داء الأسبست

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Asbestosis
صورة مجهرية لداء الأسبست تظهر فيها الأجسام الحديدية والتليُّف (أو التندب) في النسيج الخلالي.
صورة مجهرية لداء الأسبست تظهر فيها الأجسام الحديدية والتليُّف (أو التندب) في النسيج الخلالي.

من أنواع تغبر الرئة،  ومرض مرتبط بالأسبست  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب الرئة  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
الأعراض ضيق النفس[1]  تعديل قيمة خاصية الأعراض (P780) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 J61
ت.د.أ.-9 501
ق.ب.الأمراض 928
مدلاين بلس 000118
إي ميديسين med/171 radio/52
ن.ف.م.ط. D001195

داء الأسبست أو داء الأميانت أو الأسبستوز التهاب طويل المدى وتليف رئوي للرئتين بسبب الأسبست.[2] قد تشمل الأعراض ضيق التنفس، والسعال ، والأزيز، وألم الصدر.[3] قد تشمل المضاعفات سرطان الرئة، وورم الظهارة المتوسطة، وأمراض القلب الرئوية.[3][4]

يحدث داءالأسبست عن طريق استنشاق ألياف الأسبست.[3] يتطلب ذلك بشكل عام تعرضًا كبيرًا نسبيًا على مدى فترة زمنية طويلة.[3] يحدث عادةً التعرض لتلك المستويات فقط مع أولئك الذين يعملون مع المادة.[3] ترتبط جميع أنواع ألياف الأسبست بمخاوف.[5] من المستحسن عمومًا ترك الأسبست الموجود حاليًا دون عائق.[6] يعتمد التشخيص على تاريخ التعرض مع التصوير التشخيصي الطبي.[2] يُعتبر داء الأسبست نوعًا من التليف الرئوي الخلالي.[2]

لا يوجد علاج محدد لداء الأسبست.[3] قد تشمل التوصيات التلقيح ضد الأنفلونزا، والتطعيم ضد المكورات الرئوية، والعلاج بالأكسجين، والتوقف عن التدخين.[7] أثّر تليف الأسبست على حوالي 157000 شخص وأسفر عن 3600 حالة وفاة في عام 2015.[8][9] تم حظر استخدام الأسبست في عدد من البلدان في محاولة للوقاية من المرض.[3]

العلامات والأعراض[عدل]

تظهر علامات وأعراض داء الأسبست عادةً بعد مرور قدر كبير من الوقت بعد التعرض للأسبست، وغالبًا ما يكون ذلك لعدة عقود في ظل الظروف الحالية في الولايات المتحدة.[10] عادةً ما يكون العرَض الأولي لتليف الرئتين الأسبستى هو البداية البطيئة لضيق التنفس، خاصةً مع النشاط البدني.[11] قد تُعاني الحالات المتقدّمة سريريًا لداء الأسبست من الفشل التنفسي. عندما يستمع طبيب بالسماعة إلى رئتي شخص مصاب بالتليف الرئوي الأسبستي، قد يسمع صوت طقطقة (كراكر).

يُعتبر تقييد النفس الرئوي هو العلامة المُميزة في اختبارات وظائف التنفس في داء الأسبست.[12] يتجلّى ذلك في انخفاض حجم الرئة، ولا سيما السعة الحيوية) (VC) وسعة الرئة الكلية (TLC). قد تنخفض سعة الرئة الكلية TLC من خلال زيادة سماكة الجدار الرئوي؛ ومع ذلك، لا يكون الحال هذا دائمًا.[13] يتم الحفاظ على وظيفة التنفس، كما تعكسها FEV1 / FVC، بشكل جيد.[10] في الحالات الشديدة، قد يؤدي الانخفاض الشديد في وظائف الرئة بسبب تليف الرئتين وتقليل سعة الرئة الكلية TLC إلى مرض القلب الرئوي.[14][15] بالإضافة إلى تقييد التنفس، قد ينتج عن داء الأسبست انخفاض في قدرة الانتشار ونقص تأكسج الدم في دم الشرايين.

السبب[عدل]

يظهر أن سبب تليف الرئتين هو استنشاق ألياف الأسبست المجهرية المُعلّقة في الهواء.[16] وجد ميرويزر في الثلاثينيات أن ه كلّما زاد التعرض، أدّى ذلك إلى مخاطر أكبر.[17]

التشخيص[عدل]

صورة مجهرية للتليف الرئوي تظهر الأجسام الحدية المميزة والتليف الخلالي الملحوظ (أو الندوب).
داء الأسبست عن قرب
تظهر الأشعة الجانبية للصدر تكتلات الأسبست في الحجاب الحاجز.

