اقتصاد الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
This image compared US states and other countries by GDP approximately in 2012.

اقتصاد الولايات المتحدة هو اقتصاد متقدم إلى حد كبير، وقائم على نظام اقتصاد السوق.[1] يُعد اقتصاد الولايات المتحدة أكبر اقتصاد في العالم من ناحيتي الناتج المحلي الإجمالي الاسمي وإجمالي الثروة (الثروة الصافية)،[2] ويحل في المرتبة الثانية من ناحية الناتج المحلي الإجمالي على أساس تعادل القوة الشرائية.[3] في عام 2021، حلّ الاقتصاد الأمريكي في المرتبة الخامسة من ناحية الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للفرد، والمرتبة السابعة من ناحية الناتج المحلي الإجمالي على أساس تعادل القوة الشرائية للفرد الواحد. تمتلك الولايات المتحدة الاقتصاد الأقوى تقنيًا، والأكثر ابتكارًا، على الصعيد العالمي، وتبرز قوة الاقتصاد في مجالات الذكاء الاصطناعي والحاسوب والأدوية والطب والفضاء الجوي والتقنية العسكرية [4]خصوصًا. يعد الدولار الأمريكي العملة الأكثر استخدامًا في التجارة الدولية، والعملة الرئيسية في احتياطي العملات التي تحتفظ بها المصارف والدول، مدعومًا باقتصاد الولايات المتحدة وقواتها المسلحة، وإعادة تدوير البترودولار، والإيداعات الآجلة بالدولار خارج مصارف الولايات المتحدة، ووزارة الخزانة الأمريكية.[5][6] يعد الدولار الأمريكية عملة رسمية في عدة دولٍ أخرى، وعملة سائدة فعليًا في دول أخرى. [7][8]تعد الصين والاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك والهند واليابان وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة وتايوان من أكبر الشركاء التجاريين للولايات المتحدة.[9] تحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى من ناحية الواردات، والثانية من ناحية الصادرات،[10] على الصعيد العالمي. وقّعت الولايات المتحدة اتفاقيات تجارة حرة مع عدة دول، من بينها الاتفاقية بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا، واتفاقيات مع أستراليا وكوريا الجنوبية وإسرائيل، وهناك دولٌ أخرى تخوض مفاوضات حول التجارة الحرة مع الولايات المتحدة، أو تسري فيها هذه الاتفاقيات فعليًا.

تفوقت الولايات المتحدة على الإمبراطورية البريطانية من ناحية الاقتصاد الأكثر إنتاجية على صعيد العالم بحلول عام 1890.[11] الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط والغاز الطبيعي.[12] كانت الولايات المتحدة، في عام 2016، الدولة الأكثر إجراءً للمعاملات التجارية في العالم،[13] واحتلت المرتبة الثالثة في مجال الصناعة، فكانت الصناعات الأمريكية تمثّل خمس الإنتاج الصناعي العالمي.[14] لا تملك الولايات المتحدة أكبر سوق داخلي للبضائع فحسب، بل تهيمن على تجارة الخدمات أيضًا. وصلت قيمة التعاملات التجارية للولايات المتحدة إلى 5.6 تريليون دولار في عام 2018.[15] تعد الولايات المتحدة المقرّ الرئيسي لـ121 شركة من بين الشركات الـ500 الأكبر في العالم وفق ترتيب فورتشن غلوبال 500. تحتوي الولايات المتحدة أكبر عدد من أصحاب المليارات،[16][17][18] وتبلغ الثروة الإجمالية لهؤلاء 3 تريليون دولار. امتلكت المصارف التجارية في الولايات المتحدة 20 تريليون دولار من الأصول، اعتبارًا من شهر أغسطس من عام 2020.[19] تملك الولايات المتحدة أصولًا عالمية تحت الإدارة تزيد قيمتها عن 30 تريليون دولار.[20][21]

