كوستاريكا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
República de Costa Rica
جمهورية كوستاريكا
Republic of Costa Rica
علم كوستاريكا شعار كوستاريكا
العلم الشعار
النشيد الوطنينشيد كوستاريكا الوطني
موقع كوستاريكا
العاصمة
(وأكبر مدينة)
سان خوسيه
9°56′N 84°5′W / 9.933°N 84.083°W / 9.933; -84.083
اللغة الرسمية الإسبانية
مجموعات عرقية  أبيض (40%), المولدين (31%), سمر (17%), الهنود الحمر (4%), أسود (3%), لا أعرف / لا استجابة (3%), آسيا (1%), أخرى (1%) (المبلغ عنها ذاتيا)[1]
تسمية السكان كوستاريكيون
نظام الحكم جمهورية رئاسية وديمقراطية دستورية
رئيس الدولة لويس غيجيرو سوليساول
نائب رئيس 1 الفيو بيفا
نائب رئيس 2 لويس ليبرمان
الاستقلال أعلن 
- عن إسبانيا 15 سبتمبر 1821 
- عن الإمبراطورية المكسيكية الأولى 1 يوليو 1823 
- عن مقاطعات أمريكا الوسطى المتحدة 21 مارس 1847 
- الاعتراف من إسبانيا 10 مايو 1850 
- الدستور 7 نوفمبر 1949 [2] 
المساحة
المجموع 51,100 كم2 (128)
19,653 ميل مربع 
نسبة المياه (%) 0.7
السكان
- تقدير 2011 4.586.353 [3] (128)
- الكثافة السكانية 84[4]/كم2  (107)
220/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي 2013
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي $61.427 مليار [5] 
- للفرد $12,874 [5] 
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2013
- الإجمالي $48.505 مليار [5] 
- للفرد $10.166 [5] 
معامل جيني (2009) 50.7 [6] (عالية
مؤشر التنمية البشرية (2012) 0.773[7] (عالية) (69)
العملة كولون كوستاريكي (CRC)
المنطقة الزمنية CST (ت ع م-6)
- في الصيف (DST)  (ت ع م-6)
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .cr
رمز الهاتف الدولي 506+

تعديل

كوستاريكا ((بالإسبانية: Costa Rica) تعني "الساحل الغني" وهي إحدى دول أمريكا الوسطى، تحدها من الشمال نيكاراغوا ومن الجنوب الشرقي بنما ومن الغرب المحيط الهادئ ومن الشرق البحر الكاريبي.

أُلغى جيش كوستاريكا دستورياً وبصفةٍ دائمة في عام 1949[8][9], وهي البلد الوحيد في أمريكا اللاتينية المدرج في قائمة أقدم 22 دولة ديموقراطية في العالم[10]. وتعد كوستاريكا من أعلى دول أمريكا اللاتينية في مؤشر التنمية البشرية حيث احتلت المرتبة 69 على مستوى العالم للعام 2011[11], واعتبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كوستاريكا من أكثر الدول التي حققت تقدماً على مستوى التنمية البشرية في عام 2010, وأكّد أنّ كوستاريكا من بين أكثر الدول اهتماماً بالبيئة حيث توافرت فيها المعايير الخمسة التي أنشئت لقياس مستوى اهتمام الدول بالبيئة, حيث احتلت المرتبة الخامسة على مستوى العالم والأولى على مستوى الأمريكتين من حيث مؤشر الأداء البيئي للعام 2012[12].

أعلنت حكومة كوستاريكا في عام 2007 عن خططٍ لجعل كوستاريكا أول دولةٍ خاليةٍ من الكربون بحلول عام 2021[13], واحتلت المرتبة الأولى في مؤشر الكوكب السعيد عام 2009, ومرةً أخرى في عام 2012[14], ووُصفت بأنّها أكثر البلاد صداقةً للبيئة في العالم عام 2009 [15].

