ماري شيلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

[ما هي؟]

ماري شيلي
ماري شيلي

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة ماري شيلي
الميلاد 30 اغسطس 1797
الوفاة 1 فبراير 1851
سبب الوفاة ورم المخ
الإقامة لندن
الجنسية  إنجلترا
الزوج بيرسي بيش شيلي
الأب ويليام غودوين
الأم ماري ويلستونكرافت
الحياة العملية
الاسم الأدبي ماري شيلي
لغة المؤلفات الإنجليزية
المهنة كاتبة
أعمال بارزة مبدعة شخصية فرانكنشتاين عام 1818
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB   تعديل قيمة خاصية معرف IMDb (P345) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

ماري وولستُنكرافت شِلي (بالإنجليزية: Mary Shelley) ‏ (30 اغسطس 1797 - 1 فبراير 1851) هي الكاتبة الإنجليزية مبدعة شخصية فرانكنشتاين عام 1818 وزوجة الشاعر بيرسي بيش شيلي، ولدت في لندن لعائلة مثقفة، إذ كان والدها الكاتب والمفكر وليم غودوين ووالدتها الكاتبة ماري وولستونكرافت التي كانت من أولى المدافعات عن حقوق المرأة، وتوفيت إثر ولادة ابنتها التي نشأت في جو من الحرية والثقافة العالية. ومع كون ماري شِلي كاتبة مبدعة فقد عاشت في ظل زوجها الشاعر الكبير، وتوفيت في لندن بعد أن قامت بجمع وتحقيق وتقديم ونشر مؤلفاته مع شروحاتها عليها. عند تعرفها شِلي رأى فيها من يفهمه ويجاريه في الفلسفة والشعر فتحابا، مع كونه متزوجاً هارييت وستبروك التي كانت من طبقة اجتماعية أدنى، وهربا معاً إلى فرنسا ثم إيطاليا حيث أقاما ما تبقى من حياة زوجها، خلا زيارات متقطعة لإنكلترا. تزوجت شِلي بعد انتحار زوجته الأولى عام 1818، وأنجبا عدة أطفال لم يبق منهم على قيد الحياة سوى واحد هو برسي فلورنس.

تعرفت عائلة شِلي الشاعر اللورد بايرون على ضفاف بحيرة ليمان في سويسرا، ونشأت بينهم صداقة وتفاهم متبادل وحوار أدبي وفلسفي. وبتشجيع من بايرون وزوجها بدأت ماري كتابة أولى رواياتها وأهمها «فرانكنشتاين، أو بروميثيوس الحديث» (1818). ومع أن الرواية تنتمي إلى نوع الرواية القوطية التي يعالج الكاتب فيها موضوعات الغرائبية وماوراء الطبيعة في عالم الأحلام والأشباح والأرواح، إلا أنها على علاقة وطيدة أيضاً بأسس الحركة الإبداعية (الرومنسية) التي كانت الكاتبة مخلصة لها، مثلما كان زوجها في مسرحيته «بروميثيوس طليقا» ، وبايرون في قصيدته الدرامية «مانفرد»، وصامويل تايلر كولريدج في «قصيدة البحار العجوز» التي بحثت كلها في الوضع (الشرط) الإنساني.

يرتبط اسم «فرنكنشتاين» خطأً بالوحش ـ المسخ، إلا أن الرواية التي تحمل هذا الاسم تحكي في الواقع قصة العالم السويسري فرانكنشتاين الذي يصنع شخصاً من أشلاء متفرقة ويكون الناتج في منتهى البشاعة، إلا أنه يتمتع بصفات الإنسان كافة، بل ويتجاوزها إلى حد الكراهية لصانعه مما يقودهما إلى التهلكة في النهاية. وحكاية الوحش ـ المسخ هذه ليست قصة رعب للتسلية فحسب بل تتضمن مدلولات رمزية عميقة الجذور؛ إذ يمكن النظر إلى هذا المخلوق الغريب على أنه إبليس وبروميثيوس والمتمرد عموماً؛ إنها نقيض أسطورة بغماليون الذي يعشق تمثال المرأة الذي ينحته، وهي تبحث أيضاً في موضوعات أصل الشر والإرادة الحرة وخروج المخلوق عن طاعة الخالق. ولا تزال هذه الرواية، التي تتميز أيضاً بالعديد من خصائص أدب الخيال العلمي، من أكثر الروايات رواجاً، ونقلت إلى شاشة السينما أكثر من مرة أبرزها تلك التي قام فيها بوريس كارلوف بدور الوحش ـ المسخ وحديثا فيلم فرانكنشتاين 2014 بطولة ارون ايكرت.