تعد بورصتا نيويورك وناسداك أكبر سوقين للأوراق المالية في العالم من ناحية القيمة السوقية وحجم التداول.[22][23] تبلغ قيمة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة 4 تريليون دولار،[24] في حين تتجاوز قيمة الاستثمارات الأمريكية في الدول الأجنبية مبلغ 2.6 تريليون دولار.[25] يُصنف الاقتصاد الأمريكي في المرتبة الأولى عالميًا من ناحية رأس المال المخاطر[26] وتمويل البحث والتطوير العالميين.[27] ألّف إنفاق المستهلك نسبة 68% من الاقتصاد الأمريكي في عام 2018،[28] وبلغت حصة الموظفين من الدخل 43% في عام 2017.[29] تتميز الولايات المتحدة بامتلاكها أكبر سوق استهلاكية في العالم.[30] جذب سوق العمالة الوطنية هجرات من مختلف أنحاء العالم،[31] ويُعد معدل صافي الهجرة في الولايات المتحدة الأعلى عالميًا. حقق اقتصاد الولايات المتحدة أفضل أداء وفق الدراسات الاقتصادية، كتقرير مؤشر سهولة ممارسة الأعمال وتقرير التنافسية العالمي على سبيل المثال، وغيرها.[32]

شهد الاقتصاد الأمريكي انكماشًا حرجًا إبان أزمة الركود الاقتصادي عام 2008، والتي بدأت منذ شهر ديسمبر عام 2007 وحتى شهر يونيو عام 2009. مع ذلك، استعاد الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي ذروة مستواه السابق للأزمة (أواخر عام 2007) إبان عام 2011، وعاد صافي دخل الأسرة إلى مستواه بحلول الربع الثاني من عام 2012،[33] وعادت أجور الوظائف غير الزراعية إلى مستواها السابق بحلول مايو عام 2014،[34] في حين عاد معدل البطالة إلى مستواه بحلول سبتمبر عام 2015.[35] استمرّت هذه القيم المتغيرة في سجل ما بعد الركود على حالها، وكانت المدة الزمنية لتعافي الاقتصاد الأمريكي في المرتبة الثانية عالميًا بحلول أبريل عام 2018.[36] في الربعين الأولين من عام 2020،[37] دخل الاقتصاد الأمريكي فترة ركود جراء انتشار فيروس كوفيد-19. سبّب الركود الاقتصادي الناتج عن جائحة كوفيد-19 أشدّ انكماشٍ في الاقتصاد العالمي منذ الكساد الكبير،[38][39][40][41] وكان تأثيره أسوأ بكثيرٍ من «الركود الاقتصادي عام 2008». صُنّفت الولايات المتحدة في المرتبة الـ41 ضمن قائمة الدول الأعلى في التفاوت الاقتصادي، من بين 156 دولة، في عام 2017،[42] وكان فجوة الثروة في الولايات المتحدة أعلى من نظيراتها في باقي دول العالم الغربي.[43]

تاريخ[عدل]

فترة الاستعمار والقرن الثامن عشر[عدل]

بدأ تاريخ اقتصاد الولايات المتحدة منذ تأسيس المستوطنات البريطانية على الساحل الشرقي في القرنين السابع عشر والثامن عشر. اكتسبت الولايات الـ13 استقلالها عن الإمبراطورية البريطانية في أواخر القرن الثامن عشر، وتطوّر اقتصادها فوريًا من اقتصاد المستعمرات إلى الاقتصاد القائم على الزراعة.

القرن التاسع عشر[عدل]

ازداد حجم اقتصاد الولايات المتحدة في غضون 180 عامًا، وأصبح أكثر تكاملًا واعتمادًا على الصناعة، مؤلِّفًا خمس الاقتصاد العالمي. اقترب اقتصاد الولايات المتحدة من اقتصاد الإمبراطورية البريطانية جراء الأسباب السابقة، وتجاوزه في نهاية المطاف، متجاوزًا أيضًا مجموعة من الدول الأخرى التي تأخرت اقتصاديًا. كفل الاقتصاد توفير أجور مرتفعة، ما جذب ملايين المهاجرين من مختلف أنحاء العالم.

