ليوناردو دا فينشي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
Other languages square icon.svg لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة المستعملة، لا تتردد في الترجمة.
Writing Magnifying.PNG تحتاج هذه المقالة إلى تدقيق لغوي وإملائي. يمكنك مساعدة ويكيبيديا بإجراء التصحيحات المطلوبة.
Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة بحاجة إلى تهذيب بإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاء منها. (انظر النقاش)
ليوناردو دا فينشي
Leonardo Da Vinci
Leonardo self.jpg
معلومات شخصية
تاريخ الولادة أبريل 1452
تاريخ الوفاة مايو 1519
الجنسية إيطالي
النشاط الرسم
المدرسة عصر النهضة
أهم الأعمال لوحة الموناليزا


ليوناردو دي سير بيرو دا فينشي (بالإيطالية: Leonardo di ser Piero da Vinci) ( ولد 15 إبريل 1452- توفي 2 مايو 1519) كان موسوعياً ينتمي إلى عصر النهضة حيث كان رساماً، مهندساً، عالم نبات، عالم خرائط، جيولوجياً، موسيقياً، نحاتاً، معمارياً وعالماً إيطالياً مشهوراً. ولأنه كان رجلاً عبقريًا ذا موهبة عالمية في عصر النهضة فقد جسد روح عصره كاملاً مما أدى ذلك إلى اكتشاف كبار نماذج التعبير في مختلف مجالات الفن والمعرفة. ويعتبر أحد أعظم عباقرة البشرية.[1][1]

محتويات

السيرة الذاتية[عدل]

كان ليوناردو دا فينشي حالة نادرة للغاية ، وبحكم طبيعة معجزته من الممكن القول: إن هذه الطبيعة لم ترتكز فقط على جمال الجسم التى منحته إياه بشكل جيد للغاية بل الكثير من الفضائل التى لا تزال تجعله مُعلم . كان ماهرًا للغاية في الرياضيات وعمل في فن النحت و فاق في التصميم كل الآخرين . كانت لديه اختراعات رائعة ، و لكنه لم يلون الكثير منها لأنه لم يكن -كما يقال- راضيا قط عن نفسه، و بالتالي فقد كانت أعماله نادرة. وكان خطيبًا مفوهًا ، ومنشدًا نادرًا وماهرًا في الاختراعات الغريبة و لكن نفسه لم تهدأ قط ، بل كان دائمًا ما ينتج أشياءً جديدةً بعبقريته.

" أنونيمو جاديانو" (Anonimo Gaddiano)

فترة شبابه (1452م - 1481م)[عدل]

الأصول والعائلة[عدل]

كان ليوناردو الابن الأكبر لكاتب العدل الخامس والعشرين ويُدعى سر بييرو دا فينشي، لعائلة ثرية ، ولإمرأة من طبقة دنيا تُدعى كاثرين ، وذلك نتيجة لعلاقة غير شرعية بين الوالدين . وقد لاحظ خبر ولادة أول حفيد جده أنطونيو والد بييرو وكان يعمل موثقًا أيضًا ، في كتاب توثيقى قديم من القرن الرابع عشر ، كان يُستخدم كمجموعة من " ذكريات " العائلة،[2] وفيه يُقرأ: "وُلد حفيدي، نجل سر بييرو، ابنى في يوم السبت 15 إبريل في 03:00 ليلا [22:30 اليوم]. وكان اسمه ليوناردو وقام بتعميده الكاهن بيرو بارتولوميو دا فينشي ، وذلك في حضور الأب ناني، ميو تونينو ، بيير دى مالفوتو ، ناني دي فينسو ، أريجو دى جوفانى الألماني، الأنسة ليزا دى دومينيكو دى بريتون، الأنسة أنطونيا جوليانو ، الأنسة نيكولوزا دل بارنا ، الأنسة ماريا ، أبنة نانى دى فينسو ، الأنسة بيبا دى بريفيكونى[3]". ولم يتم ذكر مكان ميلاد ليوناردو في السجل والذى يعتبر البيت الذي اتخذته أسرة سر بييرو ، جنبا إلى جنب مع المزارع، في بلدة أنكيانوAnchiano ، حيث تعيش والدة ليوناردو . وتم تعميده بالقرب من كنيسة الصليب المقدس ( Santa Croce ) ، ولكن لم يحضر كل من الأب والأم، نظرا لأنهما كانوا غير متزوجين[2]. فبالنسبة لبيرو والد ليوناردو تم إعداد حفل الزفاف جيدًا بينما بخصوص كاثرين ففى عام 1453م تم محاكمة زوجها التى قبلت عن طيب خاطر وضعه المشوب بالمخاطر بعد أن وجدت فلاح من Campo Zeppi قريبًا من بلدة فينشى ويدعى بيرو دل فاكا من بلدة فينشى ويقال ( يشتهر بـ ) l'Attaccabriga وربما كان مرتزقًا مثل الأخ أندريا.[2]

ففى تلك الأثناء ، وتحديدًا في عام 1452م تزوج الوالد بيرو من ألبيرا دى جوفاننى أمادورى Albiera di Giovanni Amadori والذى لم ينجب منها طفلاً. فعلى الرغم من وضعه غير الشرعى فقد شهد الترحيب السعيد بالطفل من سجل جده وأيضًا من حضوره في منزل العائلة في فينشى[2]. وهذا مايمكن قراءته في بيان السجل العقارى في فينشى لعام 1457م حيث كتبه الجد أنطونيو ويشير هذا البيان إلى أن الجد أنطونيو كان عنده 85 سنة وكان يسكن في أبرشية (رعية) سانتا كروتشى Il popolo di Santa Croce وتزوج لوشيا البالغة من العمر 64 وأنجبا طفلين فرانشيسكو وبيرو والذى كان بالغاً من العمر 30 عامًا وتزوج ألبيرا وكانت تبلغ الحادية والعشرين من عمرها وعاش معهما " الابن ليوناردو نجل سير بيرو ، وهو طفل غير شرعي منه ومن والدته كاثرين والتى أصبحت امرأة d'Achattabriga من بلدة فاككا في فينشى."[4]

توفيت زوجة الأب ألبيرا وهى تبلغ من العمر 28 عاما في عام 1464م حينها كانت العائلة تقطن في فلورنسا وتم دفنها في سان بياجو San Biagio. وتزوج سير بيرو من ثلاثة أخريات : الثانية تدعى فرانشيسكا دى سير جوليانو لانفريدينى البالغة من العمر 15 عامًا ، تزوجها في عام 1464م وتوفيت دون أن تنجب ، والثالثة تُدعى مارجريتا دى فرانشيسكو دى ياكبو جوليليمو Margherita di Francesco di Jacopo di Guglielmo ، وتزوجها في عام 1475م والتى أنجبت أخيرًا ستة أطفال وستة آخرون من الزواج الرابع والأخير.[2]

وفى هذه الأثناء كان ليوناردو يبلغ من العمر 12 عامًا من بين الأشقاء والأخوات الذين كانوا جميعهم أكثر شبابًا منه ( حيث وُلد الأخير عندما كان ليوناردو يبلغ 46 من عمره ) ، وكانت علاقته معهم غير وطيدة، ولكن سببوا له الكثير من المشاكل بعد وفاة والده بسبب الخلاف حول الميراث .

فترة التكوين[عدل]

كان سير بيرو يعمل بالفعل في فلورنسا في عام 1462م ويقال أنه كان يعمل لفازارى Vasari[5] وعاد مع عائلته ومعه الصغير ليوناردو. وقد عرض الأب بيرو على صديقه أندريا دل فروكيو(Andrea del Verrocchio) بعض الرسومات لهذا المشروع والتى ربما تقنع المُعلم بأخذ ليوناردو ليعمل معه في مشغله (ورشته) ، ففى الواقع كان من غير المحتمل أن يبدأ التدريب المهنى من سن عشر سنوات مما جعل من دخول ليوناردو مشغل فيروكيو مرجعي[2].

ويعتقد أن ليوناردو قد بقى في الريف في منزل جديه حيث تلقى تعليمه الذي كان متقطعًا و غير منتظمًا و دون أي تعمق ، وذلك برعاية جده أنطونيو وعمه وفرانشيسكو والكاهن بييرو الذي قام بتعميده[6]. فقد تعلم الفتى الكتابة من اليسار و بالعكس ( بالمقلوب ) بصورة مناظرة للغاية للكتابة العادية[6]. تذكر فازارى كيف كان الصبى قد بدأ الكثير من الأشياء في الدراسة ثم تركه وتذكر أيضًا عدم قدرته على العمل في المهنة القانونية فقد قرر الأب أن يعلمه المعداد على الرغم من أنه واجه الكثير من الشكوك والصعوبات مع المعلم الذى كان يعلمه إلا أن ذلك أفضل من إرباكه.[5]

وصوله إلى فلورنسا[عدل]

توفى جده البالغ من العمر ستة وتسعون عامًا في عام 1468م ، ونقل ميراثه إلى " ليوناردو " وإلى الجدة لوشيا والأب بيرو وإلى زوجة الأب الجديدة فرانشيسكا لانفريدينى وإلى الأعمام فرانشيسكو وألسندرا . وفى العام التالى أقامت أسرة الوالد والذى أصبح موثقُا ( كاتبًا العدل ) ل Signoria fiorentina جنبًا إلى جنب مع أسرة عمه فرانشيسكو والذى التحق بفن الحرير 'Arte della Seta في منزل بفلورنسا والذى تم هدمه في القرن السادس عشر ويوجد حاليًا في شارع جوندى Gondi بجانب ميدان سينيوريا.

ويُعدابن غير شرعي لعائلة غنية فأبوه كاتب العدل وأمه فلاحة تطلقت من زوجها بعد ولادة طفلها بمدة قصيرة مماجعله يفتقد حنان الأم في حياته.

في منتصف القرن الرابع عشر استقرت عائلته في فلورنسا والتحق ليوناردو بمدارس فلورنسا حيث تلقى أفضل مايمكن أن تقدمه هذه المدينة الرائعة من علوم وفنون (فلورنسا كانت المركز الرئيسي للعلوم والفن ضمن إيطاليا).

كان ليوناردو يحرز مكانة اجتماعية مرموقة بشكل مثير ولافت، فقد كان وسيما لبق الحديث ويستطيع العزف بمهارة إضافة إلى قدرة رائعة على الإقناع. حوالي سنة 1466م التحق ليوناردو في مشغل للفنون يملكه أندريا دل فروكيو (Andrea del Verrocchio) الذي كان فنان ذلك العصر في الرسم والنحت مما مكن ليوناردو من التعرف عن قرب على هذه المهنة ونشاطاتها من الرسم إلى النحت.

في سنة 1472م أصبح عضوا في دليل فلورنسا للرسامين، وفي سنة 1476م استمر الناس بالنظر إليه على أنه مساعد "فيروكيو" حيث كان يساعده في أعماله الموكلة إليه منها لوحة (تعميد السيد المسيح) حيث قام بمساعدة "فيروكيو" برسم الملاك الصغير الجاثم على ركبتيه من اليسار 1470 يوفوزاي فلورنسا (Uffizi، Florence).

وفي عام 1478م استطاع ليوناردو الاستقلال بهذه المهنة وأصبح معلم بحد ذاته. عمله الأول كان رسم جداري لكنيسة القصر القديم أو كما يُدعى بالإيطالية "بالالزو فيكيو" (Chapel of the Palazzo Vecchio) التي لم يتم إنجازها. وأول أعماله الهامة كانت لوحة توقير ماغي (The Adoration of the Magi) التي بدأ بها سنة 1481م وتركها دون إنهاء ، التي كانت لدير راهبات القديس سكوبيتو دوناتو فلورنسا. هذا قاده إلى البندقية مارس 1500م. ومما يؤكد على وجود الفنان الفلورنسي في Serenissima من قبل لوكا بوشيلي ، الذي ربما رافقه إلى المدينة لتحضير معا كتاب الأطروحة الإلهية ، الذي يتضح مع رسومات التي ربما المستمدة من النماذج ليوناردو . لم فاساري لم يذكر الرحلة، ربما لأنه يرتبط نشاط مهندس وعالم الرياضيات بدلا من التخصصات الفنية. وهنا تم تكليفه لتصميم بعض الأنظمة الدفاعية ضد التهديد المستمر من تركيا. اخترع ليوناردو سد المنقولة، لتوضع على إسونزو وVilpacco، مما قد يؤدي إلى حدوث فيضانات على حاميات البر الرئيسى للعدو. .وكما هي الحال، وأيضا من البندقية فقد غادرسريعا. ربما رسم أو ترك بعض من دراساته مبتكرة على الكاريكاتير وجوه غريبة في البندقية ، ويظهر تأثيره في بعض الأعمال ، أنتجت في البندقية في وقت لاحق، مثل جورجونيه للا فيكيا أو الأثني عشر المسيح بين أطباء الإقامة في البندقية دورر. بالإضافة لذلك كان بحوزة ليوناردو الورق المقوى على صورة إيزابيلا ديستي، الذي قد يكون مثالا لدفع الفنانين المحليين لعمق صورة النفسي وزيادة حساسية لتأثيرات الضوء.

مشغل فرويكو[عدل]

وبعد أن أصبح اهتمام الشاب ليوناردو بفن الرسم وبصناعة أشياء خيالية أكثر وضوحًا،[5] أرسله والده للعمل في مشغل أندريا فيرويكو بداية من عام 1469م إلى عام 1470م وفى خلال هذين العامين كان هذا المشغل يعد من أهم المشاغل في فلورنسا فضلا عن أنه كان مرتعًا حقيقيًا للمواهب الجديدة[7]. وكان من بين الطلاب أسماء ستصبح فيما بعد سادة كبار للجيل القادم منهم : ساندروا بوتيشيلى ، وبيترو بيروجينو ، ودومينيكو جيرلاندايو ولورينسو دى كريدى. وكان المشغل يقوم بنشاط متعدد الجوانب من الرسم إلى تقنيات مختلفة من النحت ( نحت الحجر ، والشمع ، ونحت الخشب ) وحتى فنون أخرى " طفيفة " (بسيطة) . وخصوصًا فقد تم تشجيعه على ممارسة الرسم مما جعل الجميع يعمل بشكل موحد تقريبًا ، حتي أنه أصبح من الصعب للغاية حتي يومنا هذا أن نعزي منتجات المشغل إلي معلم أو طالب بعينه . اشتهرت نماذج كثيرة من رسم الأقمشة الصادرة من المشغل ويعد كل ذلك نتيجة التدريبات التى أعطاها المعلم إلى الطلاب ناسخًا طيات النسيج المصصمة حول نماذج من الأرض وعلاوة على ذلك فقد تعلم الطلاب مفاهيم النجارة والميكانيكا والهندسة والعمارة .

