محافظة الأقصر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حالياً لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 13 مايو 2017

إحداثيات: 25°41′N 32°39′E / 25.683°N 32.650°E / 25.683; 32.650

محافظة الأقصر
مصر محافظة مصرية
علم
علم
شعار
شعار
الموقع في جمهورية مصر العربية
تقسيم إداري
العاصمة الأقصر
أكبر مدينة الأقصر
عدد المدن 8 مدن
عدد المراكز 5 مراكز
عدد الوحدات المحلية وحدة محلية قروية
الحكم
المحافظ محمد بدر
جغرافيا
المساحة (كم²) 2959.6
السكان
عدد السكان 1,300,000 نسمة (عام 2012 تقديري)
تاريخ
تاريخ التأسيس 9 ديسمبر 2009
العيد القومي 4 نوفمبر (ذكرى اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون).[1]
خدمات
التوقيت (+2 غرينيتش)
الرمز الهاتفي 095 (2+)
الموقع الرسمي www.luxor.gov.eg

محافظة الأقصر هي محافظة مصرية تقع في إقليم جنوب الصعيد وتتوزع مراكزها ومدنها على ضفتي نهر النيل وعاصمتها هي مدينة الأقصر التي كانت قديماً تمثل مدينة طيبة عاصمة مصر خلال عدة حقب فرعونية. أنشئت المحافظة طبقاً للقرار الجمهوري رقم 378 لسنة 2009 الصادر في 9 ديسمبر 2009 بإنشاء محافظة الأقصر. تمتلك المحافظة مجموعة نادرة من الأماكن الأثرية التي لا يزال الكثير منها محتفظاً بحالته ومن أشهر تلك الآثار: معبد الأقصر، معابد الكرنك، مقابر وادي الملوك، وادي الملكات، المعابد الجنائزية، معبد إسنا وغيرها، بجانب القطع الأثرية الفريدة التي يعرضها متحف الأقصر. ظلت عاصمة المحافظة (طيبة) عاصمة لمصر حتى بداية الأسرة السادسة الفرعونية، حين انتقلت العاصمة إلى (منف) في الشمال.[2]:173:178

حازت المحافظة على اسمها من اسم عاصمتها الأقصر التي تعددت أسماؤها على مر العصور، فكان أشهرها مدينة المائة باب، مدينة الشمس، مدينة النور، مدينة الصولجان "واست"، وأطلق عليها العرب "الأقصر" لكثرة قصورها "معابدها". تجذب الأقصر شريحة كبيرة من السياحة الوافدة إلى مصر، لما تمتلكه من تراث إنساني ساهم بشكل كبير في ربط الحاضر مع الحضارة المصرية القديمة،[3] واختيرت عاصمةً للسياحة العالمية لعام 2016،[4] وعاصمة للثقافة العربية عام 2017.[5] كان العيد القومي للمحافظة هو يوم صدور قرار تأسيسها في 9 ديسمبر وذلك حتى 20 مايو 2015 الذي وافق فيه مجلس الوزراء على تعديل موعد الاحتفال بالعيد القومي للمحافظة إلى 4 نوفمبر من كل عام، وهو اليوم الذي يوافق ذكرى اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون.[1]

تقع المحافظة على مساحة 2959.6 كم² بين خطي عرض 36-25 شمالاً، و33-32 شرقاً، وتنقسم إدارياً إلى مدينة الأقصر، مركز البياضية، مركز القرنة، مركز أرمنت، مركز الطود، مركز إسنا، مدينة الأقصر الجديدة، مدينة طيبة الجديدة، ويحدها شمالاً محافظة قنا وجنوباً محافظة أسوان وشرقاً محافظة البحر الأحمر وغرباً محافظة الوادي الجديد.[6][7]

محتويات

التسمية[عدل]

wꜣs.t
في الهيروغليفية
R19
wꜣs.t
في الهيروغليفية
R19 t
niwt
niw.t rs.t
في الهيروغليفية
niwt
t Z1
M24 t
iwnw-sm’
في الهيروغليفية
O28 nw
niwt
Sma

اسم «الأقصر» هو الاسم العربي الذي أطلق على مدينة الأقصر التي تمثل قلب المحافظة الحالية حديثة النشأة، والاسم جمع لكلمة قصر في إشارة إلى بقايا معابد المدينة. أما قديماً فقد كان لها عدة أسماء عبر العصور، فكانت تدعى «واست» وهو نفس اسم الإقليم الرابع من أقاليم الوجه القبلي الذي كانت تتبعه، ودعت أيضاً «نيوت» أي المدينة وهو الاسم الذي أشارت إليه التوراة بـ «نو» أو «نو - آمون» أي مدينة آمون، وكثيراً ما كان يطلق عليها «أبت الثنائية» في إشارة لقسمي المدينة اللذين يمثلهما معبدي الأقصر والكرنك، ومن الوارد أنه خلال عهد الدولة الحديثة أطلق عليها «آبي» أو «آبة» وهو اسم أماكنها المقدسة وأضيف إليه أداة التعريف للمؤنث "تا" ومنها جاء اسم «تابي» أو «تيبه» أو «طيبة». ولقبت أيضاً بـ «مدينة المائة باب» إما بسبب صروح معابدها أو بسبب أبواب أسوارها المحصنة. وخلال العصور اليونانية الرومانية سمي الإقليم بـ «ديوسبوليس مجالا» أو «ديوسبوليس ماجنا» بمعنى المدينة الكبرى لزيوس، أما مدينة الأموات بالشاطئ الغربي فكانت تدعى «واست آمنتت» أي طيبة الغربية ودعت أيضاً «برحاتحور» أي بيت حاتحور نسبة إلى الإلهة المصرية القديمة.[8]:ج3ص2:3[9]:44[10]:72[11]:6

التاريخ[عدل]

العصور القديمة[عدل]

معبد الكرنك
معبد الكرنك
معبد الأقصر
معبد الأقصر

تعد محافظة الأقصر بتنظيمها الحالي انعكاساً قريباً للإقليم الرابع من أقاليم مصر العليا القديمة والذي كان يسمى إقليم «واست» أو «الصولجان» وهو نفس اسم العاصمة التي كانت تضم مدينة الأحياء على الضفة اليمنى (الأقصر والكرنك) ومدينة الأموات على الضفة اليسرى (الجبانة والمعابد الجنائزية). تكون الإقليم قديماً من أربع مدن هي مدينة طيبة، ومدينة أيون أو أون "أرمنت حالياً" - التي كانت عاصمة الإقليم قبل أن ينتقل مركز الإقليم إلى طيبة -، ومدينة طود، ومدينة المدامود.[9]:43:44

امتازت طيبة بموقعها في سهل فسيح خصب حيث ترتد الصحراء الشرقية إلى الشرق وكان مجرى النهر عريضاً بينها وبين الشاطئ الغربي حيث تقترب الصحراء الغربية من نهر النيل الذي قامت على ضفتيه حضارة قديمة تشهد عليها المعابد الفسيحة والصروح الضخمة والمسلات الشاهقة. يرجع تاريخ الإنسان في تلك المنطقة إلى العصر الحجري القديم. وفي عصر ما قبل الأسرات (4000-3000 ق.م.) اتخذ أهل المدينة مساكن إلى الشمال والجنوب من منطقة القرنة الحالية، وفي عصر الدولة القديمة (3000-2100 ق.م.) أصبحت طيبة جزءاً متكاملاً من مصر، حتى أصبحت في عصر الأسرة السادسة مقراً لإدارة أقاليم مصر العليا أو المقاطعة الرابعة للوجه القبلي، وارتفعت مكانتها خلال القرن الواحد والعشرين ق.م. في عهد الأسرة الحادية عشر بعدما قام حكامها بإخضاع حكام باقي الأقاليم، وبعد عصر الانتقال الثاني كانت أيضاً أسرة طيبة هي من استطاعت إجلاء الغزاة الهكسوس عن حكم مصر وتوحيد أقاليمها مرة أخرى، وتحت حكم التحامسة من الأسرة الثامنة عشر والرعامسة من الأسرتين التاسعة عشر والعشرين أصبح إله طيبة المحلي آمون هو الإله الرئيسي للبلاد، وشيدت له المعابد في أنحاء طيبة، فتركزت بذلك مراكز القوى وثروات الإمبراطورية في المدينة، وفي عصر الانتقال الثالث كان لطيبة أسرة حاكمة من الملوك الكهنة، وخلال القرن الثامن ق.م. غزا مصر الكوشيون وجعلوا طيبة مركزاً دينياً لهم لما يقرب من مائة عام، ومع وصول الاحتلال الآشوري دمرت طيبة ونهبت، ولكنها أصلحت في عهد ملوك العصر الصاوي، ويقال أن الاحتلال الفارسي دمر المدينة، إلا أنها استعادت جزء ضئيل من رونقها مع حكم الإسكندر وخلفائه من البطالمة وطوال العصر الروماني، حتى حدث زلزال عام 27 ق.م. الذي نشر الدمار بين مباني المدينة.[8]:ج3ص-ح[10]:72:74[12]:7:9[13]:41:46[14]:11:12

معبد خنوم بإسنا

من المدن القديمة بالمحافظة أرمنت التي أطلق عليها «بير مونت» أو بيت منت نسبة لإله الحرب المحلي منتو أو مونت والتي ترجمت فيما بعد إلى اليونانية باسم «هيرمونتيس»، وكانت تسمى مدينة "أون الجنوبية" لتمييزها عن مدينة أون الشمالية (هيليوبوليس).[8]:ج4ص9 بالقرب من أرمنت تقع مدينة الطود التي عرفت قديماً باسم «بتوفيوم» وبها معبد مونتو الذي يعود إلى العصر البطلمي.[8]:ج4ص14:15

بين الأقصر وإسنا تقع قرية بين الجبلين أو جبلين التي سميت بهذا الاسم لتميزها بوجود ربوتين عاليتين من الجير نشأت تحتهما قديماً مدينتان الأولى هي "بير حاتحور" بمعنى منزل حاتحور نسبة إلى إلهة السماء والحب حتحور، وتحول هذا الاسم باليونانية إلى «باثوريس» أو «باتيريس» ثم أطلق عليها اسم آخر هو «أفروديتربوليس» نسبة إلى إلهة الإغريق أفروديت. أما المدينة الثانية فتسمى «كروكوديلوبوليس» نسبة إلى الإله سوبك (الإله التمساح).[8]:ج4ص14

وعلى ضفة النهر الغربية تحديداً في قرية عصفون المتاعنة كانت مدينة «أسفينيس» القديمة. أما مدينة إسنا فكانت تسمى قديماً «تاسنت»، ثم تحول الاسم إلى اللفظ اليوناني «لاتوبوليس» نسبة إلى سمكة اللاتس نبلوتيكوس النيلية "سمك قشر البياض" التي كانت تقدس بالمدينة.[8]:ج4ص21 وقبالة إسنا توجد الحلة التي كانت تسمى «كونترالاتوبوليس».[8]:ج4ص27 وعلى بعد 56 ميل من مدينة الأقصر تقع الكاب التي عرفت قديماً باسم «إيليثياسبوليس»، وقبالتها قرية الكوم الأحمر وهي المدينة القديمة «هيراكونوبوليس».[8]:ج4ص28

العصور الوسطى[عدل]

بدأت المسيحية تنتشر في مصر خلال القرن الثاني الميلادي، وبعد عام 392 م حرمت الطقوس الوثنية نهائياً، وشيد في الأقصر ما لا يقل عن ست كنائس لا تزال آثار منها باقية حتى الآن، وحول أكثر من معبد إلى كنيسة، وشيدت كنيسة في الركن الشمالي من الفناء الأول بمعبد الأقصر والتي شيد فوقها لاحقاً خلال العهد الإسلامي مسجد أي الحجاج، كما شيد دير قبطي داخل وفوق معبد الدير البحري. وفي عام 640 م دخل الإسلام مصر وعثر حديثاً على خبيئة أثرية تعود للعصر المملوكي أثناء حفر طريق أبي الهول شمال الصرح الأول لمعبد الأقصر.[14]:13

العصر الحديث[عدل]

