جائزة الملك فيصل العالمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حالياً لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 29 يوليو 2017
جائزة الملك فيصل العالمية
شعار الجائزة
شعار الجائزة

منحت لـ تكريمًا للمساهمات البارزة في خدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية والأدب، والطب والعلوم
تتكون من
البلد  السعودية
سميت باسم فيصل بن عبد العزيز آل سعود
مقدمة من مؤسسة الملك فيصل الخيرية
أول جائزة 1399 هـ / 1979 م
العدد الممنوح 253 فائزًا
الموقع الرسمي www.kfip.org

جائزة الملك فيصل العالمية هي جائزة عالمية أنشأتها مؤسسة الملك فيصل الخيرية سنة 1397هـ الموافقة لسنة 1977م، وسميت باسم الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، وتمنح للعلماء بعد اختيارهم تكريمًا لمساهماتهم البارزة في خدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية والأدب، والطب والعلوم. كانت في بدايتها تغطي ثلاث مجالاتٍ هي خدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية والأدب؛ وتم منح أول جائزة سنة 1399هـ الموافقة لسنة 1979م، لاحقاً أضيف لها مجالان آخران وهما الطب والعلوم.[1]

كان أول من حاز على الجائزة في نسختها الأولى كلاً من أبي الأعلى المودودي في مجال خدمة الإسلام،[2] وفؤاد سزكين في مجال الدراسات الإسلامية.[3] كما أن إحسان عباس وعبد القادر القط هما أول من حازا على الجائزة في مجال اللغة العربية والأدب سنة 1400هـ الموافقة لسنة 1980م مشاركة بينهما.[4] كما يُعد ديفيد مورلي أول من نال الجائزة في مجال الطب وذلك سنة 1402هـ الموافقة لسنة 1982م، وفي مجال العلوم فيعتبر كلاً من هاينريخ روهرير وجيرد بينيج هما أول من يفوز بالجائزة في مجال العلوم وكان ذلك بالمشاركة، بينما كانت جانيت راولي أول امرأة تحصل على الجائزة، وقد حازت عليها في مجال الطب مشتركة مع ملفن فرانسيس غريفز سنة 1408هـ الموافقة لسنة 1988م.[5][6]

تُعلن أسماء الفائزين بالجائزة عادةً في شهر يناير من كلّ عامٍ على أن تكون مراسم تسليمها خلال شهرين من ذلك الإعلان تحت رعاية ملك السعودية أو من يمثله، ويكون ذلك في مقر مؤسسة الملك فيصل الخيرية بمدينة الرياض. بلغ عدد من نالوا الجائزة بمختلف فروعها منذ إنشائها حتى سنة 2017م؛ 253 فائزاً يمثلون 44 دولة، ومن الفائزين من نالوا بعد ذلك جوائز عالمية أخرى بارزة مثل جائزة نوبل.[7]

تاريخ الجائزة[عدل]

قام أبناء الملك فيصل بن عبد العزيز بالإعلان عن الجائزة بعد وفاة الملك فيصل بعامين، وتحديداً في سنة 1977م ومنحت أول جائزة سنة 1979م.

بعد وفاة الملك فيصل بن عبد العزيز سنة 1975م أنشأ أبناؤه مؤسسةً خيريّةً أطلقوا عليها اسم مؤسسة الملك فيصل الخيرية وكان ذلك سنة 1976م. لاحقاً وتحديداً في شهر شعبان سنة 1397هـ الموافق لسنة 1977م أعلن الأمير عبد الله الفيصل أكبر أبناء الملك فيصل؛ أن المؤسسة قررت إنشاء جائزة عالمية تحمل اسم الملك فيصل. تقرّر في شهر رمضان من نفس العام، أن تشمل الجائزة ثلاثة مجالات هي خدمة الإسلام والدراسات الإسلامية والأدب العربي، وحُدّد سنة 1399هـ/1979م كأول سنة تُمنح فيها الجائزة. حيث عُقد الاجتماع الأول لأعضاء اللجان في 3 ذو القعدة 1397هـ الموافق 15 أكتوبر 1977م وتم فيه إعلان موضوعات الجائزة، وأقيمت على إثر ذلك مناسبة حضرها الأمير فهد بن عبد العزيز آنذاك.[7]

لعلّنا نُقدِّمُ بهذه الجائزة دعوةَ صداقةٍ ومودّة للعالم أجمعْ، ليقفَ معنا على قيم حضارتِنا، وأُسس ثقافتِنا التي تحتفي بالعلم، وتكرِّمُ العلماء، بدون عنصرية لجنسٍ أو لونٍ أو عِرقْ.
—خالد الفيصل، رئيس هيئة الجائزة.[8]

