تاريخ الأبجدية العربية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
خط المسند كما هو واضح من أحد النقوش السبئية.

ظهرت عدة أراء عن تاريخ الأبجدية العربية، أغلبها تشير إى أن الأبجدية العربية اشتقت من الخط المسند. وروى مكحول الهذلي: «أن أول من وضعوا الخط والكتابة هم نفيس ونضر وتيماء ودومة من أولاد إسماعيل بن إبراهيم، وأنهم وضعوها متصلة الحروف بعضها ببعض حتى الألف والراء، ففرقها هميسع وقيدار وهما من أولاد إسماعيل».[1][2] وقال برهان الدين الحلبي في كتابه السيرة الحلبية: «أن أول من كتب بالعربية من ولد إسماعيل هو نزار بن معد بن عدنان».[3] وقال أبو الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي: «أن أول من وضع الكتابة هم بنو المحصن بن جندل بن يعصب بن مدين، وكانوا قد نزلوا عند عدنان بن أد بن أدد وأسمائهم أبجد وهوز وحطى وكلمن وسعفص وقرشت، فلما وجدوا حروفًا ليست في أسمائهم الحقوا بها وسموها الروادف وهي الثاء والخاء والذال والضاد والظاء والغين، والتي مجموعها (ثخذ ضظغ)، فتمت بذلك حروف الهجاء. وقيل بل هم ملوك مدين وأن رئيسهم لكمن، وأنهم هلكوا يوم الظلة، وأنهم قوم نبي الله شعيب».[4][5]

وتُشير الروايات المتواترة إلى إن الكتابة العربية اشتقت من الخط الحميري (المسند)،[6][7][8][9][a] الذي انتقل إلى العراق في عهد المناذرة، حيث تعلمه أهل الحيرة،[10] ثم تعلمه أهل الأنبار،[11] ثم انتقل إلى الحجاز، عن طريق القوافل التجارية والأدبية؛[9][12] وقد أخرج الحافظ أبو طاهر السلفي في الطيوريات بسنده عن الشعبي ما يؤيد ذلك فقال: «أول العرب الذي كتب بالعربية حرب بن أمية، تعلم من أهل الحيرة، وتعلم أهل الحيرة من أهل الأنبار».[13][14][15] وقال أبو بكر بن أبي داود في كتاب المصاحف: «حدثنا عبد الله بن محمد الزهري حدثنا سفيان عن مجالد عن الشعبي قال: سَألْنَا المهاجرين من أين تعلمتم الكتابة قالوا: تعلمنا من أهل الحيرة سألنا أهل الحيرة: من أين تعلمتم الكتابة قالوا: من أهل الأنبار».[16][17][18] وقال تقي الدين المقريزي: «القلم المسند هو القلم الأول من أقلام حمير وملوك عاد».[19] وجاء في ملحق الجزء الأول من تاريخ ابن خلدون للكاتب شكيب أرسلان: «يذهب علماء الإفرنج ومنهم المستشرق مورتينز الألماني إلى أن أصل الكتابة بالحروف الهيروغليفية كان في اليمن، وهو يعتقد أن اليمانيين هم الذين اخترعوا الكتابة وليس الفينيقيون هم الذين اخترعوها كما هو الرأي المشهور، وهو يستدل على رأيه هذا ويقول أن الفينيقيين إنما بنوا كتابتهم على الكتابة العربية اليمانية، ثم إن اليونانيين أخذوا الكتابة عن الفينيقيين، وعنهم أخذ الرومانيون، فيكون العرب هم الذين أوجدوا الكتابةفي هذا العالم، وبهذا الاعتبار هم الذين أوجدوا المدنية».[20] وقال ابن خلدون في مقدمته في فصل أن الخط والكتابة من عداد الصنائع الإنسانية: «ولقد كان الخط العربي بالغًا ما بلغه من الأحكام والاتقان والجودة في دولة التبابعة، لما بلغت من الحضارة والترفه، وهو المسمى بالخط الحميري، وانتقل منها إلى الحيرة، لما كان بها من دولة آل المنذر نسباء التبابعة في العصبية والمجددين لملك العرب بأرض العراق، ولم يكن الخط عندهم من الإجادة كما كان عند التتابعة، لقصور ما بين الدولتين، وكانت الحضارة وتوابعها من الصنائع وغيرها قاصرة عن ذلك. ومن الحيرة لقنه أهل الطائف وقريش فيما ذكر، يقال أن الذي تعلم الكتابة من الحيرة هو سفيان بن أمية، ويقال حرب بن أمية، وأخذها من أسلم بن سدرة وهو قول ممكن. وأقرب ممن ذهب إل أنهم تعلموها من إياد أهل العراق قول شاعرهم: قوم لهم ساحة العراق إذا…ساروا جميعا والخط والقلم. وهو قول بعيد لأن إيادًا وإن نزلوا ساحة العراق فلم يزالوا عل شأنهم من البداوة، والخط من الصنائع الحضرية. فالقول أن بأن أهل الحجاز إنما لقنوها من الحيرة، ولقنها أهل الحيرة من التبابعة وحمير هو الأليق من الأقوال، وكان لحمير كتابة تسمى المسند حروفها منفصلة، وكانوا يمنعون من تعلمها إلا باذنهم، ومن حمير تعلمت مصر الكتابة العربية، إلا أنهم لم يكونوا مجيدين لها شأن الصنائع إذا وقعت بالبدو، فلا تكون محكمة المذهب ولا مائلة إلى الإتقان. كانت كتابة العرب بدوية مثل أو قريبًا من كتابتهم لهذا العهد، أو نقول إن كتابتهم لهذا العهد أحسن صناعة، لأن هؤلاء أقرب إلى الحضارة ومخالطة الأمصار والدول، وأما مضر فكانوا أعرق في البدو وأبعد عن الحضر من أهل اليمن وأهل العراق وأهل الشام ومصر، فكان الخط العربي لأول الإسلام غير بالغ إلى الغاية من الإحكام والاتقان والاجادة، ولا إلى التوسط لمكان العرب من البداوة والتوحش وبعدهم عن الصنائع».[21][b]