مع أن شهرة ماري شِلي تقوم على روايتها «فرانكنشتاين» إلا أنها كتبت روايات أخرى لا تقل عنها من حيث قيمتها الأدبية، منها الرواية التاريخية «فالبِرغا، أو حياة ومغامرات كاستروشو أمير لوكّا» (1823)، و«الرجل الأخير» The Last Man (1826)، واعتمدت في العديد من هذه الروايات على خبرتها ومعرفتها بكتّاب وشعراء عصرها. كتبت أيضاً في أدب الرحلات «تاريخ جولة من ستة أسابيع» (1817) بالتعاون مع زوجها ووصفت هروبهما والتجوال في قارة أوروبا قبل الاستقرار في أيطاليا، و«التسكع في ألمانيا وإيطاليا» (1844). ونشرت رسائلها الكثيرة عام 1944 ويومياتها عام 1947.

السيرة الذاتية[عدل]

الحياة المبكرة[عدل]

ولدت مارى ولستونكرافت جودوين عام 1797 فى مدينة سومرز بلندن, و كانت الابنة الثانية لوالدتها الفيلسوفة المناصرة لحقوق المرأة, بل و المعلمة, و الكاتبة مارى ولستونكرافت, بينما كانت الابنة الأولى للفيلسوف, و الروائى, و الصحفى ويليام جودوين. لقد توفت مارى ولستونكرافت إثر ولادة مارى شيلى بعشرة أيام حيث أصيبت بحمى النفاس. و بعد ذلك تولى جودوين تربية مارى و اختها غير الشقيقة فانى إملاى ابنة رجل الأعمال الأمريكى جيلبرت إملاى.[2] و بعد عام من وفاة زوجته مارى ولستونكرافت, قام جودوين بنشر مذكراته عن مؤلفة دفاع عن حقوق المرأة عام 1798 و الذى قدمه كهدية لمارى يروى سيرتها و يبين مدى حبه و إخلاصه لها. و على الرغم من أن هذه المذكرات كانت صادمة إلى حد كبير حيث كشفت بعض من أمور حياتها كقضية ابنتها غير الشرعية, إلا ان مارى شيلى اعتزت و افتخرت بهذه المذكرات.[3]
قالت لويسا جونز الممرضة و ربة منزل ويليام جودوين أن مارى شيلى عاشت أيام سعيدة فى بداية حياتها,[4] إلى أن شعر والدها أنه غير قادر على تربية أبنائه بمفرده حيث أنه كان دائما غارقا فى ديونه.[5] و لذلك تزوج جودوين عام 1801 من مارى جين كليرمونت التى كانت على مستوى جيد من التعلم و الثقافة, و كان لديها طفلين هما شارلز و كلارى. لقد كان معظم إصدقاء جودوين لا يحبون زوجته الجديدة كليرمونت حيث قالوا أنها سريعة الغضب و عدوانية , و لكن جودوين أخلص لها مما أدى إلى نجاح زواجهما.[6] و من ناحية أخرى, كرهت مارى زوجة أبيها,[7] حيث كانت تفضل أبنائها على مارى و اختها فانى إملاى.[8]
لقد أسس الزوجان شركة جودوين التى كانت تقدم كتب أطفال, و أدوات مكتبية, و خرائط, و ألعاب. و لكن لم تحقق هذه الشركة الأرباح المرجوة مما أجبر جودوين على اقتراض بعض المبالغ المالية,[9] و استمر فى هذا إلى أن تفاقمت مشكلاته. و بحلول عام 1809, كان جودوين على وشك الدخول فى حالة من الاكتئاب نتيجة إخفاقه فى عمله,[10] إلا أن بعض مناصريه الفلاسفه ساندوه أمثال فرانسيز بلاس الذى أنقذه من السجن و أقرضه بعض المبالغ المالية.[11]
و على الرغم من أن مارى جودوين تلقت القليل من التعليم النظامى إلا أن والدها تولى تعليمها الكثير من المواد الدراسية المختلفة. فكان دائما يأخذ أبنائه فى نزه تعليمية, بل و أتاح لهم فرصة الإطلاع على مكتبته, و مقابلة الكثير من أصدقائه المفكرين أمثال الشاعر الرومانسى سامويل تايلور كلوريدج, وكذلك النائب السابق لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية آرون بور.[12] و لقد أقر جودوين أنه لم يعلم أبنائه وفقا لفلسفة زوجته مارى ولستونكرافت الجلية فى أعمالها التى من بينها كتابها الشهير دفاعا عن حقوق المرأة(1792), و لكنه قدم لابنته تعليم متميز و متقدم لم تتلقه اي فتاه فى مثل هذا الوقت؛ حيث كان لها معلمه و مربيه خاصه. بالإضافه إلى ذلك, قرأت مارى الكثير من كتب والدها عن التاريخ الرومانى و اليونانى.[13] و فى عام 1811, ألحقت مارى بمدرسة داخلية فى رامسغات.[14] و جدير بالذكر أن جودوين وصف ابنته فى الخامسة عشر من عمرها "بالشجاعة و الجرأة و النشاط العقلى مع القليل من الغرور", بل و أضاف أن رغبتها فى المعرفة جامحة, و مثابرتها و جلدها فى واجباتها ليس لهما مثيل.[15]
و فى يونيو عام 1812, ارسل جودوين ابنته مارى إلى عائلة وليام باكستر المعارضة كى تقيم معهم باسكتلندا.[16] و لقد قال باكستر: " أنا قلق بشأن مارى حيث أنها يجب أن تربى كفيلسوفة أو حتى كساخرة.[17]" و تكهن بعض الباحثين أن جودوين أرسل مارى إلى عائلة باكستر من أجل الحفاظ على صحتها و إبعادها عن الجو السئ لعمل والدها , و تعريفها ايضا على السياسات المتطرفة.[18] و جدير بالذكر أن مارى استمتعت بإقامتها فى منزل باكستر مع بناته الأربع إلى أن عادت شمالا فى صيف 1813 كى تمكث عشرة أشهر.[19] وفى مقدمة روايتها فرانكنستاين 1831 كتبت مارى : "لقد كتبت اسفل أشجار حدائق منزلنا , أو على الجوانب القاتمة للجبال حيث ولدت و عززت مؤلفاتى و تخيلاتى."[20]

بيرسى بيشى شيلي[عدل]

ربما قابلت مارى شيلى لأول مرة زوجها الشاعر و الفيلسوف المتطرف بيرسى شيلى ما بين فترتى اقامتها فى اسكتلندا.[21] و لقد انفصل بيرسى شيلى عن زوجته بعد عودة مارى إلى منزلها يوم 30 مارس 1814. و كان بيرسى دائم الزيارة لمارى و والدها الذى وافق على أن يسدد له شيلى كافة ديونه.[22] إن تطرفية بيرسى شيلى و أفكاره الإقتصاديه التى اخذها من أبرز أعمال ويليام جودوين العدالة السياسية(1793) أبعدته عن عائلته الأرستقراطية الثرية. فلقد أرادت عائلته أن يحذو شيلى حذو الأرستقراطيين, و لكنه اتجه إلى التبرع بمبالغ مالية كبيرة لمشاريع كثيره تهدف إلى مساعدة الفئات المحرومة من ضروريات الحياة و بحاجة إلى رعاية طبية. و لذلك لم يستطع بيرسى تحقيق ما أراده إلا بعد حصوله على الميراث؛ حيث رفضت عائلته أن يهدر ماله فى مشاريع العدالة السياسية. و بعد عدة شهور من الوعود, صرح بيرسى بأنه غير قادر على سداد ديون جودوين مما أدى إلى غضبه و شعوره بالخيانة.[23]
بدأت مارى تقابل بيرسى سرا أثناء زيارتها لقبر والدتها فى كنيسة سانت بانكراس حتى وقع الاثنان فى الحب و كانت مارى تبلغ من العمرحوالى سبعة عشر عاما, بينما كان بيرسى اثنين و عشرين عاما تقريبا.[24] و عندما علم جودوين بعدم قدرة شيلى على سداد ديونه,[25] رفض علاقته بمارى و حاول أن يمنعها من مقابلته مما أدى إلى إصابتها بحالة من الخوف و الجزع.

