الوحدة الإسلامية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من وحدة إسلامية)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Basmala White.png
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

الاتحاد بين المسلمين هو تقارب الفرق الاسلامية فيما بينهم ، مع الاحتفاظ بكياناتهم وماهياتهم . أي الحفاظ علي الاصول المشتركة واطلاق الحرية لكل فرقة في الفروع الخاصة بها وهذا بمعني عدم التخاصم والنزاع فيما بينهم ، بل يعني اطلاع الجميع ،بعض علي معتقدات بعض بحيث لاتكون كل فرقة شديدة الحساسية بالنسبة الي معتقدات الفرق الأخرى.وطريق الوصول الي ذلك الهدف هو الاستناد الي العقل والمنطق وتجنب كل الانفعالات العابرة والعصبيات الجامحة. .[1]

الوحدة الإسلامية[عدل]

معني الوحدة في لغة العرب هو التوحد وهو الانفراد، ويراد بها عدم التجزئة والانقسام.[2]

و اما في الشرع الوحدة الإسلامية عبارة عن التعاون بين أتباع المذاهب الإسلامية على أساس المبادئ الإسلامية المشتركة الثابتـة والأكيدة واتخاذ موقف موحد من أجل تحقيق الأهداف والمصالح العليا للأمـة الإسلاميـة والموقف الموحد تجاه اعدائها مع احترام التزامات كل مسلم تجاه مذهبه عقيدة وعملاً.[3]

و لذلک فمعنى الوحدة بین الشیعة والسنة هو: انه توجد بین المذهبین مشترکات کثیرة، وعلى الطرفین أن یتقاربا انطلاقاً من هذه المشترکات، وذلک لأجل الحفاظ على الإسلام والتعاون باتجاه الخیر والصلاح. لأن عدوهم مشترک، فأعداء الإسلام أعداء لکلا المذهبین، ومن أجل قطع الطریق أمام الأعداء الذین یحاولون استغلال الاختلافات لتنفیذ مخططاتهم الهادفة إلى کید الإسلام والمسلمین، فلا بد من الاعتماد على المشترکات لتکوین جبهة إسلامیة موحدة قادرة على المقاومة ومکافحة الأعداء. إن الشیعة والسنة کانوا على اختلاف فی وجهات النظر لعدة قرون خلت، وقد أدى هذا الاختلاف إلى إضعاف المسلمین، بل وتنازعهم من خلال إثارة الفتن والاضطرابات فیما بینهم، ویمکن أن یقال إن هذا العامل المضعف لقوتهم کان من العوامل التی ساعدت على تسلط الأعداء الذین غزو بلاد المسلمین.[4]

بسم الله الرحمن الرحيم
الله

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:

Ahlul Sunnah.png

الوحدة في الكتاب والسنة النبوية[عدل]

لقد الف الإسلام حين ظهر بين قلوب من اتبعوه واتخذوه دينًا لهم فجعل منهم جماعة متآلفة يعاون بعضهم بعضا وينصره ويؤازره. دعا الإسلام الي الوحدة لأنه طبيعته وركنه الذي تقوم عليه دعوته الدينية العامة الموجهة الي الناس اجمعين .وعني كثيرًا بتقوية تلك الوحدة واحكام تلك الرابطة حتي جعلها أخوّة بين المسلمين تنمحي فيها الفوارق والخلافات. فأراد الإسلام أن يجعل لهذة الوحدة من القوة والمكانة للحرص علي صيانتها والبعد عن تعريض لمعاول الهدم والتفريق وأسباب الخصومة والنزاع.[5] فنزل قوله تعالي في سورة ال عمران :

Ra bracket.png وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ Aya-103.png La bracket.png

ويحذّر من أي تفرقة واختلاف مثل قوله تعالي:

Ra bracket.png وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ Aya-105.png La bracket.png

Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ Aya-159.png La bracket.png

و من أعظم أضرار اختلاف المسلمين وتفرق كلمتهم الفشل وذهاب الريح، وقد ذكرهما الله تعالى في القرآن لخطورتهما،فقال تعالى:

Ra bracket.png وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ Aya-46.png La bracket.png[6]

وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم:

«عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنَ الاثْنَيْنِ أَبْعَدُ وَمَنْ أَرَادَ بُحْبُحَةَ الْجَنَّةِ فَعَلَيْهِ بِالْجَمَاعَةِ».[7]

و أيضاً قال -صلى الله عليه وآله وسلم:

«مَن فارَقَ الجَمَاعَةِ شِبراً خَلَعَ اللهُ رِبقَةَ الاسلامِ مِن عُنُقِهِ».[8]

و لو أن المسلمين امنوا بهذة الايات ما فرقت بينهم المذاهب الدينية ولا أهواء السياسية ولا تباعدالأمكنة ولكنهم إذا تركو دينهم تفرقوا شيعاً وتجزءوا امماً فزالت قوتهم وذهبت ريحهم واستولي عليهم غيرهم ولن يصلح امرهم الا برجوعهم إلي كتابهم واستمساكهم بوحدتهم ففيها وجودهم واسترداد قوتهم وعزتهم ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين.[5]

أهمیة الوحدة[عدل]

انّ أهمیة الوحدة تتبین فی هذه المرتکزات الأربعة الاساسیة وهی:

بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
من کنت مولاه فهذا عليّ مولاه

  1. المرتكز الديني:ان الإسلام هوالدين الجامع ويتحقق ذلك الجمع بالإنضواء تحت شعار «لا اله إلا اللّه، محمد رسول اللّه» والقرآن الكريم هو الكتاب الواحد لجميع المسلمين وهو مبرأ من الزيادة والنقيصة والتحريف. وعقائد هذا الكتاب الإلهي وأحكامه وتعاليمه هي نفسها لجميع المسلمين. والقرآن الكريم حكم بالأخوة بين المؤمنين وساوى بين عربيهم وعجميهم وأبيضهم وأسودهم وفقيرهم وغنيهم ولم يفاضل بينهم إلا بالتقوى وأمرهم جميعاً بالإعتصام بحبل الله وعدم التفرق.
  2. المرتكز السياسي والجهادي أوالدفاعي:يقوم هذا المرتكز الأساسي على فلسفة مفادها أن الإسلام لا يمكنه أن يشق طريقه نحوأهدافه السامية بجناح الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة بعيداً عن جناح الردع المتكئ إلى القوة وذلك لمواجهة أعداء الإسلام والإنسانية المتربصين بالإسلام شراً والذين يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم وأيديهم. أن أول وأعظم قدرة يمتلكها المسلمون في مواجهة أعداء الحق هي الإيمان ووحدة الكلمة وبالمقابل فإن أشد الأخطار فتكاً بالمسلمين هوالفرقة والتناحر.
  3. المرتكز الفقهي: التعدد في المذاهب الفقهية لیس حائلاً أوعائقاً أمام وحدة الكلمة بل هذا التعدد طبيعي يمكن أن يدرج في خانة الاختلاف في الإجتهاد فلكل مذهب الحريته في الإنفراد في الكثير من تفاصيل الشريعة أوحتى تفاصيل العقيدة من دون أن يعيق ذلك التنوع والاختلاف الوحدة بين المسلمين مطلقاً.
  4. المرتكز الثقافي:بمعنى العمل على إيجاد ثقافة الوحدة والأخوة بين المسلمين جميعاً وتوعية الرأي العام على هذا الأمر المهم والإستفادة من شتى الوسائل في سبيل تحقيق هذه الثقافة. فمقدمة الواجب واجب كل ذلك كي تصبح الوحدة ثقافة مقبولة وبديهية لدى المسلمين وعلماؤهم وعوامهم للحيلولة دون ضخ سموم الفرقة من قبل الأعداء.[9]

و لهذا هناك كثير من الفتاوي الذي صدرت من العلماء الكبار دليل علي أهميت الوحدة[10]:

قال السيد الخميني زعيم الثورة الايرانية:

