط، وإنما قاموا باستخدامه بشكل مُتكرر أكثر من البيض.[50]

الاختلاف المُعجمي[عدل]

لُوحظ الاختلاف المعجمي بين لغة باسل واللهجات المُختلفة للغة الإشارة الأمريكية لأول مرة في قاموس لغة الإشارة الأمريكية.[27] وفي دراسة لاحقة لـ34 علامة معجمية، وُجد أن مُستخدمي لغة الإشارة من السود يملكون 28 علامة لا يعرفها غيرهم من البيض.[51] ومن المُرجح أن يكون مُستخدمو الإشارة الأكبر سنًا أكثر استخدامًا لتلك العلامات المُختلفة من الأصغر سنًا، وتُشير مُعظم الإشارات التي تم تطويرها في مدارس مُنفصلة خاصة بالسود من الصم إلى ما يجري بالحياة اليومية، ويستعمل مستخدمي لغة باسل الأصغر سنًا تلك الأشكال المُختلفة بشكل أقل من الأكبر سنًا منهم، وبالسؤال عن مُستخدمي تلك العلامات المُبتكرة من السود، وُجد أنهم هم الأكثر استخدامًا لها.[52]

الاقتباس من اللغة الإنجليزية العامية للأمريكيين الأفارقة[عدل]

ظهرت مجموعة من الأعمال التي تبحث في أوجه التشابه بين لغة الإشارة الخاصة بالأمريكيين السود واللغة العامية الإنجليزية للأفارقة الأمريكان، فكلتاهما من التنويعات اللغوية التي تتميز المُجتمعات الأمريكية الأفريقية باستخدامها.[53] في 1998، قام جون لويس بالتحقيق في دمج جوانب اللغة العامية الإنجليزية بلغة باسل، وذكر أنه من خلال قيام أحد مُستخدمي لغة الإشارة السود بسرد بعض القصص التفاعلية، لاحظ أنه كانت هناك تحولات إيبونية، والتي تميزت بالتغير في الوضع والإيقاع ودمج حركة الرأس جنبًا إلى جنب، واستنتج من ذلك أن جودة طريقة السرد باستخدام الغناء تلك كانت مُرتبطة بأسلوب الإيبونكس.[54] ولم يتم إعادة إنتاج تلك النتيجة بواسطة ماكاسكيل، والتي نسبتها إلى طبيعة حركات الكلام؛ فقد قام لويس بتحليل حدث روائي، بينما استخدمت ماكاسكيل البيانات الطبيعية أو المُستنبطة.[55] ولُوحظ استعارة مُستخدمي لغة باسل في الأطفال دون سن الثالثة لبعض المُفردات، والذي من المُرجح أن يكون ناتجًا عن التقدم في وسائل الإعلام، وبالتالي سيُصبح مُستخدمو الإشارة الأصغر سنًا مُتصلين أكثر بلغة الإيبونكس من خلال الأفلام والتليفزيون والإنترنت.[56]

بسؤالهم عن السمات المميزة لإشاراتهم، مال مُستخدمو لغة الإشارة من الصم السود إلى تحديد عدد من التعابير المُستعارة من اللغة العامية الإنجليزية للأفارقة الأمريكان،[57] وقد تم تمثيل بعض الترجمات الحرفية مثل «أنا أشعر أنك» أو «من فضلك يا فتاة» باستخدام الطريقة القياسية، ولكنها تحمل معاني مُختلفة عن التفسير الحرفي لها.[57][58] وعدلت الكلمات الدخيلة الأخرى الإشارات الموجودة بالفعل مثل «توقف عن التعثر»، والتي أخذت الشكل اليدوي المنحنى «V» ونقلته إلى الرأس للإشارة إلى معنى جديد وهو «توقف عن تخيل الأشياء».[59]

مصادر[عدل]

