آية الولاية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
من کنت مولاه فهذا عليّ مولاه

آية الولاية هي الآية الخامسة والخمسين من سورة المائدة في القرآن الكريم؛ وهي التي يستدل بها الشيعة على إثبات الولاية لله تعالى ولرسوله صلّى الله عليه وسلم وللإمام علي بن أبي طالب.

نص الآية[عدل]

Ra bracket.png إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ Aya-55.png La bracket.png

معاني بعض المفردات[عدل]

تفسير الشيعة للآية[عدل]

ذهب الشيعة بجميع علمائهم ومفسريهم إلى أنّ الآية تدلّ في العموم على الإمامة والخلافة، وتدلّ في الخصوص على إمامة وخلافة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، وعليه فمعنى آية الولاية كالتالي:

الأدلّة على تفسير الشيعة[عدل]

استدلّ الشيعة بآية الولاية أوّلاً: على الإمامة بمفهومها العام، وثانياً:على إمامة الإمام علي بن أبي طالبعليه السلام، وفي مقام توضيح دليلهم على إمامة الإمام علي بن أبي طالبعليه السلام، قسموا الأدلّة إلى قسمين:

الدليل القرآني من نفس الآية[عدل]

أولا: أنّ لفظة " وَلِيُّكُمُ " في الآية تدلّ على الإمامة والخلافة، لا على المحبّة والنُّصرة كما رجّح غيرهم، ولهم في ذالك قرائن عديدة ترجح هذا المعنى، منها:

  • أنّ لفظة " الولاية " من المشتركات المعنوية -القصد من المشترك المعنوي هنا هو أنّ لفظة الولاية مثلا وضعت لمعنى واحد هو القيام أو القيمومة بالأمر، ولكن لها أفراد كثيرة ينطبق عليها هذا المعنى- لا المشتركات اللفظية - الاشتراك اللفظي هو أن يكون اللّفظ واحد وقد وضع لأكثر من معنى، مثل لفظة العين التي لها معاني كثيرة منها العين الباصرة، وعين الماء، وعين الذهب وعين الحقيقة، وكل معنى من هذه المعاني مختلف على الآخر-، وعليه فلفظة " الولاية " تفيد معنى واحد هو القيام بالأمر أو القيمومة على الأمر، إلاّ أنّ هذا المعنى الواحد له أفراد ومصاديق متعدّدة ينطبق عليها، مثل الصديق والجار والخالق تعالى والرسول (ص)وغيرها.
  • الروايات الكثيرة البالغة حدّ التواتر، والواردة عن جمع من الصحابة، والتي يفهم منها أنّ سبب نزول هذه الآية هو الإمام علي بن أبي طالب قالب:عليهما السلام حينما تصدّق بخاتمه للسائل أثناء ركوعه في الصلاة .
  • ورود لفظة " الولي " في نصوص روائية أخرى بالغة أيضا مافوق حدّ التواتر، تثبت أنّ الولاية الثابتة للإمام علي بن أبي طالب عليه السلام هي الولاية التي تفيد معنى الإمامة والخلافة، منها رواية الغدير التي تشمل عبارة " أنت ولي كل مؤمن من بعدي " الذي أخرجها جملة من أعلام أهل السنّة والجماعة، منهم:
  1. ابن حبان في صحيحه[10]
  2. الترمذي في سننه [11]،
  3. النسائي في سننه الكبرى [12]،
  4. أحمد بن حنبل في مسنده[13]

ثانيا: أنّ الواو في عبارة "وَهُمْ رَاكِعُونَ " حالية لا عاطفة كما قال غيرهم [14]، وعليه فالعبارة التي بعد الواو واقعة في مقام وصف الحال المتعلق بعبارة " وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ "، وبالتالي فهي مخصصة لعبارة " الَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ " التي يستفاد منها الجمع، ودليلهم على ذالك هو:

  • قول النحاة أنّ عطف الجملة الإسمية على الفعل تتنافى مع الفصاحة، بل هي لغة الأجلاف.
  • أنّ معنى الحال أظهر في العبارة من العطف، فعبارة " يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ " من قبيل قولهم " مررت بالعلماء وهم يتحاورون " أي مررت بهم وهم في حالة الحوار.
  • وهذا ما ذهب إليه جملة كبيرة من مفسري وعلماء أهل السنّة والجماعة، منهم:
  1. الزمخشري في تفسيره [15]
  2. الجرجاني في تفسيره[16]
  3. النسفي في تفسيره [17]
  4. الآلوسي في تفسيره [18]
  5. السمرقندي في تفسيره [19]
  6. الشوكاني في تفسيره [20]
  7. القرطبي في تفسيره [21]

