متلازمة الشريط السلوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Amniotic band syndrome
صورة معبرة عن متلازمة الشريط السلوي
يد رضيع متأثرة بمتلازمة الشريط السلوي

تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 P02.8
ت.د.أ.-9 762.8
وراثة مندلية بشرية 217100
ق.ب.الأمراض 32457
مدلاين بلس 001579
إي ميديسين orthoped/561
ن.ف.م.ط. D000652
من أنواع شذوذ تطوري تعديل القيمة في ويكي بيانات
الاختصاص طب الأطفال تعديل القيمة في ويكي بيانات

متلازمة الاختناق بشريط أمنيوسي هي مجموعة من العيوب الخلقية الناتجة عن انحباس لبعض أجزاء الجنين (عادةً طرف أو أصابع) بشريط ليفي داخل الرحم.[1]

الأعراض و العلامات[عدل]

تختلف الأعراض اختلافاً شديداً بحسب موضع الانحباس و وقت حدوثه و درجته، فلا توجد حالتان متماثلتان، و من هذه الأعراض[2]:

الانتشار[عدل]

متلازمة نادرة وصفت لأول مرة منذ قرن و نصف، و يعتقد أنها في زيادة، كان يعتقد أن نسبة حدوثها واحد من كل 100000 حالة، و مؤخراً أصبحت واحد من كل 1200-1500 مولود، و لا توجد فروق في النسب بين الجنسين.

و لا تحدث نتيجة خلل جيني؛ فاختبارات الكروموسومات طبيعية دوماً[3]، و المتلازمة تحدث لحالات متفرقة (غير منتمية لعائلة واحدة)، و معدلات حدوثها في اليد ضعف القدم.[4]

عوامل الخطر[عدل]

الأسباب[عدل]

توجد نظريتان؛ نظرية خارجية تفسر حدوث المتلازمة بعوامل خارج الجنين، و نظرية داخلية تُعزي المتلازمة إلى عوامل في الجنين ذاته.

النظرية الخارجية[عدل]

يتكون الكيس السلوي من طبقتين؛ الطبقة الخارجية (المشيماء) و الطبقة الداخلية (السلي)، و تبعاً لهذه النظرية إذا حدث تمزق للطبقة الداخلية (السلي) يتعرض الجنين للأنسجة الليفية التي تطفو في السائل السلوي أو تظل متصلة جزئياً بالكيس السلوي، و تعيق هذه الأنسجة نمو الجنين و حركته.

النظرية الداخلية[عدل]

نظراً لكون السابقة (الخارجية) لا يمكنها تفسير كل الحالات؛ فلا تفسر مثلاحالات متلازمة الشريط السلوي غير المصحوبة بتمزق في الكيس السلوي، و الحالات المصحوبة بعيوب في الأعضاء الداخلية للجنين، و الحالات المصابة بعيوب في أجزاء من الجسم لم تتعرض للانحباس بشرائط ليفية.

تفسر هذه النظرية المتلازمة بخلل في الإمداد الدموي لأجزاء معينة في الجنين، و لا يعرف السبب الأساسي لذلك، و في المناطق المعرضة لنقص الإمداد الدموي تحدث إصابة للأوعية الدموية في الجنين مما يؤدي إلى النزيف و فقد بعض الأنسجة فتظهر الأعراض.[5]

سونار أثناء الحمل بجنين مصاب بمتلازمة الشريط السلوي

التشخيص[عدل]

الفحص الإكلينيكي[عدل]

يتم فور الولادة

الأشعة[عدل]

التصوير بالموجات فوق الصوتية[عدل]

السونار أثناء الحمل قد يفيد في اكتشاف المتلازمة

الأشعة السينية[عدل]

للكشف عن تأثير الشريط الليفي على الأنسجة العميقة

التصوير بالرنين المغناطيسي[عدل]

لرؤية تأثير الشريط على الأعصاب و الأوعية الدموية.[6]

العلاج[عدل]

علاج الأطفال المصابين بالمتلازمة علاج عرضي داعم؛ فمثلاً من يعانون من عدم نمو و تطور الرئة بشكل كامل و صعوبة التنفس يتم إمدادهم بالأكسجين و مساعدتهم على التنفس، أما العيوب الخلقية كارتفاق الأصابع و الحنك المشقوق فيتم إصلاحها جراحياً[7]، وذلك بالإضافة إلى العلاج الطبيعي.[5]

كما تساعد الجراحة الترقيعية أي استخدام الأجهزة التعويضية هؤلاء المصابين أن يعيشوا حياة أفضل، و تختلف تكلفتها و درجة تعقيدها بشدة، لكن الطباعة ثلاثية الأبعاد ساعدت كثيراً في توفير هذه الأجهزة بتكلفة أقل.[8]

متلازمة الشريط السلوي في ذكر يبلغ من العمر 26 عاماً

توقع سير المرض[عدل]

يختلف التوقع بشدة تبعاً للجزء من جسد الجنين الذي تعرض للانحباس؛ فيكون مأمول العمر طبيعياً إذا حدث انحباس بسيط للجزء البعيد من الأطراف، بينما قد يموت الجنين داخل الرحم إذا تعرض لانعدام الدماغ بسبب انحباس الرأس، لكن ولادة طفل مصاب لا تعني احتمالية تعرض الجنين للمتلازمة في الحمل المُقبل.[9]

شخصيات مشهورة[عدل]

يوجد العديد من الشخصيات المشهورة المصابة بالمتلازمة، مثل:

المراجع[عدل]