خزاعة (قبيلة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

خزاعة، بضم الخاء المعجمة وفتح الزاي [1]، وواحدهم (الخُزَاعِيّ)، بنو عَمْرو بن لُحَيّ، اختلف في نسبها فقيل أنها من بني مزيقياء بن عامر، من الأزد، وقيل أنها من بني قمعة بن خندف، من مضر. كانت منازلهم بقرب الأبواء وفي وادي غزال ووادي دوران وعسفان في تهامة.

صنمها في الجاهلية ذو الكفين تشاركها فيه قبائل دوس. وهي من أمهات القبائل في الجزيرة العربية، حكمت مكة المكرمة في تهامة لفترة طويلة من الزمن، قال المسعودي: كانت ولاية البيت الحرام في خزاعة ثلاثمائة سنة.[2] يسكن معظم القبيلة حالياً مكة المكرمة، والعراق ويتواجدون بنسبة أقل في بعض الدول العربية الأخرى كمصر وفلسطين والأردن وسوريا ولبنان.

نسب قبيلة خزاعة[عدل]

خُزاعة من القبائل التي اختلف فيها علماء الأنساب، فمنهم من نسبها إلى الأزد ومنهم من نسبها إلى مضر، وسنعرض رأي الفريقين في ذلك:

1. الفريق الأول: ذهب المبرد إلى أن خزاعة هم ولد عمرو بن ربيعة وهو لحي من الأزد [3]، ووافقه صاحب اللباب بقوله إنما قيل لهم خزاعة لأنهم انقطعوا عن الأزد لما تفرّقت من اليمن أيام سيل العرم [4]، وكذلك ياقوت الحموي، فقد ذهب إلى أن خزاعة أزدية [5]. وقال القلقشندي: "بنو خزاعة قبيلة من الأزد، من القحطانية" [6].

ونقل لنا ابن عبد البر أن ابن الكلبي يرى أن :

   
خزاعة (قبيلة)
عمرو بن لحي ولحي اسمه: ربيعة بن حارثة بن عمرو أو هو مزيقياء بن عامر وهو ماء السماء بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن النبيت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان، هو أبو خزاعة كلها ومنه تفرقت.
   
خزاعة (قبيلة)

[7]

وقيل إن من أقوى الأدلة على ذلك أن خزاعة تقول: "نحن بنو عمرو بن عامر من اليمن" [8].

وقد ذهب علماء اللغة إلى أن اسم خزاعة من خزع عن أصحابه وهو الذي يتخلف عن أصحابه في السير، وذلك بسبب تخلفهم عن قومهم من الأزد حين أقبلوا من مأرب [9].

وذكر الزبيدي قول عون بن أيوب الأنصاري رضي الله عنه:

فَلَمّا هَبَطْنَا بَطنَ مرّ تَخزّعَت خُزاعة عنّا فِي حلوْل كراكر

[10]

وقيل أن نسبة خزاعة إلى الأزد تتفق ومعنى الاسم لغوياً وأن نسبتها إلى مضر لا يجعل لاسمها معنى [11].

2. الفريق الثاني: ذهب ابن اسحاق إلى أن خزاعة من ولد عمرو بن لحي بن قمعة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان [12]، فهي إذن من مضر وبالتحديد من خندف وليس من الأزد، ووافق ابن اسحاق المصعب الزبيري وذكر أن قمعة هو عمير أبو خزاعة [13].

وقد أيد هذا الرأي ابن حزم وذكر أربعة أحاديث تدل على أن خزاعة من مضر وليس من الأزد [14].

1. الحديث الأول: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "عمرو بن لحي بن قمعة بن خندف أبو خزاعة" [15].
2. الحديث الثاني: قوله صلى الله عليه وسلم: "رأيت عمرو بن لحي بن قمعة بن خندف أبا بني كعب هؤلاء يجر قصبه في النار" [16]. وبني كعب هؤلاء هم الذين قال عنهم ابن عباس أن القرآن نزل بلغة الكعبيين كعب بن لؤي وكعب بن عمرو بن لحي [17].
3. الحديث الثالث: حديث أكثم بن أبي الجون الخزاعي عندما قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ياأكثم رأيت عمرو بن لحي بن قمعة بن خندف يجر قصبه في النار فما رأيت رجلاً أشبه برجل به منك ولا بك منه" فقال أكثر: تخشى أن يضرني شبهه يارسول الله؟ فقال: "لا، إنك مؤمن وهو كافر...الحديث" [18]. وقد علق مصعب الزبيري على هذا الحديث بأن ماقاله رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو الحق [19]، وأيد هذا ابن خلدون نقلاً عن القاضي عياض قوله: "المعروف في نسب خزاعة هذا هو عمرو بن لحي بن قمعة بن الياس" [20].
4. الحديث الرابع: حديث سلمة بن الأكوع قال: مرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم على نفر من أسلم ينتضلون، فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: "ارموا بني إسماعيل، فإن أباكم كان رامياً، ارموا وأنا مع بني فلان..."الحديث [21].

قال ابن حزم أما عن الحديث الأول والثالث والرابع ففي غاية الصحة والثبات ولا يجوز أن تترك هذه الأحاديث إلى كلام النسابين وغيرهم وعليه فخزاعة من ولد قمعة بن الياس بن مضر [22].

وقد ذهب السهيلي بأن حديث سلمة فيه دليل قوي لمن يرى أن خزاعة من بني قمعة بن الياس [23]. وليس هناك أدنى شك أو خلاف بين النسابين جميعاً من أن أسلم المذكورة في الحديث الرابع هم اخوة خزاعة [24].

ومن العلماء المتأخرين الذين رجحوا أن خزاعة من ولد عدنان العلامة عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني [25].

سبب التسمية[عدل]

وقد ذهب علماء اللغة إلى أن اسم خزاعة من خزع عن أصحابه وهو الذي يترك قومه ويذهب بعيدا عنهم وذلك بتركهم قومهم من الأزد حين أقبلوا من مأرب.

وذكر الزبيدي قول عون بن أيوب الأنصاري رضي الله عنه:

فَلَمّا هَبَطْنَا بَطنَ مرّ تَخزّعَت خُزاعة عنّا فِي حلوْل كراكر

[26]

بطون قبيلة خزاعة[عدل]

انقسمت قبيلة خزاعة قديما إلى عدة بطون منها:[27]

  • بنو كعب بن عمرو
    • بنو سلول بن كعب
      • بنو حبشية بن سلول
        • بنو قمير بن حبشية
        • بنو ضاطر بن حبشية
        • بنو حليل بن حبشية
        • بنو كليب بن حبشية
      • بنو عدي بن سلول
        • بنو حبتر بن عدي
        • بنو هينة بن عدي
    • بنو حبشية بن كعب
      • بنو حرام بن حبشية
      • بنو غاضرة بن حبشية
    • بنو سعد بن كعب
    • بنو مازن بن كعب
  • بنو عدي بن عمرو
  • بنو مليح بن عمرو ويقال أن فيهم من قريش من ولد الصلت بن مالك بن النضر بن كنانة.[28]
  • بنو عوف بن عمرو
    • بنو نصر بن عوف
    • بنو جفنة بن عوف وكانوا في الحيرة.[29]
  • بنو سعد بن عمرو
    • بنو المصطلق بن سعد واسم المصطلق جذيمة
    • بنو الحياء بن سعد واسم الحياء عامر

وكان بنو المصطلق وبنو الحياء من القبائل التي كونت حلف الأحابيش في مكة.[27]

أقرب القبائل نسبا لخزاعة[عدل]

أقرب القبائل العربية نسبا لخزاعة هم بنو أسلم بن أفصى (قبيلة أسلم) وبنو مالك بن أفصى وبنو ملكان بن أفصى.[30]

ديار خزاعة[عدل]

مقبرة بني خزاعة بقرية دف خزاعة الواقعة بوادي فاطمة (مر الظهران قديماً).

تذكر المصادر الجغرافية والتاريخية المنازل التي كانت تقطنها قبيلة خزاعة قبل البعثة النبوية وبعدها، بأنها كانت مكة وماجاورها ومايليها من جبال وأودية ومياة، وكانت تشاركها فيها بعض القبائل العربية الأخرى مثل قريش في مكة، وكنانة في جبل الأبواء ومر الظهران وقديد.

ومما هو جدير بالذكر أن القبائل العربية بصفة عامة كثيراً ماتنتقل من منطقة إلى أخرى بحثاً عن المياه، الأمر الذي يجعل القبائل أحياناً تشترك في بعض المنازل.[31] ومن منازل خزاعة:

  • الريش.
  • الوَتِير.
  • المريسيع.
  • خليص.
  • الأبواء.
  • محمر.
  • شنائك.
  • شقرى.
  • الشباك.
  • دوران.
  • بحرة.
  • خيف سلام.
  • خيف النعم.
  • ندا.
  • نشاق.
  • المشقر.
  • خزاعة.
  • شهد.
  • عبب.
  • شمنصير.
  • هرشي.
  • يين.
  • ضمد.
  • بيش.