« نحن وأهل السنة کیان واحد لأننا مسلمون وإخوة وإذا اراد أحداً لیفرّقنا، فاعلموا أنه إما جاهل أو هو یعمد إلی بث الخلاف بین صفوف المسلمین.»[11]

«التفرقة الیوم حول خلافة امیر المؤمنین( علي بن أبي طالب) هو خیانة للاسلام.»[12]

وقال الشيخ محمود شلتوت شيخ جامعة الأزهر:

«إن الإسلام لا یوجب علی أحد من اتباعه اتباع مذهب معین، بل نقول، إنّ لکل مسلم الحقّ في أن یقلد بادئ ذی بدء أي مذهب من المذاهب المنقولة نقلاً صحیحاً ، والمدونة أحکامها في کتبها الخاصة، ولمن قلّد مذهباً من هذه المذاهب أن ینتقل إلی غیره- أی مذهب کان- ولا حرج علیه في شيء من ذلک.

إن مذهب الجعفرية المعروف بمذهب الشيعة الإمامية الاثنا عشرية مذهب يجوز التعبد به شرعا كسائر مذاهب أهل السنة».[13][14]

موانع الوحدة[عدل]

و هناك عوامل تعرقل الوحدة فيجب معالجتها كي لا تكون سداً أمام تلك الأمنية:

  1. الجهل بالإسلام:من يفهم الإسلام فهما حقيقياً، ويعرف أبعاده الواسعة في المجالات الفكرية وفي مجال الحياة الفردية والاجتماعية تصغر في عينيه الاختلافات الفرعيّة، أما إذا اقتصر هذا الفهم على جانب من جوانب الإسلام دون غيره، يتضخّم هذا الجانب، وتتضخم مسائله الفرعية، وينفسح المجال للاختلاف والخلاف. ثم إنّ الجهل بمفاهيم الإسلام الصحيحة يؤدّي إلى شيوع مفاهيم مغلوطة، وإلى ظهور اختلافات في الفكر والسلوك والمواقف.
  2. الجهل بمعتقدات الطوائف:الحقيقة انّ جهل كلّ طائفة بمعتقدات الطائفة الأُخرى يعد من أهمّ الموانع التي تشكل حاجزاً منيعاً عن الوحدة.فلو وقف فقهاء المذاهب على ما لدى الطوائف الأُخرى من الفقه والأُصول والاستدلال والاجتهاد لما عاب أحدهم الآخر ، وإنّما الخلاف في كيفية الاستدلال وحقيقة البرهان لا في الأخذ بالبرهان.فعلى من يريد نسبة شيء إلى أي طائفة من الطوائف الرجوع إلى مصادرهم الأصلية المؤلفة من قبل علمائهم.
  3. وعاظ السلاطين: وهم العلماء المأجورون الذين يفعلون ما يأمرُهم به أولياء نعمتهم المنحرفون. ومنذ أقدم عصور التاريخ الإسلامي كان لوعّاظ السلاطين دور مخرّب في الأمة الإسلامية. وفي العصر الأخير استخدمهم أعداء الصحوة الإسلامية لإصدار سيلا من الفتاوى وتأليف مئات الكتب للتفريق بين أهل السنة والشيعة لإستعادة عزّة المسلمين.
  4. مطامع السلطة: حين يكون زمام أمور السياسة بيد أناس صالحين ينهج الساسة طريق صلاح الأمة ورشدها وهدايتها، وحين يكون بيد أفراد طالحين فإنهم يسيرون على طريق تحقيق مصالحهم الذاتية وشهواتهم واستمرار تسلّطهم. وحين تكون السياسة وسيلة تسلط وإشباع شهوات تتجه إلى تمزيق وحدة الأمة. وشعار أرباب هذه السياسة دائمًا: «فرّق تسد» الساسة المنحرفون يخشون وحدة الأمة واجتماع كلمتها. فلو توحّدت عزّت. ولو عزّت ما استكانت للظلم والظالمين. ولا رضخت للطامعين والمتسلطين على رقابها.
  5. غياب روح الجامعة الإسلامية: رغم كل الخلافات التي نشبت بين المسلمين في مختلف العصور كانت روح الجامعة الإسلامية هي المهيمنة على كل المجتمعات الإسلامية. وكانت جنسية المسلم عقيدته، وكل العالم الإسلامي وطنه. وفي العصر الحديث ظهرت النعراتُ القومية والطائفية لتمزّق شمل المسلمين ولتجعلهم أممًا متنازعة بعد أن كانوا أمة واحدة. والحق أن يد المستعمرين واضحة في إثارة هذه النعرات، كما أن تقليد الغرب عامل آخر في هذه الانقسامات.[15]

