إنها الثورة يا مولاي (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إنها الثورة يا مولاي[1]
إنها الثورة يا مولاي: القرن الواحد والعشرين قرن الثورة العربية[2]
إنها الثورة يا مولاي (منصف المرزوقي).jpg
غلاف كتاب إنها الثورة يا مولاي لمحمد المنصف المرزوقي

معلومات الكتاب
المؤلف منصف المرزوقي
البلد تونس
اللغة العربية
الناشر الدار المتوسطية للنشر، تونس
تاريخ النشر 2011
الموضوع فلسفة السياسة، حقوق الإنسان، ديمقراطية، الربيع العربي
التقديم
عدد الصفحات 242
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png "الرحلة - مذكرات آدمي"
ابتكار ديمقراطية: دروس التجربة التونسية (كتاب) Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

كتاب إنها الثورة يا مولاي هو مؤلف للمفكر والسياسي التونسي والمعارض السابق لنظام بنعلي، المنصف المرزوقي، والرئيس السابق بعد الثورة التونسية.

يرى الكاتب أنه من سنن التاريخ أنه لا تقوم ثورة إلا وقامت لها ثورة مضادة، وأنَّ لكل ثورة ثمنا باهظا، وأن الثوار ليسوا من يجنون ثمار الثورة، ولا تظهر ثمارها على المدى القصير.

يتحدث المنصف المرزوقي عن علاقته بديكتاتورية الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، منذ أن بدأ النظام يكشر عن أنياله الديكتاتورية ووجهه الحقيقي، ويسرد الكاتب مساره النظالي كرونولوجيا، كشاهد على تلك الحقبة، وأن القمع والاضطهاد لم يتوقف يومًا، وشراسة وخطورة المواجهة مع الاستبداد، خلال تجربته الخاصة عندما كان في الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، التي ترأسها من 1989 إلى 1994 والمجلس الوطني للحريات في تونس من 1998 إلى 2000 والمؤتمر من أجل الجمهورية الذي أسسه مع نخبة من أكثر المناضلين صلابة في العام من أجل الحريات والحقوق.

كما يعرض الكاتب لتجربته الخاصة في السجن والتهديدات التي كانت تحوم حوله إلى درجة التهديد بالقتل، إضافة إلى طرده من منصبه الأكاديمي كأستاذ في الطب بكلية سوسة، ومنعه من السفر، إضافة إلى محاصرته في بيته مع إقامة جبرية غير معلنة.

القيمة الفكرية[عدل]

يعتبر الكتاب كشهادة على العصر على حقبة ديكتاتورية شرسة من تاريخ تونس من خلال تجربة شخصية للكاتب في صراع غير متكافي مع منظومة الدعاية والسيطرة تحت حكم ابن علي.

مقياس الديمقراطية[عدل]

كان المرزوقي من المنظرين لحياة وردية في عالم السياسة العربية. لكن تبيّن من خلال التجربة السياسية الحالية على قصرها، أنّ الديمقراطية لا تقاس إلا على محكّ الواقع. ويطرح عدة تساؤلات، فهل أن النهوض الذي طالما نظر له وحلم به ودافع عنه في كتاباته ستبقى قيمة صورية؟ وأين هي من كرامة المواطن وسيادة الشعب وشرعية الدولة؟[1]

المحك الحقيقي هو في إيجاد وصناعة آليات هذا النهوض.

مقالات ذات صلة[عدل]

مصادر ومراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]