خزاعة سدنة البيت الحرام[عدل]

ولاية البيت الحرام[عدل]

بعد أن سكنت هاجر زوج سيدنا إبراهيم وابنها إسماعيل مكة، مرت قبيلة جرهم آنذاك بمكة فاتفقوا مع هاجر على أن يسكنوا معها ليؤنسوها ويكون الماء لها، فقبلت. ثم شب إسماعيل وتزوج امرأة من جرهم [32]. وكانت منازلهم بمكة وماحولها، وكان إسماعيل عليه السلام قائماً بأمر البيت، فخلفه بعد وفاته ابنه نابت، ثم تولى الأمر بعد نابت أخواله من الجراهم ومعهم بنو إسماعيل ثم استقل مضاضة بن عمرو الجرهمي بأمر البيت [33].

واستمرت ولاية جرهم على الحرم فترة من الزمن، ثم ضعفت نفوسهم واستخفوا بحرمة البيت، واستحلوا الأموال التي تهدى إليه، وأكثروا المفاسد في الحرم، حتى يذكر أن رجلاً وامرأة يقال لهما اساف ونائلة وقعا في الفاحشة في البيت فمسخهما الله إلى حجرين [34].

فكان عدوانهم على حرمة الحرم دافعاً لبني بكر بن عبد مناة بن كنانة -وهم من ولد إسماعيل- أي يتحالفوا مع خزاعة على أن يقاتلوا جرهم ويخرجوهم من مكة [35].

وبعد أن هزم الجرهميون، وُليت خزاعة البيت الحرام وتوارثوا هذا الأمر مدة طويلة قيل ثلاثمائة عام، وقيل خمسمائة عام [36].

وكان أول من ولي البيت من خزاعة عمرو بن ربيعة (لحي) الذي رحل إلى بلاد الشام يعالج من مرض أصابه فوجدهم يعبدون الأصنام فأعجبته تلك العبادة فعاد إلى مكة بهُبل ودعا الناس إلى عبادته، فهو أول من غير دين العرب وبحر البحيرة وسيّب السائبة [37].

وقد بلغ عمرو بن لحي بين سائر العرب مبلغاً كبيراً من الشهرة بسبب هذه الاضافات الجديدة على العبادة وقيامه بإطعام الحجاج، وتوزيع الثياب عليهم من برد اليمن، مما جعل القبائل العربية تقبل على مكة وتتخذ كل قبيلة صنماً تضعه حول البيت تعظّمه [38].

ويُروى أن بني قيس عيلان بن مضر رغبت في البيت وخزاعة يومئذ تليه وطمعوا أن ينزعوه منهم فساروا إلى مكة في جمع لهام ومعهم قبائل من العرب وعلى قيس يومئذ عامر بن الظرب العدواني فخرجت إليهم خزاعة فاقتتلوا فانهزمت قيس عيلان.[39]

وكذلك أغارت قوم من هوازن على بني ضاطر بن حبشية من خزاعة بعد عودة الهوازنيين من غارة على بني الملوح من قبيلة كنانة، ثم أغار بنو ضاطر وقوم من خزاعة على قوم من هوازن وقتلوا منهم رجالا.[40]

كما أغارت هوازن على خزاعة وهم بالمحصب من منى فاقتتلوا وأوقعوا ببني العنقاء وبعض بني ضاطر من خزاعة.[41]

خزاعة والحجر الأسود[عدل]

الحجر الأسود أشرف حجر على وجه الأرض، وهو أشرف أجزاء البيت الحرام، ولذا شرع تقبيله واستلامه، ووضع الخد والجبهة عليه، وموضعه جهة الشرق من الركن اليماني الثاني الذي هو في الجنوب الشرقي وارتفاعه من أرض المطاف متر واحد ونصف المتر ولا يمكن وصفه الآن لأن الذي يظهر منه في زماننا ونستلمه ونقبله إنما هو ثماني قطع صغيرة مختلفة الحجم أكبرها بقدر التمرة الواحدة، وأما بقيته فداخل في بناء الكعبة المشرفة، ويروى أن القطع تبلغ خمس عشرة قطعة إلا أن القطع السبع الأخرى مغطاة بالمعجون الذي يراه كل مستلم للحجر وهو خليط من الشمع والمسك والعنبر موضوع على رأس الحجر. وقد مرّ على الحجر الأسود حوادث كثيرة أولها ما ذكره ابن إسحاق أنه عندما أخرجت قبيلتا خزاعة و كنانة قبيلة جرهم من مكة خرج عمرو بن الحارث بن مضاض الجرهمي بغزالي الكعبة والحجر فدفنها في زمزم وانطلق، غير أنّ امرأة من خزاعة شاهدت عملية الدفن فأخبرت قومها فأعادوه إلى مكانه, وكانت هذه الحادثة سبباً في انتقال سدنة البيت لخزاعة.[42]

انتقال ولاية البيت الحرام من خزاعة إلى قريش[عدل]

وكانت قريش -وهم ولد النضر بن كنانة- آنذاك متفرقين في مكة وماحولها، واستمر هذا حالهم إلى عهد قصي بن كلاب الذي خطب حبى بنت حليل بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو الخزاعي، فتزوجها وكان أبوها يومئذ يلي الكعبة. فتمكن قصي بعد ذلك من ولاية البيت الحرام.

وقد اختلفت الروايات التاريخية حول كيفية انتزاع قصي ولاية البيت من خزاعة في ثلاث روايات:

1. يذكر ابن اسحاق أن قصياً عندما كثر ماله وانتشر ولده وعظم شرفه في مكة رأى بعد موت حليل أنه أحق من خزاعة في حكم مكة لأن قبيلته قريش هم قرعة ولد إسماعيل بن إبراهيم عليهم السلام وصريح ولده، فحث أبناء كنانة وقريشاً على أن يتعاونوا معه في إخراج خزاعة وبني بكر من مكة، ثم أرسل إلى أخيه من أمه واسمه -رزاح بن ربيعة- يطلب من يد العون والنصرة في تلك المحاولة، وبالفعل أسرع إليه رزاح ومعه قومه من قضاعة إلى مكة لنصرة قصي في حربه مع خزاعة.

2. يذكر الأزرقي أن حليلاً رغب في قصي فزوجه من ابنته حبى وقد أنجبت لقصي عبدالدار وعبدمناف وعبدالعزى وعبداً، فلما كبر حليل كان يعطى مفتاح البيت لابنته وكانت تعطيه هي لزوجها قصي فيفتح البيت، فلما حضرت الوفاة حليل وجد أن قصياً قد كثر ولده وانتشروا، فأوصى له بولاية البيت وأعطاه المفتاح، فلما علمت خزاعة بهذا أبت أن تترك ولاية البيت لقصي وأخذوا المفتاح من حبى فأسرع قصي إلى قومه قريش وبني كنانة واستنصرهم على خزاعة وأرسل إلى أخيه من أمه في بلاد قضاعة يستنصره على خزاعة.

3. يذكر أبوهلال العسكري أن حليل لما كبر استناب على ولاية البيت أبا غبشان سليم بن عمرو الخزاعي وأنه اجتمع يوماً مع قصي على شراب، فلما سكر اشترى منه قصي ولاية البيت بزق خمر وقعود، فكان يقال: "أخسر من صفقة أبي غبشان".

والروايات في مجملها تجمع على أن قصياً قد استعد لانتزاع ولاية البيت من خزاعة، وخرجت خزاعة لقتال قصي ومن معه من قريش وكنانة وحلفائه قضاعة، حيث اقتتلوا قتالاً شديداً بيوم الأبطح، حتى كثر القتلى في الفريقين وظهرت الغلبة لجيش قصي، ثم رأى الفريقان أن يتحاكما إلى رجل من العرب وهو سيد بني كنانة: يعمر بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، فقضى بأن كل دم أصابه قصي من خزاعة موضوع يشدخه تحت قدميه، وأن ما أصابت خزاعة من جيش قصي ففيه الدية، وأن تترك خزاعة ولاية البيت وأمر مكة إلى قصي.

[43]

صلة نسب الرسول بقبيلة خزاعة[عدل]

يلتقي النبي صلى الله عليه وسلم مع قبيلة خزاعة في النسب عند موضعين:

خزاعة و اسباب فتح مكة[عدل]

حلف عبد المطلب جد رسول الله و خزاعة[عدل]

وبعد توقيع معاهدة الحديبية جاءت خزاعة للنبي(صلى الله عليه وآله ) بكتاب حلفها مع جده عبد المطلب (رحمه الله ) فأكده.

