المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

الاتحاد العربي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 32°30′N 39°00′E / 32.5°N 39°E / 32.5; 39

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2008)
الاتحاد العربي
الاتحاد العربي الهاشمي
→ Flag of Iraq (1921–1959).svg
 
→ Flag of Jordan.svg
1958 Flag of Iraq (1959-1963).svg ←
 
Flag of Jordan.svg ←
الاتحاد العربي
العلم
الاتحاد العربي

عاصمة بغداد
نظام الحكم ملكية كونفدرالية
الديانة الإسلام
الملك
فيصل الثاني 1958
التاريخ
الفترة التاريخية الحرب الباردة
التأسيس 14 فبراير 1958
انقلاب 14 يوليو 1958
الزوال 2 أغسطس 1958
المساحة
1958 527,659 كم² (203,730 ميل²)
السكان
1958 12,434,000 نسمة
     الكثافة: 23.6 /كم²  (61 /ميل²)

اليوم جزء من  العراق
 الأردن

الاتحاد العربي ويعرف أيضا بالاتحاد الهاشمي، هو اتحاد غير اندماجي كونفدرالي أعلن عنه رسمياً في 14 فبراير/شباط 1958 بين المملكة العراقية والمملكة الأردنية الهاشمية. ينص دستور الاتحاد على أن الاتحاد يتكون من "المملكة العراقية والمملكة الأردنية الهاشمية وعضويته مفتوحة لكل دولة عربية ترغب في الانضمام إليه بالإتفاق مع حكومة الاتحاد"، وعلى احتفاظ "كل دولة من أعضاء الإتحاد بشخصيتها الدولية المستقلة وبنظام الحكم القائم فيها". ينص الدستور كذلك على أن ملك العراق هو رئيس الاتحاد وأن مقر حكومة الاتحاد يكون بصفة دورية ستة أشهر في بغداد وستة أشهر في عمّان. في 17 شباط/فبراير تمت المصادقة على الاتفاقية من قبل مجلسي الأعيان والنواب العراقيين. في 19 مايو/أيار 1958، شكلت أول حكومة للاتحاد وكانت تركيبتها كما يلي:

مراسم توقيع بروتكول الاتحاد العربي الهاشمي بين الملكين فيصل الثاني والحسين بن طلال

إستراتيجياً جاء الاتحاد كردٍ على قيام الجمهورية العربية المتحدة بين مصر وسوريا في 1 فبراير/شباط، والمخالفة إيديولوجياً للمملكتين. انتهت الوحدة فعلياً في 14 يوليو/تموز مع الإطاحة بالملكية في العراق. أعلن عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء الجديد في 16 يوليو حل الاتحاد واصفا إياه بأنه "لم يكن اتحادا حقيقيا يستهدف مصلحة الشعب في القطرين، وإنما كان لتدعيم النظام الملكي الفاسد ولتمزيق وحدة صف العربي المتحرر، ولتحقيق مصالح زمرة من الحاكمين لم يأتوا الحكم عن طريق الشعب". وقد كان الملك حسين قد تولى رئاسة الاتحاد وقيادة القوات المسلحة في 14 يوليو بعد مقتل الملك فيصل، إلا أن ذلك لم يكن له أي فاعلية عملياً.

مراجع[عدل]