بارق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بارق
2013-03-24 20.18.25.png
فتيان من بارق عام 1946م
الموقع بارق، السعودية [1][2]
العرقية عرب
الدين الإسلام
التعداد 50,000 [3][4][5][6][7]
نسباً لـ سعد بن عدي بن حارثة بن عمرو
اشتهرت ب الأشاوس

قبيلة بارِق، بكسر الراء ، وواحدهم (البارِقي): هي إحدى القبائل الأزد القاطنة في شبه الجزيرة العربية وتقع ديارها في محافظة بارق جنوب غرب المملكة العربية السعودية . وهم من بني بارق، من قبائل الأزد، من كهلان من سبأ.[8][9] سكن بنوه في أغوار السراة إلى تهامة (بلد بارق)[10] وجاء الإسلام وهم فيها.[11][12]

وُصفت هذه القبيلة بأن فيها همة وإباء وحمية، كما اشتهرت بالهمة والصبر وحسن البلاء في الجاهلية والإسلام، حتى كانت أبرز القبائل العربية وفخرها، فبارق في الجاهلية والإسلام أكثر القبائل الأزدية عدداً، وأعزها نفراً، وأعظمها أثراً.[13] في أواسط القرن السابع الميلادي دخلت قبائل بارق في الإسلام، ولعبت دوراً مفصلياً ورئيسياً في الفتوحات الإسلامية،[14] وقد استوطن الكثير من أفرادها في البلاد المفتوحة خلال تلك العصور.[15][16]

بطون بارق كثيرة وتفرعت عنهم بطون متعددة، منها حميضة و آل مُوسى بن عَليٍّ و آل سباعي و آل جبَليٍّ وآخرون.[17] ويبلغ عدد أفراد هذه القبيلة حوالي خمسون ألف نسمة، وهم اليوم من أكبر القبائل في تهامة.[4]

النسب

أجمع النسّابة والمؤرخون أن بارق هو سعد بن عدي بن حارثة بن عمرو[18][19] بن عامر بن حارثة بن امريء القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ.[20][21][22]

أقرب القبائل نسبا لقبيلة بارق

أقرب القبائل نسبا لقبيلة بارق هم قبيلة خزاعة ويليهم في القرابة قبيلة الأنصار ويليهم في القرابة الغساسنة، وجميعهم يجتمعون في جدهم مزيقياء،[23] ويطلق عليهم أزد مازن.[24][25][26]

في الجاهلية

كان يوجد في بلاد بارق سوق حباشة[27][28][29][30] الذي احتلَّ مكانةً بارزةً بين أسواق العرب في الجاهلية، وقد تاجر النبي محمد بن عبد الله وباع فيه واشترى، وقد كان تاجراً فيه لصالح السيدة خديجة قبل البعثة النبوية.[31][32][33][34][35]

ولبارق تاريخ حافل في الجاهلية، فقد كانوا من أثرى القبائل عدداً وأحصنها بلاداً، وبلغ من شأنهم أنهم قبيل الإسلام وضعوا إتاوة (خراجاً) على عير قريش المتوجهة نحو اليمن وفي ذلك يقول سراقة الأكبر البارقي:[36]

وضعنا الخرج موظوفا عليهم يؤدون الإتاوة آخرينا
لنا في العير دينار مسمى به حز الحلاقم يتقونا


شارك رهط معقر البارقي بطنٌ من بارق بنّحوُ عشرين فارساً في يوم شعب جبلة أعظم أيام العرب في الجاهلية،[37] وكانوا قد حالفوا "بني نمير" لدم أصابوه في بارق وهذا سبب حضورهم،[38][39][40] وكان لهم في ذلك اليوم احسن البلاء. قال شاعرهم معقر البارقي في ذلك اليوم قصيدته المشهورة التي مطلعها:[41][42]  

أمن آل شعثاء الحمول البواكرمع الصبح قد زالت بهن الأباعر

شارك آل بارق مـع قومهم الأزد في حروبهم ضد قريش، وقال شاعرهم سراقة الأكبر بن مرداس في يوم مقتل أبي أزيهر الدوسي قصيدته المشهورة التي مطلعها:[43]