ونصه كما في أنساب الأشراف للبلاذري/46:(( باسمك اللهم ، هذا ما تحالف عليه عبد المطلب بن هاشم ، ورجالات عمرو بن ربيعة من خزاعة ومن معهم من أسلم ومالك ابني أفصى بن حارثة ، تحالفوا على التناصر والمؤاساة ما بلَّ بحر صوفة ، حلفاً جامعاً غير مفرق ، الأشياخ على الأشياخ ، والأصاغر على الأصاغر ، والشاهد على الغائب. وتعاهدوا وتعاقدوا أوكد عهد وأوثق عقد ، لا ينقض ولا ينكث ، ما أشرقت شمس على ثبير وحن بفلاة بعير ، وما قام الأخشبان ، وعمر بمكة إنسان ، حلف أبد لطول أمد ، يزيده طلوع الشمس شداً ، وظلام الليل سداً. وإن عبد المطلب وولده ومن معهم دون سائر بني النضر بن كنانة ، ورجال خزاعة ، متكافئون متضافرون متعاونون. فعلى عبد المطلب النصرة لهم ممن تابعه على كل طالب وتر ، في بر أو بحر أو سهل أو وعر. وعلى خزاعة النصرة لعبد المطلب وولده ومن معهم على جميع العرب ، في شرق أو غرب ، أو حزن أو سهب. وجعلوا الله على ذلك كفيلا ، وكفى به حميلاً. هذا حلف عبد المطلب بن هاشم لخزاعة ، إذ قدم عليه سراتهم وأهل الرأي ، غائبهم مقر بما قضى عليهم شاهدهم ، أن بيننا وبينك عهود الله وعقوده ما لا ينسى أبداً ولا يأتي بلداً ، اليد واحدة ، والنصر واحد ما أشرف ثبير وثبت حراء وما بل بحر صوفه ، لا يزداد فيما بيننا وبينكم إلا تجدداً أبداً أبد الدهر سرمد )). جاءت به خزاعة للنبي(صلى الله عليه وآله ) (( فقرأه عليه أبي بن كعب فقال: ما أعرفني بحلفكم وأنتم على ما أسلمتم عليه من الحلف ، فكل حلف كان في الجاهلية ، فلا يزيده الإسلام إلا شدة ، ولاحلف في الإسلام )). ( مكاتيب الرسول: 3/234).

دخول خزاعة في عقد رسول الله وعهده[عدل]

و لما كان صلح الحديبية، كان في شروط الصلح مانصّه:

   
خزاعة (قبيلة)
أنه من أحب أن يدخل في عقد محمد وعهده دخل فيه ومن أحب أن يدخل في عقد قريش وعهدهم دخل فيه
   
خزاعة (قبيلة)

[46]

فتواثبت خزاعة فقالوا: "نحن في عقد محمد وعهده"، وتواثبت بنو الدئل بن بكر فقالوا: "نحن في عقد قريش وعهدهم" [47].

قريش تنقض الهدنة[عدل]

فلما كانت الهدنة، اغتنمها بنو الدئل بن بكر، وأرادوا أن يصيبوا من خزاعة ثأراً لهم في الجاهلية قبل الإسلام، فباغتوهم على ماء لخزاعة جنوب غرب مكة المكرمة يسمى الوتير، وقتلوا منهم عشرين رجلاً، ثم ألجأوهم إلى الحرم واستعانوا في هذا الهجوم بسلاح ورجال من قريش [48].

خزاعة تستنصر رسول الله[عدل]

وخرج عمرو بن سالم الخزاعي في أربعين راكباً من خزاعة يستنصرون رسول الله صلى الله عليه وسلم ويخبرونه بالذي أصابهم، فأنشد عمرو الرسول وهو بين الناس في المسجد بقوله:

يَــــا ربّ إنـــّي نَاشِــدٌ مُحمّدَا حِلــفَ أبينَا وأبيـــه الأتـــلَدَا
قَــــد كُنــــتُم وَلدَاً وكُنّا وَالِــداً ثمّـــت أَسلمنَا فَــلم نَنزِع يَدَا
فانْصُر هَدَاك الله نصراً أعتدا وادْع عِـــبَاد الله يَأتُــوا مدَدا
فيهــم رسُـــــول الله قَد تجرّدَا إن سِيمَ خَسْفاً وجـــهه تَربدا
في فَيلقٍ كالبَحرِ يجري مزبدَا إن قُريشَاً أخلَفُــوكَ المَوعِدُا
ونَقَضُــــوا مِيثَاقــــَك المـوكدَا وجَعلُوا لي في كدَاء رصدَا
وزعمُوا أنْ لست تدعُوا أحَـدَا وهُــــم أذَلُّ وأقــــــَلُّ عَـددَا
هــــم بيتــــونَا بالــوَتير هجدا وقَتَلُــــــونَا رُكّــــعَاً وسُجّدَا

[49]

رسول الله ينصر خزاعة ويفتح مكة[عدل]

فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "نُصرت ياعمرو ابن سالم"، ثم نظر إلى سحابة في السماء وقال: "إنها لتستهل بنصر بني كعب" [50].

وأراد نوفل بن معاوية الديلي الكناني أن يطلب العفو لقومه فقال: "قد كذب عليك الركب". فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دع الركب، فإنّا لم نجد بتهامة أحداً من ذي رحم ولا بعيد الرحم كان أبر بنا من خزاعة". ثم قال: "لا نُصرت إن لم أنصر بني كعب مما أنصر منه نفسي" [51]. فجمع الرسول صلى الله عليه وسلم جيش المسلمين، وكان فتح مكة.

ذكر قبيلة خزاعة في القرآن والسنة والأثر[عدل]

في القرآن[عدل]

  • قال الله تعالى: Ra bracket.png يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ Aya-6.png La bracket.png سورة الحجرات، الآية (6).

نزلت في الوليد بن عقبة بن أبي معيط، بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني المصطلق من خزاعة، وكان بينه وبينهم عداوة في الجاهلية، فلما سمع به القوم تلقوه تعظيما لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فحدثه الشيطان أنهم يريدون قتله فهابهم فرجع من الطريق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "إن بني المصطلق قد منعوا صدقاتهم وأرادوا قتلي"، فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم أن يغزوهم، فبلغ القوم رجوعه فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: "يا رسول الله سمعنا برسولك فخرجنا نتلقاه ونكرمه ونؤدي إليه ما قبلناه من حق الله - عز وجل -، فبدا له الرجوع، فخشينا أنه إنما رده من الطريق كتاب جاءه منك لغضب غضبته علينا، وإنا نعوذ بالله من غضبه وغضب رسوله"، فاتهمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعث خالد بن الوليد إليهم خفية في عسكر وأمره أن يخفي عليهم قدومه، وقال له: "انظر فإن رأيت منهم ما يدل على إيمانهم فخذ منهم زكاة أموالهم، وإن لم تر ذلك فاستعمل فيهم ما يستعمل في الكفار"، ففعل ذلك خالد، ووافاهم فسمع منهم أذان صلاتي المغرب والعشاء، فأخذ منهم صدقاتهم، ولم ير منهم إلا الطاعة والخير، فانصرف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبره الخبر، فأنزل الله تعالى الآية تكذيباً للوليد وتبرئة لقبيلة خزاعة [52].

  • قال الله تعالى: Ra bracket.png قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ Aya-14.png La bracket.png سورة التوبة، الآية (14).

وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن السدي في قوله ‏{‏ويشف صدور قوم مؤمنين‏}‏ قال‏:‏ هم خزاعة يشفي صدورهم من بني الدئل بن بكر ‏{‏ويذهب غيظ قلوبهم‏}‏ قال‏:‏ هذا حين قتلهم بنو الدئل بن بكر وأعانتهم قريش‏.‏ وأخرج أبو الشيخ عن قتادة ‏{‏ويذهب غيظ قلوبهم‏}‏ قال‏:‏ ذكر لنا أن هذه الآية نزلت في خزاعة حين جعلوا يقتلون بني الدئل بن بكر بن عبد مناة بمكة‏ [53].‏

في السنة[عدل]

   
خزاعة (قبيلة)
كانت خزاعة مسلمهم ومشركهم عيبة نصح لرسول الله صلى الله عليه وسلم بتهامة، صفقتهم معه لا يخفون عنه شيئاً كان بها
   
خزاعة (قبيلة)

[54] والعيبة: "ما توضع فيه الثياب لحفظها أي أنهم موضع النصح له والأمانة على سره، كأنه شبه الصدر الذي هو مستودع السر بالعيبة التي هي مستودع الثياب" [55].