و قد ورد ذكر ليوناردو في كومباينا دي سان لوكا Compagnia di San Luca في عام 1472م ، أثناء ذكر رسامي فلورنسا مما يدل على أنه كان معروفًا وهى أكاديمية للفنون الجميلة في فلورنسا) يعد من الرسامين الذين نشأوا في فلورنسا وهذا ما يعنى أنه كان معروفًا بالفعل في ذلك الوقت كرسام مستقل ، فمن الممكن القول بأن خبرته التكونية قد اكتملت بالفعل ، على الرغم من أن تعاونه مع السيد فرويكو امتد لسنوات عديدة . أرخ ليوناردو عمله الأول في 5 أغسطس عام 1473م ، وكان يسمى المنظر الطبيعى مع النهر il Paesaggio con fiume ، وهو يعد تصميمًا من زاوية طائر في وادى أرنو وتوجد اليوم في مكتب رسومات ومطبوعات أوفيتسى Il Gabinetto dei Disegni e delle Stampe degli Uffizi

كان ليوناردو يتسم ، وخصوصًا في فترة الشباب ، بالتركيز على الوصف الحقيقى لعالم الطبيعة وهذا ما أكسبه منحة بعض المساهمات (الأعمال) التى خرجت من مشغل فرويكو مثل الملاك رافائيل وتوبياس ( لندن، المتحف الوطني ) وفيها تم عرض القشور الواقعية للأسماك بتفاصيل ليوناردو على الرغم من أن هذا لم يتعلق بمهام ليست مشتركة عالميًا . ينطبق الأمر نفسه على لوحة السيدة العذراء مع الطفل و الملائكة (عذراء الصخور ) (دائمًا في لندن)، مع قمة صخرية تذكر لوحة المنظر الطبيعي مع النهر . وطبقًا لدليل فازاري ، المؤكد أيضا من قبل النقد الحديث ، أن ليوناردو قد رسم الملاك في المقدمة على اليسار والمنظر الطبيعي الرائع في الخلفية ، بالإضافة إلى الترتيب العام لأسلوب لخلط لا يقل عن ثلاثة أيادى لشخصيات مختلفة (فيروكيو، وطالب موهوب جدا وليوناردو نفسه). يتضح في هذا العمل بضعة أسباب لأسلوب ليوناردو والتى تجاوزت حدود تعاليم المشغل وهى : الزخرفة المعتمدة على أسباب كثيرة ، التركيز على عناصر النباتات أو تعبيرات الوجوه ، وغالبًا ما تصور مع ابتسامة غامضة ، والجديد في ذلك هو رسم الفضاء والغلاف الجوى الموحد فضلاً عن تلميحات أولية إلى أسلوب التدرج . ووفقًا لفازاراى فإن مهارة ليوناردو في تجربة التعميد دفعت فيروكيو إلى تكريس نفسه لفن النحت حيث كان يراه دائما في مواجهة معه. و في الواقع ، فقد استبعد النقد الحديث العمل غير المنشور معتبرين إياه تأكيدا اعباطيا للموضوع الأدبي " الطالب يفوق المعلم" المأخوذ من أريستو.

ليوناردو نحاتاً[عدل]

ذكر فازارى كيف كان يعمل ليوناردو أيضًا " في فن النحت ففى فترة شبابه صنع من الطين بعض الرؤوس لسيدات كانت تضحك وشُكلت ضمن فن الطباشير، وكذلك رؤوس الملائكة والتى كانت تبدو مصممة على يد معلم ." ولكن لم يُعرف أي عمل نحتى حقيقى ليوناردو على الرغم من المقترحات المتقدمة في ماضيه. ولكن مؤخرًا نسب اليسساندرو بارونكى Alessandro Parronchi ليوناردو تمثال لملاك في مجموعة خاصة بفلورنسا. لكن المصادفات بين تصاميم ليوناردو و أمَال فيروكيو النحية كانت كثيرة: مثل الصورة الشخصية للقبطان القديم (حوالى 1475، لندن، المتحف البريطاني) شبيهة للنقوش المنحوتة للقباطنة القدماء لماتيا كورفينو Mattia Corvino أو دراسة الأيدى (حوالي 1475، وندسور، المكتبة الملكية) وتعتبر دراسة لصورة جينيفرا دى بينشى il Ritratto di Ginevra de' Benci وتشبه إلى حد بعيد وضع أيدى تمثال المرأة مع باقة Dama col mazzolino[15]. . وأخيرًا تعد التجربة الوحيدة المؤكدة بفن النحت لليوناردو النصب ( التمثال) غير المكتمل لفرانشيسكو سفورسا l'incompiuto monumento a Francesco Sforza.

أول أعماله المستقلة[عدل]

تم تأريخ أول أعمال ليوناردو بين عام 1469م وأوائل السبعينيات وحتى قبل التعميد . ففى هذه الأعمال التى دارالنقاش حولها يُظهر الفنان الالتزام التام باللغة المشتركة لطلاب فروكيو معقداً الدراسات المسندة . فتعد لوحة السيدة الصغيرة دريفوس (حوالي 1469م،، المتحف الوطني للفنون، واشنطن) هى العثور النهائى للنقاد والتى أخذت في الماضى أيضًا أسماء فيرويكو ولورينسو دى كريدى ففى الواقع كان هناك تقارب أسلوبى بينها وبين لوحة السيدة جاروفانو (حوالى 1473م ، ألتى بيانكوثيك ، موناكو) بألوان رقيقة وتقريبًا شفافة ، والإيماءات الأسرية بين الأم والطفل وتم وضعها على خلفية داكنة حيث ينفتح على " الإقليم الفلامندى" نافذتين يطلان على منظر مشرق. لقد نشأ مشغل فيروكيو البشارة المعاصرة من أوفيزي، ولكن اسم مؤلفه - المتنازع عليه من قبل النقاد لفترة طويلة ، ليستقر أخيرًا على اسم ليوناردو . فيظهر مَلَك البشارة ( جبريل ) في الواقع بجوار ملك التعميد ، وهناك نوعان من رسومات ليوناردو المعينة : دراسة في أحضان كنيسة المسيح في أكسفورد، ودراسة الأقمشة مع ساقين السيدة العذراء في متحف اللوفر، واللتان يشيران بالتحديد إلى على التوالي، والملاك والسيدة العذراء . وعلى الرغم من أنه تم تشكيل نمط الشخصية الخاصة بليوناردو ، إلا أنه مازال يوجد أسباب لفروكيو مثل منضدة المذبح بسيقان أسد والتى تشير عن قرب إلى مقبرة جوفانى وبيرو دى ميديشى .وتحتوى اللوحة على "خطأ " من المنظور، ففي ذراع العذراء اليمنى الطويلة جدا ، هناك عيب تم اخفاؤه عن طريق اتخاذ وجهة نظر قليلا إلى اليمين من العمل. تشير لوحة السيدة جاروفانو (1475م-1480م) مع الدلائل بالفعل إلى النضج السريع لأسلوب الفنان، موجها إلى انصهار أكبر بين مختلف عناصر الصورة، مع تحولات ضوئية ومرقطة أكثر حساسية ، وتظهر العذراء من غرفة مظلمة من مشهد بعيد ورائع يظهر من خلال نافذتين انسيت في الخلفية . من عام 1474 إلى 1478 ظهر بورترية امرأة واشنطن محدد من قبل جينفرا دى بينتشى Ginevra de' Benci وهذا ما يفسر لوحة العرعر السابقة لها ، وهى تتعلق بابنة تاجر كبير في فلورنسا وذلك يدل على أن ليوناردو استطاع أن يحصل على العمولات من الطبقة البرجوازية الثرية في فلورنسا . يظهر العمر بشكل أكثر وضوحًا تأثير الفن الفلمنكى وذلك من خلال تلألؤ الشعر والتركيز على ناتج الضوء من اللون ، ويظهر أيضًا سمة خاصة في الجو بين الشخص في أولى خطواته وبين المنظر الطبيعى فضلًا عن تقنية معينة بأطراف الأصابع لمزج الألوان وخاصة في البشرة الواقعية .

أربعة أعوام من الصمت[عدل]

من يناير 1474م إلى خريف عام 1478 لم تكن أعمال ليوناردو معروفة ، وكان هذا الصمت غريبًا خاصة أن مهنة ليوناردو كانت تعتبر في السنوات السابقة مباشرة قابلة للانتهاء مدعومة من قبل أب ثرى وذى نفوذ الذى أبقاه على الأقل حتى عام 1480م وبذلك استطاع أن يساعده في الحصول على عمولة. ولذلك ، كان من المفترض أن يكون ليوناردو مترددا في أوائل العشرينات من عمره بشأن مستقبله حيث اقترب من عالم العلوم بحضور عالم الجغرافيا والفلك باولو دل بوزو توسكانيللى ، وربما كانت فرصة له لدراسة تشريح الجثث في مشارح المستشفيات، ولكنه كان يجب عليه دراسة الفيزياء والميكانيكا من خلال التجارب المباشرة. في الثامن من إبريل 1476 قُدم محضر مجهول إلى ضباط الليل والأديرة ضد أشخاص معينة من بينهم ليوناردو وذلك بتهمة الشذوذ الجنسى الذى مارسه مع يعقوب سالتاريللى البالغ من العمر سبعة عشر عامًا من سكان شارع فاكيريتشا (بجانب ميدان سينيوريا) . على الرغم من أنه كان هناك في ذلك العصر في فلورنسا بعض التسامح تجاة المثلية الجنسية ، إلا أن عقوبة هذه الحالات كانت صارمة للغاية: أضعاف خصى اللواط البالغين وتشوية القدم أو اليد للشباب . وبالإضافة إلى ليوناردو ، كان من بين المتهمين الآخرين الصائغ بارتولوميودى باسكوينو والخياط باتشينو المقيم في شارع تشيماتورى في أورسانميكيلى وخاصة ليوناردو تورنابونى الذى كان يرتدى ملبس " أسود " (القماش الأكثر ثمنَا، وهو يخص المجتمع الراقي(الطبقة العليا )،ففى الواقع كان شابًا ريثًا من عائلة ذات صلة قوية للغاية بعائلة ميدتشى . وقُدمت شكوى مماثلة أيضًا في شهر يونيو من نفس العام بتهمة تورط تورنابونى والتى ستكون في صالح المتهمين حيث تم وضع الشكوى المقدمة في الأرشيف "وتم إطلاق سراح كل المتهمين ما لم يكن هناك أية شكاوى أخرى حول هذا الموضوع." تظهر الشكوى كيف كان ليوناردو في ذلك الوقت يوجد في مشغل فيروكيو.

العودة إلى الرسم[عدل]

ففى 10 يناير 1478م تسلم أول وظيفة عامة وهى شفرة لكنيسة سانت برنارد في قصر السنيوريا ومنحه رؤساء الأديرة 25 فلورين ولكنه لم يبدأ العمل حيث تعهد في عام 1483م لدومنيكو جيرلاندايو ثم إلى فيليبيو ليببي أنه سينهى هذا العمل في عام 1485م ( شفرة ثمانية وتوجد الآن في أوفيزي ) ففى هذه الشفرة يوجد تعبير " ليوناردسكا " ويعنى ابتسامة غامضة للسيدة والتى أربكت بعض النقاد في الماضى ثم نسبوها لليوناردو. وفى ذلك الوقت كانت رغبة ليوناردو في تكريس نفسه للرسم يجب أن تلقى ظلالها ، وذلك كما أوضح سجل تم تشويهه جزئيًا وفيه ذكر الفنان أنه في نهاية عام 1478 بدأ في رسم سيدتين ، كانت واحدة منهن تُعرف بالسيدة بينوس واليوم توجد في الارمتاج في سان بطرسبرغ والذى ذكرها بوكى في عام 1591 في منزل ماتتيو وجوفاننى بوتتى بفلورنسا : " كانت اللوحة الملونة بالزيت على يد ليوناردو دا فينشى جميلة للغاية حيث رسم السيدة (مادونا) ببراعة بالغة وبحرص شديد وصورة المسيح وهو طفل كانت جميلة ورائعة جدا . من الممكن أن يشير هذا الوصف أيضًا إلى لوحة السيدة جاروفانو.

نهج آل ميديشي[عدل]

ففى ذلك السنوات ظهر أيضًا نهج لورينسو العظيم وحاشيته المقربة وكان معلمه فيروكيو جزءًا منها ، حيث تكشف بعض أوراق شفرة دافنشى بعض الدراسات للحصول على المشورة العسكرية والهندسية من لورينسو . ففى 29 ديسمبر 1479م رسم ليوناردو جثة معلقة(مشنوقة) لأحد قادة مؤامرة باتسى وهو برناردو دى باندينو بارونشيللى Bernardo di Bandino Baroncelli ( قاتل جوليانو دى ميدتشى ) ، مما يؤكد وجود صلة بينه وبين عائلة ميديتشي . يوجد هذا التصميم لرجل مشنوق مع الشروح في متحف بونّات في بايون. وعلاوة على ذلك فقد ذكر أنونيمو جاديانو L'Anonimo Gaddiano التحاقه في عام 1480م بحديقة سان ماركو وهى عبارة عن متحف مفتوح حيث يتم عرض فيه مجموعة من التماثيل القديمة لعائلة ميدتشى وللنحات الكبير بيرتولدو دى جوفاننى الذى أسس مدرسة للفن وشارك فيها أيضًا الشاب مايكل أنجلو بونارروتى Michelangelo Buonarroti تقريبًا لمدة عشر سنوات.

