مالك بن فهم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ملك مملكة تنوخ
مالك بن فهم الأزدي
ملك زهران
فترة الحكم 169 -231م
ولي عهده عمرو بن فهم
معلومات شخصية
مكان الميلاد جبل عرنين ، بلاد دوس
أبناء كثيرون منهم:
الأب فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله الزهراني
عائلة زهران
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر (وهو شنوءة) بن أزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان. أول ملك لتنوخ حكم في الفترة (196[1]- 231م بعد نزوحهم من أرض دوس وهو الذي قاد بقية الأزد إلى عُمان عقب هجرتهم من اليمن إثر انهيار سد مأرب وتفرقهم في الجزيرة العربية وطرد الفرس من عمان بعد معركة سلوت الشهيرة وكانت معركة حاسمة انتصر فيها العرب على الفرس، وحكم مالك عمان لسبعين سنة [2]).

هجرة مالك بن فهم[عدل]

حين هاجر إلى عُمان مالك بن فهم الدوسي إثر حادثة جرت لجاره مع أولاد أخيه عمرو بن فهم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران، عندما كانا يعيشان معاً في ديار السراة بالحجاز في قرية الجبور بجوار جبل العرنين ، وبسبب هذه الحادثة تحول مالك بن فهم عن أخيه ولحق بعمان، ويحكي الأزدي تلك الحادثة فيقول: كان مالك بن فهم رجلاً جليلا في قومه شريفاً، وكان منزله بالقرب من العرنين (جبل إلى الآن يسما بذلك الأسم)، وكان سبب خروجه من السراة إلى عمان أنه كان له جار وكان له كلبُهُ فرماها بنو أخي مالك بن فهم فقتلوها - وكانوا أعز من ولده - وكان له من الأولاد تسعة، فغضب وقال : لا أقيم ببلد يُنال فيه من جاري فلا أقدر أن أمنع عنه ، ثم خرج هو وولده حتى نزلوا عمان ، وفي ذلك يقول [3].

ألا مـن مبلغ أبناء فـهـممغـلغـلة عـن الرجل العماني
ومـبلغ منهبا وبنـي بشيروسـعد اللات والحي الـمدان
تـحية نـازح أمـسى هواهبـجنح البحر من أرض عمان
فحـلـو بالسراة وحل أهلـيبأرض عمان في صرف الزمان
جنبنا الخيل من برهوت شعثاًلى تـلهاب مـن شرقي عمان
وبالعـرنين كـنا أهـل عـزمـلكنا بـربراً وقـرى معان

وهاجر معه آخرون من بطون الأزد من نسل غالب بن عثمان بن نصر بن زهران ، فما لبثوا أن انتشروا في نواحي عُمان.

لما خرج مالك بن فهم من السراة يريد عمان ، قد توسط الطريق ، حنت إبله إلى مراعيها، وقبلت تلتفت إلى نحو السراة وتردد الحنين فقال مالك في ذلك:[4].

حن إلى أوطانها إبل مالكومن دونها عرض الفلا والدكادك
وفي كل أرض للفتى متقلبولست بدار الذل طوعا برامك
ستغنيك عن ارض الحجاز مشاربرحاب النواحي واضحات المسالك

وقال أيضاً:

حن إلى أوطانها بزل مالكومن دون ما تهوى الفرات المقارف
وفي كل أرض للفتى متقلبوفتيان أنجاد كرام غطارف
فحنى رويدا واسترجى وبلغىفهيهات منك اليوم تلك المآلف

وقام ومن معه من الأزد بإجلاء الفرس عن عمان وأصبح ملكاً لعُمان واتخذ من مدينة قلهات عاصمه لملكه وقد حكم عمان أكثر من 70 سنة وسار فيهم سيرة حسنه.

وتذكر معظم الروايات نزوله بمنطقة البحرين وتحالفه بها مع "تنوخ"، وقيل أن تنوخا من الإناخة ويقصد بها التحالف، و"تنوخ" هو حلف قبلي يرجع تأسيسه وهجرته لإقليم البحرين إلى القرن الأول الميلادي على أقل تقدر وهو مذكور في النقوش العربية الجنوبية وذكره بطليموس في جغرافيته، وكان شيوخ الحلف عند وصول مالك بن فهم إلى البحرين هما مالك بن زهير ومالك بن فهر، وبعد إقامته تزوج ابنه جذيمة من "لميس" ابنة مالك بن زهير، ثم تنازل الاثنان عن القيادة لصالح مالك بن فهم[5]، وتقول تلك الروايات أنهم تطلعوا بعد ذلك للهجرة إلى العراق، إلا أن مؤرخي عمان مثل الازكوي في (كشف الغمة) وابن رزيق في (الشعاع الشائع باللمعان) والسالمي في (تحفة الأعيان بسيرة اهل عمان) فينقلون عن ابن السائب الكلبي ان مالكا بن فهم لم يذهب إلى العراق بل عاد ومعه قومه بعد أن اختلف مع بقية الأقوام التنوخية المتحالفة لسبب تافه، فعاد من البحرين ماراً بمدن شمال ساحل عمان حتى وصل إلى عمان فوجد أنها بيد الفرس وأن حاكمها كان مرزباناً فارسياً فقاتله مالك بن فهم الأزدي قتالا شديداً في معركة سلوت انتهى باندحار المرزبان الفارسي وهرب جيوشه إلى فارس، ثم أودع مالك حكم عمان لإبنه سليمه، ويبدو أنه قد بقى فترة في عمان تزوج فيها من امرأة عمانية فولدت له "هناءة" و"الحارث"[5]، وهناك روايات تقفز أصلا على اتجاهه إلى بمنطقة البحرين بل تقفز إلى مسيره لعمان[6]. ومن ترتيب الأحداث يتضح أن هجرة تنوخ كان هدفها إقليم البحرين ويبدوا أن مالك بن فهم هو المقصود بنقش يرجع لزمن شمر يهرعش ورد فيه "أرض مالك ملك الأزد/أسد (...) وأرض تنوخ"[5][7] بفترة ترأس مالكا تنوخ بعد تنازل شيخيها، ثم هاجروا إلى العراق فسكنوا في الأنبار وذلك في زمن الأشكانيين، وبعد قيام أردشير بالسيطرة على دولة الأشكانيين وسع سلطانه باتجاه ساحل عمان[8] وهناك حاربه مالك وسيطر على عمان. ذكر أن لمالك أحد عشر ولدا[9]، أشهرهم (جذيمة) ملك العراق و(سليمه) ملك بلاد فارس و(هناءة) ملك عُمان الذي ينسب إليه (بنو هناء) من أهل عمان والإمارات، ورابع الأولاد هو الحارث الذي ينسب إليه (لقيط) الجد الأكبر للشحوح في الإمارات وعمان[5].