أعلام خزاعيون[عدل]

قيس بن الحدادية الخزاعي[عدل]

هو قيس بن منقذ بن عمرو بن عبيد بن ضاطر بن صالح بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن الخزاعي، شاعر جاهلي وأحد فتاك العرب في الجاهلية وصعاليكهم وشعرائهم وكان خليعا خلعته خزاعة. أغار في الجاهلية على بني قمير من خزاعة، وأغار كذلك على جموع من هوازن. اشتهر بحبه لأم مالك نعم بنت ذؤيب الخزاعي وله فيها قصائد استحسنتها أم المؤمنين عائشة.[56] قُتل في غارة لبني مزينة عليه.[57]

أحمد بن نصر الخزاعي[عدل]

هو أحمد بن نصر بن مالك بن الهيثم الخزاعي، يلقّب بشهيد القرآن. عاصر الدولة العباسية في فترة خلافة الواثق بالله.

كان من أهل العلم والديانة والعمل الصالح والاجتهاد في الخير، وكان من أئمة السنة الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، وكان ممن يدعو إلى القول بأن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق وكان له وجاهة ورياسة. وله قصة عجيبة ذكرت في البداية والنهاية لابن كثير.

قال ابن كثير: ثم دخلت سنة إحدى وثلاثين ومائتين. وفيها كان مقتل أحمد بن نصر الخزاعي وأكرم مثواه قال ابن خلكان:وكان خزاعياً من موالي طلحة الطلحات الخزاعي، وقد كان أبو تمام يمدحه.

وقد بايعه العامة في سنة إحدى ومائتين على القيام بالأمر والنهي حين كثرت الشطار والدعار في غيبة المأمون عن بغداد، فاجتمع عليه من الخلائق ألوف كثيرة، فلما كان شهر شعبان من هذه السنة انتظمت البيعة لأحمد بن نصر الخزاعي في السر على القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فتواعدوا على أنهم في الليلة الثالثة من شعبان - وهي ليلة الجمعة - يضرب طبل في الليل فيجتمع الذين بايعوا في مكان اتفقوا عليه، وكان من جملة من اتفقوا رجلان من بني أشرس، وكانا يتعاطيان الشراب، فلما كانت ليلة الخميس شربا في قوم من أصحابهم، واعتقدا أن تلك الليلة هي ليلة الوعد، وكان ذلك قبله بليلة، فقاما يضربان على طبل في الليل فاجتمع إليهما الناس، فلم يجئ أحد وانخرم النظام وسمع الحرس في الليل، فأعلموا نائب السلطنة، وهو محمد بن إبراهيم بن مصعب، فأصبح الناس متخبطين، واجتهد نائب السلطنة على إحضار ذينك الرجلين فاحضرا فعاقبهما فأقرا على أحمد بن نصر، فطلبه وأخذ خادماً له فاستقره فأقر بما أقر به الرجلان، فجمع جماعة من رؤوس أصحاب أحمد بن نصر معه وأرسل بهم إلى الخليفة بسُرَّ من رأى، وذلك في آخر شعبان، فأحضر له جماعة من الأعيان، وحضر القاضي أحمد بن أبي دؤاد المعتزلي، وأحضر أحمد بن نصر ولم يظهر منه على أحمد بن نصر عتب، فلما أوقف أحمد بن نصر بين يدي الواثق لم يعاتبه على شيء مما كان منه في مبايعته العوام على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيره، بل أعرض عن ذلك كله وقال له: ما تقول في القرآن؟ فقال: هو كلام الله. قال: أمخلوق هو؟ قال هو كلام الله.

وكان أحمد بن نصر قد استقتل وباع نفسه وحضر وقد تحنط وشد على عورته ما يسترها فقال له. فما تقول في ربك، أترّاه يوم القيامة؟فقال: يا أمير المؤمنين قد جاء القرآن والأخبار بذلك، قال الله تعالى: Ra bracket.png وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ Aya-22.png إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ Aya-23.png La bracket.png. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنكم ترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته). فنحن على الخبر. قال الواثق: ويحك! أيرى كما يرى المحدود المتجسم! ويحويه مكان ويحصره الناظر؟ أنا أكفر برب هذه صفته.

ثم قال أحمد بن نصر للواثق: وحدثني سفيان بحديث يرفعه (إن قلب ابن آدم بإصبعين من أصابع الله يقلبه كيف شاء) وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك). فقال له إسحاق بن إبراهيم:ويحك، انظر ما تقول. فقال: أنت أمرتني بذلك. فأشفق إسحاق من ذلك وقال: أنا أمرتك؟ قال: نعم، أنت أمرتني أن أنصح له.

فقال الواثق لمن حوله: ما تقولون في هذا الرجل؟فأكثروا القول فيه.فقال عبد الرحمن بن إسحاق -: وكان قاضياً على الجانب الغربي فعُزل، وكان مواداً لأحمد بن نصر قبل ذلك -: يا أمير المؤمنين هو حلال الدم.وقال أبو عبد الله الأرمني صاحب أحمد بن أبي دؤاد: اسقني دمه يا أمير المؤمنين.قال الواثق: لابد أن يأتي ما تريد.وقال أبي دواد: "هو كافر يستتاب لعل به عاهة أو نقص عقل".

فقال الواثق: "إذا رأيتموني قمت إليه فلا يقومن أحد معي، فإني أحتسب خطاي".ثم نهض إليه بالصمصامة- وقد كانت سيفا لعمرو بن معد يكرب الزبيدي وكانت صفيحة مسحورة في أسفلها مسمورة بمسامير - فلما انتهى إليه ضربه بها على عاتقه وهو مربوط بحبل قد أوقف على نطع، ثم ضربه أخرى على رأسه ثم طعنه بالصمصامة في بطنه فسقط صريعاً على النطع ميتاً.

فضرب عنقه وحز رأسه، وحمل معترضاً حتى أتى به الحظيرة فصلب فيها، وفي رجليه زوج قيود وعليه سراويل وقميص، وحمل رأسه إلى بغداد فنصب في الجانب الشرقي أياما، وفي الغربي أياماً، وعنده الحرس في الليل والنهار، وفي أذنه رقعة مكتوب فيها:"هذا رأس الكافر المشرك الضال أحمد بن نصر الخزاعي، من قتل على يدي عبد الله هارون الإمام الواثق بالله أمير المؤمنين بعد أن أقام عليه الحجة في خلق القرآن، ونفى التشبيه وعرض عليه التوبة، ومكنه من الرجوع إلى الحق فأبى إلا المعاندة والتصريح، فالحمد لله الذي عجله إلى ناره وأليم عقابه بالكفر، فاستحل بذلك أمير المؤمنين دمه ولعنه".

وذكره الإمام أحمد بن حنبل يوماً فقال:

   
خزاعة (قبيلة)
رحمه الله ما كان أسخاه بنفسه لله، لقد جاد بنفسه له
   
خزاعة (قبيلة)

وقال جعفر بن محمد الصائغ:

   
خزاعة (قبيلة)
بصرت عيناي وإلا فقئتا، وسمعت أذناي وإلا فصمتا أحمد ابن نصر الخزاعي حين ضربت عنقه يقول رأسه: لا إله إلا الله
   
خزاعة (قبيلة)

وقد سمعه بعض الناس وهو مصلوب على الجذع ورأسه يقرأ: Ra bracket.png الم Aya-1.png أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ Aya-2.png La bracket.png قال:فاقشعر جلدي. ولم يزل رأسه منصوباً من يوم الخميس الثامن والعشرين من شعبان سنة إحدى وثلاثين ومائتين - إلى بعد عيد الفطر بيوم أو يومين من سنة سبع وثلاثين ومائتين، فجمع بين رأسه وجثته ودفن بالجانب الشرقي من بغداد بالمقبرة المعروفة بالمالكية. وذلك بأمر المتوكل على الله الذي ولي الخلافة بعد أخيه الواثق.

[58][59]

كثير عزة[عدل]

هو كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن مليح الخزاعي، أحد مشاهير الحب العذري، اقترن اسمه بحبيبته عزّة، فسمّي كثير عزة. والمشهور في اسمه التصغير "كثيّر"، غير أنه ورد في شعره مكبراً، وذلك حيث يقول:

وقال ليَ البُلّاغُ وَيْحَكَ إنّهَا بغَيركَ حَقّاً يّا كثيرُ تهيمُ

خزاعي العم والخال، فأبوه عبد الرحمن بن الأسود بن مليح من خزاعة، وأمه جمعة بنت الأشيم خزاعية أيضاً.

