كتشب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاتشب
Ketchup 20160918 181342 (cropped).jpg
طبق من كاتشب الطماطم

النوع تابل، صلصة
المكونات الرئيسية طماطم (أو غيرها من المكونات الرئيسية)، سكر (أو شراب الذرة عالي الفركتوزخل، ملح، بهارات، و توابل
التصنيف تابل، صلصة
السعرات الحرارية
103 سعرة 
(431 كيلوجول)

الكتشب أو الكاتشب (بالانجيزية: Ketchup) هو تابل أو صلصة. على الرغم من أن الوصفات الأصلية تستخدم بياض البيض أو الفطر أو المحار أو العنب أو بلح البحر أو الجوز من بين المكونات الأخرى،[1][2] إلا ان المصطلح الحالي يشير عادةً إلى كاتشب الطماطم.[3]

كاتشب الطماطم هو صلصة حلوة ولاذعة مصنوعة من الطماطم والسكر والخل مع التوابل والبهارات. تتنوع البهارات والنكهات المضافة، ولكنها تشمل عادةً البصل والفلفل الافرنجي والكزبرة والقرنفل والكمون والثوم والخردل، وأحيانًا تشمل الكرفس أو القرفة أو الزنجبيل.[4]

شركة كاتشب طماطم هاينز هي الشركة الرائدة في انتاج الكاتشب في سوق الولايات المتحدة (60٪ من حصة السوق) والمملكة المتحدة (82٪).[5][6]

غالبًا ما يستخدم كاتشب الطماطم كتابل للأطباق التي تقدم عادةً ساخنة وتلك التي قد تكون مقلية أو دهنية، مثل البطاطس المقلية والهامبرغر والهوت دوغ وتشيكن تندرز وتاتر توتس والشطائر الساخنة وفطائر اللحم والبيض المطبوخ واللحم المشوي أو المقلي. يستخدم الكاتشب أحيانًا كأساس أو كأحد عناصر الصلصات والتتبيلات الأخرى، ويستخدم أيضاً لتنكيه الوجبات الخفيفة مثل الرقائق المقلية.

التاريخ[عدل]

أصل الكلمة[عدل]

في القرن السابع عشر، خلط الصينيون السمك المخلل مع البهارات وأطلقو عليه "كويتشياب أو كيتشياب" (kôe-chiap أو kê-chiap) (بالمندرينية الصينية 鮭汁، وتلفظ كوي-تشي) والتي تعني الماء المالح للسمك المخلل (鮭, تعني "السلمون" ;  汁, تعني "عصير"). وصلت صلصة المائدة هذه بحلول أوائل القرن الثامن عشر إلى ولايات الملايو (ماليزيا وسنغافورة حالياً)، حيث تذوقها المستعمرون الإنجليز لأول مرة. كانت الكلمة الماليزية-الملاوية للصلصة هي "كيكاب أو كيتشاب" (kicap أو kecap) (تلفظ  [kɛt͡ʃap]). تطورت هذه الكلمة إلى الكلمة الإنجليزية "كاتشب" (ketchup).[7][8]

كاتشب الفطر[عدل]

كاتشب الفطر منزلي التحضير في وعاءٍ بلاستيكي.

في المملكة المتحدة، حُضر الكاتشب تاريخيًا وفي الأصل من الفطر كمكون أساسي، بدلاً من الطماطم. بدأت وصفات الكاتشب في الظهور في كتب الطبخ البريطانية ثم الأمريكية في القرن الثامن عشر. في كتاب طبخ ظهر في لندن عام 1742، كانت صلصة السمك قد اكتسبت بالفعل نكهة بريطانية للغاية، وذلك بواسطة إضافة الكراث والفطر. سرعان ما أصبح الفطر المكون الرئيسي، ومن عام 1750 إلى عام 1850، بدأت كلمة "كاتشب" تعني أي من الصلصات الداكنة ذات القوام الرقيق المصنوعة من الفطر أو حتى الجوز.[9]

في الولايات المتحدة، يعود تاريخ كاتشب الفطر إلى عام 1770 على الأقل، وقد أعده المستعمرون البريطانيون في المستعمرات الثلاثة عشرة.[10] في الأزمنة المعاصرة، يتوفر كاتشب الفطر في المملكة المتحدة، على الرغم من أنه ليس تابلاً شائع الاستخدام.[11]

كاتشب الطماطم[عدل]

كاتشب الطماطم وتوابل أخرى.