عشق المجوس[عدل]

إن لوحة القديس جيرولامو في فاتيكان بيناكوفيكا لم تكتمل بعد ولم يكن لها أية أدلة وثائقية عن عشق المجوس والتى توجد الآن في أوفيتسى، فكان من المعروف أنه تم تكليف ليوناردو بهذه اللوحة في مارس 1481 من قبل رهبان سان دوناتو في سكوبيتو مثل قطعة من المذبح الكبير وكان يتعين عليه القيام بها في غضون ثلاثين شهرًا وهى من أهم العمولات التى تلقاها ليوناردو حتى الآن حيث تم تسهيلها من قبل الأب سر بيرو الذى كان كاتبًا عدل للرهبان ، ولكن لم يقم ليوناردو بتسليم هذا العمل وبعد خمسة عشر عامًا فقط تم استبدال هذا العمل بلوحة من نفس الموضوع وهو عمل فيليبينو ليببي. ترك ليوناردو هذا العمل ، وهو عبارة عن رسم تخطيطى من اللون الأسود مع أبرز أنواع الرصاص الأبيض ، إلى صديقه أميريجو بينتشي والد جينيفرا في عام 1482م ثم رحل إلى ميلان وفى هذا العمل أوضح ليوناردو انعكاس أكثر عمقًا حول هذا الموضوع والذى كان منتشر في فن فلورنسا في القرن الخامس عشر موضحًا لحظة "عيد الغطاس " وبمعنى اليونانية الأصلية " الحدث " . ففى الواقع يكشف يسوع الطفل طبيعته الإلهية ليدهش المشاهدين .

في ميلانو (1482 -1500)[عدل]

الرحيل[عدل]

بين ربيع وصيف عام 1482 كان ليوناردو بالفعل في ميلان ، واحدة من المدن القليلة في أوروبا ، ييبلغ عدد سكانها مائة ألف نسمة، في وسط منطقة شعبية ومنتجة . وتتعدد أسباب رحيله من فلورنسا إلى ميلان فبالتأكيد كما وضح كلا من جاديانو وفازارى فإن إرسال الفنان كان سببه لورينسو العظيم وذلك كجزء من سياسه الدبلوماسية مع ممالك إيطالية وفيها تم ارسال سادة فلورنسا باسم " سفراء " السيطرة الفنية والثقافية بفلورنسا. وهكذا فقد رحل أنطونيو روسيللينو والأخوان جوليانو و بينيديتو دا ماجانو إلى نابولى وكذلك مجموعة من الرسامين لتزيين كنيسة بابوية جدييدة لسيكستوس الرابع.

وكانت مهمة ليوناردو هى حمل جزية للدوق لودوفيكو ايل مورو حيث كتب المجهول جاديانو: " كان ليوناردو يبلغ من العمر ثلاثين عاما وحسبما قال لورينسو العظيم أنه تم ارساله إلى دوق ميلانو لإعطاء أتالانتى ميليوريتى قرش والتى كانت فريدة من نوعها في لعب هذا الصك . " وقال فازارى أنه كان موسيقار كبير وكان قد صمم هذا القرش من الفضة في شكل رأس حصان " إنه شىء غريب وجديد. " وبعد أن وصل ليوناردو شارك في مسابقة موسيقية مع أداة تسمى محمكة سفورزا ، " تجاوز ليوناردو كل الموسيقين كما لو أن هناك مسابقات للصوت. " وفي ذلك الوقت كتب ليوناردو "رسالة من تطبيق" مكونة من تسع فقرات ، والذي وصف فيها لأول مرة تصاميمه الهندسية والمعدات العسكرية، والأعمال الهيدروليكية، والهندسة المعمارية، وفي النهاية وصف تصاميم اللوحة والنحت، وكيفية التعامل معها في وقت السلم، بما في ذلك تصميم الحصان البرونزية كنُصب تذكاري لفرانشيسكو سفورزا . فمن الواضح أن ليوناردوا كان مُصرًا على البقاء في ميلانو المدينة التى بهرته بانفتاحها على العلوم الحديثة والتكنولوجية الناجمة عن الحملات العسكرية المستمرة . ففى الواقع قد سببت له البيئة الفلورنسية بعض الإزعاج: فمن جهة لا ينبغى له التعرف على الثقافة النيوالأفلاطونية لعائلة ميديشى حيث أنها تشبعت بالتأثيرات الفلسفية والأدبية ووُصف بأنه " رجل دون رسالة " ، ومن جهة أخرى ظل فنه مبتعدًا إلى حد كبير عن الخطية والبحث عن الجمال الرفيع والمثالي مثل الفنانين المسيطرين وهم زملائه بالفعل في مشغل فيروكيو مثل بيروجينو و جيرلاندايو وبوتتيشيللى .

سنة 1482 التحق ليوناردو بخدمة لودوفيكو سفورزا دوق ميلانو بعد أن صرح له عبر رسالة بأنه قادر على صنع تماثيل من المرمر والطين والبرونز وبناء جسور متنقلة ومعرفته بتقنية صنع قاذفات القنابل والمدافع والسفن والعربات المدرعة إضافة لـ المنجنيق وأدوات حربية أخرى.

العربة المدرعة من تصميم ليوناردو

عين آنذاك بصفة مهندس أساسي كما كان أيضا معماري وساعد الرياضي المشهور الإيطالي لوكا باتشولي في عمله المشهور ديفينا بروبورتيوني 1509 (Divina Proportione).

معظم الدلائل أثبتت أن ليوناردو كان معلماً ولديه تلاميذ في ميلانو حيث من المفروض أنهم المقصودين ضمن رسائله المتعددة المعروفة ب (أبحاث حول الرسم).

أهم أعماله خلال تواجده في ميلانو كان لوحة (عذراء الصخور) التي رسمها مرتين حيث تم رفض الأولى وقبول الثانية:

الأولى رسمها من سنة 1483 - 1485 وهي موجودة في متحف اللوفر. الثانية رسمها من سنة 14901506 وموجودة ضمن المعرض الوطني - لندن.

عذراء الصخور[عدل]

يبدو أن الوثائق تشير إلى أن استضافة ليوناردو في بيئة ميلانو كانت محاطة بالفتور حيث أنه لم يحصل في البداية على نتائج مرجوة في الرسالة الشهيرة للدوق ، وكان لديه صعوبة بالغة مع اللغة التى يتحدث بها الناس ( ففى ذلك الوقت لم تكن اللغة الإيطالية " التوسكانو المتوسط " موجودة ، وكان الجميع يتحدث فقط لهجتهم ) ، على الرغم من إيجاد الخبراء في كتاباته للسنوات التالية " لهجة لومبارديا " . ومن أجل الحصول على عمولة أولى كان يجب على الفنان أن ينتظر للخامس والعشرين من أبريل لعام 1483 عندما أبرم عقدًا مع بارتولوميو سكوريونى رئيس جماعة الإخوان في كنيسة السيدة العذراء مريم في ميلانو وذلك لتصميم مجرفة توضع على مذبح كنيسة الإخوان في كنيسة سان فرانشيسكو جراند (تم تدميرها اليوم) . وحضر العقد أيضًا الأخوين الرسامين إيفانجيليستا وجوفاننى امبروجو دى بريديس واللذان استضافا ليوناردو في منزلهم بالقرب من بورتا تيتشينيزى Porta Ticinese.

في مملكة لودوفيكو المورو[عدل]

واصل ليوناردو في السنوات الأولى في ميلانو ، عن طريق دراسة الميكانيكا ، اختراعات آلالات عسكرية وتطوير مختلف التقنيات (التكنولوجيات) وبحلول عام 1485 كان يجب عليه أن يدخل بالفعل حاشية لودوفيكو المورو Ludovico il Moro والذى صمم له ببراعة شديدة نُظم الرى ورسم لوحات وأعدَ مشاهد لمهرجانات المملكة ، إلخ . خطاب وُجد في تلك السنوات يذكر أن ليوناردو لم يكن راضيًا عن التعويضات الواردة له واصفًا حالة أسرته في ذلك الوقت . فقد كتب ليوناردو إلى الدوق أنه قد تلقى في ثلاث سنوات فقط خمسون دوقًا وهو عدد قليل جدًا لسد جوع " ستة أفوا ه " وهم : هو وثلاثة طلاب ماركو دى أوجونو وجوفانى بولترافيو وجان جاكومو كابروتتى ويُلقب بـ " سالاى " ورجل متعب وخادمة تُدعى كاثرينا ، ربما تكون والدة ليوناردو التى ترملت بعد ولادته .

زواج جان غالياتسو سفورزا من إيزابيلا أراجونا[عدل]

أصبحت مهام الدوق لمدة عامين متاليين أكثر تواترًا فقد تقلى هذه المدفوعات لتصميم فانوس دومو في ميلانو . ففى أوائل عام 1489 تولى تزيين حفل زفاف جان غالياتسو سفورزا من إيزابيلا أراجونا في قلعة سفورزا ولكن تم تعليق الحفل بسبب وفاة والدة العروس ابوليتا أراجونا وتم تأجيله إلى السنة التالية مثلما أوضح ذلك ليوناردو في كتابه بعنوان شخصية الإنسان . ففى 13 يناير 1490 تم استئناف حفل الزفاف فحسبما كتب الشاعر برناردوبيللونشونى في عام 1493: " تم تصميم الحفل من قبل العبقرى الكبير والمعلم ليوناردو دا فينشى حيث صمم سماء مع جميع الكواكب السبعة ( سبعة ، وذلك لأن القمر يعد أيضًا من الكواكب ) تدور في السماء وتمثل هذه الكواكب البشر." ف" السماء" التى اخترعها ليوناردو اعتمدت على تقليد طويل من التمثيلات المقدسة في فلورنسا حيث كان من المفترض أن تكون مليئة بالمؤثرات الخاصة كألعاب الضوء والصوت والتى ظلت حية لفترة طويلة في ذاكرة معاصريه .

نُصب الفروسية المصمم لفرانشيسكو سفورزا[عدل]

ففى تلك السنوات بدأ ليوناردو الخطة الكبرى لصناعة نُصب الفروسية لفرانشيسكو سفورزا وذلك كدفع سلفًا لتغطية تكاليف النموذج المدفوعة على حساب الدوق عن طريق ماركيز ستانيا وهو يعد المشرف على وزارة المالية للمحكمة . ففى 22 يوليو 1489 أبلغ بيترو ألاماننى لورينسو المانيفيكو طلب لودوفيتشو وهو الحصول على تعاون مسابك البرونز في فلورنسا . كان هذا العمل ضخمًا ليس فقط لحجم التمثال الذى كان يجب أن يكون مدلى بالبرونز ولكن أيضا إلى قصد نحت حصان خلفي للصعود ومهاجمة العدو. لقد قضى الفنان أشهر كاملة في دراسة الخيول مترددًا على الاسطبلات الدوقية وذلك لدراسة عن كثب تشريح هذه الحيوانات ، وخاصةً فيما يتعلق باسترخاء العضلات والتوتر اثناء العمل. تم تعليق العمل لاستئناف الاحتفال بزواج سفورزا دى أراجونا .

في بافيا[عدل]

ذهب ليوناردو في 21 يونيو 1490 إلى مدينة بافيا بناءًا على طلب من الكاتدرائية وذلك للحصول على المشورة . ذهب مع فرانشيسكو دي جيورجيو مارتيني، وهو مهندس معماري ومؤلف الاطروحة المعمارية ، والذي تولى الدي للهندسة المعمارية من فيتروفيوس. وكان يجب على ليوناردو أن يجد نوعًا خاصة في إعادة صياغة العامية من النص اللاتيني، متعمقًا في دراسة فن العمارة في تلك الفترة هو في الواقع ما يسمى مخطوط بى (باريس، معهد فرنسا) وهو مخصص لتخطيط المدن و للهندسة المعمارية الدينية والعسكرية . وفى نفس الفترة ظهرت ايضًا دراسة على جسم الإنسان وأبعاده المثالية، والتي بلغت ذروتها في تنفيذ التصميم الشهير للرجل فيتروفيان.

لوحة العشاء الأخير[عدل]

لوحة العشاء الأخير إحدى أعظم ابداعات ليوناردو

كانت باكورة أعماله وأخذت منه جهد جبار وهي عبارة عن لوحة زيتية جداريه في حجرة طعام دير القديسة ماريا ديليه غراتسيه ميلانو (Maria delle Grazie).

للأسف فإن استخدامه التجريبي للزيت على الجص الجاف الذي كان تقنياً غير ثابت أدى إلى سرعة دمار اللوحة، وبحلول سنة 1500 بدأت اللوحة فعلا بالاهتلاك والتلف.

جرت محاولات خلال سنة 1726 لإعادتها إلى وضعها الأصلي إلا أنها باءت بالفشل.

سنة 1977 جرت محاولات جادة باستخدام آخر ماتوصل إليه العلم والحاسوب آنذاك لإيقاف تدهور اللوحة وبنجاح تم استعادة معظم تفاصيل اللوحة بالرغم من أن السطح الخارجي كان قد بلي وزال.

خلال إقامته الطويلة في ميلانو قام ليوناردو برسم العديد من اللوحات إلا أن أغلبها فقد أو ضاع كما قام بإنشاء تصاميم لمسارح وتصاميم معمارية ونماذج لقبة كاتدرائية ميلانو.

إلا أن أضخم أعماله في ذلك الوقت كان النصب التذكاري لـ فرانشيسكو سفورزا (Francesco Sforza) وهو والد "لودوفيكو" ضمن فناء (قلعة سفورزيكو) كانون الأول ديسمبر 1499. لكن عائلة سفورزا كانت قد اقتيدت على يد القوى الفرنسية العسكرية وترك ليوناردو العمل دون إكمال حيث حطم بعد استخدامه كهدف من قبل رماة السهام الفرنسيين فعاد ليوناردو إلى فلورنسا سنة 1500.