بينما احتمل البعض الآخر الوجهين ولم يرجّح قول منهما:

  1. الماوردي في تفسيره [22]
  2. الإيجي الشيرازي الشافعي في تفسيره [23]

الدليل الروائي[عدل]

بناءًا على قوله تعالى " وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ " الدالّة على التمسك بالسنّة بعد القرآن، فقد تمسّك الشيعة بجميع علمائهم برواية تصدّق الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام بخاتمه، والتي تدلّل على أنّ المقصود بالولاية في " آية الولاية " بعد المولى تعالى والرسول الأكرم (ص) هو الإمام علي بن أبي طالبعليه السلام.

نّص الرواية[عدل]

حدثني أبو الحسن محمد بن القاسم الفقيه الصيدلاني، قال: أخبرنا أبو محمد عبد الله بن أحمد الشعراني، قال: حدثنا أبو علي أحمد بن علي بن رزين القاشاني، قال: حدثني المظفر بن الحسين الأنصاري، قال: حدثنا السندي بن علي الوراق، قال: حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني، عن قيس بن الربيع، عن الأعمش، عن عباية بن ربعي، قال:

بينما عبد الله بن عبّاس جالس على شفير زمزم يقول: قال رسول الله (ص)، إذ أقبل رجل متعمم بعمامة، فجعل ابن عباس لا يقول قال رسول الله (ص)، إلا قال الرجل قال رسول الله (ص)، فقال ابن عبّاس: سألتك بالله من أنت ؟ فكشف العمامة عن وجهه وقال: أيها النّاس من عرفني فقد عرفني، ومن لم يعرفني فأنا جندب بن جنادة البدري، أبو ذر الغفاري، سمعت النبيّ (ص) بهاتين وإلا فصمتا، ورأيته بهاتين وإلا فعميتا وهو يقول: علي قائد البررة، وقاتل الكفرة، منصور من نصره، ومخذول من خذله.

أما إني صليّت مع رسول الله(ص) يوماً من الأيام صلاة الظهر، فسأل سائل في المسجد، فلم يعطه أحد، فرفع السائل يده إلى السماء، وقال: اللهم اشهد أنّي سألت في مسجد رسول الله (ص)، فلم يعطني أحد شيئاً، وكان علي راكعاً، فأومى إليه بخنصره اليمنى، -وكان يتختم فيها-، فأقبل السائل حتى أخذ الخاتم من خنصره، وذلك بعين النّبي (ص)، فلما فرغ النّبي (ص) من صلاته رفع رأسه إلى السماء، وقال: اللّهم إنّ أخي موسى سألك فقال: رب اشرح لي صدري، ويسر لي أمري، واحْلُل عقدة من لساني، يفقهوا قولي، واجعل لي وزيراً من أهلي، هارون أخي، اشدد به أزري وأشركه في أمري، فأنزلت عليه قرآناً ناطقاً " سنشد عضدك بأخيك " اللّهم وأنا محمد (ص) نبيك وصفيّك، اللّهم فاشرح لي صدري ويسر لي أمري، واجعل لي وزيراً من أهلي عليًاعليه السلام أخي أشدد به أزري.

قال [أبو ذر][24]: فوالله ما استتم رسول الله(ص) الكلام حتّى نزل عليه جبريلعليه السلام من عند الله، وقال: يا محمد (ص) هنيئا ماوهب لك في أخيك [فقال رسول الله: (ص) ] [25] وماذا ياجبرائيل عليه السلام؟ قال: أمر الله أمتك بمولاته إلى يوم القيامة، وأنزل عليك (( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ))[26].

رواة الرواية[عدل]

رَوَى سبب نزول الآية الشيعة والسنّة ومن طرق متعدّدة، وممن رواه :

من الصحابة:[عدل]
من التابعبن:[عدل]
  1. مسلمة بن كهيل [34].
  2. عتبة بن أبي حكيم [35].
  3. السدي [36].
  4. مجاهد [35].