اُبتكرت العديد من الأنواع المختلفة للكاتشب، لكن النسخة المحضرة من الطماطم لم تظهر إلا بعد قرن من الزمان بعد ظهور الأنواع الأخرى.

في الأسفل، وصفة مبكرة لـ "Tomata Catsup" (كاتسوب الطماطم) من عام 1817 حيث لا يزال الكاتشب حينها يحتوي على سمك ألأنشوفة:[9]

  1. اجمع جالونًا من حبات الطماطم الناضجة الحمراء؛ واهرسهم مع رطل من الملح.
  2. دع الهريس يرتاح لمدة ثلاثة أيام، ثم قم بتصفية العصير من الهريس، وأضف عليه ربع رطل من الأنشوفة، وأوقيتين من الكراث، وأوقية من الفلفل الأسود المطحون إلى كل كوارت (ربع غالون) من العصير.
  3. يُغلى المزيج معًا لمدة نصف ساعة، ويُصفى من خلال منخل، ويُوضع فيه التوابل التالية؛ ربع أونصة من جوزة الطيب والبهار والزنجبيل، ونصف أوقية من مسحوق قشور جوزة الطيب، و1/16 أوقية من بذور الكزبرة، و1/32 أوقية من الدود القرمزي.
  4. أخلط المكونات معاً؛ ودعهم ينضجوا برفق على نار هادئة لمدة عشرين دقيقة، ثم صفيهم من خلال كيس: عندما يبرد، قم بتعبئته في قناني، مع إضافة كأس من البراندي إلى كل زجاجة. سوف يبقى صالحاً لمدة سبع سنوات.

بحلول منتصف خمسينيات القرن التاسع عشر، ألغيت إضافة الأنشوفة إلى الكاتشب.[9]

نشر جيمس ميس وصفة أخرى في عام 1812. في عام 1824، ظهرت وصفة كاتشب باستخدام الطماطم في كتاب "ربة المنزل الفرجينية" (The Virginia Housewife) (كتاب طهي مؤثر من القرن التاسع عشر كتبته ماري راندولف، ابنة عم توماس جيفرسون). بدأ الطهاة الأمريكيون في تحلية الكاتشب في القرن التاسع عشر.[12]

مع تقدم القرن، بدأت شعبية كاتشب الطماطم بالارتفاع في الولايات المتحدة. كان الكاتشب شائعًا قبل الطماطم الطازجة بفترة طويلة لذلك كان الناس أقل ترددًا في تناول الطماطم كجزء من منتج معالج للغاية تم طهيه وخلطه بالخل والتوابل.[13] ومع  بداية القرن التاسع عشر أعلنت صحيفة "نيويورك سيتي تريبيون" أن كاتشاب الطماطم هو "التابل الوطني لأميركا" والذي كان موجوداً على كل مائدة في البلاد.[14]

بيع الكاتشب محلياً بواسطة المزارعين. ينسب إلى جوناس يركيس أنه أول أمريكي باع كاتشب الطماطم في قارورة زجاجية.[15] وبحلول عام 1837، كان يركيس قد أنتج ووزع الكاتشب على المستوى الوطني.[16] بعد ذلك بوقت قصير حذت شركات أخرى حذوه. وفي عام 1876،[17] بدأ شركة "هاينز" بإنتاج كاتشب الطماطم. حيث كان شعار إعلان كاتشب هاينز: "راحة مباركة للأم والنساء الأخريات في المنزل!"، إشارة إلى العملية الطويلة المطلوبة لإنتاج كاتشب الطماطم في المنزل.[18] مع زيادة إنتاج الكاتشب على المستوى الصناعي وبالتالي الحاجة إلى زيادة مدة الصلاحية، كانت هناك زيادة كبيرة في السكر المضاف إلى الكاتشب، مما إدى إلى نشوء تركيبتنا الحديثة ذات الطعم الحلوة والحامض.[9] في أستراليا، لم يُضاف السكر إلى صلصة الطماطم حتى أواخر القرن التاسع عشر، حيث كان يُضاف بكميات صغيرة في البداية، ولكنه اليوم يحتوي على نفس كمية السكر الموجود في الكاتشب الأمريكي.[19]

عرَّف قاموس ويبستر لعام 1913 "الكاتشب" (catchup، يُكتب أيضاً ketchup) بأنه: "صلصة المائدة المصنوعة من الفطر أو الطماطم أو الجوز، إلخ".

