فلفل حار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

فلفل حار

Madame Jeanette and other chillies.jpg
 

فلفل تايلندي.

الفلفل الحار أو الحريف هو ثمار بعض أصناف نوع الفليفلة الحولية من الفصيلة الباذنجانية.[1][2][3] و من أهم مكوناتة هي مادة الكابسيسين التي تمنح الشعور بالحرارة، وهي مادة مثيرة ينتج عنها الشعور بالحرقة عند ملامستها اي انسجة.

هو ثمرة نباتات من جنس الفليفلة التي تنتمي عائلة الباذنجان الباذنجانية.[4] يستخدم الفلفل الحار على نطاق واسع في العديد من المأكولات كتوابل لإضافة الحرارة إلى الأطباق. المواد التي تعطي الفلفل الحار شدتها عند تناولها أو وضعها موضعياً هي الكابسيسين والمركبات ذات الصلة المعروفة باسم الكابسيسينويد.

نشأت الفلفل الحار في المكسيك.[5] بعد التبادل الكولومبي، وانتشر في أوروبا وآسيا في القرن السادس عشر[6]، انتشرت العديد من أصناف الفلفل الحار في جميع أنحاء العالم، وتستخدم في كل من الطعام والطب التقليدي.

الفلفل الأحمر الكوبانيلي الحار

يُعتقد أن جميع الأصناف المزروعة في أمريكا الشمالية وأوروبا مستمدة من الفليفلة الحولية، ولها فواكه بيضاء أو صفراء أو حمراء أو أرجوانية إلى سوداء.[5]

أنواع الفلفل الحار[عدل]

يوجد عدة أنواع من الفلفل الحار، لكل نوع منها نكهة مختلفة ودرجة حرارة مختلفة أيضاً، يتم قياس درجة الحرارة باستخدام مقياس سكوفيل

ومِن أنواع الفلفل الحار:

  • Enta
  • Fuego
  • Super chili
  • Prairie fire
  • Thai hot dragon
  • Cayenne
  • Dorset naga الذي يُعد من أكثر أنواع الفلفل حرارةً، ويمكن زراعته في المنزل [7]
    مجموعة من هالبينو، فلفل الموز، فليفلة حريقة، فلفل حار، وهابانيرو فلفل
    معظم الكبسايسين في الفلفل الحار اللاذع يتركز في بذور على الطبقة المحيطة بالأضلاع الداخلية (الحواجز) التي تقسمها إلى مقاطع بحيث أن البذور تلتصق فيها.[8] وأظهرت دراسة عن إنتاج كبسايسين في ثمار C. chinense أن الحويصلات المنتجة للكبسايسين توجد فقط في خلايا البشرة للنبتة من الحاجز بين الفصين من الفواكه اللاذعة، وأن تكوين المقاطع يحدث فقط نتيجة لتراكم تلك الحويصلات، ويتحكم بالطعم اللاذع والحويصلات بواسطة موضع واحد،Pun 1 والتي يوجد لها اثنين على الأقل من الجينات المتنحية التي تنتج من نوع C. chinense الغير لاذع.[9] محتوى الكبسايسين في الفلفل الحار يختلف بشكل كبير بين الأصناف ويقاس بوحدات الحرارة سكوفيل (SHU). الفلفل المشهور عالمياً لطعمه الحار حسب رتبته من قبل (SHU) هو "كارولينا ريبر" التي تم قياسها في أكثر من 220000SHU.

الإنتاج[عدل]

في عام 2016، أُنتِج 34.5 مليون طن من الفلفل الحار الأخضر، و3.9 مليون طن من الفلفل الحار المجفف في جميع أنحاء العالم. كانت الصين أكبر مُنتِج للفلفل الأخضر في العالم، حيث قدمت نصف الإجمالي العالمي. كان الإنتاج العالمي من الفلفل الحار المجفف حوالي تسع الإنتاج الطازج، تقودها الهند بنسبة 36٪ من الإجمالي العالمي.[10][11]

الاستخدامات[عدل]

الطعام[عدل]

نباتات الفلفل الحار الصغيرة

يستخدم كنوع من البهارات بالرغم من أنه يعتبر كخضروات أيضاً. هاضم ومنشط للعصارة الهضمية وله تأثير على دهون الدم ومنشط للأوعية الدموية. طارد للأرياح ومعرق ومفيد في الربو والبرد والتهاب الشعب الرئوية ومنشط وضد الأورام ومجدد لخلايا جهاز المناعة في الدم والطحال والأنسجة الليمفاوية ومنشط لإفراز مركبات الأجسام المضادة التي تحسن جهاز المناعة. غني بفيتامين ج ومضادات الأكسدة المقاومة للبرد.[بحاجة لمصدر]