في أوائل العقد الأول من القرن التاسع عشر، كانت الولايات المتحدة بلدًا زراعيًا إلى حدّ كبير، ويعمل 80% من سكانها في الزراعة. ركّزت غالبية الصناعات على المراحل الأولى من تحويل المواد الخام، وتصدّرت الأخشاب ومعامل النشارة والنسيج والجزمات والأحذية تلك الصناعة. ساهمت الثروة الكبيرة من الموارد في توسّع الاقتصاد بسرعة في القرن التاسع عشر. سمح توفر الأراضي الفسيحة بالنمو المستمر لعدد المزارعين، لكن نشاط الصناعة والخدمات والنقل والقطاعات الأخرى نما بسرعة أكبر. لذا، وبحلول عام 1860، انخفضت نسبة سكان الأرياف في الولايات المتحدة من 80% إلى 50%.[44]

في القرن التاسع عشر، تزامنت فترات الركود مرارًا مع الأزمات المالية. فجاء كساد مدته 5 سنوات عقب ذعر العام 1837، حينما حدث فشل مصرفيّ وسُجلت مستويات غير مسبوقة من البطالة. تصعب موازنة شدة فترات الركود الحالية مع فترات الركود السابقة بسبب التغيّرات الكبرى في الاقتصاد على مر قرونٍ من الزمن.[45] كانت فترات الركود عقب الحرب العالمية الثانية أقل شدة من فترات الركود المبكرة، لكن سبب ذلك يبقى مجهولًا.[46]

القرن العشرين[عدل]

في بداية القرن العشرين، مهّدت الابتكارات والتحسينات الجديدة الطريق أمام تحسين مستوى معيشة المستهلكين الأمريكيين. ازداد حجم الكثير من الشركات عبر استغلال وفورات حجم الاقتصادي، وتحسين سبل التواصل لإجراء عمليات على المستوى الوطني. أدى تجمّع تلك الصناعات إلى نمو مخاوفٍ من الاحتكار، والذي سيؤدي بدوره إلى رفع الأسعار وتخفيض المخرجات، لكن معظم الشركات عملت على تخفيض النفقات بسرعة، فبرزت اتجاهات نحو تخفيض الأسعار وزيادة المخرجات في تلك الصناعات. شاركت الشركات الكبرى نجاحها مع العديد من العمل، فكانت توفر أعلى أجور على مستوى البلاد.[47]

الأزمات[عدل]

مر الاقتصاد الأمريكي بعدة أزمات كانت أولها وأكبرها انهيار عام 1929 والذي استمر حتى عام 1933 حيث في يوم 24 أكتوبر 1929 بعد طرح 19 مليون سهم للبيع دفعة واحدة. وبفعل المضاربات أصبح العرض أكثر من الطلب فانهارت قيمة الأسهم، فعجز الرأسماليون عن تسديد ديونهم فأفلست البنوك وأغلقت عدة مؤسسات صناعية أبوابها كما عجز الفلاحون عن تسديد قروضهم فاضطروا للهجرة نحو المدن وقد سمي هذا اليوم بالخميس الأسود وقد خسر مؤشر الداو جونز ما يقارب ال 50% من قيمته ولم يعد لمستواه إلّا بعد مرور أكثر من 20 عامًا وفي أكتوبر 1987 انهارت سوق الاسهم مرة أخرى حيث انخفض مؤشر الداو جونز بنسبة 22.6% وسمي بالثلاثاء الأسود. كما تسببت أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 بانهيار بعض الشركات وسبب في اضطرابات في الاقتصاد العالمي.

اما آخر الأزمات كانت في أغسطس 2008 بعد أزمة في الرهن العقاري وانخفاض أسعار المنازل وانهيار مؤسسات مالية كبرى كان أهمها بنك بير ستيرنز مما أدى إلى الاستحواذ عليه من قبل بنك جي بي مورغان تشايس وتعرضت مؤسسات وبنوك مثل فريدي ماك وفانيي ماي وليمان براذرز إلى الانهيار مما أدى إلى تدخل الحكومة الأمريكية لانقاذهن وأيضا هبوط الدولار إلى أدنى مستوياته في التاريخ وارتفاع معدلات التضخم لأعلى مستوى في 17 سنة وارتفاع سعر النفط إلى مستويات قياسية حيث وصلت إلى 147 دولار للبرميل وبعد فترة عادت للهبوط إلى ما دون الـ50 دولار، وارتفع سعر صرف الدولار واستئنف الاقتصاد الأمريكي النمو لكن الأزمة ما زالت خطيرة وتهدد الاقتصاد العالمي ويتوقع الخبراء ان تنتهي في منتصف 2010 وقد وضعت الحكومة الأمريكية خطة الإنقاذ الأمريكية لكن الكونغرس رفضها في المرة الأولى وبعد ذلك تم إضافة بعض التعديلات فوافق الكونغرس عليها لكن الأزمة استمرت وواصلت الأسواق انهياراتها الحادة وواصلت المعادن والنفط الهبوط.