لقد علمت بنـو أسـد بـأنّـا تقحمنا المعاشر مُعلِمـينـا

ساد رَهْط عرفجة البارقي بطنٌ من بارق في الجاهلية بجيلة بعد أن أصابوا دماً في قومهم بارق،[44][45] فسكنوا أرض بجيلة فحالفتهم بجيلة فبلغوا من العلوُّ والشَّرف والمجد فيهم ما بلغوا.[معلومة 1][46] فكانوا سادتهم وسفراءهم، وكان آخر سيد من بارق الصحابيُّ الجليل عرفجة البارقي.[47] حتى تنازل عام 13 هـ في خبرٍ طويلٍ عن السيادة والقيادة إلى جرير البجلي.[48][49]

نساء بارق أمَّهات قبائل العرب، ومنهنّ: جميلة بنت عدوان، وهي أم فهر بن مالك الجد العاشر للنبي محمد بن عبد الله أبو قريش.[50][51] وأسماء بنت سعد البارقي زوجة مرة بن كعب الجد السادس للنبي محمد بن عبد الله، وهي أم تيم أبو بني تيم وأم يقظة جد بني مخزوم.[52] وفاطمة بنت عوف البارقي وهي أم مخزوم أبو بني مخزوم.[53] وأم عشب ابنة عدي البارقي أم قبيلة وادعة.[54]

أبرز أعلام بارق في الجاهلية

في الإسلام

مع ظهور الإسلام في الحجاز وانتشاره في الجزيرة العربية وفدت القبائل من بارق إلى النبي تبايعه بالإسلام في العام 9 هـ 630م وقد شرفوا بخطاب النبي المشهور لهم.[60] الذي قال فيه:

بارق هذا كتاب من محمد رسول الله لبارق، لاتجذ ثمارهم ولاترعى بلادهم في مربع ولا مصيف إلا بمسألة من بارق. ومن مر بهم من المسلمين في عرك أو جدب فله ضيافة ثلاثة أيام، وإذا أينعت ثمارهم فلابن السبيل اللقاط يوسع بطنه من غير أن يقتثم بارق

وشهد على هذا الكتاب أبو عبيدة بن الجراح وحذيفة بن اليمان [61] وكتبه أبي بن كعب.[62][63]

ناصر آل بارق الدعوة الإسلامية في مواقف عدة منها:

في عصر الخليفة أبو بكر :

  1. عرفجة بن هرثمة البارقي وكان قائد الحملة التي ارسلها أَبو بكر الصديق إلى مهرة لما ارتد أَهلها مع اللقيط بن مالك بن فاهم الازدي.[64][65]
  2. حذيفة بن محصن البارقي وكان قائد الحملة التي ارسلها أَبو بكر الصديق إلى عمان لما ارتد أَهلها.[66][67]
  3. عروة البارقي: كان تحت لواء خالد بن الوليد في حربه ضدَّ المرتدين.[68] كما شارك في فتوحات العراق في عهد أبو بكر وكان قائداً في معركة الخنافس التي انتصَرَ جيشه فيها في السنة 12 هـ.[69][70]

في عصر الخليفة عمر بن الخطاب :
كانت بارق من القبائل الأولى التي استجابت لدعوة عمر بن الخطاب في الانضمام إلى الجيوش الإسلامية الموجهة إلى الفتوح.[71]

واشهر من شارك منهم في المعركة أيضاً:

  1. عرفجة بن هرثمة البارقي.[81]
  2. حذيفة بن محصن البارقي
  3. عروة بن الجعد البارقي
  4. غرقدة البارقي
  • شارك منهم المئات في فتوحات العراق [82] واشهرهم:
  1. عروة البارقي شارك في أغلب فتوحات العراق وكان قائداً في معركة الخنافس التي انتصر جيشة فيها.[83][84]
  2. عرفجة بن هرثمة البارقي كان قائداُ في فتح الموصل.[85] وقائد الخيل في تكريت.[86][87]
  3. شارك ال بارق في فتح المدائن وابرزهم شبيب بن غرقدة البارقي.[88][89] وعرفجة بن هرثمة.[81]
  • شارك منهم في فتوحات الفرس ومن ابرزهم:
  1. عرفجة بن هرثمة البارقي الذي قائد أول غزوة بحرية في الإسلام.[90]

في عصر الخليفة علي بن أبي طالب :

  1. أم الخير بنت الحريش البارقي[91][92]
  2. عروة البارقي[93]
  3. عبد الله بن عمار بن عبد يغوث البارقي.[94]
  4. عمرو بن سعيد البارقي [95][96]
  5. عمرو بن بعجة البارقي وغيرهم.