ذكر الأمير خالد الفيصل رئيس الجائزة في كلمة له: «إن عظمة الأمم لا تقاس بما تملكه من وسائل الحضارة المادية، وإنما تُقاس بمواقفها الإنسانية من أعمال الخير والبِرِّ. والأمة الإسلامية لم تحقِّق سيادتها في الأرض خلال ثرواتها المادية وقد كانت كثيرة؛ بل سادت العالم بمبادئ الدين الحنيف، وتعاليمه الداعية إلى فعل الخير وإعمار الأرض . قال الله تعالى: Ra bracket.png وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ Aya-104.png La bracket.png، ومَجد الأفراد لا يصنعه الجاه والنَّسَب والحَسَب، وإنما تصنعه أعمالهم العظيمة الهادفة إلى خدمة عقيدتهم وخير أُمَّتهم وبلادهم والإنسانية كلها. من هذه المنطلقات، التي كان يعمل فيصل بن عبد العزيز لها، ومن أجل هذه المبادئ التي استُشهِد في سبيلها والبقاء عليها، أقيمت مؤسسة الملك فيصل الخيرية؛ مُؤسَّسةً تدعم الخير، وتدعو إليه، وتُسهِم في البناء ولا تبخل بالعطاء. إن الشهيد لم يكن ملكاً ولا عظيماً فحسب؛ بل كان داعية خير وسلام وعدل، ورجل عقيدة، ورائد فكر، يستمد تفكيره وعمله من تعاليم دينه الحنيف. ولقد حَقَّقت دعوته إلى التضامن الإسلامي ما كان يصبو إليه. وجائزة الملك فيصل العالمية المنبثقة عن مؤسسة الملك فيصل الخيرية إنما تأتي عملاً بالمبادئ الإنسانية، والقيم النبيلة التي دعا إليها الدين الإسلامي، وعاش فيصل حياته العظيمة من أجلها، كما تأتي تَجسيداً لآماله الكبيرة لرفع شأن العرب والمسلمين وتعبيراً عن رغبته في نشر تراثهم وتقدير العاملين في خدمة الإسلام والمسلمين، والمسهمين في سعادة البشرية جميعاً ورُقيِّها».[9]

عُقدت لجان لاختيار الفائزين من بين المرشحين للجائزة بنسختها الأولى وكان ذلك في شهر ربيع الأول سنة 1399هـ الموافق لشهر يناير من سنة 1979م، وكان نتيجة ذلك فوز أبو الأعلى المودودي بجائزة خدمة الإسلام، وكذلك فؤاد سزكين بجائزة الدراسات الإسلامية، إلا أن جائزة الأدب قد حُجبت في ذلك العام. لاحقاً وتحديداً في 2 ربيع الثاني 1399هـ الموافق 28 فبراير 1979م أقيم حفل لتسليم الجائزتين بحضور الملك خالد بن عبد العزيز وحينها لم يتمكن أبو الأعلى المودودي من الحضور لظروفه الصحية وتوفي بعدها ببضعة أشهر في نفس العام؛ وقد أناب عنه في تسلّم الجائزة كلٌ من خليل أحمد الحامدي وابنه حسين فاروق المودودي بينما تسلم فؤاد سزكين جائزته بنفسه، وكان ذلك الحفل الأول في تاريخ الجائزة.[10]

في سنة 1401هـ/1981م تقرّر إضافة مجالين آخرين للجائزة أحدهما في الطب على أن تُمنح أول جائزة سنة 1402هـ/1982م، والآخر في العلوم على أن تمنح أول جائزة سنة 1404هـ/1984م.[7]

هيئة الجائزة[عدل]

خالد الفيصل يشغل منصب رئيس هيئة الجائزة حالياً.

تضم هيئة الجائزة رئيساً وأميناً عاماً وعدداً من الأعضاء. حيث يشغل خالد الفيصل منصب الرئيس، بينما يشغل عبد العزيز السبيِّل منصب الأمين العام للجائزة، كما تضم الهيئة عدداً من الأعضاء؛ وهم عبد الرحمن بن عبد الله الفيصل، وعمرو بن محمد الفيصل، وبندر بن خالد الفيصل، ومحمد بن سعود الفيصل، وسعود بن عبد الرحمن الفيصل، وفيصل بن تركي الفيصل، وتركي بن سعد الفيصل، وسلطان بن بندر الفيصل، وخالد بن عبد الله السبتي، وإسماعيل بن محمد البشري، ونبيل عبد القادر كوشك.[11] بدأ منصب أمين عام الجائزة في شهر رمضان من سنة 1397هـ الموافق 1977م حيث تم تعيين أحمد بن محمد الضبيب بمنصب الأمين العام للجائزة، وكذلك تعيين يوسف عقيل الحمدان ليكون نائباً له، وقد استمر أحمد الضبيب في منصبه إلى سنة 1406هـ/1986م، ومن ثم خلفه عبد الله بن صالح العثيمين، وفي شهر رمضان من سنة 1436هـ الموافق 18 يونيو 2015م تم تعيين عبد العزيز بن محمد السبيِّل لذات المنصب.[7]

مراحل الجائزة[عدل]