وفقًا لجمعية أمراض الصدر الأمريكية (ATS)، فإن معايير التشخيص العامة للتليف الرئوي الأسبستوسي هي:[10]

  • دليل على وجود علامة باثولوجية مُميزة بما يتفق مع داء الأسبست، كما هو موثق من قبل التصوير أو دراسة الأنسجة.
  • دليل على التعرض للأسبست كما هو موثق من قبل التاريخ المهني والبيئي، مع وجود علامات التعرض (مثل تأثر الغشاء البلوري)، أو وجود تكتُّلات للأسبست، أو وسائل أخرى.
  • استبعاد الأسباب المعقولة البديلة.

تبقى أشعة الصدر غير الطبيعية وتفسيرها أهم العوامل في إثبات وجود التليف الرئوي.[10] تظهر النتائج عادة على شكل عتمات متنيّة صغيرة غير منتظمة في الجزء السفلي للرئة. يُستحدم نظام تصنيف منظمة العمل الدولية ، "s" ، "t"، و / أو "u" عتامة الغلبة. يُعتبر التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير المقطعي المحوسب عالي الدقة أكثر حساسية من التصوير الاشعاعي العادي في الكشف عن التليف الرئوي (وكذلك أي تغييرات كامنة في الغشاء البلوري). يعاني أكثر من 50 ٪ من المصابين بالتليف الرئوي من وجود تكتلات للأسبست في الغشاء الجداري البلوري، وانكماش المسافة بين جدار الصدر والرئتين. وبمجرد ظهور تلك التكتلات، قد تتطور النتائج الإشعاعية في الأسبست ببطء أو تظل ساكنة، حتى في غياب المزيد من التعرض لمادة الأسبست.[18]

التشخيص التفريقي[عدل]

يشبه داء الأسبست العديد من أمراض الرئة الخلالية المنتشرة، بما في ذلك تغبر الرئة. يشمل التشخيص التفريقي التليف الرئوي مجهول السبب (IPF)، والتهاب فرط التحسس الرئوي، و داء الساركويد، وغيرها. قد يوفر وجود تكتلات الأسبست في الغشا البلوري دليلًا داعمًا للتشخيص بداء الأسبست. على الرغم من أن خزعة الرئة ليست ضرورية في الغالب، فإن وجود أجسام الأسبستوس بالتوافق مع التليف الرئوي يثبت التشخيص.[19] تشير أجسام الأسبست في غياب التليف إلى التعرض للأسبست، وليس المرض.[10]

العلاج[عدل]

لا يوجد علاج متاح لداء الأسبست.[20] غالبًا ما يكون العلاج بالأكسجين في المنزل ضروريًا لتخفيف ضيق التنفس وتصحيح مستويات الأوكسجين المنخفض في الدم. يشمل علاج الأعراض العلاج الفيزيائي التنفسي لإزالة الإفرازات من الرئتين عن طريق التصريف الموضعي، وقرع الصدر، والاهتزاز. يمكن وصف الأدوية الرذاذة من أجل تخفيف الإفرازات أو علاج مرض الرئة الانسدادي المزمن. يتم إعطاء التحصين ضد الالتهاب الرئوي المكورات الرئوية وتطعيم الإنفلونزا السنوي بسبب زيادة الحساسية للأمراض في حالة الإصابة بداء الأسبست. يضل أولئك الذين يعانون من التليف الرئوي في خطر متزايد لبعض أنواع السرطان. إذا كان الشخص يدخن، فإن الإقلاع عن هذه العادة يقلل من المزيد من الضرر. تُجرى اختبارات وظائف الرئة الدورية والأشعة السينية على الصدر والتقييمات السريرية، بما في ذلك فحص / تقييم السرطان، للكشف عن المخاطر الإضافية.

