انتقل إلى المحتوى

انقلاب 1969 في ليبيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
انقلاب 1969 في ليبيا
جزء من الحرب العربية الباردة
القذافي خلال قمة عربية في ليبيا عام 1969، بعد فترة وجيزة من قيام ثورة سبتمبر التي أطاحت بالملك إدريس. يجلس القذافي في المنتصف بلباس عسكري، محاطاً بالرئيس المصري جمال عبد الناصر (يسار) والرئيس السوري نور الدين الأتاسي (يمين)
معلومات عامة
التاريخ 1 سبتمبر 1969
البلد المملكة الليبية  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع ليبيا
النتيجة
  • إسقاط وإلغاء النظام الملكي
  • قيام الجمهورية العربية الليبية
  • إنشاء نظام العقيد معمر القذافي
المتحاربون
المملكة الليبية
  • قوات الدفاع البرقاوية
حركة الضباط الأحرار
القادة
الملك إدريس
عبد العزيز الشلحي
معمر القذافي
أبو بكر يونس
عبد الله السنوسي
خليفة حفتر
القوة
غير معروف 70
الخسائر
قوات الدفاع: قتيل، 15 جريح[1] 0

انقلاب 1969 في ليبيا وتعرف أيضا بثورة الفاتح أو ثورة 1 سبتمبر، هو انقلاب عسكري قامت به حركة الضباط الأحرار بقيادة العقيد معمر القذافي، والتي أطاحت بالنظام الملكي السنوسي للملك إدريس الأول وأسفرت عن تشكيل للجمهورية العربية الليبية.

كانت حكومة محمد إدريس لا تحظى بشعبية متزايدة في أواخر الستينيات بسبب سوء الإدارة الداخلية، وأدى صعود المشاعر القومية العربية إلى إضعاف نظامه. في 1 سبتمبر 1969، بينما كان إدريس في تركيا، قادت مجموعة من ضباط الجيش الليبي يتزعمهم القذافي بانقلاب من بنغازي وسرعان ما فرضوا سيطرتهم على البلاد. كان الانقلاب غير دموي وحظي بدعم حماسي من الجمهور. تخلى ولي العهد حسن السنوسي عن مطالبته بالعرش، وأعلن مجلس قيادة الثورة ليبيا جمهورية حرة ذات سيادة. أصبح القذافي بصفته رئيس مجلس قيادة الثورة الرئيس الفعلي للدولة.

خلفية الأحداث[عدل]

إن اكتشاف احتياطيات نفطية كبيرة في عام 1959 وما تلا ذلك من دخل من مبيعات النفط مكن المملكة الليبية من التحول من واحدة من أفقر دول العالم إلى دولة غنية. على الرغم من أن النفط أدى إلى تحسن كبير في الموارد المالية للحكومة الليبية، إلا أن الاستياء بدأ يتراكم بسبب تركز ثروات البلاد بشكل متزايد في يد الملك محمد إدريس. كما بذلت المملكة القليل من الجهد في محاولة توحيد البلاد وأساءت إدارة شؤون ليبيا الداخلية.[2] تصاعد هذا السخط مع صعود الناصرية والبعثية والقومية العربية/الاشتراكية في جميع أنحاء العالم العربي.[3][4]

بحلول عام 1969، توقعت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قيام أفراد من القوات المسلحة الليبية بشن انقلاب. على الرغم من أنهم زعموا أنهم كانوا على علم بحركة الضباط الأحرار التابعة للقذافي، إلا أنهم تجاهلوها منذ ذلك الحين، قائلين إنهم كانوا بدلاً من ذلك يراقبون مجموعة عبد العزيز الشلحي الثورية ذات الأحذية السوداء.[5] كان عبد العزيز الشلحي الذي شغل فعليًا منصب رئيس أركان إدريس وشقيقه عمر هما أبناء إبراهيم الشلحي (كبير مستشاري الملك محمد إدريس)، والذي قُتل على يد ابن شقيق الملكة فاطمة في خريف عام 1954.[6][7] بعد اغتيال والدهم، أصبح الأخوان الشلحي (بما في ذلك شقيقهم الآخر البوصيري الذي قُتل في حادث سيارة عام 1964) هم المفضلين لدى الملك محمد إدريس.[7][8] كانت عائلة الشلحي التي تتمتع بنفوذ كبير في برقة تعتبر "فاسدة تمامًا" وتسبب اعتماد إدريس عليهم في استياء الشعب الليبي.[7][9]

