السياحة في مصر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حاليا لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 8 فبراير 2016


اقتصاد مصر

Flag of Egypt.svg
   الجنيه المصري
   البنك المركزي المصري
   السياحة في مصر
   الزراعة في مصر
   الصناعة في مصر
   البنوك في مصر
   البورصة المصرية

تعتبر السياحة في مصر أحد أهم مصادر الدخل القومي بما توفره من عائدات دولارية سنوية، وعوائد العملة الأجنبية التي مكنتها من المشاركة بشكل كبير بالناتج الإجمالي المحلي، ومكافحة البطالة عن طريق توظيف شريحة واسعة من القوى العاملة في مصر. وتعد مصر من أبرز الدول السياحية في العالم بما تستحوذ عليه من أعداد السائحين الوافدين في العالم، وتميزها بوفرة المزارات السياحية على اختلاف أنواعها، وانتشار المعابد والمتاحف والآثار والمباني التاريخية والفنية والحدائق الشاسعة على أرضها، وامتلاكها لبنية تحتية قوية تقوم على خدمة قطاع السياحة بما في ذلك الغرف الفندقية والقرى والمنتجعات السياحية وشركات السياحة ومكاتب الطيران، وتعد مناطق الأقصر، أسوان، القاهرة، الإسكندرية، الساحل الشمالي، البحر الأحمر، جنوب سيناء من أكثر المناطق جذباً للسياح بشكل عام.[1][2] ويعود تاريخ السياحة في مصر إلى المصريين القدماء، واستمرت كوجهة ومقصد سياحي مرغوب على مدار القرون الماضية وخلال التاريخ المعاصر.[3]:13:25 واختارت منظمة اليونسكو ست مواقع تراثية ثقافية مصرية متنوعة ما بين مصرية قديمة وقبطية وإسلامية بالإضافة إلى موقع للتراث الطبيعي وذلك ضمن قائمة مواقع التراث العالمي.[4]

محتويات

تاريخ السياحة[عدل]

رسم فني لنابليون أمام أبو الهول.
رسم فني لحفل افتتاح قناة السويس.

تطورت ظاهرة السياحة في مصر خلال العصور القديمة، ومارس المصريين القدماء العديد من الأنشطة الترفيهية، وتعلقوا بالسياحة الرياضية بأشكالها المختلفة، واهتم المثقفون ورجال الدين بالسياحة الثقافية، وانتشرت السياحة النيلية في أرجاء الدولة، ووفد إلى مصر أعداد كبيرة من الأقاليم الأجنبية بهدف السياحة العلاجية، كما نشطت حركة السفر والترحال بين أقاليم مصر المختلفة، وسجلت الألواح الأثرية علاقات دولية بين مصر من ناحية وسوريا القديمة من ناحية أخرى تبادلوا خلالها الزيارات التي كان لها كل صفات السياحة بمدلولها الحديث.[3]:13:16 خلال العصور الوسطى شهدت مصر أزهى فترات السياحة نتيجة نشاط الترحال واتساع دائرة الرحلات العربية عقب ظهور الإسلام وانتشاره وامتداد رقعة الدولة الإسلامية بين شبه القارة الهندية وشمال أفريقيا وجنوب أوروبا، وكانت القاهرة من أهم المراكز الحضارية والثقافية في الدولة الإسلامية ومن أكثرها ثراء على غرار عدة عواصم إسلامية أخرى، وكانت قصورها وحدائقها ومكتباتها من المزارات التي جذبت أعداد كبيرة من السائحين، كما ساهم الرواج الاقتصادي واستتباب الأمن والرغبة في المعرفة في رواج السياحة ونشاط الرحلات وتعددها بمصر خلال تلك الفترة.[3]:17:18 ازدادت أهمية مصر السياحية منذ نهاية القرن الثامن عشر وخلال القرن التاسع عشر، ويعزى ذلك إلى عدة عوامل منها الحملة الفرنسية التي أعادت الاتصال بين المصري وحضارته القديمة من خلال العلماء المصاحبين للحملة الذين درسوا الحضارة المصرية وكشفوا النقاب عن الكثير من الآثار ذات القيمة، وقدموا مصر للغرب من خلال مؤلفات تتحدث عنها مثل كتاب وصف مصر، مما أدى إلى ذيوع شهرتها وتوجيه أنظار الدول الأوروبية إليها.[3]:19:20 بوصول محمد علي إلى حكم مصر عاد الاهتمام بحركة السياحة، فأنشأ في عام 1845 "مصلحة المرور" للإشراف على الطريق البري الموصل للهند والأعمال الخاصة بالسائحين والبريد والبضاعة، واعتمد عليها في الإشراف على استراحات الصحراء والخيول والعربات وطعام السائحين، ولتنظيم حركة المرور على الطريق البري بين مدينة القاهرة ومدينتي السويس والإسكندرية وضعت أبراج تلغرافية للإبلاغ عن وصول وقيام البواخر والأفواج السياحية، كما شديت الفنادق المجهزة لمبيت وإقامة السائحين.[3]:20:23 وشهد عهد عباس الأول اهتمام خاص بالسياحة وتقديم التسهيلات اللازمة لتحركات السائحين، فتم رصف طريق القاهرة/السويس بالأحجار، ووضعت أول لائحة خاصة بتنظيم إقامة الأجانب والسائحين في مصر في مايو 1849. كما سار سعيد باشا على نهج سابقيه فأصدر في مارس 1857 اللائحة السعيدية التي نظمت الأمور المتعلقة بالسائحين منذ وصولهم إلى مصر وخلال إقامتهم وحتى مغادرتهم. وتدفق الأجانب على مصر في عهد الخديوي إسماعيل سواء للعمل أو السياحة، وساعد على تدفق السياحة إلى مصر خلال تلك الفترة اشتراكها بالمعارض الدولية، واستغلال مناسبة افتتاح قناة السويس للملاحة الدولية للدعاية لمصر سياحياً.[3]:20:25

البنية التحتية[عدل]

الطاقة الفندقية والعمالة السياحية[عدل]

العمالة الفندقية المصرية.
عرض رقصة التنورة الترفيهي.
عناصر شرطة السياحة في جولة تأمين بشارع المعز.

زادت الطاقة الاستيعابية للفنادق في مصر خلال العقد الأول من القرن الواحد والعشرين بشكل سريع، فوصل العدد الإجمالي للفنادق عام 2008 إلى 1490 فندق مقابل 914 فندق في عام 1999 و1207 في عام 2004، وزاد عدد الغرف الفندقية إلى 211 ألف في عام 2008 مقابل 94 ألف غرفة في عام 1999 و148 ألف في عام 2004. فيما شهد جانب العرض في قطاعة السياحة نمواً ملحوظاً في عدد وكالات السفر خلال الفترة من 2004 إلى 2008.[5]

السنة الطاقة الفندقية العمالة السياحية "بالألف"
1999 93822 210
2000 113611 217
2001 120720 217
2002 132109 239
2003 136510 260
2004 148039 285
2005 170776 315
2006 177613 345
2007 190191 380
2008 210800 غير معروف[5]

الهيئات والتشريعات[عدل]

تعتبر هيئات تنشيط وتنمية السياحة الركيزة الأساسية لانطلاق العمل السياحي، وبدأ المشرع المصري التفكير في إنشاء هيئات تنشيط السياحة عام 1957.[6]:9:10

الهيئات الإقليمية لتنشيط السياحة[عدل]

صدر قرار رئيس الجمهورية رقم 691 لسنة 1957 المعدل بالقرار الجمهوري رقم 191 لسنة 1959 بإنشاء هيئات إقليمية لتنشيط السياحة، على أن تنشأ في كل محافظة سياحية هيئة لتنشيط السياحة تختص بدراسة المحافظة من الناحيتين الطبيعية والتجارية والتاريخية والجغرافية بقصد استغلالها سياحياً، رفع الوعي السياحي بالمحافظة وتنشيط السياحة بها باستخدام الطرق الدعائية، دراسة تحسين أو إنشاء المشاتي والمصايف، واقتراح فرض رسوم لتنشيط السياحة. ويخصص للهيئة ميزانية من وزارة السياحة.[6]:10:12

الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي[عدل]

في عام 1981 أنشئت الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي جنباً إلى جنب الهيئات الإقليمية لتنشيط السياحة وذلك طبقاً للقرار الجمهوري رقم 134 لسنة 1981، لكي تكون مسئولة عن وضع تقويم شامل للمقومات السياحية في مصر، وضع خطط وبرامج تنشيط السياحة، القيام بجميع وسائل الجذب السياحي إلى مصر، تقديم المعونة الفنية والتسويقية في مجال تنشيط السياحة.[6]:13:16

الهيئة العامة للتنمية السياحية[عدل]

أنشئت الهيئة العامة للتنمية السياحية طبقاً للقرار الجمهوري رقم 374 لسنة 1991 لكي تتبع وزارة السياحة وتختص بوضع خطط تنمية المناطق السياحية والإشراف على تنفيذها، تنفيذ مشروعات البنية الأساسية في المناطق السياحية، إدارة واستغلال أراضي الدولة التي تخصص للأغراض السياحية.[6]:17:20

المجلس الأعلى للسياحة[عدل]

أنشئ أول مجلس أعلى للسياحة بموجب القانون رقم 447 لسنة 1953 وفي عام 1975 صدر القرار الجمهوري رقم 148 بتنظيم المجلس الأعلى للسياحة ثم صدر القرار رقم 810 لسنة 1975 بتعديل هذا النظام، وفي عام 1985 صدر القرار الجمهوري رقم 226 والذي أعاد تنظيم المجلس الأعلى للسياحة وألغى القرارات السابقة الصادرة بشأنه. يتشكل المجلس برئاسة رئيس مجلس الوزراء وبعضوية وزير السياحة وعدد من الوزراء ورؤساء الهيئات ذات الصلة. يختص المجلس باقتراح التشريعات والنظم ووضع السياسات اللازمة للنهوض بالأنشطة السياحة، إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل والصعوبات التي تعترض نمو الحركة السياحية بمصر، التنسيق بين الوزارات المختلفة في تنفيذ خطط التنمية السياحية، تقييم نشاط قطاع السياحة وإنجازاته.[6]:21:23

الاتحاد المصري للغرف السياحية[عدل]

أنشئ الاتحاد المصري للغرف السياحية طبقاً للقانون رقم 85 لسنة 1968 والمعدل بالقانون رقم 123 لسنة 1981. ويشتمل الاتحاد على خمس غرف سياحية هي:

  • غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة: وتشمل جميع المنشآت التي تقوم بالأعمال والخدمات السياحية.
  • غرفة المنشآت الفندقية: وتشمل الفنادق السياحية والبنسونات والاستراحات والبيوت المفروشة المرخص لها باستقبال السائحين.
  • غرفة المحال العامة السياحية: وتشمل المحال العامة التي تستقبل السياح كالمطاعم والكازينوهات والملاهي والبوفيهات والمقاهي وغيرها.
  • غرفة محال العاديات والسلع السياحية: وتشمل المنتجات النحاسية والمصنوعات الجلدية والخشبية والأشغال اليدوية وغير ذلك من التحف والمصنوعات التذكارية.
  • غرفة الغوص والأنشطة البحرية: وتشمل كافة مراكز الغوص والأنشطة البحرية ويخوت السفاري واللانشات.[6]:24:40

الأمن[عدل]

يعد الأمن السياحي هو الخطوة الأولى في الترويج والتسويق للحركة السياحية، فبقدر ما تتمتع به الدولة من استقرار أمني يتحدد نصيبها من معدلات الحركة السياحية. ويقوم على مهام الأمن السياحي بمصر الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار، التي تختص بوضع خطط تأمين السائحين وحماية الآثار والمتاحف والمنشآت الثقافية في إطار الخطة العامة لوزارة الداخلية المصرية. وللوفاء بمقومات تلك المهمة تقوم الإدارة بتأمين تحركات الأفواج السياحية بدفع خدمات لصيقة لمرافقة المجموعات السياحية، تأمين المنشآت والمزارات السياحية والأثرية، تأمين العائمات السياحية والرحلات النيلية، مكافحة الجرائم السياحية التي قد يتعرض لها السائح والجرائم الأثرية، متابعة الشركات والمحلات السياحية وتلقي بلاغات السائحين ضدها، نشر سيارات النجدة الشرطية التي تحقق التواجد الأمني كافة المدن السياحية، تأمين إزالة حالات التعدي على الآثار.[7] ونظراً لمكانة مصر عربياً وأفريقياً، ووقوعها وسط منطقة صراعات إقليمية، كانت عرضة لعدة حوادث إرهابية مؤسفة، أشهرها حادث الأقصر عام 1997، حادث القاهرة عام 2005، حادث شرم الشيخ عام 2005، حادث دهب عام 2006، والتي أثرت سلباً على قطاع السياحة خلال تلك الفترة، إلا أن قطاع السياحة عاد واستعاد نشاطه سريعاً خلال عام 2010 ليحقق أعلى عائدات سياحية سنوية.