أنَّ الأمة الإسلامية تملك من أسباب الوحدة وأواصر الأخوة وقوة الإرادة وإصرار العزيمة ما يجعلها قادرة على تجاوز هذه المحن وتغيير هذا الواقع.و أول خطوة لتحقيق الوحدة هي تعميق الإحساس والشعور بالأسس والأصول الإيمانية للوحدة الإسلامية والخطوةُ الثانيةُ هي العمل على ائتلاف القلوب والمشاعر وإنماء عاطفة الحب والتراحم. لقد كان تأليفُ القلوب بابَ الإسلام إلى تحقيق نعمة الوحدة والأخوة بين المؤمنين، ومِنْ ثَمَّ إلى تحقيق النصر المبين،والخطوة الثالثة هي إحياءُ الأخوة الحقّة التي تثمر الحب والإيثار والتعاون والتناصر المؤثـر الفَّعـال والخطوة الرابعة هي أن نتسامَى فوق خلافاتنا، وأن نضرب بها عرض الحائط، وأن نترفع لصالح الإسلام والوحدة الإسلامية والأخوة الإيمانية عن المصالح الشخصية والمنافع الدنيوية والخطوةُ الأخيرة أن نتحاشَى الانقسام في شأن أعدائنا؛ لأن الانقسام في شأنهم يشوه صورتنا، ويضعف قوتنا، ويَصُبُّ في الأخير في مصلحتهم لا في مصلحتنا.[16]

مظاهر الوحدة في الإسلام[عدل]

ان الاسلام دين الوحدة، دين الالفة والمودة، دين الاجتماع والتكاتف، والعبادات الاسلامية والأحكام الشرعية تجسد هذا المنهج القويم وتكرس هذا الاتجاه.

  • فصلاة الجماعة مثلا، عبادة يومية جعلت منها الشريعة المقدسة مظهرا من مظاهر الاتحاد والتآلف، فهم يجتمعون عدة مرات في اليوم الواحد في تظاهرة وحدوية تنظم صفوفهم خلف إمام واحد، في اتجاه واحد، وقلوبهم نحو هدف واحد، هو طاعة الله وامتثال أمره وأداء فرضه .
  • وصلاة الجمعة، مظهر آخر من مظاهر الاتحاد والاجتماع، وهي دورة تعبوية اسلامية، سياسية وعبادية ضمن المنهج الاسلامي.
  • والصيام في شهر رمضان أيضاً من مظاهر وحدة المسلمين وقوتهم. حيث المسلمين جميعا يصومون النهار وويقيمون اليل بالعبادة والتهجد.
  • والأعياد الاسلامية العظيمة أيضا تظاهرة اتحاد وتألف بين المسلمين.
  • ولعل حج بيت الله الحرام من أبرز المظاهر العبادية التي يتجلى من خلالها الجانب الوحدوي، إذ أنه أعظم مؤتمر يجتمع إليه المسلمون من جميع أقطار الدنيا التلبية لنداء ربهم وليؤدوا مناسكهم في عبادة جماعية تضم المسلمين على اختلاف لغاتهم وألوانهم وأجناسهم وأحوالهم، في قلوب خاشعة خاضعة لم يوحدها سوى الاسلام ولم يجمع بينها إلا التقوى.

