العلاقات الجزائرية الأمريكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
العلاقات الجزائرية الأمريكية
الجزائر الولايات المتحدة
العلاقات الجزائرية الأمريكية
السفارات
سفارة الجزائر في الولايات المتحدة
  العنوان : واشنطن، الولايات المتحدة
سفارة الولايات المتحدة في الجزائر
  العنوان : الجزائر العاصمة، الجزائر

العلاقات الجزائرية الأمريكية هي العلاقات الدولية الحاصلة بين جمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة الأمريكية. ففي يوليو 2001، أصبح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أول رئيس جزائري يزور البيت الأبيض منذ عام 1985.  وهذه الزيارة التي أعقبها اجتماع ثان في نوفمبر 2001، ومشاركة الرئيس بوتفليقة في قمة مجموعة الثمانية في يونيو 2004 في طبعتها الثلاثين، يدل على العلاقة المتنامية بين الولايات المتحدة والجزائر. ومنذ هجمات 11 سبتمبر 2001 فى الولايات المتحدة تكثفت الإتصالات فى المجالات الرئيسية ذات الاهتمام المشترك بما فى ذلك تطبيق القانون والتعاون فى مكافحة الارهاب. أدانت الجزائر علنا الهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة، وكانت داعمة بقوة للحرب الدولية ضد الإرهاب. وتتشاور الولايات المتحدة والجزائر عن كثب بشأن القضايا الدولية والإقليمية الرئيسية. وقد تسارعت وتيرة ونطاق الزيارات الرفيعة المستوى.

تاريخها[عدل]

فترة الإستعمار[عدل]

الجزائر والولايات المتحدة لديهما تاريخ طويل من العلاقات الايجابية. فأقدم مستوطنة دائمة أنشأها الأوروبيون في الولايات المتحدة (في فلوريدا، التي تأسست في 1563)، سميت بإسم شخصية في التاريخ الجزائري: القديس أوغسطين. سميت المدينة سانتا مونيكا وهي أم القديس أوغسطين. كذلك مدينة القادر في ولاية ايوا التي سميت باسم الأمير عبدالقادر هي المدينة الوحيدة في الولايات المتحدة التي سميت بالعربية. [1]

دفعت القوى البحرية الأوروبية الجزية مطالبتا بها حكام الدول في شمال أفريقيا (الجزائر العاصمة وتونس وطرابلس) لمنع الهجمات على سفنها من قبل الجاهديين البحريين. لم تعد تغطيها المدفوعات الجزية البريطانية بعد الثورة الأمريكية، تم الاستيلاء على السفن التجارية التابعة للولايات المتحدة وأسر البحارة في السنوات التي تلت الإستقلال. وفي عام 1794، خصص كونغرس الولايات المتحدة أموالا لبناء السفن الحربية لمواجهة تهديد المجاهدين البحريين في البحر الأبيض المتوسط. وعلى الرغم من الاستعدادات البحرية، أبرمت الولايات المتحدة معاهدة مع الجزائر في عام 1797، وضمان دفع جزية تبلغ 10 مليون دولار على مدى اثني عشر عاما في مقابل حماية سفن الشحن الأمريكية. وبلغت مدفوعات الجزية للدول التي  تعتمد على المجاهدين البحريين 20 في المائة من الإيرادات السنوية لحكومة الولايات المتحدة في عام 1800.

في 5 سبتمبر 1795، عندما وقعت البلدان معاهدة الصداقة والسلام، بعد سنوات قليلة من الاعتراف الرسمي بإستقلال الجمهورية الأمريكية من قبل دولة الجزائر (1783)، كانت الجزائر من بين أول البلدان التي إعترفت بإستقلال الولايات المتحدة.