التعاون السياحي[عدل]

بدأت صور التعاون العربي في المجال السياحي بانتشار الاتفاقيات السياحية الثنائية بين عدد كبير من الدول العربية تحولت بعد ذلك إلى تعاون متعدد الأطراف داخل إطار جامعة الدول العربية، وعقدت الدول العربية أكثر من 40 اتفاقية سياحية بيئية لدعم وتشجيع السياحة العربية، وصاحب هذه الاتفاقيات مجموعة بروتوكولات وملاحق كما تعرضت للتجديد والتطوير، وكان أكبر عدد من الاتفاقيات السياحية من نصيب مصر التي عقدت 11 اتفاقية ثنائية مع دول عربية مختلفة، وتتمثل أهم أحكام تلك الاتفاقيات في تبادل الخبرات السياحية والمعلومات والإحصاءات والتدريب والتأهيل، بالإضافة إلى توحيد القوانين والتشريعات السياحية، ووضع أسس مشتركة للخدمات والمنشآت السياحية والحفاظ على البيئة والتراث، وتبسيط إجراءات تنقل السياح. ولدعم جهود التنمية السياحية في إطار جامعة الدول العربية تم إنشاء كل من المجلس الوزاري العربي للسياحة في عام 1997 والمنظمة العربية للسياحة عام 2006.[8][9] وفي أكتوبر 2015 انتخبت مصر كرئيس للمكتب التنفيذي لمقر منظمة السياحة العالمية في كولومبيا.[10]

أنواع السياحة[عدل]

حبى الله مصر سمات طبيعية مميزة جعلت منها مقصداً للسياح على مر العصور، فاشتهرت بمدنها ومياهها المعدنية والكبريتية وجوها الجاف الخالي من الرطوبة ورمالها الصالح لعلاج العديد من الأمراض، وتعددت بها الشواطئ ذات الطبيعة البكر البعيدة عن الملوثات، وانتشرت بأنحائها المعالم الأثرية التي يفد إليها المعجبون من جميع دول العالم. فامتلكت بذلك كل المقومات التي تضعها على خريطة السياحة العالمية.[11][12][13]

السياحة الترفيهية[عدل]

النيل في أسوان.

تجذب السياحة الترفيهية بمصر عدداً كبيراً من السائحين من جميع أنحاء العالم، نظراً لما تملكه مصر من شواطئ متميّزة بطول أكثر من 3000 كم على سواحل البحرين الأبيض والأحمر، والتي يقضي بها السائحون عطلتهم فيما يعرف بسياحة الشواطئ. ومن المدن السياحية الترفيهية بالدرجة الأولى كل من شرم الشيخ ودهب ونويبع وطابا بمحافظة جنوب سيناء والغردقة وسفاجا ومرسى علم بمحافظة البحر الأحمر ومدينة العين السخنة بمحافظة السويس، وتشتهر تلك المناطق بالمياه الصافية والشعاب المرجانية الملونة والأسماك النادرة، وانتشار ممارسة الرياضات البحرية كالغوص والغطس. كذلك إقامة المخيمات والمعسكرات الشاطئية بين الشاطئ والجبال أو المخيمات والرحلات الجبلية، وتنتشر بها المنتجعات السياحية التي تعمل طوال العام. كما تبرز أيضاً مدينة العلمين بمنطقة الساحل الشمالي المطل على البحر المتوسط كمنطقة سياحية واعدة لما تمتاز به من تعدد القرى السياحية الممتدة على طول ساحل البحر. أما السياحة النيلية فهي تجذب أيضاً عدداً ملحوظاً من السائحين وتستحوذ على اهتمامهم، وتشكل الرحلات النيلية وقضاء الأمسيات بالبواخر السياحية على طول نهر النيل عامل جذب سياحي هام، حيث تقوم عدة بواخر نيلية وفنادق عائمة بعبور نهر النيل طولاً من القاهرة إلى الأقصر وأسوان والعكس مروراً بكافة مدن الصعيد المطلة على النهر، ولها مراسي خاصة في كل مدينة لرؤية معالمها الهامة على حدة.[14][15][16]

السياحة الثقافية[عدل]

تعد السياحة الثقافية في مصر أحد أهم عوامل الجذب السياحي إذ تمثل أهم وأقدم أنواع السياحة ولما يتوفر بمصر من آثار فرعونية ويونانية ورومانية، جعلت من مدن بأكملها متاحف مفتوحة وساهمت في نشأة متاحف مصرية ذات مكانة عالمية، وأغرت البعثات الأثرية والرحالة بالقدوم إلى مصر دون انقطاع، وفتنت المؤلفين والكتاب وكانت مصدر إلهام المئات من الكتب بلغات مختلفة.[17]

ومن أهم المناطق السياحية الثقافية والأثرية في مصر أهرام الجيزة وأبو الهول ومنطقة سقارة ومنطقة دهشور بالجيزة، والمسرح الروماني والحمامات الرومانية ومعبديّ الرأس السوداء والقيصرون وعمود السواري وقلعة قايتباي بالإسكندرية. أما مدينة الأقصر فهي تعد متحف مفتوح بما تضمه من ثلث آثار العالم قاطبة، والتي يعد أشهرها معبد الكرنك ومعبد الأقصر ووادي الملوك ووادي الملكات ودير المدينة. أما أسوان بجانب أنها تعتبر مشتى للسياح لدفء جوها في فصل الشتاء فتضم عدة أماكن تاريخية أثرية مثل معابد أبو سمبل وجزيرة فيلة وجزيرة النباتات. ويضم صعيد مصر بشكل عام عدداً من المعالم التاريخية مثل معبد دندرة بقنا ومنطقة ميديون ببني سويف وتل العمارنة بالمنيا وهرميّ اللاهون والهوارة وقصر قارون بالفيوم. أما الوجه البحري فيضم معبد وادجيت وتل الفراعين بدسوق ومدينة فوه ومنطقة صا الحجر الأثرية ببسيون وأديرة وادي النطرون. وفي سيناء مناطق مثل جبل موسى ودير سانت كاترين. وفي الصحراء الغربية مناطق متفرقة مثل معابد هيبس والقويطة والريان بالخارجة، ومقابر موط والمذوقة وقرية بلاط وقرية القصر بالداخلة، كذلك مدينة باريس وقصر الفرافرة والواحات البحرية.[18]

تنتشر المتاحف كذلك تقريباً في كل محافظة من محافظات مصر وتتنوع ما بين متاحف قومية وفنية وإقليمية، وفي الغالب يختص كل متحف بعرض الآثار التي تخص حقبة أو عصر معين، مثل المتحف المصري ومتحف الفن الإسلامي ومتحف الفن المصري الحديث وقصر الجوهرة وقصر المنيل والمتحف اليوناني الروماني ومتحف النوبة ومتحف الفنون الجميلة والمتحف القبطي والمتحف الزراعي والمتحف الحربي ومتحف العلمين العسكري والمتحف الغارق، بالإضافة إلى المتاحف الضخمة التي ما زالت تحت الإنشاء مثل المتحف المصري الكبير بصحراء الأهرام ومتحف الحضارة بالفسطاط، واللذان سيمثلان نقلة نوعية وثقافية وإضافة كبيرة لتاريخ مصر الثقافي وتراثها الأثري، بما سيضمانه من عدد مهول من القطع الأثرية وأساليب العرض المتحفي ومعامل الترميم الحديثة.[19][20]

السياحة البيئية[عدل]

تمتلك مصر عدة مواقع بيئية نادرة تجتذب الزائرين الراغبين بالتعرف على مكوناتها الطبيعية والبرية. وتخضع المحميات الطبيعية في مصر لإشراف وزارة البيئة، وتكون زيارتها في جولات مصحوبة بمرشدين باستخدام وسائل مواصلات ترفيهية أو ركوب القوارب أو المشي بحسب المنطقة، ومن أشهر هذه المحميات محمية رأس محمد ومحمية نبق بشرم الشيخ، محمية سانت كاترين، محمية جبل علبة بحلايب، محمية طابا التي تحتضن الوادي الملون، محمية العميد بمطروح، محمية أبو جالوم بدهب، محمية بحيرة قارون ومحمية وادي الريان بالفيوم والتي يقع بها وادي الحيتان وهو أحد مواقع التراث العالمي في مصر، ويضم أول متحف من نوعه في الشرق الأوسط للحفريات وتغير المناخ، واستراحات للزائرين. كما تعد متاحف الأحياء المائية من معالم المدن الساحلية مثل متحف الأحياء المائية بالإسكندرية.[21]

السياحة العلاجية[عدل]

يتعدد وجود الينابيع والعيون الحارة ذات المياه المعدنية والكبريتية في مصر، التي تختلف في العمق والسعة ودرجة الحرارة، وتحتوى مياهها على عدة أملاح معدنية وبعض المعادن ذات القيمة العلاجية مثل كربونات الصوديوم والماغنسيوم والحديد، كما أظهرت القياسات المعملية ملاءمة نسبة الملوحة في هذه الموارد المائية الطبيعية للأغراض الاستشفائية. وذلك بجانب ما تتمتع به المناطق الاستشفائية من مُناخ جاف واعتدال درجة الحرارة والرطوبة وما تحويه من رمال وطمي صالح للاستشفاء من عدة أمراض، كالأمراض الروماتيزمية والجلدية وأمراض العظام والجهاز الهضمي والجهاز التنفسي وانتشار الأعشاب والنباتات الطبية على أرضها والتي يستخرج منها العقاقير والزيوت النباتية والعطرية. وتتعدد المناطق التي تتمتع بميزة السياحة العلاجية في مصر مثل: حلوان وعين الصيرة والعين السخنة والغردقة والفيوم وواحات الصحراء الغربية ووادي النطرون وأسوان وسفاجا وسيناء.[22]

السياحة الرياضية[عدل]

رياضة الغوص بالبحر الأحمر.