فترة الترحال (1499-1508)[عدل]

الرحيل من ميلان، المحتلة من قبل الفرنسيين كبداية فترة السفر والتجول، مما دفعه لزيارة معظم المدن والمراكز، والعودة لفترات قصيرة من الوقت إلى فلورنسا. [43]

هرب إلى مانتوا، كضيف على إيزابيلا ديستي Isabella d'Este ، صاحبة لوحة سيدة مع القاقم وهي لوحة زيتية متضررة. قامت بتكليف ليوناردو برسم لوحة لم تكتمل ابد، والتي حفظت كرسم تحضيري، موجود الآن في متحف اللوفر. [43]على الرغم من إغراء إيزابيلا، التي أرادت أن تجعل ليوناردو رسام المحكمة بالاستعاضة عن مانتيجنا Mantegna القديم، الذي لم يقدر فن البورتريه، غادر ليوناردو في وقت مبكر، فربما وجد بيئة مانتوا خانقة جدا و كليا مع التوقع المحدود لوجود المشاكل الاقتصادية المستمرة في دوقية صغيرة.

البندقيه[عدل]

هذا قاده إلى البندقية مارس 1500. ومما يؤكد على وجود الفنان الفلورنسي في Serenissima من قبل لوكا بوشيلي ، الذي ربما رافقه إلى المدينة لتحضير معا الكتاب الاطروحة الإلهية ، الذي يتضح مع رسومات التي ربما المستمدة من النماذج ليوناردو . لم فاساري لم يذكر الرحلة، ربما لأنه يرتبط نشاط مهندس وعالم الرياضيات بدلا من التخصصات الفنية [44].

وهنا تم تكليفه لتصميم بعض الأنظمة الدفاعية ضد التهديد المستمر من تركيا. اخترع ليوناردو سد المنقولة، لتوضع على إسونزو وVilpacco، مما قد يؤدي إلى حدوث فيضانات على الحاميات البر الرئيسى للعدو. .وكما هي الحال , وأيضا من البندقية فقد غادرسريعاا [43]. ربما رسم او ترك بعض من دراساته مبتكرة على الكاريكاتير وجوه غريبة في البندقية ، ويظهر تاثيره في بعض الأعمال ، أنتجت في البندقية في وقت لاحق، مثل جورجونيه للا فيكيا [45] أو الاثني عشر المسيح بين أطباء الإقامة في البندقية دورر. بالإضافة لذلك كان بحوزة ليوناردو الورق المقوى على صورة إيزابيلا ديستي، الذي قد يكون مثالا لدفع الفنانين المحليين لعمق صورة النفسي وزيادة حساسية لتأثيرات الضوء [44].

العودة إلى فلورنسا[عدل]

بعد زيارة روما وتيفولي في أبريل 1501 عاد إلى فلورنسا، حيث لم تطأ أقدامه منذ عشرين عاما. وجد القبول لدى Amadori الكنسي في فيسولي، شقيق زوجة الأبAlbiera ، على الرغم من ان والده بييرو كان لا يزال على قيد الحياة، وربما كان الفنان قد وجد غير مريحة في منزل كامل من الإخوة الذين حتي لا يعرفون والذين اثبتوا العداوة له بعد وفاة الأب، بسبب الميراث. أثناء غيابه، تغيرت فلورنسا سياسيا وعلى الساحة الفنية أيضا . وفاة لورينزو دي مدتشي ( il Magnifico )وطاردت ابنه بييرو في عام 1494، فقد استعاد الجمهورية كاملة، برئاسة حامل لواء الحياة منذ 1502 بيير Soderini. ارتفع حزب النجوم الجديدة إلى الصدارةمن بينهم مايكل أنجلو الأصغر سنا من ليوناردو باكثر من عشرين عاما، con il quale non corse mai buon sangue[47]. عاني ليوناردو من مشاكل اقتصادية واحتاج الي المال . و كان صديقه Filippino Lippi، الذي في الماضي كان قد تلقي عمولات (اعمال) تركها له ليوناردو، فقد تخلي لصالحه عن لوحة الاشقاء خدم وألتربيس للمذبح عالية من Santissima انونزياتا. ليوناردو مع سالاي، ثم انتقلت اللوحة إلى الدير، لكنه فشل مرة أخرى لاتمام العمل الموكل إليه. كان علي الاخوة التسوية مسودة الرسم مع سانت آن الذي خسر، الذي تمتع بسمعة استثنائية بين معاصريه. يبدو مؤكدا أن العمل الفني ليس مسودة الرسم ل سانت آن في لندن اليوم، وهو بدلا من ذلك العمل الفني الذي رسمه لويس الثاني عشر ربما قليلا بعد الدخول 1505 ومن منزل ميلانو للحسابات Arconatis [48]، وإنما كانت مسودة الرسم فلورنسا مستمدة من سانت آن، والعذراء والطفل مع الحمل بمتحف اللوفر،فقد أكملت في وقت لاحق ولكن بعد سنوات عديدة [49].

أعمال أخرى ارتبطت بجملة أعماله خلال شبابه[عدل]

الاقامة الثانية في ميلان[عدل]

في فلورنسا، وبدأ ليوناردو أن يشعر بالاطراء من قبل الحاكم الفرنسي للميلان Charles d'Amboise تشارلز دي أمبواز الذي حثه منذعام 1506، لإن يدخل في خدمةلويس الثاني عشر .

وفي السنة التالية طلب الملك صراحة ليوناردو، الذي وافق أخيرا على العودة إلى ميلانو في يوليو تموز 1508. الاقامة الثانية في ميلانو والتي استمرت حتى 1513 مع القيام بعدد قليل من الرحلات من أكتوبر 1506 إلى يناير 1507 ومن سبتمبر 1507 حتى سبتمبر 1508، كانت فترة مكثفة للغاية [60]. شارك في رسم القديس آن، والعذراء والطفل مع الحمل، أنجز بالتعاون مع دي برديس De Predis في الإصدار الثاني من عذراء الصخور, واعتنى بالمشاكل الجيولوجية والهيدروغرافية والتخطيط [61]. درس، من بين أمور أخرى، مشروع لتمثال الفروسية تكريما ل جيان جياكومو Gian Giacomo Trivulzio، مدبر (قائد ) الغزو الفرنسي للمدينة [61]. عاش بالقرب من سان بابيلا ولايزال الوضع قائم على عمولة لمدة سنة تقريبا من 390 و 200 فرنك المال من ملك فرنسا.

[62] وفي 28 أبريل 1509 كتب يقول انه حل مشكلة تربيع الزاوية المنحنية و السنة التالية توجه إلى دراسة علم التشريح مع ماشيتونيو ديلا توري Marcantonio della Torre ، وهو أستاذ الشباب في جامعة بافيا ، وكتب"الأخبار الحقيقية لل شخصية الإنسان، والتي من المستحيل أن الادباء قديما وحديثا انه لا يمكن أبدا أن تعطي الأخبار الحقيقية، من دون كتابة ضخمة وشاقة ومربكة والوقت الطويل ولكن هذه الطريقة قصيرة وقامت باحتوائها "- التي تمثل مباشرة مع رسومات "اذا كنت سوف تعطي الأخبار كاملة وصحيحة. وحتى يكون هذا العمل الصالح أنا أعطي الرجال لا تخسر، أقوم بتدريس طريقة لطبع هذا بهدف "[63]

خلال رحلاته قصيرة زار كومو Como، ثم غامر نحو منحدرات مونتي روزا Monte Rosa، (في ذلك الوقت كان من المستحيل أن يصعد إلى القمة والذي هو 4،634 مترا أيضا)، ثم مع سالاي Salaì وعالم الرياضيات لوكا باشولي Luca Pacioli عاش في فبريو د 'أدا Vaprio d'Adda قرب بيرجامو Bergamo، حيث كان عهد من قبل والد الشاب فرانشيسكو ميلزي Francesco Melzi ، اخر وأعزطلابه الذين تبعوه حتى الموت. [61] عام 1511 توفي مؤيده ، تشارلز دي أمبواز Charles d'Amboise. وبعد ذلك بعامين، الحرب الجديدة لرابطة كامبراي دفع (طرد) الفرنسيين من ميلان، الذين عادوا إلى سفورزا Sforza

في روما[عدل]

غير مؤكد من انه في 24 سبتمبر 1514 ليوناردو ذهب إلى روما ، ليصبح أقرب للطلاب ، سالاي و Melzi هنا جوليانو دي ميديشي Giuliano de' Medici، شقيق البابا ليوالعاشريمنحه عنايته ، والحصول منه على سكن في الشقق بلفيدير في الفاتيكان.

[61] هنا، كرس الفنان نفسه لدراساته العلمية، والميكانيكا، والبصريات والهندسة [65]، وحاول دراسة الحفريات بالقرب ماريو مونتي، [66] ولكن اشتكي من أن جوليان منعه من دراساته في علم التشريح في مستشفى الروح القدس. لم يكن هناك لجان عامة، لكنه كان قادرا على إعادة النظر برامانتي وجوليانو دا Sangallo، الذين كانوا يحتلون مبنى القديس بطرس، رافاييل، الذي جدارية الشقق البابوية، وربما حتى مايكل أنجلو لم يقدر علي البحث هناك ، الذي يفصل بينه وبين العداوة القديمة.

وشارك في تجفيف المستنقعات الجسرية ، الذي تم التعاقد للعمل عليها من قبل جوليانو دي ميديشي - تمت الموافقة على المشروع من قبل البابا ليو العاشر 14 ديسمبر 1514، ولكن لم ينفذ بسبب وفاة جوليان، الذي كان قد اصبح البابا في غضون سنوات قليلة - وسكن ميناء سيفيتافيتشيا [67] مع جوليانو والبابا قام برحلة إلى بولونيا، حيث التقى مباشرة فرانسيس الأول ملك فرنسا. [61] وفقا لفاساري، وهذا خلال اقامته القصيرة في روما، حققت "لميسير بالداساري Turini دا Pescia، الذي كان بالنسبة الي المؤرخ سيراليون Leone ، لوحة صغيرة العذراء مع الطفل من الذراع مع عناية لا نهائية بالفن" ، و اهتم " قليلا الصبي جميلة ورشيقة كمعجزة، وكلاهما في بيشا (مدينة في توسكانا ) Pescia "، ولكن في العملين فقد المسار ، جنبا إلى جنب مع(بسبب) اليد والبجعة الشهيرة في ذلك الوقت، ولا يزال ينظر إليهه من قبل كاسيانو دال بوزو Cassiano dal Pozzo عام 1623 في فونتينبلو"، وهي يدا واقفة ، وكلها تقريبا عارية، مع بجعة واثنين من البيض في اسفل هذا اللوحة. " في روما بدأ العمل أيضا على المشروع القديم ، وهو عن طريق المرايا التي يمكن استخدامها لتوجيه أشعة الشمس لتسخين خزان المياه ومفيدة للآلات الدفع. ومع ذلك، واجه المشروع العديد من الصعوبات ويرجع ذلك أساسا لان ليوناردو لم يحصل علي العمال الالمان المتخصصين في المرايا، والذين اتوا خصيصا من ألمانيا. في نفس الوقت تم استئناف دراسته التشريح، قد بدأت بالفعل في فلورنسا وميلانو، ولكن هذه المرة تعقدت الامور: فرسالة مجهولة، ربما أرسلت للانتقام من قبل اثنين من العمال الألماناتهموه فيها بممارسة السحر. في غياب حماية جوليانو دي ميديشي واجه وضعا بالفعل ثقيل، واضطر ليوناردو، مرة أخرى، إلى مغادرة البلاد. وفي هذا الوقت كان قد قرر مغادرة إيطاليا. وقال انه في هذا العمر يحتاج السلام والهدوء وشخص يعبرله عن التقدير ويساعده.

آخر الأخبار له في تاريخ العصر الروماني حتى أغسطس 1516 عندما قام بقياس حجم بازيليك القديس بولس خارج الأسوار [68]، وبعد ذلك اضطر لقبول دعوة من ملك فرنسا. [61].

في فرنسا، في خدمة فرانسيس[عدل]

في عام 1517 غادر ليوناردو لفرنسا ، حيث وصل في شهر مايو، جنبا إلى جنب مع فرانشييسكو ميلزي Francesco Melzi والعبد (الخادم) باتيستا دي فيلانسي Battista de Vilanis ، وتم إيواؤهم من قبل الملك في قلعة كلوس لوسي Clos-Lucé على مقربة من أمبواز Amboise، و كرم كافضل رسام ومهندس و شاعر مع معاش من 5000 كرونة العملة في ذلك الوقت . الملك فرانسيس الأول كان مثقف وواع , محب للفن وخاصة الإيطالي كما هو موضح في السنوات اللاحقة من خلالقيامه بتكريم فنانين اخريين ( برماتيكو Primaticcio، روسو فيورنتينو Rosso Fiorentino ، أندريا ديل Andrea del Sarto , بينفنوتو سيليني Benvenuto Cellini).

كانت السنوات الثلاث الأخيرة في فرنسا بالتأكيد أهدأ اوقات حياته، بمساعدة اثنين من الطلاب المخلصين، وعلى الرغم ضعفه بسبب الشيخوخة ، والجلطة الدماغية المحتملة التي شلت يده اليمنى، لقد قال انه يمكن ان يستمر مع العاطفة والتفاني في دراساته والبحث العلمي. [62] ويتجلي أيضا التقدير الكبير الذي كان يتمتع به من خلال الزيارة تلقها في 10 أكتوبر من الكاردينال أراغون والوفد المرافق له: أظهر ليوناردو له "ثلاث صور، واحدة من امرأة معينة فلورنسا اتصور الحياة الراحل جوليانو دي ميديشي، والثانية ل سان جوانه San Joane Bap توضح في سن مبكرة العذراء والطفل ( ابنه ) الجالس في حضن سانتا آنا S.ta Anna tucti المبدع , ، et del vero che da lui per esserli venuta certa paralesi ne la dextra, non se ne può expectare più bona cosa.الحقيقية أنه يبدو معينة الأيمن، فإنه لا يمكن أن يكون أكثر توقعها شي حسن .

لديه حقيقة للوجود الميلاني الذي يعمل بشكل جيد , واخرين علي الرغم من ان il p.to M. Lunardo لا يستطيع وصف الالوان الشمس الجميلة . في حين انها تخدم الاخرين في الرسم والتصميم . هذا gentilhomo الذي يتكون من التشريح حتي انه بالتحديد وضح بالرسم حجم الاعضاء والعضلات والاعصاب والاوردة والمفاصل والامعاء من الجثث البشرية فتلك الحقيقة لم يتوصل لها أحد من قبل ...وكما ذكر هو عن طبيعة الماء و الادوات و اشياء اخري وكميات لا تعد ولا تحصي ..و تكلم عن اللغة العامية التي ان ظهرت للنور ستكون مفيدة للغاية . قام بتصميم القصر الملكي في رومورنيتا Romorantin، الذي اراد فرانسيس الأول بنائه لأمه لويز سافوا Luisa di Savoia. كان القصر في بلدة صغيرة، حيث توقع حركة النهر التي يغذي المياه و يسمد الريف القريب " النهر يعني لا ملتقى المياه العكرة، ولكنه يخرج الماء لهم كانت من الثقوب في الأرض من اربع افرع للمنبع واربعة للمصب و يجري نهر فيلافرانكا في رومرلونتينو Romolontino، هحيث يتركز شعبها إذا كان النهر [بون هورو Bonne Heure] فرع كان النهر [وار Loira] حيث ينتهي في نهر Romolontino، مع المياه العكرة له ذلك بسبب حملات الحربية تمارس مياه وجعل البلاد الخصبة ". [71]

شارك في الاحتفالات لمعمودية داوفون Dauphin وحفل الزفاف من لورينزو دي ميديشي. من بين الأعمال كما منسق الأحزاب يذكر منها في ليون في عام 1515 وكرووز في 1517، في كلتا الحالتين تم للاحتفال في وجود فرانسيس الأول . حيث قدم مجسم لاسد(إنسان متنكر في صورة) قادرا على المشي ثم وقف فتح الصدر "امتلأ الجميع الزنابق وغيرها من الزهور، [...] الذي اثار الكثير من اعجاب الملك" [72]. آخر تاريخ لهذا ذكر علي مخطوطة ليوناردو تعود إلى يونيو 1518: درس من حسابات الهندسة، وتوقف فجأة مع دراسات "، وغيرها، وذلك لانها باردة غير مشجعة " هذا هو سجل نادرة من الحياة الغريزية، الأمر الذي يجعل البعد الإنساني للشخصية الذي مدعوما باراء شخص ما، لكسر تركيز لتناولها (دراستها )[73].

خدمة سيزار بورجيا[عدل]

خريطةImola المصممة لسيزار بورجيا في متحف ليوناردو دا فينشي بمدينة فينشي عام 1502، تم تعينه من قبل ليوناردو سيزار بورجيا باعتباره مهندس عسكري. وفلقد تعرفا بعضهم البعض بالفعل في ميلانو عام 1499. ابن البابا الكسندر السادس، ويدعي "دوق فالنتينو،" كان واحدا من الطغاة الأكثر وحشية في عصر ليوناردو، الذي كان قد وصل في تشيزينا، في مختلف المهام المتعلقة بالحملات العسكرية المستمرة، وكيفية كشف وتحديث تحصينات المدينة المحتلة رومانيا . بالنسبة له، وقال انه وضع نوع جديد من البارود، ويتألف من خليط من الكبريت والفحم والملح الصخري، درس الآلات والأدوات التي تستخدم في الحرب البحرية [50] في اغسطس، وقيل انه بقي في بافيا، حيث ترك لتفقد وجهة القلاع لومبارديا بورجيا و أيضا خرائط تفصيلية لتسهيل التحركات العسكرية الاستراتيجية للجيش. [50]

قبلت ليوناردو المهمة وفي نهاية يونيو 1502 كان بالفعل في أوربينو مع جيش سيزار بورجيا باسم "Architecto et Ingegnero Generale".". كان تنصيب "الرسمية" مع رسالة بالترخيص (نوع من تصريح السفر ) صدر في 18 اغسطس . في هذه الوثيقة [51] وصفا واضحا للمهام الموكلة من il Valentino لليوناردو: أنه يجب أن "vedere, mesurare , et bene extimare" allo scopo "di considerare li Lochi et Forteze e li Stati Nostri, Ad ciò che secundo la loro exigentia ed suo iudico possiamo provederli". ". كان يجب أن يكون ذلك من خلال دراسة استقصائية من أجل تحديد وتخطيط تلك الأعمال العسكرية والمدنية التي من شأنها توطيد سيادة فالنتينو والسماح لدفاع فعال ضد العديد من الأعداء الخارجيين والداخليين.

ففي أعقاب Valentino شهد واحدة من أعنف حملات وعصر القاسية، والهجوم الغادر ضد Urbino [50] فقط في Urbino ليوناردو اقام علاقات ودية مع نيكولو مكيافيلي، وربما يعرف عليه بالفعل في فلورنسا. [50]

وفاة الأب و معاهدة الطيور[عدل]

في 9 يوليو 1504 توفي والده بييرو, ليوناردو اشار في ملابسة الامر للاثارة علي ما يبدو "توفي يوم الأربعاء في 7:00 السيد بييرو دا فينشي، في يوم 9 يوليو 1504، يوم الأربعاء تقريبا في 7:00 [53]" ومرة أخرى "يوم 9 يوليو 1504 توفي يوم الاربعاء في 07:00 كاتب العدل، بييرو دافينشي لقصر بوديستا والدي في 07:00. وكان في 80 سنة من العمر. تاركا 10 أطفال ذكور وأنثيين [54] ". فإن الاب لم يترك له وريث ،و الأخوة التي عارضت شرعية ولادته، وطلب ليوناردو ليعترفوا له بالأسباب لكن دون جدوي لأن المحكمة بعد أن سمحت فقط في 30 أبريل 1506 جاءت لتصفية التركة، تم استبعاد ليوناردوا منها منها .

في السنوات الأولى من القرن السادس عشر كرس ليوناردواهتمامه الخاص لدراسة الطيران وتصميم آلة طيران الجديدة. القدرة على تحقيق هذا الانجاز فطيران الإنسان هو التحدي الأكثر طموحا تنمي ليوناردو فكرة كتابة مقال عن الطيران مقسم إلى أربعة فصول. في ورقة مطوية 3R مخطوط K يوناردو نلاحظ: تقسيم معاهدة الطيور في أربعة كتب، الاول بايقاع Alie: الرحلة الثانية بدون إيقاع Alie، مؤيد للرياح، وهو الثالث من الطيران من القواسم المشتركة، مثل الطيور، الخفافيش، والأسماك، والحيوانات، والحشرات، وآخر من الحركة مفيدة. لم يكمل ليوناردو صياغة معاهدة الطيرتن ولكن في عام 1505 ترجمت الدستور على طيران الطيور، موجودة الآن في المكتبة الملكية في تورينو.

مدونة الطيران هو نتاج الفكر أكثر نضجا لليوناردو و الملازم لدراسة الطيران، وعلى صفحات هذه المخطوطة الثمينة التي خططها ليوناردو ا تقدما آلة الطيران الأكثر : الطائرة الورقية العظيم [55].

في السنوات الثلاث بعد تطوير ليوناردو المزيد في دراساته حول تشريح الطيور ومقاومة الهواء في عام 1515 تقريبا وعلى سقوط الأوزان وحركات الهواء [35]. من هذه المعلومات حاول بناء آلات الطيران الأصلية، في بعض الحالات وضعت للعمل عليها ، كما يبدو لتأكيد توقيعه علما بان التاريخ غير محدد: "Piglierà أول طيران كبير من قمة تلة magno Cecero ماغنوم شيشيرو ، وملت شهرته جميع الكتب والمجد الأبدي في المكان الذي ولد فيه" [56]. وقال توماس ماسينني Zoroastro )Tommaso Masini ) ان تجربة الطيران الخاصة بليوناردو لم تكن مضمونة ولم تكن ناجحة . ر بما سقط ضحية من فوق تلة magno Cecero القريبة من فلورنسا وفي بلدة فيسولي Fiesole.

ليوناردو ومايكل أنجلو[عدل]

العلاقة بين اثنين من العباقرة في عصر النهضة ، ليوناردو ومايكل أنجلو، كانت صعبة وفي كثير من الأحيان متوترة، نظرا إلى اختلاف الأجيال (وكان مايكل أنجلو يصغر ليوناردو بنحو ٢٣ عام )، و اختلاف الشخصية والمثل الفنية حتى المتناقضة منها : فكان الأول دقيق ، متنوع و يهتم بالعالم الطبيعي وثاني أكثر تسرعا، وجامح المعروفة والمثالية. [57] ليس هناك دليل مباشر على عداوتهم، ولكن العديد من القرائن والأدلة غير المباشرة توضح ذلك . في الاطروحه للوحة ، على سبيل المثال، أدان يوناردو "تجاوزات البلاغة التشريحية والعضلات" [58] التي هي جزء من نمط مايكل أنجلو وأتباعه، دون ذكر المنافس المباشر.

مجهول جادينو 'Anonimo Gaddiano المذكورة في الرواية ابان الفناين الاثنين قد التقوا في

ساحة سانتا ترينيتا piazza Santa[عدل]

Trinita, ازدراء وتجادل مع ليوناردوا و طالب منه بتفسير بيت من شعر دانتي Dante موضوع المناقشة , التردد في القبول من فبل ليوناردو اغضب مايكل أنجلو، الذي احتقر مشروع فاشل عن الحصان النحاسي المنتهي منه et che t'era" المعتقد بانه هو que' caponi de' Milanesi؟

وكان سوء التفاهم والتنافس يظهر أيضا في خلال اجتماع اللجنة الرسمية المزدوجة في بالازو فيكيو، ولكن، ربما بسبب عدم تنفيذ المشروع، ولم توضح المصادر شئ هذا الصدد.

قبل أن يغادر فلورنسا كان هناك حادثة أخرى للاثنين معا كان مايكل أنجلو في الواقع أكمل ديفيد David هو تمثال من الرخام ودعا الفنانين في فلورنسا لجنة لاتخاذ قرار بوضع التمثال في ساحة ديلا احكم، 25 يناير 1504..

بين بوتيتشيلي Botticelli ، أندريا ديلا روبيلا Andrea della Robbia, سيموني ديلSimone del Pollaiolo الشهيرب il Cronaca , ,بيترو دي كريستوفرو Pietro di Cristoforo Vannucci الشهير بil Perugino Filippino Lippi, صعد ليوناردو المنصة لتقديم المشورة، بعد ان نصحه جوليان Giuliano , فاقترح وضعه في زاوية ضيقة للتمثال في لوجيا ديلا Loggia della Signoria وراء الجدار القصير محاطة محراب "بحيثتبعدها عن الاحتفالات الرسمية الرسمية." بسبب موقفه، والذي أثار بوضوح معارضته ل مايكل أنجلو اتبعه وافقه من الحضور، وأخيرا، تمت الموافقه اخيرا علي اقتراح فيلبينو ليبي Filippino Lipp ..بوضعه في مكان بعيد قليل غير معرض للهؤاء الطلق امام Palazzo Vecchio المسيطر والمبني الاكثر اهمية في المدينة وايضا عصب الحياة السياسية والاجتماعية في فلورنسا .

فلورنسا مرة أخرى[عدل]

سنة 1502 التحق ليوناردو بخدمة تشيزري بورجا دوق منطقة رومانيا ابن البابا إسكندر السادس وكانت وظيفته رئيس المعماريين والمهندسين التابعين للدوق حيث أشرف على عمل خاص بالحصن التابع للمنطقة البابوية في مركز إيطاليا.

سنة 1503 أصبح عضو ضمن مجموعة من الفنانين مهمتهم تقدير المكان الأمثل لتمثال (دايفيد) المشهور من الصلصال والرخام والذي قام بنحته الفنان مايكل أنجلو سنة 15011504 في فلورنسا.

كما خدم ليوناردو في حرب ضد بيزا كمهندس، وفي نهاية العام بدأ ليوناردو بتصميم زخرفة لقاعة (فيتشيو) الضخمة حيث كان موضوع الزخرفة هو معركة أنغياري نصر فلورنسا ضد بيزا.

قام بالعديد من الرسومات وأنجز الرسم التمهيدي بالحجم الطبيعي على القاعة عام 1505 لكن مع الأسف ترك عمله دون إنجاز كما أن الرسوم كانت قد زالت بحلول القرن السابع عشر ولم يبقى من عمله هذا إلا بضع مخطوطات وبعض الرسوم المنقولة عن الأصلية.

من أعماله المثيرة للاهتمام آنذاك كانت رسومه لشخصيات متعددة (صور لشخصيات تبرز الوجه) ولم ينج منها إلا لوحته الخالدة والأكثر شهرة على الإطلاق لوحة الموناليزا 15031506 الموجودة ضمن متحف اللوفر، وتعرف أيضا باسم الجيوكندا وهو من المفترض اسم العائلة الخاص بزوج السيدة.

من المعروف تأثر ليوناردو بهذه اللوحة وشغفه بها حيث لم يكن ليسافر دون اصطحابه لهذه اللوحة معه.

أسفاره الأخيرة ونهاية حياته[عدل]

سنة 1506 سافر ليوناردو إلى ميلانو بدعوة من حاكمها الفرنسي شارل دامبواز، وخلال السنوات اللاحقة أصبح رسام القصر المعتمد للملك لويس الثاني عشر في فرنسا.

أصبح يتنقل بين ميلانو وفلورنسا كثيراً فغالبا ما كان يزور أنصاف أشقائه وشقيقاته ويرعى ميراثه.

المكان الذي توفي به ليوناردو دافينشي

انهمك في ميلانو بمشاريعه الهندسية وعمل على تصميم ما إلا أن مخططات المشروع ودراساته تم الاحتفاظ بها.

من سنة 1514 إلى سنة 1516 عاش ليوناردو في روما تحت ضيافة البابا لاون العاشر في قصر بيلفيديري بالفاتيكان وأشغل نفسه بالتجارب العلمية.

سنة 1516 سافر إلى فرنسا ليكون في خدمة الملك فرانسيس الأول.

أمضى سنواته الأخيرة في تشاتيو دو كلو قرب أمبوس (Château de Cloux) حيث توفي سنة 1519 عن عمر يناهز 67 عاماً.