تمر الجائزة في عدة مراحل في كل دورة لها حيث تقوم الأمانة العامة للجائزة أولاً باختيار الموضوع وبعد ذلك تبدأ مرحلة مراسلة المنظمات المعنية وقبول الترشيحات وأخيراً مرحلة التحكيم واختيار الفائزين.[1][8][12][13][14]

مرحلة الإعلان عن المواضيع

تقوم الأمانة العامة عن طريق لجان مختصة في هذه المرحلة باختيار الموضوعات في كل قسم من أقسام الجائزة الخمسة بناء على ما سبق إنجازه من دراسات وبحوث في ذات الموضوع، ففي قسم خدمة الإسلام يتم اختيار موضوع يختص بخدمة الإسلام والمسلمين، وفي قسم الدراسات الإسلامية يتم اختيار موضوع ذا أهمية في المجتمع الإسلامي، وفي قسم اللغة العربية يتم اختيار المواضيع التي تثري الأدب، وفي الطب يتم اختيار المواضيع ذات الاهتمام العالمي، وفي قسم العلوم يتم اختيار مواضيع دورية فمرة في الفيزياء ومرة في الكيمياء ومرة في الرياضيات ومرة في علم الحياة.[1][8][12][13][14]

مرحلة المراسلة وقبول الترشيحات

بعد اختيار الموضوع تقوم الأمانة العامة بمراسلة المنظمات الإسلامية والجامعات والمؤسسات العلمية لترشيح من تراهم مناسبين، وتقبل الترشيحات من هذه الجهات ومن الفائزين بالجائزة سابقاً، أما الترشيحات الفردية أو ترشيحات الأحزاب السياسية فترفض مباشرة. بعد ذلك يقوم مختصون من الأمانة العامة بفحص الترشيحات الواردة للتأكد من توافر الشروط المحددة للموضوع في هذه الترشيحات، ومن ثم ترسل إلى خبراء من ذوي الكفاءة العلمية لمراجعة الترشيحات وكتابة تقاريرهم والتي ترسل إلى اللجنة العامة.[1][8][12][13][14]

مرحلة التحكيم واختيار الفائزين

تقوم الأمانة العامة في هذه المرحلة باختيار محكمين من جنسيات ومراكز علمية مختلفة لضمان الحيادية وزيادة الشفافية، ومن ثم يتم تشكيل لجان للاختيار في كل قسم من أقسام الجائزة مشكلة من مجموعة من المختصين من داخل المملكة العربية السعودية وخارجها تقوم بمراجعة الترشيحات وتقارير المحكمين وتصدر قرارها إما باختيار فائز واحد أو عدة فائزين أو حجب الجائزة لتلك السنة، ويعتبر قرار هذه اللجنة نهائياً.[1][8][12][13][14]

مرحلة الإعلان والحفل

في هذه المرحلة يقوم الأمير خالد الفيصل رئيس هيئة الجائزة بإعلان أسماء الفائزين في الشهر الأول من كل عام، ومن ثم تتم دعوتهم لحضور الحفل وتسليم جوائزهم برعاية ملك المملكة العربية السعودية.[1][8][12][13][14]

مكونات الجائزة[عدل]

الوجه الأول لميدالية الجائزة، ويظهر فيها صورةٌ للملك فيصل وفرع الجائزة باللغة العربية.

تتكون الجائزة في كل فرع من فروعها الخمسة من:[15][16]

  • براءة من الورق الفاخر مكتوبة بالخط العربي الديواني بتوقيع رئيس هيئة الجائزة الأمير خالد الفيصل، داخل ملف من الجلد الفاخر، تحمل اسم الفائز وملخصاَ للأعمال التي أهّلته لنيل الجائزة.
  • ميدالية ذهبية عيار 24 قيراطًا، بوزن 200 غرام. يحمل وجهها الأول صورة الملك فيصل وفرع الجائزة باللغة العربية، ويحمل الوجه الثاني شعار الجائزة وفرعها باللغة الإنجليزية.
  • شيك بمبلغ 750.000 ريال سعودي (ما يعادل 200.000 دولار أمريكي) ويوزّع هذا المبلغ بالتساوي بين الفائزين إذا كانوا أكثر من واحد.

موضوعات الجائزة[عدل]

خدمة الإسلام[عدل]

تُعدّ جائزة الملك فيصل العالمية في خدمة الإسلام من أوائل فروع جائزة الملك فيصل العالمية، إذ تم تأسيسها في سنة 1397 هـ/1977 م ومُنحت لأول مرة في عام 1399 هـ/1979 م إلى جانب فرع الدراسات الإسلامية. يُراعى في منح الجائزة ما للمرشح من جهودٍ فكريّةٍ أو عمليّةٍ تخدم الإسلام والمسلمين، ويُعدُّ مؤهلاً لنيلها كلُّ من خدم الإسلام والمسلمين "بعلمه ودعوته، أو قام بجهدٍ بارزٍ يتعدّى ما هو واجب، وينتج عنه فائدة ملحوظة للإسلام والمسلمين، ويحقق هدفاً أو أكثر من أهداف الجائزة؛ وذلك وفقاً لتقدير لجنة الاختيار وحكمها".