الحرف الاسم
باليونيكود[22]
النسخ IPA الشكل الحرف المقابل في
الصورة الخط الفينيقية الجعزية العبرية العربية
Musnad-HEAncient South Arabian script.svg 𐩠 he h /h/ Y 𐤇 ה ه
Musnad-LAMEDH.svg 𐩡 lamedh l /l/ عمودي 𐤋 ל ل
Musnad-HETH.svg 𐩢 heth /ħ/ Y 𐤇 ח ح
Musnad-MEM.svg 𐩣 mem m /m/ مائل 𐤌 מ م
Musnad-QOPH.svg 𐩤 qoph q /q/ دائري 𐤒 ק ق
Musnad-WAW.svg 𐩥 waw w /w/ دائري 𐤅 ו و
Musnad-SHIN.svg 𐩦 shin s² (ś, š) /ɬ/ مائل 𐤔 ש ش
Musnad-RESH.svg 𐩧 resh r /r/ دائري 𐤓 ר ر
Musnad-BETH.svg 𐩨 beth b /b/ Π 𐤁 ב ب
Musnad-TAW.svg 𐩩 taw t /t/ مائل 𐤕 ת ت
Musnad-SAT.svg 𐩪 sat s¹ (š, s) /s/ Π 𐤎 س
Musnad-KAPH.svg 𐩫 kaph k /k/ Π 𐤊 כ ك
Musnad-NUN.svg 𐩬 nun n /n/ عمودي 𐤍 נ ن
Musnad-KHETH.svg 𐩭 kheth /x/ Y خ
Musnad-SADHE.svg 𐩮 sadhe // دائري צ ص
Musnad-SAMEKH.svg 𐩯 samekh s³ (s, ś) // مائل 𐤑 ס س
Musnad-FE.svg 𐩰 fe f /f/ مائل ف
Musnad-ALEF.svg 𐩱 alef ʾ /ʔ/ Π 𐤀 א ا
Musnad-AYN.svg 𐩲 ayn ʿ /ʕ/ دائري 𐤏 ע ع
Musnad-DHADHE.svg 𐩳 dhadhe /ɬˤ/ مغلق ض
Musnad-GIMEL.svg 𐩴 gimel g /ɡ/ عمودي 𐤂 ג ج
Musnad-DALETH.svg 𐩵 daleth d /d/ مائل 𐤃 ד د
Musnad-GHAYN.svg 𐩶 ghayn ġ /ɣ/ Π غ
Musnad-TETH.svg 𐩷 teth // مغلق 𐤈 ט ط
Musnad-ZAYN.svg 𐩸 zayn z /z/ مائل 𐤆 ז ز
Musnad-DHALETH.svg 𐩹 dhaleth /ð/ مغلق ذ
Musnad-YODH.svg 𐩺 yodh y /j/ دائري 𐤉 י ي
Musnad-THAW.svg 𐩻 thaw /θ/ دائري ث
Musnad-THETH.svg 𐩼 theth /θˤ/ دائري ظ