إبداعاته الفنية[عدل]

على الرغم من أن ليوناردو كان قد رسم عدد ضئيل نسبيا من اللوحات وأغلبها قد فقد أو لم يتم إنهاؤها، لكن ليوناردو كان فنان عصره ومبدعه وذو تأثير واضح على مدى قرن من بعده.

عذراء الصخور النسخة الثانية

في بداية حياته كان فنه يوازي فن معلمه فيروكيو إلا أنه شيئا فشيئا استطاع أن يخرج من كنف فيروتشيو ليحرر نفسه من أسلوب معلمه الصارم والواقعي تجاه الرسم، فكان ليوناردو في أسلوبه وإبداعه يخلق رسومات تلامس الأحاسيس والذكريات.ضمن أعماله الأولى لوحة (توقير ماغي) كان قد ابتدع أسلوبا جديدا في الرسم فجمع ما بين الرسم الأساسي والخلفية التي كانت مشهد تعبر عن بعد خيالي من أطلال حجارة ومشاهد معركة.

أسلوب ليوناردو المبدع كان ظاهر بشكل أكبر في لوحة العشاء الأخير حيث قام بتمثيل مشهد تقليدي بطريقة جديدة كلياً. فبدلا من إظهار الحواريين الإثني عشر كأشكال فردية، قام بجمعهم في مشهد ديناميكي متفاعل. حيث صور السيد المسيح في المنتصف معزولا وهادئاً، وضمن موقع السيد المسيح قام برسم مشهد طبيعي على مبعد من السيد المسيح من خلال نوافذ ضخمة مشكلا خلفية ذات بعد درامي.

ومن موقع السيد المسيح بعد أن قام بإعلانه أن أحد الحوارين الجالسين سيخونه اليوم، استطاع ليوناردو تصوير ردة الفعل من هادئ إلى منزعج معبرا بذلك عن طريق حركات إيمائية.

من ضخامة الصورة وعظمة شأنها استطاع ليوناردو أن يسبق الكثيرين من عصره، واستلزمت هذه اللوحة الكثير من عمليات الترميم (22) عملية انتهت عام 1999 لتعود إلى بعض من رونقها الذي كان.

الموناليزا[عدل]

خلال هذه الفترة بدا رسم التحفة الفنية التي جعلت منه مشهورا على مر القرون، لوحة الموناليزا جرىت العادة على تعريفها بأنها ليزا جيرارديني Lisa Gherardini, ، من مواليد عام 1479، وزوجة فرانشيسكو بارتولوميو ديل موناليزا Francesco Bartolomeo del Giocondo (ومن هنا جاء اسم "الموناليزا")، وتعتبر هذه اللوحة الأكثر شهرة في العالم، ويعبر(يذهب) فيها عن أبعد من الحدود التقليدية البورتريه. كما كتب تشارلز دي تولاني Charles de Tolnay 1951" لوحة الموناليزا تعبر عن الفرد كنوع من البشر خارقة للطبيعة - وفي نفس الوقت عن الأنواع: صورة الشخصية و تتجاوز لحدود الاجتماعية و تكتسب قيمة عالمية. وعمل ليوناردو على هذا كالباحث والمفكر، وايضا كرسام وشاعر، وحتى الآن لا يزال الجانب الفلسفي العلمي له بلا جدوي . ولكن الجانب الرسمي و التصميم الجديد، ونبل وكرامة النموذج الناتج - اتخذت إجراءات حاسمة علي اللوحة في فلورنسا العقدين القادمين [...] خلق ليوناردو لوحة الموناليزا مع صيغة جديدة، أكثرقيمة وفي الوقت نفسه أكثر حيوية، أكثر تحديدا، وايضا أكثر شاعرية من أن من أسلافه. من قبله، في غموض صور المفقودين والفنانين التي تظهر أن شكل الخارجي دون الروح ، أو عندما تتميز الروح نفسها، فانها تحاول الوصول إلى الجمهور من خلال الإيماءات، والأشياء الرمزية الواضحة (المكتوبة) . فقط في المواليزا يتضح السر : فالروح موجودة بالفعل ولكن لا يمكن الوصول إليها.

السيدة العذراء ذات مغازيل[عدل]

السيدة العذراء ذات مغازيل (1501) في نيويورك، ضمن مجموعة خاصة لإيزابيلا ديستي في محاولة للحصول على خدمات ليوناردو لمرسمه اواللوحة، وفقا لخطته للمنافسة كبار الرسامين في ذلك الوقت، والتي تشمل أيضا جيوفاني بيليني، جورجونيه وغيرهم , مع توسط الراهب الكرملي بيترو دا NOVELLARA الذي طالب بلوحة شخصية والبديلة عن "لوحة العذراء والمحب الجميل كومو كانها طبيعية "، لكنه أجاب الراهب "أنه علماء الرياضيات يصرفوا الكثير من الطلاء الامر الذي يجعل الفرشاة تعاني ".

في رسالة مؤرخة في 14 أبريل 1501، أفادت أن الراهب ابلغ ان ليوناردو كان يرسم لوحة " quadrettino" لسكرتير ملك فرنسا Florimond Robertret ، والتي صورت العذراء في فعل "inaspare i fusi" والطفل في كانه يمسك بالصليب. هذا هو بالتأكيد العذراءذات مغازيل( Madonna dei Fusi) يوجد منها العديد من الإصدارات، ولكن ولا واحدة تحمل توقيعه بالكامل. ويعتقد ان الأقرب إلى يد ليوناردو فهي الموجودة في مجموعة دوق بوكليوش في Drumlaring في قلعة Edimburgo, ، وربما أقدم واحدة في المجموعة الخاصة في نيويورك. [50] و مع ذلك تشهد الرسائل أن ليوناردو كان الي الآن يبقي بشكل تمام كرسام حتى في فلورنسا. [50]

الرسم والعلوم[عدل]

تداولت العديد من نسخ كتابات ليوناردو حول الرسم في القرن السادس عشر حيث أشار فازارى إلى رسام مجهول من ميلانو عرض عليه " بعض كتابات ليوناردو بالإضافة إلى خطوط مكتوبة من اليسار إلى الوراء وذلك يتعلق بالرسم وبطرق التصميم والتلوين ( الطلاء ) " وحصل بينفينوتو شيللينى Benvenuto Cellini على كتابات ليوناردو حول المنظور. وبفضل جهود كاسيانو دال بوتسو Cassiano dal Pozzo نشرت مجموعة من مخطوطات ليوناردو بصياغة قصيرة للغاية بالنسبة لتلك التى تم عرضها مع الطالب وولى العهد فرانشيسكو ميلسى Francesco Melzi وذلك لأول مرة في باريس عام 1651 وتم نشرها بالترجمة الفرنسية مع نقوش مأخوذة من رسومات تيكولاس بوسين Nicolas Poussin ونُشرت طبعة إيطالية أخرى عن أطروحة الرسم Trattato della pittura في نابولى عام 1733. يعد الرسم بالنسبة لليوناردو علم وهو ما يمثل " بمعنى حقيقى ومؤكد أعمال الطبيعة " ، بينما " تمثل الأحرف الكلمات بمعنى أدق " . أضاف ليوناردو مستعيدا مفعهوم أرسطو ألا وهو : " إن ذلك العلم أكثر روعة حيث يمثل اعمال الطبيعة عن ذلك العلم الذى يمثل اعمال البشر مثل الشعر وما شابه ذلك ، الذى يمر عبر ألسنة البشر " . كما درس ليوناردو أيضًا في أوروبا امكانية ابراز صور من الحياة على الورق حيث يمكن نسخها بسهولة عن طريق ما يسمى بالغرفة المظلمة التى اخترعها ليوناردو camera oscura leonardiana . وعلاوة على ذلك كان من بين رواد استخام الرسم الزيتى في إيطاليا حيث استخدمها بشكل أساسى بتقنيات مختلطة خاصة بالنسبة للأقراص .

المخترع[عدل]

وفي 25 نوفمبر 1796 طرحBiblioteca Ambrosiana الببليوتيكا امبروسيانا مخطوطات ليوناردو و جاءت إلى باريس فقام الفيزيائي الإيطالي جيوفاني باتيستا فنتوري بتحليلها و دراستها , ثم في فرنس وقال انه كتب مقال عن الاعمال الفيزيائية والرياضيات لليونارد دي فينشي، دراسات دافنشي ولكنه يستثنى منها اختراع الطائرة ، اعتقادا انها ربما مجرد نزوة خيالية .

في 1486 اعرب ليوناردو عن امكانية طيران الإنسان , ، يستطيع الطيران بسبب التجانس الجسم مع الجناحين مما له يجعل قوة مقاومة ضد الهواء، والفوز والقدرة على إالهبوط و الاتفاع ." من١٤ مارس الي ١٥ أبريل 1505 يكتب عن اعضاء الطيور التي تمكنها من القدرة علي الطيران ليستنتج السبب والقدرة علي الطيران وتمتد دراسته في عام 1508 لتشريح الطيور ومقاومة الهواء و في 1515 يضيف الدراسة من السقوط من الاتفاعات و حركات الهواء.

لاستدعاءحركة الاساسية لطيران الإنسان يتحقق مع استخدام آلة  : فيحدد بدقة المظلة و الطريقة الاسهل للطيران "إذا كان الرجل لديه جناحان من القماش طولها من ١٢ ذراع ليواجه ارتفاع ١٢ قدم ، ورمي نفسه من ارتفاع كبير دون وقوع إصابات لنفسه ". قياسا على الوزن وجناحي الطيور في محاولة لتوازن الجناحان فان الماكينة قد يكون لديها القدرة لاستخدام القوة للتحرك والثبات .

ويبدو ان ثقة ليوناردو بقدرة الإنسان علي الطيران لم تتغير طوال حياته , على الرغم من الإخفاقات وصعوبة الهدف " أول رحلة على الطيور الكبيرة خارج Cecero (جبل Ceceri في فلورنسا)، وملت الكون بذهول والاعجاب ، وملت جميع الكتب له الشهرة والمجد الأبدي إلى المكان الذي ولد فيه. "استغرق تجربة في هذا الاتجاه مكان، وحقل التجارب صديقه الوفي توماسو ماسيني.

وضع ليوناردو خلال حياته العديد من المفاهيم ومنها، مثل آلة الطيران و كانت نماذج حقيقية. مذكراته تحتوي على العديد من الاختراعات في الجيش: العقارب، آلة 'أن قليلا' رسم الحجارة، والسهام، "والتي يمكن أيضا تدمير آلات العدو، وcortaldi والمدافع لاستخدامها ضد السفن؛ القذائف ، "ألواح الطباعة، الإساءة إلى العدو من بعيد. يلقي قذائف بها 4 رطلا من الرصاص " والقوارب لحرق سفن العدو الراسية في الميناء والسفن مصممة مع المسامير التي تكسر هياكل العدو والقنابل الحارقة مصنوعة من الفحم، ونترات والكبريت والقطران والبخور، والكافورةهي عبارة عن النار من الكثير من الرغبة في brusare التي تبعت الأخشاب تحت الماء."

وسيشمل مشروع آخر للغواصة - هناك من يعتقد حتى الغواصة - حول الذي كتب ولكن لم يرغب في الكشف عن "لطبيعة الشريرة من الرجال، الذين لهم يستخدمون المساعدات و الأموال لكسر البحار في الجزء السفلي من السفن وتبتلع التلال معا الرجال الذين هم داخل ". بنيت الدراجة الحالية، المروحية، وهذا نموذج منها في حديقة القلعة من كلوس لوسي، وجهاز الاستعداد التي تفسر على أنها أول آلة حاسبة ميكانيكية، سيارة آلية ذات محرك والنول الآلي، الذي تم بناؤه من قبل المتحف الوطني للعلوم والتكنولوجيا في ميلانو، نسج القماش 2 بوصة في الدقيقة الواحدة، تصميم الارغن الأرجواني.

خلال السنوات التي قضاها في الفاتيكان، تصور من استخدام الصناعي من الطاقة الشمسية، من خلال توظيف المرايا المقعرة لتسخين المياه.

دراسة التشريح[عدل]

وفي وقت لاحق كانت كتابات التشريح ليوناردو، مثل تلك التي مونديو دي 'وتسي Mondino de' Luzzi أو غي دي Guy de Chauliac و إحياء تقليد جالينوس، و لكنها خالية من أي تحقق التجريبي.

جلبت الرغبة النهمة لمعرفة و لفهم كل شيء رآه ليوناردو لاستكشاف كل شيء. حتى الجسم البشري مسحورا بوصفه كآلة الكمال، وأكثر تعقيدا من آلات مصنوعة من التروس. فاراد ليوناردو أن يعرف ما فيه، وكيف تعمل وماذا يحدث عندما يتوقف أخيرا مع الموت. لهذا بدا أولا لميلانو في نهاية القرن الخامس عشر، ومن ثم في فلورنسا، في بداية القرن السادس عشر، كانت يذهب سرا في المشارح وباستخدام مقص ومشرط تشريح الجثث التي لا تقل عن ثلاثين، وفقا لتقرير من معاصريه.

في رسومه تظهر أيضا الأدوات المستخدمة من قبل الجراحين ومناشير والكامشات. فقد كان التشريح في مراحله الأولى، أفكاره عن جسم الإنسان محيرة ومختلطة جدا . وقال انه يمكن بحق أن يعتبر مؤسس هذا العلم، جنبا إلى جنب مع ما لا يقل عن البلجيكي أندرياس فيزاليوس (1514-1564)، وكتابه De humani corporis fabrica الذي ظهر في عام ١٥٤٣.

لنتعرف على وجه التحديد على واحدة من هذه التجارب في فلورنسا "هذا الرجل العجوز، وذلك قبل ساعات قليلة من وفاته، قيل لي انه تجاوز لمائة عام ، وأنه لم يشعر بأي نقص ، وغيرها من ضعف، وهكذا هو جالس على رأس سرير في مستشفى سانتا ماريا نوفا فلورنسا، وبدون حركة أخرى أو نتيجة أي حادث، وقال انه انتقل من هذه الحياة. وفعلت التشريح، لمعرفة سبب هذا الموت الحلو ". [84] درس ليوناردو التشريح في ثلاث فترات متميزة: في ميلانو، بين 1480 و 1490، وعمد على ذلك، اهتمام خاص في العضلات والعظام، بوصفها وظيفة من النشاط الفني له، وبعد ذلك إلى فلورنسا، بين 1502 و 1507، و يطبق خاصة علي الميكانيكا من الجسم، وأخيرا، 1508-1513، في ميلانو وروما، أصبح مهتمة في دراسة الأعضاء الداخلية والدورة الدموية.

