علم الأثار الهامشي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إريش فون داينكين (يمين) وغراهام هانكوك (يسار) هما من أشهر ناشري مواضيع الأنثروبولوجيا الهامشية.

علم الأثار الهامشي، و المعروف أيضا بعلم الآثار البديل والآثار الجانبية والآثار المذهلة و أثار العبادات، هو مجال يقوم بتفسير التاريخ الماضي على أسس لم يعترف بها مجتمع الأثار العلمي، الذي يرفض أساليب تجميع البيانات بطرق تحليلية مقبولة.[1][2][3] تنطوي هذه التفسيرات العلمية الزائفة على استخدام القطع الأثرية أو المواقع أو المواد المكتشفة لبناء نظريات لا أسس علمية لها لإثبات ادعاءاتهم الزائفة. وتشمل هذه الأساليب المبالغة في الأدلة، والاستنتاجات المثيرة أو الرومانسية، وحتى تلفيق الأدلة. [4]

لا توجد نظرية أو نهج موحد للآثار الكاذبة ، ولكن هناك تفسيرات مختلفة كثيرة للماضي تتعارض بشكل مشترك مع تلك التي طورها المجتمع العلمي. يدور بعض هذه الأفكار حول فكرة أن المجتمعات البشرية القديمة والما قبل تاريخية قد تواصلت مع حياة ذكية من خارج كوكب الأرض لتطوير حضارتها، وهي فكرة نشرها أشخاص مثل المؤلف السويسري إريك فون داينكن في كتبه مثل كتاب"عربات الآلهة؟" (1968). يرى آخرون، بدلاً من ذلك، أنه كان هناك مجتمعات بشرية في الفترة القديمة متقدمة تقنياً بشكل كبير عن حضارتنا، مثل أتلانتس، وقد تشيع هذه الفكرة شخصيات مثل جراهام هانكوك في "بصمات للآلهة" (1995).

قامت جماعات دينية بتبني العديد من الآثار الهامشية في عقيدتهم وأنشاؤا نظما دينية مبنية عليها مثل جماعة "علم الإهرامات" و جماعة "علم رموز الأثار" التي بدإت مع جماعة إسرائيل البريطانية إلى الثيوصوفيين. ومن من اعتمدا على علوم الأثار الهامشية في دياناتهم أعضاء العصر الجديد وأنظمة المعتقدات الوثنية المعاصرة . انتقد علماء الآثار الأكاديميون بشدة علم الآثار الهامشي، يعتبر جون ر. كول أشد العارضين لها إذ، وصفها بأنها علم يعتمد على "الإثار ، وسوء استخدام المنطق والأدلة، وسوء فهم المنهج العلمي، والتناقضات الداخلية بين الحجج"[5] تمت مقارنة العلاقة بين علم الآثار الهامشي والبحث الأكاديمي كالعلاقة بين نظريات التصميم الذكي والبيولوجيا التطورية من قبل بعض علماء الآثار.[2]

للإستزادة[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ هولتورف، كورنيليوس (2005). نظرية علم الأثار الديني الغير علمية (باللغة هولتورف). التقدم في أساليب ونظريات علم الأثار. 
  2. أ ب فاجان وفيدر. 2006. "صراع مع رجال القش: رد على ادعاءات هولترف". عالم علم الأثار. مجلد 38(4). المملكة المتحدة: آبينغدون. ص. 718-29.
  3. ^ ويليامس، س. علم الأثار المذهلة. ماذا يجب أن نفعل بها. (Fanastic Archology. Wht should we do with it?) (باللغة إنكليزي). أيوا: دار نشر جامعة أيوا. 
  4. ^ علم الآثار الكاذب - اتلانتيس للأجانب .
  5. ^ كول، كول (1980). "علم الأثار العبادي والطرق والنظريات اللاعلمية". Advances in Archaeological Methods and Theory.