سورة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


إن السورة هي مقطع من القرآن يشتمل على آيات ذوات فاتحة وخاتمة. ويحتوي القرآن على 114 سورة أولها الفاتحة وآخرها الناس. وقد تعني كلمة سورة المنزلة من البناء فاستخدمت للدلالة على أن سور القرآن مقطوعة عن الأخرى. ويمكن أن يكون أصل الكلمة «سؤرة»، بعد تخفيف الهمزة، وتعني البقية[1] ويرجع الكثير من المستشرقين أصل الكلمة للآرامية أو العبرية.[2] وقد وردت كلمة «سورة» في القرآن في تسعة مواضع. وقد اختلف في ترتيب سور القرآن بكونه وقفيا من عند الله أم من اجتهاد الصحابة.[3]

المحتوى[عدل]

الفاتحة هي أول سورة في القرآن الكريم.
صفحة من سورة الفتح

يقسم القرآن إلى 114 فصلاً مختلفة الطول،[4][5] تُعرف باسم «السُوَر» ومفردها «سورة». وتُقسم هذه السور إلى قسمين: مكية ومدنية. وقد قسّم علماء الشريعة سور القرآن إلى ثلاثة أقسام وفقًا لطولها، ألا وهي: السبع الطوال وهي البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنعام، والأعراف، وبراءة. وسميت بالطوال لطولها، والطوال جمع طولى.[6] والمئون، وهي ما ولي السبع الطوال، سُمِّيَت بذلك لأن كل سورة منها تزيد على مائة آية أو تقاربها.[6] والمثاني، وهي ما ولي المئين.[6] أما السور المكية فهي التي نزلت في مدينة مكة قبل الهجرة إلى المدينة، وأغلبها يدور على بيان العقيدة وتقريرها والاحتجاج لها، وضرب الأمثال لبيانها وتثبيتها وعددها 86 سورة.[4] أما السور المدنية فهي التي نزلت بعد الهجرة في المدينة المنورة، ويكثر فيها ذكر التشريع، وبيان الأحكام من حلال وحرام وعددها 28 سورة.[4]

البسملة[عدل]

أولى السور في القرآن هي سورة الفاتحة، وقد جُمعت السور الطويلة في أوّل المصحف والقصيرة في آخره، وبالتالي فإن ترتيب السور ليس بحسب تاريخ نزولها، وجميع هذه السور تبدأ بالبسملة: بسم الله الرحمن الرحيم، عدا سورة التوبة، ويفسّر العلماء ذلك بقولهم إنها نزلت بالقتال والبسملة بركة وطمأنة فلا يناسب أن تبدأ السورة التي في القتال وفي الحديث عن المنافقين بالبسملة، وقيل أيضًا لأن العرب كان من شأنهم أنهم إذا كان بينهم وبين قوم عهد فإذا أرادوا التوقف عنه كتبوا إليهم كتابًا ولم يكتبوا فيه بسملة، فلما نزلت السورة بنقض العهد الذي كان بين النبي محمد والمشركين بعث بها النبي علي بن أبي طالب، فقرأها عليهم ولم يبسمل في ذلك على ما جرت به عادة العرب.[7] لكن على الرغم من ذلك، فإن عدد البسملات في القرآن يصل إلى 114 بسملة ليتساوى بذلك مع عدد السور، وذلك لأن إحدى البسملات ذُكرت في صُلب سورة النمل، على أنها ما كان النبي والملك سليمان يفتتح به رسائله إلى بلقيس ملكة سبأ: Ra bracket.png إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ Aya-30.png La bracket.png [أ].[8]

ترتيب السور[عدل]

يعد ترتيب السور في القرآن أحد فروع علوم القرآن التي ينبغي لمفسر القرآن أن يحيط بها، وقد اختلف علماء التفسير في ترتيب سور القرآن على ثلاثة أقوال: الأول: أنه توقيفي عن النبي صلى الله عليه وسلم، والثاني: أنه حصل باجتهاد الصحابة، والثالث: أن بعضه توقيفي وبعضه اجتهادي.[9]