فرع خدمة الإسلام هو الفرع الوحيد الذي لم يسبق وأن حُجب طوال سنوات الجائزة، وكان أبو الأعلى المودودي أوّل من نال جائزة الملك فيصل العالمية في خدمة الإسلام وذلك في سنة 1399هـ / 1979م، في الحفل الأوّل للجائزة، وقد سلّمه الجائزة الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية حينها. نال الجائزة 40 شخصًا من جنسياتٍ مختلفة و5 مؤسسات منذ انطلاقتها وحتى 2017، وكان من بينهم أربعةٌ من ملوك المملكة العربية السعودية هم: الملك خالد بن عبد العزيز ونالها سنة 1401هـ / 1981م،[17][18] ثم الملك فهد بن عبد العزيز في 1404هـ / 1984م،[18] ثم الملك عبد الله بن عبد العزيز في 1429هـ / 2008م،[18] وأخيرًا نالها الملك سلمان بن عبد العزيز سنة 1437هـ / 2017م.[19][20] إضافةً لعدّة رؤساء دول.

في 1420هـ / 2000م مُنحت جائزة الملك فيصل العالمية في خدمة الإسلام لجامع الأزهر ليكون أوّل المؤسسات أو الجميعات التي تفوز بالجائزة "وذلك للخدمات الجليلة التي قدَّمهَا للعالم الإسلامي، ومنها أنه قام – ومازال يقوم – عَبر جامِعته وفروعها ومعَاهِده داخل مصر وخارجها بجهود عظيمة في سبيل نشر الإسلام وتعليم أحكامه ونشر اللغة العربية، وأنه كان – ومازال – مَأوى لآلاف الطلاب للتعلُّم الديني؛ إضافة إلى دوره الكبير في حفظ التراث العربي الإسلامي، ومقاومته محاولات التغريب، ومسَاهمته في تعميق الأصَالة الإسلاميَّة والعربيَّة."،[21][22] وفي العام الذي يليه في 1421هـ / 2001م، مُنحت الجائزة لهيئة العليا لجمع التبرعات لمسلمي البوسنة والهرسك،[23] وأيضًا مُنحت لمؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية في 1423هـ / 2003م،[24] ومؤسسة الحريري الخيرية في 1425هـ / 2005م،[25] والجمعية الشرعية الرئيسية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة المحمدية سنة 1430هـ / 2009م.[26]

الدراسات الإسلامية[عدل]

جائزة الدراسات الإسلامية هي إحدى أوائل الفروع التي تم إقرارها لجائزة الملك فيصل العالمية حيث تأسست سنة 1397هـ / 1977م إلى جانب فرع خدمة الإسلام، وتمنح للمواضيع ذات الأهمية في المجتمع الإسلامي، ويشترط فيها القيام بدراسة علمية أصيلة في موضوع الجائزة المحدد وكذلك نشرها، وأن تكون ذات فائدة للمجتمع الإسلامي، كما يشترط فيها أن تحقق هدفاً أو أكثر من الأهداف الخاصة بالجائزة وفق تقدير اللجنة.[27] مُنحت أول جائزة منها سنة 1399هـ / 1979م، وكانت من نصيب الباحث الألماني التركي الأصل فؤاد سزكين، وكان الموضوع حينها "أثر العلماء المسلمين في الحضارة الأوروبية[28] بينما كانت البريطانية كارول هيلينبراند أول امرأة تفوز بهذه الجائزة وذلك سنة 1426هـ / 2005م وموضوعها "الدراسات التي تناولت دفاع المسلمين عن ديارهم في القرنين الخامس والسادس الهجريين".[29] حتى عام 2017م فقد فاز 37 شخصاً بجائزة الملك فيصل في الدراسات الإسلامية، منهم 17 شخصاً فازوا بالاشتراك.[27]

حُجبت الجائزة عدّة مراتٍ كون الأعمال المُرشّحة لا تتوافر فيها متطلبات الفوز؛ كان أولها سنة 1401هـ / 1981 م والتي كان موضوعها "الدراسات التي تناولت أثر تطبيق الشريعة الإسلامية في إصلاح المجتمع"، وسنة 1407هـ / 1987 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت العلاقات الدولية في الإسلام بين المبادئ والتطبيق"، وسنة 1415هـ / 1995 م وكان موضوعها "الدراسات التي عنيت بالتفسير الموضوعي للقرآن الكريم"، وسنة 1426هـ / 2006 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت أصول الفقه أو جانباً منه تأليفاً أو تحليلاً"، وسنة 1428هـ / 2008 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت أحكام العلاقات الدولية في الإسلام في حالتي السلم والحرب"، وسنة 1431هـ / 2010 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت الوقف عند المسلمين"، وكذلك سنة 1434هـ / 2013 م والتي كان موضوعها "الدراسات التي تناولت الفقه الجنائي الإسلامي".[27]

