بلوتارخ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بلوتارخ
بلوتارخ

بلوتارخوس أو بلوطارخوس (باليونانية: Πλούταρχος) والذي تبنى عند اقتناءه الجنسية الرومانية اسم لوقيوس ميستريوس بلوتارخوس (باللاتينية: Lucius Mestrius Plutarchus) - مؤرخ إغريقي وكاتب سير وكاتب مقالات.

المـولد والنشأة[عدل]

ولـد بلـوتارخ سنة 47ميلادية في مدينة خايرونيا اليونانية.

تأثير بلوتارخ على الأدب[عدل]

أثرت كتابات بلوتارخ على الكثير من الكتاب في الأدب الإنجليزي والفرنسي ، ومن أبرز الكتاب الذين تأثروا به هم شكسبير ، الذي أخذ عن كتاباته واعتمد عليها في مسرحياته الرومانية القديمة مثل يوليوس قيصر وكوريولانوس وغيرها وكذلك من الكتاب الأخرىن مثل بن جونسون و جون ميلتون من بين كثيرين.

فرضيات تاريخية قامت على أساس كتابات بلوتارخ[عدل]

  • هناك فرضية أخرى تستند على كتابات المؤرخ اليوناني القديم بلوتارخ وفبها يرجع مصدر تسمية مدينة كركوك إلى بابا كركر حيث يذكرانه عندما قطعت القوات المقدونية مناطق سوريا حتى نهر الفرات وعبرت نهر دجلة في 331 قبل الميلاد اتجه الإسكندر الأكبر بعد معركته المشهورة مع داريوش الثالث نحو بابل جنوبا عن طريق أرابخي أو أررابخا ( عرفة ) حيث اصلح قلعتها وأضاف الكاتب اليوناني بلوتارخ ان على أرض أرباخي ( أي كركوك ) تشاهد نيران مشتعلة دائمة وتغطيها أنهار من النفط وهذا الكلام ينطبق على موقع بابا كركر الذي أورد بلوتارخ اسمه بصيغة كوركورا. الميديين أضافوا على نهاية الاسم اللاحقة الزاكروسية المحلية اوك فغدت التسمية كوركورك.

أنظر المقال الأصلي : بابا كركر

  • ومن أقدم الإشارات للمنطقة تلك التي وردت في يوميات نيارخوس ، أحد قادة جيش الإسكندر الأكبر ، عندما مر بها أسطوله، في رحلة عودته من الهند إلى اليونان عبر بحر العرب والصحراء وصولا إلى سوريا في طريق العودة إلى اليونان. وحسب نيارخوس، فقد أراد الإسكندر أن يبذ الملكة سميراميس والملك قورش العظيم، اللذان باءت محاولات جيشيهما لعبور سحراء مكران بالكوارث. وهناك سبب آخر لاختيار الإسكندر لهذا الطريق الجنوبي، يورده بلوتارخ، وهو أن الإسكندر أراد أن يكون قريباً من أسطوله المبحر في بحر العرب. وحسب بلوتارخ، فإن ربع جيش الإسكندر نجح في عبور الصحراء.

أنظر المقال الأصلي : مكران

  • واضاف الكاتب اليوناني بلوتارخ ان على أرض ارباخي ( اي كركوك ) تشاهد نيران مشتعلة دائمة وتغطيها انهار من النفط وهذا الكلام ينطبق على موقع كركوك المعاصر. اما موقع بابا كركر فقد اورد بلوتارخ اسمه بصيغة كوركورا

أنظر المقال الأصلي : كركوك

  • حسب الكاتب الأغريقي بلوتارك, الذي كتب عن هذه الروايات, فأن هذه الأساطير الميثولوجية نسجت للتعظيم والرفع من قدر الملك النوميدي الأمازيغي يوبا الأول الذي اعتبر نفسة ابنا لديودوروس وحفيدا لصوفاكس.

أنظر المقال الأصلي : صوفاكس