لم تعين المصادر سنة ولادته، ولكنها متفقة على أن وفاته كانت سنة 105 هـ في آخر خلافة يزيد بن عبد الملك أو أول خلافة هشام. ويقول المزرباني: إنه زاد واحدة أو اثنتين على ثمانين سنة، وهذا يجعل ولادته سنة 23 أو 24 هـ أي في أواخر خلافة عمر أو أوئل خلافة عثمان. توفي والده وهو صغير السن وكان منذ صغره سليط اللسان، وكفله عمه بعد موت أبيه وكلفه رعي قطيع له من الإبل حتى يحميه من طيشه وملازمته سفهاء المدينة. اشتهر بحبه لعزة فعرف بها وعرفت به وهي: عزة بنت جميل بن حفص بن إياس بن عبد العزى بن حاجب بن غفار بن مليل بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، فهي كنانية النسب، وأبوها حميل هو أبو بصرة الغفاري المحدث، وكثير يكنيها في شعره أم عمرو ويسميها الضمرية وابنة الضمري -نسبة إلى بني ضمرة-. وقد وصفتها امرأة رأتها بأنها "امرأة حلوة حميراء نظيفة" وأنها حين تحدثت كانت "أبرع الناس وأحلاهم حديثاً"، وتضيف المرأة التي وصفتها: "فما فارقناها إلا ولها علينا الفضل في أعيننا، ومانرى في الدنيا امرأة تفوقها جمالاً وحسناً وحلاوة".

ويبدو أن تشهير كثير بعز قد حدا بأهلها إلى تزويجها من أول خاطب، فأمعن كثير في غزله مدفوعاً إلى ذلك بقوة اليأس والتحدي جميعاً. ثم ازداد إمعاناً في غزله عندما رحلت عزة مع زوجها وبعض قومها إلى مصر، وقد ظلّ يوم "الشبا" من الأيام التي لا تنسى، والشبا واد بالأثيل من أعراض المدينة، أدرك فيه كثير صاحبته وهي مسافرة إلى مصر، فوقف بمرأى منها، وهي واجمة، يحاول أن يثبت لها أن الوجد على فراقها يكاد يعتصر قلبه، ويحث عينيه على البكاء لتكون الدموع شاهدة على مشاعره، ولكن الدمع خانه فلم يجبه:

أقولُ لدمع العين أمْعِنْ لعلّهُ بما لا يُرى من غائبِ الوجد يشهَدُ
فلم أدر أنّ العينَ قبل فراقِها غدةَ الشَّبا من لاعج الوجدِ تجمدُ
ولم أرَ مثلَ العين ضنّتْ بمائها عليّ ولا مثلي على الدمع يحسدُ
وبينَ التّراقي واللّهاة حرارةٌ مكانَ الشَّجا ما إنْ تبوخُ فتبردُ

توفي في المدينة المنورة سنة 105، وكانت وفاته هو وعكرمة مولى ابن عباس في يوم واحد، وصلي عليهما بعد الظهر في موضع الجنائز وقال الناس: "مات اليوم أفقه الناس وأشعر الناس"، قال شاهد عيان: فما علمت تخلفت امرأة بالمدينة ولا رجل عن جنازتيهما، وغلب النساء على جنازة كثير يبكينه ويذكرن عزة في ندبتهن له [60].

دعبل الخزاعي[عدل]

هو دعبل بن علي بن رزين بن عثمان بن عبد الله ابن بديل بن ورقاء بن عبد العزى بن ربيعة بن جزي بن عامر بن مازن بن عدي بن عمرو بن لحي [61]. ولد سنة 148 هـ وهو الأرجح وقال ابن حجر في لسان ولد سنة 142 هـ أصله من الكوفة ويقال انه من قرقيس وأقام ببغداد [62].

شاعر هجّاء خبيث اللسان لم يسلم عليه أحد من الخلفاء ولا من وزرائهم ولا أولادهم ولا ذو نباهة أحسن اليه أو لم يحسن ولا أفلت منه كبير أحد وكان من الشيعة المشهورين بالميل إلى علي رضي الله عنه ولم يزل مرهوب اللسان وخائفاً من هجائه للخلفاء فهو دهر كله هارب متوار.

يقول ابن خلكان: "كان شاعرا مجيداً الا انه كان بذىء اللسان مولعاً بالهجو هجا الخلفاء فمن دونهم وطال عمره". وعن دولتشاه السمرقندي في تذكرته عن (مجالس المؤمنين) انه قال ما ترجمته: دعبل بن علي الخزاعي: "له فضل وبلاغة ريادة عن الوصف. وكان متكلماً أديباً شاعراً عالماً" [63].

له شعر كثير مجموع في ديوان. وقد كان هذا الديوان مشهوراً في العصور السابقة ولكنه اليوم مفقود كما فقد غيره من نفائس الدواوين الشعرية. ويدل على كثرة شعره ما ذكر صاحب الأغاني عن هاشم بن محمد الخزاعي وعن الجاحظ عن دعبل:

   
خزاعة (قبيلة)
مكثت نحو ستين سنة ليس من يوم ذر شارقة إلا وأنا أقول فيه شعراً.
   
خزاعة (قبيلة)

أبرز شعره هي قصيدته التائية المشهورة في أهل البيت التي قال عنها أبو الفرج في أغانيه: " من أحسن الشعر وفاخر المدائح المقولة في أهل البيت وقصد بها أبا الحسن علي بن موسى الرضا" [64].

توفى في سنة 246 هـ على الأرجح وقد بلغ من العمر 98 سنة [65].

خزاعة المعاصرة[عدل]

يتواجد أبناء القبيلة في تهامة موطنها الأصلي في المملكة العربية السعودية كما تتواجد أعداد قليلة منها في دول أخرى كمصر، فلسطين، الأردن، لبنان ،قطر، البحرين اليمن وغيرها [66].

المملكة العربية السعودية[عدل]

*خزاعة مكة المكرمة:

  • خزاعة الوادي (وادي فاطمة ما كان يعرف بوادي مر الظهران سابقاً:
  1. ذوي مفرح.
  2. ذوي مدّه
  3. ذوي مهدي.
  4. ذوي حامد.
  5. ذوي محمد.
  • خزاعة البر (وادي ملكان):
  • الطلحة وينقسمون إلى:
  1. آل سراج.
  2. آل عواض.
  3. الحنشة.
  4. آل رداد.
  5. القواسية.
  6. (آل مشعاب)وهم أبناء بن صدقة.
  7. آل بن رشيد.
  • الشمارين وينقسمون إلى:
  1. آل مبارك.
  2. آل عواد.
  3. آل عايد.
  4. آل علي

* خزاعة بحرة:

  1. الصقارية.

*خزاعة عسير: [67][68]

  • المنجحة (المنجحي): وديارهم في القحمة على الساحل بين البرك والشقيق، ومن قراهم الحشافة وذهْبَان، والنقاح ومن مواردهم القُعْرُ، ومنهم:
  1. امخريص / خريص
  2. العبدية
  3. آل زيد
  4. ام امحاوش / الحاوش
  5. آل سرياح
  6. المعيوف
  7. الشهبي
  8. ولد إسلام
  9. ام محمضي
  10. امعوض
  11. الروس
  12. امقبعة
  • الريش: وديارهم شمال شرقي محايل عسير

* خزاعة الأحساء:

  1. الرمضان.
  2. آل عبد السلام.
  3. آل حواج (الحواج).
  4. آل براهيم

*خزاعة جازان / وادي ضمد :

  1. البوري.
  2. العجيبي .
  3. الجردي .
  4. شداد
  5. شداوي

العراق[عدل]

في بداية الفتوحات الإسلامية كان أبناء خزاعة ضمن الفاتحين وذلك في زمن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وسكن معظمهم البصرة والكوفة في حدود سنة 17 هـ.

وقد كان لخزاعة حي مشهور باسمهم يطلق عليه (حي خزاعة) في الكوفة القديمة في منطقة تل التراب. ثم انتشروا بعد ذلك في مدن وقصبات العراق، هذا وبرز منهم الصحابي الجليل سليمان بن صرد والصحابي عمرو بن الحمق والصحابي علقمة بن خالد وهو آخر من بقي من الصحابة بالكوفة والشاعر المشهور دعبل بن علي الخزاعي وغيرهم.

كما كان لرجال خزاعة في العراق الدور المهم في الدولة العباسية التي تحققت سنة 132هـ، حيث وقع الاختيار على خمسة رجال من خزاعة كنقباء لبني العباس حيث أصبح سليمان بن كثير الخزاعي رئيساً للنقباء. هذا وقد برزوا رجال من خزاعة في مواقع الحكم في الدولة العباسية وتسلموا مراكز حساسة بالدولة . وبعد انهيار الدولة العباسية واحتلال بغداد بيد المغول بقيادة هولاكو حفيد الزعيم المغولي جنكيز خان الذي تمكن من احتلال بغداد عاصمة الدولة العباسية وذلك سنة (656هـ ، 1258م) في عهد آخر خليفة عباسي هو المستعصم بالله، وقد قتل على يد المغول حيث سادت العراق والأمة الإسلامية بعدها عصوراً مظلمة.