الرواية في كتب التفاسير السنّية[عدل]

  1. ابن أبي حاتم في تفسيره: تفسير القرآن العظيم [37]، وقد أخرج الرواية بسند صحيح، عن أبي سعيد الأشج عن الفضيل بن دكين عن موسى بن قيس الحضرمي عن سلمة بن كهيل، وكلهم ثقات
  2. ابن أبي زمانين في تفسيره: تفسير القرآن العزيز[38]
  3. ابن عطيه في تفسيره: المحرّر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز[39]
  4. ابن الجزي الكلبي في تفسيره: التسهيل لعلوم التنزيل[40]
  5. ابن الجوزي في تفسيره : زاد المسير [41]
  6. ابن جرير الطبري في تفسيره: جامع البيان[42]
  7. ابن عادل الدمشقي الحنبلي: اللباب في علوم الكتاب[43]
  8. أبو البركات النسفي في تفسيره: مدارك التنزيل وحقائق التأويل[44]
  9. أبو حيّان الأندلسي في تفسيره: البحر المحيط[45]
  10. البغوي في تفسيره: معالم التنزيل[46]
  11. السيوطي في تفسيره: الدر المنثور[47]، حيث نقل روايات كثيرة وبطرق متعدّدة.
  12. الآلوسي في تفسيره: روح المعاني[48]، حيث قال: غالب الإخباريين [49] على أنّها - أي الآية - نزلت في علي بن أبي طالب عليه السلام
  13. الثعالبي في تفسيره: الجواهر الحسان [50]
  14. الثعلبي في تفسيره: الكشف والبيان [51]
  15. السمعاني في تفسيره: تفسير القرآن[52]
  16. البيضاوي في تفسيره: أنوار التزيل وأسرار التأويل[53]
  17. السدي الكبير أبو محمد إسماعيل في تفسيره: تفسير السدي الكبير[54]
  18. الزمخشري في تفسيره: الكشاف [55]، ذهب في تفسير الآية إلى ماذهب إليه الشيعة
  19. السمرقندي أبو اللّيث نصر بن محمد في تفسيره: بحر العلوم [56]
  20. الشوكاني في تفسيره: الفتح القدير [57]
  21. الجرجاني في تفسيره: درج الدرر [58]
  22. الإيجي الشيرازي في تفسيره: جامع البيان [59]
  23. الخازن في تفسيره: لباب التأويل في معاني التنزيل[60]
  24. القرطبي في تفسيره: الجامع لأحكام القرآن[61]
  25. مكي ابن أبي طالب بن حموش في تفسيره (مجموعة رسائل جامعية ): الهداية لبلوغ النهاية [62]

الرواية في كتب الحديث السنّية[عدل]

  1. ابن حجر العسقلاني في كتابه: الكافي الشاف [63]
  2. الإمام العلامة ابن الصبّاغ المالكي في كتابه: الفصول المهمة [64]
  3. الإمام الواحدي في كتابه: أسباب النزول [65]
  4. الحاكم الحاسكاني في كتابه: شواهد التنزيل: حيث أخرج الرواية بطرق كثيرة وعن جملة من الصحابة [66]
  5. الحافظ علي بن أبي بكر الهيثمي في كتابه: مجمع الزوائد [67]
  6. الحافظ المحدّث المحب الطبري في كتابه: ذخائر العقبى [68]
  7. المحدّث الجويني في كتابه: فرائد السمطين: حيث أخرج الرواية بطرق كثيرة، وعن جملة من الصحابة [69]
  8. المحدّث الزرندي الحنفي المدني في كتابه: نظم درر السمطين: حيث أخرج الرواية بطرق كثيرة، وعن جملة من الصحابة [70]
  9. الحافظ الخوارزمي في كتابه: المناقب: وقد أخرج الرواية بطرق كثيرة، وعن جملة من الصحابة[71]

تفسير السنّة للآية ومبانيهم[عدل]

لقد وقع خلاف كبير بين علماء ومفسري أهل السنّة والجماعة في تفسير المعنى العام لآية الولاية، تبعا لخلافهم في تفسير مفردات الآية، إلاّ أنّ هناك جملة منهم قال: أنّ آية الولاية، لا دلالة فيها على الإمامة والخلافة، كما ذهب البعض منهم إلى انكار نزول آية الولاية في شأن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام حينما تصدّق بخاتمه للسائل، وعليه فقد فسروا آية الولاية كالآتي:

إنّما ناصركم والواجب عليكم محبّته ونصرته هو الله والرسول محمد(ص) وعموم المؤمنين الذين يتصفون بأنّهم من المقيمين للصلاة والمؤتون للزكاة وهم في حالة خشوع وخضوع، ومن يتولى هؤلاء فإنّهم من حزب الله المنصورين.