أنصار الحسين بن علي :

  1. عمرو بن خالد.
  2. خالد بن عمرو بن خالد.

ومنهم من شهد كربلاء وروى عنهم الطبري وأبو مخنف :

  1. عبد الله بن عمار بن عبد يغوث البارقي.[94][97]
  2. سراقة البارقي وقال ابياته المشهورة حينها في مقتل آل الرسول:[98][99]
عين بكي بعبرة وعويل واندبي إن ندبت آل الرسول
خمسة منهم لصلب علي قد أبيدوا وسبعة لعقيل


أنصار زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب:

  1. الشهاب بن عبد الله البارقي
  2. رجاء بن هند البارقي
  3. عبد العزيز بن أبي عثمان البارقي
  4. حسان بن أبي حسان البارقي
  5. عبيدة بن الجعد البارقي
  6. عبد اللّه بن أبي عثمان البارقي
  7. حسان بن قائد البارقي وكان يرتجل حتى قتل وهو يقول:
أنا الْمِصَاصُ مِنْ صَمِيْمِ بَارِق وَخَيْرُ مَنْ نَطَقَ بِالْمَنَاطِقِ
أَضْرِبُ أَنْصَارَ الْعَتِيِّ الْمَارِقِ ولَسْتُ لِكُفَّارِكُمُ مُوَافِقِ

أبرز صحابة بارق

  • عروة البارقي: صحابيّ، من أهل الصفَّة، قائد، قاضي. شهد حروب الردة  والفتوحات الإسلامية في العراق والشام. شهد مع علي بن أبي طالب حروبه. ولما قتل علي اعتزل، وعكف على العبادة. سكن الكوفة، فكان فيها من الأشراف. له عدة أحاديث، منها حديثان في صحيح البخاري.
  • عرفجة بن هرثمة البارقي: صحابيّ، أمير، من الولاة الشجعان الفاتحين. شهد قائداً حروب الردة في عُمان والفتوحات الإسلامية في العراق وبلاد الفرس. فتح الموصل فجعلها خططا لقبائل العرب، وابتنى بها مسجداً فكثرت الدور فيها. وظل واليا عليها حتى مقتل عثمان بن عفان
  • حذيفة بن محصن البارقي: صحابيّ، أمير، شجاع، من القادة.  ولاه النبي صلى الله عليه وسلم على عُمان، وأمره أن يأخذ الصدقة من أغنيائهم ويردّها على فقرائهم. وبعد وفاة النبي أقرّه أبو بكر. ثم ولّاه عمر بن الخطاب اليمامة، شهد القادسية.
  • حميضة بن النعمان البارقي: صحابيّ. كان شريفا مطاعا، من السادة، الشجعان. ولاه عمر بن الخطاب السراة، ثم وجهه إلى العراق على ألف وخمسمائة فارس من قومه، شهد القادسية وأبلى فيها البلاء الحسن. بنوه أكبر قبيلة في بارق.
  • أبيض البارقي: صحابيّ، من السادة. وفد على النبي صلّى الله عليه وسلم سنة 9 هـ في وفد بارق.
  • سراقة البارقي: له إدراك، شاعر إسلامي، فارس ثائر، حسن الإنشاد، سريع الخاطر، فيه ظرف ولطف، كان أجمل الناس وجها ومن أحسنهم شعرا.
  • غرقدة البارقي:  صحابيّ، فارس، من الشجعان. شارك في الفتوحات الإسلامية وكان في جيش سعد بن أبي وقاص في الفتح الإسلامي لفارس، شهد المدائن وغيرها. 
  • أسماء بن خالد البارقي: شاعر، صحابيّ. وهو جَدُّ سراقة بن مرداس بن أسماء البارقي، الشاعر الذي هجا المختار بن أبي عبيد بعد أن كان مِنْ أتباعه، وصار مع مصعب بن الزبير.
  • حذيفة البارقي الأزدي: من أصحاب رسول الإسلام محمد بن عبد الله.
  • أم الخير بنت الحريش البارقي: خطيبة، من ربّات الفصاحة والبلاغة. من شهيرات النساء في الشجاعة، شهدت صفين مع علي بن أبي طالب.
  • المستظل بن الحصين البارقي: قيل: له صحبة، مخضرم، عاش في الجاهلية وأدرك الإسلام. وصحب عليا. وروى عنه. روى كذلك عن: عُمر، وحذيفة بن اليمان، وأبي ذر، وجرير بن عبد الله البجلي.
  • عبد الله بن عمار بن عبد يغوث البارقي: صاحبي، محدّث، روى عنه التابعون أحاديث عن وقعة صفين.
  • عمرو بن بعجة البارقي: من الأعيان المقدمين في صدر الإسلام، له أدرك. نزل الكوفة وصحب علي ابن أبي طالب في حروبه. وروى عنه. 
  • قبائل بارق

