المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

داء البريميات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو 2009)
داء البريميات
Leptospirosis
بريمية مكبرة 200 مرة بواسطة مجهر المجال المظلم
بريمية مكبرة 200 مرة بواسطة مجهر المجال المظلم

من أنواع مرض بكتيري معدي أولي،  ومرض جلدي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص مرض معدي
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 A27
ت.د.أ.-9 100
وراثة مندلية بشرية 607948
ق.ب.الأمراض 7403
مدلاين بلس 001376
إي ميديسين article/220563
ن.ف.م.ط.
D007922،  وD014895  تعديل قيمة خاصية معرف ن.ف.م.ط. (P486) في ويكي بيانات

داء البريميات (باللاتينية: leptospirosis) مرض حيواني المنشأ تسببه جراثيم من جنس البريمية، وتتم العدوى حين يتعرض الناس لبول الكلاب والقطط والثدييات الوحشية والقوارض المصابة بالخمج. ويكثر التعرض في المزارع والمسالخ وفي معسكرات الرحلات وفي أثناء السباحة في المياه الملوثة. فبعد حضانة تقدر بنحو أسبوع يصاب المريض بنوافض وحمى مرتفعة وصداع وآلام عضلية. وغالباً ما يتبع المرض سيراً ثنائي الطور تنخفض الحرارة في الطور الثاني منه، ولكن تزداد شدة الصداع والآلام العضلية ويصبح الغثيان والإقياء والألم البطني هي الشكوى البارزة.

العلامات والأعراض[عدل]

تسبب عدوى البريميات عند الإنسان مجموعة من الأعراض، وقد لا تظهر عند بعض المصابين أي أعراضٍ على الإطلاق. البريميات مرض ثنائي الطور، يبدأ فجأة بحمّى تصاحبها القشعريرة والصداع الشديد وألم عضلي شديد وألم في البطن، والتهاب الملتحمة (عين حمراء)، وأحياناً يظهر طفحٌ جلدي.[1] تظهر الأعراض بعد فترة الحضانة التي تمتد من 7 إلى 12 يوماً. ينتهي الطور الأول (المرحلة الإنتانية) بعد 3-7 أيام من الإصابة.[2] يتزامن اختفاء الأعراض مع ظهور الأجسام المضادة (مضادة للبريميات)، واختفاء جميع البكتيريا من مجرى الدم. يكون المريض في حالة "عديم الأعراض" لمدة 3-4 أيام، إلى أن يبدأ الطور الثاني بمرحلة حمّى جديدة.[1] السمة المميزة للطور الثاني هي التهاب السحايا (التهاب الأغشية التي تغطي الدماغ).[3]

تعتبر 90% من الإصابات بالبريميات خفيفة. في حين يعاني 10% من المصابين من مرضٍ شديد، يتطور خلال الطور الثاني أو يحدث مرض تقدمي واحد.[4] يعرف الشكل الكلاسيكي للمرض الحاد بـ "مرض ويل"، الذي يتميّز بحدوث تلف الكبد (ما يتسبب عنه يرقان وقصور كلوي ونزيف).[5] إضافة لذلك، يمكن للمرض أن يؤثّر على القلب والدماغ، كإصابة الطبقة الخارجية من الدماغ بالتهاب السحايا وإصابة الأنسجة بالتهاب الدماغ بنفس علامات وأعراض المرض؛ وتتأثر الرئتان بصورة خطيرة قد تهدد الحياة. قد تتضمن الإصابة بعض الأخطاء الطبية في تحديد الأعراض وذلك لأنها غير محددة أصلاً. من الأعراض الأخرى المتطرفة الإعياء، الصمم، الضائقة التنفسية، وتنترج الدم.

المسبب[عدل]

مسح ميكروغرافي إلكتروني لعدد من مجموعات البكتيريا البريمية في 0.1 ميكرون مرشح بولي كربونات

يحدث داء البريميات بسبب بكتيريا ملتوية تنتمي لجنس البريمية. تم تحديد 21 نوعاً من البكتيريا البريمية.[6] تسبب منها 13 نوعاً المرض أو تم الكشف عنها في الحالات البشرية.[6][7]

تصنّف البريمية كذلك حسب نمطها المصلي. تم تحديد 250 نمط مصلي مسبب للمرض. يعتبر تنوّع التركيب السكري لعديد السكاريد الدهني لسطح الجرثومة اللولبية مسؤولاً عن الفرق المستضدي بين الأنماط المصلية. جُمعت الأنماط المصلية المرتبطة مستضديّاً في 24 مجموعة مصلية، تمّ تحديدها باستخدام اختبار التراض المجهري. توجد عادة مجموعة مصلية في أكثر من نوعٍ واحدٍ، حيث أن جينات LPSالتي تحدّد الأنماط المصلية يتم تبادلها بين الأنواع.[7]

يبدو أن نظام المصل التقليدي الحالي أكثر فائدةً من الناحية التشخيصية والوبائية، لكن وجهة النظر هذه قد تتغير مع مزيد من التطوير وانتشار التقنيات كتفاعل البوليميراز المتسلسل.