الفترة الإستعمارية[عدل]

تحولت الحروب النابليونية في أوائل القرن التاسع عشر من خلال القوة البحرية إلى محاولة لقمع ما يدعى بالقرصنة البحرية. عند إنقضاء معاهدات السلام في 1815 وجدت الجزائر نفسها في حرب مع إسبانيا و بروسيا، روسيا، الدانمارك، ونابولي. في مارس من تلك السنة إندلعت حرب البربر الثانية، والتي قام فيها الكنغرس الأمريكي بالتصريح بشن الهجمات البحرية ضد الولايات العثمانية، والدول الإسلامية المستقلة في تلك المنطقة المغرب، الجزائر وتونس وطرابلس. أرسل العميد البحري ستيفن ديكاتور أسطول يتكون من عشر سفن حربية لضمان حماية سفن الشحن الأمريكية ولإنهاء دفع الجزية. بعد أسر مجموعة من المجاهدين البحريين  وأطقمهم، أبحر ديكاتور نحو ميناء الجزائر، وقام بالتهديد بالهجوم على المدينة، ومنه تم التوصل إلى إتفاقية التي وافق فيها الداي على وقف أخذ الجزية من السفن الأمريكية، وكذلك دفع تعويضات للأضرار التي تتعرض لها السفن الأمريكية وكذلك إطلاق سراح الأسرى الأمريكيين بدون فدية، وكذلك عدم التعرض مرة أخرى للسفن الأمريكية من طرف البحارة الجزائريين. إتجه ديكاتور نحو تونس محاولا فرض إتفاقية مماثلة هناك لكن الداي رفض. في السنة التي تلتها، أسطول إنجليزي هولندي، أمر من طرف العميد البريطاني فيسكونت إكسموث بقصف الجزائر لمدة تسع ساعات. قام الهجوم بإعاقة الكثير من المجاهدين البحريين وحصل منه على إتفاقية ثانية التي تم من خلالها تأكيد الشروط التي فرضت من قبل ديكاتور. كذلك، فقد وافق الداي على إنهاء إستعباد المسيحيين في دمشق، زعيم المقاومة في الجزائر الأمير عبدالقادر الجزائري قام بإنقاذ حياة الكثير من المسحيين الذين كانوا عرضة للإعدام ومن بينهم موظفي القنصلية الأمريكية. قام الرئيس لينكولن بتكريم الأمير عبدالقادر كإنسان عظيم وذلك نتيجة للعمل الذي قام به.

قامت إدارة أيزنهاور بإعطاء الأجهزة العسكرية إلى فرنسا أثناء إحتلالها للجزائر.[2] رغم ذلك، تأتمن فرنسا نوايا الولايات المتحدة خصوصا في منطقة المغرب، كذلك للعلاقات الوطيدة مع المغرب وتونس البلدين الذين حصلا على الإستقلال. الولايات المتحدة حاولت موازنة الوضع القائم  مع الجزائر بدون عزل فرنسا. قام الأفلان بمناشدة الولايات المتحدة وذلك لدعم إستقلال الجزائر.

الوقت الحاضر[عدل]

ملاحظات السيناتور جون إف. كيندي على أرضية مجلس الشيوخ الأمريكي ردا على إنتقاده  لدعمه لإستقلال الجزائر

ما بعد الإستقلال[عدل]

الجزائر والولايات المتحدة لهما علاقة معقدة نوعا ما مع ذلك تحسنت العلاقات سياسيا وإقتصاديا. عندما كان جون كينيدي لا يزال عضوا في مجلس الشيوخ، كذلك تحدث عن تأييده لإستقلال الجزائر لصحيفة نيويورك تايمز في 2 يوليو 1957.[3] وخلال فترة رئاسته هنأ كينيدي الجزائر بعد حصولها على الإستقلال عن فرنسا عام 1962.[4] زار الرئيس بن بلة الرئيس كينيدي في 15 أكتوبر 1962، قبل يوم واحد من بدء أزمة الصواريخ الكوبية.[5] ومع ذلك، إنقطعت العلاقات الدبلوماسية في عام 1967 بسبب الحرب العربية الإسرائيلية، لأن الجزائر دعمت الدول العربية في حين أن الولايات المتحدة كانت على الجانب الإسرائيلي. تمكن الرئيس نيكسون من إستعادة العلاقات، وقام الرئيس بومدين بزيارة الولايات المتحدة يوم 11 أبريل 1974.[6]