تعتبر السياحة الرياضية في مصر إحدى الوسائل الهامة في الترويج والجذب السياحي، وتمتلك مصر بنية تحتية قوية في عدة رياضات مثل كرة القدم، كرة اليد، الكرة الطائرة، الاسكواش، الفروسية، الجولف، الرياضات البحرية والصيد، البولينج، والتي أهلتها لاستضافة عدة بطولات دولية وقارية، اجتذبت العديد من الزائرين من دول مختلفة لحضور فعاليتها والاستمتاع بمشاهدة رياضييهم وفرقهم الرياضية، فاستضافت مصر كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم أعوام 1959، 1974، 1986، 2006، واستضافت بطولة أفريقيا لكرة اليد للرجال لخمس مرات كان آخرها عام 2016،[23] فيما فازت في نوفمبر 2015 بحق استضافة بطولة العالم لكرة اليد للرجال عام 2021،[24][25] ونالت حق تنظيم بطولة كأس أمم أفريقيا للكرة الطائرة للرجال عام 2015، واسند إليها تنظيم بطولة العالم للكرة الطائرة للشباب تحت 23 سنة رجال والمقرر لها عام 2017، [26][27] وتنظم مصر سباق ماراثون مصر الدولي بمدينة الأقصر، وسباق رالي الفراعنة الذي يبدأ من الساحل الشمالي وحتى منطقة أهرام الجيزة،[28] وبطولة الأهرام الدولية للإسكواش، كما نجحت في تنظيم بطولة العالم للإسكواش للمرة الأولى في ديسمبر 2015.[29]

سياحة المهرجانات[عدل]

تقيم مصر عدة من مهرجانات تحظى بإقبال جماهيري من الداخل والخارج، وذلك بقصد تحقيق عدة أهداف منها الترويج السياحي وتنويع مفردات الجذب السياحي، وتشجيع أنشطة التسوق، ورعاية الأحداث الفنية، ومن أهم تلك التجمعات مهرجان السياحة والتسوق، مهرجان يوم السياحة العالمي، مهرجان تعامد الشمس بمعبد أبو سمبل، الاحتفال السنوي لاكتشاف مقبرة توت عنخ أمون بالأقصر، مهرجان القاهرة الدولي للأغنية الشعبية، مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي، المهرجان الدولي للأفلام التسجيلية، مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية، مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي، مهرجان القاهرة للإعلام العربي، مهرجان عيد وفاء النيل، المهرجان الدولي لصيد الأسماك ببورسعيد، المهرجان الدولي للفروسية.[30]

سياحة المؤتمرات[عدل]

تمثل سياحة المؤتمرات والمعارض نمطاً سياحياً هاماً في مصر لما تتمتع به من موقع جغرافي متميز ومكانة سياسية مكنتها من استضافة عشرات المؤتمرات الدولية سنوياً في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والطبية والمهنية. ويتركز انعقاد تلك مؤتمرات في القاهرة والإسكندرية وشرم الشيخ والغردقة والإسماعيلية لما يتوافر بتلك المدن من مراكز دولية للمؤتمرات تتمتع بإمكانيات فنية وتكنولوجية وتجهيزات حديثة من أجهزة سمعية وترجمة فورية بمختلف اللغات جعلتها قبلة مرغوبة من قبل منظمي المؤتمرات الدولية، وتمثل الهيئة المصرية العامة للمعارض والمؤتمرات الجهة المنوط بها أعمال تنظيم واستضافة المؤتمرات والمعارض داخل مصر. ونجحت مصر في تنظيم عدة مؤتمرات دولية ناجحة مثل مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، ومعرض القاهرة الدولي للكتاب، واستضافة العديد من المؤتمرات الدولية ومنها أول بورصة سياحية دولية باسم بورصة البحر المتوسط، المؤتمر الدولي الأول للبحر المتوسط لسيدات الأعمال، مؤتمر اتحاد شركات ومنظمات السياحة لدول أمريكا اللاتينية "كوتال"، مؤتمر الاتحاد العام لوكلاء السفر وشركات السياحة الإيطالية "فيافيت". كما فازت منذ عامين بجائزة معرض إيماكس 2012 بألمانيا لسياحة "الحوافز والمؤتمرات".[31][32]

السياحة الدينية[عدل]

تزخر مصر بالكثير من الأماكن الدينية المقدسة سواء اليهودية أو المسيحية أو الإسلامية والتي يفد إليها مئات الزائرين فيما يعرف بالسياحة الدينية، وتنتشر بربوعها آثار ومقدسات الديانات السماوية الثلاث، فمنها المعالم الإسلامية التاريخية مثل مسجد الحسين ومسجد ابن طولون والجامع الأزهر، والعديد من المباني والقلاع التي تسجل تاريخ مصر الإسلامي ومنها قلعة صلاح الدين بالقاهرة وقلعة قايتباي بالإسكندرية وقلعة نخل بسيناء. وكذلك المواقع المسيحية القديمة التي تسجل مسار العائلة المقدسة مثل كنيسة القديس سيرجيوس التي لجأت إليها العائلة المقدسة أثناء لجوئها إلى مصر والكنيسة المعلقة ودير سانت كاترين ودير الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة ودير الأنبا بولا في البحر الأحمر ودير درونكا بأسيوط والعديد من الأديرة والكنائس الأثرية الأخرى. كما يقع على أرضها عدة مواقع ذات دلالة دينية يهودية مثل جبل موسى بسيناء وكنيس بن عزرا وكنيس شعاري شمايم بالقاهرة وكنيس إلياهو هانبي وكنيس إلياهو حزان بالإسكندرية.[33][34]

مواقع التراث العالمي[عدل]

منطقة أبو مينا الأثرية.

أبو مينا[عدل]

تقع منطقة أبو مينا الأثرية بالكيلو 65 بالصحراء الغربية غرب مدينة الإسكندرية المنطقة وتضم 4 كنائس أثرية منها الشمالية والكبرى والجنوبية تعود إلى القرن السادس الميلادي. كانت المنطقة حتى العصور الوسطى المبكرة أهم مركز مسيحي للحج في مصر. اكتشفت المنطقة عام 1905 على يد عالم الآثار الألماني (كوفمان) حيث تمكن في صيف عام 1907 من الكشف عن أجزاء كبيرة منه. وفي عام 1979 قررت لجنة اليونسكو إدراج هذا المكان ضمن قائمة التراث العالمي. وبذلك أصبح واحداً من أهم الأماكن التاريخية بمصر.[35][36]

مدينة طيبة القديمة ومقبرتها[عدل]

طيبة هي مدينة فرعونية قديمة بمصر العليا كانت عاصمة مصر في عصري الامبراطوريتين الوسطى والحديثة،‏ وهي مدينة الإله آمون عند قدماء المصريين. شهدت المدينة على الحضارة المصرية في أزهى عصورها،‏ ويوجد بها حوالي 14 من أهم المعابد المصرية القديمة بما في ذلك معبد الكرنك ومعبد الأقصر ومعبد حتشبسوت ووادي الملكات ووادي الملوك الذي يوجد به‏ 63‏ مقبرة ما بين المقابر الملكية ومقابر النبلاء أو كبار الموظفين وهو الموقع الذي‏ اختاره ملوك الأسرة الثامنة عشرة من الدولة الحديثة ليكون المكان المقدس لمقابرهم، ولم يكشف في هذا الوادي عن مقبرة كاملة إلا مقبرة الفرعون الذهبي توت عنخ آمون‏على يد هوارد كارتر في‏ 4‏ نوفمبر‏ 1922‏، وكشف أيضاً في الوادي عن مقابر ملكية أخرى‏، وأول مقبرة نقرت بالوادي هي مقبرة الملكة حتشبسوت. يطلق على المدينة حالياً الأقصر وتعد مدينة متحفية من الطراز الأول وقررت لجنة اليونسكو إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي في عام 1979.[37][36][38]

القاهرة الإسلامية[عدل]

شارع المعز بالقاهرة الفاطمية.

تعد القاهرة القديمة إحدى أقدم مدن العالم الإسلاميّة بما تضمه من جوامع ومدارس وحمامات وينابيع. تأسست المدينة في القرن العاشر وأصبحت مركزاً للعالم الإسلامي ووصلت لعصرها الذهبي في القرن الرابع عشر.[39][36] تضم القاهرة التاريخية أنواعاً من العمائر رفيعة الطراز مثل المدارس والوكالات والخنقاوات والأسبلة والحمامات والبيوت والقصور الأثرية مثل بيت السحيمي وقصر الأمير بشتاك‏، والأسواق مثل خان الخليلي والصاغة والنحاسين،‏ والأحياء العتيقة مثل التربيعة والخيامية وتحت الربع، ويحيط بها أسوار وبوابات مثل باب النصر وباب الفتوح والتي كانت تغلق قديماً في المساء لحفظ الأمن والنظام‏.‏ كما تحتضن المدينة عدداً ضخماً من المساجد القديمة منها جامع عمرو بن العاص الذي يعد أول بناء أقيم في الفسطاط، وجامع ابن طولون الذي يعتبر ثالث مسجد أنشئ في مصر بعد جامع عمرو بن العاص وجامع العسكر وبدأ بناءه عام 876 وأتم تشييده في عام 879، فيما يعد الجامع الأزهر أول عمل معماري فاطمي عاصر تأسيس القاهرة وظل باقياً حتى اليوم وأنشأه جوهر الصقلي قائد المعز لدين الله فبدأ العمل في بنائه عام 970 وانتهى من تأسيسه عام 972، وفي عهد الخليفة الظافر بأمر الله شيد مسجد الحسين عام 1154.[40][41]

ممفيس ومقبرتها، منطقة الأهرام من الجيزة إلى دهشور[عدل]

ممفيس أو منف هي مدينة مصرية قديمة أسسها الملك مينا كأول عاصمة لأول حكومة مركزية في تاريخ العالم القديم وذلك في عصر الدولة القديمة وكانت فيها عبادة الإله بتاح، ومكانها الحالي بالقرب منطقة سقارة على بعد 19 كم جنوب القاهرة بقرية ميت رهينة. ويضم الموقع أيضاً الهرم الأكبر أو هرم خوفو الذي يصل ارتفاعه إلى 138.8 متر وهو الأثر الوحيد الباقي حتى الآن من عجائب الدنيا السبع، بالإضافة إلى هرم خفرع بارتفاع 136.4 متر هرم منقرع بارتفاع 65.5 متر وعدد كبير من أهرام الملكات والمقابر القديمة والمصطبات. وقررت لجنة اليونسكو إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي في عام 1979.[42][43][36]

معالم النوبة من أبو سمبل إلى فيلة[عدل]

معالم النوبة هي أحد المعالم المصرية القديمة ذات الطابع المميز والتي تضم معبد أبو سمبل الذي نحت كاملاً داخل جبل صخري في جنوب مصر، وشيده رمسيس الثاني ليخلد ذكرى نصره في معركة قادش. ظل المعبد آلاف السنين قابعاً على الشاطئ الغربي لنهر النيل على بعد أكثر من 1200 كم من القاهرة و290 كم جنوب غرب أسوان، وبمرور الوقت بدأت رمال الصحراء تزحف على تماثيله حتى غطتها تقريباً، وفي عام 1813 أعيد اكتشافه، وبعد أقل من 150 عام على إعادته للحياة هددته مياه بحيرة ناصر التي كانت ستغمره تماماً عند الانتهاء من إنشاء السد العالي، فتحرك العالم لإنقاذ أحد أهم الآثار العالمية والذي يعتبره اليونسكو معلماً حضارياً شديد الأهمية. بدأ التخطيط لإنقاذ أبو سمبل عام 1963 ليمثل أكبر مشروع إنقاذ أثري شهده التاريخ، وبدأ تنفيذ المشروع في 10 أكتوبر 1965 عن طريق نقل المعبد كاملاً بعد تقطيعه وإعادة تركيبه في مكان آخر أكثر أماناً، وتم رفع آخر قطعة من المعبد في أبريل 1966، وتكلفت عملية التقطيع وإعادة التركيب وقت تنفيذ المشروع 40 مليون دولار، دفعت مصر الثلث والولايات المتحدة الثلث بينما كان الثلث الأخير تبرعات من شعوب عدة دول. أشرف على التنفيذ مهندسون ألمان بينما كانت الأيدي العاملة مصرية بالكامل، وتم تنفيذ عملية النقل بدقة متناهية واستخدمت الطرق اليدوي لتقطيع الأحجار بينما استخدم التقطيع الميكانيكي على الجسم الخارجي للجبل بتطبيق معايير شديدة الدقة بسمك تقطيع 6 مل، ونتج عن تلك العملية خمسة آلاف قطعة بلغ وزنها حوالى 250 ألف طن من الأحجار المكونة للمعبد بخلاف حوالي 300 ألف طن من صخور الجبل التي سيعاد تركيبها فوق المعبد ليكون بنفس شكله القديم. أعيد تجميع المعبد من الداخل وركبت التماثيل بطريقة لا تعتمد على استخدام أي لواصق يمكن أن تظهر آثار القطع عبر تقنية التداخل باستخدام البروز الحجري الذي تم الاحتفاظ به أثناء التقطيع بينما رصت باقي الأحجار بنفس ترتيبها القديم ليكتمل بناء المعبد تماماً كهيكل وفيما يخص احتواؤه بالجبل قام المهندسون ببناء قبة خراسانية تغطى المعبد كاملاً ليتم وضع أحجار الجبل فوقها وذلك لإعطاء الشكل السابق مع ضمان حماية المعبد من أي أحمال خارجية، وتم افتتاح المعبد عام 1968 بعد اكتمال عملية النقل. ومما يدل على دقة التنفيذ أثناء عملية النقل هو استمرار تعامد أشعة الشمس على وجه تمثال رمسيس الثاني الموجود في قدس أقداس المعبد مرتين في السنة يوم ميلاده ويوم تتويجه، كما كان الوضع قبل تنفيذ المشروع. وقررت لجنة اليونسكو المنطقة ضمن قائمة التراث العالمي في عام 1979.[44][45][46][36]