وقد قرّر " ابن الجوزي " هذا الخلاف الحاصل بين علماء ومفسري أهل السنّة والجماعة، في تفسيره " زاد المسير "، ومع التلخيص يكون كالتالي[72]:

الإختلاف في من نزلت الآية[عدل]

قوله تعالى { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ } اختلفوا في من نزلت على أربعة أقوال:

  1. في عبد الله بن سلام وأصحابه حينما قدموا للرسول(ص) : وذكر رواية في ذالك وهي: أنّ عبدالله بن سلام وأصحابه جاؤوا إلى رسول الله (ص) وقالوا: إنّ قوما قد أظهروا لنا العداوة، ولانستطيع أن نجالس أصحابك لبُعد المنازل، فنزلت هذه الآية، فقالوا: رضينا بالله وبرسوله وبالمؤمنين، وأذّن بلال بالصلاة، فخرج رسول الله (ص) فإذا مسكين يسأل النّاس، فقال: رسول الله (ص) " هل أعطاك أحد شيئًا " ؟ قال [ المسكين][73]: نعم، قال [رسول الله (ص)][73]: ماذا ؟ قال [ المسكين] [73]: خاتم فضة، قال [رسول الله (ص)][73]: من أعطاكه، قال: ذالك القائم، فإذا هو علي بن أبي طالب عليه السلام، أعطانيه وهو راكع، فقرأ رسول الله(ص) هذه الآية.
  2. في عبادة بن الصامت لما تبرأ من حلفائه اليهود: ولم يذكر ابن القيم الجوزي الرواية التي أخرجها " ابن جرير الطبري" في تفسيره، وهي: حدثنا هناد بن السري قال: حدّثنا يونس ين بكير قال: حدثنا ابن اسحاق قال: حدثني والدي اسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة ابن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسول الله (ص)، مشى عبادة ابن الصامت إلى رسول الله (ص) - وكان أحد بني عوف بن الخزرج - فخلعهم إلى رسول الله (ص) وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حلف الكفار وولايتهم، ففيه نزلت " إنّما وليكم الله ورسوله والمؤمنين[74].......إلى آخر الرواية التي تكرر ماهو قريب مماذكر. وقد أخرج هذه الرواية من طريق آخر عن " عطية بن سعد "[75].
  3. في أبي بكر بن قحافة: ولم يأتي ابن الجوزي بأي رواية.
  4. في عموم المسلمين: ولم يذكر ابن الجوزي أي رواية.

الإختلاف في اتيان الزكاة في الركوع[عدل]

قوله تعالى { وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ } اختلفوا لقولين:

الإختلاف في لفظة الركوع[عدل]

أمّا في لفظة " الركوع " فاختلفوا لثلاثة أقوال:

آية الولاية وكتب التفسير[عدل]

ذكر المفسّرون من علماء الفريقين (الشيعة والسنة على ما يربو من أربعين كتاباً نزول هذه الآية في الإمام علي بن أبي طالب (ع) بعد قصة تصدّقه بخاتمه وهو راكع في صلاته. وممن ذكر ذلك من علماء جمهور المسلمين:

  • فخر الدين الرازي (المتوفى 604هـ)؛ حيث قال: «روي عن أبي ذر (رضي اللَّه عنه) أنه قال: صليت مع رسول اللَّه (صلى اللَّه عليه وسلم) يوماً صلاة الظهر، فسأل سائل في المسجد فلم يعطه أحد، فرفع السائل يده إلى السماء وقال: اللّهم اشهد أني سألت في مسجد الرسول (صلى اللَّه عليه وسلم) فما أعطاني أحد شيئا، وعلي كان راكعاً، فأومأ إليه بخنصره اليمنى وكان فيها خاتم، فأقبل السائل حتى أخذ الخاتم بمرأى النبي (صلى اللَّه عليه وسلم)، فقال: "اللّهم إن أخي موسى سألك". فقال: رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي إلى قوله وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي [طه: 25- 32] فأنزلت قرآنا ناطقا سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَ نَجْعَلُ لَكُما سُلْطاناً [القصص: 35] اللّهم وأنا محمد نبيك وصفيك فاشرح لي صدري ويسر لي أمري واجعل لي وزيرا من أهلي عليا أشدد به ظهري. قال أبو ذر: فواللَّه ما أتم رسول اللَّه هذه الكلمة حتى نزل جبريل فقال: يا محمد اقرأ: إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ إلى آخرها».[76]
  • جار الله الزمخشريّ (المتوفى 528هـ): قال في تفسير هذه الآية: «وإنها نزلت في علىّ (كرم اللَّه وجهه) حين سأله سائل - وهو راكع في صلاته - فطرح له خاتمه، كأنه كان مرجا في خنصره، فلم يتكلف لخلعه كثير عمل تفسد بمثله صلاته. فإن قلت: كيف صح أن يكون لعلىّ (رضى اللَّه عنه) واللفظ لفظ جماعة؟ قلت: جي‏ء به على لفظ الجمع وإن كان السبب فيه رجلاً واحداً، ليرغب الناس في مثل فعله فينالوا مثل ثوابه، ولينبه على أن سجية المؤمنين يجب أن تكون على هذه الغاية من الحرص على البرّ والإحسان وتفقد الفقراء، حتى إن لزهم أمر لا يقبل التأخير وهم في الصلاة، لم يؤخروه إلى الفراغ منها».[77]
  • أبو عبد الله الكنجي الشافعي (المتوفى 658هـ): فقد رَوى عن أنس بن مالك أنّ سائلاً أتى المسجد وهو يقول: من يقرض الملي الوفي؟ وعلي (ع) راكع يقول بيده خلفه للسائل أن اخلع الخاتم من يدي، قال [فقال] رسول الله (ص): يا عمر! وجبت. قال: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، وما وجبت؟ قال: وجبت له الجنة، والله ما خلعه من يده حتى خلعه الله من كل ذنب، ومن كل خطيئة. قال: فما خرج أحد من المسجد حتى نزل جبرئيل (ع) بقوله عَزَّ وجَلَّ: ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)».[78]

بعض مداخل البحث[عدل]

  • معنى كلمة "ولي" في كتب اللغة
  • معنى الولي في آية الولاية ؟
  • ماهي علائم الولي؟
  • موارد استعمال كلمة " الولي " في القرآن الكريم.
  • من هم الذين آمنوا ؟
  • كيف يتصدَّق شخص وهو في الصلاة؟
  • آية الولاية في مصادر الشيعة
  • روايات أهل السنة في شأن نزول هذه الاية
  • اشكالات وشبهات

مواضيع ذات علاقة[عدل]

وصلات خارجية

وصلات خارجية[عدل]

موقع ويكي شيعة

مراجع[عدل]