وخلال أزمة الرهائن الإيرانية، ساهمت الجزائر في التفاوض بين الولايات المتحدة وإيران.[7] وقعت الجزائر على التصريحات في 19 يناير 1981.[8] حيث أطلقت إيران سراح 52 رهينة أميركية في العشرين من يناير 1981.[9]

9/11[عدل]

بعد الهجوم الإرهابى على مركز التجارة العالمي يوم 11 سبتمبر 2001، كانت الجزائر من أول الدول التى تقدم دعمها للولايات المتحدة وتواصل القيام بدورها الرئيسى فى مكافحة الإرهاب. وهي تعمل منذ ذلك الحين بشكل وثيق مع الولايات المتحدة للقضاء على الإرهاب. كما جعلت الولايات المتحدة من الجزائر "دولة محورية" فى الحرب ضد الإرهاب.[10] وقد سمحت الجزائر في إحدى الإتفاقيات الرئيسية بين البلدين للولايات المتحدة بإستخدام مطار فى جنوب الجزائر لنشر طائرات مراقبة. كانت الولايات المتحدة أكثر حيادا على إنتهاكات الحكومة السياسية والمدنية للحكومة الجزائرية. وكذلك الجزائر مستمرة في قيادة المعركة ضد الإرهاب في أفريقيا.[11]

منتصف 2000- الآن[عدل]

وفي أغسطس 2005، ترأس رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي آنذاك، السناتور ريتشارد لوجار، وفدا للإشراف على الإفراج عن 404 أسرى حرب مغاربة آخرين تحتجزهم جبهة البوليساريو في الجزائر.[12] وأزال الإفراج عنهم عقبة ثنائية طويلة الأمد بين الجزائر والمغرب.

وفي أبريل 2006، إلتقى وزير الخارجية آنذاك بجاوي مع وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس. [13]

الوجود الرسمي الأمريكي في الجزائر توسع بعد أكثر من عقد من المجندين المحدودين، مما يعكس التحسن العام في البيئة الأمنية. خلال السنوات الثلاث الماضية، إنتقلت السفارة الأمريكية نحو المزيد من العمليات العادية وتوفر الآن معظم خدمات السفارة للمجتمع الأمريكي والجزائري.

رحب الرئيس بوتفليقة بإنتخاب الرئيس باراك أوباما وقال إنه سيكون سعيدا بالعمل معه على تعزيز التعاون بين البلدين.[14] وتتجلى علاقات التعاون بين الجزائر والولايات المتحدة في عدد وتواتر الزيارات الرفيعة المستوى التي يقوم بها المسؤولون المدنيون والعسكريون في كلا البلدين. دخلت العلاقات الجزائرية والأمريكية مرحلة دينامية جديدة. حيث تتميز العلاقات الوثيقة بين البلدين بقضايا إقليمية ودولية محل إهتمام مشترك، فإن العلاقات بين البلدين تحدد أيضا من حيث أهمية ومستوى تعاونهما فى المجال الإقتصادى. وقد إرتفع عدد الشركات الأمريكية العاملة بالفعل أو التي تستكشف المشاريع التجارية في الجزائر بشكل ملحوظ على مدى السنوات القليلة الماضية، مما يعكس تزايد الثقة في السوق والمؤسسات الجزائرية. كما قام كبار ضباط الجيش الجزائري، بمن فيهم رئيس أركان الجيش، والأمين العام لوزارة الدفاع (الجزائر)، بزيارات رسمية إلى الولايات المتحدة. وقد إستضافت الجزائر زيارات للبحرية الأمريكية وخفر السواحل وإشتركت مع الولايات المتحدة فى المناورات البحرية المشتركة للناتو. وأدى تزايد مستوى التعاون والتبادل بين الجزائر والولايات المتحدة إلى إبرام إتفاقات ثنائية في مجالات عديدة منها الإتفاق المتعلق بالتعاون العلمي والتكنولوجي الذي تم التوقيع عليه في يناير 2006. كما أبرم إتفاق بين حكومة الجزائر وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، ودخلت حيز النفاذ في 1 نوفمبر 2009، والتي تم بموجبها تمديد الصلاحية القصوى لعدة فئات من التأشيرات الممنوحة للمواطنين الجزائريين القادمين إلى الولايات المتحدة إلى 24 شهرا. كما سيتم قريبا التوقيع على معاهدة لتبادل المساعدة القانونية وإتفاقية تعاون جمركي.