المحافظات و الكانتونات و المقاطعات[عدل]

تتكون كوستاريكا من سبع محافظات، والتي بدورها تنقسم إلى 81 كانتون ((بالإسبانية: Cantón)، كل منها موجه من رئيس البلدية. ويتم اختيار رؤساء البلديات ديمقراطيا كل أربع سنوات من قبل الناس في كل كانتون. لا توجد التشريعية للمحافظات. وتنقسم الكانتونات إلى 421 مقاطعات ((بالإسبانية: Distritos). محافظات هي:-

مقاطعات كوستاريكا
  1. سان خوسيه
  2. الأخويلا
  3. غواناكاسته
  4. كارتاغو
  5. إيريذيا
  6. ليمون
  7. بونتاريناس

التاريخ[عدل]

فترة ما قبل كولومبوس[عدل]

أواني من فترة ما قبل كولومبوس عُثر عليها في شبه جزيرة نيكويا

ينتمي السكان الأصليون لكوستاريكا إلى العصر المتوسط الذي تداخلت فيه حضارتي الأنديز ووسط أمريكا, تأثر الشمال الغربي للبلاد - والمعروف بشبه جزيرة نيكويا - بحضارة الناواتل وذلك بعد احتلال الكونكيستدور الأسبان لكوستاريكا في القرن السادس عشر, أما باقي البلاد فقد تأثّرت بشكل كبير بالقبائل الناطقة بلغة شيبشا.

كان تأثير السكان المحليين على كوستاريكا الحديثة ضئيلاً نسبياً مقارنةً بتأثيرهم على الدول أخرى، حيث أثرت ثقافة المستوطنين الأسبان على أغلب السكان المحليين عبر الزواج المختلط خاصةً بعد تضائل عددهم بسبب المعاملة السيئة التي تلقوها من المستوطنين وتفشي الأمراض المعدية كالجدري, إلا أن مجموعات صغيرة من السكان الأصليين تمكنت من مواجهة الغزو الثقافي الأسباني أهمّها قبائل البريبري وبوروكا التي تسكن جبال كورديليرا دي تالامانكا جنوب كوستاريكا قرب الحدود مع بنما.

الاستيطان الإسباني[عدل]

بدأ العهد الاستيطاني الإسباني بوصول كرستوفر كولمبس سواحل كوستاريكا الشرقية سنة 1502 لحقته حملات استكشافية متعددة أفضت إلى تأسيس أول مستوطنة وهي فيلا بروزيلاس سنة 1524[16].

كانت كوستاريكا مقاطعة خاضعة لغواتيمالا التابعة لمملكة أسبانيا الجديدة (أي المكسيك), تسببت عدة عوامل في جعل كوستاريكا منطقة فقيرة ومعزولة وقليلة السكان حيث وصفها حاكم إسباني عام 1719 بالمستوطنة الأفقر والأكثر بؤساً في أمريكا[17], وكان من أهم تلك العوامل: بُعدها عن العاصمة في غواتيمالا و حظر التبادل التجاري مع بنما وأجزاء من غرانادا الجديدة وشح الموارد الطبيعية مثل الذهب والفضة.

كما أدت قلة الأيدي العاملة بين السكان الأصليين إلى جعل كوستاريكا مجتمع فلاحي انفرادي مستقل وجب فيه على الجميع، بما فيه الحاكم ،الاشتغال بالفلاحة لضمان العيش. هذا التقليد المساواتي جعل من كوستاريكا ديمقراطية ريفية غابت عنها الطبقية والاستبداد، إلى غاية انتقال المستوطنين الأسبان إلى الهضاب حيث اكتشفوا أراضٍ بركانية خصبة ومناخاً ألطف مما هو عليه في المنخفضات.

الاستقلال[عدل]

طابع بريد أصدر سنة 1862 في كوستاريكا

لم تحارب كوستاريكا الاحتلال الأسباني حالها حال بقية بلدان أمريكا الوسطى, وعقب هزيمة إسبانيا في الحرب المكسيكية للاستقلال(1810-1821) أعلنت السلطات في غواتيمالا استقلال كوستاريكا في 15 سبتمبر 1821[18], وأصبحت ولاية في إطار فدرالية أوروبا الوسطى التي انتقلت عاصمتها إلى سان جوزيه سنة 1824 الأمر الذي ولد صراعاً تنافسياً دمويا مع قرطجنة الكولمبية. كما اشتعلت خلافات حدودية بين ولايات الفدرالية زادت من اضطراب المنطقة. بعد الاستقلال، أضحت كوستاريكا بدون مسالك تجارية نظامية تصدر عبرها القهوة إلى أوروبا إلى غاية 1843.