الاقتصاد الأمريكي وفترات الحكم[عدل]

يتغير الاقتصاد الأمريكي من رئيس إلى آخر ومن ديمقراطي إلى جمهوري حيث تتسم فترة حكم الديمقراطيين بالاستقرار والرخاء الاقتصادي أما الجمهوريين فكثيراً ما تحدث انهيارات اقتصادية في فترات حكمهم الاقتصادية وأكبر مثالين الرئيسان بيل كلينتون وجورج بوش :

من 1992 إلى 2000 تعتبر فترة حكمه أزهى عصر اقتصادي في تاريخ الولايات المتحدة حيث استلم بعد جورج بوش الأب الحكم وكانت ديون أمريكا قياسية تقدر ب290 مليار دولار لكن في فترة حكمه استطاع تقليص الدين وتحويله إلى فائض تجاري سنة 1998 واستطاع أيضا تخفيض نسبة الفقراء الأمريكيين وانتعاش في البورصات الأمريكية وتخفيض عدد العاطلين عن العمل وزيادة في الاجور ويطلق عليه الأمريكين العصر الذهبي للاقتصاد الأمريكي ووصلت شعبية الرئيس كلينتون إلى 65% وهي أعلى شعبية لرئيس أمريكي.

من 2001 إلى 2009 تعد فترة حكمه اعنف ركود منذ ما يقارب القرن حيث في سنة 2007 بدأت أزمة الرهن العقاري وتطورت إلى أن أصبحت ازمة اقتصادية عالمية وليست مالية فحسب وشهدت أيضا انهيار أكبر المؤسسات الأمريكية والعالمية وارتفاع كبير جداً في عدد العاطلين عن العمل ووصول البطالة فوق 6.1% وهي أعلى مستوى منذ عقود وارتفاع قياسي في الدين الأمريكي باكثر 500 مليار دولار بعد أن كان فائضا بنفس الرقم بعهد كلينتون الاقتصادية وحرب العراق والقتلى الأمريكان على شعبيته كرئيس حيث تقدر ب 22% وهي أدنى شعبية لرئيس أمريكي.

مظاهر قوة الاقتصاد الأمريكي[عدل]

قوة الفلاحة[عدل]

تعتبر الفلاحة قطاع ثانوي في الاقتصاد الأمريكي بتقديمها لنسبة ضعيفة من الناتج الداخلي الخام، وتشغيلها نسبة ضعيفة من اليد العاملة، ومع ذلك فمظاهر قوة هذا القطاع متعددة تتجلى في:

•اعتبارها أول فلاحة في العالم انتاجا وتصديرا.

•احتلال مراتب اولى في عدة منتجات كالذرة، الصوجا والقمح.

•السيطرة على حصة كبيرة من الإنتاج العالمي الفلاحي.

•ضخامة وتنوع الإنتاج خاصة انتاج الحبوب والماشية.

وتقسم الولايات المتحدة إلى ثلاث مجالات فلاحية كبرى وهي: المجال الفلاحي الشرقي، المجال الفلاحي الأوسط، المجال الفلاحي الغربي.

