انتقل إلى المحتوى

حمدون القصار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
حمدون القصّار
معلومات شخصية
الميلاد سنة 884   تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
نيسابور  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 271 هـ
نيسابور
الإقامة من نيسابور
العقيدة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة ؟؟ - 271 هـ
الاهتمامات التصوف

أبو صالح حمدون بن أحمد بن عمارة القصّار النيسابوري، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن الثالث الهجري[1]، مؤسس الطريقة الملامتية الصوفية[1]، وصفه الذهبي بأنه «شيخ الصوفية».[2] كان عالماً فقيهاً على مذهب سفيان الثوري.[1] توفي سنة 271 هـ[1] في نيسابور ودفن في مقبرة الحيرة.

شيوخه وتلاميذه[عدل]

سمع من محمد بن بكار بن الريان، وابن راهويه، وأبا معمر الهذلي. وصحب أبا تراب النخشبي وأبا حفص النيسابوري.[2] روى عنه ابنه الحافظ أبو حامد الأعمشي ومكي بن عبدان، وأبو جعفر بن حمدان، وآخرون.

من أقوال[عدل]

  • استعانة المخلوق بالمخلوق كاستعانة المسجون بالمسجون.[1]
  • لا يجزع من المصيبة، إلا من اتهم ربه.[3]
  • من رايت فيه خصلة من الخير فلا تفارقه فإنه يصيبك من بركاته.[4]
  • قيل لحمدون بن أحمد: "ما بال كلام السلف أنفع من كلامنا، قال: لأنهم تكلموا لعز الإسلام، ونجاة النفوس، ورضا الرحمن، ونحن نتكلم لعز النفوس، وطلب الدنيا، ورضا الخلق
  • «شكر النعمة أن ترى نفسك فيها طفيلياً». والمعنى؛ أن تعتقد أنك لا تستحقها، كالطفيلي الذي يحضر الولائم بلا دعوة، بل هي محض فضل ومنّة، ولو سلبت منك فلا يحق لك الاعتراض والجزع.

مصادر[عدل]

  1. ^ ا ب ج د ه طبقات الصوفية، تأليف: أبو عبد الرحمن السلمي، ص109-113، دار الكتب العلمية، ط2003.
  2. ^ ا ب سير أعلام النبلاء، تأليف: الذهبي، ج13، ص50-51 نسخة محفوظة 2020-04-14 في Wayback Machine
  3. ^ حلية الأولياء، تأليف: أبو نعيم، ج10، ص246.
  4. ^ طبقات الأولياء، تأليف: ابن الملقن، ص257.