  1. ^ جواهر البلاغة: ص 168. وأيضا كتاب الحاشية على المطول: ص 241. وأيضا كتاب الجوهر المكنون ص 31.
  2. ^ مفاتيح الغيب: ج 12 ص 32
  3. ^ تفسير الميزان: ج 6 ص 6-5، وأيضا تفسير القمي: ج 1 ص 250، وأيضا التفسير المبين: ص 148، وأيضا نفحات القرآن: ج 9 ص 182
  4. ^ تفسير الميزان: ج 6 ص 9- 10، وأيضا نفحات القرآن: ج 9 ص 184-185،
  5. ^ تفسير الكشّاف: ص 297 سورة المائد آية رقم 55
  6. ^ وقع ذالك في سورة المنافقون أية 8 التي نزلت عبد الله بن أبي سلول، وكذالك سورة الممتحنة آية 1، حيث نزلت في حاطب بن أبي بلتعة عندما كاتب قريش، وغيرها من الآيات التي نزلت في فرد بصيغة الجماعة
  7. ^ نفحات القرآن: ج 9 ص 187
  8. ^ تفسير الميزان: ج 6 ص 15
  9. ^ راجع عنوان: الأدلّة على تفسير الشيعة، من هذا المقال.
  10. ^ ج 15 ص 373، حديث: رقم الحديث 6929
  11. ^ سنن الترمذي: كتاب المناقب، الباب رقم 20: مناقب علي بن أبي طالب عليه السلام، ص 978
  12. ^ السنن الكبرى: ج7 ص 309، رقم الحديث 8090
  13. ^ مسند أحمد: ج 4 ص 437، رقم الحديث 19942
  14. ^ ابن كثير في تفسيره: ج 3 ص 138، في تفسيرة الآية، وكذالك هذا ما رجّحه ابن تيمية في كتابه: منهاج السنّة ج 7 ص 18
  15. ^ الكشّاف ص 297 تفسير سورة المائد آية 55
  16. ^ درج الدرر ج 2 ص 677
  17. ^ مدارك التنزيل وحقائق التأويل: ج 1 ص 456 سورة المائدة آية 55
  18. ^ روح المعاني: ج 6 ص 167
  19. ^ بحر العلوم: ج 1 ص 445
  20. ^ فتح القدير: ج2 ص 73
  21. ^ الجامع لأحكام القرآن: ج 6 ص 222
  22. ^ تفسير الماوردي: ج 2 ص 49
  23. ^ جامع البيان للإيجي الشافعي: ج 1 ص 477
  24. ^ هذه الزيادة من عندنا لتجنب الإشتباه
  25. ^ هذه الزيادة من عندنا للتوضيح
  26. ^ شواهد التنزيل: ج 1 ص 177-178-179-180
  27. ^ الحسكاني، شواهد التنزيل ج 1 ص 226.
  28. ^ أ ب السيوطي، الدر المنثور ج 3 ص 106.
  29. ^ الحسكاني، شواهد التنزيل ج 1 ص 232.
  30. ^ آغا بزرگ الطهراني، الذريعة، ج 15 ص 18 ـ 19.
  31. ^ الجويني، فرائد السمطين، ج 1 ص 194.
  32. ^ الحسكاني، شواهد التنزيل ج 1 ص 225.
  33. ^ الحسكاني، شواهد التنزيل ج 1 ص 228.
  34. ^ السيوطي، الدر المنثور ج 33 ص 106.
  35. ^ أ ب الطبري، جامع البيان مجلد 4 ج 6 ص 390.
  36. ^ الطبري، جامع البيان مجلد 4 ج 6 ص 389.
  37. ^ ج 4 ص1162
  38. ^ ج 2 ص 33-34
  39. ^ ص 555
  40. ^ ج 1 ص 242
  41. ^ ص 392، في تفسير الآية
  42. ^ ج 10 ص 425-426
  43. ^ ج 7 ص 397
  44. ^ ج 1 ص456 سورة المائدة آية 55
  45. ^ ج 3 ص 525
  46. ^ ص 385
  47. ^ ج 5 ص 359-360-361-362-363
  48. ^ ج 6 ص 167
  49. ^ تطلق لفظة الإخباري: على من كان رفض حجيّة العقل واعتمد فقط على النصوص الشرعية
  50. ^ ج 2 ص 396
  51. ^ ج 4 ص 80-81
  52. ^ ج 2 ص 47
  53. ^ ج 2 ص 132
  54. ^ ص 231
  55. ^ ص 297
  56. ^ ج 1 ص445
  57. ^ ج 2 ص 75-76
  58. ^ ج 1 ص 677
  59. ^ ج 1 ص 477
  60. ^ ج 2 ص 56
  61. ^ ج 6 ص 221
  62. ^ ج 3 ص 1787
  63. ^ ص 55 رقم الحديث 459
  64. ^ ص 118 باب بعض مناقب الإمام علي عليه السلام
  65. ^ ص 201 رقم الحديث 396 رقم الآية 190
  66. ^ ج 1 ص من 249 إلى 289 سورة المائدة الآية 55
  67. ^ ج 7 ص 16-17 سورة المائدة آية 55
  68. ^ ص 159 باب مانزل في علي عليه السلام من آيات
  69. ^ ج 1 ص 187-188 وص 193-195 الباب 39 من السمط الأول
  70. ^ ص 106 باب ذكر مانزل في علي عليه السلام في القرآن من الآيات
  71. ^ ص 264 -265 الفصل السابع في بيان مانزل من الآيات في شأن الإمام علي عليه السلام
  72. ^ زاد المسير: ض 392 تفسير سورة المائدة آية 55
  73. ^ أ ب ت ث الإضافة من عندنا للتوضيح
  74. ^ تفسير الطبري: ج 10 ص 424
  75. ^ تفسير الطبري: ج 10 ص 425
  76. ^ مفاتيح الغيب من القرآن الكريم، الفخر الرازي، ج: 12، ص: 382.
  77. ^ الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل، جار الله الزمخشريّ، ج‏1، ص: 649.
  78. ^ كفاية الطالب، الكنجي الشافعي، الباب 61، ص: 228.