كما شهدت الجائزة حجباً متتالياً لأكثر من مرة، حيث كان ذلك سنة 1411هـ / 1991 م وموضوعها "الدراسات التي تناولت انتشار الإسلام وحاضره في إحدى المناطق خارج العالم الإسلامي" وسنة 1412هـ / 1992 م وموضوعها "الدراسات التي تناولت تأصيل مناهج البحث في الدراسات الإسلامية المعاصرة"، وكذلك سنة 1421هـ / 2001 م وموضوعها "الدراسات التي عنيت بكتب الفتاويالنوازل" وسنة 1422هـ / 2002 م وموضوعها "الدراسات التي عُنيت بمقاصد الشريعة".[27]

اللغة العربية والأدب[عدل]

جائزة اللغة العربية والأدب هي إحدى أوائل الفروع التي تم إقرارها لجائزة الملك فيصل العالمية حيث تأسست سنة 1397هـ / 1977م، وتمنح للمواضيع ذات الريادة والأهمية في اللغة العربية والأدب، ويشترط فيها القيام بدراسة علمية أصيلة في موضوع الجائزة المحدد وكذلك نشرها، وأن تكون ذات فائدة للغة العربية وآدابها، كما يشترط فيها أن تحقق هدفاً أو أكثر من الأهداف الخاصة بالجائزة وفق تقدير اللجنة.[30] كان من المقرر منح أول جائزة منها سنة 1399هـ / 1979م إلا أنها حُجبت لعدم توفر متطلبات الفوز بها في الأعمال المرشحة تلك السنة، بينما مُنحت أول جائزة منها سنة 1400هـ / 1980م، وكانت مشتركة بين كلٍ من الفلسطيني إحسان عباس والمصري عبد القادر القط،[31][32] وكان الموضوع حينها "الدراسات التي تناولت الشعر العربي المعاصر" وهو نفس الموضوع الذي أعلن عنه في أول نسخة من الجائزة والتي تم حجبها،[30] بينما كانتا كل من الأمريكية اللبنانية الأصل وداد عفيف قاضي والمصرية عائشة عبد الرحمن أول امرأتين تفوزان بهذه الجائزة حيث فازتا بالاشتراك سنة 1414هـ / 1994م وكان الموضوع حينها "الدراسات التي تناولت فنون النثر العربي القديم".[33][34] حتى عام 2017م فقد فاز 49 شخصاً بجائزة الملك فيصل في اللغة العربية والأدب، منهم 37 شخصاً فازوا بالاشتراك.[30]

حُجبت الجائزة عدة مرات كون الأعمال المُرشّحة لا تتوافر فيها متطلبات الفوز؛ فبعد حجبها في النسخة الأولى من الجائزة سنة 1399هـ / 1979 م، تم حجبها ثانيةً سنة 1405هـ / 1985 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت الأدب العربي القديم عند العرب في تاريخه أو كتبه أو رجاله أو قضاياه"، وسنة 1407هـ / 1987 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت فنون النثر الأدبي الحديث"، وسنة 1413هـ / 1993 م وكان موضوعها "المسرحية المؤلفة باللغة العربية الفصحى شعراً أو نثراً"، بعدها حُجبت لسنتين على التوالي؛ سنة 1417هـ / 1997 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت الرواية العربية الحديثة" وسنة 1418هـ / 1998 م وكان موضوعها "السيرة الذاتية عند الأدباء العرب المعاصرين"، لاحقاً حُجبت سنة 1423هـ / 2003 م وكان موضوعها "الدراسات التي عنيت بتعريف المصطلحات الأدبية والنقدية"، وسنة 1425هـ / 2005 م وكان موضوعها "الدراسات التي تناولت النثر العربي في القرنين الرابع والخامس الهجريين في فنونه وأعلامه وكتبه"، وسنة 1432هـ / 2011 م وكان موضوعها "الدراسات التي عُنيت باتجاهات التجديد في الشعر العربي إلى نهاية القرن السابع الهجري"، وكذلك سنة 1436هـ / 2015 م والتي كان موضوعها "الجهود المبذولة في تعريب الأعمال العلمية والطبية".[30]

الطب[عدل]

جائزة الطب هي رابع فرعٍ من فروع الجائزة وأُضيفت سنة 1401هـ/ 1981م ومُنحت لأول مرة في عام 1402هـ/ 1982م. تأتي موضوعات جائزة الطب لتعكس المناطق الحالية التي تثير قلقاً دولياً لصحة الإنسان. و"يُعد مؤهلاً لنيل جائزة الملك فيصل العالمية في الطب كل من قام بدراسةٍ علميّةٍ أصيلةٍ في موضوع الجائزة المُعلن ونشرها، فنتج عنها فائدة ملحوظة للبشرية، وحقق هدفاً أو أكثر من أهداف الجائزة؛ وذلك وفقاً لتقدير لجنة الاختيار وحكمها".[35] حُجبت جائزة الطب مرةً واحدةً فقط سنة 1411 هـ/ 1991 م وكان موضوعها "جوانب التفاعلات الكيميائية الحيوية ذات العلاقة بالصحة العقلية" لأن الأعمال المرشّحة لا تتوافر فيها متطلبات الفوز بالجائزة المُعلن عنها.[36]