محافظة الأقصر هي من محافظات مصر حديثة النشأة إدارياً حيث كانت مراكزها الحضرية موزعة قديماً بين مديريتي قنا وإسنا اللتا تكونتا لأول مرة سنة 1241 هـ من خلال تقسيم ولاية جرجا إلى أربع مأموريات هي أسيوط، جرجا، قنا، إسنا. ومنذ ذلك التاريخ خضعت المديريتان لإشراف مديرين أحياناً وأحياناً أخرى انضمتا تحت إشراف مدير واحد لأسباب مختلفة وذلك حتى انفصلا نهائياً في 25 أكتوبر 1868 للمرة الخامسة والأخيرة، وبقيت مديرية إسنا بمراكزها الأربعة (إسنا، إدفو، الكنوز، حلفا) قائمة بذاتها نحو عشرين سنة حتى عام 1888 حين ألغيت المديرية وألحق مركز إسنا بمديرية قنا وتكونت من المراكز الثلاث الأخرى مديرية جديدة باسم مديرية الحدود. يعود تاريخ إنشاء مركز إسنا إلى عام 1826 حين تأسس باسم قسم إسنا، أما مركز الأقصر فقد بدأ باسم قسم السلمية سنة 1880 وألغي هذا القسم سنة 1895 مع صدور قرار إنشاء مركز الأقصر ليكون سادس مراكز مديرية قنا وذلك اعتباراً من 1 يناير 1896 لتشمل دائرة اختصاصه 20 بلدة منها 14 كانت تشكل مركز السلمية والباقي من مركز إسنا.[15]:ق2ج4ص23:28 ظلت الأقصر جزءاً من محافظة قنا حتى صدور القرار الجمهوري رقم 153 لسنة 1989 الذي فصل مدينة الأقصر عن محافظة قنا لتصبح مدينة ذات طابع خاص، لها مجلس أعلى برئاسة رئيس المدينة.[16] في ديسمبر 2009 أصبحت الأقصر محافظة تضم مراكز أخرى كانت تابعة لمحافظة قنا بجانب مدينة الأقصر طبقاً لقرار رئيس الجمهورية رقم 378 لسنة 2009 بإنشاء محافظة الأقصر.[17][18][19][20]

الجغرافيا والسكان[عدل]

خريطة جيولوجية للأقصر
خريطة جيولوجية للأقصر
منظر من الفضاء لثنية قنا والسهم الأحمر يشير إلى الأقصر
منظر من الفضاء لثنية قنا والسهم الأحمر يشير إلى الأقصر

يجري نهر النيل في رحلته عبر صعيد مصر في ثلاث نطاقات، فقبل أن يدخل مصر وحتى إسنا يجري على نطاق الخراسان النوبي بصخوره الرملية القديمة المتصلبة، وما بين إسنا وأرمنت يتحول إلى الكريتاسي فتكون الحافتان في هذه الشقة من الصخور الطباشيرية، ومن أرمنت وقنا حتى القاهرة تسود هضبة الحجر الجيري الأيوسيني.[21]:ج1ص679:680 وعند الأقصر ترتفع الحافة الغربية عن مستوى السهل الفيضي بنحو 400 متر أما الحافة الشرقية فأقل ارتفاعاً وأكثر تدرجاً.[21]:ج1ص681 وتقع محافظة الأقصر في إقليم جنوب صعيد مصر على ضفتي نهر النيل بمحوره المتجه نحو الشمال، وتحديداً عند بداية ثنية قنا التي تعد أكبر وأخطر انثنائه في اتجاه النهر بمحاورها الثلاثة المؤلفة من أضلاع مربع مفتوح غير كامل.[21]:ج1ص626:627 بلغ عدد سكان المحافظة في عام 2012 حوالي 1300000 نسمة. وتصل أعلي درجات الحرارة صيفاً إلى 41 درجة مئوية وأقل درجة حرارة شتاءً إلى 8.5 درجة مئوية.[7]

الموقع[عدل]

تقع محافظة الأقصر على مساحة 2959.6 كم² بين خطي عرض 36-25 شمالاً، و33-32 شرقاً، وتبعد عن مدينة القاهرة حوالي 670 كم وعن محافظة أسوان حوالي 220 كم.[7]

التقسيم الإداري[عدل]

تنقسم المحافظة إلى عدد من المراكز الإدارية والمدن هي:[22]:32

خريطة مركز الزينية
خريطة مركز الزينية
خريطة مركز الطود ومركز البياضية
خريطة مركز الطود ومركز البياضية
قسم الأقصر
قسم الأقصر
خريطة مركز القرنة
خريطة مركز القرنة
خريطة مركز أرمنت
خريطة مركز أرمنت
خريطة مركز إسنا
خريطة مركز إسنا
المركز المساحة عدد المدن عدد الوحدات المحلية
مدينة الأقصر 1
مدينة الأقصر الجديدة[23] 36.32 كم² 1
مدينة طيبة الجديدة (مركز الزيتية)[24] 38.42 كم² 1
مركز الزينية[25] 100 كم² 1 5
مركز البياضية[26] 43.64 كم² 1 3
مركز القرنة[27] 58.8 كم² 1 8
مركز أرمنت[28] 145.45 كم² 1 4
مركز الطود[29] 130.5 كم² 1 5
مركز إسنا[30] 109.62 كم² 1 8

المناخ[عدل]

يسيطر على الأقصر مناخ صحراوي جاف قليل الأمطار إلا أنه أحياناً تسقط الأمطار بغزارة على التلال والجبال بالصحراء الشرقية في أوقات عدم استقرار الجو مسببة ما يعرف بالسيول ويختلف المناخ مع تعاقب الفصول الأربعة فيتميز الشتاء والصيف باستقرار الأحوال الجوية ويغلب على الربيع والخريف الأحوال الجوية الغير مستقرة والرياح الشديدة المحملة بالأتربة.[31]:194

البيانات المناخية لـلأقصر
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
الدرجة القصوى °م (°ف) 32.9
(91.2)
38.5
(101.3)
42.2
(108)
46.2
(115.2)
48.3
(118.9)
48.5
(119.3)
47.8
(118)
47.0
(116.6)
46.0
(114.8)
43.0
(109.4)
38.2
(100.8)
34.8
(94.6)
48.5
(119.3)
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 23.0
(73.4)
25.4
(77.7)
27.4
(81.3)
35.0
(95)
39.2
(102.6)
41.4
(106.5)
41.1
(106)
40.4
(104.7)
38.8
(101.8)
35.3
(95.5)
28.9
(84)
24.4
(75.9)
33.4
(92.1)
المتوسط اليومي °م (°ف) 13.8
(56.8)
15.9
(60.6)
20.2
(68.4)
25.6
(78.1)
29.6
(85.3)
32.2
(90)
32.3
(90.1)
31.8
(89.2)
29.7
(85.5)
25.9
(78.6)
20.0
(68)
15.1
(59.2)
24.3
(75.7)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 5.4
(41.7)
7.1
(44.8)
10.4
(50.7)
16.0
(60.8)
20.2
(68.4)
22.6
(72.7)
23.6
(74.5)
23.2
(73.8)
21.3
(70.3)
17.3
(63.1)
11.6
(52.9)
7.1
(44.8)
15.5
(59.9)
أدنى درجة حرارة °م (°ف) −0.3
(31.5)
0.2
(32.4)
0.0
(32)
6.5
(43.7)
12.5
(54.5)
16.0
(60.8)
19.2
(66.6)
19.2
(66.6)
15.8
(60.4)
9.8
(49.6)
3.7
(38.7)
0.7
(33.3)
−0.3
(31.5)
الهطول مم (إنش) 0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
1
(0.04)
0
(0)
0
(0)
1
(0.04)
Average precipitation days 0.2 0.1 0.1 0.1 0.1 0.0 0.0 0.0 0.0 0.3 0.0 1.0 1.9
مؤشر رطوبة نسبية (%) 55 47 39 31 29 27 30 33 37 43 51 57 39.9
ساعات سطوع الشمس 9 10 10 10 11 12 12 12 11 10 10 9 10.5
Source #1: NOAA[32]
Source #2: Weather2Travel for sunshine[33]

السكان[عدل]

أقصري يرتدي الزي التقليدي
شاب أقصري على قارب

تزخر مدينة الأقصر بعدد من العائلات والقبائل التي ينتمي بعضها إلى السلالات المصرية القديمة، والبعض الآخر إلى السلالات العربية التي وفدت من شبه الجزيرة العربية مع وبعد الفتح الإسلامي. تختلف العادات والتقاليد بالمحافظة من قرية إلى قرية إلا أنها متشابهة إلى حد كبير فلا يزال الأهالي متمسكون بالنظام القبلي والمجالس العرفية خاصة في حل المشكلات وفض المنازعات ورد الحقوق. وبالرغم من انتشار الثقافة الغربية في الأماكن السياحية التي يختلط بها الأهالي بالوفود الأجنبية إلا أن التمسك بالعادات والتقاليد لا يزال هو السائد بين السكان. من أشهر القبائل بالمحافظة قبائل الفهدية، الحجاجية بالأقصر. الشلالين، التماسيح، أبو عصبة، النجع الطويل، بدران، السيالة بالكرنك. العماري، عطيتو، الديابات بالمنشأة. الأشراف الأدارسة، الطرابيش، القرينات، الزمبيلي بالزينية. نجوع الحبيل، الخولة، الشيبانية بالبياضية. الوابورات، الرشايدة، المواضي، والخلفاء، الزعايمة بأرمنت. آل حزين، آل مجاهد، آل راجح بإسنا. المساعيد والسلمانية بالمطاعنة التي تضم التراكي والسلامات والحواسر والجوادلة والحسيرات والنواجي والدفش والخلفلات.[34][35] أما القبائل النوبية فاستوطنت قرية منشية النوبة بالطود بعد أن هاجرت من أسوان إلى الأقصر في عام 1933 حاملين معهم ثقافتهم وتراثهم الخاص بكل ما به من لغة وعادات وتقاليد.[36]

اللغة[عدل]

تحدث أهل الأقصر قديماً باللهجة الصعيدية القديمة (الأقصرية أو لهجة طيبة) وهي إحدى لهجات اللغة القبطية القديمة وكانت لهجة الأدب القبطي من القرن الرابع الميلادي إلى القرن العاشر الميلادي، ومع دخول العرب مصر أصبحت اللغة الأدبية الوحيدة في الصعيد، وظلت بجوارها الفيومية في الفيوم والبحيرية في الوجه البحري، وفي القرن التاسع الميلادي أصبحت اللهجة الرسمية للكنيسة المصرية. خلال العصر الفاطمي أمر الحاكم بأمر الله في عام 997 بإبطال التحدث باللغة القبطية نهائياً، فتجنب المصريون التحدث بها، لكنهم استعملوها في القرى والصعيد. مع انتشار اللغة العربية في مصر واستخدام أهل الأقصر لها ظلت طريقة النطق الصعيدية القبطية للحروف والتعبيرات وقواعد الإبدال والحذف والترخيم مؤثرة على طريقة نطقهم للعربية حتى الآن.[37][38]

العادات والتقاليد[عدل]

للأقصر عاداتها وتقاليدها التي تميز مجتمعها المتنوع ثقافياً وعرقياً فمثلاً في عدة قرى في حالات الزواج تقوم العروس قبل الزفاف بزيارة لأولياء الله الصالحين ليباركوا زواجها فيما يعرف بـ"الزوار" ويحظى مقام سيدي أبو الحجاج الأقصري بالنصيب الأكبر من تلك الزيارات.[39] وفي قرية المطاعنة يشترط عدم تزويج الفتاة إلا من ابن عمها أو ابن خالها. وفي قرية الضبعية في حالات الوفاة لا يتناول أهل المتوفى غير العدس لمدة 40 يوم. وفي قرية القرنة وعدة قرى أخرى يوجد نوع من الفن اسمه "الكفافة" وهو نوع من الأغاني مع التصفيق.[40] وفي الأعياد ترسل الأسر الأقصرية «عشاء» من اللحوم والخضروات والفاكهة لكل بنات الأسرة المتزوجات، وإلى خطيبات الأبناء أيضاً.[41]

المعالم الطبيعية والسياحية[عدل]

معبد الكرنك
كورنيش الأقصر

تتركز معظم آثار المحافظة في مدينة الأقصر ما بين البر الشرقي حيث كانت مدينة الأحياء والبر الغربي حيث كانت مدينة الأموات. وأبرز ما يميز مدينة الأحياء هو معبد الكرنك أو معابد الكرنك شمالاً ومعبد الأقصر جنوباً والذي يربط فيما بينهما طريق الكباش التي كانت تمثل الآله آمون. وفي مدينة الأموات تقع المعابد الجنائزية وأهمها معبد رمسيس الثالث، ومعبد الرامسيوم الذي أقامه رمسيس الثاني، وبين المعبدين شُيد تمثالا ممنون لأمنوفيس الثالث. ويظل معبد حتشبسوت الذي أقيم بجوار معبد منتوحتب شاهداً على خصوصية التصميم المعماري لقدماء المصريين. أما بالنسبة للمقابر فقد اتخذ الملوك من المقابر المنحوتة في أعماق وادي الملوك مكاناً أميناً لرفاتهم بعيداً عن أيدي اللصوص. وكذلك وادي الملكات الذي يحتضن بعض المقابر المنحوتة لملكات الدولة الحديثة وبعض الأمراء الذين قضوا في سن صغيرة، وبين الواديين اختار كبار رجال الدولة بضع هضاب لنحت مقابرهم كي يظلوا بجوار ملوكهم وملكاتهم.[8]:ج3ص-ح:ك وتنتشر أيضاً بعض بقايا المعابد في عدة مدن أخرى مثل معبد إسنا، معبد الطود، معبد الدامود.

في عام 1979 قررت لجنة اليونسكو إدراج مدينة طيبة القديمة ومقبرتها ضمن قائمة التراث العالمي لتحمل رقم 87 وذلك بما فيها من معابد ومقابر تشهد على واحدة من أقدم الحضارات يوم بلغت ذروتها خاصة في عصري الإمبراطوريتين الوسطى والحديثة.[42]

البر الشرقي "معابد مدينة الأقصر"[عدل]

معبد الأقصر[عدل]

مسجد أبي الحجاج داخل معبد الأقصر
كنيسة قديمة داخل معبد الأقصر
تمثال رمسيس الثاني بمعبد الأقصر
تمثال رمسيس الثاني بمعبد الأقصر

تبلغ أبعاد معبد الأقصر 853 قدم طولاً و181 قدم في أقصى عرضه، ويرجع تاريخ الجزء الأكبر من المعبد إلى النصف الأخير من عهد الأسرة الثامنة عشر خلال فترة حكم أمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث" والنصف الأول من عهد الأسرة التاسعة عشر خلال فترة حكم رمسيس الثاني.[8]:ج3ص15[12]:23[13]:105:106

بدأ بناء المعبد في عهد أمنحتب الثالث الذي كان جلوسه على العرش مخالفاً لتقاليد الحكم المصرية القديمة التي كانت توجب أن يكون الفرعون ابن فرعون وأميرة من سلالة مصرية ملكية أو أن يتزوج الابنة الكبرى للملك، ولم ينطبق على أمنحتب الثالث كلا الشرطين حيث كان ابن فرعون ولكن لم تكن أمه أو زوجته من سلالة مصرية ملكية، ولكي يقوم الملك الجديد بتقوية مركزه على العرش ادعى انه ابن الآله آمون المندمج مع الإله رع تحت اسم آمون رع، ولدعم موقفه قام ببناء المعبد إرضاءً لكهنة آمون وفي نفس الوقت زيادة حظوظه في العالم الآخر.[8]:ج3ص16:17

لم يمهل القدر أمنحتب الثالث حتى يتم معبده وقام ابنه أمنحتب الرابع "أمنوفيس الرابع" المشهور باسم اخناتون بوقف العمل في المعبد ومحو اسم آمون من على الجدران وأقام معبد الإله الجديد آتون في حرم المبنى الكبير، ولكن بعد موته استؤنف العمل في المعبد بشكل متواضع على يد توت عنخ آمون وآي وحورمحب وسيتي الأول، وذلك حتى عهد رمسيس الثاني الذي أضاف للمعبد الفناء الخارجي والصرح في النهاية الشمالية، وبعد ذلك أضاف الملوك منفتاح وسيتي الثاني ورمسيس الثالث والرابع والسادس إضافات محدود.[8]:ج3ص17:18[11]:178

بعد تلك الحقبة قام عدد من حكام مصر بأعمال ترميم للمعبد بما فيهم الإسكندر الأكبر الذي أعاد بناء الهيكل. مع أفول نجم طيبة وانتهاء توقير معابدها أقام المسيحيون الكنائس داخل المعبد وتبعهم المسلمون بإقامة مسجد أبي الحجاج.[8]:ج3ص19

معابد الكرنك[عدل]

أعمدة معبد الكرنك
معابد الكرنك
معابد الكرنك
معابد الكرنك
معابد الكرنك

على بعد الميل ونصف تقريباً من معبد الأقصر تقع مجموعة فسيحة من المباني المقدسة عرفت باسم معابد الكرنك التي يعد قلبها معبد آمون رع الكبير وهو أكبر معابد مصر والعالم ولم يكن يفوقه حجماً سوى اللابرنت بالفيوم الذي بناه أمنمحات الثالث إلا أن مبانيه اختفت ولم يبق من معالمه إلا القليل.[8]:ج3ص32

تعد الواجهة المعمارية للكرنك خليط من النماذج عبر العصور ولذلك يعتبر مستند تاريخي لحقبة زمنية تقارب الألفي عام تبدأ من الدولة الوسطى 2000 ق.م. وحتى عصر بطليموس الحادي عشر 80-51 ق.م.[8]:ج3ص32

تتكون مجموعة معابد الكرنك من معبد آمون رع الكبير،[8]:ج3ص42 معبد خونسو "الابن في ثالوث طيبة"،[8]:ج3ص38 معبد موت "زوجة آمون رع"،[8]:ج3ص68 معبد رمسيس الثالث،[8]:ج3ص47 معبد بتاح وحاتحور،[8]:ج3ص70 معبد مونتو.[8]:ج3ص72[12]:38[11]:17

بدأ التاريخ المعماري لمعبد آمون رع الكبير مع عصر أمنحتب الأول "أمنوفيس الأول" الذي أقام الصرح الكبير للمعبد، وتبعه تحتمس الأول بإضافات هامة فشيد الفناء الكبير بالناحية الشمالية الغربية، وبنى الصرح الخامس والرابع، وأقام مسلتين من الجرانيت الأحمر لا تزال إحداهما قائمة، وشيد تحتمس الثاني أيضاً في الكرنك، وكذلك حتشبسوت التي أقامت مسلتين لا تزال إحداهما قائمة كأطول مسلة في مصر ولا يفوقها في الارتفاع سوى مسلة تحتمس الثالث القائمة في روما حالياً.[8]:ج3ص34:35[12]:39:41

ثم جاء تحتمس الثالث ليحيط مسلتي حتشبسوت بالمباني ويشيد الصرح السادس وصالة الأعمدة بين الصرحين السادس والخامس ومسلتين أمام الصرح الرابع وصالة كبيرة للأعياد. وفي عهد أمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث" شيد طريق الكباش، والصرح الثالث. فيما أقام حورمحب الصرحين التاسع والعاشر. أما بهو الأعمدة الكبير فقد بدء بنائه رمسيس الأول وأنم من بعده سيتي الأول الجزء الأعظم منه، حتى جاء رمسيس الثاني ليضيف الرسوم وتماثيل أبي الهول ويدعي أنه من أقام الصالة كلها.[8]:ج3ص35:37

البر الغربي "المعابد الجنائزية بمدينة الأقصر"[عدل]

معبد سيتي الأول بالقرنة

معبد سيتي الأول (معبد القرنة)[عدل]

يقع في الجهة الشمالية من مجموعة المعابد بالقرب من وادي الملوك. أقامه سيتي الأول للخدمة الجنائزية لوالده رمسيس الأول الذي حال قصر حكمه دون أن يبني لنفسه معبداً، وأتم البناء رمسيس الثاني بعد وفاة أبيه وخصصه له مشتركاً مع جده رمسيس الأول، وذلك ليستحوذ لنفسه على معبد الرامسيوم الذي بدأ أبيه بناءه قبل موته.[8]:ج3ص81[12]:153

يبلغ طول المعبد من جهة محوره الرئيسي 520 قدماً، ولكن أفنيته تهدمت ولم يبق إلا الهيكل بحجراته الجانبية، والباكية التي تضم الأعمدة المنحوتة على شكل برعم البردي التي تكون واجهته الحالية وخلفها جدار الحجرات التي تفتح فيه أبواب لصالة أعمدة وحجرة رمسيس الثاني ومقصورة رمسيس الأول. وعند المرور من الباب الرئيسي توجد صالة الأعمدة التي يوجد على كل من جانبيها ثلاث حجرات صغيرة قام بنقشها سيتي الأول.[8]:ج3ص81:82

الدير البحري[عدل]

هي من أهم معابد مصر وتقع خلف مجموعة المعابد الجنائزية في فجوة داخل هضاب عند سفح صخور ضخمة في حوض نصف دائري.[8]:ج3ص84:85 ويعود اسم الدير البحري إلى دير مسيحي أقيم فوق معبد حتشبسوت في القرن السابع الميلادي.[8]:ج3ص89[12]:135

معبد منتوحتب

تعود فكرة استغلال الفراغ الكبير في الهضاب إلى ملكين من الأسرة الحادية عشر وهما منتوحتب الثاني ومنتوحتب الثالث، فمعبدهما وإن كان أقل فخامة من معبد حتشبسوت إلا أنه يسبقه بسبعة قرون تقريباً، حيث بدء في بنائه حوالي 2200 ق.م. وبذلك يكون أقدم معابد طيبة التي لا زالت تحتفظ ببقايا تستحق الذكر، وبقي مستعملاً حتى سنة 1200 ق.م.، وفي عهد تحتمس الثالث أضيف إليه هيكل حاتحور في الزاوية الشمالية الغربية. تعود أهمية هذا المعبد إلى جمعه بين فكرة الشرفات مختلفة الارتفاع وفكرة الهرم.[8]:ج3ص85:88

معبد حتشبسوت

هو المعبد الأشهر في الدير البحري والمجاور لمعبد منتوحتب الذي استعار منه مهندس الملكة حتشبسوت فكرة الشرفات. شيدت الملكة المعبد ليكون معبداً جنائزياً لها ولوالديها، ولتكرسه لآمون بجانب الآله الأخرى حتحور وأنوبيس كإحدى السبل لتثبيت مركزها على العرش في ظل اضطرابات المراحل الأولى للأسرة الثامنة عشر حيث ادعت نسبها الإلهي باختيارها لآمون رع ليكون والدها.[8]:ج3ص89:90[12]:136:152

معبد تحتمس الثالث

هو عبارة عن معبد صغير يقع بين معبد حتشبسوت ومعبد منتوحتب، ولم يتبقى منه حالياً إلا أطلال. أقيم المعبد باستخدام الحجارة الرملية والجيرية، وكان يضم ثلاثة أفنية.[8]:ج3ص107:108

معبد الرامسيوم "معبد رمسيس الثاني"[عدل]

معبد الرامسيوم
معبد الرامسيوم
معبد الرامسيوم
معبد الرامسيوم

هو المعبد الجنائزي لرمسيس الثاني، وبدأ بنائه أبيه سيتي الأول ثم استحوذ عليه الابن لنفسه بعد أن أتم بنائه، وجاء من بعده الحفيد منفتاح ثم رمسيس الثالث ليضيفا بعض المباني الثانوية التي تحيط بالمعبد من ثلاث جهات. تبلغ مساحة المعبد 130 ألف قدم مربع، ويشكل الصرح الشرقي الكبير مدخل الفناء الأول وهو حالياً في حالة تهدم،[8]:ج3ص109:112[12]:156 وإلى الجهة الغربية من الفناء توجد بقايا أضخم تمثال من التماثيل المصرية، أما الفناء الثاني فهو أحسن حالاً من الأول، ولا يزال الرواق المؤدي إلى صالة الأعمدة الكبرى قائماً، وكذلك صالة الأعمدة الصغرى التي لا يزال سقفها بحالة جيدة.[8]:ج3ص118:115

معبد دير المدينة[عدل]

معبد دير المدينة
معبد دير المدينة
معبد دير المدينة
معبد دير المدينة


يقع المعبد على بعد نصف ميل غربي الرامسيوم ويعود تاريخه إلى العصر البطلمي. والمبنى محاط بسور عال يتخلله باب من الحجر يوصل إلى فناء كبير، ويوجد بالجزء الجنوبي دير مسيحي، أما الواجهة فهي على شكل كورنيش مقوس، وفي نهاية بهو المعبد توجد أربعة أعمدة، وعلى الهياكل توجد رسوم لبطليموس الرابع "بفيلوباتر" وبطليموس السابع "بافرجيت"، ومناظر لعملية وزن القلب على يد الآلهة الفرعونية.[8]:ج3ص122:124[12]:179:182

المعبد الجنائزي لأمنحتب الثالث[عدل]

مخطط لمعبد أمنحتب الثالث الجنائزي وتمثالا ممنون بمنطقة كوم الحيطان حالياً
جزء من بقايا المعبد
جزء من بقايا المعبد
تمثالا ممنون
تمثالا ممنون