ظهر الكاتشب الحديث في السنوات الأولى من القرن العشرين، نتيجة للجدل حول استخدام بنزوات الصوديوم كمادة حافظة في التوابل. طعن هارفي واشنطن ويلي، وهو "أب" وكالة إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة، بسلامة مادة البنزوات والتي تم حظرها بموجب قانون الأغذية والأدوية النقية لعام 1906. رداً على ذلك الحظر، سعى رواد الأعمال بمن فيهم هنري جون هاينز، إلى ابتكار وصفة بديلة تلغي الحاجة إلى تلك المادة الحافظة.[20] أجرت عالمة الأحياء الدقيقة التي تعمل في وزارة الزراعة الأمريكية كاثرين بيتينغ بحثاً أثبت في عام 1909 أن زيادة محتوى السكر والخل في المنتج من شأنه أن يمنع التلف دون استخدام المواد الحافظة الاصطناعية. وقد ساعدها زوجها أرفيل بيتينغ، المسؤول في تلك الوكالة.[21]

قبل ظهور هاينز (وزملائه المبتكرين)، كان كاتشب الطماطم التجاري في ذلك الوقت ذو قوام مائي وخفيف، ويرجع ذلك جزئيًا إلى استخدام الطماطم غير الناضجة، والتي كانت منخفضة في محتواها من البكتين. كان الكاتشب حينها يحتوي على خل أقل من الكاتشب الحديث؛ تم القضاء على الحاجة إلى البنزوات دون حدوث تلف أو رداءة في النكهة عن طريق تخليل الطماطم الناضجة.[22]

الابتكارات اللاحقة[عدل]

في منافذ الوجبات السريعة، غالبًا ما يوزع الكاتشب في أكياس أو علب (أحواض) صغيرة. يمزق المشترون الجانب أو الجزء العلوي ويعصرون الكاتشب من الأكياس، أو يزيلون غطاء القصدير من العلب لغمس الطعام فيها. في عام 2011، بدأت شركة هاينز في تقديم عبوات جديدة، تسمى عبوات "Dip and Squeeze" (غمس وأعصر)، والتي يمكن فتحها بأي طريقة، مما يوفر كلا الخيارين (العصر أو الغمس).[23]

قامت بعض منافذ الوجبات السريعة مسبقًا بتوزيع الكاتشب من المضخات اليدوية في أكواب ورقية. عادت هذه الطريقة إلى الظهور في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، حيث تم أخذ التكلفة والمخاوف البيئية بشأن الاستخدام المتزايد لأكواب الكاتشب البلاستيكية الفردية في الاعتبار.

في أكتوبر من عام 2000، قدمت هاينز منتجات كاتشب ملونة تُدعى "EZ Squirt"، والتي تضمنت كاتشب بألوان الأخضر (2000) والأرجواني (2001) والالوان الغامضة (الوردي أو البرتقالي أو الشرشيري، 2002) والأزرق (2003). [24] صُنعت هذه المنتجات بإضافة ألوان الطعام إلى الكاتشب التقليدي. اعتبارا من 2006 تم إيقاف انتاج هذه المنتجات.[25]

في مارس من عام 2018، أطلقت شركة كيك ستارتر حملتها لشرائح الكاتشب.[26] كان الاستقبال مستقطبًا، حيث استشهدت أخبار مجلة التايم بالمراجعات السلبية التي تصف المنتج بإنه "جريمة" ، والمراجعات الإيجابية التي تصفه بكونه "يحدث ثورة في الطريقة التي نستخدم بها الصلصة".[27]

التركيب[عدل]

مكونات كاتشب هاينز (مرتبة من الأعلى إلى الأدني حسب النسبة المئوية من المنتج الكلي) هي: مركز الطماطم من الطماطم الحمراء الناضجة والخل المقطر وشراب الذرة عالي الفركتوز وشراب الذرة والملح والبهارات ومسحوق البصل والمنكهات الطبيعية.[28]

طريقة التصنيع[عدل]

بعد الفرز والغسل والتقطيع توضع الطماطم في أوعية فولاذية كبيرة للمحافظة عليها ولطهيها مسبقاً. يُفصل عصير الطماطم واللب بواسطة التصفية والغربلة. لاحقاً يعالج العصير المفصول إلى كاتشب. تتضمن عملية معالجة الكاتشب إضافة مكونات أخرى والطهي والقيام بالمزيد من الغربلة والتصفية وازالة الهواء والتعبئة ومن ثم التبريد.