مُنحت الجائزة في عامها الأول للبروفيسور البريطاني ديفيد كورنيليوس مورلي لإسهاماته في حقل صحة الطفل بالمناطق الحارة ورعاية صحة الطفولة في الدول النامية وغيرها من الإسهامات، وقد سلّمها له الملك فهد بن عبد العزيز الذي كان وليًا للعهد حينها.[37] وحتى 2017، فاز بالجائزة 66 عالمًا من 13 جنسيّةً مختلفةً. من بين الفائزين بالجائزة هنالك أربع عالماتٍ هنّ: البروفيسورة جانيت ديفسن راولي لبحوثها في موضوع سرطان الدم بالاشتراك مع البروفيسور ملفن فرانسس جريفز وذلك سنة 1408 هـ / 1988 م.[38]، والبروفيسورة الفرنسية فرنسواز باري-سنوسي سنة 1413 هـ / 1993 م عن موضوع مرض نقص المناعة المكتسب بالاشتراك مع كلٍّ من جين-كلود شيرمان ولوك مونتانييه[39]، وكانت البروفسيورة سينثيا جين كينيون ثالث العالمات فوزًا سنة 1420 هـ / 2000 م عن بحوثها عن الشيخوخة.[40] وفي 1431 هـ / 2010 م فازت البروفسيورة جوهان مارتل بيليتي [الألمانية] بالاشتراك مع راينهولد جانز [الألمانية] وجان-بيير بيليتي عن أعمالهم في علاج أمراض تآكل المفاصل بدون استخدام الجراحة الاستعاضية.[41]

جائزة نوبل

من ضمن الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية في الطب، هنالك 4 علماء فازوا بجائزة نوبل في الطب بعد حصولهم على جائزة الملك فيصل. هؤلاء العلماء هم:

الموضوعات الطبيّة

حتى الحفل الأخير للجائزة في 2017، مُنحت الجائزة للعلماء لأعمالهم في 34 موضوعًا طبيًّا غطّت تخصصاتٍ طبيّةً مختلفةً، وتكرر منها موضوع مرض السكري مرّتان متتاليتان في 1406 هـ / 1986 م و1407 هـ / 1987 م. هذه الموضوعات كانت:[35]

العلوم[عدل]

البروفيسور لورينس مولينكامب الفائز بالجائزة سنة 2017 عن موضوع الفيزياء بالاشتراك مع دانيال لوس.

أضيفت جائزة العلوم في عام 1402 هـ/ 1982 م ومُنحت لأول مرة في عام 1404 هـ/ 1984 م، وتأتي موضوعات جائزة العلوم دوريةً بين الفيزياء، والرياضيات، والكيمياء، وعلم الحياة. يُعد مؤهلاً لنيل جائزة الملك فيصل العالمية في لعلوم كل من قام بدراسةٍ علميّةٍ أصيلةٍ في موضوع الجائزة المُعلن ونشرها، فنتج عنها فائدة ملحوظة للبشرية، وحقق هدفاً أو أكثر من أهداف الجائزة؛ وذلك وفقاً لتقدير لجنة الاختيار وحكمها.[46] وكان البروفيسور السويسري هاينريخ روهرير أوّل فائزٍ بهذا الفرع من الجائزة عن الفيزياء بالاشتراك مع البروفيسور الألماني جيرد بينيج لجهودهما في اختراع وتطوير المجهر الماسح النفقي، وبعدها بعامين نالا جائزة نوبل في الفيزياء عن عملهما.

حُجبت الجائزة ثلاث مراتٍ: الأولى كانت سنة 1404 هـ / 1983 م والتي كان موضوعها الفيزياء،[47] والثانية سنة 1405 هـ / 1985 م وموضوعها "الكيمياء الحيويّة"،[48] أما الثالثة فكانت سنة 1411 هـ / 1991 م وموضوعها "الرياضيات"،[49] وذلك لأن الأعمال المرشّحة لا تتوافر فيها متطلبات الفوز بالجائزة المُعلن عنها.