ويشير الباحثون المعاصرون إلى أنَّ الأبجدية العربيَّة نشأت وتطوَّرت من الأبجدية الآراميَّة،[23] وأنَّ أصول الحروف العربيَّة أُخذت من الأحرف الأبجدية الساميَّة الجنوبيَّة وأنَّها انتقلت إلى شبه الجزيرة العربيَّة عبر اللغة النبطيَّة في جنوب الشام.[24] حيث يمكن إرجاع أصل الأبجدية العربية إلى الأبجدية النبطية التي كُتِبَت بها اللهجة النبطية في اللغة الآرامية. وأول نص معروفٍ بالأبجدية العربية هو نقشٌ من القرن الرابع الميلادي موجود عند جبل رم (شرق مدينة العقبة بخمسين كم)، ولكن أول نصٍ مؤرخ بالأبجدية العربية هو نقشٌ بثلاثة لغاتٍ في الزبداني في سوريا عام 512 ميلادية.[c]


النشأة[عدل]

ظهرت في جنوب الجزيرة العربية في اليمن الكتابة العربية المعروفة بخط المسند مع ظهور مملكة سبأ قبل القرن العاشر قبل الميلاد ثم توقف استخدام هذا الخط مع القرن السابع الميلادي حيث كان لظهور العصر الإسلامي اثر كبير في لفت الانتباه للكتابه العربية المكتوبة بلغة قريش والتي تطورت بدورها أيضا بعد تنقيطها ببعض النقاط والحركات المميزة. هناك اعتقاد آخر بأن الأبجدية العربية ربما تطورت من النبطية أو من السريانية وهو التصور الأضعف. الجدول التالي يظهر التطورات الخاضعة لشكل الأحرف من المنشأ الآرامي إلى الأشكال النبطية والسريانية. وقد تم وضع العربية بالمنتصف للتوضيح ولكي لايشير إلى التطور الزمني.

و إذا ما اخذ الاعتقاد بأن الأبجدية النبطية تحولت إلى العربية كما يلي:

  • ما بين قرني السادس والخامس ق م هاجرت القبائل السامية إلى الشمال وأنشئوا مملكة تمركزت حول بترا، الموجودة حاليا بالأردن. ويسمى هؤلاء الناس بالأنباط نسبة إلى اسم قبيلتهم (نبطو)، ويعتقد بأنهم يتكلمون أحد أشكال اللغة العربية.
  • بالقرن الثاني الميلادي تم تسجيل ظهور أولى أشكال الأبجدية النبطية المكتوبة داخل اللغة الآرامية (والتي كانت لغة الاتصال والتجارة)، ولكن كان بها بعض خصائص اللغة العربية: فالأنباط لا يكتبون اللغة التي ينطقونها. فهم يكتبون بأبجدية أرامية والتي هي طور التطور، وقد انقسمت إلى قسمين: إحداهما أعدت للنقوش التي على النصب النبطية الضخمة، والأخرى للأحرف السلسة والمتصلة وللكتابة السريعة، والموجودة على أوراق البردي. وقد أثرت تلك الكتابة السلسة على الكتابة الضخمة شيئا فشيئا حتى تحولت تدريجيا إلى الأبجدية العربية.

الخطوط العربية في ما قبل الإسلام[عدل]

الأبجدية العربية بالخط المسند[عدل]

الجدول التالي يبين الأحرف العربية الحديثة مع ما يقابلها بخط المسند.

الخط المسند
الحروف
عربي
Himjar alif.PNG
ا
Himjar ba.PNG
ب
Himjar ta2.PNG
ت
Himjar th.PNG
ث
Himjar djim.PNG
ج
Himjar ha2.PNG
ح
Himjar kha.PNG
خ
Himjar dal.PNG
د
Himjar dhal.PNG
ذ
Himjar ra.PNG
ر
Himjar tha.PNG
ز
Himjar sin.PNG
س
Himjar za.PNG
يميل إلى س
Himjar shin.PNG
ش
Himjar sad.PNG
ص
Himjar za2.PNG
ض
Himjar ta1.PNG
ط
Himjar dad.PNG
ظ
Himjar ajin.PNG
ع
Himjar ghajn.PNG
غ
Himjar fa.PNG
ف
Himjar qaf.PNG
ق
Himjar kaf.PNG
ك
Himjar lam.PNG
ل
Himjar mim.PNG
م
Himjar nun.PNG
ن
Himjar ha.PNG
ه
Himjar wa.PNG
و
Himjar ja.PNG
ي