سنة 1856، شرع القائد اللانظامي الأمريكي ويليام وولكر بغزو أمريكا الوسطى، وبعد استيلائه على نيكاراجوا التي أعلن نفسه رئيسا لها وقيامه بإرجاع العبودية فيها، حاول التوسع في كوستاريكا التي أعلنت الحرب تحت قيادة الرئيس خوان رافاييل مورا بوراس، ونجحت في إخراج قوات وولكر من البلاد وتعقبتها داخل جواتيمالا أين ألحقته به الهزيمة في المعركة الأخيرة.

كوستاريكا الحديثة[عدل]

جرى أول اقتراع وصف بالحر والنزيه في كوستاريكا سنة 1889. تفادت كوستاريكا أغلب الحروب والاضطرابات التي عصفت بالمنطقة انطلاقا من نهاية القرن التاسع العاشر. بيد أن فترتي عنف عكرت تطورها الديمقراطي: بين 1917 و 1919 حكم البلاد الديكتاتور فيديريكو تينوكو. وسنة 1948 قام خوسيه فيغويراس فيرير بانتفاضة مسلحة عقب جدل انتخابي قام خلالها بعزل الجيش. أودت هذه الحرب الأهلية بحياة أكثر من ألفي مواطن وانتهت بإقرار دستور جديد يضمن انتخابات حرة.أصبح فيغويريس بطلا قوميا وفاز بأول انتخابات في ظل الدستور الجديد سنة 1953. عرفت كوستاريكا بعدها ثلاثة عشر رئيسا.

الاقتصاد[عدل]

السياسة والحكومة[عدل]

سياسة كوستاريكا تجري في إطار جمهورية ديمقراطية تمثيلية رئاسية، مع نظام متعدد الأحزاب. وتمارس السلطة التنفيذية من قبل الرئيس ومجلس الوزراء لها، ورئيس كوستاريكا كل من رئيس الدولة ورئيس الحكومة. تناط السلطة التشريعية في الجمعية التشريعية. يتم انتخاب الرئيس ونواب المجلس التشريعي 57 لمدة 4 سنوات. السلطة القضائية مستقلة تعمل السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية لكنها لا تزال تشارك في العملية السياسية. كوستاريكا هي جمهورية ذات نظام قوي للضوابط والتوازنات الدستورية.[19] التصويت إلزامي في كوستاريكا ولكن لا يتم فرض ذلك.

ألغي منصب محافظ في المحافظات السبع في عام 1998.[20] لا توجد التشريعية المحافظات. في عام 2009، فتحت احتكارات الدولة على التأمين والاتصالات للمنافسة القطاع الخاص. تتمتع أجهزة الدولة الأخرى بعض الاستقلال التشغيلي كبيرة والاستقلالية؛ وهي تشمل شركة الطاقة الكهربائية (معهد Costarricense دي إلكترسيداد)، والمصارف التجارية المؤممة (والتي هي مفتوحة للمنافسة من المصارف الخاصة)، وكالة الضمان الاجتماعي (كاجا Costarricense دل سيغورو الاجتماعية). كوستاريكا لا يوجد لديه عسكرية ولكن يحافظ على قوة الشرطة المحلية ووحدة القوات الخاصة كجزء من وزارة الرئيس.

الحياة النباتية والحيوانية[عدل]

تعد كوستاريكا موطناً لمجموعةٍ غنيةٍ من النباتات والحيوانات, ومع أنها تشغل ما يقارب 0.25% من مساحة اليابسة في العالم إلا أن كوستاريكا تنفرد ب 5% من التنوع البيولوجي العالمي, وتبلغ المساحة المخصصة للمنتزهات الوطنية والمحميات الطبيعية 25% من مساحة كوستاريكا, في حين أن المساحة الكلية للمناطق المحمية في دول العالم بلغت 13% (متوسط المناطق المحمية في الدول النامية يبلغ 13% بينما في الدول المتقدمة فيبلغ 8%), وتمكنت بنجاح من تقليص معدلات ازالة الغابات إلى ال0% بحلول عام 2005 بعد إذ بلغت أسوأ معدلاتها في الفترة 1973-1989.