اعتبر البريطانيون الذين كان لهم وجود عسكري كبير في ليبيا وعلاقات وثيقة مع القيادة العليا للجيش الليبي أن الانقلاب لا مفر منه.[9][10] كتب وزير الدفاع البريطاني دينيس هيلي في وقت لاحق في مذكراته عام 1991 أنه "كان من الواضح أن النظام الملكي من المرجح أن يسقط في أي لحظة بسبب انقلاب عسكري، وأن عائلة الشلحي ستكون الأكثر احتمالاً للإطاحة بالنظام الملكي".[7][11] من المفترض أن البريطانيين فضلوا استيلاء عائلة الشلحي على السلطة لأنهم كانوا يخشون أن يقع ولي العهد حسن السنوسي تحت النفوذ الناصري وأن تصبح ليبيا دولة عميلة لمصر وبالتالي للاتحاد السوفيتي. اعتبر بريطانيا أن الأخوان الشلحي أكثر احتمالًا لمواصلة سياسة الملك محمد إدريس الموالية للغرب.[12][13]

الإنقلاب[عدل]

بحلول أبريل 1969، عزز الأخوان الشلحي سلطتهم بشكل أكبر. أصبح عبد العزيز الشلحي رئيسًا لأركان الجيش الليبي، وأصبح عمر الشلحي المستشار الملكي. كما تزوج عمر من ابنة رئيس الوزراء السابق في "حفل بذخ" مما زاد من مرارة الشعب الليبي.[7][14] في منتصف عام 1969، سافر إدريس إلى الخارج إلى تركيا واليونان وسط شائعات واسعة النطاق عن انقلاب قام به الأخوان الشلحي في 5 سبتمبر.[12] في أغسطس 1969، عرض إدريس التنازل عن العرش بعد أن علم بانتشار منشورات مناهضة له.[7][15] اعترف ضباط القذافي الأحرار بأن يوم 1 سبتمبر هو فرصتهم للإطاحة بالنظام الملكي قبل أن يتمكن الأخوان الشلحي من التحرك، وبدأوا عملية أطلقوا عليها "عملية القدس".[16]

في 1 سبتمبر 1969، تمكنت مجموعة مكونة من حوالي 70 من ضباط الجيش الشباب المعروفين باسم حركة الضباط الوحدويين الأحرار والرجال المجندين المعينين في الغالب في فيلق الإشارة، من السيطرة على الحكومة وألغت النظام الملكي الليبي. انطلق الانقلاب من بنغازي وانتهى في غضون ساعتين. وسرعان ما احتشدت وحدات الجيش لدعم الانقلاب، وفي غضون أيام قليلة، فرضت السيطرة العسكرية على طرابلس وأماكن أخرى في جميع أنحاء البلاد.[17]

احتل الضباط الأحرار المطارات ومستودعات الشرطة ومحطات الإذاعة والمكاتب الحكومية في طرابلس وبنغازي. استولى القذافي على ثكنة برقة في بنغازي، واستولى عمر المحيشي على ثكنة طرابلس، واستولى جلود على بطاريات المدينة المضادة للطائرات. استولى الخويلدي الحميدي على محطة إذاعة طرابلس وأرسل قوات لاعتقال ولي العهد حسن السنوسي وإجباره على التخلي عن مطالبته بالعرش.[5] وبحسب ما ورد قال عبد العزيز الشلحي عند إلقاء القبض عليه: "لا أيها الحمقى، الانقلاب ليس الليلة!"[18][19]

كان الاستقبال الشعبي للانقلاب وخاصة من قبل الشباب في المناطق الحضرية حماسيا. ثبت أن المخاوف من المقاومة في برقة وفزان لا أساس لها من الصحة. ولم يتم الإبلاغ عن أي وفيات أو حوادث عنف مرتبطة بالانقلاب.[17]

