المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

بشر بن المعتمر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
بشر بن المعتمر
[[File:‏|280x330px|center|right|alt=المعتزلة|المعتزلة]]

معلومات شخصية
الميلاد ؟؟
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 210هـ = 825م
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Black flag.svg الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
اللقب مؤسس الاعتزال في بغداد
الديانة الإسلام،  ومعتزلة  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
المذهب المعتزلة
الحياة العملية
العصر القرن الثاني للهجرة
المنطقة بغداد
المهنة عالم مسلم
مجال العمل الاعتزال - الأدب
تأثر بـ أبو بكر الأصم - أبو علي الأسواري
أثر في الجاحظ، و أبو موسى المردار، و ثمامة بن الأشرس، و أحمد بن أبي دؤاد

هو أبو سهل الهلالي، مؤسس فرع الاعتزال في بغداد، تنسب إليه فرقة البشرية. اتصل بالفضل بن يحيى البرمكي، و كان مقرباً اليه، و أزهر في أيام هارون الرشيد. توفي 210هـ = 825م.

أدبه[عدل]

له ناحيتان بارزتان: ناحيته الأدبية، و ناحيته الاعتزالية، ففي الأدب يمكن اعتباره أول مؤسس لعلم البلاغة العربية، و ذلك بالصحيفة القيمة التي نقلها الجاحظ عنه في البيان والتبيين ( ص: 107 - ط: مكتبة ابن سينا ). كما كانت له قدرة فائقة في نوعي المُخمّس و المزدوج من الشعر، قال الجاحظ: (( لم أرَ أحداً أقوى على المُخمّس و المزدوج مما قوي عليه بِشر، و قد كان في ذلك أقدر من أبان اللاحقي ))، و شعره مليء بذكر حكمة الله في خلقه و بالأخص في الحيوان، و له في هذا الباب قصيدتان طويلتان ذكرهما الجاحظ في كتاب الحيوان، و لعلّ هاتان القصيدتان هما اللتان أوحتا للجاحظ تأليف كتابه الحيوان، و قد ذكر المرتضى في رسائله أن له قصيدة مكونة من أربعين ألف بيت رد فيها على جميع المخالفين.

اعتزاله[عدل]

و أما مذهبه في الاعتزال فلم يبقى من أقواله إلا القليل، و يظهر أن أهم ما بحثه هو مسألة المسؤولية أو التّبعة، فقد ذكر الشهرستاني في الملل و النحل أنه (( هو الذي أحدث القول بالتولّد و أفرط فيه )). و قد تتلمذ له كثيرون في الاعتزال كان من أظهرهم شخصية و أبعدهم أثراً في نشر الاعتزال في بغداد ثلاثة: أبو موسى المردار، و ثمامة بن الأشرس، و أحمد بن أبي دؤاد.

مؤلفاته[عدل]

لبشر عدد من الكتب، لم يصل إلينا منها شيء سوى ما حفظته كتب الأدب، و ذلك بسبب محاربة أهل السنة و الجماعة للمعتزلة و كتبهم، و من كتبه: كتاب الرد على من عاب الكلام، كتاب الرد على الخوارج، كتاب الكفر والإيمان، كتاب الوعيد ( في الرد على المجبرة)، كتاب الرد على كلثوم وأصحابه، كتاب تأويل متشابه القرآن، كتاب الرد على النظّام، كتاب الرد على ضرار في المخلوق من الأفعال، كتاب الرد على الملحدين (بمعنى المنحرفين عن العقيدة السليمة)، كتاب الرد على الجُّهال، كتاب الرد على أبى الهذيل، كتاب الإمامة، كتاب الاستطاعة ( في الرد على هشام بن الحكم)، كتاب العدل، كتاب الرد على الأصم في المخلوق من الأفعال، كتاب التولّد، كتاب الرد على أصحاب القدر، كتاب في المنزلة بين المنزلتين.

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

كتب أخرى يمكن الرجوع إليها[عدل]