الخزاعل ونسبهم بين خزاعة و طيء[عدل]

يتحدث المؤرخ عباس العزاوي عن عشيرة الخزاعل في العراق قائلا:

« الخزاعل: الشائع أنها من خزاعة المعروفة، ويقال لهم اليوم (الخزاعل)، ويقطعون بأنهم من أولئك ولم نجد هذه العلاقة. ولعل التقارب اللفظي في الحروف ساق الى ذلك. كنت ذكرتهم في المجلد الخامس والسادس من تاريخ العراق بين احتلالين وبينت ان الخزاعل جمع خزعل وهو ابن الضبع والتسمية به شائعة. ومن مراجعة صبح الاعشى تبين ان طيئا تقسم الى قبائل عديدة منها سنبس. والرئاسة فيهم للخزاعلة في أنحاء مصر. وهي في بني يوسف بمدينة (سخا) من الاعمال الغربية. وذكر الحمداني أن منهم طائفة في البطائح من بلاد العراق. فلم يبق ريب في أنهم من طيء من سنبس، ولم يكونوا من خزاعة لما ورد في هذا النص. وذكر منهم العبيد. وهل هؤلاء من سنبس؟ والمحفوظ خلاف هذا والظاهر أنهم غيرهم اذ لم يتعرض لورودهم العراق. وما جاء عن الخزاعل في بعض الاشعار للمتأخرين من أنهم من خزاعة يدل على عدم المعرفة بأصل نسبهم» – عباس العزاوي، عشائر العراق المجلد الاول ص282

في عام 1850م بدأت الحكومة العثمانية تصب جل اهتمامها اتجاه الخزاعل ، وعملت باستمرار وبقوة من أجل إخضاعهم وأخذت تتعقبهم بحروب مستمرة بالإضافة لقيامهم بأمور كتحويل مجاري الأنهار التي تمر بأراضيهم وعمل السدود عليها، ونتيجة لذلك ماتت معظم أراضيهم، وأخيراً تمكنت الحكومة العثمانية من تفكيك إمارة الخزاعل وتوزيع أراضيهم وأملاكهم وإعطائها للغير ، ويمكن القول أن إمارة الخزاعل دامت أكثر من أربعة قرون.

وحتى عندما انهارت إمارة الخزاعل ظل قسماً منهم محتفظاً بأراضيه الزراعية ولهم ثقلهم بين القبائل العراقية الأخرى، ثم ظلت المشيخة تنتقل من شيخ لآخر.

تقع أراضيهم في منطقة أبي تبن في قضاء الحمزة الشرقي التابع لمحافظة القادسية (الديوانية).


قال الشاعر يصف الخزاعل: ولا عيب فيهم سوى أن النزيل بهم **** يسلو عن الأهل والأحباب والوطن

وأهم المراكز التي يسكنها الخزاعل، هور ابن نجم، وهور الوريجي، وشمال الغماس. ويشتغل أفراد هذه العشيرة بالزراعة ورعي وتربية الإبل، . وقد انتشر وتكاثر الخزاعل في الفرات، بعد أن عينت الحكومة العثمانية جدهم حسن باشا والياً على بغداد، ويقدر نفوسهم آنذاك ب 5000 نسمة. وقد عرفوا بالشجاعة والبسالة.

وفي عشائر البسام : وذكر من عشائرهم : 1-الشيب. 2-الصكر. 3-الحاج عبد الله. 4-آل غانم ويقال لهم السلمان في الرميثة. قال : وعددهم ستة آلاف سقماني, واربعة آلاف من الفرسان... الى أن قال أما مكاسبهم فهي الحراثات في الشلب على الانهار المتصلة ليلا ونهارا... وقال السيد رشيد آل السعدي في كتابه (غاية المراد في الخيل الجياد): "هم في غاية القوة والكثرة والشجاعة والكرم... وكان شيخهم مطلك ابن كريدي, وهو رجل ذكي فارس." اه(1) ونخوتهم (أخوة فاطمة) وقديماً كانت إمارة قوية حدودها من العرجة إلى نهر الكوفة كما هو المحفوظ المعروف منذ القرن الحادي عشر فما بعده وهذا زمن نهوضهم ولهم صلة بوقائع عديدة... وبالعبيد وبالمنتفق على ما هو مبين في تاريخ العراق بين احتلالن. وهؤلاء يتفرعون اليوم الى فروع عديدة :

1-آل شلال : رئيسهم محمد آل عبطان . وتوفي سنة 1937م فخلفه اخوه الشيخ سلمان وهو نائب سنة 1938م ويدعى خيّال الخيل ابو ياسر. والآن الرئيس الشيخ ياسر آل سلمان العبطان. وهذه سلسلة الرئيس الشيخ سلمان فهو ابن عبطان بن طلال بن بلبول بن شلال. وشلال هذا بن صكر بن سلمان بن عباس بن محمد. ويقولون ان أصل هذا الفخذ غانم ولعله أبعد أكثر. وللرئيس أخوة وهم سرحان ومحمد ومشذوب, وان محمد العبطان توفي وله ابن اسمه فرحان. والرئاسة اليوم موزعة. يسكنون في الشنافية, وناحية الغماس, والرويجي في ناحية المليحة, والطويلة من ناحية الصلاحية وهور ابن نجم وهؤلاء لم يكونوا رؤساء عامين. وأفخاذهم : 1- آل بلبول. الرؤساء. رئيسهم سلمان العبطان. والآن ابنه الشيخ ياسر. 2- الرواشد. فرع من آل بلبول. رئيسهم دغيّم آل براك, ومنهم الكرفوش. رئيسهم فرج آل ناصر في الرميثة في الطحيرية. 3- آل حمود. رئيسهم محمد آل غازي بن دريس. 4- آل محسن. رئيسهم جريو بن علي آل حمود. وعد صاحب قلب الفرات الاوسط من فروعهم : (آل دجين), و (آل سبتي), و (آل محمد), و (آل صكر).

-2 - آل مغامس : يرأسهم حازم ال ترتيب ال فرحان ال الجساب, و حسين علي الشعلان. يسكنون مع آل شلال ومغامس أخو بلبول بن شلال. وأفخاذهم : 1- آل محيسن. الرؤساء. 2- آل ظاهر. رئيسهم حسين علي الشعلان. 3- آل مرزوك. رئيسهم حسين علي الشعلان. 4- البو كريدي. رئيسهم شعلان آل عبار بن كريدي. 5- آل ذرب. رئيسهم سربوت بن صحن. 6- آل بندر. رئيسهم لطيف بن سلطان آل حمود. 7- الظويريون. رئيسهم أبو عمشة آل رميح.

-3- البو حمد : يرأسهم الشيخ محمد عزوز و الشيخ سلمان أولاد شرماهي بن محمد آل رخيص. وهم في أراضي مخيرة التابعة للشافعية ويسكنون في أراضي الشبل, وفي الرميثة, وفي العطشان وفي المشخاب. وهم أولاد (حمد الحمود) المشهور. وتوفي حمود الحمد سنة 1191ه. وتوفي ابنه حمد الحمود سنة 1214ه وهذا الاخير رأس الفخذ.

-4- البو محمد : وهؤلاء مع البو حمد يقال لهم (أهل الطحيّن), والرئاسة في البو حمد وجدهم الاعلى حمد الحمود. ومن فرقهم : 1- آل شبيب. وهؤلاء في الشافعية في الملاحة. رئيسهم حسن آل باجي وأعمامه في المنتفق. 2- آل الحاج عبد الله. يرأسهم كوّك آل وليد ومدلول آل مشاري. يقيمون في الرميثة في أراضي الطحيرية. 3-أل الحاج محسن. رئيسهم شمران آل وادي في المشخاب. والآن قليلون مع الفتلة وفي الصلاحية مشتتون. 4- البو صكر. رئيسهم حريز آل حمود بن محسن وقد توفي والآن شاني النبهار وهم في العطشان من الشنافية. وجدهم صكر بن سلمان بن عباس باشا. قال فخامة العمري: هم من الخزاعل الا أنهم مستقلون بإدارة زراعتهم في ناحية الشنافية وكثرتهم متجولة بأغنامهم.