مقتله[عدل]

اتخذ من أولاده حرساً له حيث كان يحرسه في كل ليلة واحداً منهم وكان يحب أصغر أولاده سليمة بن مالك ويخصه بالعناية ويعلمه الرماية فغار منه إخوته وكادوا له عند أبيه وقالوا أن سليمة ينام أثناء حراسته لك فقام مالك بالتخفي للتأكد مما قاله أبنائه عن سليمة فأحس سليمة بصوت فرمى باتجاهه فأصابه بسهمه فلما تكلم عرفه سليمة فقال أنا سليمة فقال مالك ولأمك الويل أحسبك والله قد قتلتني فادن فاحملني فحمله، فقال مالك قبيل موته جراء تلك الرمية:

فَيا عجباً لمن ربَّيت طفلاًألقمه بأطراف البَنانِ
أُعلّمهُ الرِّماية كل يومفلمَّا اشتد ساعِدهُ رَماني
وكم علَّمْتهُ نظم القوافيفلمَّا قال قافيهُ هجاني
أُعلّمه الفُتوَّة كل وقتٍفلمَّا طرَّ شاربُهُ جفاني
رمَى عَيني بِسَهم أشقذيّحديدٍ شفرتَاهُ لهذمَانِ
توخَّاني بقدح شكَّ قلبيدقيق قد برَته الراحَتان
فلا ظفرت يداهُ حين يرمِيوشُلت منه حامِلة البَنانِ
فيكوا يابنيَّ عليَّ حولاورثوني وجازوا من رماني
جـزاه الله من ولد جزاءسليمة انه شراً ماجزاني

والحكمة من ذلك أن مالكا أراد أن يعطي سليمة فرصة للهروب من عقاب إخوانه عندما طلب رثائه حولا كاملا ثم محاسبة سليمه.

وقال سليمة في ذلك ندما على رمايته لأبيه:

إني رميت بغـير ثائرةبيت المكارم من بني غنم
ما كنت فيما قلت تعلممن قد أحاطت من ذوي الفهم
ولقد رميت الركب إذا عرضوابين التليل فـروضة النجم
فرميت حاميهم بلا علمأن ابن فهم مالكا أرمي
فوددت لو نفع المنى أحداإني هناك أصابني سـهمي
سبقه
لا يوجد
ملك تنوخ

169-231

تبعه
عمرو بن فهم

المصادر[عدل]

  1. ^ Esq., Bengal Civil Service William Muir Muir on Mahomet, Vol. 1, Chap. 3, Sect. 2.
  2. ^ تحفة الأعيان بسيرة أهل عمان - نور الدين السالمي
  3. ^ هجرة مالك بن فهم إلى عمان . نسخة محفوظة 07 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ حنين إبله إلى السراة . نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت ث راجع: المفصل في تاريخ الإمارات العربية المتحدة، فالح حنظل
  6. ^ جاء في تاريخ الموصل، لأبي زكريا يزيد بن محمد بن إياس ين القاسم الأزدي: «كان مالك بن فهم رجلاً جليلا في قومه شريفاً، وكان منزله بالقرب من العرنين، وكان سبب خروجه من السراة إلى عمان أنه كان له جار وكان له كلبه فرماها بنو أخيه مالك بن فهم فقتلوها -وكانوا أعز من ولده- وكان له من الأولاد تسعة، فغضب وقال: لا أقيم ببلد يُنال فيه من جاري فلا أقدر أن أمنع عنه»
  7. ^ Sharaffadin 42, Le Museon, 3-4, 1967, Pp.505, 508
  8. ^ United Arab Emirates: a new perspective, Ibrahim Al Abed,Peter Hellyer. p.59 نسخة محفوظة 10 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ جمهرة انساب العرب لابن حزم الأندلسي