هو عبارة عن بقايا للمعبد الجنائزي لأمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث"، وقد تهدم هذا المعبد نتيجة تخريب الملك مرنبتاح "منفتاح" له بعد أن ظل قائماً لمدة تقارب مائة ونصف قرن. أقيم المعبد تخليداً لآمون، واستخدم في بنائه الحجر الرملي الأبيض، وحلي بالذهب، وزينت أرضه بالفضة، وأبوابه بالإلكتروم. وكان المعبد فسيحاً ومزين بالتماثيل المنحوتة من الجرانيت، أعظمها تمثالان للملك على مدخل صرح المعبد يدعيا حالياً تمثالا ممنون، يرتفع كل منهما 64 قدماً من أسفل القاعدة حتى قمة الرأس، وكل منهما مقطوع من حجر واحد، وقد سقط الجزء الأعلى من التمثال الشمالي بسبب زلزال حدث عام 27 ق.م.، وأعيد ترميمه على يد الإمبراطور سبتيموس سفيروس حوالي عام 200 م، ونال هذا التمثال شهرة واسعة بعد ذلك بسبب الصوت الذي يصدر من سطحه المتصدع عند الفجر، وأطلق عليه ممنون تيمناً بالأسطورة اليونانية لممنون ابن ايوس تيثونس الذي قاد الأثيوبيين لمساعدة أهل طروادة عند حصارها وقتله آخيل، فشيع أن صوت التمثال هو صوت البطل المتوفي وهو يُحيي أمه ايوس.[8]:ج3ص128:124

معابد مدينة هابو[عدل]

بوابة رمسيس الثالث
بوابة رمسيس الثالث
معبد بمدينة هابو
معبد بمدينة هابو
معبد رمسيس الثالث
معبد رمسيس الثالث
معبد رمسيس الثالث
معبد رمسيس الثالث

تقع مدينة هابو على بعد ثلاثة أرباع الميل جنوباً من تمثالا ممنون، وهي عبارة عن مجموعة من المعابد الجنائزية تمتد على طول الجانب الشرقي لجبانة طيبة. أقدم وأصغر هذه المعابد هو المعبد الجنائزي لأمنحتب الأول "أمنوفيس الأول" والذي اغتصبه تحتمس الأول، ثم أضيفت له بعض العمائر في عهد حتشبسوت وتحتمس الثالث، وقام أيضاً رمسيس الثاني والثالث بالبناء في المعبد، وتعتبر أعمال البطالمة والرومان آخر الأعمال التي أقيم فيه. وكان حرم مدينة هابو محاطاً بسور من الطين اللبن، وأمامه على الجانب الغربي حائط حجري به بوابة بعد تجاوزها توجد بوابة رمسيس الثالث التي تعرف بالبوابة العالية والتي شيدت في الأصل كصورة مصرية لقلعة مجدول السورية التي كان يهاجمها الملك في غزواته، وإلى اليسار منها معبد أمنرديس ابنة الملك كاشتا الحاكم الأثيوبي وزوجة بيعنخي الثاني، ويتكون المعبد من حجرة ذات أربع أعمدة تصل إلى هيكل مقبى يحوطه ممر، أما الأثر الباقي في حالة حفظ جيدة فهو معبد رمسيس الثالث.[8]:ج3ص134:129[12]:162:164

معبد رمسيس الثالث

هو من معابد الدولة الحديثة الكبيرة التي لا زالت باقية في حالة حفظ معقولة، وهو ذو ارتفاع كبير. في واجهتي برجيه فجوات لوضع الأعلام، وفي الجانب الجنوبي للفناء الأول يوجد صف من الأعمدة المستديرة، وفي الجانب الشمالي صف آخر من الأعمدة المربعة. يقوم الصرح الثاني للمعبد بمثابة حائط خلفي للفناء الأول، وبالفناء الثاني نظامين من الأعمدة، فبالجانبين الشمالي والجنوبي صف من خمسة أعمدة مستديرة، وفي الجانبين الشرقي والغربي صف من ثمانية أعمدة أوزورية.[8]:ج3ص134:139[12]:165:174

المعابد الصغيرة[عدل]

معبد إيزيس "دير شلويط"
معبد إيزيس "دير شلويط"


ما بين معبد تحتمس الثالث والرامسيوم يقع معبد للملك سبتاح، ومعبد آخر لأمنحتب الثاني "أمنوفيس الثاني"، ومقصورة الملكة البيضاء التي تعود لأميرة أو ملكة.[8]:ج3ص108:109 وإلى الجنوب من السور الخارجي للرامسيوم يقع معبد مهدم للأمير وازموسي ابن تحتمس الأول، وجنوبه توجد بقايا المعبد الجنائزي لتحتمس الرابع والد أمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث"، وتحت السور الخارجي لهذا المعبد توجد مقصورة صغيرة لخونسو ارتايس، وإلى الجنوب أكثر توجد أساسات معبد الملكة توسرت ابنة منفتاح، وجنوبه تقع البقايا القليلة لمعبد منفتاح "مرنبتاح" الجنائزي ابن رمسيس الثاني.[8]:ج3ص119 وعلى بعد 4 كم جنوب معبد مدينة هابو يقع في جنوب جبل ممنون غرب الأقصر معبد روماني معروف باسم دير شلويط أو معبد إيزيس الصغير وكان مكرساً لإيزيس إلهة الأمومة والطفولة عند قدماء المصريين.[43]

وادي الملوك[عدل]

وادي الملوك
وادي الملوك
وادي الملكات
وادي الملكات
مقابر النبلاء
مقابر النبلاء

كان تحتمس الأول هو أول من اتخذ لنفسه مقبرة في وادي الملوك والتي كانت ضمن مجموعة المقابر الأولى التي لحقته بعد ذلك والتي تمثل القاعدة العامة في الوادي، وهي غير ظاهرة فيما يخص المظهر الخارجي والمدخل، وذلك على خلاف المقابر المتأخرة حيث اهتم فراعنة الأسرة العشرين بفخامة المدخل والنقوش الداخلية والتوابيت الضخمة لما اختبروا من تجارب أثبتت أن إخفاء المقابر ليس السبيل للحفاظ عليها. والمقابر الملكية الموجودة في الوادي تعود لعهد الأسرة الثامنة عشر والتاسعة عشر والعشرين، وتوقف الدفن هناك بعد ذلك. ومع فشل خطط إخفاء المقابر الواحدة تلو الأخرى نهبت الثروات الملحقة بالمقابر من قبل لصوص المقابر على مر العصور.[8]:ج3ص150:152[12]:97 وقد اكتشفت عدة مقابر في الوادي لملوك عظام مثل حورمحب، سبتاح، تحتمس الثالث، أمنحتب الثالث، حتشبسوت، سيتي الأول، مرنبتاح "منفتاح"، رمسيس الثاني.[8]:ج3ص160:165 إلا أن أهم ما اكتشف في الوادي أو ربما في تاريخ علم الآثار الحديث هي محتويات مقبرة الفرعون الشاب توت عنخ آمون على يد هوارد كارتر في 4 نوفمبر 1922 وفتحت حجرة الدفن في 16 نوفمبر 1923.[8]:ج3ص206:208[12]:98:103

وادي الملكات[عدل]

تقع مقابر الملكات في النهاية الجنوبية من جبان طيبة وبدأت عادة الدفن في تلك المنطقة في عهد رمسيس الأول من الأسرة التاسعة عشر الذي دفن زوجته ست رع هناك وحذا حذوه حفيده رمسيس الثاني الذي دفن فيه زوجته نفرتاري وإبان حكم رمسيس الثالث دفنت زوجته إيزيس بالوادي ودفنت أيضاً عائلات الملوك من الأسرة العشرين بالمنطقة هجر بعدها الوادي كمثوى ملكي.[8]:ج3ص211:212[12]:125:132

مقابر النبلاء "جبانة طيبة"[عدل]

هي مقابر الطبقة الأرستقراطية ودوائر البلاط أيام مجد طيبة والتي سجلوا على جدرانها المناظر الخاصة بالأعمال ومتع الحياة الدنيا التي كان يعتقد أن بمقدور المتوفي استعادتها بالسحر في الحياة الأخرى ومن صور ذلك رسومات الموائد المحملة بالتقدمات أمام صورة النبيل مع صفوف خدمه. نحتت تلك المقابر في الصخر واستخدم في بنائها مواد أخرى كالطين اللبن والأحجار الجيرية لتلافي عيوب الصخر. تمتد جبانة طيبة لمسافة ميلين تقريباً من الطريق الموصل إلى وادي الملوك شمالاً حتى مدينة هابو جنوباً على بعد ما يقرب من ثلاثة أميال من نهر النيل وإلى خلفها خط من التلال يرتفع على نقطة عالية على شكل هرمي تعرف بالقرن ومنه استمد اسم أشهر جزء في الجبانة المعروف بالقرنة وتضم الجبانة مناطق متفرقة هي (ذراع أبو النجا، العساسيف، الخوخة أو علوة خوخة، شيخ عبد القرنة، دير المدينة، قرنة مرعي).[8]:ج3ص223:230

معابد أخرى بالمحافظة[عدل]

معبد إسنا "معبد خنوم"
معبد إسنا "معبد خنوم"
معبد الطود "معبد مونتو"
معبد الطود "معبد مونتو"
معبد المدامود "معبد مونتو"
معبد المدامود "معبد مونتو"

معبد إسنا "معبد خنوم"[عدل]

بدأ تشييد المعبد في عهد الملك البطلمي فيلوميتور، وأضيف إليه في العصر الروماني قاعة أساطين ترجع لعصر الإمبراطور الروماني كلوديوس، وأتم الزخرفة وأعمال الزينة خلفاؤه من الأباطرة، واكتشف المعبد في أواخر عصر محمد علي باشا في عام 1843 حيث استخدم كمخزن للبارود.

يقع المعبد على الضفة الغربية لنهر النيل على بعد 100م تقريباً من النهر، ويتعامد رأسياً عليه على محور واحد، وتنخفض أرضيته بعمق 9م تقريباً عن مستوى الأرض الحديثة لمدينة إسنا.

خصص المعبد لعبادة أحد الآلهة المصرية القديمة الذي يعرف باسم "خنوم" الإله الفخراني أو خالق البشر من الصلصال. بتألف المعبد من صالة مستطيلة الشكل عرضها 108 قدم وعمقها 54 قدم لها سقف بحالة سليمة يحمله ست صفوف من الأعمدة الضخمة يتألف كل صف منها من أربع أعمدة، يبلغ طول كل منها 37 قدماً ومحيطه 17.75 قدماً، فيما يبلغ عرض الواجهة 120 قدم وارتفاعها 50 قدماً.[44][8]:ج4ص22:26

معبد الطود "معبد مونتو"[عدل]

هو معبد يعود إلى العصر البطلمي أنشئ على أنقاض تعود إلى عهد الأسرة الخامسة، حيث كانت المدينة إحدى مناطق عبادة مونتو إله الحرب بمصر القديمة إبان عهد الدولة الوسطى.

تشير بقايا المعبد إلى أن أجزاء منه تعود لعصري كل من منتوحتب وسنوسرت الأول، وبقايا أخرى إلى فترة أقدم من عهد الملك أوسركاف من الأسرة الخامسة إلى جانب بعض الإضافات من عهد الدولة الحديثة وعصور تالية، منها مقصورة شيدها الملك تحتمس الثالث.[45][8]:[ج4ص14

معبد المدامود "معبد مونتو"[عدل]

هو عبارة عن بقايا معبد يعود إلى العصر البطلمي يقع بقرية المدامود التابعة لمركز الزيتية وبني على أنقاض معبد كان مكرساً لعبادة «مونتو» إله الحرب عند قدماء المصريين خلال عصر الدولة الوسطى حيث عثرت على بقايا تعود إلى عهد الملك سنوسرت الثالث.

في عصر الدولة الحديثة أثناء حكم الأسرة الثامنة عشر أقيم معبد جديد علي طراز المعابد الرسمية المكون من صرح وفناء مكشوف ثم الفناء المغطي وصولاً إلي قدس الأقداس، وفي العصر البطلمي حدثت إضافات واسعة وكبيرة بالمعبد استخدمت فيها الأحجار والبوابات التي ترجع لعصر الدولة الوسطى.[46]

المعالم الإسلامية والعمائر الأثرية[عدل]

وكالة الجداوي
وكالة الجداوي
مزولة خليل أفندي إبراهيم بالمسجد العتيق
مزولة خليل أفندي إبراهيم بالمسجد العتيق
قاعدة مئذنة المسجد العتيق
قاعدة مئذنة المسجد العتيق
  • المسجد العتيق: يعود تاريخ بناء المسجد العتيق بإسنا إلى العصر الفاطمي إلا أنه جدد عدة مرات ولم يبق من معالمه القديمة إلا المئذنة التي تقع في الركن القبلي من الواجهة الغربية للمسجد. وطرأ على قاعدتها فقط بعض التغيير أثناء العمارة التي أجريت في عام 1295هـ.