قوة الصناعة[عدل]

تعد الصناعة قطاعا أساسيا في الاقتصاد الأمريكي، وتحتل الولايات المتحدة الأمريكية المراتب الأولى عالميا في عدة منتجات صناعية، وتسيطر على حصة كبيرة من الإنتاج العالمي عبر عدة منتجات صناعية.ويتميز الإنتاج الصناعي بالتنوع والضخامة.ومع إن بعض الصناعات القديمة (السيارات , الصلب , النسيج) قد تراجعت لوجود منافسة خارجية قوية، إلا أنها مازالت تحتل الصدارة عالميا، فبالمقابل ازدهرت الصناعات المتطورة والعالية التكنولوجيا (الصناعة الالكترونية، الفضائية، الكهربائية). وتقسم الولايات المتحدة الأمريكية إلى ثلاث مجالات صناعية كبرى:

- الشمال الشرقي: يعتبر اقدم منطقة صناعية بالبلاد، ورغم تراجع اهميتها الصناعية مازالت أول منطقة صناعية بالبلاد.وتسود بها الصناعات القديمة.كما يضم هذا المجال منطقتين صناعيتين هما الميكالوبوليس والبحيرات الكبرى.

- الجنوب: وهو مجال صناعي حديث ظهرت به الصناعات المتطورة والصناعات البترولية.

- الغرب: هو مجال صناعي متطور ظهرت به الصناعات العالية التكنولوجيا، ويضم وادي السيلكون (أكبر تجمع في العالم للمقاولات المختصة في الصناعات الالكترونية والمعلوماتية).

قوة التجارة[عدل]

تهيمن المنتجات المصنعة على الصادرات والواردات الأمريكية، وهي مكونة من مواد التجهيز والاستهلاك والسيارات و المعلوميات،وتتعامل الولايات المتحدة مع عدة دول خاصة كندا واليابان و دول الإتحاد الأوروبي و دول جنوب شرق آسيا و دول أمريكا اللاتينية. كما تتميز الولايات المتحدة بقوة مواصلاتها وموانئها (كميناء سياتل الذي يعتبر أكبر ميناء على المحيط الهادي ).لكن، ورغم كل هذه المقومات التجارية فإن قيمة الواردات الأمريكية تفوق قيمة الصادرات، أي أنها تعاني من عجز الميزان التجاري.

مظاهر أخرى[عدل]

قوة الإستثمارات[عدل]

تعد الولايات المتحدة من أكبر الدول المستثمرة بالخارج، وتتميز هذه الإستثمارات بضخامة حجمها.

كما تمثل الشركات الأمريكية نسبة كبيرة من الشركات المتعددة الجنسيات المائة الأولى. وتستقطب الولايات المتحدة استثمارات ضخمة من الخارج لوجود سوق استهلاكية كبيرة، وكذا الإستقرار السياسي الذي تعرفه البلاد، وأغلب الإستثمارات قادمة من اليابان ، الصين ، كندا والإتحاد الأوروبي .

قوة قطاع الخدمات[عدل]

يسيطر هذا القطاع على نسبة كبيرة من الناتج الداخلي الإجمالي الخام ، وتحتل الولايات المتحدة الرتبة الأولى عالميا في هذا القطاع الذي تتزايد وتيرة تطوره.

المؤهلات المفسرة لقوة الاقتصاد الأمريكي[عدل]

المؤهلات المفسرة لقوة الفلاحة[عدل]

مؤهلات طبيعية[عدل]

تتمثل هذه المؤهلات الطبيعية في:

+ مجال فلاحي شاسع بحيث أكثر من نصف مساحة البلاد عبارة عن سهول كبرى خاصة في النصف الشرقي و غربا بكليفورنيا.

+ تنوع المناخ : فهو محيطي رطب شمالا وغربا، متوسطي معتدل جنوبا، وجبلي بالنصف الغربي بجبال الروكي وشرقا بجبال الابلاش. مما يساهم في تنوع المحاصيل ووفرة التساقطات.

+ أهمية الموارد المائية التي تساهم في قوة الزراعات المسقية ، ومن ابرز هذه الموارد، نذكر البحيرات الكبرى ، وكذا أنهار ذات صبيب قوي كنهر الميسيسيبي ونهر الميسوري.