بعد تصفية العصير، تُضاف مكونات اخرى إلى الخليط لتحقيق المذاق والقوام المطلوبين. طوال العملية بأكملها يجب مراقبة درجة الحرارة باستمرار للتأكد من خلط جميع المكونات بشكل صحيح. ثم يتم إزالة الهواء لمنع التأكسد والحفاظ على اللون المناسب ومنع نمو أي بكتيريا غير مرغوب فيها. قبل تعبئته، يتم تسخين الكاتشب إلى حوالي 88 درجة مئوية (190 درجة فهرنهايت) لمنع التلوث. بعد التعبئة، يتم إغلاق الزجاجات وتبريدها على الفور للحفاظ على نضارتها وتحسين العمر الافتراضي للمنتج.

القيمة الغذائية[عدل]

يقارن الجدول التالي القيمة الغذائية للكاتشب مع الطماطم الناضجة غير المطبوخة والصلصا "salsa"، بناءً على معلومات من قاعدة بيانات العناصر الغذائية للاطعمة التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية.[29]

العناصر الغذائية

(لكل 100 غرام)

كاتشب كاتشب منخفض الصوديوم طماطم صلصا
طاقة 419 كـجول (100 ك.سعرة) 435 كـجول (104 ك.سعرة) 75 كـجول (18 ك.سعرة) 150 كـجول (36 ك.سعرة)
ماء 68.33 غم 66.58 غم 94.50 غم 89.70 غم
بروتين 1.74 غم 1.52 غم 0.88 غم 1.50 غم
الدهون 0.49 غم 0.36 غم 0.20 غم 0.20 غم
الكربوهيدرات 25.78 غم 27.28 غم 3.92 غم 7.00 غم
صوديوم 1110 ملغ 20 ملغ 5 ملغ 430 ملغ
فيتامين سي 15.1 ملغ 15.1 ملغ 12.7 ملغ 4 ملغ
الليكوبين 17.0 ملغ 19.0 ملغ 2.6 ملغ غير متوفر

اللزوجة[عدل]

صب الكاتشب بين وعائين بلاستيكيين.

يحتوي كاتشب الطماطم التجاري على مادة مضافة، عادة ما تكون صمغ الزانثان، والتي تعطيه خاصية الترقق بالقص "shear thinning" أو المطاوعة الزائفة أو اللزوجة الزائفة "pseudoplastic". عند إضافة كمية صغيرة نسبيًا من الصمغ، عادة 0.5٪، يؤدي هذا إلى زيادة لزوجة الكاتشب بشكل كبير مما يجعل من الصعب صبه من الوعاء. ومع ذلك، فإن خاصية الترقق بالقصص التي يمنحها صمغ الزانثان تضمن أنه عندما يتم تطبيق قوة على الكاتشب، فإنه ستخفض اللزوجة مما يسمح بتدفق المائع. من الطرق الشائعة لإخراج الكاتشب من الزجاجة قلب الزجاجة ورجها أو ضرب الجزء السفلي بكعب اليد، مما يؤدي إلى تدفق الكاتشب بسرعة. يساعد ذلك على تدفق الكاتشب من خلال تطبيق قوة القص الصحيحة.[30] تعمل هذه التقنية بسبب خصائص الموائع زائفة اللزوجة، حيث تقل لزوجتها (مقاومة التدفق) مع زيادة معدل القص. كلما تم تطبيق قوة القص على الكاتشب بشكل أسرع (عن طريق هز الزجاجة أو النقر عليها)، أصبح أكثر سيولةً. بعد إزالة القص، يتخن الكاتشب ليعود إلى لزوجته الأصلية.

الكاتشب هو مائع غير نيوتوني، مما يعني أن لزوجته تتغير تحت تأثير الإجهاد وليست ثابتة. وهو مائع يترقق بالقص مما يعني أن لزوجته تتناقص مع زيادة إجهاد القص.[31] المعادلة المستخدمة لتعيين مائع غير نيوتوني هي:

.