وعلى قاعدة مئذنة المسجد توجد مزولة من عمل خليل أفندي إبراهيم مهندس الخريطة الفلكية سنة 1287هـ. تأسس المسجد القديم على يد أمير الجيوش سيف الإسلام ناصر الإمام أبو النجم بدر المستنصر في سنة 469هـ وسقف في سنة 470هـ وأنشئت المئذنة سنة 474هـ.[47]:30

  • المسجد العمري: يقع المسجد العمري بقرية أصفون بإسنا ويعود تاريخ تأسيسه إلى العصر الفاطمي إلا أنه توالت عليه يد الإصلاح والتجديد حتى لم يبق من معالمه القديمة إلا المئذنة التي تشبه إلى حد كبير مئذنة المسجد العتيق.[48][47]:32
  • بيت الخواجه ستين جبران: شيد بيت الخواجه ستين جبران بإسنا سنة 1790م وجدد سنة 1890م ويتكون من فناء يتوسط المنزل وديوان خاص بالرجال في الدور العلوي يعلوه الديوان الخاص بالحريم واستخدم في بنائه الطوب المنجور.[47]:31
  • آثار الجداوي: هي عبارة عن عمائر أمير اللواء حسن بك علي الجداوي بإسنا والتي تتمثل في خان الجداوي الذي أنشئ سنة 1211هـ وقبة الجداوي التي أنشئت سنة 1207هـ وألحق بها مصلى الديوان المكون من إيوانين متقابلين.[49][50][47]:31:32
  • خان الشناقرة: هو من حوانيت التجارة القديمة بإسنا ويقع بالقرب من المسجد العتيق وأنشئه السيد عبد الرحيم عبد الباري شنقبر سنة 1264هـ.[47]:31
  • الجباخانة: هي من الاستحكامات العسكرية القديمة بإسنا التي تعود إلى عصر محمد علي باشا وبنيت من الحجر على شكل الحصون ذات الأبراج.[47]:32
  • مدفع رمضان: هو مدفع أثري من طراز ماركة كروب الإنجليزية يوجد بمنطقة العوامية بمدينة الأقصر، ويعود تاريخه إلى سنة 1871م، حيث كان يستخدم لتنبيه الصائمين بموعد الإفطار أثناء رمضان.[51]

المعالم القبطية[عدل]

دير الشايب أو دير باخوم
  • دير الشايب: دير الشايب أو دير باخوم أو دير الأنبا باخوميوس هو أحد أديرة القديس الأنبا باخوميوس، ويقع على بعد 4 كم من مطار الأقصر و10 كم من مدينة الأقصر في الاتجاه الشمالي الشرقي. يتكون الدير من كنيسة أثرية يعود تاريخها للقرنين السابع عشر والثامن عشر الميلادي وتتكون من 6 هياكل في صف واحد. اشتهر الدير باسم دير الشايب لأنها كلمة شائعة في مصر عن الشيوخ ذوي الشيبة، ويعود تاريخ بنائه إلى القرن الرابع الميلادي على يد الملكة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين.[52][53]:70
  • دير الشهداء: يقع على بعد 5 كم من مدينة إسنا وهو مبني من الطوب وبه قباب ضحلة وأهم أجزائه هو هيكل الأنبا أرمنيوس المقامة أمامه قبة صغيرة تشبه القباب الفاطمية.[47]:32[53]:76:77
  • دير الفاخوري: يقع على بعد 8 كم من قرية أصفون بإسنا ويعود تاريخ إنشائه إلى القرن الرابع الميلادي. ينقسم الدير إلى عدة مباني هي القيسارية وهو عبارة عن بناء من الطوب اللبن يعود إلى العصر الفاطمي وكنيسة تتوسطها قبة والقصر الذي يقع في الزاوية الشمالية للدير وهو عبارة عن بناء مربع الشكل.[47]:33[53]:76
  • دير القديسين: هو دير الشهيدان الأنبا بشاي والأنبا بطرس ويقع شرق قرية الطود. يتكون الدير من كنيستان استخدم في بنائهما الطوب اللبن الكنيسة القديمة بها أربع هياكل في صف واحد تعود للقرنين السادس عشر والسابع عشر والكنيسة الأحدث بها ثلاث هياكل تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر.[53]:74

المتاحف[عدل]

متحف الأقصر

متحف الأقصر[عدل]

يقع متحف الأقصر بالقرب من كورنيش النيل، ويعود تاريخ افتتاحه إلى 16 ديسمبر 1975 على يد الرئيس المصري محمد أنور السادات مع ضيفه الرئيس الفرنسي، فاليري جيسكار ديستان. في عام 1984 تمت أول وأكبر عملية تطوير للمتحف بإقامة عرض داخلي مكان العرض القديم، وفي عام 1992 افتتحت قاعة الخبيئة، أما آخر عملية تطوير فكانت عبارة عن التوسعة الثانية للمتحف من خلال إقامة قاعة مجد طيبة عام 2004. يضم المتحف أكثر من 376 قطعة أثرية نادرة تمثل التاريخ الفرعوني في عدة عصور، ويتكون من طابقين، أرضي وعلوي، يحتوي الأرضي منه على عدد من القطع الأثرية أهمها تمثال أمنحتب الثالث وتمثال تحتمس الثالث ولوحة الكرنك، فيما يحتوي الطابق الثاني على عدد من التماثيل أهمها تمثال إخناتون، وعدد من اللوحات الجنائزية القبطية، كما يضم المتحف قاعة كبرى تعرض فيها تماثيل الخبيئة المكتشفة في 22 يناير 1989 بالجانب الغربي في فناء أمنحتب الثالث بمعبد الأقصر، وتشمل قاعات وأروقة المتحف ألأدوات المصرية القديمة المستخدمة في أعمال العمارة والهندسة، ومجموعة من المومياوات.[54]

متحف التحنيط[عدل]

يقع "متحف التحنيط" شمالي معبد الأقصر بكورنيش النيل وافتتح في عام 1997 بهدف إبراز تقنيات فن التحنيط الفرعوني القديم التي طبقها قدماء المصريين. يضم المتحف عدد كبير من المومياوات لملوك وأمراء وقطط وأسماك وتماسيح، وكافة الوسائل والأدوات الفرعونية القديمة التي كانت تستخدم في أعمال التحنيط. تتمثل المعروضات في أكثر من 150 قطعة فرعونية قديمة، بجانب مناظر تحاكي برديتي "حونيفر" و"آني" اللتان يرجع تاريخهما إلى عام 1200 ق.م. فيما يستقر الأصل في المتحف البريطاني. يشغل المتحف مساحة 2035 متر مربع ويحتوي على قاعة للعرض تضم عشر لوحات معلقة تبين تفاصيل طقوس الموكب الجنائزي والإجراءات المتبعة من الموت وحتى الدفن، و19 نافذة عرض زجاجية وقاعة محاضرات وغرفة شرح فيديو، وتتمحور معروضات متحف التحنيط حول 11 موضوعاً أساسياً هي (آلهة مصر القديمة، مواد التحنيط، المواد العضوية، سوائل التحنيط، الوسائل المستعملة في عملية التحنيط، أوان كانونية لحفظ الأحشاء، الأوشبتي، تمائم، تابوت بادي آمون، مومياء ماسحرتي، حيوانات محنطة).[55]

متحف هوارد كارتر

متحف بيت هوارد كارتر[عدل]

في عام 2009 قرر المجلس الأعلى للآثار ترميم وإحياء المنزل الذي كان يقيم فيه عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر "مكتشف مقبرة توت عنخ آمون سنة 1922" وتحويله إلى متحف مفتوح للزوار، تقديراً لمساهمته البارزة في علم المصريات. بني البيت على الطراز الريفي التقليدي من الطوب اللبن ويعرض فيه الأدوات التي كان يستخدمها كارتر في الحفر والتنقيب، بجانب أثاث منزله ومجموعة من الصور الفوتوغرافية له أثناء العمل.[56]

متحف الري[عدل]

افتتح متحف الري بإسنا في ديسمبر 2012 ويتكون من طابق واحد تم تشييده بأسلوب العمارة الحديثة على مسطح يبلغ حوالي 600 متر². ويقع بالبر الأيسر من نهر النيل عند قناطر إسنا الجديدة. يعرض المتحف نماذج لمشاريع الري ومحطات توليد الكهرباء الملحقة بها بالوجه القبلي مثل: نموذج قناطر إسنا الجديدة، نموذج قناطر نجع حمادى الجديدة، نموذج توليد الكهرباء من خزان أسوان، نموذج برج الثقل لتوليد الطاقة الكهربائية.[57]

المعالم الطبيعية (محمية الدبابية)[عدل]

أعلنت الدبابية محمية طبيعية جيولوجية طبقاً لقرار رئيس الوزراء رقم‏ 109‏ لسنة‏ 2007‏ بإعلان القطاع العياري الدولي في منطقة الدبابية كمحمية طبيعية برقم‏ 27‏ في إطار القانون رقم‏ 102‏ لسنة‏ 1982‏ بشأن المحميات الطبيعية‏.‏ تظهر في المحمية حقب الحياة المتوسطة وبدء انتشار الثدييات السرية والمشيمية مثل القوارض وآكلات العشب والرئيسيات وآكلات اللحوم والزواحف والحيتان وبقر البحر. واعتمدت قرية الدبابية من قبل الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية كأول وحدة زمنية جيولوجية خارج أوروبا منذ نشأة علم الجيولوجيا.[58]

الثقافة[عدل]

مكتبة الأقصر العامة "مركز الأقصر الثقافي"

اختيرت الأقصر عاصمة للثقافة العربية عام 2017 من قبل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم التابعة لجامعة الدول العربية لتكامل ما تحتضنه من حضارات سواء فرعونية أو قبطية أو إسلامية.[5]

كما ألهمت الأقصر بتاريخها الممتد على مدار عدة عصور ورونق آثارها العديد من الأدباء لكتابة أعمال أدبية قيمة من أبرزها رواية كفاح طيبة لنجيب محفوظ.[59] ورواية موت فوق النيل لأغاثا كريستي.[60]

تقوم المراكز الثقافية بالمحافظة والمتمثلة في قصور الثقافة، المدينة الشبابية، مكتبة الأقصر العامة "مركز الأقصر الثقافي" برعاية الفنون الشعبية والأحداث والندوات الثقافية بالمحافظة،[61][62][63]

العمارة[عدل]

منزل بكورنيش إسنا
مسجد بالقرنة الجديدة
مسجد بالقرنة الجديدة
مباني شارع المحطة
مباني شارع المحطة
ونتر بالاس "القصر الشتوي"
ونتر بالاس "القصر الشتوي"
كورنيش الأقصر
كورنيش الأقصر


بخلاف الأنماط العمرانية القديمة للأماكن الأثرية تتنوع الأنماط العمرانية الحديثة بالمحافظة باختلاف مدنها وقراها فهناك مناطق تتمتع بقيم جمالية واقتصادية عالية مثل طريق الكورنيش بمنشآته السياحية.[31]:200

وفي طيبة الجديدة يستمر إنشاء الوحدات السكنية والمباني الحديثة المتراصة على نظام ومخطط مسبق الإعداد.[64]

أما القرنة الجديدة فتقع فيها القرية الريفية التي صممها وبناها المعماري حسن فتحي بمبانيها ذات القباب والأقبية، وطرازها المعماري الفريد الذي سخر الخامات الطبيعية المحيطة بالمكان من طمي وحجر جيري في البناء، لتجمع بين تحقيق التفاعل والتكامل مع البيئة والجمال الفني واقتصاد التكاليف.

وفي محطة قطار الأقصر تظهر العناصر الشكلية المستوحاة من الطراز الفرعوني. ويمكن تتبع أثر التصميمات الكلاسيكية القديمة في الفنادق القديمة المبنية على الطراز الفيكتوري وفي المباني السكنية بالشوارع التجارية الكبرى مثل شارع المحطة والسوق السياحي.

في حين اتجهت فئة كبيرة من السكان للبناء العشوائي باستخدام الطوب الأحمر والخرسانة في عدة مناطق بسبب استدامة البناء وانخفاض تكلفة صيانته بالمقارنة مع مباني الطوب اللبن والحجر الجيري.[65][66]

المعارض والمؤتمرات والمهرجانات[عدل]

شهدت المحافظة تنظيم عدة معارض ومهرجانات دولية وإقليمية مثل معرض الأقصر الدولي للكتاب،[67] معرض دار الوثائق،[68] مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية،[69] مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية،[70] مهرجان الأقصر للشعر العربي،[71] مهرجان الطبول الثقافي الدولي،[72] مهرجان الفنون،[73] مهرجان نفرتيتي الدولي للموضة والثقافة،[74] مهرجان الهجن وسباقات الجمال،[75] الكرنفال الدولي للطبول والفنون الشعبية،[76] كرنفال التميز والإبداع،[61]المؤتمر الدولي للفنون التشكيلية وخدمة المجتمع،[77] الملتقى الدولي لفنون الجرافيك.[78]

الإعلام[عدل]

اختيرت الأقصر موقعاً لتصوير عدة أعمال فنية مصرية وأجنبية منها أفلام صراع في الوادي،[79][80] غرام في الكرنك،[81] صراع في النيل،[82] البحث عن توت عنخ آمون،[83] بطل من الصعيد،[84] عسكر في المعسكر،[85] وادي الملوك،[86][87] موت فوق النيل "مقتبس عن رواية بنفس الاسم"، الفيلم الوثائقي "قصة الإله"،[88] مسلسل وادي الملوك، مسلسل واحة الغروب،[89].