في السادس و العشرين من شهر يونيو لعام 1814, صرحت مارى جودوين بحبها لبيرسى شيلى و ذلك أثناء زيارتها لقبر والدتها بمدافن كنيسة سانت بانكراس.

و بعد موقف بيرسي شيلى, أصابت ماري الحيرة و الارتباك و أعتقدت أن بيرسى يمثل أفكار والدها التحررية و التى تهدف للإصلاح و التى ناقشها فى كتابه العدالة السياسية ثم تراجع عنها بعد ذلك,[26] و خاصة وجهة نظر والدها بأن الزواج ما هو إلا احتكار قمعى. و فى يوم 28 يوليو عام 1814, هربت مارى و زوجها بيرسى سرا إلى فرنسا و معهم أختها كلارى كليرمونت تاركين زوجة بيرسى السابقة.[27]

لقد تأثر بيرسى بيشى شيلى كثيرا بالتطرفية التي طغت على أبرز أعمال ويليام جودوين العدالة السياسية(1793). و عندما قابل الشاعر روبرت بيرسى شيلى, شعر و كأنه يرى نفسه منذ عام 1790.(صورة رسمتها اميليا كوران, 1819)


و بعد إقناع مارى جين جودوين لهما بالذهاب الى مدينة كاليه التى لم يرغبوا بالعوده لها, سافر الثلاثة إلى باريس ثم إلى سويسرا بواسطة حمار و قاطرة صغيرة و عربة تقودها الخيول. و فى عام 1826 تستحضر مارى هذا المشهد فتصفه بأنه رومانسية حقيقية.[28] و فى أثناء سفرهم قام كلا من مارى و بيرسى بقراءة بعض أعمال مارى ولستونكرافت و أيضا بعض الأعمال الاخرى محافظين على دفتر مذكراتهم و مستمرين فى كتاباتهم.[29] و فى مدينة لوسرن نفد ما لديهم من اموال مما أجبرهم على العودة. و فى يوم 13 سبتمبر 1814, سافر الثلاثة عبر نهر راين و برا إلى ميناء مارسيليا حتى وصلواغ إلى مدينة جريفزيند فى انجلترا.[30]
و كان الوضع فى انجلترا مشحون ببعض التعقيدات التى لم تتوقعها مارى من قبل ، حيث حملت فى وقت إفلاسها هى و زوجها. و اندهشت مارى و غضبت عندما رفض والدها مساعتهما بأي شئ.[31] و بعد ذلك انتقل الزوجان مع كلارى إلى غرف مفروشة مستأجرة فى مدينة سومرز ثم فى ميدان نلسون. و مع ذلك حافظ الزوجان على برنامجهما اليومى من القراءة و الكتابة بل و استضافة أصدقاء بيرسى شيلى أمثال توماس جيفرسون هوج و الكاتب توماس بيكوك.[32] و كان بيرسى شيلى يغادر المنزل احيانا لفترات قصيرة كى يتفادى الدائنين.[33] و لقد اسفرت خطابات الزوجين المضطربة عن ألمهم نتيجة هذا التباعد و الانفصال.[34]
و على الرغم من حملها و تعبها، كان على مارى أن تساير زوجها فى فرحته بمولوده الجديد من زوجته الأولى هارييت شيلى فى أواخر عام 1814, و فى خروجاته أيضا مع كلارى كليرمونت. و كان يمنحها الصبر نوعا ما زيارات هوج لها التى كانت تكرهها فى اول الأمر , و لكن بمرور الوقت جمعت بين الأثنين صداقة حميمة.[35] و كان يبدو على بيرسى رغبته فى أن تصبح مارى و هوج أصدقاء مقربين لبعضهما البعض.[36] و لم ترفض مارى هذه الفكرة حيث أنها تؤمن بحركة الحب الحر,[37] و لكنها أحبت فقط بيرسى شيلى و لم تعط هوج سوى بعض المجاملات.[38] و فى يوم 22 فبراير 1815, ولدت مارى ابنتها قبل الموعد المحدد بشهرين , فكان من المتوقع أن يتوفى هذا المولود الجديد[39]
و فى يوم 6 مارس, كتبت مارى إلى هوج قائلة: عزيزتى هوج لقد توفت ابنتى فهل يمكنك الحضور لرؤيتى. اتمنى ان اراكى. لقد استيقظت فى منتصف الليل كى أرضعها و لكنى وجدتها نائمة فتركتها, ولكنها توفت بعد ذلك, و لم نكتشف هذا إلا فى الصباح الباكر و كان من الواضح أنها توفت نتيجة تشنج و انقباض عضلى حاد.[40]
إن فقدان ابنتها سبب لها اكتئاب حاد و لكنها تعافت منه بحلول الصيف.[41] و تحسنت ظروف بيرسى المالية بعد وفاة جده السيد بيشى شيلى مما جعل الزوجين يقضيان اجازاتهما فى تركيا بل و استأجرا بيت مكون من طابقين بالقرب من حديقة ويندسور.[42] و لقد نقل القليل عن حياة مارى فى هذه الفترة حيث فقدت مذكراتها ما بين مايو 1815 و يوليو 1816. و بعد ذلك كتب بيرسى قصيدته إله الإنتقام, ثم أنجبت مارى مولودها الثانى يوم 24 يناير 1816. و لقد سمى باسم والدها ويليام و لقب بويلموس. و من الجدير بالذكر أن مارى قامت بتصوير ويندسور بأنها جنة عدن فى روايتها الشهيرة الرجل الأخير.[43]