ظهرت أول مدونة كتبت بالأحرف العربية عام 512م. وقد كانت مكتوبة بثلاث لغات وهي: اليونانية والسريانية والعربية، وعثر عليها في الزبداني بسوريا، وتلك المخطوطة قد احتوت على 22 حرفا عربيا، 15 منها فقط كان مختلف، وتستخدم للإشارة إلى 28 حرف صوتي:-

Aram nabat arabe syriaque.png

نجا حوالي 40,000 ألف مخطوطة من عهد الجاهلية. ومعظمها موجود بلغات عربية شمالية قديمة. ولكنها كانت مكتوبة بأبجدية مقتبسة من أبجدية المسندية الجنوبية. مثل:

وثقت اللغة العربية التقليدية (أو لغة القرآن الكريم) وما قبل التقليدية بعدد من المخطوطات. وربما القليل منها كان بالأبجدية العربية حديثة. فعلى سبيل المثال:

  • المخطوطات الأثرية من الكتابة ماقبل العربية التي يعود تاريخها إلى القرن الأول ق م من قرية الفاو وقد كتبت بأبجدية المسندية الجنوبية.
  • نقوش نبطية كتبت باللغة الآرامية والعربية أي التقليدية ولكن بأحرف نبطية وهي شكل من أشكال الخط العربي غير التقليدي.
  • هناك عدد من النقوش ماقبل الإسلام وكتبت بالأحرف العربية، تم التأكد على خمس فقط من تلك المخطوطات. ولا تستخدم تلك المخطوطات النقاط، مما أوجد الصعوبة في ترجمتها، حيث أن الكثير من الأحرف تتشابه في الشكل.


مكتوب هنا قائمة بالنقوش والمخطوطات المكتوبة بالأبجدية العربية الحديثة وأخرى بالنبطية العربية حيث تظهر بداية الملامح شبه العربية الحديثة.

الاسم الموقع التاريخ اللغة الأبجدية النص
قرية الفاو [25] وادي الدواسر، نجد القرن الأول قبل الميلاد عشرة أسطر بالعربية أبجدية خط المسند كتابة على قبر يكرس فيه بالصلاة والدعاء ويطلب من اللات وكهل وعشتار بحماية القبر.
عين عبدات [26] نقب في فلسطين ما بين 88 و 150 ق م أربعة أسطر بالأرامية ثم سطران بالعربية النبطية مع قليل من الأحرف المتشابكة صلاة شكر للمعبود أوبود على انقاذ حياة شخص ما.
أم الجمال غرب هضبة حوران بالأردن تقريبا نهاية القرن الثالث ب م آرامية نبطية نبطية مع أحرف كثيرة متشابكة بالأضافة إلى الإغريقية، وقد تم اكتشاف أكثر من 50 قطعة.[27]
قبر رقوش (وهو اسم لامرأة وليس لمكان) [28][29] مدائن صالح السعودية 267 ب م خليط من العربية والآرامية والخط العمودي بالثمودية نبطية، بعض الأحرف بها العلامة الصوتية المميزة أو النقاط. آخر النقوش للغة النبطية. نقش على ضريح رقوش، وبها اللعنة على من يعبث بالقبر.
نقش نمارة [30] 100 كم جنوب شرق دمشق 328-329 ب م عربية نبطية، والأحرف المتشابكة أكثر من ذي قبل كتب على الضريح:«هذا قبر امرئ القيس بن عمرو ملك العرب كلهم الذي تقلد التاج. واخضع قبيلتي أسد ونزار وملوكهم وهزم مذحج وقاد الظفر إلى أسوار نجران مدينة شمر واخضع معدا واستعمل بنيه. على القبائل ووكلهم فرساناً للروم فلم يبلغ ملك مبلغه إلى اليوم. توفى سنة 223 م في 7 من أيلول (كسول) وفق بنوه للسعادة", عام 223 بتقويم بصرى»
جبل رام [31] 50 كم شرقي العقبة القرن الثالث أو الرابع ميلادي 3 خطوط بالعربية، وخط مائل بالثمودي بعض الأحرف العربية بها العلامة الصوتية المميزة أو النقاط. معبد اللات. الشكر الجزيل للشخص النشيط الذي صنع ثروته.
سكاكا [32] السعودية غير معروف التاريخ العربية عربية، بعض الميزات النبطية والنقاط قصير; القراءة غير واضحة
سكاكا [33] السعودية ما بين القرنين الثالث والرابع عربي عربي "حما بن غارم"
سكاكا [34] السعودية القرن الرابع ميلادي عربي عربي "ب-`-س-و ابن `عبد-امرؤ القيس ابن مال(ي)ك"
أم الجمال[35] غرب هضبة حوران بالأردن القرن الرابع أو الخامس ميلادي عربي قريبة من العربية # "كتب ذلك أصدقاء علية بن عبيدة مسؤول فوج أوغسطس الثاني الفيلاديلفي، ومن يتعرض له فسوف يصيبه الجنون."
الزبداني [36] في سوريا, جنوب حلب 512 ميلادي عربي عربي # بالإضافة إلى اليونانية والسريانية مع العربية. كلمات مسيحية. الكلمات العربية تقول: بعون الإله "حيث كتب الله ب(الاله)" سرقس بن عمة مناف وطوبي بن امرؤ القيس وسرقس بن سعد وستر بن شريح.
جبل سيس [37] سوريا 528 ميلادي عربي عربي سجل لبعثة عسكرية عن طريق إبراهيم بن المغيرة باسم الملك الحارث (ربما هو الحارث بن جبلة) ملك الغساسنة التابعين للبيزنطيين
حوران [38] اللجاة, جنوب دمشق 568 ميلادي عربي عربي # وبالإغريقي، على قبر شهيد. ومدون به شراحيل بن زامل الذي بنى المزار بعد سنة من تدمير خيبر.

