العلاج ببول الإبل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

العلاج ببول الإبل[1] هو استعمال بول الإبل اعتقادًا بمعالجته للأمراض العضوية في جسم الإنسان. آمن بحقيقته بعض العرب قبل الإسلام،[2] ويؤمن بهذا العلاج المسلمون السُّنَّة، يوجد جدل حول فعالية بول الإبل في المعالجة، وتوجد دراسة علمية نشرت على موقع NCPI تقول أن بول الأبل يحتوي على مواد مضادة للسرطان.[3]

في التراث الإسلامي[عدل]

روى البخاري في صحيحه عن أنس بن مالك قال: «أن ناسا، اجتووا في المدينة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يلحقوا براعيه ـ يعني الإبل ـ فيشربوا من ألبانها وأبوالها، فلحقوا براعيه فشربوا من ألبانها وأبوالها، حتى صلحت أبدانهم فقتلوا الراعي وساقوا الإبل، فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فبعث في طلبهم، فجيء بهم فقطع أيديهم وأرجلهم، وسَملَ أعينهم‏.‏ قال قتادة فحدثني محمد بن سيرين أن ذلك كان قبل أن تنزل الحدود‏.[4]» قال أهل اللغة: الجوى داء يصيب الجوف. وفي رواية ثابت عن أنس: «إن ناسا كان بهم سقم قالوا: يا رسول الله آونا وأطعمنا»، وفي رواية غيلان «كان بهم هزال شديد»، وفي رواية أبي سعد «مصفرة ألوانهم»، وفي رواية همام عن قتادة عن أنس «فعظمت بطونهم»، فهذه الروايات توضح مفهوم الأمراض التي كانت عندهم، مثل اصفرار اللون، والهزال الشديد، وعظم البطون (الاستسقاء)[5].

كلام ابن سينا[عدل]

وقد نقل ابن القيم في مؤلفه زاد المعاد عن الطبيب ابن سينا صاحب كتاب القانون في الطب في علاج الاستسقاء: «وأنفعُ الأبوال‏:‏ بَوْل الجمل الأعرابى، وهو النجيب‏.‏‏.‏ انتهى‏.‏[6]»، «وبول الجمل شديد النفع من الخشم ويفتح سدد المصفاة بقوة شديدة جداً‏.‏.... وبول الجمل ينفع في الاستسقاء وصلابة الطحال لا سيما مع لبن اللقاح‏.‏»[7]

وقد وصف ابن سينا في علاج الاستسقاء بأنواعه في كتابه القانون في الطب حيث قال: «ومن المعاجين وخصوصاً بعد التنقية الترياق والمثروديطوس ودواء الكركم ودواء اللك والكلكلانج البزوري وربما سقوا من ألبان الإبل الأعرابية وأبوالها وخصوصاً في الأبدان الجاسية القوية وخصوصاً إذا أزمن سوء القنية وكاد يصير استسقاء‏.‏ وربما سقوا أوقيتين من أبوال الإبل من سكنجبين إلى نصف مثقال أو أكثر وكذلك في أبوال المعز‏.‏» وأيضا «وقد يخلط بأبوال الإبل وقد يقتصر عليها طعاماً وشراباً وقد يضاف إليها طعام غيرها‏.»[8]

وقال في علاج أمراض الطحال: «يؤخذ منه كل يوم درهمان ويتبع ببول والانتفاع بألبان الإبل وأبوالها شديداً جداً‏.‏............ يؤخذ منه ملعقة ببول الابل او بول البقر او قشور الكبر اربعة دراهم راوند طويل درهمين بزر الفنجنكشت والفلفل من كل واحد ستة دراهم يتخذ منه اقراص‏.‏»[9]

أبحاث[عدل]

الجدل حول الموضوع[عدل]

على الرغم من وجود حديث للنبي محمد عن التداوي ببول الإبل إلا أن علماء العصر الحديث حذروا بشدة من استخدامه، وقالوا بأنه يسبب أمراضًا كثيرة نظرا لوجود الكثير من المواد شديدة السمية التي تتوفر في بول الإبل بالذات وتركيز مادة اليوريا السامة جدا فيها أكثر من أي كائن حي آخر، نظرا لطبيعة الجمل الذي يعيش في الصحراء والذي يستخلص أكثر كمية ممكنة من الماء عن البول. وهناك العديد من الحالات التي سجلت والتي انتهت إلى المستشفيات بعد تناوله.[12]

تحذيرات[عدل]

  • حذرت منظمة الصحة العالمية قائلة إلى أن يتسنى فهم المزيد عن فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية "(كورونا)" يجب على مرضى داء السكري والفشل الكلوي وأمراض الرئة المزمنة والأشخاص منقوصوا المناعة من عدم مخالطة الجِمال وأن يتجنبوا شرب لبنها النيء أو بولها أو أكل اللحم الذي لم يتم طهيه على النحو السليم.[13]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ العسقلاني، أحمد بن علي بن حجر (1986م). "شروح الحديث، فتح الباري شرح صحيح البخاري (باب الدواء بأبوال الإبل)". موقع مقالات إسلام ويب. 
  2. ^ صحيفة الجمهورية اليمنية، التداوي بأبوال الإبل..حقيقة أم خيال، اطلع عليه بتاريخ 14-2-2016.
  3. ^ Camel urine components display anti-cancer properties in vitro. نسخة محفوظة 13 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ باب الدواء بأبوال الإبل،رقم 5748، كتاب الطب، فتح الباري في شرح صحيح البخاري نسخة محفوظة 21 أغسطس 2007 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ التداوي بألبان الإبل وأبوالها، جامعة أم القرى نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ فصل‏:‏ في هَدْيه صلى الله عليه وسلم في داء الاستسقاء وعلاجه، في الطب النبوي، الجزء الرابع، زاد المعاد في هدي خير العباد نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ الفصل الثاني حرف الباء، القانون في الطب، ابن سينا
  8. ^ فصل في سوء القنية، القانون في الطب، ابن سينا
  9. ^ فصل في اورام الطحال الحارة والمعالجة، القانون في الطب، ابن سينا نسخة محفوظة 14 مايو 2006 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ عالم سوداني يكشف خواص علاجية جديدة لعلاج امراض الاستسقاء واورام الكبد، وكالة الأنباء الكويتية كونا، 19 يونيو 2002
  11. ^ مخترعة سعودية تفوز بميداليتين فضيتين من معرض الاختراعات الدولي في جنيف: أحلام العوضي طورت علاجا لأمراض جلدية باستخدام بول الإبل، جريدة الشرق الأوسط، 8 يونيو 2005
  12. ^ نقل رجلان تركيان إلى المستشفى بعد تناولهما بول الإبل[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 01 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)، منظمة الصحة العالمية. نسخة محفوظة 26 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]

وصلات إنجليزية[عدل]