الأفوه الأودي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأفوه الأودي هو صَلاءة بن عمرو بن مالك، أبو ربيعة، (50 قبل الهجرة ~570م) من بني أود من مذحج. شاعر يماني جاهلي، لقب بالأفوه لأنه كان غليظ الشفتين ظاهر الأسنان. كان سيد قومه وقائدهم في حروبهم وهو يعد من شعراء العرب وحكمائها بما أشتمل عليه شعره من الحكمة [1]

من أشهر أقواله :

فينا مَعاشِـرُ لـم يَبْنُـوا لقومِهـمُ……وإنْ بَنى قومُهُمْ ما أَفْسَـدوا عـادُوا
لا يَرْشُدون ولن يَرْعَوا لِمُرْشِدِهمْ……فالغَي منهُمْ معـاً والجَهْـلُ ميعادُ
والبيـتُ لا يُبْتَنَـى إلا لـهُ عَمَـدٌ……ولا عِمـادَ إذا لـمْ تُـرْسَ أَوْتـادُ
فـإنْ تجمـعَ أَوتــادٌ وأَعـمـدَةٌ……وساكنُ بلغوا الأمرَ الـذي كـادوا
لا يَصْلُحُ الناسُ فَوضَى لا سَراةَ لَهُمْ……ولا سَـراةَ إذا جُهالُهُـمْ سادُوا [2] فينا مَعاشِـرُ لـم يَبْنُـوا لقومِهـمُ فينا مَعاشِـرُ لـم يَبْنُـوا لقومِهـمُ……وإنْ بَنى قومُهُمْ ما أَفْسَـدوا عـادُوا لا يَرْشُدون ولن يَرْعَوا لِمُرْشِدِهمْ……فالغَي منهُمْ معـاً والجَهْـلُ ميعادُ والبيـتُ لا يُبْتَنَـى إلا لـهُ عَمَـدٌ……ولا عِمـادَ إذا لـمْ تُـرْسَ أَوْتـادُ فـإنْ تجمـعَ أَوتــادٌ وأَعـمـدَةٌ……وساكنُ بلغوا الأمرَ الـذي كـادوا لا يَصْلُحُ الناسُ فَوضَى لا سَراةَ لَهُمْ……ولا سَـراةَ إذا جُهالُهُـمْ سادُوا فينا أناس على الذل اعتادوا .......... ونسوا أن الحرية ألاف من أجلها بادوا جميعنا يعرف بأنه لاحرية بلا دم ......... ولكن لاحرية لقوم بالمال إنقادوا لا تبنى بلاد والطمع ينخر عظمها........ والنهب والخبث في كل ميعاد نسينا ان الله يجزي الناس بما عملوا........... وإن عملنا هو فسق وإفساد أين خيار القوم ونخبهم أليس بالعلم ....... والتقوى بنيت أساطير وأمجاد تفرقنا جماعات تشتتها أوهاما ...... جميعها تلهف ساعية لمنصب وسلطان لن يصنع تاريخ دون تضحية.... .وبلا صدق وصالح عمل لن تبنى أوطان لنا في التاريخ قديمه وحديثه عبرا.. ولكن لايوجد فينا من هو للتاريخ عبران

مراجع[عدل]

  1. ^ تحقيق: د. محمد التونجي (1998). ديوان الأفوه الأودي. 1. دار صادر-بيروت. 
  2. ^ د.محمد حمود. أدباء وشعراء العرب. 1. دار الفكر اللبناني-بيروت. 

وصلات خارجية[عدل]

Quill and ink-wikipedia.png
هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.