اعتنى علماء المسلمين بعلم تناسب السور، وأسرار ترتيب سور القرآن الكريم، وتنوعت تلك العناية من خلال بيان هذا العلم وأهميته، وكشف عدد كبير من الترابط السياقي بين سور القرآن فيما بينها، وقد اختلف العلماء في ترتيب السور، هل هو بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم، أو باجتهاد من الصحابة؟ وذلك بعد الإجماع على أن ترتيب الآيات توقيفي.[10][11] فذهب بعضهم إلى أنه باجتهاد الصحابة، واستدلوا باختلاف مصاحف الصحابة في ترتيب السور؛ فمنهم من رتبها بحسب أولوية النزول، فبدأ بسورة العلق، ثم التي تليها في النزول، وهكذا، ومنهم رتبها بحسب طول السور؛ فبدأ بسورة البقرة، ثم النساء، ثم الأطول فالأطول.[12] وذهب البعض الآخر إلى أنه توقيفي، وأن جبريل أوقف النبي صلى الله عليه وسلم على مواضع الآيات والسور؛ فمن قدم سورة أو أخرها فقد أفسد نظام القرآن، واستدلوا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «اقرءوا الزهراوين البقرة، وسورة آل عمران» [صحيح مسلم، رقم 804]، وبحديث حذيفة، قال: «قمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فقرأ السبع الطوال في سبع ركعات» [مسند أحمد، رقم 23300].[13] وذهب غيرهم إلى أن ترتيب معظم السور توقيفي والبعض الآخر باجتهاد الصحابة.[9] واستدلوا أيضًا بأنه وردت أحاديث تفيد ترتيب البعض بالتوقيف، وخلا البعض الآخر مما يفيد التوقيف، بل وردت آثار تصرح بأن الترتيب في البعض كان عن اجتهاد.[14][15]

وقال ابن حجر ترتيب بعض السور على بعضها أو معظمها لا يمتنع أن يكون توقيفاً، قال:[16]

سورة ومما يدل على أن ترتيبها توقيفي ما أخرجه أحمد وأبو داود عن أَوْسِ بْنِ حُذَيْفَةَ قَالَ سَأَلْنَا أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ أَصْبَحْنَا قَالَ قُلْنَا كَيْفَ تُحَزِّبُونَ الْقُرْآنَ قَالُوا نُحَزِّبُهُ سِتَّ سُوَرٍ وَخَمْسَ سُوَرٍ وَسَبْعَ سُوَرٍ وَتِسْعَ سُوَرٍ وَإِحْدَى عَشْرَةَ سُورَةً وَثَلاثَ عَشْرَةَ سُورَةً وَحِزْبُ الْمُفَصَّلِ مِنْ ق حَتَّى تَخْتِمَ. فهذا يدل على أن ترتيب السور كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحتمل أن الذي كان مرتباً حينئذ حزب المفصل خاصة بخلاف ماعداه سورة

تسمية السور[عدل]

إن سور القرآن مائة وأربع عشرة سورة، كانت أسماؤها معروفة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم؛ فقد كان إذا نزل عليه الشيء من القرآن يدعو بعض مَن يكتب له ويقول: «ضعوا هذه الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا». [سنن أبي داود، رقم 786] يشير بهذا إلى اسم السورة.[17]

ومن الأهمية بمكان النظر في وجه اختصاص كل سورة بما سميت به، وقد يكون للسورة الواحدة أكثر من اسم، كسورة الإسراء تسمى أيضًا سورة بني إسرائيل.

ويرى السيوطي أن أسماء سور القرآن توقيفية قال: وقد ثبت جميع أسماء السور بالتوقيف من الأحاديث والآثار، ولولا خشية الإطالة لبينت ذلك.[18]

ويرى البعض خلاف ذلك؛ فعن سعيد بن جبير، قال: قلت لابن عبّاس: سورة الحشر، قال: قل سورة النّضير. [صحيح البخاري، رقم 4029] ففي هذا ما يبيّن أنّ تسمية سور القرآن لم تكن توقيفيّة عند أصحاب النّبيّ صلى الله عليه وسلم، وإلّا لما ساغ لابن عبّاس أن يخالف ذلك.[19][20]

ومن رأى من علماء التفسير المحافظة على الاسم الوارد وعدم تغييره رأى أن في فتح باب جواز التسمية إهدارًا لكيان السورة، وما اشتهرت به، وتعمية للجلي الواضح، ووضعه في ثوبٍ من الجهل والخفاء، مما لا يليق وعظمة سور القرآن.[21]

ويمكن النظر في وجه اختصاص كل سورة بما سميت به، ولا شك أن العرب تراعي في الكثير من المسميات أخْذَ أسمائها من نادر أو مستغرب يكون في الشيء من خلق أو صفة تخصه، أو تكون معه أحكم أو أكثر أو أسبق لإدراك الرائي للمسمى، ويسمون الجملة من الكلام أو القصيدة الطويلة بما هو أشهر فيها، وعلى ذلك جرت أسماء سور القرآن، كتسمية سورة البقرة بهذا الاسم؛ لقرينة ذكر قصة البقرة المذكورة فيها، وعجيب الحكمة فيها، وسميت سورة النساء بهذا الاسم؛ لما تردد فيها من كثير من أحكام النساء. [22][23]

وقد يكون للسورة اسم واحد، وعليه الكثرة من سور القرآن، وقد يكون لها اسمان فأكثر من ذلك؛ فمثلًا:

