المحتوى هنا بحاجة لإعادة الكتابة، الرجاء القيام بذلك بما يُناسب دليل الأسلوب في ويكيبيديا.
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو بعض أجزائها مختلف عليها.

تأويل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة.
Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش. (مايو 2016)

التأويل من المصطلحات المختلف عليها في علوم الدين والقرآن عند المسلمين فمنهم من قال:يطلق في القرآن والسنة ويراد به التفسير، كما يراد به الحقيقة التي يؤول إليها الأمر أو الخبر.[1] تأويل الكلام هو الرجوع به إلى مراد المتكلم، وهو على قسمين: الأول: بيان مراد المتكلم، وهذا هو التفسير. الثاني: الموجود الذي يؤول إليه الكلام، أي ظهور المتكلم به إلى الواقع المحسوس.[2] وهناك من قال بأن التفسير غير التأويل مثل قول (الثعلبي):التفسير بيان وضع اللفظ إما حقيقة أو مجازاً، والتأويل تفسير باطن اللفظ[3].

مصطلح التأويل[عدل]

التأويل في اللغة هو الارجاع. أوّلَ الشئ أي أرجعه، وآل إليه الشئ أي رجع إليه [4]. إذن فكلمة (آل) (إيالاً) و(أيلولةً) و(مآلاً) تعني رجع وصار و(آل) عنه تعني ارتد. و(آل) على القوم تعني ولي عليهم فهم رعاياه ويرجعون اليه وهو مسئول عنهم. و(أوّل) الشئ اليه أرجعه، و(أوّل) الكلام يعني فسره... فكأن التأويل هو إرجاع للكلمة المرادة إلى أصل أبعد من المعنى الحرفي لها. أي أن التأويل إرجاع أبعد من إرجاع المفردة العادية، أو، قل، هو إرجاع ثنائي، أولا يتم إرجاع الكلمة إلى الذهن لمعرفة معناها، ثم يتم إرجاع المعنى إلى ما وراء المعنى المصطلح عليه للتوصل إلى (معنى المعنى)[5].

ولعله لا توجد كلمة في العربية أثارت جدلا بين الباحثين مثل كلمة تأويل. فهي الكلمة التي امتازت بفتح الأفق واكتشاف المثير والجديد، كما أنها هي نفسها التي أظهرت الطوائف الإسلامية باختلافها الموضوعي وغير الموضوعي الذي وصل حد الاقتتال، كما هي بذاتها التي أخرجت المدارس النقدية والفكرية والفنية المتميزة ودارت حولها أفكارها ومفاهيمها، وهي (هي) التي تثير جدلا واسعا الآن بين مفكري العصر الحديث، وهي (هي) التي عن طريقها يبلغ الاديب والفقيه ذروة غاياته.

ولمعرفة التأويل أكثر لا بد من التطرق لعدد من المصطلحات اللغوية التي تتبع لكلمة تأويل مثل (الدلالة) و(التفسير) و(اللغة).

التأويل عند أهل السنة[عدل]

التأويل عند الإمام الطبري[عدل]

للتأويل عند الإمام الطبري اهتمام بالغ، حيث أطلق لفظ التأويل في بداية تفسير كل آية، فيقول: "القول في تأويل قوله تعالى" ثم يأخذ في التفسير. وقد جاء في مقدمته أن تأويل جميع القرآن على ثلاثة أوجه.[6]

يقول الإمام أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في مقدمة تفسيره جامع البيان في تأويل آي القرآن:
   
تأويل
قد قلنا فيما مضى من كتابنا هذا في وجوه تأويل القرآن، وأن تأويل جميع القرآن على أوجه ثلاثة:

أحدها لا سبيل إلى الوصول إليه، وهو الذي استأثر الله بعلمه، وحجب علمه عن جميع خلقه، وهو أوقات ما كان من آجال الأمور الحادثة، التي أخبر الله في كتابه أنها كائنة، مثل: وقت قيام الساعة، ووقت نزول عيسى ابن مريم، ووقت طلوع الشمس من مغربها، والنفخ في الصور، وما أشبه ذلك.

والوجه الثاني: ما خص الله بعلم تأويله نبيه صلى الله عليه وسلم دون سائر أمته، وهو ما فيه مما بعباده إلى علم تأويله الحاجة، فلا سبيل لهم إلى علم ذلك إلا ببيان الرسول صلى الله عليه وسلم لهم تأويله.

والثالث منها: ما كان علمه عند أهل اللسان الذي نزل به القرآن، وذلك علم تأويل عربيته وإعرابه، لا يوصل إلى علم ذلك إلا من قبلهم.

فإذ كان ذلك كذلك، فأحق المفسرين بإصابة الحق - في تأويل القرآن الذي إلى علم تأويله للعباد السبيل - أوضحهم حجة فيما تأول وفسر، مما كان تأويله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم دون سائر أمته من أخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم الثابتة عنه: إما من جهة النقل المستفيض، فيما وجد فيه من ذلك عنه النقل المستفيض، وإما من جهة نقل العدول الأثبات، فيما لم يكن فيه عنه النقل المستفيض، أو من جهة الدلالة المنصوبة على صحته; وأصحهم برهانا - فيما ترجم وبين من ذلك - مما كان مدركا علمه من جهة اللسان: إما بالشواهد من أشعارهم السائرة، وإما من منطقهم ولغاتهم المستفيضة المعروفة، كائنا من كان ذلك المتأول والمفسر، بعد أن لا يكون خارجا تأويله وتفسيره ما تأول وفسر من ذلك، عن أقوال السلف من الصحابة والأئمة، والخلف من التابعين وعلماء الأمة.[7]