فراشة دوريس لينيوس في كوستاريكا
ضفدع ذو عينان حمراوان في كوستاريكا

العلاقات الخارجية[عدل]

باراك أوباما و لورا شينشيلا مع الأطفال كوستاريكا في سان خوسيه

وكوستاريكا هي عضو نشط في الأمم المتحدة ومنظمة الدول الأمريكية. تستند محكمة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان وجامعة الأمم المتحدة للسلام في كوستاريكا. وإنما هو أيضا عضو في العديد من المنظمات الدولية الأخرى المتعلقة بحقوق الإنسان والديمقراطية.

والهدف الرئيسي من كوستاريكا السياسة الخارجية لتعزيز حقوق الإنسان والتنمية المستدامة بوصفها وسيلة لتأمين الاستقرار والنمو.[21]

كوستاريكا هي عضو في المحكمة الجنائية الدولية، دون اتفاق الحصانة الثنائية لحماية جيش الولايات المتحدة (التي تغطيها المادة 98).

في 10 سبتمبر عام 1961، بعد بضعة أشهر أعلن فيدل كاسترو كوبا دولة اشتراكية، أنهى الرئيس الكوستاريكي ماريو ايتشاندى العلاقات الدبلوماسية مع كوبا من خلال المرسوم التنفيذي رقم 2. استمر هذا التجميد لمدة 47 عاما حتى أعلن الرئيس أوسكار آرياس سانشيز في 18 آذار 2009 أن وكانت علاقات طبيعية إلى إعادة تأسيس، وقال: "إذا كنا قادرين على فتح صفحة جديدة مع الأنظمة المختلفة كما بعمق إلى واقعنا كما حدث مع الاتحاد السوفياتي، أو أكثر في الآونة الأخيرة، مع جمهورية الصين، وكيف ونحن لن تفعل مع هذا البلد الذي هو جغرافيا وثقافيا أقرب كثيرا إلى كوستاريكا؟ "أعلن ألحان أيضا أن كلا البلدين تبادل السفراء.[22]

لديه كوستاريكا أيضا خلاف طويل الأمد مع نيكاراغوا على نهر سان خوان، الذي يحدد الحدود بين البلدين. ينشأ هذا الخلاف فيما يتعلق بحقوق كوستاريكا الملاحة في النهر.[23] وفي عام 2010، كان هناك أيضا نزاع حول جزيرة كاليرو، وأثر التجريف نيكاراغوا من النهر في تلك المنطقة.[24]

في 14 تموز، 2009، أيدت محكمة لاهاي (محكمة العدل الدولية) حقوق زيارتها كوستاريكا للتنقل لأغراض تجارية لصيد الكفاف على جانبهم من النهر. تمديد معاهدة 1858 حقوق الملاحة لكوستاريكا، لكنه نفى نيكاراغوا سفر الركاب وكان الصيد كجزء من الصفقة؛ قضت المحكمة لم تكن هناك حاجة كوستاريكا على نهر لديهم بطاقات سياحية أو تأشيرات نيكاراغوا نيكاراغوا كما زعم، ولكن، في إشارة إلى نيكاراغوا، حكمت يجب القوارب والركاب كوستاريكا تتوقف عند أول وآخر ميناء نيكاراغوا على طول طريقهم. يجب أن يكون أيضا وثيقة الهوية أو جواز السفر. نيكاراغوا ويمكن أيضا فرض جداول زمنية على حركة المرور في كوستاريكا. نيكاراغوا قد تتطلب القوارب كوستاريكا لعرض العلم نيكاراغوا، ولكن قد لا توجيه الاتهام لهم لإزالة خروجا عن موانئها. وكانت كل هذه العناصر محددة للخلاف تقديمهم إلى المحكمة في ايداع 2005.[25]

في 1 يونيو 2007، حطم كوستاريكا العلاقات الدبلوماسية مع تايوان، والتحول الاعتراف إلى جمهورية الصين الشعبية. وكانت كوستاريكا أول من دول أمريكا الوسطى للقيام بذلك. اعترف الرئيس أوسكار آرياس سانشيز كان العمل استجابة لحاجة الماسة الاقتصادية.[26] وفي التقدير، الذي بني في لجان المقاومة الشعبية كوستاريكا، الملعب الجديد، 100،000،000 $ للدولة من بين الفن كرة القدم في باركي لا سابانا، في مقاطعة سان خوسيه. استغرق ما يقرب من 600 مهندس والعمال الصينيين مشاركة في هذا المشروع، وافتتح في مارس 2011 بمباراة بين منتخبي كوستاريكا والصين.