منطقة القديسة كاترين[عدل]

يقع دير القديسة كاترين الأرثوذكسي عند قدم جبل حورب، المذكور في العهد القديم، حيث حصل موسى على لوحة الوصايا وهو الموقع الذي يقدسه المسلمون أيضاً ويدعونه جبل موسى. والمنطقة مقدّسة للديانات السماويّة الثلاث المسيحية والإسلام واليهودية المنتشرة في العالم أجمع. تأسس الدير في القرن السادس وهو الدير المسيحي الأقدم الذي حافظ على وظيفته الأساسيّة. جدران الدير ومبانيه ذات طابع هندسي بيزنطي. وفي الدير مكتبة تضم مجموعة كبيرة من المخطوطات والأيقونات المسيحيّة القديمة. وهو يقع في منطقة تضمّ العديد من المواقع والنصب التراثيّة والدينيّة. يقصد الدير أفواج سياحية من جميع بقاع العالم، ويديره رئيس الدير وهو أسقف سيناء، والذي لا يخضع لسلطة أية بطريرك أو مجمع مقدس ولكن تربطه علاقات وطيدة مع بطريرك القدس لذلك فإن اسمه يذكر في القداسات، ورهبان وكهنة الدير من اليونانيين وليسوا عرباً أو مصريين، شأنهم شأن أساقفة كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس التي يسيطر عليها اليونانيين من عهود طويلة. وقررت لجنة اليونسكو إدراج المنطقة ضمن قائمة التراث العالمي في عام 2002.[47][48][36]

وادي الحيتان[عدل]

يقع وادي الحيتان بالشمال الغربي لمحمية وادي الريان في صحراء مصر الغربيّة بمحافظة الفيوم، ويتضمّن بقايا أحفوريّة متحجّرة نفيسة يرجع عمرها إلى حوالى 40 مليون عام لهياكل متحجرة لحيتان بدائية وأسنان سمك القرش وأصداف وغيرها من الحيوانات البحرية المنقرضة. يعتبر الوادي بما يحتضنه من بقايا أحفوريّة بعددها وتركّزها ونوعيّتها الفريدة متحفاً مفتوحاً وتمثّل تلك البقايا المتحجرة برماله إحدى أبرز محطات تطوّر الحيتان من ثدييات بريّة إلى ثدييات بحريّة، وهو أكبر مواقع العالم الشاهدة على هذه المرحلة من التطوّر حيث يعكس طبيعة الحيتان وحياتها في خلال فترة تحوّلها. في يوليو 2005 قررت اليونسكو في اجتماع لجنة التراث العالمي الذي استضافته مدينة دربن بجنوب إفريقيا تسجيل المنطقة بقائمة المحميات الطبيعية كأول موقع طبيعي مصري يتم تسجيله بالقائمة كتراث طبيعي عالمي، وذلك لما ساهم به اكتشاف الوادي من مساعدة العلماء على معرفة مراحل تطور حياة هذا الكائن الثديي الذي تحول على مر السنيين من كائن بري إلى كائن بحري.[49][50][36]

المقاصد السياحية[عدل]

نهار القاهرة.
القاهرة ليلاً.

القاهرة الكبرى[عدل]

تعد القاهرة الكبرى بمحافظتها (القاهرة، الجيزة، القليوبية) موقع سياحي من الطراز الأول حيث يتعدد بها المزارات السياحية التي يفد إليها الزائرين من الداخل والخارج ويقع على أرضها المئات من المعالم السياحية من مختلف العصور التي قد يتجاوز أعدادها ما قد يوجد بدولة صغيرة بأكملها. حيث يمثل كل من أهرام الجيزة وهرم زوسر أشهر الآثار الفرعونية ويبرز برج القاهرة كعلامة مميزة للمدينة. ومن أشهر قصور القاهرة قصر محمد علي بشبرا الخيمة وقصر محمد علي بالمنيل وقصر البارون إمبان قصر الزعفران بجامعة عين شمس والقصور الرئاسية التاريخية التي تشمل قصر الاتحادية وقصر الطاهرة وقصر عابدين . فيما تحتضن القاهرة القديمة البوابات التاريخية والمباني العريقة مثل قلعة صلاح الدين، باب الفتوح، باب النصر، باب زويلة أو باب المتولي، بيت السحيمي، خان الخليلي، حصن بابليون. وذلك بخلاف المتاحف التي يصل عددها للعشرات وعلى رأسها المتحف المصري، متحف الفن المصري الحديث، متحف الفن الإسلامي، المتحف الحربي، المتحف الإسلامي، المتحف القبطي، المتحف المكشوف في ميت رهينة. بالإضافة للأماكن الفنية والقافية مثل دار الأوبرا المصرية ودار الكتب والوثائق القومية ومبنى ماسبيرو والمنشآت الرياضية مثل ستاد القاهرة الدولي. أطلق على القاهرة مدينة الألف مئذنة بسبب وجود العديد من المساجد التي يعود الكثير منها إلى العصور الوسطى والتي تتسم بجمال التصميم وفن الهندسة المعمارية الرفيع. ومن أشهر المساجد التاريخية بالمدينة الجامع الأزهر، جامع الحسين، جامع السيدة زينب، جامع الظاهر بيبرس، جامع الحاكم بأمر الله، جامع السلطان حسن، جامع أحمد بن طولون، جامع الرفاعي، جامع عمرو بن العاص، جامع محمد علي. كما تعد القاهرة مركزاً للآثار القبطية التي تضم كل من الكنيسة المعلقة، كاتدرائية القديس مرقس ، كنيسة العذراء مريم، كنيسة القديس أبو سرجة، كنيسة القديسة بربارة. وتضم أرجاء القاهرة عدة حدائق ترفيهية على مساحات شاسعة يقبل عليها الكبار والصغار على حد سواء ومنها حديقة الأزهر، حديقة الأزبكية، الحديقة الدولية، الحديقة اليابانية، حديقة الأورمان، حديقة حيوان الجيزة، القرية الفرعونية، القرية الكونية.[51][52][53][54][55]

الإسكندرية[عدل]

تضم الإسكندرية العديد من المقاصد السياحية الثقافية والأثرية التي تشمل كل من عمود السواري الذي يعتبر من أشهر المعالم الأثرية بالمدينة، ويعتبر أعلى نصب تذكاري في العالم. وقلعة قايتباي في منطقة بحري بأقصى غرب الإسكندرية، والتي شيدت في الموقع القديم لفنار الإسكندرية الذي تهدم سنة 702هـ على أثر الزلزال المدمر الذي حدث في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون. والمسرح الروماني في منطقة كوم الدكة وسط المدينة، وهو أحد آثار العصر الروماني. ومكتبة الإسكندرية الجديدة التي تعد من أحدث وأبرز الصروح الثقافية في مصر والعالم، والتي أنشئت بهدف إعادة أمجاد مكتبة الإسكندرية القديمة التي كانت منارة للعالم منذ نحو ألفي سنة. ودار أوبرا الإسكندرية أو مسرح سيد درويش الذي شيد في عام 1918 وافتتح عام 1921. بالإضافة إلى المقابر الأثرية التي تشمل مقابر مصطفى كامل الأثرية، التي يرجع تاريخها إلى العصر اليوناني والروماني. ومقابر الأنفوشي الأثرية في منطقة بحري غرب الإسكندرية، والتي يرجع تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد في أواخر العصر البطلمي وأوائل عصر الرومان. ومقابر كوم الشقافة الأثرية في منطقة كوم الشقافة جنوب حي مينا البصل، والتي ترجع أهميتها نظرًا لاتساعها وكثره زخارفها وتعقيد تخطيطها، كما أنها من أوضح الأمثلة على تداخل الفن الفرعوني بالفن الروماني في المدينة وأروع نماذج العمارة الجنائزية. ومقابر الشاطبي الأثرية، والتي تعود لنهاية القرن الثاني وبداية القرن الثالث قبل الميلاد. كما تضم المدينة عدة متاحف تتمثل في متحف الإسكندرية القومي بوسط المدينة، ويضم ما يزيد عن 1800 قطعة أثرية تمثل جميع العصور التي مرت بها المدينة من العصر الروماني وحتى العصر الحديث. والمتحف اليوناني الروماني، الذي يعرض تشكيلة واسعة من الآثار التي عثر عليها في الإسكندرية وما حولها، وهي في معظمها آثار من العصر البطلمي والعصر الروماني اللاحق له. ومتحف المجوهرات الملكية الذي يعرض مجوهرات الأسر المالكة التي حكمت مصر. ومجمع متاحف محمود سعيد الذي يضم متحف الفنان محمود سعيد ومتحف الفنانين أدهم وانلي وسيف وانلي ومتحف الفن المصري الحديث. ومتحف الفنون الجميلة الذي تم بناءه في عام 1954. ومتحف ومعهد الأحياء المائية الذي أنشئ للإشراف العلمي والفني على المصايد ولدراسة أحياء البحار والبحيرات المصرية ويضم مجموعة نادرة محنطة وحية لمختلف الأسماك والأحياء المائية. كما يقع بالمدينة عدداً من القصور الأثرية منها قصر المنتزه وهو أحد القصور الملكية وبناه الخديوي عباس حلمي الثاني عام 1892، وقصر رأس التين الذي يعد أقدم القصور الموجودة بالمدينة، ويُعد القصر حاليًا واحداً من ضمن القصور الرئاسية في مصر. بالإضافة إلى قصر أنطونيادس، وقصر الصفا. شيد على أرض المدينة عدداً من المساجد الشهيرة تشمل مسجد المرسي أبو العباس، مسجد القائد إبراهيم، مسجد الإمام البوصيري، مسجد ياقوت العرش، مسجد سيدي جابر الأنصاري، مسجد سيدي جابر الشيخ، مسجد حاتم، مسجد سيدي بشر، مسجد المواساة، مسجد النبي دانيال، مسجد العطارين.[56] فيما تعد الإسكندرية مركزًا لبطريركية من البطريركيات الخمس الكبرى، وهي إلى جانب الإسكندرية القدس وروما والقسطنطينية وأنطاكية. ومن أهم الكنائس القبطية في المدينة الكاتدرائية المرقسية، كنيسة كيرلس الأول كنيسة القديس جرجس، كاتدرائية القديس مرقس (سان مارك)، كنيسة السيدة العذراء، وكنيسة تكلا هيمانوت. فيما يقع بها عدداً من أهم كنائس الروم الأرثوذكس وهي كنيسة القديس أنطوني (سانت أنطوني)، كنيسة الملائكة ميخائيل وجبرائيل، كنيسة القديسة كاترين (سان كاترين). فيما يقع بها منطقة أبو مينا الأثرية التي تعد أحد مواقع التراث العالمي.[56] ونظراً لطبيعة الإسكندرية الساحلية، يفد إليها عدداً ضخماً من المصريين والأجانب للتمتع بجمال شواطئها صيفاً، والتي يسمح لزائريها بالدخول مجانا في بعضها ومقابل تذكرة دخول في البعض الآخر ومن شواطئ الإسكندرية الشهيرة ميامي، جليم، الهانوفيل، المكس، أبو هيف، سيدى بشر، المندرة، العصافرة، البيطاش، ستانلي. كما تضم المدينة عدة حدائق عامة مميزة مثل حدائق المنتزة الملكية وحدائق الشلالات، وحدائق أنطونيادس وحديقة حيوانات النزهة، والحديقة الدولية.[56][56][57][58][59][60][61]

جنوب سيناء[عدل]

شاطئ دهب.