-5- آل كرنوص : رئيسهم مسعر آل مزعل. وقد توفي, يسكنون في الرميثة في أراضي طحيرية. ومن مراجعة كتاب عشائر العرب للبسام والحوادث التاريخية وما بينه لي الشيخ سلمان العبطان نقطع بمكان الفروع المذكورة. وهؤلاء بعثرت قسما منهم الوقائع, منهم في المنتفق أعمام حسن الباجي, ومنهم في أنحاء بلد ولا يزالون يحفظون بصلاتهم.وكثرتهم في الديوانية في الشنافية وفي الغماس والمليحة والصلاحية, والرميثة

اليمن[عدل]

وبما ان تهامة تمتد على خط طول البحر الاحمر فالخزاعيون كثيرون في اليمن وقد انتقلو الى عدة محافظات يمنية من ضمنها حجة اب تعز الحديدة حضرموت وغيرها الكثير ومن الرموز التي برزت في العصر الحديث : العميد علي علي الخزاعي : والذي التحق بالسلك العسكري في عام 1958م بفوج البدر، السرية الثالثة مدرعات، وتلقى التدريب على يد كلٍ من العميد حسين محمد الرضي والعميد هاشم صدقة والعميد اسماعيل الغفاري، والعميد محمد الوساع، وفي عام 1961م تم ترشيحه للدراسة في مدرسة صف الضباط، وبعد تخرجه تم تعيينه مع أربعة من زملائه المتفوقين مدربين للحرس الملكي المكلفين بحماية القصر الذي كان يسمى بدار الوصول. قبل ثورة سبتمبر 1962م بأشهر كان عدد من الضباط الأحرار في فوج البدر يقومون بإلقاء المحاضرات العسكرية وكان آخرون بصدد الاعداد للقيام بالثورة من خلال استقطاب بعض من أفراد وصف وضباط الفوج ويلقون عليهم محاضرات تتم بالسرية وتتضمن تلك المحاضرات ما يعانيه الشعب من ظلم وفقر وجهل ومرض من قبل آل بيت حميد الدين ومايجب على الأحرار بغية التخلص من حكمهم الجائر وما يجب علينا القيام به ليلة الثورة. ليلة الثورة كان والدي المرحوم علي الخزاعي من ضمن القوة العسكرية المرابطة والمكلفة بحماية القصر، وعندما حانت ساعة الصفر ليلة 26سبتمبر قام ومجموعة من الضباط والأفراد المرابطين والمكلفين بحماية القصر بفتح أبواب القصر للثوار الواصلين من العرضي وكان واحداً ممن لهم شرف القيام بتلك المهمة والاشتراك مع الثوار الواصلين من العرضي بضرب القصر الملكي وإعلان ثورة 26سبتمبر وكانت التوجيهات والأوامر تأتي لهم ويتلقونها من قبل العميد محسن جياش ومن قبل الاخوة عبدالكريم المنصور وهادي عيسى وتم تنفيذ تلك المهمة بتعاون معظم الضباط والافراد المتواجدين بالقصر كون الكثير كان منتظراً لساعة الصفر ليقوم بدوره. بعد الثورة تم طلبه للتحرك الى العرضي للقيام بتدريب الحرس الوطني وتم القيام بالتدريب الى جانب المدربين بالعرضي وتم تجميع القوة وتجهيزها وتدريبها. وبعد تلك المهمة كُلف بالتحرك ضمن قوة حملة عسكرية للتحرك الى خولان منطقة العرقوب وكانت الحملة بقيادة علي عبدالله السلال وعبدالكريم وحيش وتم محاصرة الحملة من قبل الملكيين لفترة ثلاثة أشهر واستمرت المعارك حتى تم فتح الطريق وكانت تلك المهمة من أصعب المهمات. بعد ذلك عاد الى صنعاء وفي اليوم الثاني لوصوله تم توجيهه بالتحرك الى منطقة أرحب وتحاصر فيها أكثر من 15 يوماً واستمرت المعارك حتى تمكنت الحملة من تحقيق أهدافها، وبعدها عمل في الحرس الرئاسي للمشير عبدالله السلال. بعد ذلك ونظراً للوضع الحرج ولخطورة الموقف وتأزمه في محافظة حجة ولما تشكله قوات الملكيين من خطورة على حجة لدعمها كثير من القبائل المحيطة بها ولما وصلهم من امدادات سخية من البدر احتوت الذهب والسلاح ونظراً لكل ذلك فقد صدرت توجيهات بتحركه الى مدينة حجة وقد خاض عدة معارك في عدة أماكن حتى تم تحقيق النصر. فور وصوله الى مدينة حجة تم تعيينه قائداً لمواقع الجاهلي بمديرية مبين كون تلك المواقع مطلة على مدينة حجة عاصمة المحافظة، وتم الحشد على ذلك المواقع من قبل الموالين للملكيين من القبائل المجاورة وتم محاصرة المواقع لمدة 20 يوماً حتى نفد كل ما بحوزتهم من مؤن وذخائر وقوت ضروري. ثم بعد ذلك تم تكليفه ضمن الحملة العسكرية التي تحركت الى المطيان والحملة بقيادة الأخ أحمد قرحش، وكان أيضاً من ضمن الحملة التي تحركت الى سوق الأمان التي كانت بقيادة الاخ محمد القهالي. بعدها تم تعيينه من قبل قائد لواء حجة نائباً لقائد مواقع بني عكاب مديرية عبس لهدف تتبع الملكيين ولتأمين الطريق -طريق حجة- الحديدة والتي كان الملكيون يسعون لقطعها لمنع وصول الامدادات لمدينة حجة، حيث دارت عدة معارك في المنطقة بين قوات الملكيين وبين الثوار من أهالي بني عكاب حيث احتشد الملكيون من عدة أماكن ومن القبائل المجاورة ودارت كثير من المعارك وصمد الثوار من أهالي بني عكاب وقاتلوا قتالاً مريراً حتى تحقق لهم النصر بعد أن قدموا تضحيات كثيرة في الأرواح والممتلكات، فلا يوجد بيت الا وفيه شهيد أو جريح، وهدمت عدة منازل منها بيت الخزاعي وقلعة بيت صالح هادي وغيرها.. وقد كانت تلك المعارك بقيادة العميد علي الخزاعي الذي قادها بكفاءة واقتدار الى جانب أبناء المنطقة حيث جرح أخوه يحيى علي الخزاعي واستشهدت أخته رحمة الله تغشاها، وكذا ولد عمه الشهيد محمد صالح الخزاعي، وكذا والد زوجته الشهيد علي الزرحي الى جانب شهداء بني عكاب رحمة الله تغشاهم جميعاً ومنهم الشهيد حزام الزرقة، والشهيد حسين راجع والشهيد محمد ناجي راجع والشهيد صالح العكابي والشهيد حميد الزرقة وآخرون لايتسع المقام لذكرهم جميعاً الى جانب أعداد هائلة من الجرحى. شارك بعد ذلك في فك الحصار على مدينة حجة حيث تم حصارها من عدة جهات وتم قطع الطرق المؤدية اليها وساهم الى جانب الثوار في فك الحصار عن مدينة حجة. إضافة الى مشاركته مع اللواء المرحوم مجاهد أبوشوارب في عدة معارك في أكثر من منطقة في الشرفين وكشر ووشحة لمطاردة فلول الملكيين. تم تعيينه قائداً لسلاح المدرعات بحجة وساهم في جميع المعارك التي دارت في حجة حتى تحقق النصر.. بعد ذلك تم تعيينه قائداً لمحور عبس واستمر في ذلك المنصب لأكثر من (17) عاماً.

الأردن[عدل]

الأمير الشيخ راشد الخزاعي.
  1. الروسان.
  2. الدويك.
  3. الخزاعي ومنهم الأمير الشيخ راشد الخزاعي سنجق وأمير جبل عجلون.
  4. البصول في شمال الأردن.
  5. الكوفحي في منطقة البارحة.
  6. الفريحات.
  7. آل حرفوش-الحرافشة.
  8. آل حرفوش-الحرافشة(وادي السرحان).
  9. آل حرفوش-الحرافشة(المفرق).

فلسطين[عدل]

لها بلدة شهيرة تسمى بلدة خزاعة.

  • آل قديح ومنهم:
  1. آل علي
  2. آل صبح
  3. آل رضوان
  4. آل رجيلة
  5. آل روك
  • الدويكات.
  • آل نجار:
  1. آل شنينو.
  2. آل جاموس.
  • ال حرفوش-الحرافشة ومنهم (صافي وزيد وعيسى"نخلة") وهم أبناء الأمير : سلام بن حرفوش الخزاعي وتعود أصولهم إلى قرية بيت نبالا
  • أبوريدة.
  • القرا.
  • آل حرفوش-الحرافشة(خربتا المصباح).
  • آل حرفوش-الحرافشة(المغار).