أنهى كوستاريكا المدى في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بعد أن تم انتخابهم ل، على المدى غير المتجددة لمدة سنتين في انتخابات عام 2007. انتهت فترة ولايتها في 31 ديسمبر عام 2009؛ كان هذا الوقت كوستاريكا الثالث في مجلس الأمن.

التركيب السكاني[عدل]

ملف:Escuela rural.jpg
كوستاريكيين

بلغ التعداد السكاني للعام 2011 في كوستاريكا 4,301,712 نسمة،[27] منهم94٪ من البيض و 2٪ من السود 0.8٪ الهنود و 0.2٪ من الصينيين و 1٪ من أصول أخرى.

أغلب سكان كوستاريكا من الإسبان إلا أن هناك أعداد كبيرة من اليهود، الألمان والإيطاليين والبولنديين أما نسبة السود فكانت 3% وهم يتحدرون على الأغلب من العمال المهاجرين من جامايكا،[28] واتخذت كوستاريكا ملجأً للهاربين من الحروب الأهلية والأنظمة الديكتاتورية في بلدان أمريكا اللاتينية.

أما قانون الزواج في كوستاريكا فهو بموافقة الدولة ويحتفل به الكاثوليكيون في الكنائس، اما لو رغب شخص في الزواج خارج الكنيسة الكاثوليكية لا بد له من التعاقد مع محام لأداء ومن ثم تسجيل زواجهم المدني. السن القانوني للزواج في كوستاريكا هو 18 سنة, و15 سنة بموافقة الوالدين.

الصحة[عدل]

وفقا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في عام 2010 كان متوسط العمر المتوقع عند الولادة للالكوستاريكيين 79.3 سنة.[29]

كوستاريكا هي من بين دول أميركا اللاتينية التي أصبحت وجهة شعبية للسياحة الطبية.[30][31]

الدين[عدل]

كاتدرائية دي نوسترا سينيورا دي لوس انجليس (كنيسة سيدة الملائكة)، خلال عام 2007 الحج

أجرت جامعة كوستاريكا عام 2007 بحثا أظهر أن 70.5% من السكان من الرومان الكاثوليك وهي الديانة الرسمية في كوستاريكا، وينتمي 4.3% إلى ديانات آخرى كالبوذية (جلهم من الصينيين)، إضافة إلى اعتناق اليهودية والإسلام والهندوسية، وحسب الدراسة فإن 11.3% بلا ديانة[32].

لغتها الرسمية هي اللغة الإسبانية، اللهجة السائدة هي الإسبانية الكوستاريكية (en) والتي هي إحدى اللهجات الإسبانية (en) في أمريكا الوسطى. في كوستاريكا توجد 10 لغات مسجلة.

الثقافة[عدل]

وكانت كوستاريكا نقطة حيث التقى ثقافات أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية الأصليين. في شمال غرب البلاد، وشبه الجزيرة نيكويا، وكان أقصى جنوب التأثير الثقافي ناهواتل عندما جاء الغزاة الأسبان (الفاتحون) في القرن 16. الأجزاء الوسطى والجنوبية من البلاد قد أثرت التشيبتشا. ساحل المحيط الأطلسي، وفي الوقت نفسه، تم ملؤها مع العمال الأفارقة خلال القرون 17th و 18th.

كوستا ريكا المطبخ هو مزيج من الأمريكيين والإسبانية والأفريقية والعديد من المأكولات أصول أخرى. أطباق مثل تامالي تقليدية جدا وكثير غيرها المصنوعة من الذرة هي الأكثر تمثيلا من سكانها الأصليين، ومماثلة لغيرها من بلدان أمريكا الوسطى المجاورة. جلبت الاسبان العديد من المكونات الجديدة للبلد من بلدان أخرى، وخاصة التوابل والحيوانات الداجنة. وفي وقت لاحق في القرن 19، قدمت نكهة الأفريقية وجودها مع تأثير من غيرها من النكهات المختلطة منطقة البحر الكاريبي. هذه هي الطريقة كوستاريكا اليوم المطبخ متنوعة جدا، مع كل مجموعة عرقية جديدة الذي كان قد أصبح مؤخرا جزءا من سكان البلاد التأثير على المطبخ في البلاد.