هذه العبادات اليومية والموسمية التي شرعها الدين الاسلامي وغيرها من العبادات والأحكام الأخرى تكشف عن اهتمام الشريعة المقدسة ببناء مجتمع متحد متعاون متكافل كالجسد الواحد وكالبنيان المرصوص. ولقد أكد الرسول(ص) علي أهمية الألفة والاتحاد منذ اللحظات الأولى لدخول المدينة المنورة، ونفذ ذلك عمليا في حركة التآخي الفريدة فآخى بين المهاجرين والأنصار وبين الأنصار أنفسهم والمهاجرين أنفسهم، فقد كان المجتمع الاسلامي آنذاك في مستهل تشكيله وفي بداية نشوئه، وهو مقبل على امتحان عسير تفرضه طبيعة الدين الجديد والوضع السياسي المحيط بالمدينة المنورة، فهو أحوج ما يكون إلى الاتحاد ورص الصفوف وإزالة جميع عوامل الاختلاف والتفرق ليتمكن ـ على ضعف امكاناته ـ من الصمود في وجه الأعاصير التي توشك أن تعصف من مختلف الاتجاهات.[17][18]

ناشطو الوحدة الاسلامية[عدل]

سيد جمال الدين الأفغاني أو الأسد آبادي[19][20][21]

محمد عبده[22]

[[�]][22]

میرزا محمدباقر البواناتی[22]

محمدتقی القمی[23][24]

محمدعلي علويه باشا[25]

شيخ عبدالمجيد سليم (رئيس هيئة الفتاوي في جامعة الأزهر)[26]

الحاج امين الحسيني (المفتي العام للقدس ، ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى ، ورئيس اللجنة العربية العليا)[26]

شيخ محمد عبداللطيف[26]

سماحة حسين البروجردي[27][28]

شيخ محمدعبدالفتاح عناني[26]

شيخ محمود شَلتوت [26]

حسن البَنّا[26]

قاضي محمدبن عبداللّه امري[26]

شيخ محمدحسين كاشف الغطاء[26]

سید هبة الدين الشهرستاني[26]

سيدعبدالحسين شرف الدين[26]

محمد محمد المدني

عبدالكريم بي آزار الشیرازي [26]

عبدالله محمدتقي قمي[26]

شيخ عبدالله علايلي[26]

روح الله الخميني

سيدعلي خامنئي

جمعيات الوحدة الاسلامية[عدل]

دار التقريب بين المذاهب الإسلامية(مصر)

جمعية التقريب بين اهل الاسلام واهل الكتاب (بيروت)

المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية (إيران)

مجلات الوحدة الاسلامية[عدل]

عروة الوثقی

رسالة الإسلام[29]

رسالة التقريب[30]

ثقافة التقريب[31]

اسبوع الوحدة[عدل]

لما كان هناك اختلاف في الروايات حول موعد مولد سيدنا محمد (ص) بين السنة والشيعة حيث يرى السنة ان يوم 12 ربيع الأول هو يوم مولد الرسول الكريم بينما يرى الشيعة ان يوم مولده هو 17 ربيع الأول كان للسيد الخميني رؤية جميلة لوحدة المسلمين حيث دعا إلى ان يكون هناك اسبوع للوحدة الاسلامية يمتد من الثاني عشر إلي السابع عشر من ربيع الأول . وقد كان ذلك لدفع مسلمي العالم إلي الاستلهام من تعاليم الاسلام المتعالية واجتثاث بذور التفرقة والاختلاف والوصول بالتالي إلي المجد والعظمة المنشودة.[32][33]

قد لاقت هذه الفكرة فيما بعد وإلى الآن رواجا في مختلف الدول الإسلامية، فها هي الندوات والمؤتمرات تُقام في كل عام وفي أكثر من بقعة من أرجاء هذه المعمورة، ويشارك فيها المسلمون بمختلف مدارسهم العقائدية والفكرية، بل ويعرضون أطروحاتهم الفلسفية والفكرية لمناقشتها وأخذ ما يفيد المسلمين ويعمل على توحيدهم. و قد يحيي هذا الأسبوع في نفوس المسلمين الأمل في الوصول إلى غاية عُظمى وأمنية سامية عالية تهفو إليها القلوب وقد كان هذا الأسبوع منارا للمسلمين على اختلاف طوائفهم ومذاهبهم، ومحطة تلاقٍ بين أبناء الدين الواحد، ونقطة التقاء فكري وتعايش سلمي حضاري فيما بينهم.[34]

المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية[عدل]

المؤتمر العالمي لوحدة المسلمین

في اعقاب الاعلان عن الاحتفال باسبوع الوحدة من جانب الجمهورية الاسلامية الإيرانية تم اتخاذ القرار بشأن عقد المؤتمر الدولي للوحدة الاسلامية في اسبوع الوحدة الذي يصادف الذكرى السنوية لمولد الرسول الكريم (ص).

و كانت منظمة الاعلام الاسلامية تتولى شؤون عقد هذا المؤتمر حتى عام 1990 م حيث تولت هذه المنظمة عقد المؤتمرات الأربعة الاولى للوحدة الاسلامية ومنذ ذلك العام انيطت مهمة عقد مؤتمر الوحدة الاسلامية بعاتق المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي اسس في عام 1990م بأمر من المرشد الاعلي في إيران السيد الخامنئي. وكان اهدافه:

أ ـ المساعدة في أمر إحياء ونشر الثقافة والتعاليم الإسلامية والدفاع عن ساحة القرآن وسنة النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم).

ب ـ السعي في سبيل تحقيق التعارف والتفاهم الأكثر بين العلماء والمفكرين والقاد ة الدينيين للعالم الإسلامي في المجالات العقائدية والفقهية والاجتماعية والسياسية.

ج ـ إشاعة فكرة التقريب بين المفكرين والشخصيات النخبوية في العالم الإسلامي ونقلها إلى الجماهير المسلمة وتوعيتها بمؤامرات الأعداء المفرقة للأمة.

د ـ السعي لتحكيم وإشاعة مبدأ الاجتهاد والاستنباط في المذاهب الإسلامية.

هـ ـ السعي لإيجاد التنسيق وتشكيل الجبهة الواحدة في قبال التآمر الإعلامي والهجوم الثقافي لأعداء الإسلام وذلك وفقاً للمبادئ الإسلامية المسلّم بها.

و ـ نفي موارد سوء الظن والشبهات بين أتباع المذاهب الإسلامية.

و في المؤتمر الدولي الـ 28 للوحدة الاسلامية الذي انعقد في طهران(2015 م) اعرب المرشد الاعلي في إيران ان تناغمت وتوحدت الشعوب الاسلامية بكل ما تملكه من طاقات هائلة وميزات فريدة، لا في التفاصيل بل في التوجهات العامة، فانه يضمن تقدم الامة الاسلامية وشموخها وان الانعكاس العالمي للوحدة والتلاحم الفكري للعالم الاسلامي، سيكون مصدر ومبعث شرف وفخر واعتبار وعظمة لنبي الاسلام (ص).[3]