بحيرة جينفا و فرانكنشتاين[عدل]

و فى مايو 1816، سافر مارى جودوين و بيرسى شيلى وابنيهما مع كلارى كليرمونت إلى جينفا، حيث خططا الزوجان قضاء اجازتهما الصيفية مع الشاعر لورد بايرون.[44] ووصلوا جميعًا إلى جينفا يوم 14 مايو 1816، و هناك عرفت مارى بالسيدة شيلى. و فى يوم 25 مايو، لحق بهم الشاعر بيرون الذى كان برفقة طبيبه الشاب جون ويليام بوليدورى،[45] ثم استأجر فيلا ديوداتى بالقرب من بحيرة جينفا فى قرية كولوجنى، أما شيلى فقد استأجر منزل صغير بالقرب من قصر بيرون.[46] و لقد أمضوا وقتهم فى الكتابة و الإبحار فى بحيرة جينفا و أيضا السمر ليلا.[47]

مسودة لرواية فرانكنشتاين ("لقد كان في ليله موحشه من شهر نوفمبر و التي فيها أدركت رجلها بشكل كامل...")

و تقول مارى أنهم اجبروا على قضاء اجازتهم الصيفية معظم الوقت فى المنزل نتيجة الأمطار الغزيرة المتواصلة.[48][49] و قضت المجموعة وقتها فى قراءة قصص الرعب الألمانية مما جعل بيرون يقترح عليهم أن يقو كلا منهم بكتابة قصة عن الأرواح الشريرة.[50][50][51] و لقد انزعجت مارى من عجزها عن التأليف و الكتابة ، فلقد كانت تسأل صباح كل يوم " هل فكرتى فى القصة ؟ " فترد بالنفى الذى يشعرها بالعجز و الإهانة.[52] ثم بدأت مارى فى كتابة القصص القصيرة، و بتشجيع من زوجها بيرسى كتبت مارى روايتها الأولى فرانكنشتاين التى نشرت عام 1818.[53] و لقد وصفت الصيف فى سويسرا بأنه الوقت الذى تخطت فيه طفولتها إلى الحياه بأكملها. و من الجدير بالذكر أن هذه القصة اختلقت عدة مرات و كانت الأساس لكثير من الأفلام.
و فى سبتمبر عام 2011، توصل العالم الفلكى دونالد أولسون إلى أن حلم مارى حدث لها يوم 16 يونيو 1816 ما بين الثانية و الثالثة صباحا و بعد عدة أيام من فكرة لورد بايرون بأن يؤلف كلا منهما قصة روح شريرة.[54]

