هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

تلين الحنجرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من لين الحنجرة)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


تلين الحنجرة
تلين الحُنجرة
تلين الحُنجرة

الاختصاص علم الوراثة الطبية  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 Q31.5
ت.د.أ.-9 748.3
وراثة مندلية بشرية 150280
ق.ب.الأمراض 29421
إي ميديسين ped/1280

تلين الحنجرة (بالإنجليزية: laryngomalacia) هو أكثر الأسباب شيوعاً في حدوث الصرير في الأطفال، حيث ينكمش الغضروف اللين والغير مكتمل النمو للداخل أثناء الشهيق مؤدياً إلى انسداد مجرى الهواء. يمكن أن يحدث في مرضى أكبر سناً خاصة المصابون بأمراض عصبية عضلية مما يؤدي إلى ضعف في عضلات الحلق، ولكن نسبة حدوثه في الأطفال أكبر بكثير. يُعد تلين الحنجرة واحداً من أكثر العيوب الخلقية شيوعاً في الأطفال ولكن تنقص التوعية بأعراضه وعلاماته بين عامة الناس.

الانتشار[عدل]

على الرغم من أنه عيب خلقي، فإن الأصوات لا تبدأ في الظهور إلا عند عمر 4-6 أسابيع. حتى ذلك العمر قد لايكون معدل تدفق الشهيق عالياً بالقدر الكافي لانتاج الأصوات. تصل الأعراض ذروتها عند عمر 6-8 أشهر وتقل عند عمر السنتين.

تلين الحنجرة المتأخر يعد كياناً قائماً بذاته، حيث تظهر الأعراض لأول مرة بعد سن السنتين.

الأعراض[عدل]

في تلين الحنجرة في الأطفال، الجزء فوق الأحبال الصوتية يكون مثنياً بإحكام ويوجد شريط صغير يمسك الغضروف في الأمام (لسان المزمار) باحكام بالغضروف المتحرك الموجود في الخلف (الغضروف الطرجهالي) وتعرف هذه الأشرطة بأشرطة طرجهالي. قِصَر هذه الأشرطة يؤدي لانثناء لسان المزمار على نفسه. يعرف هذا بلسان المزمار ذي الشكل الأوميغي "omega shaped" epiglottis.

كما يتسبب تلين الحنجرة في انسداد جزئي في مجرى الهواء، مما يؤدي إلى حدوث ضوضاء مميزة ذات تردد عالي أثناء الشهيق تسمى (صرير شهيقي). بعض الأطفال يحدث لديهم صعوبات في التغذية. نادراً ما يحدث انسداد في مجرى الهواء مهدد للحياة. الغالبية العظمى من الأطفال يأتون بصرير فقط بدون حدوث صعوبة في التنفس.

الأسباب[عدل]

لا يرتبط حدوث تلين الحمجرة بوجود جين معين، ولكن يوجد أدلة على أن بعض الحالات تكون مورثة.[1][2] قد يكون ارتخاء أو غياب التون في عضلات المجرى التنفسي العلوي أحد العوامل. تسوء الحالة غالباً عندما يكون الطفل مستلقياً على ظهره، حيث يقع النسيج الرخو بسهولة على فتحة مجرى الهواء في هذا الوضع.[3]

التشخيص[عدل]

سيسأل الطبيب بعض الأسئلة عن صحة الطفل ويمكن أن يقترح عمل المنظار الحنجري المرن لتقييم حالة الطفل أكثر.[3]

العلاج[عدل]

هذه الحالة غالبا ماتتحسن عند سن السنتين في 90% من الحالات .[4].

المتابعة ضرورية جدا لأنه في حالة تدهور الحالة ينصح باتخاذ الإجراءات اللازمة.[5][6][7]

المراجع[عدل]

  1. ^ Shulman JB، Hollister DW، Thibeault DW، Krugman ME (1976). "Familial laryngomalacia: a case report". Laryngoscope. 86 (1): 84–91. doi:10.1288/00005537-197601000-00018. PMID 1256207. 
  2. ^ Shohat M، Sivan Y، Taub E، Davidson S (1992). "Autosomal dominant congenital laryngomalacia". Am. J. Med. Genet. 42 (6): 813–4. doi:10.1002/ajmg.1320420613. PMID 1554019. 
  3. ^ أ ب "Laryngomalacia – The Children's Hospital of Philadelphia". The Children's hospital of Philadelphia. اطلع عليه بتاريخ 31 August 2012. 
  4. ^ Bye Michael R MD (September 13, 2007). ""Laryngomalacia: Treatment & Medication"". eMedicine from WebMD. 
  5. ^ Holinger LD, Konior RJ (1989). "Surgical management of severe laryngomalacia". Laryngoscope. 99 (2): 136–42. doi:10.1288/00005537-198902000-00004. PMID 2913424. 
  6. ^ Zalzal GH (1989). "Stridor and airway compromise". Pediatr. Clin. North Am. 36 (6): 1389–402. PMID 2685719. 
  7. ^ Solomons NB, Prescott CA (1987). "Laryngomalacia. A review and the surgical management for severe cases". Int. J. Pediatr. Otorhinolaryngol. 13 (1): 31–9. doi:10.1016/0165-5876(87)90005-X. PMID 3305399. 
Star of life2.svg
هذه بذرة مقالة عن علامة طبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.