الإعجاز الجيولوجي في القرآن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الإعجاز الجيولوجي في القرآن يقصد به المسائل الجيولوجية من علم الصخور وعلم المعادن التي أشار إليها القرآن ولم يكن توصل إليها العلم حين نزل القرآن.

علم الصخور[عدل]

إلقاء الجبال[عدل]

Ra bracket.png خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ Aya-10.png La bracket.png أن عملية تكون الجبال على سطح الأرض حدثت بطريقة الإلقاء على الأرض، وهذا الإلقاء تم جيولوجيًا عبر العصور نتيجة حدوث البراكين وما يقذفه من باطن الأرض الملتهب من خروج للحمم والصهارة إلى الأعلى ثم عودتها لتستقر على سطح الأرض ،حيث ينبثق نتيجة الانفجارات البركانية حطام صخري صلب مختلف الأنواع والأحجام عادة في الفترة الأولى من الثوران البركاني .[1]

علاقة الجبال وسقوط المطر[عدل]

Ra bracket.png وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا Aya-27.png La bracket.png ذكر الأمطار بعد الجبال حيث تصطدم السحب في قمم الجبال الشوامخ فتسقط الأمطار.

علاقة الماء بلون الصخر[عدل]

Ra bracket.png وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ Aya-28.png La bracket.png علاقة إنزال الماء من السماء باختلاف ألوان الجبال ، ففي بحث مطول عن الماء ، تبين أنه هو العامل الحاسم في تلوين الجبال، التي تأخذ ألوانها من ألوان معادنها التي تشترك في بنيتها، والمعادن تتلون بقدر أكسدتها، حيث أن الماء له علاقة بهذه الأكسدة ، لذلك تجد أن أحد عوامل تلوينها ، واختلاف ألوانها ، من جبال كالغرابيب السود، وجبال جدد بيض ، وحمر مختلف ألوانها يعود إلى الماء.[2]

الجبال الرواسي[عدل]

Ra bracket.png وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ Aya-15.png La bracket.png يتفق ذلك مع دور الجبال على حواف القارات (الألواح) في تثبيت الأرض وهي ضمان لثبات القشرة الأرضية ومنعها من أن تضطرب ويختل توازنه ، وكذلك تمدت جذور الجبال في باطن الأرض.[1]

علم المعادن[عدل]

الحديد[عدل]

Ra bracket.png لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ  Aya-25.png La bracket.png عملية إنزال الحديد من السماء، وقد درس العلماء المتخصصون هذا الأمر فوجدوا أن 98% من الكون يتكون من الهيدروجين والهليوم وهما أخف العناصر وأن الـ 2% الباقية تشكل العناصر الأثقل وعددها مائة وخمسة عناصر، مما حمل الدارسين على استنباط حقيقة تكون المواد ـ الأثقل وزناً ذرياً ـ من المواد الأخف، وأن ذلك يتم عن طريق الاندماج النووي الذي تصحبه طاقة هائلة. ووجد الباحثون أن هناك نجوماً تصل درجة حرارتها من 300 ألف مليون درجة إلى 400 ألف مليون درجة مئوية تسمح بأن يتكون الحديد بداخلها. فإذا وصلت كمية الحديد إلى 50% من كتلة النجم وأصبح قلب النجم كله حديداً تتوقف العملية بالكامل وعندئذ ينفجر النجم، وإذا انفجر تناثرت أشلاؤه في الكون و تأتي للأرض علي شكل نيازك ،ونرى النيازك الحديدية تصل إلى الأرض وتصل إلى القمر وإلى المجموعات الأخرى، مما دفع العلماء إلى تصور أن الأرض حينما انفصلت عن الشمس لم تكن سوى كومة من الرماد. [3]

نقد الإعجاز العلمي[عدل]

إلقاء الجبال[عدل]

علميا الجبال لم تلقَ بل هي ناتجة عن حركة الصفائح التكتونية عن طريق تصادمها مع بعضها البعض مما يؤدي إلى حدوث التوائات وانكسارات في القشرة القارية للأرض وهذا مايؤدي إلى ظهور الجبال.[4] بالطبع هذا يحدث عبر ملايين السنين، كما ان الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس والجبال لا علاقة لها بتثبيتها.[5]

علاقة الجبال بسقوط المطر[عدل]

علميا لاتوجد اي علاقة بين الجبال وسقوط المطر لأن سقوط المطر ناتج عن عدة عوامل من بينها الضغط الجوي والحرارة وسرعة الرياح وليس الجبال.[6]

الجبال رواسي[عدل]

علميا الجبال لاعلاقة لها بتثبيت الأرض ؛لأن الأرض في حركة دائمة باستمرار بسبب تحرك الصفائح التكتونية فلو كانت الجبال تثبت الأرض لما شاهدنا حدوث زلازل في مختلف بقاع العالم. فالجبال هي بدورها ناتجة عن حركة الأرض فكيف ستثبت الأرض وهي ناتجة عن تصادم الصفائح التكتونية فيما بينها مثل اصطدام صفيح الهند بصفيحة الأوروآسيوية مما نتج عنه ظهور سلسلة جبال الألب[7]. كما انه لايمكن للجبال ان تثبت الصفائح التكتونية لأنه ببساطة وزن الجبال وكتلتها لايسمح بذلك فكيف لسلسة جبال الألب في أوروبا التي هي عبارة عن خط من الجبال ان تثبت صفيحة ضخمة وكبيرة وهي صفيحة اوروآسيا التي تشمل القارة الأوروبية والآسيوية. كما أنه علميا كل سنة يزداد إرتفاع الجبال في العالم بضع مليمترات بسبب تحرك الصفائح التكتونية فلو كانت الجبال تثبت الأرض فيجب أن تكون هي بدورها ثابتة لا تتحرك.[8]

مصادر[عدل]

مراجع[عدل]