لبنان[عدل]

  • آل حرفوش-الحرافشة(بعلبك) حكموا بعلبك وبلادها ثلاثماية وخمسون عاماً على الأقل ومنهم الأمير علي بن موسى الحرفوش (1539-1590 م) والأمير موسى بن علي الذي قال عنه المحبي في ترجمته خلاصة الأثر "كان بطلا شجاعاً جواداً مقداماً مندفعا لفعل الخير فاضلا شاعراً وأديباً بليغاً" ومنهم أيضاً الأمير يونس الحرفوش (1608-1625 م) وكذلك الأمراء جهجاه وسلطان وأمين أولاد الأمير مصطفى الحرفوش من حكام بعلبك و الأمير أحمد بن محمد بن الأمير سلطان الحرفوش هو حفيد الأمير سلطان بن مصطفى الحرفوشي حاكم بعلبك الشهير.كما تطرق بالحديث عنهم الأستاذ عيسى إسكندر المعلوف المؤرخ و عضو المجمع العلمي العربي بدمشق بمقالة نشرت له في العدد التاسع من مجلة العرفان الصفحة 291 حيث ذكر نسب أمراء آل حرفوش بعلبك بقوله ( ينسب الأمراء الحرفوشيون إلى خزاعة و كانت مواطنهم في أنحاء مكة) [69][70]

وقد روى القاضي و الأديب و المؤرخ حسن الأمين عن تاريخ و أصول آل حرفوش - بعلبك ضمن حلقة تليفزيون المنار" القاضي حسن الأمين يروي آل حرفوش بعلبك- على اليوتيوب" [71]


دول أخرى[عدل]

البحرين

  1. آل رمضان
  2. آل عبد السلام
  3. آل حواج (الحواج)
  4. آل براهيم
  5. الطواش
  6. بن عباس
  7. القطارة (القطري)
  8. الخزاعي

قطر

  1. بن عباس

مصر

  1. أل حرفوش-الحرافشة (بنها).
  2. أل حرفوش-الحرافشة (البكاتوش-كفر الشيخ).

الكويت

  1. بيت الأربش.
  2. آل عبد السلام.
  3. آل رمضان.
  4. آل غريج من آل حمود.
  5. آل حواج (الحواج).

سوريا

  1. البوعاجوز في حلب، ولديهم شجرة نسب توصلهم إلى عمرو بن لحي.
  2. الحرفوش في محافظة حلب.

أمريكا

هناك جالية أمريكية كبيرة من بني خزاعة من أل حرفوش-الحرافشة، متواجدة في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1920

[72]

المراجع[عدل]

  1. ^ القلقشندي، أحمد بن علي (ت821 هـ). قلائد الجمان في التعريف بقبائل الزمان، تحقيق إبراهيم الأبياري، ط1، مصر، 1963 م.
  2. ^ مروج الذهب 1: 208.
  3. ^ المبرد، نسب عدنان وقحطان، ص22.
  4. ^ الجزري، عز الدين بن الأثير. اللباب في تهذيب الأنساب، ج1، ص439، دار صادر: بيروت، 1983.
  5. ^ الحموي، ياقوت بن عبد الله. المقتضب من كتاب جمهرة النسب. ط1. ص230. تحقيق ناجي حسن. العراق،1987.
  6. ^ القلقشندي، أبو العباس أحمد. نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب. ط2. ص244. تحقيق إبراهيم الابياري. بيروت، 1980.
  7. ^ ابن عبد البر، الأنباه على قبائل الرواه، ص82.
  8. ^ ابن هشام، السيرة النبوية، القسم الأول، ص91.
  9. ^ الجوهري، إسماعيل بن حماد. الصحاح. ط3. ج3. ص1203. تحقيق أحمد عبد الغفور عطار. 1402.
  10. ^ الزبيدي، السيد محمد مرتضى. تاج العروس, طبعة الكويت. ج20. ص504. تحقيق عبد الكريم القرباوي. 1983.
  11. ^ الفاسي، محمد بن أحمد. العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين. ج1. ص142. تحقيق محمد حامد الفقي. بيروت. الطبعة الثانية. 1986.
  12. ^ الكلبي، هشام بن محمد السائب. جمهرة النسب. ص17. ناجي حسن. الطبعة الأولى. بيروت، 1407.
  13. ^ الزبيري، المصعب بن عبد الله. نسب قريش. ص7. تحقيق ليفي بروفنسال. ط3. دار المعارف: مصر.
  14. ^ ابن حزم، جمهرة أنساب العرب. ج1. ص233.
  15. ^ ابن حجر، فتح الباري. حديث رقم 3520. ج6. ص632.
  16. ^ ابن حزم، جمهرة أنساب العرب. ج1. ص234.
  17. ^ التلمساني، محمد بن أبي بكر. الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشر. ج1. ص200. تحقيق محمد التونجي. الطبعة الأولى. الرياض، 1983.
  18. ^ ابن كثير، التفسير. ج2. ص107.
  19. ^ الزبيري، المصعب. نسب قريش. ص8.
  20. ^ ابن خلدون. العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم. ج2. ص332. بيروت، 1979.
  21. ^ ابن حجر، فتح الباري. ج6. ص107. حديث رقم 2899.
  22. ^ ابن حزم، جمهرة أنساب العرب. ج1. ص235.
  23. ^ السهيلي. الروض الأنف. ج1. ص19.
  24. ^ ابن حزم، الجمهرة. ج1. ص235.
  25. ^ السمعاني. الأنساب.ج5. ص108.
  26. ^ انظر المرجع رقم (9)
  27. ^ أ ب جمهرة أنساب العرب - ابن حزم - (1/235)
  28. ^ جمهرة أنساب العرب - ابن حزم - (1/238)
  29. ^ نهاية الارب للقلقشندي مخطوط ق 95
  30. ^ جمهرة أنساب العرب - ابن حزم - (1/240)
  31. ^ هيبه، يحيى عصمت عبد العزيز. دور خزاعة في نشر الإسلام من فجر الإسلام إلى نهاية العصر الأموي. أطروحة ماجستير. ص17-28. جامعة أم القرى، 1409.
  32. ^ الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير. تاريخ الرسل والملوك. ج1. ص258. تحقيق محمد ابو الفضل إبراهيم. ط4. دار المعارف: مصر.
  33. ^ ابن هشام، السيرة النبوية. القسم الأول. ص111.
  34. ^ ابن هشام، السيرة النبوية. القسم الأول. ص82.
  35. ^ الأصمعي، عبد الملك بن قريب. تاريخ العرب قبل الإسلام. ص96. تحقيق محمد حسن آل ياسين. ط1. بغداد، 1379.
  36. ^ انظر المصدر رقم (26).
  37. ^ اليعقوبي، أحمد بن يعقوب بن اسحاق. أخبار العرب. مخطوط. ص40.
  38. ^ الأزرقي، أخبار مكة. ج1. ص100.
  39. ^ (14/146) الأغاني
  40. ^ الأغاني (14/145)
  41. ^ الأغاني (14/148)
  42. ^ السيرة النبوية - ابن هشام - ج2 ص11
  43. ^ انظر المصدر رقم (26) ص35-38.
  44. ^ انظر المصدر رقم (26) ص43.
  45. ^ زبالة، محمد بن الحسن. أزواج النبي صلى الله عليه وسلم. تحقيق أكرم ضياء العمري. ط1. الجامعة الإسلامية: المدينة، 1401.
  46. ^ عبد اللطيف، نزار. صلح الحديبية. مجلة الآداب. جامعة بغداد. ع2. ص395. 1979.
  47. ^ ابن هشام، السيرة النبوية. القسم الثاني. ص318.
  48. ^ الواقدي، المغازي. ج2. ص784.
  49. ^ ابن هشام، السيرة النبوية. القسم الثاني. ص394.
  50. ^ ابن هشام، السيرة النبوية. القسم الثاني. ص395.
  51. ^ الواقدي. المغازي. ج2. ص791.
  52. ^ البغوي. تفسير البغوي: معالم التنزيل. تحقيق خالد العك ومروان سوار. ج7. ص339. دار المعرفة للطباعة والنشر: بيروت، 1995.
  53. ^ الطبري، تفسير الطبري. ج14. ص160. دار الكتب العلمية: بيروت، 2009.
  54. ^ ابن هشام، السيرة النبوية. ج3. ص616.
  55. ^ العسقلاني، ابن حجر. فتح الباري شرح صحيح البخاري. ص239.
  56. ^ الأغاني (14/143)
  57. ^ الأغاني (14/158)
  58. ^ ابن كثير، البداية والنهاية. ج10.
  59. ^ http://www.alminbar.net/alkhutab/khutbaa.asp?mediaURL=2774
  60. ^ عباس، احسان. ديوان كثير عزة. دار الثقافة: بيروت،1971.
  61. ^ الخطيب البغدادي. تاريخ بغداد ج 8 ص 382.
  62. ^ دائرة المعارف وجدى ج ٤ ص ٤٢ الأصل قرقيسيا (٣) تاريخ بغداد ج ٨ / 383
  63. ^ الأعلمي، ضياء حسين. ديوان دعبل الخزاعي. ط1. منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات: بيروت، 1997.
  64. ^ الأغاني ج 20 ص 132.
  65. ^ المصدر رقم (54).
  66. ^ http://www.altahreernews.com/inp/view.asp?ID=6269
  67. ^ الإمتاع ج1 ص 41
  68. ^ معجم قبائل المملكة ص 127
  69. ^ المعلوف, تاريخ الأسر الشرقية, الجزء السابع, ص 525 وما يليها
  70. ^ المحبي، خلاصة الأثر، ج4، ص432.
  71. ^ أنظر الرابط للمشاهدة
  72. ^ المصدر السابق.

طالع كذلك[عدل]