تدوين الحديث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جزء من سلسلة مقالات عن
علوم الحديث


Mosque02.svg
تاريخ الحديث وعلومه

تدوينه  · رواته
علمه  · علم مصطلحه
علم التراجم  · علم الرجال
علم العلل  · علم شرحه
الناسخ والمنسوخ

كتب الأحاديث

عند أهل السنة
صحيح البخاري  · صحيح مسلم
سنن ابن ماجة  · سنن أبو داود
سنن الترمذي  · سنن النسائي
سنن الدارمي  · موطأ مالك  · سنن البيهقي
سنن الدارقطني · صحيح ابن حبان
صحيح ابن خزيمة  · مستدرك الحاكم
مسند أحمد  · مسند الشافعي  · مسند البزار
مصنف ابن أبي شيبة
مصنف عبد الرزاق
معاجم الطبراني
(الصغير  · الأوسط  · الكبير)
عند الشيعة
الكافي  · من لا يحضره الفقيه  · التهذيب  · الاستبصار  · بحار الأنوار  · وسائل الشيعة

مصطلحات الحديث الأساسية

السند  · المتن

أنواع الأحاديث من حيث الصحة والضعف

صحيح  · حسن
ضعيف  · موضوع

مصطلحات من حيث السند

متواتر  · آحاد
مسند  · مضطرب
متصل  · مرفوع
موقوف  · معضل
منقطع  · معلق
مسلسل

مصطلحات من حيث المتن

متروك  · منكر
مطروح  · مضعف
مدرج

الحديث
تاريخ الحديث
علم الحديث
علم مصطلح الحديث
علم الرجال
علم التراجم
أهل الحديث

تدوين الحديث هو كتابة الحديث النبوي وقد كانت له بدايات متواضعة في عهد النبي Mohamed peace be upon him.svg ، ولكن على مر السنين وبحسب الابتعاد عن زمن النبوة ازدهرت حركة تدوين السنة النبوية، وقد بلغت أوجها في عصر الدولة العباسية.

أهمية تدوين الحديث[عدل]

للسنة النبوية علومها، ومنزلتها، وأهميتها، وشرفها، ومكانتها تلي منزلة القرآن الكريم، وقد امتحن الله خلقه بالانقياد لها، والتسليم لأحكامها، حيث فرض الله في كتابه طاعة رسوله Mohamed peace be upon him.svg ، والانتهاء لحكمه، فمن قبل عن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg فبفرض الله قبل. كما جعل طاعة رسوله Mohamed peace be upon him.svg من طاعته تعالى، وحكمه حكمه، ومبايعته مبايعته، فمن قبل عن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg فعن الله قبل، لما افترض الله من طاعته، كما أنّ من قبل عن الله فرائضه في كتابه قبل عن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg سننه، بفرض الله طاعة رسوله على خلقه، وأن ينتهوا إلى حكمه. لأنه تعالى وضعه من دينه وفرضه وكتابه، الموضع الذي أبان جلَّ شأنه أنه جعله علمًا لدينه، بما افترض من طاعته، وحرَّم من معصيته، وأبان من فضيلته. قال تعالى: Ra bracket.png مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا Aya-80.png La bracket.png. وقال تعالى: Ra bracket.png مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ Aya-7.png La bracket.png. وقال تعالى: Ra bracket.png فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا Aya-65.png La bracket.png. وقال تعالى: Ra bracket.png وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا Aya-36.png La bracket.png.. لهذه الآيات وغيرها أدركت الأمة المسلمة- سلفًا وخلفًا- قيمة السنة النبوية، وضرورتها في معرفة أحكام دينها، لذلك أولوها جلّ اهتمامهم، حفظًا لها، وتطبيقًا لأحكامها، ووضع القواعد والضوابط التي تضمن سلامتها من الدسِّ والتغيير، وصيانتها من التحريف والتبديل، وقد تنوعت هذه الجهود المباركة حتى أثمرت علومًا شتى، وقواعد متعددةً، منها ما يتعلق بالمتون، ومنها ما يتعلق بالأسانيد، ومنها ما يتعلَّق بهما معًا،

قال المستشرق مرجليوث :

   
تدوين الحديث
ليفخر المسلمون ما شاءوا بعلم حديثهم[1]
   
تدوين الحديث

وفي هذه الزاوية سنقف على الجهود الخلاقة المبدعة التي قدّمها علماؤنا - عبر القرون المتتابعة - من أجل أن تكون السنة النبوية نقيةً للمسلمين، كي ينهلوا من وردها العذب، ومعينها الصافي، وأن أبرز أن المسلمين لا يمكن أن يكون لهم غِناء عن سنة نبيهم Mohamed peace be upon him.svgنسأل الله أن يوفقنا لصدق القول وحسن العمل، وأن نكون من المتبعين غير المبتدعين، لنكون ممن قال الله فيهم: Ra bracket.png وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ Aya-61.png La bracket.png.

المدونون[عدل]

لم يكن الحديث في عهد النبي Mohamed peace be upon him.svg وخلفائه الراشدين مدونًا كما دون فيما بعد، وقد روى البيهقي في المدخل عن عروة بن الزبير أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أراد أن يكتب السنن ، فاستشار أصحاب رسول الله Mohamed peace be upon him.svg في ذلك ، فقال: إني كنت أردت ان أكتب السنن، وإني ذكرت قوما كانوا قبلكم كتبوا كتبًا فأكبوا عليها وتركوا كتاب الله ، وإني والله لا ألبس كتاب الله لشيء أبدا. ولما كانت خلافة عمر بن عبد العزيز رحمه الله وخاف من ضياع الحديث، كتب إلى قاضيه في المدينة أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم «:انظر ما كان من حديث النبي Mohamed peace be upon him.svg فاكتبه، فإني خفت دروس العلم، وذهاب العلماء، ولا تقبل إلا حديث رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، ولتفشوا العلم، ولتجلسوا حتى يعلم من لا يعلم، فإن العلم لا يهلك حتى يكون سرا.» وكتب إلى الآفاق بذلك أيضا ثم أمر محمد ابن شهاب الزهري بتدوينها ، فكان أول من صنف في الحديث بأمر أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز، وكان ذلك على رأس مئة سنة من الهجرة، ثم تتابع الناس في ذلك، وتنوعت طرقهم في تصنيف الحديث.

كتب المدونين[عدل]

أشهر كتب الحديث هي كتب الحديث الستة وهي :

  1. صحيح البخاري
  2. صحيح مسلم
  3. سنن النسائي
  4. سنن أبي داود
  5. سنن الترمذي
  6. سنن ابن ماجة

و كذلك من كتب الحديث الشهيرة :

  1. موطأ الإمام مالك
  2. مسند أحمد
  3. سنن البيهقي
  4. صحيح ابن حبان
  5. صحيح ابن خزيمة
  6. مستدرك الحاكم
  7. مسند الشافعي
  8. مسند البزار
  9. سنن الدارمي
  10. سنن الدارقطني

طالع أيضًا[عدل]

حديث نبوي

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ الجرح والتعديل - أبي حاتم الرازي
علم مصطلح الحديث
متواتر متفق عليه مشهور عزيز غريب حسن
متصل ↑صحيح منكر
مسند ← من حيث السند حديث من حيث المتن متروك
آحاد ↓ضعيف مدرج
منقطع مضطرب مدلس موقوف منقطع موضوع