أبو عثمان الحيري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو عثمان الحيري
معلومات شخصية
الميلاد 230 هـ
الري
الوفاة 298 هـ
نيسابور
الإقامة من نيسابور
مواطنة Flag of Iran.svg إيران  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة 230 هـ - 298 هـ
الاهتمامات التصوف
تأثر بـ يحيى بن معاذ الرازي
أبو حفص النيسابوري
أثر في محفوظ بن محمود
محمد بن علي النسوي
عبد الله الرازي
ابن نجيد السلمي
أبو بكر الشبهي

أبو عثمان سعيد بن إسماعيل بن سعيد بن منصور الحيري النيسابوري، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن محدّثيهم ومن أعلام التصوف السني في القرن الثالث الهجري[1]، صاحب كتاب "السنن" في الأحاديث النبوية، قال عنه أبو عبد الرحمن السلمي: «هو في وقته من أوحد المشايخ في سيرته، ومنه انتشر طريقة التصوف بنيسابور»[1]، وقال عنه الذهبي: «الشيخ الإمام المحدّث الواعظ القدوة، شيخ الإسلام. هو للخراسانيين نظير الجنيد للعراقيين» [2]. وقال عنه الحاكم النيسابوري: «لم يختلف مشايخنا أن أبا عثمان كان مجاب الدعوة، وكان مجمع العباد والزهاد»[2]. ولد سنة 230 هـ في الري، وصحب يحيى بن معاذ الرازي، وشاه بن شجاع الكرماني. ثم رحل إلى نيسابور إلى أبي حفص النيسابوري، وصحبه وأخذ عنه طريقته في التصوف[1].

أخذه للحديث[عدل]

سمع في الري (مكان ولادته) من محمد بن مقاتل الرازي، وموسى بن نصر. وبالعراق من حميد بن الربيع، ومحمد بن إسماعيل الأحمسي وعدة، ولم يزل يطلب الحديث ويكتبه إلى آخر شيء. حدث عنه الرئيس أبو عمرو أحمد بن نصر، وابناه: أبو بكر وأبو الحسن، وأبو عمرو بن مطر، وإسماعيل بن نجيد، وعدة[2].

من أقواله[عدل]

  • صلاح القلب في أربع خصال: في التواضع لله، والفقر إلى الله، والخوف من الله، والرجاء في الله[3].
  • سرورك بالدنيا أذهب سرورك بالله من قلبك، وخوفك من غيره أذهب خوفك منه عن قلبك؛ ورجاؤك من دونه أذهب رجاءك إياه من قلبك[3].
  • التفويض رد ما جهلت علمه إلى عالمه، والتفويض مقدمة الرضا، والرضا باب الله الأعظم[3].
  • لا يكمل الرجل حتى يستوي قلبه في المنع والعطاء، وفي العز والذل[2].
  • أنت في سجن ما تبعت مرادك وشهواتك، فإذا فوضت وسلمت استرحت[1].
  • قال لأبي جعفر بن حمدان: ألستم ترون أن عند ذكر الصالحين تنزل الرحمة؟ قال: بلى. قال: فرسول الله صلى الله عليه وسلم سيد الصالحين[2].

وفاته[عدل]

توفي أبو عثمان في نيسابور، يوم 10 ربيع الثاني سنة 298 هـ[1] وصلى عليه الأمير أبو صالح[2].

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج طبقات الصوفية، تأليف: أبو عبد الرحمن السلمي، ص140-144، دار الكتب العلمية، ط2003.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح سير أعلام النبلاء، تأليف: الذهبي
  3. ^ أ ب ت حلية الأولياء، تأليف: أبو نعيم، ج10، ص262.
MirSyedAliHamdani.jpg
هذه بذرة مقالة عن عالم من علماء الدين الإسلامي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.