  1. ^ Ethnologue 2015, American Sign Language
  2. ^ Attitudes towards Black American Sign Language Robert Bayley, Joseph C. Hill, Carolyn McCaskill, and Ceil Lucas* نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ The Story of Arlington Public School Desegregation نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Journey of Black ASL Research نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ The Black ASL نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Toliver-Smith, Andrea & Gentry, Betholyn. "Investigating Black ASL: A Systematic Review." American Annals of the Deaf, vol. 161 no. 5, 2017, pp. 560-570. Project MUSE, doi:10.1353/aad.2017.0006
  7. ^ American Sign Language نسخة محفوظة 19 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ BLACK AMERICAN SIGN LANGUAGE (BASL): COMMONLY USED BY AFRICAN-AMERICAN SIGNERS نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Black American Sign Language is distinct from its mainstream counterpart, study shows نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب ت Joseph Hill, Carolyn McCaskill, Robert Bayley, and Ceil Lucas. The Black ASL (American Sign Language) Project: An Overview.The Oxford Handbook of African American Language. Edited by Jennifer Bloomquist, Lisa J. Green, and Sonja L. Lanehart نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 8
  12. ^ Deaf Culture and Race. Carolyn (McCaskill,(Ph.D Department(of(ASL(&(Deaf(Studies Gallaudet(University( NCORE June(4,(2010 نسخة محفوظة 15 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ McCaskill, et al. 2011, pp. 16–17
  14. ^ Skinner 1859
  15. أ ب McCaskill, et al. 2011, p.17
  16. ^ Niagara Falls Underground Railroad Heritage Area, n.d.
  17. ^ McCaskill, et al. 2011, pp. 17–18
  18. ^ Douglas 2005, p. 83
  19. أ ب BROWN V. BOARD: Timeline of School Integration in the U.S. نسخة محفوظة 04 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Brown v Board of Education Decision (May) نسخة محفوظة 10 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ McCaskill, et al. 2011, pp. 19–20
  22. ^ Douglas 2005
  23. ^ ASL and Black ASL: Yes, There's a Difference نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Carolyn McCaskill, Ph.D. and the Black ASL Project نسخة محفوظة 12 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ McCaskill 2014
  26. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 11
  27. أ ب Stokoe 1965, pp. 313–19
  28. ^ Hill 2015, pp. 153–155
  29. ^ Walker 1987, p. 31
  30. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 64
  31. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 72
  32. ^ Lewis, et al. 1995
  33. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 20
  34. ^ The Hidden Treasure of Black ASL Its History and Structure نسخة محفوظة 29 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ The Black ASL Project نسخة محفوظة 27 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ A Deaf Linguist Explores Black American Sign Language نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Bayley, R., Hill, J., Lucas, C., & McCaskill, C. (2018). Perceptions of Black American Sign Language. In B. Evans, E. Benson, & J. Stanford (Eds.), Language Regard: Methods, Variation and Change (pp. 167-182). Cambridge: Cambridge University Press. doi:10.1017/9781316678381.010
  38. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 75
  39. أ ب McCaskill, et al. 2011, pp. 104–105
  40. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 86
  41. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 101
  42. ^ McCaskill, et al. 2011, pp. 82–86
  43. ^ McCaskill, et al. 2011, pp. 86–87
  44. ^ Lifeprint, n.d. KNOW
  45. ^ Lucas, et al. 2002
  46. ^ McCaskill, et al. 2011, pp. 92–97
  47. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 116
  48. ^ Metzger and Mathers 2004
  49. ^ theGrio's 100: Carolyn McCaskill, giving black sign language a voice نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 122
  51. ^ Lucas and McCaskill 2014, p. 41
  52. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 150
  53. ^ اللهجة العامية للبيض والسود في لغة الإشارة الأمريكية نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ Lewis, et al. 1998
  55. ^ McCaskill, et al. 2011, p. 133
  56. ^ Lucas, et al. 2015
  57. أ ب Solomon 2010, p. 10
  58. ^ Lucas, et al. 2015, Figure 3. p. 165
  59. ^ Lucas, et al. 2015, p. 163

مراجع[عدل]

  • Douglas, Davison. 2005. Jim Crow Moves North: The Battle over Northern School Segregation, 1865–1954. New York, NY: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-60783-4.
  • Hill, Joseph. 2015. Language attitudes in Deaf communities. Sociolinguistics and Deaf Communities ed. by Adam Schembri, and Ceil Lucas, 146–174. Cambridge, UK: Cambridge UP. ISBN 978-1-107-66386-2.
  • Lewis, John. 1998. Ebonics in American Sign Language: stylistic variation in African American signers. Deaf Studies V: Towards 2000: Unity and Diversity ed. by C. Carroll. Washington, D.C.: College for Continuing Education, Gallaudet University. ISBN 978-1-893891-09-8.
  • Lewis, John; Carrie Palmer, and Leandra Williams. 1995. Existence of and attitudes towards Black variations of sign language. Communication Forum 4. 17–48.
  • Lucas, Ceil; Robert Bayley; Carolyn McCaskill, and Joseph Hill. 2015. The intersection of African American English and Black American Sign Language. International Journal of Bilingualism 19. 156–168.
  • Lucas, Ceil; Robert Bayley; Mary Rose, and Alyssa Wulf. 2002. Location variation in American Sign Language. Sign Language Studies 2. 407–440.
  • Lucas, Ceil; Robert Bayley, and Clayton Valli. 2001. Sociolinguistic Variation in American Sign Language. Washington, D.C.: Gallaudet University Press. ISBN 978-1-56368-113-4.
  • Lucas, Ceil, and Carolyn McCaskill. 2014. American Sign Language. The New Encyclopedia of Southern Culture ed. by Michael Montgomery, and Ellen Johnson, 40–42. 5; Chapel Hill, NC: UNC Press. ISBN 978-0-8078-5806-6.
  • McCaskill, Carolyn. 2014. Black ASL. Accessed 21 March 2015. Video. In ASL with English captions
  • McCaskill, Carolyn; Ceil Lucas; Robert Bayley, and Joseph Hill. 2011. The Hidden Treasure of Black Asl: Its History and Structure. Washington, D.C.: Gallaudet University Press. ISBN 978-1-56368-489-0.
  • Metzger, Melanie, and Susan Mather. 2004. Constructed Dialogue and Constructed Action in Conversational Narratives in ASL. cited in Lucas, et al. 2002
  • Niagara Falls Underground Railroad Heritage Area. n.d. Site of Dr. P.H. Skinner's and Jarusha Skinner's School for Colored Deaf, Dumb and Blind Children. Niagara Falls Underground Railroad Heritage Area. Accessed 21 November 2015. Web.
  • SIL International. 2015. Ethnologue: Languages of the World, ed. by M. Paul Lewis, Gary Simons, and Charles Fennig. 18; Dallas, Texas: SIL International. Web.
  • Skinner, Platt. 1859. The Mute and the Deaf. Niagara City, NY.
  • Solomon, Andrea. 2010. Cultural and Sociolinguistic Features of the Black Deaf Community. Carnegie Mellon. Accessed 5 December 2015. Honors Thesis.
  • Stokoe, William; Dorothy Casterline, and Carl Croneberg. 1965. Appendix D: sign language and dialects. A Dictionary of American Sign Language. Silver Spring, MD: Linstok. ISBN 978-0-932130-01-3.
  • Vicars, William. n.d. ASL University. Lifeprint. Accessed 5 December 2015.
  • Walker, Lou Ann. 1987. A Loss for Words: The Story of Deafness in a Family. New York: Harper Perennial. ISBN 978-0-06-091425-7.

وصلات خارجية[عدل]