انظر ايضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ مجلة التوحید،المصطفوی،السید جواد؛ 1987م - رقم: 31،صفحة:46 مجلات نور التخصصیة
  2. ^ فيض القدير شرح الجامع الصغير، عبد الرؤوف المناوي،الجزء:2،صفحة: 483.
  3. ^ أ ب من صفحة المجمع العالمي للتقریب بین المذاهب الاسلامیة
  4. ^ المعنى الصحیح للوحدة الإسلامیة ISLAM QUEST،
  5. ^ أ ب مجلة رسالة الاسلام، الخفیف،علی ،السنة الثانیة ، ربیع الأول 1369 - العدد 1،صفحة:45، موقع مجلات نور التخصصیة
  6. ^ سورة آل عمران آیة:105،103،سورة الأنعام آیة:159،سورة الأنفال:46
  7. ^ کتاب السنة،الشیباني،الجلد الأول،صفحة:42،رقم الحدیث:88
  8. ^ کتاب الکافي،الکلیني، المجلد الأول،صفحة:404;وکتاب نهج الفصاحة،بایندة،رقم الحديث:2769
  9. ^ محاضرة الشيخ حسن فؤاد حمادة ،القيت في مركز الامام الخميني الثقافي - بيروت ، بتاريخ 9/6/2005 من صفحة المعارف
  10. ^ من صفحة رواق الحجاج
  11. ^ صحیفة الإمام، المجلد:6، صفحة: 95
  12. ^ صحیفةالإمام،المجلد:8، صفحة:481
  13. ^ مجلة رسالة الإسلام الفصلية، العدد الثالث من السنة الحادية عشرة الصادر في محرم 1379هـ . صفحة:228،227
  14. ^ کتاب الشيعة في مصر،صالح الورداني،الجزء :1، صفحة:190،من موقع المکتبة مدرسة الفقاهة
  15. ^ صفحة وزارة الثقافة والارشاد الاسلامي
  16. ^ خطبة الوحدة الاسلامیة،الخطیب:عبد العزيز بن محمد القنام،من صفحة المنبر
  17. ^ رسالة التقريب ،الأستاذ مصطفى قصير العاملي. صفحة: 36
  18. ^ Pochta، edited by Nur Kirabaev, Yuriy (1999). Values of Islamic culture and the experience of history. Washington, D.C.: Council For Research In Values and Philosophy. صفحة 215. ISBN 1-56518-133-6. 
  19. ^ محمدمحیط طباطبائی، سیدجمال الدین الأسدآبادي ويقظة الشرق، ج 1، ص 182، تنقيح: هادی خسروشاهی، تهران 1370 ش.
  20. ^ محمدمحیط طباطبائی، سیدجمال الدین الأسدآبادي ويقظة الشرق، ج 1، ص 185، تنقيح: هادی خسروشاهی، تهران 1370 ش.
  21. ^ محمدمحیط طباطبائی، سیدجمال الدین الأسدآبادي ويقظة الشرق، ج 1، ص 187، تنقيح: هادی خسروشاهی، تهران 1370 ش.
  22. ^ أ ب ت محمدمحیط طباطبائی، سیدجمال الدین الأسدآبادي ويقظة الشرق، ج 1، ص 17 ـ 18، تنقيح: هادی خسروشاهی، تهران 1370 ش.
  23. ^ قانون جماعة التقریب بین المذاهب الاسلامیة، ج 1، ص 124.
  24. ^ قانون جماعة التقریب بین المذاهب الاسلامیة، ج 1، ص 127.
  25. ^ قانون جماعة التقریب بین المذاهب الاسلامیة، ج 1، ص 127 ـ 129، وص129 هامش 1.
  26. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع .D9.82.D8.A7.D9.86.D9.88.D9.86_.D8.A7.D9.84.D8.AA.D9.82.D8.B1.DB.8C.D8.A8.D8.8C_.D8.B5_127_.D9.80_129.D8.8C_.D9.88.D8.B5129_.D9.87.D8.A7.D9.85.D8.B4_1
  27. ^ محمد واعظ زاده خراسانی، «السید البروجردی والتقریب»، ج 1، ص 8 ـ 12، رسالة التقریب، سال 3، ش 12 (ربیع الثانی ـ جمادی الا´خره 1417).
  28. ^ س هدی، السندين التاريخيين للتقريب بين المذاهب الإسلامية، بالفارسية: دو سند تاریخی در راه تقریب بین مذاهب اسلامی»، ص 57 ـ 60.
  29. ^ مجلة رسالة الإسلام.
  30. ^ مجلة رسالة التقريب.
  31. ^ مجلة [ثقافة التقريب.
  32. ^ مجلة التوحید،محاضرةالسید خاتمی ، جمادی الأولی وجمادی الآخرة 1406 العدد 20 ،صفحة: 18 مجلات نور التخصصیة
  33. ^ من صفحة المعجم الاسلامي
  34. ^ صحيفة القدس العربي ،رضا بن عيسى اللواتي،2013-02-04