الاقتصاد[عدل]

السياحة[عدل]

بالون الأقصر
بالون الأقصر
بازار بالأقصر
بازار بالأقصر
مساحات زراعية بالأقصر
مساحات زراعية بالأقصر
ريف الأقصر
ريف الأقصر

تعتبر السياحة هي عصب اقتصاد المحافظة نظراً لما تملكه من تراث ثقافي وتاريخي وأثري، وبنية تحتية تدعم بقوة هذا النشاط الذي تعتمد عليه نسبة كبيرة من سكان المحافظة كمصدر للدخل. وتستحوذ المحافظة على نسبة كبيرة من أعداد السياحة الوافدة إلى مصر. في عام 2010 بدأ مشروع تحويل مدينة الأقصر عاصمة المحافظة إلي أكبر متحف مفتوح وهي أيضاً عضو في منظمة العواصم والمدن الإسلامية.[90][19] وفي عام 2016 اختارها المجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية التابع للأمم المتحدة عاصمةً للسياحة العالمية لعام 2016، بالإضافة إلى استضافتها اجتماعات المنظمة نهاية أكتوبر 2016.[4]

من الأنشطة السياحية الشهيرة بالأقصر هي جولات منطاد الهواء الساخن «البالون الطائر» الذي يصعد بالسائحين في ساعة مبكرة من الصباح على ارتفاع 2000 قدم، متيحاً لهم الاستمتاع بمشاهدة آثار الأقصر وشروق الشمس وسط السحب. ويتسع البالون من 12 إلى 34 شخص، وتتراوح مدة الرحلة من 40 إلى 60 دقيقة.[91]

الزراعة[عدل]

في عام 2011 بلغت جملة المساحة المنزرعة بالمحافظة 144733 فدان، منها 131779 فدان للزراعات الحقلية والخضر، و12853 فدان للحدائق.[92] من أهم المحاصيل المنزرعة بالمحافظة حالياً قصب السكر على مساحة 65000 فدان، القمح على مساحة 48000 فدان، الطماطم على مساحة 12000 فدان، الذرة الشامية على مساحة 6000 فدان، الموز على مساحة 6500 فدان. أما المحاصيل التصديرية فتتميز المحافظة بزراعة العنب، الكنتالوب، الفاصوليا الخضراء.[93]

الصناعة[عدل]

تقع المنطقة الصناعية الأولى بالمحافظة جنوب مدينة طيبة الجديدة على مساحة 382.71 فدان، وهي مخصصة للصناعات الخفيفة والزراعية، وتمتاز المنطقة بقربها من البنية الأساسية مدينة طيبة الجديدة، وتبعد حوالي 10 كم عن مطار الأقصر الدولي، وحوالي 210 كم عن ميناء سفاجا البحري على البحر الأحمر، و5 كم عن أقرب خط سكة حديدية، وبالقرب منها طريق الأقصر/قنا/سفاجا الشرقي.[94]

الحرف اليدوية[عدل]

يقوم المركز الحضاري النوبي برعاية الصناعات والفنون اليدوية لأهالي النوبة الذين هاجروا إلى الأقصر من أسوان.[95] فيما يقوم المركز الحضري للمرأة بالتدريب على المشروعات الحرفية والمصنوعات اليدوية التراثية التي تصلح للتسويق السياحي. ومن الحرف اليدوية المنتشرة بالمحافظة نحت الألباستر، النقش على النحاس، الخوص والجريد، سجاد القصاقيص، السجاد اليدوي، النسيج اليدوي "الفركا"، الكليم، الخيامية، الخزف والفخار، التطريز والخياطة.[96][97]

البنية التحتية[عدل]

التعليم[عدل]

شعار جامعة جنوب الوادي

ينتشر بمدن وقري المحافظة 906 مدرسة تقريباً تغطي جميع مراحل التعليم قبل الجامعي وينخرط فيها ما يزيد عن 260 ألف طالب، وتشمل المدارس العامة والخاصة ومدارس التربية الخاصة والتعليم المجتمعي.[98][99] وذلك بخلاف معاهد التعليم الأزهري التي ينخرط بها ما يزيد عن 31 ألف طالب بالمراحل التعليمية المختلفة.[100] وبالنسبة للتعليم العالي يقع بالمحافظة فرع جامعة جنوب الوادي الحكومية الذي يضم حتى الآن 7 كليات هي: السياحة والفنادق، الفنون الجميلة، الآثار، الألسن، الحاسبات والمعلومات، الطب، التمريض.[101] وذلك بجانب المنشآت الخاصة مثل المعهد العالي للهندسة والتكنولوجيا بالطود والمعهد العالي الفندقي بالأقصر إيجوث.[102]

الصحة[عدل]

يتنوع القطاع الصحي بالمحافظة ما بين المستشفيات التعليمية الجامعية والعامة والمركزية والحميات والدولية، ومن تلك المستشفيات مستشفى الأقصر العام، مستشفى القرنة المركزي، مستشفى أرمنت المركزي، مستشفي إسنا المركزي، مستشفى القرنة المركزي، مستشفى البياضية المركزي، مستشفى الأقصر الدولي، مستشفى الأقصر لعلاج الأورام، مركز علاج فيروس سي بالأقصر.[103][104]


الرياضة[عدل]

تمتلك الأقصر بنية تحتية رياضية أهلتها لتنظيم عدة بطولات إقليمية ودولية منها بطولة الأقصر الدولية للتايكوندو،[105] ماراثون الأقصر الدولي،[106] بطولة كأس العالم للبلياردو،[107] بطولة أفريقيا للدراجات الهوائية،[108] بطولة مصر الدولية للملاحة الرياضية،[109] بطولة مهرجان النيل الأول للتجديف والكياك والكانوي،[110] بطولتي إفريقيا وإفريقيا الدولية المفتوحة للقوس والسهم.[111] وينتشر بالمحافظة 87 مركز شباب،[112] بخلاف الأندية الرياضية التي يصل عددها إلى خمسة عشر نادي أشهرها نادي الأقصر الرياضي، نادي المدينة المنورة، نادي المساوية الرياضي.[113]

الفنادق والمطاعم ومراكز التسوق[عدل]

فندق سونستا
فندق جولي فيل
فندق جولي فيل
نموذج مصغر لفندق «ونتر بالاس» القصر الشتوي
نموذج مصغر لفندق «ونتر بالاس» القصر الشتوي

بما أن القطاع السياحي هو عصب اقتصاد محافظة الأقصر كان من الضروري أن تكون البنية التحتية السياحية مؤهلة لاستقبال أعداد السائحين المحليين والأجانب.

وتمتلك الأقصر عدد كبير من الفنادق الثابتة والعائمة التي تعمل بين الأقصر وأسوان، من أشهر تلك الفنادق سونستا، نايل بالاس، آشتي ريزورت "الشيراتون"، جولي فيل، شتايجنبرجر ، هيلتون، ونتر بالاس "القصر الشتوي"، سوفتيل ميركير.[114]

ويمثل فندق «ونتر بالاس» بموقعه قرب معبد الأقصر، أحد أقدم مباني المحافظة حيث يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1866.[60]

كما ينعكس تنوع الوفود السياحية القادمة إلى الأقصر على تنوع مطاعمها التي تقدم الأكلات المحلية التقليدية والأكلات الأجنبية التي تناسب عدة جنسيات مختلفة. أما مراكز التسوق فأشهرها بازارات السوق القديم التي تحاكي خان الخليلي بالقاهرة، وبازارات الشارع السياحي بإسنا، بجانب مولات التسوق الحديثة.[115][116]

النقل والمواصلات[عدل]

مطار الأقصر الدولي

مطار الأقصر الدولي[عدل]

بدأت أعمال تطوير مطار الأقصر القديم في عام 1984 وافتتحت في عام 2005 بتكلفة 450 مليون جنيه. اشتملت أعمال التطوير على مبنى الركاب، الممرات، المباني الخدمية، تجهيزات نظم المعلومات والأمن، نظم قواعد البيانات ومراقبة ومتابعة الحقائب، تحديث وإحلال نظام إنارة الممر الرئيسي والممر المساعد، تطوير شبكة التغذية الكهربائية. وارتفعت الطاقة الاستيعابية للمطار من 800 راكب في الساعة إلى 4000 راكب في الساعة بإجمالي 7.5 مليون راكب سنوياً، ومن 21 طائرة إلى 33 طائرة بعد إنشاء ترماك جديد يستوعب 12 طائرة مختلفة الطرازات. ويتكون مبنى الركاب الجديد من ثلاثة مستويات بمساحة إجمالية 55 ألف متر تضم مناطق التحميل لسيور السفر والوصول بمسطح 5000 متر وصالتين للوصول وللسفر الدولي وصالتين للسفر والوصول المحلي بإجمالي 48 «كاونتر»، بالإضافة إلى مركز تجاري يشمل أربع كافتيريات وسوقين للبضائع الحرة ومنطقة ألعاب أطفال ومطاعم رئيسية.[117][118][119]

النقل النهري[عدل]

العائمات السياحية
العائمات السياحية
صندل نيلي
صندل نيلي

يعد قطاع النقل النهري أحد أهم عناصر منظومة النقل داخل الأقصر بجميع عناصرها سواء الخطوط الملاحية، المراسي النيلية، الأهوسه الملاحية، البنية التحتية للمجرى الملاحي، والتي تخدم العائمات السياحية العاملة بين الأقصر وأسوان وكذلك صنادل النقل والقوارب الشراعية والعبارات. ويمر الخط الملاحي القاهرة/أسوان على مراسي الأقصر النيلية ويستخدم هذا الخط في نقل البضائع والركاب ويسمح بالمرور المزدوج للوحدات النهرية.[120]

المراسي النيلية

تقوم المراسي النيلية بالمحافظة بتزويد العائمات السياحية بجميع الاحتياجات الخاصة بها من كهرباء وصرف صحي ومياه عذبة وغيرها، ومن أشهر هذه المراسي مرسى وزارة السياحة الذي تصل طول واجهته إلى واجهته 8.2 كم.[121]

قناطر وهويس إسنا

هويس إسنا
قناطر إسنا القديمة
قناطر إسنا القديمة
قناطر إسنا الجديدة
قناطر إسنا الجديدة

أنشئت قناطر إسنا القديمة في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني سنة 1908 عند الكيلو 169 علي نهر النيل للتحكم في تدفق المياه أثناء فترة الفيضان وتحسين الملاحة في مجري النهر وضمان استمرارية ري زمام ترعتي أصفون والكلابية. فيما أنشئت قناطر إسنا الجديدة سنة 1994 خلف القناطر القديمة بحوالي 1200 م، وذلك لتوفير المياه اللازمة لسد الاحتياجات المتزايدة للري، وكذلك توليد الطاقة الكهربائية، فضلاً عن تطوير الملاحة النهرية بإنشاء هويس يسمح بمرور وحدتين ملاحيتين كبيرتين في نفس الوقت، وزيادة الحمولة علي الطريق الذي يربط بين ضفتي نهر النيل إلي 70 طن بدلاً من 20 طن.[122][123]

السكك الحديدية[عدل]

خط قطارات الأقصر/أسوان
خط قطارات الأقصر/أسوان
محطة سكك حديد الأقصر
محطة سكك حديد الأقصر

كانت مصر ثاني دولة في العالم تدخلها قطارات السكك الحديدة بعد بريطانيا التي بدأ بها عصر السكك الحديدة سنة 1814. كانت فكرة المشروع تهدف إلى ربط البحرين الأحمر والمتوسط براً لتسهيل نقل البضائع وذلك قبل مشروع حفر قناة السويس، فبدأ العمل على المشروع سنة 1852 وانتهت المرحلة الأولى منه من القاهرة حتى كفر الزيات سنة 1854، وبعد ذلك استكمل بناء الخط حتى الإسكندرية، ثم من القاهرة إلى السويس.