تغيرت كتابة المخطوطات النبطية إلى الكتابة العربية، والأرجح فترة نقش نمارة ونقش جبل رام. معظم الكتابات كانت على مواد قابلة للتلف، مثل ورق البردي. وحيث أنها مخطوطة، فإنها عرضة للتغيير. فالنقوش المتوافرة قليلة جدا، وقد نجا خمسة مخطوطات عربية عن فترة ماقبل الإسلام، وقد يكون هناك مخطوطات أخرى من نفس الحقبة

انظر http://www.islamic-awareness.org/History/Islam/Inscriptions/ لرؤية نسخ بعض تلك المخطوطات. صممت الأبجدية النبطية لكتابة 22 صوتة، لكن العربية لديها 28 صوتة; لذا فعند الكتابة باللغة العربية هناك 6 أحرف تظهر كل منها على حدة صوتين:
د تظهر أيضا ذ,
ح تظهر أيضا خ,
ط تظهر أيضا ظ,
العين تظهر أيضا غ,
ص تظهر أيضا ض,
ت تظهر أيضا پ.

بما أن الكتابة العربية كانت بالأصل نبطية متشابكة، فإن قراءة تلك الكتابة أصبح لها بعض الصعوبة بالفهم بسبب ترابط احرفها، وهناك بعض الأحرف المتشابهة بالشكل كما بالجدول التالي Arabe arch.png.



لذا فالأحرف العربية مدرجة في النظام الشامي التقليدي، ولكنها مكتوبة بأشكالها الحالية، فالأحرف المتشابهة الخلفية كحرف "ح" فإنه ينطق كحاء وخاء وجيم. وحرف الجيم له أكثر من صوتة، فقد ينطق كحرف /j/ أو /g/ في مصر.

تتغير الكثير من الحروف باختلاف وجودها داخل الكلمة، فعند وقوعها بنهاية الكلمة يكون لها شكل مختلف عن وجودها داخل الكلمة.
فمثلا حروف الباء والتاء والثاء والنون والياء تكون متشابهة، ولكن الياء تتغير عند وقوعها في آخر الكلمة.
كذلك الجيم والحاء والخاء.
الزاء والراء.
السين والشين.
الصاد والضاد.
الطاء والظاء.
العين والغين.

بعد ذلك، يكون هناك فقط 17 حرفا مختلف بالشكل. حرف واحد له 5 صوتات (ب ت ث ن بالإضافة إلى ي في بعض الأحيان)، وحرف آخر له 3 صوتات (ج ح خ)، وخمسة أحرف يعطون صوتين لكل واحد منهم.

تعديلات العصر الإسلامي الأول[عدل]

صورة لِلمخطوطة القُرآنيَّة بِجامعة برمنغهام قبل ظهور التنقيط، حيث كانت اللغة العربية تقرأ بالسليقة وتكتب بدون تنقيط.
جدول يبين المفارقة ما بين حرفي الدال والراء بالأشكال النبطية والسريانية

صادقت الأبجدية العربية على شكلها الحالي التقليدي منذ بداية القرن السابع أي بداية القرن الهجري الأول (سنة اثنين وعشرين هجري)[39] وتلك كانت أقدم مخطوطة باللغة العربية الحالية.