تمثل محافظة جنوب سيناء قلب السياحة الترفيهية في مصر بما تضمه من مدن يفد إليها السائحون من كل مكان بغرض الترفيه وقضاء العطلات والاستمتاع بجمال الطبيعة وعلى رأسها شرم الشيخ التي تحتضن خلجان البحر الأحمر بما تملكه من إمكانيات طبيعية ومميزات مناخية ومنها خليج القرش[62] وخليج نعمة الذي يعتبر قلب المدينة حيث تتعدد به المطاعم والمقاهي والأسواق التجارية وسلاسل الفنادق والمنتجعات العالمية وتشتهر المدينة بممارسة الرياضات البحرية كالصيد والسباحة مع الأسماك الملونة، ومشاهدة الشعاب المرجانية والغوص والإبحار بالقوارب الشراعية والتزلج على الماء.[63] كما ينتشر بها المحميات والجزر التي تعد من مناطق الغوص النادرة والتي تتمثل في محمية رأس محمد[64] ومحمية نبق[65] وجزيرة تيران[66] وجزيرة صنافير[67] ومن معالم المدينة جامع شرم الشيخ الكبير[68] وكنيسة السمائيين[69] وحديقة السلام[70] وأيقونة السلام[71] وتعد مدينة طابا التي تقع على رأس خليج العقبة أحد المقاصد السياحية ذات الطابع الفريد بسواحلها التي تطل على مجموعة من الشواطئ والخلجان والبحيرات وأماكن الغوص، وظهيرها الصحراوي بما فيه من سلاسل الجبال والهضاب.[72] تشتمل المدينة على العديد من المعالم السياحية المميزة منها منصة العلم[73] والقرية البدوية[74] ومتحف طابا[75] وتبرز بها مواقع الغطس المتنوعة ومنها خليج فيورد[76] ومحمية طابا[77] وجزيرة فرعون التي يقع بها قلعة صلاح الدين[78] فيما يمثل الوادي الملون بصخوره الرملية الملونة أحد العجائب الطبيعية بالمدينة.[79] كما تشكل مدينة دهب أحد المقاصد السياحية الهامة بما تحويه من أماكن سياحية بارزة تتمثل في محمية أبو جالوم ومنطقة البلوهول وهي أحد أماكن الغوص المشهورة عالمياً، منطقة الكانيون وهي من مناطق الغوص الممتازة، جزيرة كورال التي يقع بها بقايا قلعة تاريخية بناها الصليبيون، منطقة المليل وهي طريق يوازي طريق الساحل يضم بعض الفنادق الصغيرة والكافيتريات والمنازل، منطقة المسبط وهي المنطقة التجارية السياحية الرئيسية بالمدينة، منطقة المشربة وتضم عدداً كبيراً من الكافيتريات ومراكز الغوص وتضم أيضاً الأثر الوحيد الموجود هناك وهو تل المشربة وهي مخازن خاصة بأحد الموانئ القديمة، وتضم دهب خليجين هما اللاجونا أو غزالة الذي يتميز بوجود الشاطئ الرملي الوحيد بالمدينة والقورة الذي يقع وسط المدينة بالإضافة إلى المنتجعات الممتدة على طول شواطئها والتي تندمج مع الطبيعة المحيطة بها بالأكشاك المصنوعة من الأخشاب وجريد النخيل المعدة لإقامة السائحين.[80] وكذلك تشتهر نويبع بغناها بالمعالم السياحية البديعة والطبيعة الصحراوية البدوية الساحرة التي تتخللها الكهوف والسهول المدمجة في هدوء مياه البحر الأحمر وتتعدد بها الأودية التي تشكل قطع فنية فريدة مثل وادي الشواشي أو وشواشي ووادي غربة.[81] وتذخر نويبع بمواقع الغطس العميقة والضحلة التي تصلح لمحترفي ومبتدئي الغطس.[82] ومن هذه المواقع المتميزة موقع تي ريف[83] ومنطقة أبو لولو أو هيلتون هاوس[84] وموقع أم أم رايشر[85] وموقع بواكي[86] ويشكل مخيم رأس شيطان أحد معالم المدينة الهامة.[87][88] كما تضم المدينة عدة معالم أثرية منها قلعة نويبع[89] وقلعة الترابين[90] وتجمع نواميس[91]

البحر الأحمر[عدل]

مكادي باي بالغردقة.
سياح أجانب على شاطئ الغردقة عام 2010.

تمثل مدينة الغردقة ذات الطابع السياحي قلب محافظة البحر الأحمر بما تملكه من مقومات جعلتها محط أنظار ووجهة محببة لعدد كبير من الجنسيات الأجنبية.[92] ونظراً لطبيعة المدينة الساحلية أصبحت مقصداً عالمياً لسياحة الترفيه والاستجمام وممارسة الرياضات البحرية[93] ففازت عام 2015 بجائزة أفضل وجهة سياحية عربية[94] كما تم اختيارها لتكون المقر الإقليمي لمنظمة السياحة العربية.[95] وتحظى المدينة بمكانة خاصة في قلوب هواة الغوص والرياضات المائية لانتشار مواقع الغوص والجزر والشعاب المرجانية والأسماك النادرة بسواحل وحدود المدينة ومنها شعاب بليندا وشعاب أبو قطرة وشعاب أبو نحاس وشعاب أم العش وشعاب أم قمر وشعاب العروف وشعاب طويلة وأبو نقاد وسيول.[96] وشعاب كارلوس[97] وجزر الجفتون[98] وجزيرة أبو منقار[99] وجزيرة شدوان[100] وأبو رمادا [101] والفنادير[102] ويتعدد بها المنتجعات وموانئ اليخوت السياحية في عدة مناطق وعلى مساحات شاسعة منها سوما باي[103] ومكادي باي[104] وسهل حشيش[105] والجونة[106] ومجاویش[107][108] ومن معالمها الفنية والسياحية متنفس الصحراء[109] ومسجد الميناء[110] وضريح أبى الحسن الشاذلي[111] ودير الأنبا أنطونيوس[112] ودير الأنبا بولا[113] وكاتدرائية الأنبا شنودة، ودير مارمينا[114][115] كما تنتشر المئات من الألواح الهيروغليفية بوادي الحمامات[116] ويقع بالمدينة أيضاً المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد[117] والجراند أكواريم أو متحف الأحياء المائية[118] وتعتبر مدينة مرسى علم أحد الوجهات السياحية العالمية بما تحتضنه من منتجعات أميزها منتجع بورت غالب الذي جاء في المرتبة 24 من 41 وجهة سياحية رشحتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية كأفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها خلال عام 2011 حول العالم، لما يتصف به المنتجع من هدوء وجمال الطبيعة البعيدة عن الملوثات وما يتمتع به المنتجع من خيارات للإقامة الفاخرة تتمثل في فنادق سياحية عالمية، وملعب للجولف ونادي لليخوت، ومباني سكنية ومجمعات تجارية وأماكن ترفيهية،[119] ومارينا دولية فازت لخمس أعوام متوالية بلقب أفضل ميناء سياحي مصري.[120]

الساحل الشمالي[عدل]

مرسى اليخوت ببورتو مارينا

يمتد الساحل الشمالي على مسافة 1050 كم من مدينة رفح شرقاً إلى السلوم غرباً بأقصى شمال مصر على ساحل البحر الأبيض المتوسط، ويتميز بمياهه الزرقاء ورماله الذهبية الناعمة، وعلى عكس ساحل البحر الأحمر، لا يوجد بالساحل الشمالي المصري جبال أو مرتفعات وتتميز أرضه بأنها سهلية تنتشر بها بعض النباتات والحشائش القصيرة. إلا أن عبارة الساحل الشمالي في مصر اصطلح إطلاقها عموماً على المنطقة الغربية من الساحل الشمالي اعتباراً من مدينة العلمين وحتى مرسى مطروح، وخاصة المنتجعات السياحية الواقعة بمارينا العلمين.[121] تعد مدينة العلمين مقصداً سياحياً دولياً خصوصاً للدول التي شاركت بالحرب العالمية الثانية حيث يرقد بأرضها رفات ضحايا معركتي العلمين الأولى والثانية التي درات بين قوات دول الحلفاء والمحور.[122] وتنقسم تلك المقابر ما بين مقبرة الكومنولث التي تضم رفات 7367 ضحية من بريطانيا ونيوزيلاندا واستراليا وجنوب إفريقيا وفرنسا والهند وماليزيا،[123] والمقابر الإيطالية التي يرقد فيها رفات‏ 4634‏ جندي،[123] والمقابر الألمانية التي تضم رفات 4280 جندي.[123] ويقع بالعلمين أيضاً متحف العلمين العسكري،[124] ومتحف مارينا العلمين،[125] فيما ينتشر بها المنتجعات السياحية الراقية التي تعد درة وقلب الساحل الشمالي المصري ومنها منتجع مراسي بمنطقة سيدي عبد الرحمن،[126] ومنطقة مارينا السياحية التي تضم عدة منتجات سياحية أشهرها بورتو مارينا، وتشتمل على المئات من المساكن المصيفية والشاليهات وعدد من المطاعم والفنادق ومركز تجاري، وتمثل حالياً أحد أبرز المنتجعات السياحية الصيفية المصرية والأكثر إقبالاً لما تزخر به من وسائل الترفيه والراحة بجانب الصفات الطبيعة الساحرة.[127] ويستمتع عدد ضخم من الوافدين بشواطئ مدينة مرسى مطروح التي أشهرها شاطئ مطروح العام، رومل، الفيروز، العوام، الليدو، الغرام، كليوباترا، مينا حشيش، الرميلة، الأبيض، الأصيل، عجيبة.[128]

الصعيد والنوبة[عدل]

النيل في أسوان
معبد دندرة بقنا

تنتشر المعالم الأثرية والسياحية بمدن النوبة التي لا يكاد يخلو فيها مكان من مشاهد الحضارة المصرية القديمة. وعلى طول صعيد مصر شيدت المعابد والأهرام والأديرة والمساجد التاريخية وحديثاً بنيت المتاحف لحفظ وعرض التراث المصري القديم. فبسوهاج يقع معبد سيتي الأول أو معبد أبيدوس، معبد رمسيس الثاني الذي يضم تمثال ميريت آمون، الدير الأحمر، دير الأنبا شنودة، كنيسة أبى سيفين، المسجد الصيني.[129][130] وبالمنيا تقع منطقة تل العمارنة التي تمثل عاصمة مصر في عهد الملك إخناتون، منطقة بني حسن الأثرية، منطقة تونة الجبل، منطقة الأشمونين، مدينة هيرموبوليس، مقبرة بيتوسريس، متحف ملوي، كنيسة ملوي، قصر عبد المجيد باشا، قصر فورتنية.[131][132] وبقنا يقع معبد دندرة، معبد الحيطة، معبد قوص، آثار نجع حمادي، معبد قفط.[133] وتحتضن بني سويف أحد الأهرام المصرية القديمة وهو هرم ميدور بمنطقة آثار ميدوم، ويقع بها منطقة آثار أبوصير، منطقة آثار المضل، دير الحمام، الجامع الكبير بدلاص.[134][135][136] وجنوباً بمنطقة النوبة تبرز مدينة الأقصر كأيقونة المدن المصرية القديمة وكمتحف مفتوح ومن أشهر معالمها معبد الأقصر، معبد الكرنك، معبد حتشبسوت، معبد الرمسيوم، معبد مدينة هابو، مقابر وادي الملوك والملكات، متحف الأقصر.[137][138] فيما تمثل مدينة أسوان قلب الجمال الطبيعي والأثري بالمنطقة بجزرها النيلية وبما تضمه من معالم أثرية مبهرة أبرزها جزيرة إلفنتين بحدائقها الرائعة وما تحويه من قطع أثرية ثمينة، وجزيرة فيلة التي تفصل نهر النيل إلى قناتين وشيد عليها معبد فيلة الذي تم نقلة إلى جزيرة أنجيليكا، وجزيرة إيزيس، وضريح أغاخان المستوحى من العمارة الفاطمية في القاهرة، بحيرة ناصر التي تعد أكبر بحيرة من صنع البشر في العالم، معبد أبو سمبل الذي شيده رمسيس الثاني ليتمّ تسليط ضوء الشمس على الغرف الداخلية به مرّتين كل عام الأولى في ذكرى اعتلائه العرش، والثانية يوم ميلاده، معبد كلابشة وهو معبد مصري قديم مكرس للإله مانودليس أُعيد بناؤه في العصر الإغريقي الروماني، معبد بيت الوالي وكشك كيرتاسي، معبد وادي السيبو ومعبد الدر ومقبرة بنوت،[139] فيما يظهر متحف النوبة كعلامة مميزة للمدينة والذي شيد بغرض حفظ الآثار المصرية القديمة وعرضها بطريقة حديثة وعلمية.[140]

واحات مصر[عدل]

التزلج على الرمال بوادي الريان.