تأليف رواية فرانكنشتاين[عدل]

لقد دار جدل كبير حول رواية فرانكنشتاين منذ نشرها عام 1818؛ حيث بحث النقاد و القراء حول مصدرها الحقيقى و حول اسهامات كلا من مارى و بيرسى فيها.[55] فلقد وجدت اختلافات مابين نسخ 1818، 1823، و 1831. و لذلك أكدت مارى أن مقدمة النسخة الأولى كانت من اسهامات زوجها بيرسى. بالإضافة إلى ذلك، ذكر جيمس ريجر أن اسهامات بيرسى فى هذه الرواية كثيرة مما يجعل من الصعب معرفة إذا كان بيرسى مؤلفا و محررا ام فقط معاونا، بينما يرى آن ميلور أن بيرسى قام فقط ببعض الإصلاحات التقنية.[56]

باث و مارلو[عدل]

لقد قام كلا من مارى وبيرسى و كلارى كليرمونت بإستئجار غرف مفروشه بالقرب من مينة باث جنوب غرب انجلترا ، و ذلك أثناء عودتهم فى شهر سبتمبر؛ حيث املوا فى إخفاء أمر حمل كلارى كليرمونت.[57] و فى مدينة كولوجنى استلمت مارى خطابين من اختها فانى املاى تخبرها عن حياتها الشقية. و فى يوم 9 اكتوبر، كتبت فانى املاى خطاب انذارى لاختها من مدينة برستل مما جعل بيرسى يحاول البحث عنها و لكن دون جدوى. و فى يوم 10 اكتوبر، وجدت فانى ميتة فى احدى الغرف فى فندق سوانزى و معها زجاجة لودنوم، و ورقة مكتوب بها أنها انتحرت. و فى يوم 10 ديسمبر، وجدت زوجة بيرسى الأولى هارييت غارقة فى بحيرة سربنتين فى حديقة هايد بارك بلندن.[58] و لقد حاولت عائلة هارييت تعطيل جهود بيرسى من أجل الحصول على وصاية أبنائه. و لذلك نصحه محاموه بالزواج من أجل تحسين أحواله. و بالفعل تزوج بيرسى من مارى جودوين يوم 30 ديسمبر 1816 فى كنيسة ملدريد التى تقع فى شارع بريد بلندن.[59] و تم الزواج - الذى أنهى كافة النزاعات - بحضور السيد جودوين و زوجته.[60]
و فى يوم 13 يناير، أنجبت كلارى ابنتها ألبا التى سميت بعد ذلك أليجرا.[61] و فى شهر مارس لنفس العام، قضت محكمة العدل برفض طلب وصاية بيرسى شيلى على أبنائه ، و وضعهم تحت وصاية أسرة رجل من رجال الدين.[62] و فى الشهر نفسه، انتقلت أسرة شيلى مع كلارى و ابنتها إلى منزل ألبيون فى مدينة مارلو حيث كان منزل كبير يقع على نهر التيمز. و هناك وضعت مارى مولودها الثالث كلارا و كان ذلك فى يوم 2 سبتمبر.[63][64] و فى مدينة مارلو، ابتعد بيرسى عن زوجته و منزله كى يتهرب من الدائنين؛ فقد كان التهديد بالسجن و الخوف من فقدان وصايتهما على ابنائهما سببا قويا فى قرارهما بمغادرة انجلترا إلى ايطاليا ،برفقة كلارى و ابنتها ألبا،[65] يوم 12 مارس 1818. فكان رحيلا بدون أية نية للعودة مرة أخرى.[66]