في عهد الخديوي إسماعيل امتدت الخطوط لتصل إلى 1200 ميل. وفي عام 1898 وصل القطار إلى مدينة الأقصر، ومع وقوع مصر تحت الاحتلال البريطاني أنشئت شركة خاصة تدعى قنا/أسوان للسكك الحديدية مملوكة لمستثمرين بريطانيين، والتي تولت مد خط السكك الحديدية إلى مدينة أسوان واستخدمت في ذلك الجزء نوعية مختلفة من القضبان والقطارات أرغمت قطارات سكك حديد مصر المتجهة إلى أسوان على التوقف في محطة الأقصر وتنزيل الركاب ليستقلوا قطار آخر تديره الشركة البريطانية الخاصة.[124]

الطرق البرية[عدل]

طريق الأقصر من مدينة الغردقة
طريق الأقصر من مدينة الغردقة
تاكسي قديم بالأقصر بألوانه البيضاء والزرقاء
تاكسي قديم بالأقصر بألوانه البيضاء والزرقاء

يصل الأقصر بباقي مدن ومحافظات مصر عدة محاور برية تبدأ المحاور الشمالية بالربط مع أقرب المحافظات إلى الأقصر وهي قنا، ومن قنا تتفرع المحاور فيمكن الربط شرقاً مع طريق قنا/سفاجا للوصول إلى البحر الأحمر، ومن سفاجا إلى الغردقة، أو شمالاً مع طريق قنا/سوهاج، ثم طريق سوهاج/أسيوط، فطريق أسيوط/القاهرة، وتمر المحاور الشمالية بنفس المحطات أو المدن على نطاقين صحراوي وزراعي موزعة شرقاً وغرباً، وتتمثل في طريق الصعيد الصحراوي الشرقي، طريق الصعيد الصحراوي الغربي، طريق الصعيد الزراعي، طريق الكريمات، وجنوباً تستخدم محاور الصعيد الشرقية والغربية للربط مع أسوان.[125][126]

أعلام المحافظة[عدل]

المحافظون[عدل]

شغل منصب محافظ الأقصر عدة شخصيات مرموقة تتمثل في كل من:

الاسم الفترة من الفترة إلى
سمير فرج[137] ديسمبر 2009 أبريل 2011
خالد فوده[137] أبريل 2011 أغسطس 2011
عزت سعد[137][138] أغسطس 2011 يونيو 2013
عادل خياط[139] يونيو 2013 يونيو 2013
علاء الهراس (السكرتير العام) قائم بالأعمال[140] يونيو 2013 أغسطس 2013
طارق سعد الدين[137] أغسطس 2013 فبراير 2015
محمد بدر[141] فبراير 2015 حتى الآن

معرض صور[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب هند مختار (20-05-2015). "الحكومة تعلن تعديل موعد العيد القومى للأقصر لـ4 نوفمبر من كل عام". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 14-05-2017. 
  2. ^ محبات الشرابي، "أقاليم مصر السياحية"، طبعة 1991، 320 صفحة، دار الفكر العربي.
  3. ^ "الأقصر". الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 14-05-2017. 
  4. ^ أ ب "الأقصر.. عاصمة السياحة العالمية لعام 2016". سكاي نيوز عربية. 13-05-2016. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  5. ^ أ ب أحمد يوسف سليمان (21-03-2017). "«النمنم»: اختيار الأقصر عاصمة للثقافة العربية دليلٌ على امتزاج الحضارات". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  6. ^ "مراكز ومدن". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 14-05-2017. 
  7. ^ أ ب ت "المحافظة في سطور". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ أر أز أس أش أص أض أط أظ جيمس بيكي، ترجمة / لبيب حبشي، شفيق فريد، نور الدين الزراري، "الآثار المصرية في وادي النيل"، طبعة 1993/1999، 5 أجزاء، مطابع الدجوى، مطابع سجل العرب.
  9. ^ أ ب حسن محمد محيي الدين السعدي، "حكام الأقاليم في مصر الفرعونية"، طبعة 1991، 377 صفحة، دار المعرفة الجامعية.
  10. ^ أ ب محمد أنور شكري، "العمارة في مصر القديمة"، طبعة 1970، 556 صفحة، الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر.
  11. ^ أ ب ت محمد عبد القادر محمد، "آثار الأقصر"، طبعة 1982، 287 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  12. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص عبد الهادي حماده، محمد زكي، "دليل آثار الأقصر"، طبعة 1942، 215 صفحة، مطبعة محمد عبد المجيد.
  13. ^ أ ب إليزابث رايفشتال، ترجمة / إبراهيم رزق، "طيبة في عهد أمنحوتب الثالث"، طبعة 1967، 348 صفحة، مكتبة لبنان، مؤسسة فرنكلين للطباعة والنشر.
  14. ^ أ ب هيئة الآثار المصرية، "متحف الأقصر للفن المصري القديم"، طبعة 1978، 132 صفحة، وزارة الثقافة.
  15. ^ محمد رمزي، "القاموس الجغرافي للبلاد المصرية من عهد قدماء المصريين إلى سنة 1945"، طبعة 1994، 5 مجلدات، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  16. ^ "قرار رئيس الجمهورية رقم 153 لسنة 1989 بشأن النظام الخاص لمدينة الأقصر". شبكة قوانين الشرق. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  17. ^ "قرار رئيس الجمهورية رقم 378 لسنة 2009 بإنشاء محافظة الأقصر". مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  18. ^ عبد الحكيم الأسواني، حجاج سلامة (10-05-2006). "استعدادات حكومية لتنفيذ قرار تحويل الأقصر إلي محافظة". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  19. ^ أ ب رانيا بدوي (21-12-2009). "سمير فرج بعد إعلان الأقصر المحافظة". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  20. ^ محمد أمين المصري، أسامة الهواري (08-12-2009). "الرئيس يفتتح عددا من المشروعات التنموية في الأقصر". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  21. ^ أ ب ت جمال حمدان، "شخصية مصر - دراسة في عبقرية المكان"، 4 أجزاء، دار الهلال.
  22. ^ الهيئة العامة للتخطيط العمراني، "المنظور البيئي لإستراتيجية التنمية العمرانية على مستوى الجمهورية - إقليم جنوب الصعيد"، طبعة 2009، وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.
  23. ^ "مدينة الأقصر الجديدة - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  24. ^ "طيبة الجديدة". هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  25. ^ "مركز الزينية - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  26. ^ "مركز البياضية - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  27. ^ "مركز القرنة - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  28. ^ "مركز أرمنت - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  29. ^ "مركز الطود - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  30. ^ "مركز إسنا - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  31. ^ أ ب ناهد الإبياري، "النمو العمراني للمدن المصرية وتأثيره على المناطق الأثرية"، طبعة 2006، 209 صفحة، جامعة طنطا - كلية الهندسة.
  32. ^ "Luxor Climate Normals 1961–1990". الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي. اطلع عليه بتاريخ January 25, 2015. 
  33. ^ "Luxor Climate and Weather Averages, Egypt". Weather2Travel. اطلع عليه بتاريخ 15 August 2013. 
  34. ^ عمر شوقي (22-07-2011). "الصراع بين عائلات الأقصر.. لا ينتهي بالفوز بمقعد البرلمان!". مصرس - المساء. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2017. 
  35. ^ إيمان العماري (20-04-2014). "الحلقة السادسة..عائلات الأقصر". البوابة نيوز. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2017. 
  36. ^ "النوبة في الأقصر". كنانة أون لاين. 26-12-2009. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2017. 
  37. ^ عبد الباسط عياش (02-06-2016). "كيف وصلت إلينا اللهجة الصعيدية من رحم المصرية القديمة". ولاد البلد. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2017. 
  38. ^ بولين تودري. "اللهجة الصعيدية". موقع الأنبا تكلاهيمانوت القبطي الأرثوذكسي. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2017. 
  39. ^ إيمان العماري (25-01-2015). "عادات وتقاليد الزواج بالأقصر.. في الفرح شرب اللبن "عشان ليلتهم تبقى بيضاء"". البوابة نيوز. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2017. 
  40. ^ منى عبده (27-07-2012). "عادات وتقاليد الأقصر التاريخية .. لم تندثر بعد". مصرس - مصر الجديدة. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2017. 
  41. ^ "موروثات الفراعنة تطغى على احتفالات أهل الأقصر والصعيد بالأعياد". الشرق الأوسط. 15-10-2013. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2017. 
  42. ^ "مدينة طيبة القديمة ومقبرتها". اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2017. 
  43. ^ محمد عبد اللطيف الصغير (23-10-2016). "الشمس تتعامد على قدس الأقداس داخل معبد دير شلويط في الأقصر". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2017. 
  44. ^ أحمد مرعي (20-08-2016). "بالصور..معبد خنوم بإسنا يشهد خطة تطوير لدخول الخريطة السياحية". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  45. ^ أحمد مرعي (16-08-2016). "بالصور.. معبد مونتو بالأقصر يمثل امتزاج مقصورات الفراعنة بمنازل الصعايدة". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  46. ^ عايد مصطفى (28-05-2011). "هل تتجاهل الآثار معبد الاله«منتو» بقرية المدامود بالأقصر". مصرس - صوت الأمة. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2017. 
  47. ^ أ ب ت ث ج ح خ د سعاد ماهر، "محافظات الجمهورية العربية المتحدة وآثارها الباقية في العصر الإسلامي"، طبعة 1966، 249 صفحة، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
  48. ^ هاجر الحكيم (29-07-2013). "بالصور.. المسجد العمري أول مسجد بنى في العهد الإسلامي بالأقصر". بوابة فيتو. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  49. ^ أحمد مرعي (22-02-2017). "بالصور.. مبنى "وكالة الجداوي" في إسنا مركز للتبادل التجاري بين مصر والسودان". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  50. ^ رانيا عبدالعاطي (29-07-2013). "وكالة الجداوي 300‏ عام من تاريخ إسنا بشهادة الفرنسيين". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  51. ^ أحمد مرعي (01-06-2017). "بالصور.. مدفع الأقصر.. "من أيام الخديوى إسماعيل.. ولسه بيضرب"". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 01-06-2017. 
  52. ^ أبو العز توفيق (27-11-2013). "بالفيديو دير الأنبا باخوميوس الشهير بالشايب بالأقصر يحتفل بتجليس أول أساقفته". الأقباط المتحدون. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2017. 
  53. ^ أ ب ت ث قسم العمارة القبطية بمعهد الدراسات القبطية، "الدليل إلى الكنائس والأديرة القديمة من الجيزة إلى أسوان"، 88 صفحة، مطبعة الأنبا رويس.
  54. ^ أحمد مرعي (17-08-2016). "بالصور.. "متحف الأقصر" أكبر مجمع للقطع الأثرية". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 03-05-2017. 
  55. ^ أحمد مرعي (19-09-2016). "تحف التحنيط" بالأقصر تحفة لأعظم فن فرعوني يحفظ جثث الموتى". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 03-05-2017. 
  56. ^ لولاند نيل (05-11-2009). "منزل مكتشف توت عنخ آمون يتحول إلى متحف". بي بي سي عربي. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  57. ^ "متحف الري بإسنا". وزارة الموارد المائية والري. اطلع عليه بتاريخ 10-05-2017. 
  58. ^ عبد الخالق جاد (25-09-2014). "الدبابية محمية طبيعية عالمية علي أرض الأقصر". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 28-05-2017. 
  59. ^ طه علي (10-04-2010). "الأقصر تتحول إلى متحف مفتوح لآثار الفراعنة". الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  60. ^ أ ب شيرين الكردي (16-10-2016). "بالصور .. أسرار "ونتر بالاس" في عاصمة الفراعنة". أخبار اليوم. اطلع عليه بتاريخ 10-05-2017. 
  61. ^ أ ب أحمد مرعي (03-01-2017). "بالصور.. مكتبة الأقصر العامة تتحول لصرح ثقافي عالمي". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 13-05-2017. 
  62. ^ "قصر الثقافة بمحافظة الأقصر". وزارة الدفاع المصرية. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  63. ^ أحمد مرعي (20-10-2016). "بالفيديو والصور.. "مدينة الشباب" بالأقصر طراز معماري مميز". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  64. ^ أحمد مرعي (05-06-2016). "مدينة طيبة الجديدة جوهرة داخل الأقصر". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  65. ^ "مشروع مصري لإحياء عمارة حسن فتحي التاريخية غرب الأقصر". الشرق الأوسط. 27-02-2015. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  66. ^ فتحية الدخاخني (03-11-2015). "قرية حسن فتحي.. ترنيمة الفقراء الضائعة (ملف خاص)". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  67. ^ أحمد مرعي (22-04-2017). "بالصور.. ختام فعاليات "معرض الأقصر الدولى للكتاب" بميدان أبو الحجاج". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  68. ^ محمد السمكوري (16-04-2017). "افتتاح معرض دار الوثائق في الأقصر". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 11-05-2017. 
  69. ^ "مهرجان الأقصر الأول للسينما الأفريقية". الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  70. ^ محمد عبد اللطيف الصغير (30-01-2016). ""النمنم" يفتتح فعاليات مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  71. ^ إيمان الهواري (20-11-2016). "اختتام فعاليات "مهرجان الأقصر للشعر العربي" في دورته الأولى". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  72. ^ إيمان الهواري (28-04-2016). "فرقة الأقصر للفنون الشعبية تُشارك في مهرجان الطبول الثقافي الدولي". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  73. ^ أحمد مرعي (01-03-2017). "بالفيديو والصور..انطلاق فعاليات مهرجان الفن بمسيرة للفرق الشعبية بالأقصر". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  74. ^ "انطلاق مهرجان نفرتيتي الدولي للموضة والثقافة". الشرق الأوسط. 06-04-2016. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  75. ^ أحمد مرعي (15-01-2017). "بالفيديو والصور.. ختام فعاليات مهرجان الهجن وسباقات الجمال بالأقصر". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  76. ^ "محافظ الأقصر يشهد «الكرنفال» الدولي للطبول والفنون الشعبية". المصري اليوم. 29-04-2017. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  77. ^ محمد نبيل (24-04-2017). "الأقصر تحتضن المؤتمر الدولي الثالث للفنون التشكيلية". البوابة نيوز. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  78. ^ بسنت جميل (12-04-2017). "انطلاق الملتقى الدولي الأول لفنون الجرافيك". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  79. ^ محمود الدسوقي (18-01-2015). "فاتن حمامة اختارت وادي الملوك بالأقصر في "صراع في الوادي" وزارت قنا لمواساة ضحايا السيول". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  80. ^ "صراع في الوادي". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  81. ^ "غرام في الكرنك". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  82. ^ "صراع في النيل". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  83. ^ "البحث عن توت عنخ آمون". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  84. ^ "بطل من الصعيد". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 08-06-2017. 
  85. ^ محمود موسى (14-05-2003). "مطاردة محمد هنيدي في عسكر في المعسكر". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  86. ^ "Valley of the Kings (1954) - Filming Locations" (باللغة الإنجليزية). قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت. اطلع عليه بتاريخ 22-04-2017. 
  87. ^ "Valley of the Kings". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  88. ^ "مورغان فريمَان في الأقصر لتصوير "قصة الإله"". DW. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  89. ^ عبد الحميد عيد (12-03-2017). "«واحة الغروب» بين سيوة والأقصر". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-06-2017. 
  90. ^ سيد حنفي (13-11-2010). "تحويل الأقصر إلى اكبر متحف مفتوح". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  91. ^ "البالون الطائر.. سياحة عالمية تنفرد بها الأقصر طوال العام". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 13-05-2017. 
  92. ^ "تقرير إحصائي شامل للزراعة بمحافظة الأقصر". عالم الزراعة. 19-09-2011. اطلع عليه بتاريخ 13-05-2017. 
  93. ^ "الاستثمار الزراعي". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 13-05-2017. 
  94. ^ "المناطق الصناعية". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 13-05-2017. 
  95. ^ أحمد مرعي (03-09-2016). "بالصور.. المركز الحضاري النوبي تحفة ثقافية للحضارة النوبية بالأقصر". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2017. 
  96. ^ "المركز الحضري للمرأة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 13-05-2017. 
  97. ^ نور الدين عادل (06-04-2016). "الألباستر.. صناعة تنفرد بها الأقصر باتت في طي النسيان". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-05-2017. 
  98. ^ "مدارس الأقصر تستعد لاستقبال 260 ألف طالب في نصف العام الدراسي". الدستور. 10-02-2017. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  99. ^ أميرة فكري (30-03-2017). ""الوطن" تنشر إحصائية "التعليم" بالمدارس الحكومية والخاصة في المحافظات". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  100. ^ أحمد مرعي (25-09-2016). "منطقة الأقصر الأزهرية: 31 ألف طالب انتظموا بالدراسة في معاهد المحافظة". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  101. ^ رانيا عبد العاطي (31-07-2016). "5 كليات جديدة نواة لفرع جامعة جنوب الوادي بالأقصر". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  102. ^ "قائمة بأسماء المعاهد العالية الخاصة". مكتب تنسيق القبول في الجامعات المصرية. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2017. 
  103. ^ أحمد زكي (01-04-2017). "لجنة برلمانية: ٨٢٪ من مستشفيات الأقصر تنقصها خدمات". محيط. اطلع عليه بتاريخ 10-05-2017. 
  104. ^ أحمد سمير (11-07-2016). ""اتش تي أي" تنهى تصميم 3 مراحل من مستشفى الأقصر لعلاج الأورام". أخبار البورصة. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  105. ^ ياسمين يحيى (12-02-2017). "الثلاثاء.. وصول وفود بطولة الأقصر الدولية للتايكوندو". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  106. ^ أحمد مرعي (13-01-2017). "بالصور.. حفل ختام ماراثون الأقصر الدولي بمشاركة 23 دولة". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  107. ^ إيمان الهواري (30-03-2017). "انطلاق فعاليات بطولة كأس العالم للبلياردو بالأقصر". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  108. ^ محمد السمكوري (13-02-2017). "إقامة احتفالية لانطلاق بطولة أفريقيا للدراجات الهوائية بالأقصر". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  109. ^ أحمد مرعي (21-02-2016). "ختام اليوم الثاني لبطولة مصر الدولية للملاحة الرياضية بالأقصر". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  110. ^ إيمان الهواري (22-10-2015). "بالصور.. انطلاق فعاليات مهرجان التجديف الدولي الأول "الكياك والكانوي"". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  111. ^ إيمان الهواري (14-10-2014). "بالصور.. ختام بطولة القوس والسهم بالأقصر ومصر تفوز بالبطولة". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  112. ^ "مراكز الشباب". مديرية الشباب والرياضة بمحافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  113. ^ "الأندية". مديرية الشباب والرياضة بمحافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  114. ^ "نسبة إشغال فنادق الأقصر "الـ5 نجوم" تصل لـ38%". البوابة نيوز. 21-04-2017. اطلع عليه بتاريخ 10-05-2017. 
  115. ^ رحمة ضياء (21-11-2014). "بالصور.. سوق الأقصر السياحي النسخة التوأم لخان الخليلي". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 10-05-2017. 
  116. ^ وفاء بكري، إبراهيم معوض (05-12-2015). "إسنا.. ملتقى الحضارات «المهمل»". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 10-05-2017. 
  117. ^ "مطار الأقصر". شركة المقاولون العرب. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2017. 
  118. ^ "مطار الأقصر". الشركة المصرية للمطارات. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2017. 
  119. ^ أميرة محمد (03-07-2005). "مصر: افتتاح مطار الأقصر اليوم بعد تجديده". الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2017. 
  120. ^ "نقل ومواصلات". الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 13-05-2017. 
  121. ^ يوسف العومي (08-10-2006). "تطوير المراسي النيلية معركة وزارة السياحة المقبلة". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 13-05-2017. 
  122. ^ "مشروع قناطر إسنا الجديدة". وزارة الموارد المائية والري. اطلع عليه بتاريخ 10-05-2017. 
  123. ^ محمود الدسوقي (08-02-2012). "حكاية هويس إسنا الذي أنشأه الخديو إسماعيل وأغلقه بعض الموظفين الغاضبين". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2017. 
  124. ^ أمينة جاد (06-08-2008). "السكك الحديد في مصر". مصرس - أخبار مصر. اطلع عليه بتاريخ 12-05-2017. 
  125. ^ "الصعيد وجنوب سيناء..الأسوأ والأخطر". الأهرام. 01-03-2014. اطلع عليه بتاريخ 11-05-2017. 
  126. ^ عبد الرحمن سيد (18-12-2015). "ننشر الخريطة الكاملة للطرق السريعة والصحراوية بالجيزة". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 11-05-2017. 
  127. ^ "نياحة أنبا باخوم أب الشركة (14 بشنس)". موقع الأنبا تكلاهيمانوت القبطي الأرثوذكسي. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2017. 
  128. ^ "شيخ الأزهر - فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد محمد أحمد الطيب". بوابة الأزهر. 16-05-2016. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  129. ^ هيثم ماهر. "عبد الباسط عبد الصمد..«صوت من الجنة»". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  130. ^ "أحمد الرزيقي". ن للقرآن وعلومه. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  131. ^ أ ب ت ث ممدوح عبد الرحمن الريطي، "دور القبائل العربية في صعيد مصر"، 362 صفحة، مكتبة مدبولي.
  132. ^ حجاج سلامة (10-08-2006). "عطية قديس يوثق معالم الأقصر وآثارها بألفي صورة نادرة". الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  133. ^ عبد الناصر عارف (06-04-2013). "سمك‏..‏صاحب اللمبة الذكية". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  134. ^ إيمان الهواري (15-10-2012). "رئيس اتحاد الكرة المصرية بالأقصر: الصعيد قادر على إدارة مؤسسات كبرى". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  135. ^ "أحمد جوهر". السينما. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  136. ^ جمال عبد الناصر (16-08-2016). "ما لا تعرفه عن الفنان سيد الشاعر الراحل في صمت". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  137. ^ أ ب ت ث "المحافظون السابقون". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  138. ^ "حركة المحافظين: 11 محافظا جديدا ونقل محافظ وتعيين 3 نواب محافظين". مصرس - المراقب. 04-08-2011. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  139. ^ شيرين طلعت (17-06-2013). "قرار تعيين محافظ الأقصر الجديد يفجر بركان الغضب في الشارع الأقصري". الفجر. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  140. ^ رانيا عبد العاطي. "بعد استقالة المحافظ‏:‏ من يدير الأقصر؟". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  141. ^ هاني الوزيري (07-02-2015). ""الوطن" تنشر السيرة الذاتية لمحمد سيد بدر محافظ الأقصر الجديد". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 

مراجع[عدل]

  1. سليم حسن، "موسوعة مصر القديمة"، طبعة 2000، 18 جزء، مكتبة الأسرة.
  2. جيمس بيكي، ترجمة / لبيب حبشي، شفيق فريد، نور الدين الزراري، "الآثار المصرية في وادي النيل"، طبعة 1993/1999، 5 أجزاء، مطابع الدجوى، مطابع سجل العرب.
  3. إميليا إدواردز، ترجمة / إبراهيم سلامة إبراهيم، "رحلة الألف ميل"، طبعة 1997، 546 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  4. أدولف إرمان، هرمان رانك، ترجمة / عبد المنعم أبو بكر، محرم كمال، "مصر والحياة المصرية في العصور القديمة"، طبعة 1952، مكتبة النهضة المصرية.
  5. إليزابث رايفشتال، ترجمة / إبراهيم رزق، "طيبة في عهد أمنحوتب الثالث"، طبعة 1967، 348 صفحة، مكتبة لبنان، مؤسسة فرنكلين للطباعة والنشر.
  6. جمال حمدان، "شخصية مصر - دراسة في عبقرية المكان"، 4 أجزاء، دار الهلال.
  7. سعاد ماهر، "محافظات الجمهورية العربية المتحدة وآثارها الباقية في العصر الإسلامي"، طبعة 1966، 249 صفحة، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
  8. محمد رمزي، "القاموس الجغرافي للبلاد المصرية من عهد قدماء المصريين إلى سنة 1945"، طبعة 1994، 5 مجلدات، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  9. محبات الشرابي، "أقاليم مصر السياحية"، طبعة 1991، 320 صفحة، دار الفكر العربي.
  10. محمد عبد القادر محمد، "آثار الأقصر"، طبعة 1982، 287 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  11. عبد الهادي حماده، محمد زكي، "دليل آثار الأقصر"، طبعة 1942، 215 صفحة، مطبعة محمد عبد المجيد.
  12. حسن محمد محيي الدين السعدي، "حكام الأقاليم في مصر الفرعونية"، طبعة 1991، 377 صفحة، دار المعرفة الجامعية.
  13. سيد توفيق، "تاريخ العمارة في مصر القديمة: الأقصر"، طبعة 1990، دار النهضة العربية.
  14. محمد أنور شكري، "العمارة في مصر القديمة"، طبعة 1970، 556 صفحة، الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر.
  15. ممدوح عبد الرحمن الريطي، "دور القبائل العربية في صعيد مصر"، 362 صفحة، مكتبة مدبولي.
  16. مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، "وصف مدينة الأقصر بالمعلومات"، طبعة 2005، 17 صفحة، مجلس الوزراء.
  17. هيئة الآثار المصرية، "متحف الأقصر للفن المصري القديم"، طبعة 1978، 132 صفحة، وزارة الثقافة.
  18. قسم العمارة القبطية بمعهد الدراسات القبطية، "الدليل إلى الكنائس والأديرة القديمة من الجيزة إلى أسوان"، 88 صفحة، مطبعة الأنبا رويس.
  19. ناهد الإبياري، "النمو العمراني للمدن المصرية وتأثيره على المناطق الأثرية"، طبعة 2006، 209 صفحة، جامعة طنطا - كلية الهندسة.

وصلات خارجية[عدل]