Chili pepper 01.JPG

يمكن أكل الفلفل الحار كما هو، ويمكن شويه أو تحميصه

لِشَوي الفلفل يوضَع على شواية، ثم يُقلَّب حتى تصبح جميع الجهات سوداء، ثم يُؤخَذ ويُوضَع في وعاء ويُغطَّى ويُترَك مدة 10 دقائق تقريباً، وبعد ذلك تُزال الطبقة المتفحِّمة السوداء التي عليه، ثم يصبح الفلفل جاهزاً للتقطيع وإضافته إلى الطعام أو أكله مباشرة

ولِتحميصه يُسخَّن الفرن على درجة حرارة 215 درجة مئوية تقريباً، ثم توضَع حبات الفلفل على صينية وتُدهَن بزيت الزيتون، ثم توضَع في الفرن، وتُترَك مدة 20-25 دقيقة حتى ينضُج الفلفل وتظهر على جميع الجوانب طبقة متفحمة، ثم يتم إخراجها من الفرن وتترك لتبرد ثم تُزال القشرة عنها، وتصبح جاهزة.[12]

الطب[عدل]

الكابسيسين، المادة الكيميائية الموجودة في الفلفل الحار والتي تجعله حارًا، تُستخدَم كمسكن في المراهم الموضعية وبخاخات الأنف والرُّقَع الجلدية لتسكين الألم.[13]

المهيجات الكيميائية[عدل]

يستخدم الكابسيسين المستخرج من الفلفل الحار في تصنيع رذاذ الفلفل والغاز المسيل للدموع كمواد مهيجة كيميائية، وأشكال من الأسلحة الأقل فتكًا للتحكم في الأفراد أو الحشود الجامحة. مثل هذه المنتجات تكون لها احتمالية كبيرة لسوء الاستخدام، وقد تَتسبَّب في الإصابة أو الوفاة.[14]

فلفل حار أحمر

التاريخ[عدل]

الأصول[عدل]

كانت ثمار الفليفلة جزءًا من النظم الغذائية البشرية منذ حوالي 7500 قبل الميلاد، وهي واحدة من أقدم المحاصيل المزروعة في الأمريكتين، [15] حيث ترجع أصول زراعة الفلفل الحار إلى شمال شرق المكسيك منذ حوالي 6000 عام.[16][17] كانت من أوائل المحاصيل ذاتية التلقيح المزروعة في المكسيك وأمريكا الوسطى وأجزاء من أمريكا الجنوبية.

تعتبر بيرو الدولة ذات أعلى تنوع زراعي من الفليفلة لأنها مركز للتنويع حيث تم إدخال أنواع مختلفة من الحيوانات المدجنة الخمسة وزراعتها واستهلاكها في عصور ما قبل كولومبوس. تعتبر بوليفيا البلد الذي يتم فيه استهلاك أكبر تنوع من الفلفل الحار البري.

التوزيع في أوروبا[عدل]

عندما وصل كريستوفر كولومبوس وطاقمه إلى منطقة البحر الكاريبي، كانوا أول الأوروبيين الذين واجهوا الفليفلة، وأطلقوا عليها اسم "الفلفل" لأنهم، مثل الفلفل الأسود من جنس بايبر المعروف في أوروبا، يتمتعون بطعم حار وحار على عكس الأطعمة الأخرى.[18]

التوزيع في آسيا[عدل]

حدث انتشار الفلفل الحار إلى آسيا من خلال إدخاله من قبل التجار البرتغاليين، الذين - مدركين لقيمته التجارية وتشابهه مع بهارات الفلفل الأسود - روجوا للتجارة في طرق تجارة التوابل الآسيوية.[15][18][19] تم تقديمه إلى الهند من قبل البرتغاليين في نهاية القرن الخامس عشر. في المطبخ الآسيوي في القرن الحادي والعشرين، يشيع استخدام الفلفل الحار في مختلف المناطق.[20][21]

التوزيع في أفريقيا[عدل]

من المحتمل جدًا أن الأوروبيين أدخلوا الفلفل الحار إلى أجزاء مختلفة من القارة. ومع ذلك ، كشفت الحفريات الأثرية في تونس، في شمال إفريقيا، عن أرضية فسيفساء رومانية تصور فواكه وخضروات مختلفة، بما في ذلك واحدة تشبه الفلفل الحار. وفقًا للباحثة مونيا عادل التي قادت الحفريات، من السابق لأوانه استخلاص أي استنتاجات وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لأن هذا يمكن أن يغير بشكل جذري تاريخ إدخال الفلفل البارد إلى هذا الجزء من العالم.[22]

