جذيمة الأبرش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جذيمة الأبرش
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

جذيمة الأبرش هو جذيمة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان[1] هو ثالث ملوك تنوخ وأول ملك في بالحيرة حكم في الفترة (233[2]-268[3]).

ملكه[عدل المصدر]

وقيل له الأبرص والوضاح لبرص كان به، ويعظم أن يسمى بذلك فجعل مكانه الأبرش، قيل فيه أنه كان أعظم ملوك العرب في الجاهلية[4], ومن أفضلهم رأياً وحزماً وشجاعه[5]. ويذكر الجاحظ أن جذيمة من أشهر القدماء في الحكمة الخطابة والرئاسة, وأول من رمى بالمنجنيق[6]، يروي حمزة الأصفهاني أنه حكم بستين سنة[7]. وهو أول من حذا النعال، وأدلج من الملوك وصنع له الشمع، وكان شاعراً.

كان جذيمة بن مالك ملكًا على الحيرة والبحرين واليمامة وعلى ما حولها من السواد, ويفهم من بعض الروايات أيضًا أنه ملك معدًّا بن عدنان وبعض اليمن[8]. قيل أنه هاجم طسما وجديسا

قصته مع زنوبيا[عدل المصدر]

أكثر ما اشتهر به هو قصته مع الزباء: قيل أن رجلا من العماليق ملك الشام وأعالي الفرات يقال له عمرو بن الضرب بن حسان العمليقي جرى بينه وبين جذيمة حروب فانتصر جذيمة عليه وقتله، وكان لعمرو بنت تدعى الزباء ملكت بعده وبنت على الفرات مدينتين متقابلتين وأطمعته بالزواج منها حتى اغتر وقدم إليها فقتلته وأخذت بثأر أبيها, بعدها انتقم له ابن أخته عمرو بن عدي بقتله الزباء، تصور الروايات العربية الحرب كأنهما هي بين جذيمة وبين زنوبيا ولا تجعل للروم فيها دورا، بينما الروايات التاريخية تذكر أن العرب ساعدوا الروم في القضاء على تدمر، وأقدم ذكر للحيرة أنما هو في نص تدمري، فيرى الباحثون أنما ساعدت تنوخ الروم في القضاء على تدمر، وانتزعت تنوخ والتي كانت تنزل في الأنبار من تدمر ما كانت تملكه على الفرات مثل مدينتي الحيرة وعانة، ويرى البعض أن نقش أم الجمال الأول المكتشف قرب دمشق والذي يؤرخ ب250 وكذلك 270[9]. ونصه حسب قراءة المستشرقين السائدة اليوم: "دنه (هذا) نفس (شاهد قبر) فهر بن سلي ربّ (قائد او مربي) جذيمة ملك تنوخ" أنه قد يكون دليلا على حملات عسكرية لجذيمة في الشام. وقد قام الباحث الأمريكي العراقي سعد الدين ابوالحب عام 2009 بقراءة ونقرحة جديدة معمقة لنقش أم الجمال النبطي هذا، نشرت في كتابه الصادر نهاية 2011.[10] وقد بينت دراسته بادلة الصور الملموسة أن قراءة المستشرقين لحروف النقش النبطية وترجمتها الحرفية للعربية لم تكن صحيحة واعتمدت فقط على قراءة ترجمة نقش أم الجمال الإغريقي الذي اكتشف إلى جانبه. وحسب قراءة أبوالحب الجديدة لنص نقش أم الجمال الأول، قال النص "دنه (أدناه هنا) نفسو قبر (ربما تعني "روح وقبر" أو "هذا نفسه قبر") فرأ بن سلي ربّ (قائد عسكري أو مربي) جذيمة مملك (مؤسس) تنوخ".[11] وتبرهن هذه القراءة بوضوح ما ذكره الخوارزمي وغيره من أن جديمة كان أول ملوك تنوخ في الحيرة.

سبقه
عمرو بن فهم
ملك تنوخ

233-268

تبعه
عمرو بن عدي

المصادر[عدل المصدر]

  1. ^ الطبري "1/ 612"، "دار المعارف"، البلدان "3/ 379"، مفاتيح العلوم، للخوارزمي "ص 68".
  2. ^ بحوث في تاريخ العرب قبل الإسلام، أ. حسين البناي، بحث رقم 3 (ص22 النسخة الإلكترونية)
  3. ^ William Muir, The life of Mohamet, chapter III
  4. ^ تاريخ الطبري 1/308-317، وجمهرة أنساب العرب 379، ومجمع الأمثال 1/413
  5. ^ الطبري 1/ 612
  6. ^ البيان والتبيين 1/ 191
  7. ^ حمزة "64 وما بعدها"، المؤتلف والمختلف ص39.
  8. ^ حمزة "64".
  9. ^ Littmann, Nabataen Inscriptions from the Southern Hauran, p. 37 Cantineaue, Nabateen et Arabe, p. 27
  10. ^ Saad D. Abulhab. DeArabizing Arabia: Tracing Western Scholarship on the History of the Arabs and Arabic Language and Script. Page 100. 2011. New York: Blautopf Publishing. 240 pg. 24 cm.
  11. ^ سعد الدين أبوالحب، ترجمة الفصل الثالث: نقش النمارة العربي النبطي 328 م، من كتاب DeArabizing Arabia: Tracing Western Scholarship on the History of the Arabs and Arabic Language and Script. 2011. New York: Blautopf Publishing

وصلات خارجية[عدل المصدر]