نتيجة لهجرة الأسبان، تميز الثقافة الإسبانية بهم القرن 16 وتطورها الحياة اليومية والثقافة وحتى اليوم، مع اللغة الإسبانية والديانة الكاثوليكية والتأثيرات الأولية.

وزارة الثقافة والشباب، والرياضة هي المسؤولة عن تعزيز وتنسيق الحياة الثقافية. وينقسم عمل قسم في اتجاه الثقافة والفنون البصرية، الفنون ذات المناظر الطبيعية الخلابة والموسيقى والتراث ونظام المكتبات. برامج دائمة، مثل السيمفونية الوطنية كوستاريكا وسيمفونية أوركسترا الشباب، والعطف اثنين من مجالات العمل: الثقافة والشباب [بحاجة لمصدر]

أنواع الرقص الموجهة، مثل سوكا، السالسا، bachata، ميرينجو، كومبيا والبديل كوستاريكا ويتمتع بشكل متزايد من قبل كبار السن بدلا من الشباب. الغيتار هو شعبية، وخصوصا وجود مرافقة للالرقصات الشعبية؛ ومع ذلك، تم اتخاذ ماريمبا الصك الوطني.

"بورا فيدا" هي العبارة الأكثر تميزا تعلق على كوستاريكا، وأنه يعكس طريقة كوستاريكا الحياة. في كثير من الأحيان، والناس يسيرون في الشوارع، أو شراء المواد الغذائية في المحلات التجارية يقول مرحبا بالقول "بورا فيدا"، وهو ما يعني حياة نقية، أو حياة جيدة. ويمكن أن تصاغ في شكل سؤال أو اعتراف من وجود واحد. رد أوصت "كيف حالك؟" سيكون "بورا فيدا". [بحاجة لمصدر]

التعليم[عدل]

يبلغ معدل معرفة القراءة والكتابة في كوستاريكا 94.9٪,[2] ويعد من أعلى المعدلات في أمريكا اللاتينية. عندما ألغي الجيش في عام 1949، قيل ان "سيحل محل الجيش مع جيش من المعلمين".[33] توجد في كوستاريكا مدارس ابتدائية وثانوية في جميع أنحاء البلاد. ويضمن الدستور الحق في التعليم للجميع. ويعد التعليم الابتدائي والثانوي إلزامياً ومجانياً. لا يوجد سوى عدد قليل من المدارس في كوستاريكا التي يتجاوز فيها الطلبة الصف الثاني عشر. يحصل الطلاب الذين ينهون الصف الحادي عشر على دبلوم البكالوريا المعتمدة من قبل وزارة التربية والتعليم في كوستاريكا.

ويوجد في كوستاريكا جامعات حكومية وأخرى خاصة، وتعتبر الجامعات الحكومية الأفضل في البلاد، فضلاً عن كونها واحدة من أفضل وسائل الحراك الاجتماعي، نظراً لأن نسبة كبيرة من الميزانية أنفقت لدعم الطلاب من الأسر الفقيرة. وقد منحت وزارة التربية والتعليم جامعة كوستاريكا لقب " مؤسسة متميزة كوستاريكا ". في السنوات الأخيرة، تعزز دور العديد من الجامعات الخاصة والكليات لأن الطلب على التعليم العالي تجاوز الإمكانات المتاحة في القطاع العام.

المناخ[عدل]

لأن كوستاريكا يقع بين 8 و 12 درجة شمال خط الاستواء، والمناخ على مدار السنة المدارية. ومع ذلك، فإن البلاد لديها العديد من المناخات اعتمادا على الارتفاع، وهطول الأمطار، والتضاريس، وجغرافية كل منطقة معينة.

