حريث بن محفض التميمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
حريث بن محفض التميمي
معلومات شخصية
الميلاد 20 ق هـ / 602م
بادية بني تميم.
الوفاة 75 هـ / 695م
البصرة،  الدولة الأموية
P literature.svg بوابة الأدب

حريث بن سلمة بن مرارة بن محفض الخزاعي المازني التميمي (20 ق هـ - 75 هـ / 602م - 695م) من فرسان العرب وشعرائهم أدرك الجاهلية والإسلام، وكان من فرسان بني مازن بن مالك بن عمرو من بني تميم وشهد أيامهم في الجاهلية، وبقي حتى أدرك ولاية الحجاج بن يوسف الثقفي وله أخبار معه قال ابن حجر العسقلاني: «حريث بن محفض المازني التميمي شاعر مخضرم له في الجاهلية أشعار، وعاش إلى أن أدرك الحجاج».[1] وجعله ابن سلام الجمحي في الطبقة العاشرة من طبقات شعراء الجاهلية.[2]

نسبه[عدل]

هو حريث بن سلمة بن مرارة بن محفض من بني خزاعي بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم بن مر الخزاعي المازني العمروي التميمي.[3]

من شعره[عدل]

قال يفتخر بقومه ويُجيب رجلاً من بكر بن وائل:[4]

إن تكُ درعى يوم صحراء كليةٍأصيبت فما ذاكم عليَّ بعار
ألم تكُ من أسلابكم قبل هذهعلى الوقبَى يوماً ويوم سفار
فتلك سرابيل ابن داودَ بيَنناعَوَاري والأيام غيرُ قصارِ
وكائن أخذنا منكمُ من أخيذةٍمن البيض شنباء اللّثات نَوَار
ومن سَيّد ضخم كأن مجرّهبحيث تَلاقينَا مَجَرُّ حُوارِ
ونحن طَردنا الحي بكرَ بن وائلٍإلى سَنَةٍ مثل السِّنان ونارِ
وحُمَّى وطاعُون دمُوم وحصبةوذي لبدٍ تغشى المُجهج ضاري
وحُكمِ عَدوٍّ لا هوادةَ عندَهُومنزل ذُلّ في الحياة وعار
فإن تميماً لم تَدع بطن تَلعةٍلكم بين ذي قار وبين وَبَار
أزاحتكُمُ عنها الرِّماحُ وفتيةٌمَساعيرُ حَرب كُلّ يومِ وَبَار
فأعوا على أذنابكم وتنكبوامهاداتنا في كُل يوم فَخَارِ
وطاعَنتُ جمع القوم حتى رأيتُهمعلى قُلُص تَعدُو بهم وبكارِ
فاضحَوا بدرنَى والوجوه كأنّهاوجوه كلاب يَهتَرشنَ حِرَارِ
وكانت يميناً قبل ذاك جَعَلتُهاعلى فقد أوقَعتُها بقرارِ
لألتَمسن يميناً قبل ذاك جَعَلتُهاإذا ما أنا شاهدتُ يوم ذِمارِ
فإن هي نالت نفسَه لم أبالهاوإن ينجُ منها فهي ذاتُ حِبَارِ


المراجع[عدل]