مؤهلات تنظيمية[عدل]

تدخل الفلاحة في علاقات رأسمالية مع القطاعات الاقتصادية الأخرى من صناعة وتجارة وخدمات في اطار تنظيمي، فهي تزود الفنادق والمطاعم والمصانع بالمنتجات الفلاحية، بالمقابل تزودها الصناعات بالالات والاسمدة والمبيدات ،أما قطاع الخدمات يزودها بالقروض والبحث العلمي.ويسمى هذا التنظيم الجديد بالاكروبيزنيس.

مؤهلات تقنية[عدل]

تستفيد الفلاحة الأمريكية من الآلات والأسمدة والبذور المنتقاة و المبيدات, مع استعمال أحدث الوسائل التقنية في عملية الإنتاج باستخدام الأقمار الصناعية في مراقبة جودة التربة وكمية الأسمدة المستعملة، كما تستفيد هذه الفلاحة من الآلات اللازمة لتسويق المنتجات.

الشركات متعددة الجنسية

+تعتبر الشركات متعددة الجنسية من العوامل المساهمة في قوة الاقتصاد الأمريكي حيث تشغل عدد كبير من العمال وتحقق رقم مبيعات كبير تحتل به مراتب متقدمة عالميا

قوة البحث العلمي[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Market Economy Countries 2021"، World Population Review، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2021.
  2. ^ "Report for Selected Country Groups and Subjects (PPP valuation of country GDP)" (باللغة الإنجليزية)، IMF، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2017.
  3. ^ "World Economic Outlook Database, April 2019"، IMF.org، صندوق النقد الدولي، مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 9 أبريل 2019.
  4. ^ "United States reference resource"، كتاب حقائق العالم وكالة المخابرات المركزية، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2019.
  5. ^ "The Implementation of Monetary Policy – The Federal Reserve in the International Sphere" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 فبراير 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2010.
  6. ^ Zaw Thiha Tun (29 يوليو 2015)، "How Petrodollars Affect The U.S. Dollar"، مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2016.
  7. ^ Benjamin J. Cohen, The Future of Money, Princeton University Press, 2006, (ردمك 0691116660); cf. "the dollar is the de facto currency in Cambodia", Charles Agar, فرومرز Vietnam, 2006, (ردمك 0471798169), p. 17
  8. ^ "US GDP Growth Rate by Year"، multpl.com، US Bureau of Economic Analysis، 31 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2014.
  9. ^ "Top Trading Partners"، U.S. Census Bureau، ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2017.
  10. ^ "World Trade Statistical Review 2019" (PDF)، منظمة التجارة العالمية، ص. 100، مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2019.
  11. ^ Digital History؛ Steven Mintz، "Digital History"، Digitalhistory.uh.edu، مؤرشف من الأصل في مارس 02, 2004، اطلع عليه بتاريخ أبريل 21, 2012.
  12. ^ "United States remains the world's top producer of petroleum and natural gas hydrocarbons"، EIA، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2021.
  13. ^ Katsuhiko Hara and Issaku Harada (staff writers) (أبريل 13, 2017)، "US overtook China as top trading nation in 2016"، Nikkei Asian Review، Tokyo، مؤرشف من الأصل في فبراير 24, 2021، اطلع عليه بتاريخ يونيو 22, 2017.
  14. ^ Vargo, Frank (11 مارس 2011)، "U.S. Manufacturing Remains World's Largest"، Shopfloor، مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2012، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2012.
  15. ^ "Trade recovery expected in 2017 and 2018, amid policy uncertainty"، Geneva, Switzerland: World Trade Organization، أبريل 12, 2017، مؤرشف من الأصل في نوفمبر 3, 2021، اطلع عليه بتاريخ يونيو 22, 2017.
  16. ^ "Global 500 2016"، Fortune. Number of companies data taken from the "Country" filter.
  17. ^ "The US is home to more billionaires than China, Germany and Russia combined"، CNBC، 9 مايو 2019، مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 9 مايو 2019.
  18. ^ "Wealth-X's Billionaire Census 2019 report reveals insights and trends about the world's top billionaires"، hk.asiatatler.com، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2019.
  19. ^ "Total Assets, All Commercial Banks"، 3 يناير 1973، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2021.
  20. ^ http://www.agefi.fr/sites/agefi.fr/files/fichiers/2016/07/bcg-doubling-down-on-data-july-2016_tcm80-2113701.pdf نسخة محفوظة 2021-08-04 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ https://repositorio.cepal.org/bitstream/handle/11362/45045/1/S1900994_en.pdf نسخة محفوظة 2021-08-03 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ "Monthly Reports - World Federation of Exchanges"، WFE، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021.