وفي 20 يناير 2013، أصدرت وزارة خارجية الولايات المتحدة تحذيرا بالسفر لمواطني الولايات المتحدة لبلد الجزائر ردا على أزمة الرهائن بعين أميناس. [15]

وقد أعلنت الجزائر أنها تكرس جهودها للحفاظ على علاقاتها الجيدة مع الولايات المتحدة في يوليو 2016.[16]

زيارات القادة الجزائريين للولايات المتحدة[عدل]

زيارة بن بلة إلى البيت الأبيض يوم 11 أبريل 1962

زار القادة الجزائريون الولايات المتحدة سبع مرات. بدأت الزيارة الأولى فى الفترة من 14 إلى 15 أكتوبر عام 1962 عندما توقف الرئيس بن بلة في العاصمة واشنطن.[17] وقد زار الرئيس بومدين واشنطن بشكل خاص وإلتقى نيكسون في 11 أبريل 1974. وكذلك الرئيس الشاذلي بن جديد الذي زار الولايات المتحدة من 16-22 أبريل 1985. وكان الرئيس عبد العزيز قد زارها من 11 الى 14 يوليو 2001 و 5 نوفمبر 2001 و 9-10 يونيو 2004. وحضر رئيس الوزراء عبدالمالك سلال قمة القادة الأمريكيين-الأفارقة في 5 و 6 أغسطس / آب 2016.

التجارة[عدل]

في عام 2006، بلغ إجمالي الاستثمارات الأمريكية المباشرة في الجزائر 5.3 مليار دولار، معظمها في قطاع البترول، والتي تهيمن عليها الشركات الأمريكية. كما تنشط الشركات الأمريكية في مجالات الخدمات المصرفية والمالية والخدمات والمستحضرات الصيدلانية والمرافق الطبية والإتصالات والطيران وتحلية مياه البحر وإنتاج الطاقة وقطاعات تكنولوجيا المعلومات. وتعد الجزائر ثالث أكبر سوق في الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبلغت قيمة الصادرات الأمريكية إلى الجزائر 1.2 مليار دولار في عام 2005، أي بزيادة قدرها أكثر من 50٪ منذ عام 2003. وإرتفعت الواردات الأمريكية من الجزائر من 4.7 مليار دولار في عام 2002 إلى 10.8 مليار دولار في عام 2005، خاصة في النفط والغاز الطبيعي المسال. وفي مارس 2004، حدد الرئيس بوش الجزائر كبلدا مستفيد من المعاملة الخالية من الرسوم بموجب نظام الأفضليات المعمم (GSP).

وفي يوليو 2001، وقعت الولايات المتحدة والجزائر إتفاقا في إيطار التجارة والإستثمار، أسس مبادئ مشتركة تقوم على أساسها العلاقة الإقتصادية وتشكل منبرا للتفاوض بشأن معاهدة الإستثمار الثنائية وإتفاق التجارة الحرة، . وتجتمع الحكومتان بشكل مستمر لمناقشة سياسات وفرص التجارة والإستثمار لتعزيز العلاقات الإقتصادية. وفي إطار الشراكة الإقتصادية بين الولايات المتحدة وشمال أفريقيا، قدمت الولايات المتحدة حوالي مليون دولار في شكل مساعدة تقنية إلى الجزائر في عام 2003. ودعم هذا البرنامج وشجع برنامج الإصلاح الاقتصادي في الجزائر، وشمل الدعم لمفاوضات الإنضمام لمنظمة التجارة العالمية، وتحسين مناخ الاستثمار. وفي عام 2003، تم إطلاق برامج أوسناب (USNAEP) في مبادرة لتنشيط  الشراكة في الشرق الأوسط، التي توفر التمويل لبرامج التنمية السياسية واالقتصادية في الجزائر.