حتى 2017، فاز بجائزة الملك فيصل العالمية في العلوم 56 عالمًا من 14 جنسيّةً، وكانت الولايات المتحدة هي أكثر الدول فوزًا بجائزة العلوم إذ فاز بها 24 عالمًا منها. عربيًّا، لم يفز بالجائزة سوى عالمان هما أحمد زويل ومصطفى عمرو السيد المصريان وكلاهما أيضًا يحملان الجنسية الأمريكيّة، وكان البروفيسور أحمد زويل هو أوّل عربيٍّ مسلمٍ يفوز بالجائزة، ونالها بالاشتراك مع البروفيسور ثيودور هينش لاكتشافاتهما في ميدان الليزر.[50]

جائزة نوبل

من ضمن الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية في الطب، هنالك 15 عالمًا فازوا بجائزة نوبل في العلوم إما قبل أو بعد حصولهم على جائزة الملك فيصل. هؤلاء العلماء هم:

الفائزون حسب الجنسية[عدل]

حتى آخر حفلٍ للجائزة في يناير 2017، نال الجائزة 256 فائزًا من 44 جنسيّةً. أكثر الدول التي فاز مواطنيها بالجائزة هي الولايات المتحدة بمجموع 51 جائزة، تليها في المركز الثاني جمهورية مصر العربية بمجموع 39 جائزة، 23 منها في فرع اللغة العربية والأدب، أما في المركز الثالث فتأتي المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة إذ نال مواطنو كلٍ منهما على 25 جائزة. فاز مواطنو 14 دولةً عربيّةً بجائزة الملك فيصل العالمية في فروع مختلفة.[51]

الدولة خدمة الإسلام الدراسات الإسلامية اللغة العربية والأدب الطب العلوم المجموع
 أستراليا 2 2
 أفغانستان 1 1
 ألبانيا 1 1
 ألمانيا 1 3 6 10
 إندونيسيا 2 2
 إيطاليا 5 5
 الأردن 1 3 4
 الإمارات العربية المتحدة 2 2
 البوسنة والهرسك 1 1
 الدنمارك 1 1
 الجزائر 1 1
 السعودية 14 8 3 25
 السنغال 1 1
 السودان 1 2 1 4
 السويد 1 1
 الصين 1 1
 العراق 4 3 7
 الفلبين 1 1
 الكويت 2 1 3
 المجر 1 1
 المغرب 2 6 8
 المملكة المتحدة 2 1 12 10 25
 النمسا 2 2
 النيجر 1 1
 الهند 2 2 1 5
 الولايات المتحدة 1 26 24 51
 اليابان 3 2 5
 باكستان 2 2
 بنغلاديش 1 1
 تركيا 1 3 4
 تونس 1 1
 جنوب أفريقيا 1 1
 روسيا 1 2 3
 سوريا 2 3 5
 سويسرا 1 4 5
 فرنسا 1 1 6 1 9
 فلسطين 1 3 4
 قطر 1 1
 كندا 4 3 7
 لبنان 1 1 3 4
 ماليزيا 3 3
 مصر 5 9 23 2 39
 نيجيريا 2 2
 هولندا 2 1 3

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "ما هي جائزة الملك فيصل العالمية". المرسال. اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2017. 
  2. ^ "عن جائزة خدمة الإسلام، قاعدة البيانات". موقع جائزة الملك فيصل العالمية. اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2017. 
  3. ^ "عن جائزة الدراسات الإسلامية، قاعدة البيانات". موقع جائزة الملك فيصل العالمية. اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2017. 
  4. ^ "عن جائزة اللغة العربية والأدب، قاعدة البيانات". موقع جائزة الملك فيصل العالمية. اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2017. 
  5. ^ "جائزة الملك فيصل العالمية، عبر السنين". مؤسسة الملك فيصل الخيرية. اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2017. 
  6. ^ "عن جائزة العلوم، قاعدة البيانات". موقع جائزة الملك فيصل العالمية. اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2017. 
  7. ^ أ ب ت ث "عن الجائزة". موقع جائزة الملك فيصل العالمية. اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2017. 
  8. ^ أ ب ت ث ج ح "جائزة الملك فيصل العالمية.. رسالة سعودية للسلام وخدمة البشرية". صحيفة سبق. اطلع عليه بتاريخ 6 يونيو 2017. 
  9. ^ "جائزة الملك فيصل العالمية، كلمة الأمير خالد الفيصل". مؤسسة الملك فيصل الخيرية. اطلع عليه بتاريخ 6 يونيو 2017. 
  10. ^ "حفلات الجائزة - الحفل الأول" (PDF). موقع جائزة الملك فيصل العالمية. اطلع عليه بتاريخ 6 يونيو 2017. 
  11. ^ "عن الجائزة، هيئة الجائزة". موقع جائزة الملك فيصل العالمية. اطلع عليه بتاريخ 6 يونيو 2017. 
  12. ^ أ ب ت ث ج "جائزة الملك فيصل العالمية، الدورة السنوية". مؤسسة الملك فيصل الخيرية. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2017. 
  13. ^ أ ب ت ث ج "جائزة الملك فيصل العالمية.. جهد سعودي لدعم تقدم البشرية". الخليج أونلاين. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2017. 
  14. ^ أ ب ت ث ج "بدء تقييم ترشيحات جائزة الملك فيصل العالمية". شبكة الإعلام العربية. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2017. 
  15. ^ "عن الجائزة - مكونات الجائزة". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2017. 
  16. ^ محمد عطيف (6 أبريل 2017). "جائزة الملك فيصل العالمية.. رسالة سعودية للسلام وخدمة البشرية". صحيفة سبق الإلكترونية. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2017. 
  17. ^ "الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٠١هـ/١٩٨١م (خدمة الإسلام)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2017. 
  18. ^ أ ب ت "الفائزون بجائزة الملك فيصل العالمية في ثلاثين عاماً". جريدة الرياض. 28 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2017. 
  19. ^ "خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٣٨هـ/٢٠١٧م (خدمة الإسلام)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2017. 
  20. ^ "خادم الحرمين يرعى حفل جائزة الملك فيصل العالمية لعام 2017". جريدة الرياض. 5 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2017. 
  21. ^ "الأزهر الشريف، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٢٠هـ/٢٠٠٠م (خدمة الإسلام)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2017. 
  22. ^ "الفائزون بجائزة الملك فيصل العالمية لعام 1426ه - 2006م". جريدة الرياض. 3 أبريل 2006. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2017. 
  23. ^ "جائزة الملك فيصل العالمية لسبعة علماء عرب وأجانب وهيئة سعودية خيرية". وكالة الأنباء الكويتية. 17 فبراير 2001. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2017. 
  24. ^ "مؤسسة سلطان الخيرية تعبر عن شكرها لمنحها جائزة خدمة الإسلام". صحيفة اليوم السعودية. 4 فبراير 2003. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2017. 
  25. ^ "الأمير سلطان بن عبد العزيز يسلم جائزة الملك فيصل العالمية بالرياض غدًا". وكالة الأنباء الكويتية. 9 أبريل 2005. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2017. 
  26. ^ "تحت رعاية خادم الحرمين، تسليم جائزة الملك فيصل العالمية للفائزين بها مساء اليوم". جريدة الرياض. 28 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2017. 
  27. ^ أ ب ت ث "الدراسات الإسلامية". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2017. 
  28. ^ "البروفيسور فؤاد سزكين، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية (الدراسات الإسلامية)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 7 يونيو 2017. 
  29. ^ "البروفيسورة كارول هيلينبراند، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية (الدراسات الإسلامية)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017. 
  30. ^ أ ب ت ث "اللغة العربية والأدب". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2017. 
  31. ^ "البروفيسور إحسان عباس، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية (اللغة العربية والأدب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2017. 
  32. ^ "البروفيسور عبد القادر حسن القط، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية (اللغة العربية والأدب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2017. 
  33. ^ "البروفيسورة وَداد عفيف قاضي، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية (اللغة العربية والأدب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2017. 
  34. ^ "البروفيسورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية (اللغة العربية والأدب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2017. 
  35. ^ أ ب "عن جائزة الطب". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2017. 
  36. ^ "(حُجبت)، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤١١هـ/١٩٩١م (الطب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 5 يونيو 2017. 
  37. ^ "البروفيسور ديفيد كورنيليوس مورلي، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٠٢هـ/١٩٨٢م (الطب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 5 يونيو 2017. 
  38. ^ "البروفيسورة جانيت ديفسن راولي، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٠٨هـ/١٩٨٨م (الطب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017. 
  39. ^ "البروفيسورة فرنسواز باري-سنوسي، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤١٣هـ/١٩٩٣م (الطب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017. 
  40. ^ "البروفيسور سينثيا جين كينيون، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٢٠هـ/٢٠٠٠م (الطب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2017. 
  41. ^ "البروفيسور جوهان مارتل بيليتي، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٣١هـ/٢٠١٠م (الطب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2017. 
  42. ^ "البروفيسور روبرت جيفري إدواردز، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٠٩هـ/١٩٨٩م (الطب)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017. 
  43. ^ "البريطاني روبرت إدواردز يحصل على جائزة نوبل للطب". بي بي سي عربي. 4 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2017. 
  44. ^ أ ب ت "جوائز أخرى نالها الفائزون". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2017. 
  45. ^ "الوسط الطبي، بروفايل:لوك مونتانييه". صحيفة الوسط البحرينية. 19 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2017. 
  46. ^ "عن جائزة العلوم". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2017. 
  47. ^ "(حُجبت)، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٠٤هـ/١٩٨٣م (العلوم)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2017. 
  48. ^ "(حُجبت)، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤٠٥هـ/ ١٩٨٥م (العلوم)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2017. 
  49. ^ "(حُجبت)، الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية لعام ١٤١١هـ/١٩٩١م (العلوم)". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2017. 
  50. ^ "بيان صحفي عن جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم عام 1409 هـ/1989م" (PDF). موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2017. 
  51. ^ "لمحة سريعة". موقع جائزة الملك فيصل العالمية الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2017. 

وصلات خارجية[عدل]