   
تأويل

وتفسير الطبري من أكبر كتب التفسير، يقع في ثلاثين جزءاً، وهو مطبوع عدة طبعات. وهو تفسير شامل فسّر فيه الطبري القرآن الكريم آية آية، وكلمة كلمة. وهو يقسِّم السورة إلى مجموعات، تضم كل مجموعة آية أو أكثر، ويبدأ تفسير كل مجموعة بقوله: (القول في تأويل قوله تعالى...)، ثم يُبَيِّن المعنى في إيجاز بأسلوبه وعبارته، ثم يقول: (وبمثل الذي قلنا في تأويل الآية قال جماعة من أهل التأويل)، ويعقب ذلك مباشرة بقوله: (ذِكْر مَنْ قال ذلك) فيذكر الروايات المنقولة في الآية أو الكلمة التي يفسرها عن النبي Mohamed peace be upon him.svg أو مفسري الصحابة والتابعين وتابعيهم. وإذا كان هناك اختلاف في تفسير شيء من القرآن بين أهل التفسير فإنه يقول: (وقد اختلف أهل التأويل في تأويل قوله... فقال بعضهم... وقال آخرون).[8]

التأويل الإسلامي الحديث[عدل]

إن التأويل (حركة) متصاعدة لا تتوقف فإذا توقفت تحتم وجود تجاوز زمكاني للنص لهذا فإن النص لا يعيش الا في ظل التأويل.. ومن هنا ظهرت في العصر الحديث حركات إسلامية (فردية)عديدة تبنت مفهوما جديدا للنص القرآني كما ظهر مفكرون أصحاب وجهات نظر مغايرة لمألوف التراث الإسلامي ولعل تاريخ هذه الحركة الفكرية الجديدة قد استهلت بالإمام محمد عبده الذي قاد هجمة شرسة على مؤسسة الدين الرسمية في البلاد (الأزهر) ومما قاله عن الأزهر (مكثت عشرة أعوام أنظف رأسي عن قاذوراته ولم أستطع).. ولعل هذه القطيعة العجيبة بين شيخ أزهري وبجدته[9] كان سببها الرئيس هي تأويلاته الحداثوية التي لاقت اعتراضا شرسا من اصحاب العمامات. يقاسم الشيخ محمد عبده ريادته الدكتور طه حسين الذي أحدث ثورة في عالم الفكر الديني ومن أشهر مظاهر ثورته كتابه (في الشعر الجاهلي) الذي رفض فيه ما نحل للشعراء الجاهليين من أشعار من قبل المفسرين وكتاب السيرة. وهناك أيضا محمد عمارة الذي تأثر بأفكار المعتزلة وحقق لهم الكثير من الكتب المهمة ومن أهم كتبه (التراث في ضوء العقل). وهناك الكاتب (علي حرب) الذي تناول أزمة الحداثة والفكر الإسلامي، وهناك أيضا الكاتبة فاطمة المرنيسي. وهناك أيضا الدكتور نصر حامد أبو زيد الذي كاد أن يكلفه تأويله حياته الزوجية ففر وزوجته إلى المهجر..

ولكن يمكننا أن نقول بأن أشهر دعاة التأويل في العصر الحديث وأهمهم هو الأستاذ محمود محمد طه وتأتي أهمية طه من أنه الوحيد من كل دعاة التجديد والتنوير الذي أصبغ على أفكاره صفة التنظيمية فانشأ جماعة الاخوان الجمهوريين التي انتشرت في السودان منذ منتصف القرن الماضي. كما أن طه قد امتاز بتأويله المترابط للنص الديني وربطه لذلك التأويل بالحياة العامة فهو رجل دين ينظر للحياة الحديثة من داخل الدين. ويتحدث عن رؤيته الحديثة في شأن الدولة وسياستها واقتصادها وحكمها من منظور تأويلي تجديدي لاقى استحسان العديدين في الاوساط التنويرية ولكنه أيضا قوبل باستهجان وغضب الكثيرين في الدوائر الدينية الرسمية مثل الأزهر ورابطة العالم الإسلامي[10].

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ معنى التأويل الذي لا يعلمه إلا الله والتأويل المذكور في كلام المتأخرين موقع ابن تيمية
  2. ^ من رسالة مفهوم التفسير للشيخ مساعد الطيار
  3. ^ Holy Quran World - Quran GPS
  4. ^ المعجم الوجيز :ص30
  5. ^ قصي مجدي سليم:بحث التأويل وتطور مفهومه في النص الديني والأدبي
  6. ^ كتاب: أصول التفسير وقواعده، تأليف: خالد بن عبد الرحمن العك، الناشر: دار النفائس، الطبعة الثانية: 1986م، ص: 57.
  7. ^ محمد بن جرير الطبري. "تفسير الطبري". شبكة إسلام ويب. 
  8. ^ كتاب: محاضرات في علوم القرآن، تأليف: الدكتور غانم قدوري الحمد، الناشر: دار عمار، الطبعة الأولى: 2003م، ص: 188-189.
  9. ^ تعني هنا بني جلدته- والبجدة هي الأرض
  10. ^ لمزيد من التوسع راجع كتب محمود محمد طه بموقع الفكرة الجمهورية

وصلات خارجية[عدل]