الوقاية[عدل]

يُقدّم الدوكسيسايكلين مرة في الأسبوع ككعامل وقاية للحد من العدوى أثناء تفشّي المرض في مناطق توطّنه.[8] لكن، لا يوجد دليل على أن الوقاية الكيميائية فعّالة في احتواء تفشّي داء البريميات، [9] واستخدام المضادات الحيوية يزيد من مقاومة المضادات الحيوية. قد تكون الوقاية قبل التعرّض مفيدة للأفراد الذين يسافرون للإقامة لفترة قصيرة في مناطق ذات خطورة عالية.[10]

تُعدّ مكافحة الفئران الفعالة وتجنّب المياه الملوّثة بالبول تدابير وقائية أساسية. تتوفر اللقاحات البشرية في عدد قليل من البلدان مثل الصين وكوبا.[11] تغطّي اللقاحات الحيوانية بضع سلالات من البكتيريا فقط. وتعتبر لقاحات الكلاب فعالة لمدة سنة واحدة على الأقل.[12]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Levett PN (April 2001). "Leptospirosis". Clinical Microbiology Reviews. 14 (2): 296–326. PMC 88975Freely accessible. PMID 11292640. doi:10.1128/CMR.14.2.296-326.2001. 
  2. ^ Picardeau M، Bertherat E، Jancloes M، Skouloudis AN، Durski K، Hartskeerl RA (January 2014). "Rapid tests for diagnosis of leptospirosis: current tools and emerging technologies". Diagnostic Microbiology and Infectious Disease. 78 (1): 1–8. PMID 24207075. doi:10.1016/j.diagmicrobio.2013.09.012. 
  3. ^ Farr RW (July 1995). "Leptospirosis". Clinical Infectious Diseases. 21 (1): 1–6; quiz 7–8. PMID 7578715. doi:10.1093/clinids/21.1.1. 
  4. ^ Bharti AR، Nally JE، Ricaldi JN، Matthias MA، Diaz MM، Lovett MA، Levett PN، Gilman RH، Willig MR، Gotuzzo E، Vinetz JM (December 2003). "Leptospirosis: a zoonotic disease of global importance". The Lancet. Infectious Diseases. 3 (12): 757–71. PMID 14652202. doi:10.1016/s1473-3099(03)00830-2. 
  5. ^ Ko AI، Goarant C، Picardeau M (October 2009). "Leptospira: the dawn of the molecular genetics era for an emerging zoonotic pathogen". Nature Reviews. Microbiology. 7 (10): 736–47. PMC 3384523Freely accessible. PMID 19756012. doi:10.1038/nrmicro2208. 
  6. ^ أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Center2013
  7. ^ أ ب Cerqueira GM، Picardeau M (September 2009). "A century of Leptospira strain typing". Infection, Genetics and Evolution. 9 (5): 760–8. PMID 19540362. doi:10.1016/j.meegid.2009.06.009. 
  8. ^ Pavli A، Maltezou HC (2008). "Travel-acquired leptospirosis". J Travel Med. 15 (6): 447–53. PMID 19090801. doi:10.1111/j.1708-8305.2008.00257.x. 
  9. ^ "Leptospirosis: an emerging public health problem". Relevé Épidémiologique Hebdomadaire / Section D'hygiène Du Secrétariat De La Société Des Nations = Weekly Epidemiological Record / Health Section of the Secretariat of the League of Nations. 86 (6): 45–50. February 2011. PMID 21302385. 
  10. ^ Brett-Major DM، Lipnick RJ (2009). "Antibiotic prophylaxis for leptospirosis". The Cochrane Database of Systematic Reviews (3): CD007342. PMID 19588424. doi:10.1002/14651858.CD007342.pub2. 
  11. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع McB2005
  12. ^ Goldstein RE (November 2010). "Canine leptospirosis". The Veterinary Clinics of North America. Small Animal Practice. 40 (6): 1091–101. PMID 20933138. doi:10.1016/j.cvsm.2010.07.008.