المجتمع والثقافة[عدل]

قضايا قانونية[عدل]

كانت وفاة عامل النسيج الإنجليزي نيلي كيرشو في عام 1924 من تليف الرئتين الرئوي هي الحالة الأولى التي تم وصفها في المؤلفات الطبية، وأول تقرير منشور عن المرض ينسب إلى التعرض المهني للأسبست. ومع ذلك ، نفى أصحاب العمل السابقون (شركة تيرنر براذرز للأسبست) وجود الأسبست حتى لأن الحالة الطبية لم يتم الاعتراف بها رسميًا في ذلك الوقت. ونتيجةً لذلك؛ لم يقبلوا أي يتحملوا مسؤولية ولم يدفعوا أي تعويض، إما إلى كيرشو أثناء مرضه النهائي أو إلى عائلته المكلومة بعد وفاته. ومع ذلك، فإن نتائج التحقيق في وفاته كانت ذات نفوذ كبير حيث أدت إلى تحقيق برلماني من البرلمان البريطاني. اعترف التحقيق رسميًا بوجود تليف، واعترف بأنه خطير على الصحة، وخلص إلى أنه يرتبط على نحو لا يمكن دحضه باستنشاق غبار الأسبست طويل الأمد. بعد أن أُثبت وجود داء الأسبست على أساس طبي وقضائي، أدى التقرير إلى إصدار أول لوائح لصناعة الأسبستو في عام 1931، والتي دخلت حيز التنفيذ في 1 مارس 1932.[21][22]

وقد حدثت أول دعاوى قضائية ضد شركات تصنيع الأسبست في عام 1929. ومنذ ذلك الحين، تم رفع دعاوى قضائية عديدة ضد شركات تصنيع الأسبست وأصحاب العمل، لإهمالهم تنفيذ تدابير السلامة بعد أن أصبحت العلاقة بين داء الأسبست والأسبست وورم الظهارة المتوسطة معروفة (يبدو أن بعض التقارير تضع ذلك في وقت مبكر في عام 1898 في العصر الحديث). وقد بلغت الالتزامات الناجمة عن العدد الهائل من الدعاوى القضائية والأشخاص المتضررين مليارات الدولارات. كانت المبالغ وطرق توزيع التعويضات مصدر العديد من قضايا المحاكم ومحاولات الحكومة لحل القضايا القائمة والمستقبلية.[23]

أعلنت حوالي 100 شركة إفلاسها حتى الآن على الأقل جزئيًا بسبب المسؤولية المتعلقة بداء الأسبست. ووفقاً للفصل 11 والفقرة 524 (ز) من قانون الإفلاس الاتحادي، يجوز للشركة أن تنقل التزاماتها وبعض الأصول إلى أمانة الأضرار الخاصة بداء الأسبست، التي تكون مسؤولة بعد ذلك عن تعويض أصحاب المطالبات الحاليين والمستقبليين. مونذ عام 1988، تم تأسيس 60 صندوقًا لتقديم المطالبات بقيمة 37 مليار دولار من إجمالي الأصول. ومن عام 1988 حتى عام 2010 ، يشير تحليل مكتب محاسبة حكومة الولايات المتحدة إلى أن الصناديق قد دفعت حوالي 3.3 مليون مطالبة تقدر قيمتها بحوالي 17.5 مليار دولار.[24]

حالات ملحوظة[عدل]

تشمل قائمة بعض الأشخاص البارزين الذين لقوا حتفهم من تليف الرئتين المرتبط بداء الأسبست ما يلي:

  • بيرني بانتون، داعية العدالة الاجتماعية
  • نيلي كيرشو ، أول شخص تم تشخيص حالته بمرض متصل بالأسبست، 1924
  • جون ماكدوغال، سياسي
  • ستيف ماكوين، ممثل
  • ثيودور ستورجون، كاتب

مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.asbestos.com/asbestosis/
  2. ^ أ ب ت "Asbestosis - Pulmonary Disorders". Merck Manuals Professional Edition (باللغة الإنجليزية). May 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2017. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Asbestosis symptoms and treatments". NHS Inform. 6 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2017. 
  4. ^ "World Health Organization. Air Quality Guidelines, 2nd Edition—Asbestos" (PDF). تمت أرشفته من الأصل (PDF) في May 24, 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2009. 
  5. ^ "Asbestosis symptoms and treatments". NHS Inform. 6 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2017. 
  6. ^ "Asbestosis symptoms and treatments". NHS Inform. 6 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2017. 
  7. ^ "Asbestosis symptoms and treatments". NHS Inform. 6 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2017. 
  8. ^ GBD 2015 Mortality and Causes of Death، Collaborators. (8 October 2016). "Global, regional, and national life expectancy, all-cause mortality, and cause-specific mortality for 249 causes of death, 1980-2015: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2015.". Lancet. 388 (10053): 1459–1544. PMC 5388903Freely accessible. PMID 27733281. doi:10.1016/s0140-6736(16)31012-1. 
  9. ^ GBD 2015 Disease and Injury Incidence and Prevalence، Collaborators. (8 October 2016). "Global, regional, and national incidence, prevalence, and years lived with disability for 310 diseases and injuries, 1990-2015: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2015.". Lancet. 388 (10053): 1545–1602. PMC 5055577Freely accessible. PMID 27733282. doi:10.1016/S0140-6736(16)31678-6. 
  10. ^ أ ب ت ث ج American Thoracic Society (September 2004). "Diagnosis and initial management of nonmalignant diseases related to asbestos". Am. J. Respir. Crit. Care Med. 170 (6): 691–715. PMID 15355871. doi:10.1164/rccm.200310-1436ST. 
  11. ^ Sporn, Thomas A؛ Roggli, Victor L.؛ Oury, Tim D (2004). Pathology of asbestos-associated diseases. Berlin: Springer. ISBN 0-387-20090-8. 
  12. ^ Miller A، Lilis R، Godbold J، Chan E، Selikoff IJ (February 1992). "Relationship of pulmonary function to radiographic interstitial fibrosis in 2,611 long-term asbestos insulators. An assessment of the International Labour Office profusion score". Am. Rev. Respir. Dis. 145 (2 Pt 1): 263–70. PMID 1736729. doi:10.1164/ajrccm/145.2_pt_1.263. 
  13. ^ Kilburn KH، Warshaw RH (October 1994). "Airways obstruction from asbestos exposure. Effects of asbestosis and smoking". Chest. 106 (4): 1061–70. PMID 7924474. doi:10.1378/chest.106.4.1061. 
  14. ^ Roggli VL، Sanders LL (2000). "Asbestos content of lung tissue and carcinoma of the lung: a clinicopathologic correlation and mineral fiber analysis of 234 cases". Ann Occup Hyg. 44 (2): 109–17. PMID 10717262. doi:10.1016/s0003-4878(99)00067-8. 
  15. ^ Burdorf A، Swuste P (1999). "An expert system for the evaluation of historical asbestos exposure as diagnostic criterion in asbestos-related diseases". Ann Occup Hyg. 43 (1): 57–66. PMID 10028894. doi:10.1093/annhyg/43.1.57. 
  16. ^ "Asbestos". CDC. October 9, 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2015. 
  17. ^ The Health Effects of Asbestos: An Evidence-based Approach. 2015. ISBN 9781498728409. 
  18. ^ Becklake MR، Case BW (December 1994). "Fiber burden and asbestos-related lung disease: determinants of dose-response relationships". Am. J. Respir. Crit. Care Med. 150 (6 Pt 1): 1488–92. PMID 7952604. doi:10.1164/ajrccm.150.6.7952604. 
  19. ^ Craighead JE، Abraham JL، Churg A، وآخرون. (October 1982). "The pathology of asbestos-associated diseases of the lungs and pleural cavities: diagnostic criteria and proposed grading schema. Report of the Pneumoconiosis Committee of the College of American Pathologists and the National Institute for Occupational Safety and Health". Arch. Pathol. Lab. Med. 106 (11): 544–96. PMID 6897166. 
  20. ^ Berger, Stephen A.؛ Castleman, Barry I. (2005). Asbestos: medical and legal aspects. Gaithersburg MD: Aspen. ISBN 0-7355-5260-6. 
  21. ^ Cooke WE (1924-07-26). "Fibrosis of the Lungs due to the Inhalation of Asbestos Dust". المجلة الطبية البريطانية. 2 (3317): 140–2, 147. PMC 2304688Freely accessible. PMID 20771679. doi:10.1136/bmj.2.3317.147. 
  22. ^ Selikoff، Irving J.؛ Greenberg، Morris (1991-02-20). "A Landmark Case in Asbestosis" (PDF). JAMA. 265 (7): 898–901. PMID 1825122. doi:10.1001/jama.265.7.898. 
  23. ^ Armley asbestos disaster, Spodden Valley asbestos controversy, Turner & Newall
  24. ^ Report to the Chairman, Committee on the Judiciary, House of Representatives Retrieved April 30, 2016.


روابط خارجية[عدل]

قالب:Wikinewscat