المعلومات الغذائية[عدل]

المعلومات الغذائية لكل 100 غرام من الفلفل الحار الأحمر [23]
العنصر الغذائي الكمية الوحدة
ماء 88.02 غرام
طاقة 40 سعرة

حرارية

بروتينات 1.87 غرام
دهون 0.44 غرام
ألياف غذائية 1.5 غرام
كربوهيدرات 8.81 غرام
سكريات 5.3 غرام
حديد 1.03 ملغرام
كالسيوم 14 ملغرام
صوديوم 9 ملغرام
بوتاسيوم 322 ملغرام
مغنيسيوم 23 ملغرام
منغنيز 0.187 ملغرام
فوسفور 43 ملغرام
فيتامين أ 952 وحدة دولية

(IU)

فيتامين ب6 0.506 ملغرام
فيتامين ب12 0 ميكروغرام
فيتامين ج 143.7 ملغرام
زنك 0.26 ملغرام
نحاس 0.129 ملغرام
سيلينيوم 0.5 ميكروغرام
أحماض دهنية

مشبعة بالكامل

0.042 غرام
ثيامين 0.072 ملغرام

الزراعة[عدل]

  • يحتاج نبات الفلفل الحار لمكان دافئ ومشمس، درجات الحرارة المناسبة للفلفل هي: 24-30 درجة مئوية نهاراً، 9-12 درجة مئوية ليلاً [6]
  • تُهيَّئ الأرض للزراعة، وذلك بتنظيفها وحراثتها حتى تصبح التربة ناعمة، وإضافة سماد عضوي
  • يمكن زراعة بذور الفلفل في وقتٍ من فبراير إلى إبريل، يُفضَّل زراعتها في أقرب وقت ممكن.

كبسايسين في الفلفل[عدل]

معظم أنواع الفليفلة تحوي على الكبسايسين (ميثيل فنيليل نونيناميد) وهي مادة كيميائية محبة للدهون تعطي طعم لاذع وحارق عند تذوقه من جانب الأشخاص غير المعتادين على طعمه خصيصاً. لا تفضل معظم الثدييات هذا الطعم، عدا الطيور فهي لا تتأثر بها.[24][25] إفراز الطعم الحار من الثمرة نفسها يحمي النبتة من الحشرات، [26] والحيوانات بأنواعها، غير ان ألوان نباتاتها الزاهية تجذب الطيور إليها لنثر بذورها. الكبسايسين متوفرة بكميات كبيرة في الغشاء المحيط بالبذرة، الغطاء الداخلي، وبكميات قليلة بالأجزاء الأخرى من ثمار النبات من هذا النوع. لا تفرز البذور الكبسايسين بالرغم أن المحتوى الأكبر منه يوجد في اللبة البيضاء حول البذرة.[27] كمية توافر الكبسايسين في الثمرة متغير ويعتمد على جينات النبات والبيئة المحيطة، حيث تعطي تقريباً جميع أنواع الفليفلة كميات متفاوتة بالنظر للحرارة. وأكثر نوع مميز من الفليفلة بدون مادة الكبسايسين هو الفليفلة الحلوة،[28] التي لديها تصنيف صفر على مقياس سكوفيل (وهو مقياس قوة وشراسة طعم الحار). فقدان الفلفل الحلو للكبسايسين يعود لجين متنحي يعمل على عدم صنعه، وبالتالي "الطعم الحار" يعود مرجعه لبقية عائلة الفليفلة.[29] هناك أنواع أخرى من الفليفلة التي لا تحوي على مادة الكبسايسين وهم من نفس تصنيف الفليفلة الحلوة منها: أصناف العملاق ماركوني،[30] الحلويات اللذيذة (Yummy sweet) ،[31] جيمي نارديلو،[32] الفلفل القلي الإيطالي.[33]

لدى الفلفل الحار أهمية كبيرة في مجالات الطب عند الأمريكيين الأصليين، وتستعمل مادة الكبسايسين في الطب الحديث - بصورة أساسية بالعلاج الموضعي – كمنشط لدورة الدموية ومسكن. في أوقاتنا الحالية، رذاذ من خلاصة الكبسايسين، أيضاً يعرف برذاذ الفليفلة أو الفلفل، أصبح يستخدم كوسيلة غير قاتلة من قبل منفذي القانون لشل قدرة شخص ما، وأيضاً على نطاق واسع لمكافحة الشغب، أو من قبل الأفراد لدفاع عن النفس. يستخدم الفلفل، الموجود في الزيوت النباتية أو كمنتج بستاني،[34] في البستنة كمبيد حشري طبيعي. بالرغم من أن الفلفل الأسود يعطي الطعم الحارق واللاذع إلا أن سببه يعود لماجة أخرى غير الكبسايسين وتسمى بيبيرين.