    تنقسم بارق إلى قسمين كبيرين هما :'[101]

    حميضة

    حميضة: وهم رأس بارق وقبيلهُ الكبرى،[102][103] وهي معاصرة للجاهلية والإسلام، ذكرها المؤرخين الأوائل ومنهم: ابن دريد وابن سيدة وابن المنظور وغيرهم[104] ممن اشتهر منهم: النعمان بن حميضة: كان من الخطباء البلغاء، ومن الأشراف الرؤساء في الجاهلية. له رسالة من أفصح وأبلغ ما كتب العرب.[105][106][107] حميضة بن النعمان بن حميضة: صحابيّ، كان شريفا مطاعا، من السادة، الشجعان. ولاه عمر بن الخطاب السراة وماولاها، ثم وجهه إلى العراق على رأس بارق، شهد القادسية وأبلى فيها البلاء الحسن.[108][109][110][111][112] وتنطوي حميضة على عدة قبائل، وهي:

    آل العرام

    آل العَرام : لهم سبعة وعشرون قرية، تنتشر على ضفاف وادي شري ووادي ثعيب. وهي ذات حدود واسعة، تمتد إلى بلاد ربيعة، وعلى الجزء الغربي من بلاد بارق. ويحدّها من الشرق آل حجري، ومن الغرب ربيعة، ومن الجنوب المهاملة وآل سالم، ومن الشمال آل حجري.[113] وتنطوي على عدة عمائر وهي:

    ويقدر عدد أفراد هذه القبيلة بحوالي خمسة آلاف نسمة، ويشغل منصب مشيختها حالياً عبد الرحمن بن غازي بن محمد بن مديني بن حسن بن عواض البارقي.

    آل فصيل

    آل فَصِيل: لهم ثمان وثلاثون قرية، وتقع منازل هذه القبيلة على ضفاف وادي خاط وما ينجزّ إليه من روافد، ويحدّها من الجنوب سفيان، ومن الشرق بني عمرو، ومن الغرب قضريمة، ومن الشمال بني التيم.[113][114] وتنطوي على عدة عمائر، وهي:

    ويقدر عدد أفراد هذه القبيلة بحوالي خمسة آلاف نسمة، ويشغل منصب مشيختها حالياً الشيخ عامر عبد الرحمن البارقي، والشيخ أحمد بن عائض بن أحمد بن لحرش، ويطلق على هذه القبيلة "حميضة خاط". 

    آل حَجْري

    آل حَجْري: تقع قرى هذه القبيلة على ضفاف وادي شري وما ينجزّ إليه من روافد، ولهم ثلاثون قرية، ويحدّها من الجنوب آل سباعي، ومن الشمال قضريمة، ومن الشرق جبل أثرب وهتمان، ومن الغرب آل العرام وربيعة.[115][116] تنقسم هذه القبيلة إلى عشيرتين هما: