الزبير (العراق)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الزبير (العراق)
Imam Ali Mosque in Basra.jpg
جامع خطوة الإمام علي أحد معالم المدينة

الاسم الرسمي الزبير
الإحداثيات 30°23′21″N 47°42′29″E / 30.389166666667°N 47.708055555556°E / 30.389166666667; 47.708055555556  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 1571 (منذ 451 سنة)
تقسيم إداري
 البلد  العراق
 المحافظة محافظة البصرة
 القضاء قضاء الزبير
الحكومة
 قائممقامية عباس ماهر السعيدي
خصائص جغرافية
 المجموع 7٬243 كم2 (2٬797 ميل2)
ارتفاع 11 متر م (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع. قدم)
عدد السكان (2014)
 المجموع 370,000
معلومات أخرى
الرمز البريدي 61006
رمز المنطقة 964+
رمز جيونيمز 98245  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات

الزبير هي مدينة عراقية، ومركز قضاء الزبير التابع لمحافظة البصرة في جنوب العراق. يبلغ عدد سكانها حوالي 511,224 حسب تقديرات عام 2018م.[1] وتسكن قضاء الزبير عشائر وقبائل وأسر من أصول نجدية ويمانية عربية، ولكن عاد الكثير من تلك الأسر النجدية إلى المملكة العربية السعودية والكويت،[بحاجة لمصدر] في السبعينات والثمانينات.

الموقع[عدل]

تقع مدينة الزبير إلى الجنوب الغربي من مدينة البصرة في جنوب العراق، وكانت تعتبر المدينة أحد مراكز الاستراحة للمسافرين بين الجزيرة العربية ومنطقة الخليج العربي والعراق، كما أن قربها من البادية جعلها موقعاً لاستقرار البدو القادمين من صحراء نجد وبادية العراق ومنطقة للتبادل التجاري معهم.

والزبير كبلدة عراقية لها مكانتها التاريخية وتحفل بالتراث والأحداث خلال بضعة قرون في تأسيسها كما أنها محط رحال القادمين والقاصدين إلى حج بيت الله الحرام ممن هم خارج العراق القادمين من الشمال والشرق.

التسمية[عدل]

وسميت بهذا الاسم نسبة إلى الصحابي الزبير بن العوام المدفون فيها سنة 38 هـ/ 658م، وهو ابن عمة النبي محمد، وأحد العشرة المبشرين بالجنة. وهي تقع بين موقع مدينة المربد الأثرية وبين مدينة البصرة القديمة التي أسسها عتبة بن غزوان في عهد الخليفة عمر بن الخطاب.

التأسيس[عدل]

يعتقد ان القرية تأسست في سنة 979 هـ/1571م، عندما أمر السلطان العثماني سليم الثاني أن يقام مسجد بجوار قبر الزبير بن العوام في شهر رجب من نفس السنة، وقضاء الزبير قريب من موقع البصرة القديمة، وبالذات قرب مقابر البصرة، وبدأ استيطان أهل نجد فيها منذ اوائل القرن الثامن عشر الهجري، ولم يكن في ذلك الموقع سلطة حكومية سوى إمارة المنتفك الذين كانوا يتجولون بجواره وقيل إن أولئك النجديين اختاروا رجلاً يرأسهم، اسمه راشد المعيصب، فسُمّيَ الرَيّس .[2]

هيئة السلطة[عدل]

كانت الزبير قبل الحرب العظمى الأولى تابعة للواء البصرة من ولاية بغداد[3]، وكان حكمها الداخلي بالمشيخة، ثم تحوّلت المشيخة إلى ناحية في زمن الاحتلال البريطاني، وبُنيت لها بلدية وعُيّنَ مديراً عليها عبد الوهاب الطباطبائي، وقد فعلت بريطانية ذلك لأنها وجدت أن شيخ الزبير إبراهيم البراهيم الراشد حينئذٍ كان مستأثراً ولا يصلح لزمانه، ولأنّ أهل الزبير قد اغتاظوا منه، فعُزل يوم 11 ذي القعدة 1339ه.[4][5]

مساجد الزبير[عدل]

تحتوي منطقة الزبير على الكثير من المساجد والجوامع والأضرحة والمراقد الأثرية القديمة والحديثة ومنها:

الهجرة[عدل]

إن العوامل الطبيعية قد دفعت الكثير من الجماعات من أهل نجد للهجرة إليها، حيث كان الصراع السياسي في مناطق مثل منطقة سدير والجزء من العارض، وأيضاً البحث عن سبيل حياة أفضل نتيجةً للجفاف الذي اجتاح نجد خلال بعض السنوات والذي سبب قحطاً ومجاعات أجبرت بعض سكانها على الهجرة للمناطق المجاورة بما فيها مدينة الزبير والتي كانت تتميز بمياه جوفية تؤمن متطلبات الحياة والاستقرار وبالإضافة إلى موقعها الإستراتيجي لقربها من الكويت والبصرة، ولقد تولت أسرة (الزهير) و(البراهيم) وغيرها من الأسر الحكم فيها، والزبير أرض خصبة حيث أنها كانت مشهورة بزراعة أنواع كثيرة من الخضروات ويأتي على رأسها الطماطم حيث أنها كانت تغطي مناطق كثيرة في العراق وأيضاً اشتهرت بزراعة الخيار والبطيخ والرقي (البطيخ الأحمر كما اشتهرت تسميته في العراق) وأيضاًإضافة للزراعة كانت الزبير تحتوي على كثير من آبار النفط مما جعلها واحدة من المناطق المستهدفة بالقصف خلال حرب الخليج الأولى والثانية والثالثة.

الوضع الحالي[عدل]

مرقد ومسجد طلحة بن عبيد الله في منطقة الزبير قبل تدميره في عام 2006م

هاجرت بعض العوائل النجدية في القرن التاسع عشر إلى منطقة الزبير بسبب الجفاف ونقص الموارد ولكن بعد تأسيس إمارة الكويت والمملكة العربية السعودية، وتحسن الأوضاع بسبب استخراج النفط وعادت أعداد كبيرة منهم إلى نجد ثم هاجر غالبيتهم في عقد الثمانينات اثناء الحرب العراقية الايرانية وكذلك في حرب الخليج الثانية حيث هاجر قسم منهم في عقد التسعينات ولم يتبقى سوى القليل من العوائل النجدية بمقابل ذلك هاجرت عوائل كثيرة من المناطق الشرقية في البصرة وميسان إلى منطقة الزبير بسبب أحداث الحرب العراقية الايرانية وتدمير المناطق السكنية في القرى الحدودية.

مدينة الزبير تتميز بصبغتها الإسلامية العربية الخالصة تسكنها ((أسر من قبيلة الدواسر ))، مثل عائلة التركي وعائلة الخميس وعائلة النامي وبني تميم وشمر وعنزة والظفير وربيعة وقبيلة خزاعة ومجموعة من العشائر الأخرى لكن بفعل عدة عوامل مثل الثورة النفطية في الخليج والحرب الإيرانية العراقية وحروب الخليج ، وهاجرت منها عوائل نجدية كثيرة إلى خارج العراق فمنهم من ذهب إلى الكويت ومنهم من ذهب إلى السعودية.[6]

مقاطعات الزبير[عدل]

قضاء الزبير 3 نواحٍ، ناحية مركز القضاء، وناحية سفوان، وناحية أم قصر، مساحة ناحية مركز قضاء الزبير 1082.75 كم، وفيها 27 مقاطعة.[7]

مقاطعات ناحية مركز الزبير
رقم المقطعة اسمها مساحتها دونماً
1 الزبير 14000
2 النجمي الشرقي 5000
3 طلحة 6520
4 كريطات 26760
5 الرافضية الغربية 11720
6 البرجسية الجنوبية 2000
7 البرجسية الشمالية 5400
8 جويبدة 6200
9 الطوبة 16600
10 النخيلة 6560
11 أرطاوي 140280
12 الدريهمية 8000
13 الذروية 15760
14 الرافضية الشرقية 5880
15 مويلحات 2080
16 البرجسية الغربية 9480
17 أركلي الشمالي 11200
18 الرافضية 51360
19 الصعيرية 5480
20 سلمى 3200
21 الشعيبة الشرقية 30880
22 الشعيبة الغربية 8600
23 النجمي الجنوبي 6280
24 كريطات الغربية 7880
25 درنة 10920
26 النجمي الغربي 5400
27 الشعيبة الشمالية 10160

إحصاء السكان[عدل]

بيّنتْ الإحصاءات تزايداً كبيراً في نفوس مدينة الزبير، إذ كان عدد النفوس 17880 نسمة، في سنة 1947م، وازداد العدد فيما بعد بسبب كثرة الولادات وقلة الوفيات، وبسبب الإقبال إلى مدينة الزبير للعمل في الزراعة والصناعة.[8]

عدد السكان
السنة العدد
1741م 600 أو 700
1748م 1200 أو 1500
1770م 5000
بداية القرن ال20 6000
1909م 10000
1910م 9 آلاف[9]
1947م 17880
1957م 28707
1965م 47719[10][محل شك]
1975م 41408
1977م 66536
1987م 109767
1997م 138595
2010م 262877

أنظر[عدل]

الخدمات الحكومية[عدل]

  • الماء: وصلت إسالة الماء العذب إلى مدينة الزبير يوم 31 أيار سنة 1936م، وكان أهل الزبير قبل ذلك يستقون من آبار الدريهمية.[11]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Az-Zubayr (District, Iraq) - Population Statistics, Charts, Map and Location نسخة محفوظة 26 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ عبد اللطيف بن ناصر الحميدان، تاريخ مشيخة الزبير النجدية من النشوء إلى السقوط، بيروت: جداول، ص. 149.
  3. ^ س موستراس،المعجم الجغرافي للامبراطورية العثمانية،ص286
  4. ^ "معهد الدويحس في (الزبير)"، www.al-jazirah.com، مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2019.
  5. ^ report by his majesty's high commissioner on the finances,administration and condition of the 'Iraq, for the period from October 1st,1920 to March 31st,1922.p20
  6. ^ تاريخ الزبير ، عماد عبد السلام رؤوف ـ اربيل 2011
  7. ^ إبراهيم علي العيساوي (2018)، كفاءة المياه الجوفية في تجهيز الاستهلاك المائي لمحاصيل الخضروات في قضاء الزبير، مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية, المجلد 43, العدد 3-A، ص. 177 إلى 180، مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2022.
  8. ^ قاسم مطر عبد، اتجاهات ومحددات التوسع العمراني لمدينة الزبير، مجلة مركز دراسات الكوفة، العدد 38، سنة 2015، ص 309
  9. ^ عبد اللطيف الحميدان (2019)، تاريخ مشيخة الزبير النجدية من النشوء إلى السقوط، بيروت: جداول للنشر والترجمة والتوزيع، ص. 168.
  10. ^ عبد الرزاق الصانع وعبد العزيز العلي (1987)، "جهات+الزبير+عندما+نشطت"&dq="جهات+الزبير+عندما+نشطت"&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwiMganJ4eT2AhVVolwKHdp_BXsQ6AF6BAgCEAI إمارة الزبير بين هجرتين، ص. 255، مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2022.
  11. ^ عبد الرزاق الصانع وعبد العزيز العلي، "وهو+يجري+في+الأنابيب+ليصب"&dq="وهو+يجري+في+الأنابيب+ليصب"&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwjk9-nr0cv4AhWsi_0HHRnZAt4Q6AF6BAgCEAI إمارة الزبير بين هجرتين بين سنتي 979 - 1400 هـ، ص. 191، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2022.