ادرك المسلمون الأوائل أهمية قراءة وكتابة القرأن بشكل واضح ودقيق، لذا في بداية القرن الهجري الأول -السابع ميلادي- كان هناك الحاجة للحل الناجع لاختلاف قراءات القرآن بسبب تشابه الأحرف. وقد كانت للأبجديات النبطية والسريانية أمثلة متعددة بوجود التنقيط للتمييز بين الأحرف المتطابقة، انظر الصورة التي باليسار على سبيل المثال. قياسا على ذلك، فقد تم إضافة نظام التنقيط إلى الأحرف العربية لتقديم ما يكفي من صوتيات الأحرف الثمان والعشرون مختلفة للغة العربية الكلاسيكية. لذا فقد وضعت الأحرف المنقطة بعد الأحرف الأصلية بالترتيب الهجائي، وأحيانا تلك الأحرف تسبقها.

أقدم وثيقة موجودة تستخدم بشكل مؤكد نظام التنقيط، هي أيضا أول وثيقة باللغة العربية بورق البردي ومؤرخة في شهر جمادى الأول من عام 22 هجري -643 ميلادي-. ولم يكن التنقيط إلزاميا بتلك الفترة. وقد كان القرآن يحفظ في الصدور لفترة قبل أن يأمر الخليفة عثمان بن عفان بكتابته.

تلك الممارسة، والتي بقيت حتى اليوم، ربما نشأت بشكل جزئي لتجنب كثرة الالتباسات في النصوص القرآنية، فضلا عن ندرة الكتب في زمن لم يسمع عن الطباعة، والدارج لعملية التأليف هو النسخ اليدوي.

الحروف الرقمية تمثل كل الحروف الأبجدية (28 حرفاً) ولكل حرف له مدلوله الرقمي (انظر حساب الجمل)، وتبدأ برقم 1 وتنتهي عند الرقم 1000 وهي كالآتي موضوعة في جدول:

جدول حساب الجمّل
ا 1 ح 8 س 60 ت 400
ب 2 ط 9 ع 70 ث 500
ج 3 ي 10 ف 80 خ 600
د 4 ك 20 ص 90 ذ 700
هـ 5 ل 30 ق 100 ض 800
و 6 م 40 ر 200 ظ 900
ز 7 ن 50 ش 300 غ 1000

دخول المزيد من غير العرب في الدين الإسلامي ومحاولتهم تعلم العربية وقرائتها، خلق المزيد من غموض اللغة لعدم وجود حركات العلة، وكمثال على ذلك: كلمة "كتب" لها عدة معاني، فهي تعني كَتَبَ وكُتِبَ وكُتُب. فتم بعد ذلك ادخال تلك الحركات مع الهمزة.

حركات أبي الأسود[عدل]

كانت حركات أبي الأسود تختلف في رسمها عن الحركات اليوم فقد رسمها بحبر أحمر وكانت على هيئة نقاط. وقد وصلنا ما أخبر أبو الأسود كاتبه أن يفعل إذ قال له: "خذ صبغاً أحمر فإذا رأيتني فتحت شفتي بالحرف فانقط واحدة فوقه وإذا كسرت فانقط واحدة أسفله وإذا ضممت فاجعل النقط بين يدي الحرف (أي أمامه) فإذا اتبعت شيئاً من هذه الحركات غنة فانقط نقطتين" وأخذ يملي القرآن بتأنٍ والكاتب يكتب حتى وصل إلى آخر المصحف. وكان أبو الأسود يدقق في كل صحيفة حال انتهاء الكاتب منها. و لم يضع أبو الأسود علامة للسكون إذ رأى أن إهمال الحركة يغني عن علامة السكون. وانتشرت طريقة أبي الأسود ولكنها لم تتداول إلا في المصاحف.

ما بعد أبي الأسود[عدل]

زاد الناس على طريقة أبي الأسود علامة للتنوين فوضعوا له نقطتين فوق بعضهما. وزاد أهل المدينة علامة التشديد فجعلوها قوسين فوضعوها فوق المشدد المفتوح وتحت المشدد المكسور وعلى يسار المشدد المضموم ووضعوا نقطة الفتحة داخل القوس والكسرة تحت حدبته والضمة على يساره ثم استغنوا عن النقطة وقلبوا القوس مع الضمة والكسرة وأبقوه على أصله مع الفتحة. وزاد أهل البصرة السكون فجعلوه شرطة أفقية فوق الحرف منفصلة عنه على الشكل التالي ــ

الفراهيدي والحركات الحديثة[عدل]

قام الخليل بن أحمد الفراهيدي في العهد العباسي بتغيير رسم الحركات حتى يتمكن الناس من الكتابة بنفس لون الحبر إذ أن تنقيط الإعجام (التنقيط الخاص بالتمييز بين الحروف المختلفة كالجيم والحاء والخاء) كان قد شاع في عصره بعد أن إضافة إلى الكتابة العربية تلميذا أبي الأسود نصر بن عاصم ويحيى بن يَعْمَر فكان من الضروري تغيير رسم الحركات ليتمكن القارئ من التمييز بين تنقيط الحركات وتنقيط الإعجام. فجعل الفتحة ألفًا صغيرة مائلة فوق الحرف، والكسرة ياءً صغيرة تحت الحرف، والضمة واواً صغيرة فوقه. أما إذا كان الحرف منوناً كـرر الحركة. كما وضع حركات أخرى. واخترع شكل الشدة ( ّ) وهي من أول حرف من اسمها (س) غير مكتملة. كما اخترع شكل الهمزة عينا (ع) غير مكتملة وذلك لتقاربهما لفظا. وبهذا يكون النظام الذي اتخذه قريباً إلى حد كبير من الرسم الذي تتخذه الحركات اليوم.

نشأت بعض علامات اللغة العربية بسبب اختلاف قراءة القرآن بين نطق لهجة أهل مكة حيث نزل القرآن أول مرة وبين العربية التقليدية. وتلك العلامات تتضمن:

  • التاء المربوطة: علامة تأنيث تظهر في نهاية الكلمة المؤنثة وتقرأ كهاء.
  • ى الألف المقصورة أو الياء المهمَلة (ى): هو أحد أشكال حرف الألف في الأبجدية العربية، من ناحية الرسم فهو حرف ياء من دون النقطتين، يلفظ الحرف كالمد بالألف: الفصحى تلفظ الفصحَ ولكن برن أنعم مما تُلفظ عادة الفتحة مع القليل من تطويل اللحن. فتقترب من أن تلفظ: الفصحَه—أي بإضافة فتحة ويليها حرف هاء على حرف الصاد. وكل هذا هو لابتعاد من أن تلفظ: الفصحة أي مع حرف ألف. وهذا الحرف هو لتليين الكلمة وتنعيم طرفها.
  • ا: بعض علماء اللغة الأوائل يفرّقون بين الهمزة والألف، وكان بذلك عدد الحروف العربية عندهم تسعة وعشرين حرفًا. أما علماء اللغة المحْدثون فلا يعتبرون الألف حرفًا هجائيًا.
  • همزة: هي الشكل الحركي الزائد إلى حرف العلة وتعطيه اللهجة والتمييز ليلفظ كحرف علة، وتنقسم الهمزات إلى نوعين رئيسيين، همزة قطع وهمزة وصل حسب التشكيل. فهي تأتي أول أو وسط أو آخر الكلمة، فالهمزة هي التي تعطي اللحن والنغمة للكلمة العربية.

المراجع[عدل]

  1. ^ "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2018. 
  2. ^ تاريخ القرآن. 
  3. ^ برهان/الحلبي، أبي الفرج نور الدين علي بن (2013-01-01). السيرة الحلبية 1-3 إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون ج1. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 9782745133700. 
  4. ^ ،الدكتور، عبد العزيز حميد صالح (2017-01-01). تاريخ الخط العربي عبر العصور المتعاقبة 1-3 ج1. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 9782745189233. 
  5. ^ "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2018. 
  6. ^ "الكتابة العربية - موسوعة نت". موسوعة نت. 2017-06-09. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2018. 
  7. ^ إبراهيم، جمعة (1367 هـ / 1947م). قصة الكتابة العربية. 
  8. ^ "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2018. 
  9. أ ب جواد، علي (1387 هـ / 1968). المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام. الصفحة 185. 
  10. ^ Jubūrī، Yaḥyá (1994). الخط و الكتابة في الحضارة العربية. دار الغرب الاسلامي،. 
  11. ^ ابن فارس. الصاحبي في فقه اللغة. الصفحة 35. 
  12. ^ "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2018. 
  13. ^ الحياري، آلاء محمد (2014-01-01). الخط العربي : فن وعلم وإبداع. Al Manhal. ISBN 9796500292. 
  14. ^ ،الشيخ، محمد بن يحيى بن محمد المختار الشنقيطي (2011-01-01). أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن 1-10 ج9. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. 
  15. ^ سلمان، حبوري، كمال (1999). موسوعة الخط العربي. منشورات دار ومكتبة الھلال،. 
  16. ^ الشنقيطي، محمد (1996). أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن. ktab INC. 
  17. ^ "المزهر/النوع الثاني الأربعون - ويكي مصدر". ar.wikisource.org. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2018. 
  18. ^ "تاريخ ابن خلدون • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2018. 
  19. ^ Jabbūrī، Suhaylah Yāsīn (1962). الخط العربي وتطوره في العصور العباسية في العراق،. المكتبة الأهلية،. 
  20. ^ أرسلان، شكيب (806 هـ / 1406م). تعليقات شكيب أرسلان على تاريخ ابن خلدون ملحق الجزء الأول. 
  21. ^ ابن خلدون (778 هـ / 1377م). مقدمة ابن خلدون. 
  22. ^ "Unicode Character Database: UnicodeData.txt". The Unicode Standard. تمت أرشفته من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2017. 
  23. ^ كتاب اللغة الآرامية للقرآن / البروفيسور الألماني غبريال سوما - أستاذ جامعي في الولايات المتحدة الأمريكية - في مادة الدراسات الشرقية واللغات السامية كراسات الخط العربي للخطاطين العراقيين - آراء الخطاطين بتاريخ الخط العربي ومنهم الخطاط حسن قاسم حبش في كراسه ( فن الخط العربي والزخرفة الأسلامية ). نسخة محفوظة 02 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ جريدة الرأي: نشأة اللغة العربية والحروف الأبجدية، تأليف الدكتور عميش يوسف عميش. تاريخ التحرير: الأحد 2012-02-19 نسخة محفوظة 06 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ المعرفة الإسلامية نسخة محفوظة 08 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ عين عبدات المعرفة الإسلامية نسخة محفوظة 09 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ نقوش نبطية جنائزية في أم الجمل نسخة محفوظة 08 أغسطس 2009 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ قبر رقوش المعرفة الإسلامية نسخة محفوظة 21 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ مدائن صالح... متحف حضارة الانباط صحيفة عكاظ حيث يتكلم عن امرأة اسمها رقوش دفنت بالحجر نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ نقش نمارة المعرفة الإسلامية نسخة محفوظة 09 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ نقش جبل رام المعرفة الإسلامية نسخة محفوظة 11 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ نقش سكاكا نسخة محفوظة 23 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ نقش آخر من سكاكا نسخة محفوظة 02 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ نقوش من سكاكا نسخة محفوظة 02 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ نقوش قريبة من العربية نسخة محفوظة 28 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ نقوش الزبداني نسخة محفوظة 20 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ نقش أسيس نسخة محفوظة 20 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ نقش حوران نسخة محفوظة 27 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ مخطوطة بالبردي باللغة العربية وهي أقدم مخطوطة ظهرت باللغة العربية الحالية نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.

مصادر[عدل]

  • أندريه كاراطائف: تاريخ اليمن الاجتماعي. موسكو, 2006. ISBN 5-484-00529-9
  • ماجد خير بك: اللغة العربية جذورها - انتشارها - تأثيرها في الشرق والغرب. دمشق. دار سعد الدين.
  • هتون أجواد الفاسي: الحياة الاجتماعية في شمال غرب الجزيرة العربية، في الفترة ما بين القرن السادس ق م والقرن الثاني الميلادي. الرياض. ISBN 9960-27-101-3
  • مطهر علي الأرياني: في تاريخ اليمن، نقوش مسندية وتعليقات. مركز الدراسات والبحوث اليمني. اليمن 1990

ملاحظات[عدل]

  1. ^ الحميرية: وهي خط أهل اليمن قوم نبي الله هود عليه السلام، وهم عاد الأولى، وكانت كتابتهم تسمى المسند الحميري.
  2. ^ القول بأن الخط العربي اشتق من الخط المسند تبناه المؤرخون العرب.
  3. ^ القول بأن الخط النبطي اشتق من الخط المسند تبناه المؤرخون الأوربيون.


الحروف العربية الأصل
ا ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
تاريخاشتقاقخطتشكيل