تمثل هذه المعادلة اللزوجة الظاهرية، حيث أن اللزوجة الظاهرية تساوي إجهاد القص مقسوماً على معدل القص. وهذا يعني أن اللزوجة تعتمد على الإجهاد. يتضح هذا عند رج زجاجة الكاتشب بحيث يصبح سائلًا بدرجة كافية ليخرج منها، وهذا يحدث لان لزوجة الكاتشب انخفضت نتيجة الإجهاد.[32]

الفصل[عدل]

الكاتشب هو أحد المنتجات العديد القابلة للإرتشاح، مما يعني أن الماء داخل المنتج ينزاح معاً في الوقت الذي تترسب فيه الجزيئات الأكبر داخل المنتج، مما يؤدي في النهاية إلى انفصال الماء. هذا يشكل طبقة من الماء فوق الكاتشب بسبب عدم الاستقرار الجزيئي داخل المنتج.[33] يحدث عدم الاستقرار هذا بسبب التفاعلات بين الجزيئات الكارهة للماء والجزيئات المشحونة داخل مستعلق الكاتشب.

معرض الصور[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Smith, Andrew F. (1996). Pure Ketchup: A History of America's National Condiment, with Recipes. University of South Carolina Press. صفحة 17. ISBN 978-1-57003-139-7. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Ketchup: A Saucy History". History. July 20, 2012. مؤرشف من الأصل في April 2, 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Charles, Dan (September 2, 2019). "Meet The Man Who Guards America's Ketchup". National Public Radio. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "How ketchup is made". Made how. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Behind the Label: tomato ketchup". The Ecologist. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ July 8, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Javier E. David (2013-02-15). "The Ketchup War that Never Was: Burger Giants' Link to Heinz". CNBC.com. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Ketchup - Definition and More from the Free Merriam-Webster Dictionary". Merriam-webster.com. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "تاريخ الطعام (6): الكاتشب لم يكن يصنع من الطماطم في بدايته وليس أمريكيا - بوابة الشروق". www.shorouknews.com. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت ث "The Cosmopolitan Condiment". slate.com. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Smith, Andrew F. (1996). Pure Ketchup. Univ of South Carolina Press. صفحات 16–17. ISBN 978-1570031397. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ The Independent June 5, 1999, Condiments to the Chef نسخة محفوظة 1 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Elizabeth Rozin (1994). The Primal Cheeseburger. New York: Penguin books. (ردمك 978-0-14-017843-2). نسخة محفوظة 18 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Tomato History: From Poison to Obsession". مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ متابعات. "معلومة صادمة .. كيف بدأت صناعة الكاتشب؟ - البيان الصحي - حياة - البيان". www.albayan.ae. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Skrabec, Quentin R., Jr. (2009). H. J. Heinz: A Biography. Jefferson, NC: McFarland & Co. صفحة 56. ISBN 978-0-78645332-0. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Skrabec, Quentin R., Jr. (2009). H. J. Heinz: A Biography. Jefferson, NC: McFarland & Co. صفحة 57. ISBN 978-0-78645332-0. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Heinz - History". H.J. Heinz Co. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Casey, Kathy (2004). Retro Food Fiascos: A Collection of Curious Concoctions. Collectors Press. صفحة 128. ISBN 978-1-888054-88-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Santich, Barbara, المحرر (2012). Bold Palates: Australia' Gastronomic Heritage. ISBN 9781743050941. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "How ketchup is made". Made how. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Smith, Andrew F. (2013). The Oxford Encyclopedia of Food and Drink in America. Oxford University Press USA. صفحة 54. ISBN 9780199734962. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Andrew F. Smith (2001). The Tomato in America: Early History, Culture, and Cookery. University of Illinois Press. ISBN 978-0-252-07009-9. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Nassauer, Sarah (September 19, 2011). "Old Ketchup Packet Heads for Trash". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Heinz unveils new blue ketchup". USA Today. Associated Press. April 7, 2003. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Heinz - Consumer FAQs نسخة محفوظة November 20, 2008, على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Slice of Sauce:A No-Mess "Slice" of Ketchup". Kickstarter. Kickstarter. June 22, 2018. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Sliced Ketchup Is Here to Keep All Your Sandwiches Mess-Free and It's Already Polarizing". Time. Time. March 23, 2018. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Ketchup – Tomato Ketchup". Heinz Ketchup. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "National Nutrient Database for Standard Reference". وزارة الزراعة. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ December 3, 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "What's the best way to get Heinz® Ketchup out of the iconic glass bottle?". مؤرشف من الأصل في November 5, 2012. اطلع عليه بتاريخ November 5, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Non-Newtonian fluids". Sciencelearn Hub. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Shear Mystery | Science Mission Directorate". science.nasa.gov. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Vilgis, T. 1893. Nineteen: "Ketchup as Tasty Soft Matter". The Kitchen as Laboratory: Reflections on the Science of Food and Cooking. New York: Columbia University Press. 142–145

روابط خارجية[عدل]