العسكرية[عدل]

وما زال التعاون بين الجيشين الجزائري والأمريكي ينمو. من خلال المبادلات المتكررة بين الجانبين، وإستضافت الجزائر كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين. وفي مايو 2005، أجرت الولايات المتحدة والجزائر أول حوار عسكري مشترك رسمي بينهما في واشنطن العاصمة. عقد الحوار العسكري المشترك الثاني في الجزائر العاصمة في نوفمبر 2006. زار القائد الأعلى للقوات المتحالفة في الناتو وأوروبا والقيادة الأوروبية الأمريكية الجنرال جيمس أل. جونز الجزائر في يونيو وأغسطس 2005، ثم زار وزير الدفاع دونالد رامسفيلد الجزائر في فبراير 2006. وأجرت الولايات المتحدة والجزائر أيضا تدريبات ثنائية للقوات البحرية والقوات الخاصة، وإستضافت الجزائر زيارات سفن تابعة للبحرية الأمريكية وخفر السواحل. ولدى الولايات المتحدة برنامج للتعليم والتدريب العسكري الدولي (000 824 دولار في السنة المالية 2006) لتدريب العسكريين الجزائريين في الولايات المتحدة، وتشارك الجزائر في شراكة مكافحة الإرهاب عبر الصحراء. 

أقامت وزيرة الخارجية حوارا إستراتيجيا مع وزير الخارجية الجزائري في أبريل 2015.[18] وبالإضافة إلى ذلك، قام نائب وزير الخارجية بزيارة للجزائر في يوليو 2016.

التعليم والثقافة[عدل]

صورة تظهر أول مهاجر جزائري لأمريكا سنة 1892

بدأ أول تعاون بين الولايات المتحدة والجزائر في مجال التعليم في عام 1959 عندما تعاون معهد التعليم الدولي مع الجمعية الوطنية للطلاب في عام 1959 لحث الطلاب الجزائريين على الدراسة في الولايات المتحدة. بعد الإستقلال، أنشأت معهد الهندسة الكهربائية والإلكترونيات (إينليك) المعهد الوحيد في شمال أفريقيا الذي يستخدم الطريقة الأنجلوسكسونية في التدريس. وقد نفذت الولايات المتحدة برامج متواضعة في مجال الربط بين الجامعات، وقد وضعت اثنين من البرامج في اللغة الإنجليزية، أولهما منذ عام 1993، مع وزارة التعليم للمساعدة في تطوير دورات اللغة الإنجليزية كلغة ثانية في مركز بن عكنون للتدريب. وفي عام 2006، تلقت الجزائر مرة أخرى منحة في إطار صندوق السفراء لحفظ الثقافة. وقدم هذا الصندوق منحة قدرها 106.110 دولار لترميم مسجد الباشا في وهران. كما تلقت الجزائر منحة قدرها 80 ألف دولار لتمويل المنح الصغيرة لتصميم وتنفيذ برنامج أمريكي باللغة الإنجليزية لطلاب المدارس الثانوية الجزائرية في أربع مدن رئيسية.

وقد تم تخصيص التمويل الأولي من خلال مبادرة الشراكة الشرق أوسطية (MEPI) لدعم عمل المجتمع المدني النامي في الجزائر من خلال البرامج التي تقدم التدريب للصحفيين ورجال أعمال والمشرعين ومنظمي الإنترنت، ورؤساء المنظمات غير الحكومية الرائدة . وسيساعد التمويل الإضافي من خلال صندوق حقوق الإنسان والديمقراطية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية مجموعات المجتمع المدني التي تركز على قضايا المفقودين، والإسلام والديمقراطية. 