  1. الفاتحة، تسمى أيضًا: أم الكتاب، والسبع المثاني، والحمد، والواقية، والشافية.
  2. الإسراء، تسمى أيضًا: بني إسرائيل.
  3. النمل، تسمى أيضًا: سورة سليمان.
  4. السجدة، تسمى أيضًا: سورة المضاجع.
  5. فاطر، تسمى أيضًا: سورة الملائكة.
  6. الزمر، تسمى أيضًا. سورة الغرف.
  7. غافر، تسمى أيضًا: سورة المؤمن.
  8. الجاثية، تسمى أيضًا: سورة الدهر.
  9. محمد، تسمى أيضًا: سورة القتال.
  10. الممتحنة، تسمي أيضًا: الامتحان.
  11. الصف، تسمى أيضًا: سورة الحواريين.
  12. تبارك، تسمى أيضًا: سورة الملك.
  13. سورة النبأ، عم، وتسمى أيضًا: سورة التساؤل، والمعصرات.
  14. البينة وسورة لم يكن، تسمى أيضًا: سورة أهل الكتاب، والقيامة.[24]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ لسان العرب
  2. ^ من هؤلاء المستشرقين ريتشارد بل وتشارلز توري
  3. ^ كتاب معجزة ترتيب سور وآيات القران الكريملعبدالله جلغوم .نسخة محفوظة 07 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت "يا بيروت": الفهرس الكامل لترتيب سور القرآن الكريم نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ شبكة القرآن الكريم: فهرست القرآن الكريم نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ت إسلام ويب، موقع المقالات: تقسيم سور القرآن. تاريخ التحرير: 24 نوفمبر 2005 "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2014.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  7. ^ إجابة، نقلاً عن إسلام ويب: سبب عدم البداءة في سورة التوبة بالبسملة نسخة محفوظة 26 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ “Kur`an, al-”, Encyclopaedia of Islam Online
  9. أ ب ابن حجر العسقلاني (سنة النشر 1379هـ)، [فتح الباري، دار المعرفة، ج. (9/42). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  10. ^ ابن حجر العسقلاني (سنة النشر 1379هـ)، فتح الباري، دار المعرفة، ج. (9/40). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  11. ^ "ص40 - كتاب فتح الباري لابن حجر - قوله باب تأليف القرآن - المكتبة الشاملة"، shamela.ws، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2022.
  12. ^ شمس الدين القرطبي (سنة النشر 1384هـ)، الجامع لأحكام القرآن (ط. الطبعة الثانية)، دار الكتب المصرية، ج. (1/59). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  13. ^ جلال الدين السيوطي (سنة النشر 1406هـ)، تناسق الدرر في تناسب السور (ط. الطبعة الأولى)، دار الكتب العلمية، ج. ص: (56). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  14. ^ محمد عبد العظيم الزرقاني (سنة النشر 1415هـ)، مناهل العرفان (ط. الطبعة الأولى)، دار الكتاب العربي، ج. (1/290). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  15. ^ "ص60 - كتاب تفسير القرطبي الجامع لأحكام القرآن - باب ما جاء في ترتيب سور القرآن وآياته وشكله ونقطة وتحزيبه وتعشيره وعدد حروفه وأجزائه وكلماته وآيه - المكتبة الشاملة"، shamela.ws، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2022.
  16. ^ "ترتيب السور والآيات في المصحف - الإسلام سؤال وجواب"، islamqa.info، مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2022.
  17. ^ غانم بن قدوري التكريتي (1423 هـ-2003م)، محاضرات في علوم القرآن (ط. الطبعة: الأولى)، الناشر: دار عمار – عمان، ج. (ص: 87). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  18. ^ عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم (المحرر)، الإتقان في علوم القرآن (ط. الطبعة 1394هـ-1974م)، الناشر الهيئة المصرية العامة للكتاب، ج. (3/48).
  19. ^ المؤلف: عبد الله بن يوسف الجديع (1422هـ-2001 م)، المقدمات الأساسية في علوم القرآن (ط. الطبعة: الأولى)، الناشر: مركز البحوث الإسلامية ليدز – بريطانيا، ج. (ص: 368). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  20. ^ "ص147 - كتاب صحيح البخاري ط السلطانية - باب الجلاء الإخراج من أرض إلى أرض - المكتبة الشاملة"، shamela.ws، مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2022.
  21. ^ المؤلف: محمد بكر إسماعيل (1419هـ-1999م)، دراسات في علوم القرآن (ط. الطبعة: الثانية)، الناشر: دار المنار، ج. (ص: 59). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  22. ^ بدر الدين الزركشي (1376هـ-1957م)، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم (المحرر)، البرهان في علوم القرآن (ط. الطبعة الأولى)، الناشر: دار إحياء الكتب العربية، ج. (1/270-271). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  23. ^ "ص270 - كتاب البرهان في علوم القرآن - النوع الرابع عشر معرفة تقسيمه بحسب سوره وترتيب السور والآيات وعددها - المكتبة الشاملة"، shamela.ws، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2022.
  24. ^ المؤلف: إبراهيم بن إسماعيل الأبياري (الطبعة: 1405هـ)، الموسوعة القرآنية، الناشر: مؤسسة سجل العرب، ج. (1/338-339). {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)

حاشية[عدل]

  1. ^ سورة النمل، الآية 30