الآفات[عدل]

هناك آفات عديدة قد تصيب نبات الفلفل، منها: حشرات المن، صانعة الأنفاق، الذباب الأبيض، وغيرهم

حشرة المن
  • حشرات المن (Myzus persicae): آفة واسعة الانتشار، تسبب أضراراً على النباتات، هناك نوعان منها تهاجم الفلفل، وهما: القطن، والدراق الأخضر (وهو الأكثر)، تتغذى هذه الحشرات على عُصارة النباتات، مما يضعفها ويتسبب لها بتجاعيد في الأوراق وأيضاً ظهور العفن على النبات واتساخ الثمار بالإضافة إلى أنها تنقل فيروسيات إلى النباتات الأخرى السليمة، مثل فيروس PVY

من طرق مكافحة هذه الآفة:

  • عمل نظام إغلاق محكم للبيت البلاستيكي الزراعي (إذا كانت النباتات مزروعة داخله) لمنع دخول هذه الحشرات
  • التخلص من الأوراق المصابة بهذه الآفة
  • المراقبة المستمرة للنباتات
  • عدم الإفراط في استخدام الأسمدة النيتروجينية
  • استخدام المتطفلِّ sp. Aphidius عندما تظهر الآفة
  • صانعة الأنفاق (Liriomyza trifolii): هذه الحشرة نوعٌ من أنواع الذباب، يصل طولها إلى 2 ملم، تقوم بوضع بيوضها في أوراق النبات، ثم تفقس البيوض وتتحول إلى يرقات وتمر بثلاث مراحل، ثم تدخل في مرحلة العذراء التي تكون فيها في التربة أو على الورقة
  • ضرر هذه الحشرة هو تغذِّي اليرقات على الطبقة الوسطى من أوراق النباتات مما يترك ما يشبه الأنفاق تترك لوناً أبيضاً على سطح الورقة، ويزداد اتساع هذا النفق كلما تغذت اليرقة من الورقة
  • لمكافحة هذه الحشرة، تُستخدَم الطرق المذكورة في مكافحة حشرات المن، بالإضافة إلى استخدام المصائد ذات اللون الأصفر والتي يمكن صناعتها يدوياً، وأيضاً يمكن استخدام المتطفِّل الطبيعي Diglyphus isaea الذي يُعَد من أهم أعداء هذه الحشرة.[6]
  • هناك آفات عديدة قد تصيب نبات الفلفل الحار، منها: حشرات المن، الذباب الأبيض، صانوسوس العنكبوت الأحمر [7]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Bosland, P.W. (1998). "Capsicums: Innovative uses of an ancient crop". In J. Janick (المحرر). Progress in new crops. Arlington, VA: ASHS Press. صفحات 479–487. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Birthplace of the domesticated chili pepper identified in Mexico" Eurekalert April 21, 2014 نسخة محفوظة 15 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Rodríguez-Burruezo, A; González-Mas Mdel, C; Nuez, F (2010). "Carotenoid composition and vitamin a value in ají (Capsicum baccatum L.) and rocoto (C. Pubescens R. & P.), 2 pepper species from the Andean region". Journal of Food Science. 75 (8): S446–53. doi:10.1111/j.1750-3841.2010.01795.x. PMID 21535519. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "HORT410. Peppers – Notes". Purdue University Department of Horticulture and Landscape Architecture. Retrieved 20 October 2009. "Common name: pepper. Latin name: Capsicum annuum L. ... Harvested organ: fruit. Fruit varies substantially in shape, pericarp thickness, color and pungency."
  5. أ ب Kraft, KH; Brown, CH; Nabhan, GP; Luedeling, E; Luna Ruiz, Jde J; Coppens; d'Eeckenbrugge, G; Hijmans, RJ; Gepts, P (4 December 2013). "Multiple lines of evidence for the origin of domesticated chili pepper, Capsicum annuum, in Mexico". Proceedings of the National Academy of Sciences. 111 (17): 6165–6170. Bibcode:2014PNAS..111.6165K. doi:10.1073/pnas.1308933111. PMC 4035960. PMID 24753581.
  6. أ ب ت الدليل الفني لمحصول الفلفل الحلو والحار. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب "How to grow chillies". Love The Garden (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Zamski, E.;Shoham, O.; Palevitch, D.; Levy, A. (1987). "Ultrastructure of Capsaicinoid-Secreting Cells in Pungent and Nonpungent Red Pepper (Capsicum annuum L.) Cultivars". Botanical Gazette. 148 (1): 1–6. doi:10.1086/337620. JSTOR 2995376. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  9. ^ Stewart Jr, C.; Mazourek, M.; Stellari, G.M.; O'Connell, M.; Jahn, M. (2007). "Genetic control of pungency in C. chinense via the Pun1 locus". Journal of Experimental Botany. 58 (5): 979–91. doi:10.1093/jxb/erl243. PMID 17339653. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  10. ^ BELL AND CHILE PEPPERS. https://www.wifss.ucdavis.edu/wp-content/uploads/2016/10/Peppers_PDF.pdf (باللغة الإنجليزية). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); روابط خارجية في |عمل= (مساعدة)