حبى الله مصر بعدد غير قليل من الواحات التي ما زالت تحتفظ برونقها وجمالها الطبيعي إلى الآن بعيداً عن صخب المدينة، بما فيها من عيون وآبار وينابيع وأشجار ووديان وهضاب وسحر الطبيعة الصحراوية، وتمتلئ العيون الطبيعية المنتشرة بالواحات بالمياه الكبريتية الدافئة الصالحة للاستشفاء من الأمراض الروماتيزمية، ويفد إليها الزائرين من هواة رحلات السفاري والسهرات البدوية الغنائية.[141] للاستمتاع ومشاهدة المعالم الطبيعية والسياحية فبواحة سيوة تقع أطلال قصر شالي، معبد الوحي الذي زاره الإسكندر الأكبر، معبد آمون، ضريح سليمان، جبل الموتى، بحيرة فطناس، حمام كليوباترا، مركز سيوة لتوثيق التراث، صحاري بحر الرمال العظيم.[142][143] وتضم واحة الفيوم وادي الريان، وادي الحيتان، محمية قارون، قصر قارون، قصر الصاغة، منطقة أم البريجات الأثرية، منطقة أم الأثل، أطلال كرانيس الأثرية، أطلال ديمية السباع، مقابر اللاهون، هرم اللاهون، هرم هوارة، دير العزب، السبع سواقي.[144] وتعتبر واحة الخارجة مكان مثالي للقيام برحلة سفاري شيقة في الصحراء الغربية، وزيارة الأماكن المصرية القديمة مثل معبد هيبس، معبد دوش، مقابر البجوات، دير الكاشف، قصر اللبخة، دابشية، قلعة أم الدباديب، دير منيرا، معبد نادورا، معبد قصر الزيان، كنيسة السلام الأثرية، مقبرة الأمير خالد الأثرية، متحف آثار الوادي الجديد.[145] وتعتبر الواحات الداخلة من أكثر الواحات المصرية جذباً للسياح، وتحتوي وحدها على أكثر من 500 ينبوع ساخن مثل بئر طرفاوي وبئر الجبل إلى جانب بقايا مدن يعود تاريخها إلى القرون الوسطى مثل قريتي القصر وبلاط، وعين السبيل، وتتوسط الواحة مدينة موط التي تعود إلى العصور الفرعونية.[146] وتتميز واحة الفرافرة بالعزلة في الصحراء الغربية، التي يغلب عليها اللون الأبيض بفضل تكويناتها الصخرية الطبشيرية العجيبة، وينتشر بصحرائها الجبال الكرستالية والصخور التي تتغذ عدة أشكال مألوفة. كما يقع بها متحف بدر وقصر الفرافرة وينابيع بئر سيتا الساخنة وبحيرة المفيد.[147] وتمتد الواحات البحرية على مساحة شاسعة من الصحراء التي تحيط بها تلال سوداء من أحجار الكوارتز اشتهرت باسم الصحراء السوداء. كما تضم عدداً كبيراً من الأماكن المذهلة مثل مقابر البطليمية، متحف الباويطي، جبل الدست وجبل المغرفة، أسود الطين، البحيرة المالحة.[148]

الأزمات والمؤثرات السلبية[عدل]

تأثير الأحداث الإرهابية[عدل]

كان للتهديدات الأمنية أثراً مستمراً على قطاع السياحة المصري على مدى السنوات العشرين الأخيرة. حيث قُتل 58 سائحاً أجنبياً عام 1997 في حادث الأقصر، فيما أودى حادث سيناء بحياة 32 شخصاً معظمهم من الأجانب عام 2004، وأسفر حادث القاهرة عام 2005 عن مقتل وإصابة عدد من السياح الأجانب بوسط القاهرة، وتسبب حادث شرم الشيخ عام 2005 في مقتل 88 شخصاً معظمهم مصريون، كما أودى حادث دهب عام 2006 بحياة 23 شخصاً معظمهم مصريون، ووقع سياح مكسيكيين عام 2015 ضحية لهجوم خاطئ من قوات الأمن المصرية أثناء توغلهم بمنطقة محظورة معتقدة أنهم مجموعة إرهابية، وذلك بخلاف الحرب التي تشنها قوات الأمن المصرية على الإرهاب في سيناء، والأنباء التي تتناقلها وسائل الإعلام المحلية والأجنبية عن سقوط ضحايا بين فترة وأخرى من الجانبين. تسببت تلك الحوادث المتعاقبة بإحداث خسائر فادحة بقطاع السياحة المصري نظراً لتحذير السفارات الأجنبية ودول الضحايا من السفر لمصر في تلك الأوقات ودعوة سائحيها بمصر إلى العودة لبلادهم.[149][150][151][152][153]

تأثير الأحداث السياسية[عدل]

أحد المحتجين أثناء ثورة 25 يناير فوق أسد كوبري قصر النيل.

كان للأحداث السياسية المتعاقبة التي بدأت مع ثورة 25 يناير وتخللها هجمات على صحفيين أجانب مثل البريطانية نتاشا سميث والجنوب إفريقية لارا لوجان في ميدان التحرير بالقاهرة ثم أحداث 30 يونيو التي أعقبها اعتداءات على منشآت الدولة الحيوية، أثر ملحوظ على قطاع السياحة في مصر بشكل سلبي. حيث تراجع عدد السياح خلال ثورة 25 يناير بأكثر من 37% في ذلك العام، منخفضا من 14.7 مليون في 2010 إلى 8.8 مليون فقط في نهاية عام 2011، مما أثر على نطاق واسع من الأعمال المعتمدة بشكل مباشر أو غير مباشر على السياحة، من خدمات الضيافة والسكن والنقل والسفر والرحلات.[154][155][156]

في عام 2013 احتلت مصر المرتبة 85 بين دول العالم في مجال السياحة والسفر، متراجعة عن المركز 75 الذي كانت تحتله عام 2011. وبنهاية الشطر الأول من عام 2014 انخفض عدد السياح مرة أخرى بنسبة 25% مقارنة بذات الوقت من عام 2013، وانخفضت عائدات قطاع السياحة بنسبة 25% أيضاً.[157][158][155] إلا أنها عادت لتتقدم قليلاً عام 2015 محتلة الموقع 83.[2][159]

تأثير حوادث الطرق[عدل]

تعد مشكلة حوادث الطرق في مصر من أكبر معوقات الجذب السياحي، حيث تسببت الزيادة في الخسائر البشرية في المواطنين المصريين والسياح الأجانب نتيجة التعرض لحوادث الطرق في انخفاض بنسبة الإقبال السياحي الأجنبي بمصر، نظراً لما تسببه من معاناة إنسانية كبيرة لضحايا الحوادث وأسرهم، فضلاً عن التأثير الضار على الممتلكات العامة والخاصة ومبالغ التأمين والتعويضات. وبلغ عدد حوادث الطرق التي وقعت خلال الفترة ما بين يناير 1990 وأكتوبر 2008 حوالي 426.4 ألف حادث، أسفرت عن مقتل نحو 100.9 ألف شخص، وإصابة 440 ألف مصاب تقريباً. فيما يبلغ معدل الوفيات بسبب حوادث السيارات في مصر 222 حالة وفاة لكل 1000 كم من الطرق، مقارنة بالمتوسط العالمي الذي يتراوح ما بين 4 إلى 20 حالة وفاة. كما تقدر تكلفة تلك الحوادث بحوالي 16 مليار جنيه سنوياً.[160]

تأثير حوادث الطيران[عدل]

الطائرة الروسية المنكوبة.

أثارت حوادث الطيران بمصر على مدار الأعوام السابقة حالة من الحذر والترقب لدى السائحين من السفر إلى مصر. حيث بدأت تلك الحوادث عام 2004 بحادث الرحلة 604 التابعة لخطوط فلاش الجوية المصرية حين اصطدمت طائرة من نوع بوينغ 737 كلاسيك بمياه البحر الأحمر بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي، ما تسبب في مقتل جميع من كان على متن الطائرة ومن بينهم عدد كبير من السياح الأجانب.[161] فيما يعد حادث سقوط منطاد الأقصر السياحي الذي وقع عام 2013 أسوأ حادث مسجل في تاريخ البالونات الطائرة لما نتج عنه من مقتل 19 شخص جميعهم من السائحين الأجانب.[162] وكان لحادث الطائرة الروسية الذي وقع في أكتوبر 2015 لطائرة من نوع إيرباص إيه 321 وهي في طريقها من شرم الشيخ إلى سان بطرسبورغ، أكبر الأثر على قطاع السياحة المصري وخصوصاً في منطقة سيناء، حيث أدى مقتل 224 راكب على متن الطائرة التي اصطدمت بصحراء سيناء إلى عزوف السياح الروس عن زيارة مصر والذين كانوا يمثلون السواد الأعظم من زائري منتجعات شرم الشيخ مما أضر بشدة باقتصاد المدينة الذي يعتمد بشكل رئيسي على السياحة.[163][164]

تأثير الأزمة المالية العالمية[عدل]

بدأ الاقتصاد العالمي منذ سبتمبر 2008 في مواجهة أزمة مالية استثنائية، أسفرت عن حالة من الركود الاقتصادي العالمي، بدأت من الولايات المتحدة ثم انتقلت إلى أوروبا ودول العالم المتقدم، وكان الأقل تأثراً بها الدول الأقل نمواً ومنها مصر. وتمشياً مع الهبوط في الحركة السياحية العالمية التي تأثرت بالأزمة المالية، تعرض الطلب على السياحة في مصر لتراجع ملموس خلال تلك الفترة، مما أصاب سلباً أعداد السائحين الدوليين وعدد الليالي في قطاع السياحة المصري وأدى إلى تباطؤ في الحركة السياحية أثناء احتداد الأزمة.[5]

الإحصائيات[عدل]

تعتبر أوروبا الغربية هي المصدر الأكبر للسياح إلى مصر يليها أوروبا الشرقية ثم منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتظل الولايات المتحدة والجنسيات الأخرى في ذيل تلك القائمة من حيث عدد الوافدين إلى مصر. وقديماً كانت مصر تعتمد على التراث الثقافي والأثري لجذب السائحين، ولكن منذ التطور الملحوظ الذي شهدته مناطق المواقع السياحية في البحر الأحمر وجنوب سيناء أصبحت السياحة الترفيهية تمثل السبب الرئيسي للزيارة.[2][165][5]

تطور نسبة الإيرادات السياحية إلى الناتج المحلي[عدل]

العام المالي 2008/2009 2009/2010 2010/2011 2011/2012 2012/2013 2013/2014 ملاحظات
النسبة المئوية 5.5 5.3 4.5 3.6 3.6 1.8 [166]:8

التوزيع النسبي للسائحين وفقاً لأماكن الزيارة خلال عام 2013[عدل]

المنطقة الأقصر أهرام الجيزة أسوان القاهرة المتحف المصري الإسكندرية جنوب سيناء المتحف القبطي أخرى ملاحظات
النسبة المئوية 22.6 18.7 14.9 11.6 8.5 6.9 4.5 3.1 8.3 [166]:10
الدخل من السياحة (19822003)

التوزيع النسبي للسائحين الوافدين إلى مصر[عدل]

العام 2008 2009 2010 2011 2012 2013 ملاحظات
النسبة المئوية أوروبا 75.0
الشرق الأوسط 13.1
أفريقيا 3.1
آسيا 4.8
أوروبا 75.1
الشرق الأوسط 12.5
أفريقيا 3.6
آسيا 4.5
أوروبا 75.9
الشرق الأوسط 12.0
أفريقيا 3.3
آسيا 4.8
أوروبا 73.2
الشرق الأوسط 15.4
أفريقيا 4.4
آسيا 3.9
أوروبا 73.0
الشرق الأوسط 17.0
أفريقيا 3.7
آسيا 3.6
أوروبا 73.7
الشرق الأوسط 15.8
أفريقيا 4.2
آسيا 3.5
[166]:10

