انتقل إلى المحتوى

قرنفل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

قرنفل

 
المرتبة التصنيفية نوع  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  نباتات
عويلم  نباتات ملتوية
عويلم  نباتات جنينية
شعبة  نباتات وعائية
كتيبة  بذريات
رتبة  آسيات
فصيلة  آسيّة
جنس  رياعة
الاسم العلمي
Syzygium aromaticum  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
إلمر درو ميريل و ليلي ماي بيري  ، 1929  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
معرض صور قرنفل  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات


القَرَنْفُل[1][2][3][4][5][6] [7]أو قرنفل أبيض[5] أو قرنفل التوابل[8] (الاسم العلمي: Syzygium aromaticum) نوع من النباتات من الفصيلة الآسيّة.

بعض حبات القرنفل المجفف

الوصف النباتي[عدل]

النبات: شجرة دائمة الخضرة، لها شكل مخروطي، مزهرة، ذات زهر رباعي الأجزاء، ولها رائحة عطرية قوية. يبلغ متوسط ارتفاع شجرة القرنفل من 8 إلى 12 مترًا. هي واحدة من أقدم وأشهر التوابل، وبذورها تشبه المسامير وهي أكثر أجزائها استعمالاً وتسمى كذلك بعود النوار ويكون لونها أحمر ويتحول إلى البني عندما تصبح يابسة.

تستخدم بذورها المجففة كبهارات في الكثير من الأطعمة ويستخدم كبهار للقهوة العربية. بالإضافة إلى تأثيراته الطبية الكثيرة المفيدة. ومن أسمائه الشائعة في جزيرة العرب "العويدي" أو "المسمار".

الاستعمالات الطبية[عدل]

يوصف القرنفل بأنه طارد للحمى، مطهر، ومعقم للمعدة، يشفي من القروح وآلام الرأس ويحمي من الأوبئة ويساعد على الهضم ويسكن آلام الأسنان ويخفف التهابات الحساسية وينبه القلب والمعدة. ويستخرج من بذور القرنفل زيت طيار يسمى الأوجينول الذي له خصائص علاجية خاصة لآلام الأسنان، ويمكن كذلك استخراج الزيت من سيقان شجرة القرنفل وأوراقها عن طريق التقطير. كما يساعد في الإقلاع عن التدخين.

*القرنفل غير المطحون مع الشاي الأحمر يقي سرطان الرئة ويقضي على الربو وحساسية الصدر والكحة المزمنة.

الطريقة: وضع 100 جرام من القرنفل غير المطحون مع 50 جرام من الشاي الأحمر في لتر إلى من ماء الشرب في قارورة وتوضع في حرارة الغرفة لمدة 24 ساعة، ثم يتناول منها في الصباح والمساء وعند الحاجة.

لا تخلو عيادة طب الأسنان من زيت القرنفل ذلك لخواصه المضادة للبكتيريا خاصة التي تسبب أمراض الفم والأسنان مثل تلك التي تسبب التسوس. ويستخدم الطبيب هذا الزيت لتعقيم الفجوات والجزور السنية أثناء علاجها. وقد ثبت علمياً تأثير زيت الأوجينول على أهم أنواع بكتيريا التسوس في مقالة صدرت عام 2011.[9]

المصادر[عدل]

  • د. الحسن شبانه، كتاب النباتات لصحة الفم والأسنان، إصدار 2016.

أصل القرنفل[عدل]

موطن القرنفل الأصلي جزر الملوك بأندونيسيا وجنوب الفلبين ويزرع القرنفل اليوم على نطاق واسع في عدة بلدان مثل تنزانيا ومدغشقر وجبال الأنديز والبرازيل.

تصبح في الربيع أو في الصيف فسائل شبه ناضجة، وتقطف براعم الأزهار غير المتفتحة مرتين في السنة عندما تنمو وتجففها الشمس، ويستخدم القرنفل كمخدر موضعي خصوصاً في مجال الأسنان.

المعلومات الغذائية[عدل]

تحتوي كل ملعقة كبيرة من القرنفل (6.6غ)، بحسب وزارة الزراعة الأمريكية على المعلومات الغذائية التالية:

  • السعرات الحرارية: 21
  • الدهون:1.32
  • الدهون المشبعة: 0.35
  • الكاربوهيدرات: 4.04
  • الألياف: 2.3
  • البروتينات: 0.39
  • الكولسترول: 0

المعلومات الغذائية عن القرنفل

المراجع[عدل]

  1. ^ أرمناك ك. بديفيان (2006)، المعجم المصور لأسماء النباتات: ويشمل النباتات الاقتصادية والطبية والسامة ونباتات الزينة وأهم الحشائش والأعشاب (بالعربية واللاتينية والأرمنية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والتركية)، القاهرة: مكتبة مدبولي، ص. 408، OCLC:929657095، QID:Q117464906
  2. ^ مصطفى الشهابي (2003). أحمد شفيق الخطيب (المحرر). معجم الشهابي في مصطلحات العلوم الزراعية (بالعربية والإنجليزية واللاتينية) (ط. 5). بيروت: مكتبة لبنان ناشرون. ص. 144. ISBN:978-9953-10-550-5. OCLC:1158683669. QID:Q115858366.
  3. ^ قاموس مصطلحات الفلاحة (بالعربية والفرنسية). الجزائر العاصمة: المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر. 2018. ص. 159. ISBN:978-9931-681-42-7. OCLC:1100055505. QID:Q121071043.
  4. ^ أحمد عيسى (1930)، معجم أسماء النبات (بالعربية والفرنسية واللاتينية والإنجليزية) (ط. 1)، القاهرة: الهيئة العامة لشؤون المطابع الأميرية، ص. 78، OCLC:122890879، QID:Q113440369
  5. ^ ا ب أرمناك ك. بديفيان (2006)، المعجم المصور لأسماء النباتات: ويشمل النباتات الاقتصادية والطبية والسامة ونباتات الزينة وأهم الحشائش والأعشاب (بالعربية واللاتينية والأرمنية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والتركية)، القاهرة: مكتبة مدبولي، ص. 150، OCLC:929657095، QID:Q117464906
  6. ^ سمير إسماعيل الحلو (1999)، القاموس الجديد للنباتات الطبية: أكثر من 2000 نبات بأسمائها العربية والإنجليزية واللاتينية (بالعربية والإنجليزية واللاتينية) (ط. 1)، جدة: دار المنارة، ص. 46، OCLC:1158805225، QID:Q117357050
  7. ^ وديع جبر (1987)، معجم النباتات الطبية (بالعربية والإنجليزية والفرنسية واللاتينية) (ط. 1)، بيروت: دار الجيل للطبع والنشر والتوزيع، ص. 320، OCLC:20296221، QID:Q125946799
  8. ^ النباتات الطبية والعطرية والسامة في الوطن العربي (بالعربية والإنجليزية واللاتينية)، الخرطوم: المنظمة العربية للتنمية الزراعية، 1988، ص. 265، OCLC:4771219150، QID:Q126198450
  9. ^ 1