المسؤولون الجزائريون في سفارة الولايات المتحدة[عدل]

سفارة الجزائر في العاصمة واشنطن في الولايات المتحدة.
  • السفير- مجيد بوقرة[19]

المسؤولون الأمريكيون في سفارة الجزائر[عدل]

  • السفيرة- جوان أي. بولاستشيك. [20]
  • نائب رئيس البعثة – لورانس راندولف.[20]

السفارات[عدل]

تقع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في الجزائر عند طريق 4 الشيخ البشير الإبراهيمي، الجزائر العاصمة. تقع سفارة الجزائر في الولايات المتحدة عند 2118 طريق كالوراما، واشنطن.

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Embassy of Algeria to the United States of America.
  2. ^ Zoubir، Yahia H. (1 January 1995). "The United States, the Soviet Union and Decolonization of the Maghreb, 1945–62". 31 (1): 58–84. JSTOR 4283699. 
  3. ^ Rakove، Robert B. (2013-01-01). Kennedy, Johnson, and the Nonaligned World (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 978-1-107-00290-6. 
  4. ^ "Statement on Algerian independence, 3 July 1962 – John F. Kennedy Presidential Library & Museum". www.jfklibrary.org. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  5. ^ "John F. Kennedy: Remarks of Welcome to Prime Minister Ben Bella of Algeria on the South Lawn at the White House.". www.presidency.ucsb.edu. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  6. ^ Times، Special To The New York (1974-04-09). "BOUMEDIENE TO SEE NIXON ON THURSDAY". The New York Times. ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-22. 
  7. ^ "Crisis-Managing U.S.-Iran Relations". Council on Foreign Relations (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  8. ^ Christopher، Warren؛ Most، Richard (2007). "The Iranian Hostage Crisis and the Iran-U.S. Claims Tribunal: Implications for International Dispute Resolution and Diplomacy". Pepperdine Dispute Resolution Law Journal. 7: 10. 
  9. ^ Network، The Learning. "Jan. 20, 1981 | Iran Releases American Hostages as Reagan Takes Office". The Learning Network (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  10. ^ Bangura، Abdul K. (2007-01-01). Stakes in Africa-United States Relations: Proposals for Equitable Partnership (باللغة الإنجليزية). iUniverse. ISBN 978-0-595-45197-5. 
  11. ^ Zoubir، Yahia (2015). "Algeria's Roles in the OAU/African Union: From National Liberation Promoter to Leader in the Global War on Terrorism". Mediterranean Politics. 
  12. ^ http://www.washingtontimes.com، The Washington Times. "Moroccan POWs ask help punishing captors". The Washington Times (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  13. ^ "Photo: Secretary Rice With Algerian Foreign Minister Mohamed Bedjaoui". 2001-2009.state.gov. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  14. ^ "Algerian president congratulates Obama after re-election – China.org.cn". china.org.cn. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  15. ^ "US warns Americans of travel risks in Algeria". 20 January 2013. 
  16. ^ LLC، Ask For Media. "Embassy of Algerie in the United-States of America | Algerian Consular Affairs, Economic Affairs, Foreign Affairs, Algeria Us relations.". www.algerianembassy.org (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  17. ^ "Algeria – Visits by Foreign Leaders – Department History – Office of the Historian". history.state.gov (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  18. ^ "Algeria". U.S. Department of State. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  19. ^ LLC، Ask For Media. "Embassy of Algerie in the United-States of America | Algerian Consular Affairs, Economic Affairs, Foreign Affairs, Algeria Us relations.". www.algerianembassy.org (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 
  20. ^ أ ب "Embassy Offices | Algiers, Algeria – Embassy of the United States". algiers.usembassy.gov (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-03-24. 

 تتضمن هذه المقالة مواد في الملكية العامة خاصة في Library of Congress Country Studies موقع http://lcweb2.loc.gov/frd/cs/. تتضمن هذه المقالة مواد في الملكية العامة خاصة في Library of Congress Country Studies موقع http://lcweb2.loc.gov/frd/cs/.

مصادر خارجية[عدل]