العائدات السياحية[عدل]

السنة 1999 2000 2001 2002 2003 2004 2005 2006 2007 2008 2009 2010 2011 2012 2013 2014 2015 ملاحظات
العدد الكلي للسياح
"مليون"
4.8 5.5 4.6 5.2 6 8.1 8.6 9.1 11.1 12.8 12.5 14.7 9.8 11.5 9.5 9.9 9.3 [5][167][168][169][170]
إجمالي العائدات
"مليار دولار"
11 10.8 12.5 8.8 10 5.9 7.5 6.1 [157][159][171][172][173]

معرض الصور[عدل]

أنظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "Egypt tourism numbers to fall less than feared" (باللغة الإنجليزية). رويترز. 20-10-2009. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  2. ^ أ ب ت مستشار وزير السياحة / د.عادلة رجب (14-01-2014). "Recent Development of TSA in Egypt" (باللغة الإنجليزية). weforum.org. اطلع عليه بتاريخ 26-01-2016. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح د / محمد صدقي الغماز، د / طه عبد الجواد صقر، "جغرافية مصر السياحية"، 168 صفحة، جامعة عين شمس.
  4. ^ "Egypt" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 10-02-2016. 
  5. ^ أ ب ت ث ج د / محيا زيتون، "دراسة / آثار الأزمة المالية/الاقتصادية العالمية على قطاع السياحة في مصر"، طبعة 2010، 58 صفحة، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح د / علاء عبد الوهاب، "التشريعات السياحية"، 232 صفحة، جامعة عين شمس.
  7. ^ لواء / أحمد رمزي، "دراسة / التجربة المصرية في مجال الأمن السياحي"، طبعة 2007، 13 صفحة، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.
  8. ^ "التعاون العربي في مجال السياحة"، 31 صفحة، المنظمة العربية للسياحة.
  9. ^ د / ناجي التوني، "دراسة / دور وآفاق القطاع السياحي في اقتصادات الأقطار العربية"، طبعة 2001، 46 صفحة، المعهد العربي للتخطيط.
  10. ^ دعاء محمود (04-10-2015). "الزيات : انتخاب مصر لرئاسة منظمة السياحة العالمية في كولومبيا" (باللغة العربية). جريدة المال. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  11. ^ "مصر تتوقع ارتفاع عدد السياح الزائرين بنسبة 10%" (باللغة العربية). العربية.نت. 12-09-2014. اطلع عليه بتاريخ 02-02-2016. 
  12. ^ "السياحة العربية في مصر ترتفع 92% في أغسطس" (باللغة العربية). سي إن بي سي عربية. 30-10-2014. اطلع عليه بتاريخ 02-02-2016. 
  13. ^ "أنواع السياحة في مصر" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 02-02-2016. 
  14. ^ "السياحة الترفيهية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 02-02-2016. 
  15. ^ ماجدة جمعة وفتحي مصيلحي، التنمية السياحية في مصر، جامعة المنوفية، شبين الكوم، 2004، صـ: 62.
  16. ^ "الرحلات النيلية" (باللغة العربية). الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  17. ^ "السياحة الثقافية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  18. ^ "أهم المدن والمواقع السياحية بمصر" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  19. ^ "متاحف مصر" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  20. ^ "المواقع والمتاحف" (باللغة العربية). مصر الخالدة. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  21. ^ "السياحة البيئية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  22. ^ "السياحة العلاجية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  23. ^ محمود معوض (21-01-2016). "مصر تستضيف بطولة كأس الأمم الأفريقية الـ22 لكرة اليد للمرة الخامسة" (باللغة العربية). بوابة فيتو. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  24. ^ "مصر تستضيف مونديال 2021" (باللغة العربية). روسيا اليوم. 06-11-2015. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  25. ^ "السياحة الرياضية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  26. ^ أحمد شريف (02-05-2015). "الكرة الطائرة.. مصر تفوز بتنظيم أمم أفريقيا 2015" (باللغة العربية). يللا كورة. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  27. ^ ندى مجاهد (04-02-2016). "اتحاد الطائرة: مساندة علواني وراء استضافة بطولة العالم للشباب 2017" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  28. ^ ميرفت رشاد (12-05-2015). "اليوم.. انطلاق سباق "رالي الفراعنة" من الساحل الشمالي وصولاً للأهرامات" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  29. ^ كريم أبو حسين (05-11-2015). "لأول مرة: مصر تستضيف بطولة العالم للاسكواش" (باللغة العربية). المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 04-02-2016. 
  30. ^ "سياحة المهرجانات" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 02-02-2016. 
  31. ^ "سياحة المؤتمرات" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 16-12-2015. اطلع عليه بتاريخ 06-02-2016. 
  32. ^ سعاد طنطاوي. "سياحة المؤتمرات وعودة مصر إلى السياحة العالمية" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 06-02-2016. 
  33. ^ هدير شعراوي (24-08-2014). "خبراء: السياحة الدينية هي مستقبل مصر" (باللغة العربية). الوفد. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  34. ^ "السياحة الدينية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 09-09-2012. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  35. ^ "Abu Mena" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  36. ^ أ ب ت ث ج ح خ رانيا حفني. "د. محمد سامح عمرو سفير مصر باليونسكو:لم يتم حذف أي موقع مصري من قائمة التراث" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  37. ^ "Ancient Thebes with its Necropolis" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  38. ^ زاهي حواس (22-12-2007). "ومازال في وادي الملوك أسرار" (باللغة الإنجليزية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 31-01-2016. 
  39. ^ "Historic Cairo" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  40. ^ ‏إسماعيل مرعي (17-09-2007). "خواطر عن القاهرة القديمة" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 30-01-2016. 
  41. ^ ‏نانسى متولي (24-03-2011). "معالم القاهرة القديمة" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 30-01-2016. 
  42. ^ "Memphis and its Necropolis – the Pyramid Fields from Giza to Dahshur" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  43. ^ د. على رضوان. "مدينة «منف» عبق التاريخ وعبقرية المكان" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 01-02-2016. 
  44. ^ "Nubian Monuments from Abu Simbel to Philae" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  45. ^ حنان حجاج. "بعد نصف قرن..معجزة إنقاذ «أبوسمبل»" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 01-02-2016. 
  46. ^ حنان حجاج (22-09-2015). "حدث نقل معبدى أبو سمبل الذي نسيه المسئولون" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 01-02-2016. 
  47. ^ "Saint Catherine Area" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  48. ^ أحمد الأشقر (23-09-2015). "Saint Catherine Area" (باللغة العربية). روسيا اليوم. اطلع عليه بتاريخ 01-02-2016. 
  49. ^ "Wadi Al-Hitan (Whale Valley)" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  50. ^ "محمية وادى الحيتان" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 01-02-2016. 
  51. ^ "أهم المناطق الأثرية بالقاهرة والجيزة" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  52. ^ "القاهرة والجيزة" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 27-11-2012. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  53. ^ "محافظة الجيزة" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  54. ^ "محافظة القاهرة" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  55. ^ هاجر صلاح (21-05-2014). "القرية الكونية" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  56. ^ أ ب ت ث د / محمد إبراهيم عراقي، فاروق عبد النبي عطا الله، "دراسة / التنمية السياحية المستدامة في جمهورية مصر العربية - دراسة تقويمية بالتطبيق على محافظة الإسكندرية"، طبعة 2007، 30 صفحة، المعهد العالي للسياحة والفنادق والحاسب الآلي - الإسكندرية.
  57. ^ "محافظة الإسكندرية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  58. ^ "معالم الإسكندرية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  59. ^ "الإسكندرية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  60. ^ "محافظة الإسكندرية تاريخ=" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  61. ^ "تاريخ الإسكندرية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 03-02-2016. 
  62. ^ "خليج القروش لا قروش هنا". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  63. ^ "«خليج نعمة».. قلب شرم الشيخ الملون". الشرق الأوسط. 15-8-2007. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  64. ^ حازم قاسم (15-9-2013). "محمية رأس محمد". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  65. ^ حازم قاسم (15-9-2013). "محمية نبق". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  66. ^ هانى فاروق (28-12-2012). "المحميات الطبيعية. سيـاحة في أعمـاق الطبيعـة والتاريخ‏". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  67. ^ علي الدين هلال (21-3-2009). "هل مصر دولة خليجية؟". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  68. ^ أحمد شوقي (10-4-2015). "إزالة اسم مبارك من مسجد شرم الشيخ يُغضب أنصاره". الوفد. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  69. ^ هانى الأسمر (6-12-2010). "البابا شنودة يفتتح كنيستين بجنوب سيناء". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  70. ^ جيهان مصطفى (10-6-2010). "سوزان مبارك تفتتح حديقة السلام بشرم الشيخ". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  71. ^ "أيقونة السلام تستقبل ضيوف المؤتمر". الأهرام. 12-3-2015. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  72. ^ "إكتشف طابا". jaz. اطلع عليه بتاريخ 08-02-2016. 
  73. ^ هاني بدر الدين (25-4-2009). "سيناء‏.‏ بوابة مصر الشرقية تنتظر الإعمار.". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-02-2016. 
  74. ^ "محافظ جنوب سيناء يرفع العلم المصري احتفالاً بذكرى تحرير طابا". الأهرام. 20-3-2015. اطلع عليه بتاريخ 08-02-2016. 
  75. ^ مونيكا فايز. "لا نبكي على الأطلال". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-02-2016. 
  76. ^ "The Fjord Temptations". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 08-02-2016. 
  77. ^ ميسر ياسين،إبراهيم عبد الدايم (19-3-2015). "بالصور تعرف على أبرز المناطق السياحية في طابا". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 08-02-2016. 
  78. ^ "حصن صلاح الدين أروع الإطلالات على خليج العقبة". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 08-02-2016. 
  79. ^ "الوادي الملون أحد عجائب الطبيعة في سيناء". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 08-02-2016. 
  80. ^ "دهب". الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 08-02-2016. 
  81. ^ نيللي الشافعي. "“بالصور الخلابة وادي وشواشي بجنوب سيناء كنز لا تعلم عنه الدولة شئ". مصر المحروسة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  82. ^ "الغوص وسط الصخور". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  83. ^ "T-Reef". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  84. ^ "أبو لولو". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  85. ^ "أم أم رايشر". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  86. ^ "موقع غطس بواكي في نويبع". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  87. ^ فاطمة خليل (3-12-2014). "بالصور مصر اللي منعرفهاش". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  88. ^ "رأس الشيطان". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  89. ^ "قلعة نويبع". محافظة جنوب سيناء. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  90. ^ "قلعة الترابين". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  91. ^ جمال عبد الناصر (24-12-2014). "مستثمرو نويبع تطالب بإنشاء مطار بالمدينة لتنشيط الحركة السياحية". بوابو فيتو. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  92. ^ علي الطيري (25-1-2015). ""محافظة البحر الأحمر" في عيدها القومي". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  93. ^ ""جنة" السياحة تشكو "نار" السياسة.. الغردقة تبحث عن "أيام العز".. والسائحون يبحثون عن "مأمن"". الأهرام. 24-10-2013. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  94. ^ شريف أحمد شفيق. "الغردقة تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية عربية". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  95. ^ عرفات علي. "الغردقة .. مقراً لمنظمة السياحة العربية". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  96. ^ "الغردقة". الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  97. ^ "شعاب كارلس رييف". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  98. ^ عماد عرفة (6-7-2015). "بالصور.. "الجفتون الكبير" الجنة التي لم يرها الكثير من المصريين". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  99. ^ حجاج سلامة (26-4-2004). "غضب في مصر لمصير جزيرة بالبحر الأحمر عمرها 33 مليون عام أعلن عن النية لبيعها". الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  100. ^ "جزيرة شاكر". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  101. ^ "أبو رمادا". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  102. ^ "شعاب الفنادير". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  103. ^ لطفي الخولي (4-11-1998). "اجتهادات". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  104. ^ "خليج مكادي". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  105. ^ "المصرية للمنتجعات السياحية تبت في 3 عروض شراء أراض بالغردقة". اليوم السابع. 17-10-2013. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  106. ^ علا سعدي (15-2-2015). "بالصور.. صحيفة بريطانية: منتجع "الجونة" المصري سراب تحول لحقيقة". بوابة فيتو. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  107. ^ محمد الشافعي (1-4-2014). "مجاويش.. واحة هدوء بلا حدود". الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  108. ^ سعيد جمال الدين (25-6-2015). "القابضة للسياحة تمنح مستثمري مشروع تنمية أرض مجاويش مهلة أخرى". المواجهة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  109. ^ "بالفيديو والصور “مُتنفَّس الصحراء” في صحراء الغردقة بمصر منذ 17 عاما والكثيرون لا يعلمون عنه شيئا". معلوماتك. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  110. ^ "البحر الأحمر تستعد للاحتفال بعيدها القومي". الأهرام. 20-1-2012. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  111. ^ عرفات علي. "ضريح الإمام أبو الحسن علي الشاذلي". بطوطة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  112. ^ عرفات علي. "دير الأنبا انطونيوس". بطوطة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  113. ^ محمد صفاء الدين (16-6-2015). "«الأنبا بولا» أقدم دير في العالم يضيء صحراء البحر الأحمر". البديل. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  114. ^ عرفات علي (21-3-2006). "البابا شنودة في افتتاح كنيسة الجونة بالغردقة". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  115. ^ عرفات علي. "الكنائس في محافظة البحر الأحمر عام 2012". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  116. ^ "النقوش الهيروغليفية في وادي الحمامات". الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  117. ^ محمد عبد الله (4-9-2013). "معهد علوم البحار والمصايد منارة بحرية في الغردقة". المندرة. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  118. ^ صلاح عبد الله (24-1-2015). "بالصور وزير البيئة ومحافظ البحر الأحمر يفتتحان متحف أكواريم بالغردقة". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 07-02-2016. 
  119. ^ ميرفت رشاد (21-1-2011). "منتجع "بورت غالب" في المرتبة 24 سياحيًا على مستوى العالم". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  120. ^ ميرفت رشاد (01-10-2010). "منتجع "بورت غالب" في المرتبة 24 سياحيًا على مستوى العالم". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  121. ^ هند مختار (23-08-2014). ""محلب" يدشن "المشروع القومى الثالث" من الساحل الشمالي الغربي" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 11-02-2016. 
  122. ^ محمد بخات (26-10-2013). "بالصور" (باللغة العربية). الوطن. اطلع عليه بتاريخ 11-02-2016. 
  123. ^ أ ب ت "سبعون عاما على معركة العلمين.. العالم يتذكر ضحايا "الحرب الثانية".. والخسائر تدعو للسلام" (باللغة العربية). الأهرام. 20-10-2012. اطلع عليه بتاريخ 11-02-2016. 
  124. ^ "متحف العلمين العسكري" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 11-02-2016. 
  125. ^ "تحويل منطقة العلمين بمصر إلى متحف مفتوح" (باللغة العربية). إيلاف. 14-11-2005. اطلع عليه بتاريخ 11-02-2016. 
  126. ^ "شاطئ سيدي عبد الرحمن" (باللغة العربية). الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 11-02-2016. 
  127. ^ "قرية مارينا العلمين السياحية" (باللغة العربية). شركة المقاولون العرب. اطلع عليه بتاريخ 11-02-2016. 
  128. ^ حسن مشالي (26-07-2014). "بالصور.. مطروح مصيف للجميع" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 11-02-2016. 
  129. ^ محمد أبو العباس (13-12-2015). "سوهاج ‏..‏ كنز سياحي مهمل" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  130. ^ "معالم سوهاج السياحية" (باللغة العربية). أهرام. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  131. ^ "معالم المنيا السياحية" (باللغة العربية). البوابة الإلكترونية لمحافظة المنيا. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  132. ^ "أهم الآثار الفرعونية في مدينة المنيا" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  133. ^ "الآثار الفرعونية" (باللغة العربية). البوابة الإلكترونية لمحافظة قنا. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  134. ^ "السياحة الفرعونية" (باللغة العربية). البوابة الإلكترونية لمحافظة بني سويف. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  135. ^ "الآثار والمزارات القبطية" (باللغة العربية). البوابة الإلكترونية لمحافظة بني سويف. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  136. ^ "الآثار والمزارات الإسلامية" (باللغة العربية). البوابة الإلكترونية لمحافظة بني سويف. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  137. ^ "الأقصر" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  138. ^ "الأقصر" (باللغة العربية). الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  139. ^ "محافظة أسوان" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  140. ^ "متحف النوبة" (باللغة العربية). الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  141. ^ غادة غالب (10-12-2015). "9 واحات و10 مزارات سياحية غير معروفة لكل المصريين: الحياة بعيدًا عن عبث الإنسان" (باللغة العربية). المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 02-02-2016. 
  142. ^ "واحة سيوه" (باللغة العربية). الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  143. ^ شريف عبد المجيد. "سيوة.. عروس الواحات المصرية" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  144. ^ هاجر صلاح (21-05-2014). "في زيارة خاطفة لواحدة من أقدم مدن العالم مرحبا بك في مدينة التماسيح!" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  145. ^ "الخارجة" (باللغة العربية). الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  146. ^ "واحة الداخلة" (باللغة العربية). الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  147. ^ "واحة الفرافرة" (باللغة العربية). الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  148. ^ "الواحات البحرية" (باللغة العربية). الهيئة المصرية للسياحة. اطلع عليه بتاريخ 09-02-2016. 
  149. ^ "تكهنات حول ضلوع القاعدة في هجمات سيناء" (باللغة العربية). بي بي سي. 08-10-2004. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  150. ^ "بدوي "باع" متفجرات استخدمت في هجمات سيناء" (باللغة العربية). بي بي سي. 11-10-2004. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  151. ^ "استمرار التحقيق في تفجير القاهرة" (باللغة العربية). بي بي سي. 08-04-2005. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  152. ^ "بدء التحقيق في تفجيرات دهب" (باللغة العربية). بي بي سي. 25-04-2006. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  153. ^ "المكسيك ترد بغضب على مقتل سائحيها في مصر" (باللغة العربية). بي بي سي. 14-09-2015. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  154. ^ كلير إليكوت (27-06-2012). "Please God, make it stop" (باللغة الإنجليزية). ديلي ميل. اطلع عليه بتاريخ 26-01-2016. 
  155. ^ أ ب جون هاتشينسون (30-08-2014). "Egypt hit by 95% decline in tourism revenue" (باللغة الإنجليزية). ديلي ميل. اطلع عليه بتاريخ 26-01-2016. 
  156. ^ "Travel in Egypt" (باللغة الإنجليزية). EuroMonitor. 01-12-2015. اطلع عليه بتاريخ 26-01-2016. 
  157. ^ أ ب مات سميث (11-09-2014). "Egypt tourist numbers to rise 5-10 pct in 2014" (باللغة الإنجليزية). رويترز. اطلع عليه بتاريخ 26-01-2016. 
  158. ^ داليا فاروق (16-07-2014). "Egypt tourist numbers decline 20.5 pct in June year-on-year" (باللغة الإنجليزية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 26-01-2016. 
  159. ^ أ ب "Travel and Tourism Competitiveness Report 2015" (باللغة الإنجليزية). weforum.org. 26-01-2016. اطلع عليه بتاريخ 26-01-2016. 
  160. ^ د / محمد علي إسماعيل، "دراسة / أثر حوادث الطرق على السياحة في مصر"، طبعة 2009، 42 صفحة، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
  161. ^ "Accident Database" (باللغة الإنجليزية). Aviation Safety. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  162. ^ "سي إن إن: حادث منطاد الأقصر ليس الأول لكنه الأسوأ عالميًا" (باللغة العربية). الأهرام. 27-02-2013. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  163. ^ أحمد مسعود. "حادث الطائرة الروسية يتصدر المشهد" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  164. ^ يسري محمد، أحمد محمد حسن (31-10-2015). "Flight 7K9268 plane crash: Russian passenger jet with 224 people on board crashes over Egypt" (باللغة الإنجليزية). Mirror. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  165. ^ "Egypt - International tourism" (باللغة الإنجليزية). IndexMundi. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  166. ^ أ ب ت بثينة فرج، مها عبد الحكيم، هبة يوسف، رضوى كرم، "دراسة / مصر على خريطة السياحة العالمية"، طبعة 2014، 26 صفحة، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
  167. ^ "عدد السياح بمصر يقفز لـ2.7 مليون زائر خلال 3 أشهر" (باللغة العربية). العربية.نت. 2-12-2014. اطلع عليه بتاريخ 29-01-2016. 
  168. ^ "ارتفاع عدد السائحين بمصر في 2010 لـ17.5%" (باللغة العربية). اليوم السابع. 24-3-2011. اطلع عليه بتاريخ 29-01-2016. 
  169. ^ ""دوت مصر" ينفرد بإحصائيات السياحة المصرية في 2014" (باللغة العربية). دوت مصر. 21-1-2015. اطلع عليه بتاريخ 29-01-2016. 
  170. ^ "انخفاض إيرادات السياحة في العام 2009" (باللغة العربية). فرانس 24. 9-2-2010. اطلع عليه بتاريخ 29-01-2016. 
  171. ^ صلاح سالمان (20-11-2012). "السياحة في مصر..واقع وآمال" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 29-01-2016. 
  172. ^ "تراجع إيرادات مصر من السياحة 15% في 2015 وعدد السائحين 6%" (باللغة العربية). رويترز. 19-1-2016. اطلع عليه بتاريخ 29-01-2016. 
  173. ^ "وزير: نمو إيرادات مصر من السياحة 27% في 2014" (باللغة العربية). رويترز. 1-2-2015. اطلع عليه بتاريخ 29-01-2016. 