يتم تعريف مواسم كوستاريكا قبل كم يسقط المطر خلال فترة معينة. يمكن تقسيم السنة إلى فترتين، وموسم الجفاف معروفة للسكان كما في الصيف، وموسم الأمطار، والمعروف محليا باسم الشتاء. في "الصيف" موسم الجفاف أو يذهب من ديسمبر إلى ابريل، و "الشتاء" أو موسم الأمطار يذهب من مايو إلى نوفمبر الذي يتزامن تقريبا مع موسم الاعاصير في المحيط الأطلسي، وخلال هذا الوقت، هطل المطر باستمرار في بعض المناطق.

موقع تلقي معظم الأمطار هو منحدرات منطقة البحر الكاريبي من جبال كورديليرا الوسطى، مع هطول الأمطار السنوي أكثر من 5،000 ملم (196.9 في). الرطوبة هي أيضا أعلى على الجانب منطقة البحر الكاريبي من على الجانب المحيط الهادئ. درجة الحرارة المتوسط ​​السنوي على السهول الساحلية حوالي 27 درجة مئوية (81 درجة فهرنهايت)، 20 ° C (68 ° F) في المناطق المأهولة الرئيسية للCordilera الوسطى، وأقل من 10 درجة مئوية (50 درجة فهرنهايت) على القمم من أعلى الجبال.[34]

البيانات المناخية لكوستاريكا
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 27
(81)
27
(81)
28
(82)
28
(82)
27
(81)
27
(81)
27
(81)
27
(81)
26
(79)
26
(79)
26
(79)
26
(79)
26.8
(80.3)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 17
(63)
18
(64)
18
(64)
18
(64)
18
(64)
18
(64)
18
(64)
18
(64)
17
(63)
18
(64)
18
(64)
18
(64)
17.8
(64.1)
الهطول مم (إنش) 6.3
(0.248)
10.2
(0.402)
13.8
(0.543)
79.9
(3.146)
267.6
(10.535)
280.1
(11.028)
181.5
(7.146)
276.9
(10.902)
355.1
(13.98)
330.6
(13.016)
135.5
(5.335)
33.5
(1.319)
1,971
(77.598)
Source: [35]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Informe Latinobarómetro 2011, Latinobarómetro (p. 58).
  2. ^ أ ب Central Intelligence Agency (2011). "Costa Rica". The World Factbook. Langley, Virginia: Central Intelligence Agency. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-04. 
  3. ^ Estimación para el día de hoy 21 de Junio de 2011 Centro Centroamericano de Población, Universidad de Costa Rica. 2011-06-21.
  4. ^ Instituto Nacional de Estadísticas y Censos (INEC) (2011-12-20). "Costa Rica tiene 4 301 712 habitantes" (باللغة Spanish). INEC, Costa Rica. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-20. 
  5. ^ أ ب ت ث "Costa Rica". International Monetary Fund. اطلع عليه بتاريخ 2011-04-21. 
  6. ^ "Gini Index". World Bank. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-02. 
  7. ^ UNDP Human Development Report 2011. "Table 1: Human Development Index and its components". UNDP. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-03.  pp. 4, 42 (see Table 2.4 and Box 2.10) and 128
  8. ^ http://www.elespiritudel48.org/docu/h013.htm
  9. ^ http://dev.prenhall.com/divisions/hss/worldreference/CR/defense.html
  10. ^ http://www.economist.com/node/15501885?story_id=15501885&fsrc=rss
  11. ^ http://hdr.undp.org/en/media/HDR_2011_EN_Complete.pdf
  12. ^ http://epi.yale.edu/epi2012/rankings
  13. ^ http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=19141333
  14. ^ http://www.nacion.com/2012-06-14/AldeaGlobal/Costa-Rica-es-nuevamente-el-pais-mas-feliz-del-mundo--segun-indice--Happy-Planet-.aspx
  15. ^ http://www.guardian.co.uk/environment/2009/jul/04/costa-rica-happy-planet-index
  16. ^ http://www.guiascostarica.com/history.htm
  17. ^ ^ Shafer, D. Michael (1994). Winners and losers: how sectors shape the developmental prospects of states. Ithaca, N.Y.: Cornell University Press. ISBN 0-8014-8188-0.
  18. ^ http://en.wikipedia.org/wiki/Costa_Rica
  19. ^ hup.sub.uni-hamburg.de
  20. ^ www.nacion.com
  21. ^ "Costa Rican Ministry of International Relations Declaration of Objectives". Costa Rican Ministry of International relations. اطلع عليه بتاريخ 2011-04-23. 
  22. ^ Costa Rica re-establishes ties with Cuba CNN World, 2009-03-18.
  23. ^ "IJC Court Ruling". nacion.com. تمت أرشفته من الأصل على 2012-09-06. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-08. 
  24. ^ "International Court of Justice recent provisional Costa Rica-Nicaragua decision". اطلع عليه بتاريخ 2011-11-02. 
  25. ^ "WORLD COURT SETTLES SAN JUAN RIVER DISPUTE; NICARAGUA AND COSTA RICA BOTH CLAIM VICTORY". Allbusiness.com. 2009-07-16. تمت أرشفته من الأصل على 2011-05-11. اطلع عليه بتاريخ 2010-12-21. 
  26. ^ Costa Rica Boots Taiwan, Welcomes China In Diplomatic Switch at the Wayback Machine(archived مايو 11, 2011). allbusiness.com (2007-06-14). Retrieved: 2010-05-20
  27. ^ Costa Rica births decreasing The Tico Times, 2011-12-23
  28. ^ Wang، Sijia؛ Ray، Nicolas؛ Rojas، Winston؛ Parra، Maria V.؛ Bedoya، Gabriel؛ Gallo، Carla؛ Poletti، Giovanni؛ Mazzotti، Guido et al. (2008). "Geographic Patterns of Genome Admixture in Latin American Mestizos". In McVean، Gil. PLoS Genetics 4 (3): e1000037. doi:10.1371/journal.pgen.1000037. PMC 2265669. PMID 18369456. 
  29. ^ 2011 Human Development Report. "International Human Development Indicators". UNDP. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-18. 
  30. ^ Herrick، Devon M. (2007). Medical Tourism: Global Competition in Health Care. National Center for Policy Analysis, Dallas, Texas. صفحات 4–6, 9. ISBN 1-56808-178-2. 
  31. ^ Bookman، Milica Z.؛ Bookman، Karla R. (2007). Medical Tourism in Developing Countries. Palgrave Macmillan, New York. صفحات 3–4, 58, 95, and 134–135. ISBN 978-0-230-60006-5. 
  32. ^ مجلة العربي. العدد 622. سبتمبر 2011
  33. ^ Abolición del Ejército en Costa Rica. Ministerio de Cultura, Juventud y Deportes, San José, Costa Rica. 2004. ISBN 9968-856-21-5
  34. ^ Eggar، Marc. "Climate/Weather". اطلع عليه بتاريخ 28 June 2011. 
  35. ^ "Costa Rica Weather". Costa Rica Guides