وكان ليوناردو أول من مثل (رسم ) المناطق الداخلية من جسم الإنسان مع سلسلة من الرسومات، وكانت أيضا وسيلة جديدة تماما ل"نظرة من الداخل" الجسم من بين أمور أخرى، وكسر المحرمات القديمة. هناك المئات من التصاميم المحفوظة اليوم في قلعة وندسور، والمملوكة من قبل ملكة انكلترا، وعرض ما وصفه بالكلمات فقط وغير واضحة في ذلك. ليوناردو يقول: "مع ما الحروف التي تصف هذا القلب، والتي ليست كتاب شرير، وطوله كالمسودة ، وأكثر سوف تربك ذهن المستمع، ودائما سوف تحتاج إلى sponitori أو العودة إلىsperienzia ، الذي كنت قصيرة جدا ويعطي أنباء عن عدد قليل من الأشياء مقارنة مع جميع ل subbietto لمن يرغب integrar .

ابتكر ليوناردو الرسم التوضيحي التشريحية. كما انه اخترع وسيلة لتصوير الذي لا يزال يستخدم من قبل المصممين الحديثة، ما يسمى "الصورة انفجرت": مثال تبحث مثل ليوناردو كان رأس مقطوع، ورسم الجمجمة والدماغ من أجل إظهار كيف تأتي واحدة داخل الأخرى. درس العظام والعضلات والشرايين والأوردة والشعيرات الدموية، وكان قادرا على فهم التغيرات المرتبطة بالعمر وحتى يستشعر تصلب الشرايين. اتجه بدلا من ذلك اليدور القلب، ودرس في روما االي نهايه عام 1513: "تنشأ جميع الأوردة والشرايين من القلب، والسبب هو أن زيادة سمك ما فيها الشرايين والأوردة هو أن لديهم بالتزامن مع جوهر، وكما لو تتحرك من جوهر، وأكثر رقيقة وتقسيمها إلى مزيد من التداعيات دقيقة "الاعتقاد [86] وهذا مستمد من التشابه مع النباتات التي لها جذورها في الجزء السفلي المتضخم " من الواضح أن جميع مصنع تنبع الحجم وبالتالي الأوردة تنشأ من النخاع، حيث هو سمك أكبر لهم "[87].

وبالمثل دراساته في علم النبات المضلة ، مما جعله يعتقد أن الدورة الدموية بمثابة عصارة من النباتات، مع تصاعد نزول العصارة . ولكن القلب قد حددت طبيعة العضلات، "جوهر هو مصدر قوة العضلات الرئيسية، وعضلات قوية فوق الآخرين" [88] ولكن أيضا باعتباره معادلا للموقد لتوفير الحرارة للجسم: "يتم إنشاء الحرارة عن طريق حركة جوهر، ويحدث هذا لأنه، عندما قمت بنقل كو أسرع، وأكثر تتضاعف الحرارة كما تدرس من قبل المعصم دي 'محموم، مدفوعا ضربات القلب "[89]. بين رسومه التشريحية، والأكثر إثارة للإعجاب وهي تلك التي تظهر الجنين قبل الولادة: كانت الصور الجديدة تماما وقتها، وصادمة بالتأكيد. درس ليوناردو أيضا آليات العين لفهم كيف أن الرؤية ثلاثية الأبعاد، وذلك بسبب تراكب اثنين يعوض قليلا الصور. فقام بغلي العين الثور في بيضة واضحة ، حتى تتمكن من تشريح ومعرفة ما هو في الداخل. اكتشف شبكية العين والعصب البصري، وذكرت هذه الملاحظات في رسومه.

ابحاثه عن المياه[عدل]

في القرن السابع عشر، ووجه فرانسيس اركوناتي Francesco Arconati ، نجل الكونت غالياتسوGaleazzo , فقد ترجم ابحاث ليواردو عن المياه Biblioteca Ambrosiana، اطروحة التي تصف حركة المياه وقياسها والتي تم نشرها فقط في عام 1826. خلال اقامته في ميلانو كرس ليوناردو نفسه للدراسات المائية والسفن الموجودة لومباردي والتي تتخيلها شبكة قنوات واسعة . وقال انه تعاون مع جمهورية البندقية لازدهار منطقة نهر برينتا Brenta، لمنع الفيضانات وجعله قابل للملاحه خلاله ولكنه لم يكن قادرا علي العمل علي مشاريعه ، والبعض منها قد يكون مكلفا و ضخما و ذلك ما شهدت به كتاباته: أن القناة التي تضم فلورنسا مع البحر، التي تم انشائها عن طريق تعديل مسار أرنو، وتجفيف المستنقع الجسري في اتيوم Lazio، والتي كان مقررا أن تعلن من خلال تحويل مسار النهرUfente ، وتوجيه المنطقة SOLOGNE الفرنسية ، مع تحويل نهر شير Cher خلال جولات .صمم ليوناردو أيضا الاي لرفع وتجفيف المياه . وفقا لعصره وعاداته ، وقال انه يدرس طبيعة الماء "، وتلك يتم توصيلها الي البحر لا يتعرضون لمضايقات من الرياح، وكنت تضع وتقع على السطح و لها على مسافة واحدة من مركز العالم "، [90] أصلها له حركة وخصائص معينة مثل رغوة "المياه التي تسقط من ارتفاع المياه في الآخر، ةالتي تنقل معها كمية معينة الهواء، الفيضانات التي تضرب معها الحركة السريعة من الارتفاعات العالية ووصلت إلى السطح .

يوضح التأثيرات البصرية على سطح الماء ويرى أن "يظهر ان الموجات الزائفة الشمسية تبدو أكثر اتقانا من 'الموجات دقيقة في أن موجات كبيرة" وأنه "القوة الشمسية، بالنسبة لهم يهز الخرخاشات (الدلايات) [فقاعات] علي سطح المياه، ويرسله إلى قاع الماء الزائفة من أن حشرجة الموت في شكل صليب. انه الي الان لم يثبت السبب لذلك ولكنه أقدر أنه لأجل الدلايات الصغيرة الأخرى التي sien مشتركة حوله أكبر حشرجة ". [92]

انها تتعامل مع الحفريات التي تم العثور عليها في الجبال، وقال مازحا مع أولئك الذين يعتقدون في طوفان نوح، "حماقة أولئك الذين يريدون أن البساطة والحيوانات في هذه الحفريات البعيدة عن البحار التي رفعتها الفيضانات. كما طائفة أخرى من العامة الجاهلة طبيعة أو إخفاؤها تعتبرها هبات سماوية[...] وإذا كنت أقول لهم انها موجودة في حدود إيطاليا، بعيدا عنهم البحار، في مثل هذه الارتفاع ، كان بسبب الفيضانات التي تركتها هناك، وأنا أقول إن الاعتقاد بأن هذا الطوفان وصل إلى أعلى جبل من 7 أذرع - كما كتب عن 'قياسها! - مثل هذا نيشي، والتي هي دائما بالقرب من 'المشاجرات من البحر، وكانت للوقوف على هذه الجبال، وليس قليلا حتى فوق جذر' الجبال '[93].

وهو مقتنع بحلول الوقت الذي ستنتهي فيه الأرض ستكون مغمورة بالمياه "، و الدائم أن انخفاض قاع البحر وعلى عكس قمم الجبال، فكرة الحفاظ على الأرض مستحيلة وستكون كلها مغمورة بالمياه و ستصبح inhabitabile (غير قابلة للعيش عليها للحياة).

المنحوتات والرسوم المعمارية[عدل]

لم يكتب النجاة لأي من منحوتات ليوناردو ومعظمها للأسف لم يتم إنجازه وأغلب تصاميمه المعمارية إما أنها لم تنجز أو أنها أنجزت بعكس ما أراد ورغب ولذلك لم يبق إلا المخطوطات التي بواسطتها نستطيع الحكم عليه حيث كانت تصاميمه ورسومه التمهيدية ذات إتقان وغنية بالتفاصيل والوضوح مظهراً تأثره الشديد بـ الفنون الرومانية.

معركة أنغياري[عدل]

دراسة لمعركة أنغياري منذ مارس 1503 عاد مرة أخرى إلى فلورنسا، تعيش على القيل بعد انهيار المجالات في . Borgia في ابريل أعطى Pier Soderini له مهمة تزيين أحد الجدران كبيرة من جديد في صالون دي Cinquecento في قصر Vecchio فهذا العمل العظيم سواء من حيث الحجم والطموح، والذي كان يتوقع في الأشهر التالية. في يوليو، وفي الوقت نفسه، أعطت الجمهورية له مشروع التصميم المعقد للهيدروليكية العسكرية للسد للقيام بذلك ضد Pisa المتمرد، وذهب ليوناردو إلى المدينة المحاصرة من قبل fiorentini، جنبا إلى جنب مع Gerolamo da Filicaja وFilicaja Albizi، ولكن مشروعه فشل بسبب خطأ في الحساب، الذي جعله في مواجهة الغضب من جانب الهيئة العسكرية Soderini . عاد مرة أخرى الي المدينة(فلورنسا ) ، ثم تولى المشروع في بالازو فيكيو Palazzo Vecchio . ففي صالون اضطر إلى أن تظهر بعض الانتصارات العسكرية فلورنسا، تحتفل بمفهوم يبيرتاس الجمهوري ضد الأعداء والطغاة. وقدم ليوناردو حلقة من الاشتباكات بين فلورنسا الجيش وميلانو 29 يونيو 1440، ومعركة أنغياري، بينما على الجدار المقابل سيتعين أن يعمل عليه مايكل أنجلو بوناروتي، مع معركة كاشينا (يوليو 29، 1364، ضد Pisans) [50] . لأسباب مختلفة لم يتم الانتهاء في أي من هذه الجداريات، كما أنها أبقت مسودة الرسم الأصلية، على الرغم من أن لا تزال هناك بعض التواقيع الدراسات ونسخ أخرى للمؤلفين القدامى

أحداث أخيرة[عدل]

عاد ليوناردو دا فينشي وبقوة سنة 2003 عبر رواية شيفرة دا فينشي لكاتبها دان براون، الذي أشغل الناس والإعلام بتفجيره قنبلة روائية تقول أن سلالة السيد المسيح ما زالت على قيد الحياة وذلك لأن السيد المسيح كان قد تزوج مريم المجدلية وأن الفاتيكان يسعى إلى قتل هذه السلالة بكل ما أتيح له من قوة لأن وجودها يعني انهيار المسيحية التقليدية مما أدى إلى معارضة الفاتيكان لهذه الرواية ولكاتبها دان براون فزادت من شهرة الرواية وكاتبها وسرعان ماتم تحويل الرواية إلى فيلم سينمائي شيفرة دا فينشي (فيلم) سنة 2006 بطولة توم هانكس وإخراج رون هاورد.

يذكر أن الفيلم لقي معارضة شديدة من الفاتيكان، ومنع من العرض في بعض الدول العربية.

الوفاة[عدل]

في 23 أبريل عام 1519 وقال انه وضع وصية عند كاتب العدل وليام بوريو Guglielmo Boreau، بحضور خمسة شهود من بينهم فرانشيسكو ميلزي حيث اوضح رغبته في أن يدفن في كنيسة سانت فلورنسا، مع مراسم التشييع يرافقه القساوسة والرهبان الاخوة الصغار، بالاضافة عن ستين من الفقراء، كلا منهم يحمل مصباح يدوي، تولي الاحتفال الرسمي لثلاثة الجماهير، مع شماس وشماس الفرعي، وثلاثين من الحشود ، سان غريغوريو، في سانت دينيس وكنيسة الفرنسيسكان. [73] .

بالنسبة ل فرانشيسكو ميلزي المنفذ للوصية فقد ترك له (الكتب و الادوات والمخطوطات حول الفن والصناعة و مجموعة من اللوحات والتصميمات الخزانة [73] وللخادم دي فلانسي De Vilanis للخادم سالاي لكل منهم النصف و للكل من حفر جدران ميلانو اردان و من بينهم سالاي السابق ذكره الذي بني منزلا هناك ولخادمة الملابس ماتورينا Maturina اثنين من الدوقية . ولاخوته في فلورنسا فقد ترك لهم عقاره في توسكانا اي ٤٠٠ من الدروع المودعة في سانتا ماريا نوفا ومزرعة في فيسولي [74]. توفي ليوناردو بعد ذلك بوقت قصير في ٢ مايو , و عندما علم فرانسيس الاول في سان جرمان أونلي بنبأ الوفاة مباشرة من فرانشييسكو ميلزي قيل انه اطلق صرخة مدوية . في 12اغسطس يسجل ذكري كيفيه "دفن في الدير من هذه الكنيسة [سانت فلورنتين في أمبويس] ليوناردو دي فنشي ، النبيل من ميلانو الرسام الاول والمهندس المعماري للملك، المستشار للدولة والمدير السابق للرسم دوق ميلان ". في وقت لاحق [75] بعد خمسين عاما، انتهكت القبر، وتناثرت رفاته بسبب الاضطرابات و الصراع الديني بين الكاثوليك والمسيحيون الفرنسيون. [62] قبل ثلاثين عاما كان قد كتب كلمات هذا الصوت النبوي في قضيته: " نعم , كيوم اذهب الي النوم سعيدا . ذلك كحيام جميلة عشتها في سعادة الموت "

لوحات ليوناردو ذات الأصول المفقودة[عدل]

1- لوحة "مادونا ليتّا" (1490 – 1491) للرسام جوفانّى أنطونيو بولترافّيو الذى رسمها على لوح خشبى مستخدما الألوان المائية و هى موجودة في متحف الإرميتاج بمقاطعة سان بطرسبورغ السويسرية .