مراجع[عدل]

  1. د / محمد صدقي الغماز، د / طه عبد الجواد صقر، "جغرافية مصر السياحية"، 168 صفحة، جامعة عين شمس.
  2. د / علاء عبد الوهاب، "التشريعات السياحية"، 232 صفحة، جامعة عين شمس.
  3. د / محيا زيتون، "السياحة ومستقبل مصر"، طبعة 2002، 500 صفحة، دار الشروق.
  4. د / محيا زيتون، "دراسة / آثار الأزمة المالية/الاقتصادية العالمية على قطاع السياحة في مصر"، طبعة 2010، 58 صفحة، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
  5. د/ زينب توفيق السيد عليوة، "دراسة / تقييم أثر النشاط السياحي في النمو الاقتصادي في مصر"، طبعة 2014، 28 صفحة، بحوث اقتصادية عربية.
  6. د / عادلة رجب، "Study \ Recent Development of TSA in Egypt"، طبعة 2014، 18 صفحة، وزارة السياحة.
  7. د / محمد علي إسماعيل، "دراسة / أثر حوادث الطرق على السياحة في مصر"، طبعة 2009، 42 صفحة، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
  8. مروة نبيل ، مروة عادل،عزة شعبان، "دراسة / أثر اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات على قطاع السياحة المصري"، طبعة 2006، 61 صفحة، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
  9. بثينة فرج، مها عبد الحكيم، هبة يوسف، رضوى كرم، "دراسة / مصر على خريطة السياحة العالمية"، طبعة 2014، 26 صفحة، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
  10. لواء / أحمد رمزي، "دراسة / التجربة المصرية في مجال الأمن السياحي"، طبعة 2007، 13 صفحة، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.
  11. د / ناجي التوني، "دراسة / دور وآفاق القطاع السياحي في اقتصادات الأقطار العربية"، طبعة 2001، 46 صفحة، المعهد العربي للتخطيط.
  12. د / محمد إبراهيم عراقي، فاروق عبد النبي عطا الله، "دراسة / التنمية السياحية المستدامة في جمهورية مصر العربية - دراسة تقويمية بالتطبيق على محافظة الإسكندرية"، طبعة 2007، 30 صفحة، المعهد العالي للسياحة والفنادق والحاسب الآلي - الإسكندرية.
  13. "التعاون العربي في مجال السياحة"، 31 صفحة، المنظمة العربية للسياحة.

وصلات خارجية[عدل]