  23. ^ Table A – Market Capitalization of the World's Top Stock Exchanges (As at end of June 2012). Securities and Exchange Commission (China). نسخة محفوظة 2021-05-05 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "CIA – The World Factbook"، Cia.gov، مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012.
  25. ^ "CIA – The World Factbook"، Cia.gov، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012.
  26. ^ Adapting and evolving – Global venture capital insights and trends 2014. EY, 2014. نسخة محفوظة 4 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "2014 Global R&D Funding Forecast" (PDF)، battelle.org، 16 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 فبراير 2014.
  28. ^ "Personal consumption expenditures (PCE)/gross domestic product (GDP)" FRED Graph, Federal Reserve Bank of St. Louis نسخة محفوظة 2021-10-15 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ "Shares of gross domestic income: Compensation of employees, paid: Wage and salary accruals: Disbursements: To persons" FRED Graph, Federal Reserve Bank of St. Louis نسخة محفوظة 2021-11-24 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ "United Nations Statistics Division – National Accounts Main Aggregates Database"، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2018.
  31. ^ "Country comparison :: net migration rate"، Central Intelligence Agency، The World Factbook، 2014، مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2014.
  32. ^ "Rankings: Global Competitiveness Report 2013–2014" (PDF)، World Economic Forum، مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 1 يونيو 2014.
  33. ^ FRED – Household Net Worth نسخة محفوظة 2021-10-28 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ FRED-Total Non-Farm Payrolls نسخة محفوظة 2021-11-26 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ FRED-Civilian Unemployment Rate نسخة محفوظة 2021-11-26 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ The New York Times. Casselbaum. "Up, Up, Up Goes the Economy". March 20, 2018. نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Pound, Jesse (28 أغسطس 2020)، "Fed's Bullard says the recession is over but rates will 'stay low for a long time'"، CNBC، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 4 سبتمبر 2020.
  38. ^ "The Great Recession Was Bad. The 'Great Lockdown' Is Worse."، BloombergQuint، مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2020.
  39. ^ "IMF Says 'Great Lockdown' Worst Recession Since Depression, Far Worse Than Last Crisis"، nysscpa.org، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2020.
  40. ^ Ben Winck (14 أبريل 2020)، "IMF economic outlook: 'Great Lockdown' will be worst recession in century"، Business Insider، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2020.
  41. ^ Larry Elliott Economics editor (14 أبريل 2020)، "'Great Lockdown' to rival Great Depression with 3% hit to global economy, says IMF | Business"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2020. {{استشهاد ويب}}: |مؤلف= has generic name (مساعدة)
  42. ^ CIA World Factbook "Distribution of Family Income" نسخة محفوظة 2021-01-03 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Gray, Sarah (4 يونيو 2018)، "Trump Policies Highlighted in Scathing U.N. Report On U.S. Poverty"، مجلة فورتشن، مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2018، "The United States has the highest rate of income inequality among Western countries", the report states.
  44. ^ Baten, Jörg (2016)، A History of the Global Economy. From 1500 to the Present، Cambridge University Press، ص. 88ff، ISBN 978-1107507180، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021.
  45. ^ Moore, Geoffrey H.؛ Zarnowitz, Victor (1986)، Appendix A The Development and Role of the National Bureau of Economic Research's Business Cycle Chronologies، University of Chicago Press، ص. 735–780 in Gordon 1986، صفحات 743–45[بحاجة لتوضيح]
  46. ^ Knoop, Todd A. (30 يوليو 2004)، Recessions and Depressions: Understanding Business Cycles، Praeger Publishers، ص. 166–71، ISBN 978-0275981624، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2021
  47. ^ Baten, Jörg (2016)، A History of the Global Economy. From 1500 to the Present، Cambridge University Press، ص. 95، ISBN 978-1107507180، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021.