آية الصادقين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

آية الصادقين هي الآية التاسعة عشرة بعد المائة من سورة التوبة في القرآن الكريم؛ وهي التي يستدل بها الشيعة على إثبات إمامة أهل البيت . والآية هي:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ سورة التوبة: آية 119

وكما يدل نص الآية فقد طلب فيها من الناس الالتزام بمنهج جماعة أسماهم القرآن الكريم بـ "الصادقين" ؛ حيث رأى الفكر الإمامي أنهم رسول الله في الإسلام محمد (ص) وأئمة أهل البيت (ع) من خلال ما نقل في الأحاديث والروايات.

ما هو الصدق؟[عدل]

الصدق - كما هو معروف - نقيض الكذب، وهو "قول الحق"، وتحري المطابقة للواقع والحقيقة قولاً أو فعلاً، والصادق هو المخبر بما يطابق اعتقاده، والصديق المبالغ في الصدق.[1]

الصدق في القرآن[عدل]

قال الله في سورة الأحزاب: (ليسأل الصادقين عن صدقهم).[2] وحول سؤال الصادقين عن صدقهم:

  • قيل المراد بالصادقين: الأنبياء، وسؤالهم عن صدقهم هو سؤالهم يوم القيامة عما جاءت به أممهم وكأنه مأخوذ من قوله تعالى: «يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ».[3]
  • وقيل: المراد سؤال الصادقين في توحيد الله وعدله والشرائع عن صدقهم؛ أي: عما كانوا يقولون فيه،
  • وقيل: المراد سؤال الصادقين في أقوالهم عن صدقهم في أفعالهم،
  • وقيل: المراد سؤال الصادقين عما قصدوا بصدقهم أ هو وجه الله أو غيره؟.

وهي وجوه ضعفها بعض المفسرين.

وحول معنى سؤال الصادقين عن صدقهم في الآية فإنها ترشد إلى خلاف ما ذكروه، ففرق بين قولنا: "سألت الغني عن غناه، وسألت العالم عن علمه"، وبين قولنا: "سألت زيدا عن ماله أو عن علمه"، فالمتبادر من الأولين أني طالبته أن يظهر غناه وأن يظهر علمه، ومن الأخيرين أني طالبته أن يخبرني هل له مال أو هل له علم؟ أو يصف لي ما له من المال أو من العلم.

وعلى هذا فمعنى سؤال الصادقين عن صدقهم: مطالبتهم أن يظهروا ما في باطنهم من الصدق في مرتبة القول والفعل، وهو عملهم الصالح في الدنيا. فالمراد بسؤال الصادقين عن صدقهم: "توجيه التكليف على حسب الميثاق إليهم"؛ ليظهر منهم صدقهم المستبطن في نفوسهم، وهذا في الدنيا لا في الآخرة.[4]

آية الصادقين في مصادر أهل السنة[عدل]

ذكر المحدثون والمفسرون من علماء أهل السنة أحاديث دلت على أن المقصود بهم: النبي الكريم (ص) والإمام علي بن أبي طالب (ع) في تفسير هذه الآية؛ منها ما يلي:

بعض مداخل البحث[عدل]

  • آية المودة في مصادر الشيعة؛
  • ما هو المراد بالصادقين؟
  • كيف يستدل على إمامة أهل البيت بالآية

مواضيع ذات علاقة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ راجع: لسان العرب لابن منظور ج1، ص193.
  2. ^ سورة الأحزاب: 8.
  3. ^ سورة المائدة: 109.
  4. ^ راجع: الميزان في تفسير القرآن، السيد محمد حسين الطباطبائي، الجزء 16، ص: 279.
  5. ^ الدر المنثور، السيوطي: 4: 316، راجع ذيل الآية الكريمة.
  6. ^ الجزء الأول، ص: 341، من الحديث 350 إلى 357.
  7. ^ راجع الصفحة: 236.
  8. ^ راجع الجزء الثاني الصفحة: 421.
  9. ^ راجع الصفحة: 16.
  10. ^ راجع الصفحة: 198.
  11. ^ راجع الصفحة: 91.
  12. ^ راجع الجزء الثاني، الصفحة: 414.
  13. ^ راجع الصفحة: 90 (طبعة الميمنية بمصر).
  14. ^ راجع الصفحة: 136 و140.
  15. ^ راجع الجزء الحادي عشر، الصفحة: 41.
  16. ^ راجع الجزء الأول، الصفحة: 314 حديث 250 و370 حديث 299 و300.

انظر أيضاً[عدل]