  11. ^ "FAOSTAT". www.fao.org. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "hot pepper - FoodLink". extension.purdue.edu (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Fattori, Victor; Hohmann, Miriam S. N.; Rossaneis, Ana C.; Pinho-Ribeiro, Felipe A.; Verri, Waldiceu A. (2016-06-28). "Capsaicin: Current Understanding of Its Mechanisms and Therapy of Pain and Other Pre-Clinical and Clinical Uses". Molecules. 21 (7). doi:10.3390/molecules21070844. ISSN 1420-3049. PMID 27367653. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Haar, Rohini J.; Iacopino, Vincent; Ranadive, Nikhil; Weiser, Sheri D.; Dandu, Madhavi (2017-10-19). "Health impacts of chemical irritants used for crowd control: a systematic review of the injuries and deaths caused by tear gas and pepper spray". BMC Public Health. 17. doi:10.1186/s12889-017-4814-6. ISSN 1471-2458. PMID 29052530. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب Bosland, P.W. (1998). "Capsicums: Innovative uses of an ancient crop". In J. Janick (ed.). Progress in New Crops. Arlington, VA: ASHS Press. pp. 479–487. Retrieved 23 December 2010.
  16. ^ Kraft, K. H.; Brown, C. H.; Nabhan, G. P.; Luedeling, E.; Luna Ruiz, J. D.; Coppens d'Eeckenbrugge, G.; Hijmans, R. J.; Gepts, P. (2014). "Multiple lines of evidence for the origin of domesticated chili pepper, Capsicum annuum, in Mexico". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 111 (17): 6165–6170. Bibcode:2014PNAS..111.6165K. doi:10.1073/pnas.1308933111. PMC 4035960. PMID 24753581.
  17. ^ "Birthplace of the domesticated chili pepper identified in Mexico". EurekaAlert, American Association for the Advancement of Science. 21 April 2014.
  18. أ ب Bosland, Paul W.; Votava, Eric (2000). Peppers: Vegetable and Spice Capsicums. New York City: CABI. p. 1. ISBN 9780851993355. Retrieved 29 November 2018.
  19. ^ Collingham, Elizabeth (February 2006). Curry. Oxford University Press. ISBN 978-0-09-943786-4.
  20. ^ Simon Robinson (14 June 2007). "Chili Peppers: Global Warming". Time Magazine. Retrieved 25 May 2019.
  21. ^ John McQuaid (20 February 2015). "What's driving the global chili pepper craze?". Forbes Media LLC. Retrieved 25 May 2019.
  22. ^ "Découverte d'illustrations de piment sur un sol en mosaïque romaine à Borj El Amri" (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "FoodData Central". fdc.nal.usda.gov. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Mason, J. R.; N. J. Bean; P. S. Shah; L. Clark Shah (December 1991). "Taxon-specific differences in responsiveness to capsaicin and several analogues: Correlates between chemical structure and behavioral aversiveness". Journal of Chemical Ecology. 17 (12): 2539–2551. doi:10.1007/BF00994601. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  25. ^ Norman, D. M.; J. R. Mason; L. Clark (1992). "Capsaicin effects on consumption of food by Cedar Waxwings and House Finches". The Wilson Journal of Ornithology. 104: 549–551. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Active Ingredient Fact Sheets نسخة محفوظة 01 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ New Mexico State University – College of Agriculture and Home Economics (2005). "Chile Information – Frequently Asked Questions". مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "The Scoville Scale of Hotness - Capsaicin Level". Chiliwonders.com. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "The World's Healthies Foods". مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Giant Marconi Pepper: Smoky Sweet Flavor, Large Fruit نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ "Yummy Snacking Pepper - Peppers - Vegetables". مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Jimmy Nardello's Pepper نسخة محفوظة 22 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Italian Frying peppers - Produce Express of Sacramento, California نسخة محفوظة 15 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Capsaicin as an Insecticide | Garden Guides نسخة محفوظة 08 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]