كانت حركة الضباط الأحرار التي أعلنت مسؤوليتها عن تنفيذ الانقلاب تترأسها مديرية مكونة من اثني عشر عضوًا أطلقت على نفسها اسم مجلس قيادة الثورة. وشكلت هذه الهيئة الحكومة الليبية بعد الانقلاب. في إعلانه الأول في 1 سبتمبر، أعلن مجلس قيادة الثورة إنشاء دولة حرة ذات سيادة تُعرف باسم الجمهورية العربية الليبية، والتي ستمضي "في طريق الحرية والوحدة والعدالة الاجتماعية، مع ضمان الحقوق المتساوية لمواطنيها وتوفير فرص العمل الكريم". وقد وصف حكم الأتراك والإيطاليين والحكومة "الرجعية" التي تم الإطاحة بها بأنها تنتمي إلى "عصور الظلام"، ودعي الشعب الليبي للمضي قدما "كإخوة أحرار" إلى عصر جديد من الرخاء والمساواة والشرف.[20]

نصحت لجنة قيادة الثورة الممثلين الدبلوماسيين في ليبيا بأن التغييرات الثورية لم تكن موجهة من خارج البلاد، وأن المعاهدات والاتفاقات القائمة ستظل سارية، وأنه سيتم حماية أرواح وممتلكات الأجانب. وسرعان ما جاء الاعتراف الدبلوماسي بالحكومة الجديدة من بلدان في جميع أنحاء العالم. اعترفت الولايات المتحدة بها رسميًا في 6 سبتمبر.

ما بعد الثورة[عدل]

قام القذافي بإلغاء الدستور الليبي وليعلن إعلاناً دستورياً «ألغاه لاحقاً» لتظل البلاد بلا دستور ينظمها طوال فترة حكمه كما قام بشلّ الحياة السياسية التي كانت قائمة بما فيها الأحزاب والمنظمات والجمعيات والصحافة الحرة، أنشئ فكر خاص به سماه النظرية العالمية الثالثة وهو مبني على فكرة سلطة الشعب وأن الشعب صاحب السلطة - هي طريقة لخلق جدل داخل المجتمعات الصغيرة الليبية حتى لا تنظر إلى السياسية الخارجية- كما حاول القذافي العمل على الوحدة العربية وباءت كل محاولاته الاندماجية بالفشل في دمج ليبيا مع مصر وتونس، واستحدث تأريخا خاصا بدولته يخالف ما تعارف عليه المسلمون منذ عهد الخليفة عمر بن الخطاب، حيث رأى القذافي أن يؤرخ بدأً من وفاة النبي، وليس من الهجرة النبوية.

العلاقات الخارجية[عدل]

وعلى الصعيد الدولي تَدخّل القذافي في الشؤون الداخلية لعدة دول فساند «ثورة المسلمين» في تشاد ضد حكم الأقلية المسيحية التي أقامها الفرنسيون بزعامة فرنسوا تومبالباي، وساند المسلمين في جنوب الفليبين مساندة قوية، وكانت طرابلس مقرا للمفاوضات التي دارت بين الحكومة الفليبينية والمسلمين عام 1976 م والتي انتهت بإعطاء ولايات الجنوب حكما ذاتيا، وساند الديكتاتور عيدي أمين في أوغندا، وأيّد باكستان في نزاعها ضد الهند سنة 1971، كما كان رافضاً لاستقلال بنغلاديش.

وثّق القذافي علاقاته بالاتحاد السوفيتي في عام 1974 م بعد زيارة عبد السلام جلود الرجل الثاني في النظام الليبي لموسكو وتوقيعه اتفاقيات صداقة وتسليح، وفي 2 مارس عام 1977 م «استقال» القذافي من كل مناصبه الرسمية وتفرّغ «لقيادة الثورة في ليبيا».

