عبد الله بن عمرو بن العاص

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الله بن عمرو بن العاص
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عبد الله بن عمرو بن العاص
مكان الميلاد مكة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 65  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الفسطاط  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الكنية أبو محمد
الديانة أهل السنة والجماعة،  والإسلام  تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
الأب عمرو بن العاص السهمي
الأم ريطة بنت منبه السهمية
الحياة العملية
النسب السهمي القرشي
عدد الأحاديث التي رواها 700 حديث
طلاب طاوس الحميري  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات

عبد الله بن عمرو بن العاص صحابي، وأحد رواة الحديث النبوي.

سيرته[عدل]

أسلم الصحابي عبد الله بن عمرو بن العاص بن وائل السهمي القرشي، وهاجر إلى المدينة المنورة بعد سنة 7 هـ،[1] قبل إسلام أبيه الصحابي عمرو بن العاص[2] الذي كان أحد سادات قريش، ومن بعدها أحد سادات المسلمين، أما أم عبد الله فهي ريطة بنت منبه بن الحجاج السهمية،[3][1] وكان عبد الله أصغر من أبيه عمرو باثنتي عشرة سنة فقط.[4][2] وقد شهد عبد الله بعد إسلامه بعض المغازي مع النبي محمد.[1] وقد اختلف المؤرخون في كنيته، فيقل أبو محمد، وقيل أبو عبد الرحمن، وقيل أبو نصير.[3][1] وقيل أن اسمه عند مولده كان العاص، فغيره النبي محمد إلى عبد الله.[3][1]

لزم عبد الله النبي محمد بعد هجرته، فتلقّى عنه الكثير من الأحاديث النبوية[1] التي كان يكتبها[2] في صحيفة له سمّاها «الصحيفة الصادقة»،[1] وذلك بعد أن أذن له النبي محمد أن يُدوّن ما سمعه منه من أحاديث نبوية.[4][1] قرأ عبد الله كذلك القرآن، وأتقنه، كما قرأ التوراه، وكان عالمًا بهما.[4][2][1] فحمل بذلك الكثير من الأحاديث، التي جعلتها غزير العلم، كما كان مجتهدًا في العبادة.[5]

بعد وفاة النبي محمد، شارك عبد الله في الفتح الإسلامي للشام، وكانت مع راية أبيه في معركة اليرموك،[4] كما شهد عبد الله وقعة صفين في جيش معاوية بن أبي سفيان، وكان على الميمنة،[1] بعد أن أمره أبوه بالمشاركة. إلا أنه لم يشارك في القتال يومها،[1] وندم بعد ذلك على المشاركة.[4]

اضطربت الروايات حول زمن ومكان وفاة عبد الله بن عمرو، فقيل توفي سنة 63 هـ، وقيل سنة 65 هـ بمصر،[4] وقيل سنة 69 هـ بمصر، ودفن في داره بها،[6] وقيل سنة 67 هـ بمكة، وقيل توفي سنة 57 هـ بالطائف، وقيل سنة 68 هـ، وقيل سنة 73 هـ، وكان عمره 72 سنة، وقيل 92 سنة.[4] وقيل بالشام سنة 65 هـ، وهو يومئذ ابن 72 هـ.[6] أما عن صفته، فقد كان طويلاً أحمر الوجه، عظيم الساقين،[2] سمينًا عظيم البطن،[1] وقد أصابه العمى آخر عمره.[2]

روايته للحديث النبوي[عدل]

المراجع[عدل]