سعد بن المنتحر البارقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

سعد بن المُنْتَحِر البارقي وقيل ابن المتنحر، من أشراف الازد، جاهلي شريف، فارس من فرسان الجاهلية، أحد شعراء العصر الجاهلي.[1] تستشهد كثير من كتب اللغة بشعر سعداً لاهميته اللغوية،[2] وهو صاحب البيت المشهور.[3]

إذا رأوا كريهة يرمون بي رميك بالمرجاس في قعر الطوي

النسب[عدل]

سعد بن المنتحر البارقي ينتهي نسبة إلى بارق بن عدي بن حارثة بن عمرو مزيقياء بن عامر ماء السماء بن حارثة الغطريف بن امريء القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد.

أشهر قصاده[عدل]

من قصائد ابن المنتحر البارقي ذائِعَةً الصيت:[4]

أنا أميرٌ طَرَفَ الخَبارَهْ لا عاجلُ الظَنِّ ولا فَرّارهْ
أضْرِبْهُمْ بالقُضُبِ البَتَّارَهْ هذا أوانِي وأوانُ زارَهْ

من روائع ما أنشد سعد بن المنتحر:

لَبئسَ البِئرُ بئر أبي زيادٍ إذا صْطَكَّ الملاوِيــح الصوادي
صَلوُدُ القَعْرِ مَشؤوم جَباها تخَاطأها الملثُّات الغــوادي
لعَلَّ الله يُطْعِمُنَا عَلَيْهَا طَرياً من شَويل أبــــي زيِـــــاد
أسرت في الأرِيكَةِ كل يَوْمٍ فقيلَ جِسْمُها والتيُّ بـــادِ

المنتحر وبجيلة[عدل]

نِسْبَة بجيلة، قبيلة شكر إليها، فغضب سعد بن المتنحر البارقي لأنهم من الأزد قومة، وقدم إليهم على فرسه و إرتجز مرهباً لهم قالاً:[معلومة 1]

أيا بجي أبا بجي أد أخي إن أخي لفيكم غير دعي
وولدته حرةٌ غير زني من ولد عمران بن عمرو بن عدي

المراجع[عدل]

هوامش[عدل]

  1. ^ قصة هذا الشعر، أن أم والان بن عمرو بن عمران بن عدي بن حارثة بن عمرو بن مزيقياء بن عامر بن ماء السماء بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد، وهي عزة بنت مالك من بجيلة، ووالان هو شكر، وإنما هو شكر قرني، لقب، فذهبت به إلى بجيلة، فكانت بجيلة تقول: هو منا.

مصادر للاستزادة[عدل]

  • أبو عمرو الشيباني - الجيم - الجزء 2 الصفحة 188، 189 - الهيئة العامة لشئون المطابع الأميرية، القاهرة عام النشر: 1974 م.
  • الغندجاني - فرحة الأديب - الصفحة 27 - تحقيق د. محمد علي سلطاني - دار النبراس، دمشق، الطبعة الأولى 1981 م.
  • أبو منصور الأزهري - تهذيب اللغة - الجزء 11 الصفحة 166 - دار إحياء التراث العربي - بيروت - الطبعة: الأولى، 2001م .
  • المرتضى الزبيدي - تاج العروس - الجزء 15 الصفحة 445، الجزء 16 الصفحة 504 - طبعة دار الهداية.