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Cyrenaican Defence Force Leigh Ingram-Seal نسخة محفوظة 8 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-13.
  2. ^ Khatib, Lina; Lust, Ellen (20 May 2014). Taking to the Streets: The Transformation of Arab Activism (بالإنجليزية). JHU Press. p. 78. ISBN:978-1-4214-1311-2. Archived from the original on 2023-06-16.
  3. ^ Syed, Muzaffar Husain; Akhtar, Syed Saud; Usmani, B. D. (14 Sep 2011). Concise History of Islam (بالإنجليزية). Vij Books India Pvt Ltd. p. 437. ISBN:978-93-82573-47-0. Archived from the original on 2023-07-18.
  4. ^ John, Ronald Bruce St (15 Mar 2023). Historical Dictionary of Libya (بالإنجليزية). Rowman & Littlefield. p. 311. ISBN:978-1-5381-5742-8. Archived from the original on 2023-09-20.
  5. ^ ا ب Blundy، David؛ Lycett، Andrew (1987). Qaddafi and the Libyan revolution. Internet Archive. Boston : Little, Brown. ص. 53–59. ISBN:978-0-316-10042-7.
  6. ^ "LIBYA: Family Troubles". Time (بالإنجليزية الأمريكية). 4 Jul 1955. ISSN:0040-781X. Archived from the original on 2023-02-10. Retrieved 2023-02-10.
  7. ^ ا ب ج د ه و Straw, Sean William (12 Jul 2011). "Anglo Libyan relations and the British military facilities 1964-1970". eprints.nottingham.ac.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-07-11. Retrieved 2023-07-11.
  8. ^ "Qaddafi – The Man and His Rise to Power – Association for Diplomatic Studies & Training". adst.org. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2023-02-10.
  9. ^ ا ب Vandewalle، Dirk (2012). A History of Modern Libya (ط. 2). Cambridge: Cambridge University Press. ص. 70–78. ISBN:978-1-107-01939-3. مؤرشف من الأصل في 2023-07-12.
  10. ^ Owen، Roger (2004). State, Power and Politics in the Making of the Modern Middle East. London; New York: Routledge. ص. 54. ISBN:978-0-415-29713-4. مؤرشف من الأصل في 2023-07-11.
  11. ^ Healey, Denis (2006). The Time of My Life (بالإنجليزية). Politico's. p. 322. ISBN:978-1-84275-154-1. Archived from the original on 2023-09-26.
  12. ^ ا ب "For Amal, life (re)begins at 75". Arab News (بالإنجليزية). 19 Oct 2011. Archived from the original on 2023-07-18. Retrieved 2023-07-01.
  13. ^ Little، Douglas (2013). "To the Shores of Tripoli: America, Qaddafi, and Libyan Revolution 1969–89". The International History Review. ج. 35 ع. 1: 70–99. DOI:10.1080/07075332.2012.742448. ISSN:0707-5332. JSTOR:24701340. S2CID:154177382. مؤرشف من الأصل في 2023-09-20.
  14. ^ Wright, John (2012). A History of Libya (بالإنجليزية). Hurst. p. 114. ISBN:978-1-84904-227-7. Archived from the original on 2023-09-26.
  15. ^ Simons, Geoff (1993). "Libya: The Struggle for Survival". SpringerLink (بالإنجليزية): 159–163. DOI:10.1007/978-1-349-22633-7. ISBN:978-1-349-22635-1. Archived from the original on 2023-07-11.
  16. ^ Bearman, Jonathan (1986). Qadhafi's Libya (بالإنجليزية). Zed Books. pp. 52. ISBN:978-0-86232-434-6.
  17. ^ ا ب "1969: Bloodless coup in Libya" (بالإنجليزية البريطانية). 1 Sep 1969. Archived from the original on 2023-04-03. Retrieved 2023-10-13.
  18. ^ Fathali, `Umar Ibrahim، `Umar Ibrahim؛ Palmer، Monte (1980). Political Development and Social Change in Libya. Lexington, Massachusetts: Lexington Books. ص. 40.
  19. ^ "Download by pid". escholarship.mcgill.ca. مؤرشف من الأصل في 2023-09-20. اطلع عليه بتاريخ 2023-07-10.
  20. ^ "First Decree of the revolution". (1 September 1969) at EMERglobal Lex for the Edinburgh Middle East Report. Retrieved 31 March 2010. نسخة محفوظة 2023-09-28 على موقع واي باك مشين.