شحوح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الشحوح
معلومات القبيلة
البلد  الإمارات العربية المتحدة
العرقية عرب
الديانة الإسلام

الشحوح: قبيلة عربية في الإمارات وسلطنة عمان. تسكن في سلسلة جبال الحجر، وتحديداً في رؤوس جبال شبه جزيرة مسندم. يتميزون بلهجتهم القديمة،[1]  والتي ترجح الباحثة ريم الكمالي أنها من الآرامية.[2]

النسب

لم يرد لهذه القبيلة ذكر في كتب النسابة القدماء أو كتب التراث القديمة، كما تجاهل ذكرها نسابة عمان أبو المنذر الصحاري. أما في المصادر الحديثة فزعم المستشرقين أمثال «كارول جاي ريفنبورغ» و«كالفين ألن» أن الشحوح هم بنو شوحا بن إبراهيم من زوجته قطورة، وقال جاي ريفنبورغ: «بلغ عدد الشحوح في شمال شبه جزيرة مسندم نحو 20000 نسمة في أوائل القرن العشرين. وهم مجموعة من أصل غامض، وقد ارتبطت مع Shuhites من العهد القديم».[3] وقال كالفين: «الشحوح مجموعة قبيلة من أصول غامضة، ترتبط مع الشحيين المذكورين من العهد القديم. وأكبر مكونات الشحوح القبلي ينقسم بين قبائل بني هدية وبني شتير».[4]

وجاء عنهم في بحث معهد ستانفورد للأبحاث الآتي: «قبيلتين من أصل غير مؤكد هما القرا والشحوح. وتسكن القرا في جبال تحمل اسمها في ظفار. وهم مسلمون اسمياً، ويوصفهم جيرانهم العرب بالبربر ويُعتقد أن القرا قد يكونون من بقايا السكان الأصليين لجنوب شبه الجزيرة العربية. وفي الطرف الآخر من السلطنة في مرتفعات رأس الجبل تعيش الشحوح، وهي قبيلة همجية وغير مضيافة، وعلى الأرجح ليست من أصل عربي، ويربطها بعض العلماء مع الشوحي المذكور في سفر أيوب».[5]وقال المستشرق «ريتشارد إف نيروب»: «تحظى قبيلة الشحوح والقرا باهتمام إثنوغرافي كبير، والتي تتحدث لغات غير عربية سامية، ومن الواضح أنهم من السكان الأصليين الذين نزحوا على إثر الغزاة العرب».[6]وقال المستشرق أرنولد ويلسون:«العنصر الحامي فلا يزال هناك من يمثلهم في سواحل عمان حتى وقتنا الحالي، وهؤلاء هم الشحوح، وهم في أصولهم اسبق في الجزيرة العربية من العناصر السامية. وما زالوا يعيشون حتى الآن في جبال مسندم وكهوفها».[7]

أما المراجع العربية الحديثة، فزعم محمد عبد القادر بامطرف أن الشحوح قبيلة حضرمية حميرية ونسبهم إلى وادي شحوح في اليمن،[8] أما معاصرة سالم السيابي زعم أن الشحوح ينحدرون من قبيلة دوس، وجعلهم من نسل لقيط بن الحارث بن مالك بن فهم الدوسي.[9]

أسباب التسمية

الموقع الجغرافي

لهجة الشحوح

الجملة بلفظ الشحوح الجملة باللفظ الفصيح
عبد الله سوفر ل دبي عبد الله سافر لي دبي
لا توكل أوحين لا تأكل الحين
أستم أمس
ماي ماء
أبًر لا لا أقدر
واعمري مها دا ما هذا
ليي عليه
مولك مالك
فيش منوم فيك نوم
شيلافيي منوم مافيني نوم
كي توحكي لماذا تضحكين
امها ادوري عن ماذا تبحثين
من من
من خبرش من اخبرك
قليتش لا ما قلت لك
وين نهي إلى اين ذاهبة

باللهجة الشحية تأتي الهمزة بدلا من حرف العين كالمثال الاتي:

ألي بدلاً من علي... وإيش بدلاً من عيش أي أرز... وأُمَرْ بدلاً من عُمَر

تنطق الالف مفخمة في بعض الكلمات مثل: أُيدَمْ بدل آدم أبو البشر... قوسم أي قاسم... اسمه محمد بن قاسم، تلفظ حِما بن قوسِمْ. Ac = عيسى

ويأتي نفس الحرف في الحالات أخرى مائلاً ميلاً شديداً مثل لفظ أهل لبنان لحرف الألف كقولهم: إيسف أي آسف أسفاً، وقولهم: تلوتي أي ثلاثة. وقولهم: هْودا الرييْل أديب وإيلم أي هذا الرجل أديب وعالم كلمة امس تنطق بهاي الطريقة: استم كلمة دواء تنطق: دوي

اما عن حرف الباء فينطق بشكل عادي

حرف التاء والثاء: باللهجة الشحية تنطق الثاء تاء مثل قولهم تليتة أي يوم الثلاثاء وتنع شار أي اثنا عشر..

حرف الجيم: يقلب حرف الجيم إلى حرف الياء كما هو شائع في منطقة الخليح لكن الشحوح ما يقول خرج فلان بل يقولون برح فلان

حرف الحاء: يأتي هذا الحرف بدلاً من الحرف الهاء في قولهم حُنَا أي هُنَا وحْنُوكْ أي هُنَاكْ فيقال: إسطأ حنوك أي إذهب إلى هناك

حرف الدال والذال: يرد حرف الدال بدلاً من الذال في معظم ألفاظهم كقولهم دَهَب بدلا ذَهَبْ. وإذا قالوا تحت ذراعي لفظوها تاحتْ دروئي

حرف الراء: ينطق كما هو مع بعض التفخيم.

حرف السين والشين: السبت تنطق: السابت وسمن الطعام ننطقه سامن وتلفظ كلمة الشي (شوهي) والشمس شامسْ والشَجَرْ شيار

الضاد والظاء: ينطقونه كما هو دون تغيير

العين: يقلب هذا الحرف إلى همزة، وكل همزة أصلها عين إذا وقعت مكانها فمن كان أسمه عبد الله بن علي ينطق أبدُ الله بن ألىْ..وهكذا

الغين: يبقى فصيحاً كما هو.

الفاء: يلفظ كما هو.

القاف: ينطق منا هو

الكاف: ينطق كما هو أيضا

حرف اللام والميم والنون: أيضا تبقى على حالها

الهاء: ينطق كما هو وينقلب إلى حاء بعض الكلمات مثل: هُنَا تصبح (حنا) أو (أوحنا) وهناك تصبح (حنوك). الياء: يأتي مقلوبا عن الجيم.

أهم ما يميز اللهجة الشحية هو اسلوب النفي عندنا..مثال على ذلك:

إذا ارادوا قول ما طَاعْ علي نقول طُوءْلاءْ أَلي أي ان علي لم يريد...وإذا ارادوا قول لا تأكل الحين نقول: توكل لا أوحِينْ اما إذا أرادوا قول (اذهب إلى النوم)يقولون (إمشي إنأس ولكن لا يتحدث كل الشحوح نفس اللهجة فاللهجة التي ذكرت سابقا كانت لهجة أهل دبا أو أهل البدو الذين في مسندم فالشحوح لايتحدثون لهجة واحده فقط بل انما لكل منطقة لهجتها الخاصة تقريبا

شيوخ القبيلة

الهوامش