2- لوحة "ليدا و الأوز" (1505-1508) للرسام فرانشيسكو ميلتسى الذى رسمها على لوح خشبى بالألوان الزيتية و الأصماغ و هى توجد في معرض أوفّيتسى في فلورانسا

3-لوحة "ليدا و الأوز " (1515-1520) للرسام قيصر دا سستو الذى رسمها على لوح خشبى بالألوان المائية و هى توجد في معرض الفن البورجوازى في روما

4-لوحة " معركة أنغيارى" للرسام بيتر باول روبينس و اللوحة توجد في متحف اللوفر في باريس.

قائمة أعماله الفنية[عدل]

ليس من المؤكد نسبة كل الرسومات لليوناردو و لكن هناك اتفاق عالمي على نسبة حوالى15 لوحة للفنان. و توجد بعض اللوحات التى نفذها بالتعاون مع رسامين آخرين لا سيما أول أعماله في الفترة التى كان يعمل فيها في مرسم الفنان فيروكيو .لوحات أخرى يميل الباحثون إلى نسبتها لليوناردو على الرغم من أنها حتى الآن تنسب لفنانين آخرين . تعد القائمة التى تشمل بعض أعماله تقريبية و غير كاملة و تستند إلى الرسومات المختارة من جانب المؤلفة ميلينا مانيانو.

فترة الشباب في فلورانسا[عدل]

• لوحة السيدة دريفوس أو( سيدة الرمان ) 1469-1470 و هى لوحة زيتية مرسومة على لوح خشبى و توجد في المعرض الوطنى للفنون في واشنطن و هناك من نسب هذه اللوحة للفنان لورنزو دى كريدى و هناك من قال بأنها عمل مشترك بين لورنزو و ليوناردو.

• لوحة توبيولو و الملاك 1470-1475 للرسام أندريه ديل فروكيو الذى رسمها بالألوان المائية على لوح خشبى و هى توجد في المعرض الوطنى في لندن و تُنسَب أجزاء من اللوحة لليوناردو.

لوحة البشارة 1472-1475 رسمها على لوح خشبى مستخدما الألوان الزيتية و المائية و هى توجد في معرض أوفيتسى في فلورانسا .

• لوحة منظر طبيعى لنهر 1473 التى رسمها على ورق و هى توجد في قسم التصميمات و الطوابع بمعرض أوفيتسى.

• لوحة سيدة القرنفل 1473 و هى لوحة زيتية رسمها على لوح خشبى و توجد في " المعرض القديم " في ميونخ . نُسِبت مؤخرا لليوناردو و كان فروكيو قد نسبها له قديما.

• لوحة تأمل الأيدى 1474 التى رسمها على ورق مصبوغ باللون الوردى , مستخدما القلم ذى السن الفضى , و قلم رصاص أبيض ليضفى عليها شيئا من الضوء و اللوحة توجد في قلعة ويندسور ضمن مكتبة اللوحات الملكية.

• بورتريه جينيفرا دى بينتشى 1474 المرسوم على لوح خشبى بالألوان الزيتية و المائية و يوجد في المعرض الوطنى للفنون في واشنطن.

• صورة جانبية لقائد حربى قديم 1475, رسمها على ورق مستخدما القلم ذى السن الفضى و توجد اللوحة في المتحف البريطانى في لندن.

• لوحة تعميد المسيح 1475-1478 التى رسمها على لوح خشبى بالألوان الزيتية و المائية بالإشتراك مع فروكيو و رسامين آخرين و توجد في متحف أوفيّتسى في فلورانسا.

• لوحة برناردو بارونتشيلى المشنوق 1478 و توجد في متحف بونات في بايون بفرنسا.

• لوحة السيدة بينويس 1478-1482 و هى لوحة زيتية مرسومة على خشب ثم تم نقلها على قماش و توجد في متحف الإرميتاج في بطرسبورغ.

• لوحة القديس جيرولامو 1480 و هى لوحة زيتية رسمها على خشب و هى موجودة في المعرض الفاتيكانى في مدينة الفاتيكان.

• لوحة عبادة المجوس 1481-1482 و هى لوحة زيتية مرسومة على الخشب و توجد في معرض أوفّيتسى في فلورانسا.

لوحات أخرى فترتها الزمنية غير مؤكدة[عدل]

• لوحة العذراء , و توجد في قسم اللوحات بمتحف اللوفر في باريس.

• لوحة رأس طفل , و توجد في قسم اللوحات بمتحف اللوفر في باريس.

• لوحة رجل في سن الشباب , و توجد في قسم اللوحات بمتحف اللوفر في باريس.

• لوحة رأس امرأة , و توجد في قسم التصميمات و الطوابع بمعرض أوفيتسى في فلورانسا.

• لوحة العذراء مع الطفل يسوع , هى توجد في قسم التصميمات و الطوابع بمعرض أوفيتسى في فلورانسا .

• لوحة رأس العذراء , و هى توجد في قلعة ويندسور ضمن مكتبة اللوحات الملكية.

• رسوم كاريكاتيرية , في معرض الجامعة في مدينة البندقية.

• رأس رجل عجوز , في معرض الجامعة في مدينة البندقية.

أعماله المنسوبة إليه[عدل]

وفقا لما تناقلته بعض الصحف , عُثر على لوحة لإيزابيلا ديستيه , ماركيزة مانتوفا في خزائن الأمانات الخاصة بأحد البنوك السويسرية في 4 أكتوبر 2013 و التى تُنسب إلى ليوناردو .

ليوناردو و الكفن المقدس[عدل]

وفقا لبعض الباحثين, يعد ليوناردو هو مبتكر تصميم" كفن المسيح " و ترى الكاتبة فيكتوريا هاتسيل أنه قد صممه بإستخدام أكسيد الحديد الأحمر على قطعة قماش قديمة عليها صورة ذاتية لوجه المسيح , و هذه التقنية الفنية وفقا لهاتسيل تستدعى تقنية الـسفوماتو الشائعة عند ليوناردو .قد نشرت هاتسيل كتابا في هذا الشأن في عام 1998 بعنوان " آلام المسيح كما يراها ليوناردو " . أيدت أيضا الرسامة الأمريكية ليليان شوارتس نسبة بورتريه "كفن المسيح " لليوناردو , وقد استخدمت بعض الرسومات الحاسوبية للتأكيد على تشابه هذا البورتريه مع بورتريهات ليوناردو الأخرى .كما أنها في الثمانينات أيدت نسبة "الجوكوندا" باعتباره أحد بورتريهات ليوناردو الذاتية . و مع ذلك فإن جون جاكسون ,مدير مركز الدرسات حول الكفن المقدس في الولايات المتحدة يعتقد أن افتراض تقليد ليوناردو لكفن المسيح ليس له أساس من الصحة لأنه في الحقيقة يؤيد وجود ميدالية تذكارية يرجع تاريخها لمنتصف القرن الرابع عشر و هى محفوظة في متحف كلونى في باريس ,التى وفقا لها يصبح أول ما وصل إلينا من أخبار حول الكفن المقدس يسبق ميلاد ليوناردو بحوالى 100 عام.

العالم[عدل]

<<أعلم جيدا , بما أنى لست أديبا , أن بعض المتعجرفين قد يبدو لهم منصفا انتقادى بحجة أنى رجل لم يدرس الآداب .يا لهم من أناس حمقاء ! لا يعرفون أنى أستطيع الرد عليهم كما رد ماريو على النبلاء الرومان قائلا :" إن هؤلاء الذين يتزيّــنون من جهود الآخرين لا يريدون الإعتراف بجهودى ." ألا يعلم هؤلاء أنى اكتسبت معارفى بشكل أكبر عن طريق الخبرة التى علمت الكتاب الموهوبين كيف يكتبون و هكذا اتخذها أنا معلمةً لى و هذه هى حجتى في كل الأحوال . >>

(مخطوطة أتلانتيكس)

معنى أننى" رجل لم يدرس الآداب " يكمن في أنى لا أعرف اللاتينية :و لكنى لا أحتاج تعلم اللاتينية لأنه << يوجد الكثير من المفردات في لغتى الأم , ما يهم هو فهم الأشياء جيدا أكثرمن نقص الكلمات التى أستطيع أن أعبر بها عن فكرى >> ;و إن كانت لغة العامة لها القدرة الكاملة على التعبير عن أى مفهوم , فتصبح المشكلة في صحة ما يُناقش .>>

وفقا لفكر ليوناردو ,فإن أولى الحقائق يتم استخلاصها من التجربة المباشرة للطبيعة و من ملاحظة الظواهر : << فهى أعظم الأشياء و أكثرها استحقاقا للإستقراء>> ليس من الاستشهاد بمراجع المؤلفين في كتبهم بل من الاستشهاد بالتجربة التى هى معلمة هؤلاء المؤلفين. إن هؤلاء الذين يجادلون مستشهدين بمراجع كًتّاب آخرين يصبحون مغرورين << و متغطرسين , كالذين يرتدون و يتزيّنون بجهود الآخرين لا بجهودهم ; و لا يعترفون بجهودى و يحقّرون من كونى مخترعا بقدر كونهم ليسوا مخترعين بل مقلدين و مجرد رواه لأعمال غيرهم قد يصبحون محل انتقاد.>> ثم ينتقدوننى مستندين إلى <<أن براهينى تناقض براهين رجال آخرين ذوى أهمية كبيرة و بعدهم تكون البراهين عديمة الخبرة >> , و ذلك لأنهم لم يأخذوا في الإعتبار أن << أشيائى نشأت من جراء التجربة البسيطة الخالصة و التى تعد المعلم الحقيقى .>>

من أقواله[عدل]

  • إن الطبيعة لطفت بنا لأنها جعلتنا نعثر على المعرفة حيثما أدرنا وجوهنا في هذا العالم.
  • إن الرجال الأجلاف ذوي الإدراك السطحي لا يستحقون سوى كيس يستوعبون به طعامهم ويخرجونه ثانية، لأنهم لايعدون إلا أن يكونوا قناة هضمية.
  • كثيرون هم الذين اتخذوا من الأوهام والمعجزات الزائفة وخداع البشر تجارة لهم.

تميز دافنشي[عدل]

في بداية حياته كان فنه يوازي فن معلمه فيروتشيو إلا أنه شيئا فشيئا استطاع أن يخرج من كنف فيروتشيو ليحرر نفسه من أسلوب معلمه الصارم والواقعي تجاه الرسم فكان ليوناردو في أسلوبه وإبداعه يخلق رسومات تلامس الأحاسيس والذكريات.

تصميم إحدى الكنائس

الهندسة المدنية والعمارة لدى ليوناردو[عدل]

كتب فازاري أن ليوناردو "له تصميمات خرائط كثيرة لمباني أخرى، وهو كان الأول من بين الشباب الذي يتحدث عن نهر الأرنو و إنشاء قناة تربط بين بيزا و فيرونزا "، وعندما أُنشئ مشروع نهر الأرنو عام 1503،لم يعد ليوناردو شابا ويبدو أن اهتمامته قد تغيرت وتوجهت إلى المشروعات الهيدروليكية و الهندسة الحربية. ومن ناحية أخرى، فإن ليوناردو يمتدح مهاراته العسكرية في خطابه الشهير الذي أرسله إلى لودوفيكو المورو عام 1492، وأضاف فيه أنه في فترة السلام " يشعر برضا شديد عندما يقارن بين أعماله الهندسية من بنايات عامة وخاصة ،وتوصيل المياه من أماكن إلى أخرى ". أما عن الفترة التي قضاها في ميلانو فقد حاز على لقب (المهندس ) بينما في فترة معيشته في فلورانسا فقد حاز لقبي (الرسام والمهندس المعماري). ولتعميق المفاهيم الهندسية استفاد بالطبع من الكتابات و من المعرفة الشخصية لفرانشيكو دي جورجو مارتيني : حصل على نسخة من معاهدة العمارة العسكرية والمدنية؛ التخطيط لإنشاء قلاع سميكة وقوية ولها زوايا للتحصين من هجمات جنود الأعداء. و كانت تصميماته شهيرة سواء الخاصة بقبة الدومو أو المباني الفخمة، التي استحدث فيها الحدائق المعلقة كما فكر أيضا في حلول جديدة داخل هذه المباني مثل السلالم الثنائية والرباعية لتكون داخل المنازل. "ستولد الرياح في أي وقت، وسترفع المياه العذبة حيث تمر بين طاولتين مختلفتين، وتجري قناة مياه أخرى عبر الحديقة، ومن خلال الطاحونة ستجري العديد من قنوات المياه إلى المنازل، والمنابع في أماكن كثيرة مختلفة، وسيحدث بعض التغير حيث ستمر في أماكن كانت تتخطاها في الأماكن المرتفعة ". وقد اهتم أيضا بابتكار تصورات جديدة لاسطبلات الحيوانات، لكي يصل إلى المدينة الفاضلة [1]والمبنية على إنشاء طرق متعددة المستويات ، حيث تستخدم المستويات المنخفضة للعربات في حين تكون المستويات الأكثر ارتفاعا مخصصة للمشاة. وفي عام 1502 قدم ليوناردو تصميما لجسر يمتد 300 مترا، حيث كانت مشاركة في مشروع هندسي للسلطان عثمان بايزيد الثاني وكان من المتوقع أن البوابة ستوضع على إحدى مداخل مضيق البوسفور (القرن الذهبي) ولكنه لم يبن. بينما في القرن الواحد والعشرين قد تقرر إنشاء هذا الجسر متبعين في ذلك تصميم ليوناردو.

موضوعات ذات صلة[عدل]

الأماكن[عدل]

بلدية فنشى

قصر كلوس لوسيه

الأشخاص[عدل]

لودوفيكو الأسمر

اختراعات ليوناردو[عدل]

الفارس الآلى

فيولا أورغانيستا

الكاميرا ذات الثقب أو الآلة المعتمة

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Gardner، Helen (1970). Art through the Ages. صفحات 450–456. 
  2. ^ أ ب ت ث ج ح a b c d e f g Magnano, cit. pag. 138.
  3. ^ Firenze, AdS, Notarile P 389 c, 105 t
  4. ^ Firenze, AdS, Catasto n. 795, c. 402-503.
  5. ^ أ ب ت a b c d e f g G. Vasari, Vite
  6. ^ أ ب a b Magnano, cit. pag. 10.
  7. ^ Magnano, cit. pag. 12.