المزيد من القراءة[عدل]

  • Edelman, Marc. Peasants Against Globalization: Rural Social Movements in Costa Rica Stanford: Stanford University Press, 1999.
  • Sebastian Huhn: Contested Cornerstones of Nonviolent National Self-Perception in Costa Rica: A Historical Approach, 2009.
  • Lara, Sylvia Lara, Tom Barry, and Peter Simonson. Inside Costa Rica: The Essential Guide to Its Politics, Economy, Society and Environment London: Latin America Bureau, 1995.
  • Lehoucq, Fabrice E. and Ivan Molina. Stuffing the Ballot Box: Fraud, Electoral Reform, and Democratization in Costa Rica Cambridge: Cambridge University Press, 2002.
  • Lehoucq, Fabrice E. Policymaking, Parties, and Institutions in Democratic Costa Rica, 2006.
  • Palmer, Steven and Iván Molina. The Costa Rica Reader: History, Culture, Politics Durham and London: Duke University Press, 2004.
  • Sandoval, Carlos. Threatening Others: Nicaraguans and the Formation of National Identities in Costa Rica Athens: Ohio University Press, 2004.
  • Wilson, Bruce M. Costa Rica: Politics, Economics, and Democracy: Politics, Economics and Democracy. Boulder, London: Lynne Rienner Publishers, 1998.
  • Blake, Beatrice. "The New Key to Costa Rica" Berkeley, California: Ulysses Press, 2009.