إيطاليا[عدل]

في ديسمبر عام 1818, سافرت عائلة شيليز مع كلير كلير مونت و خدامهم إلي نابولي حيث اقاموا بها ثلاثة اشهر و كانوا لا يستقبلون بها إلا زائر واحد فحسب و هو الطبيب.[67] في عام 1820 وجدوا انفسهم محاصرين باتهامات و تهديدات الخادمان الاسبقان باولو و اليز فوجي الذان قام بطردهما بيرسي تشيلي في نابولي بعد فترة قصيرة من زواجهما.[68] اوضح الزوج أنه في السابع و العشرين من فبراير عام 1819 في نابولي سجل بيرسي شيلي رضيعة عمرها شهران تدعى الينا اديلاد شيلي كابنة له من ماري شيلي.[69] كما ادعي الزوجان ايضا ان كليركليرمونت هي والدة الطفلة [70]. فسر كتاب السير عدة تفسيرات لتلك الأحداث منها ان بيرسي شيلي قرر ان يتبني طفل محلي ؛ اي ان الطفل انجبه من اليس او كلير او امرأة اخري , او انه كان طفل اليس الذي انجبته من بايرون.[71] اكدت ماري تشيلي علي أنها كانت ستكون علي علم بان كلير حامل ,لكن هذا غير واضح إلي مدى كانت تعرف حقا.[72] تبقي الاحداث في مدينة نابولي محاطة بالغموض , ولقد اطلقت عليها ماري شيلي في وقت لاحق الجنة التى يسكنها الشياطين. إن الامر الوحيد الذي لا ريب فيه أنها ليست ام الطفلة.[73] توفيت الينا اديلايد شيلي في نابولي في 9 يونيو عام 1880.[74]

كلير كليرمونت، أخت ماري غير الشقيقة و عشيقة لورد بايرون (صورة رسمتها اميليا كوران، 1819)

في صيف عام 1822، انتقلت ماري الحامل مع بيرسي،و كلير، وإدوارد , وجين ويليامز إلى المكان المعزول فيلا ماغني، على حافة البحر بالقرب من قرية سان ترنزو في خليج اريس. و ما ان استقروا هناك , اعلن بيرسي الخبر الاليم لكلير أن ابنتها أليجراتوفيت بسبب مرض التيفود في دير باجناكبلو.[75] كانت ماري مرتبكة حزينة في فيلا ماغني المكتظة المعزولة ,و اصبحت تعتبرها كالزنزانة. في يوم 16 يونيو , اجهضت ماري جنينها و فقدت دما كثيرا حتي إنها كانت علي اعتاب الموت. اجلسها بيرسي في حمام من الثلج كي يتوقف النزيف بدلا من أن ينتظر الطبيب , و في وقت لاحق اخبره الطبيب ان هذا التصرف انقذ خياتها.[76] علي الرغم من ذلك لم تكن الامور علي ما يرام بين الزوجين فقد كان بيريس يقضي مع جين وليمز وقتا اطول مما كان يقضيه مع زوجته الحزينة الواهنة.[77] إن معظم القصائد القصيرة التي كتبها شيلي في سان ترنزو كانت لجين وليست لماري. منح الساحل لبيرسي شيلي و ادوارد وليمز فرصة للاستمتاع بلعبتهم الرائعة في الصيف و هي قاربهما الشراعي الجديدة.[78] صمم هذا القارب دانيال روبرتس و ادوارد ترلاوني و هو احد المعجبيين ببيرون الذي انضم للمجموعة في يناير عام 1822.[79] في 1 يوليو عام 1822, ابحر بيرسي شيلي و ايدورد الركر و يليمز و القبطان دانيال روبرتس جنوبا علي طول الساحل إلي ليفورنو. و هناك ناقش بيريس شيلي مع بيرون و لي هانت اصدار مجلة فارقة في الاسواق تدعي الليبرالي.[80] في الثامن من يوليو بدأ هو و ادوارد و يليمز رحلة العودة إلى اريس مع صبي مركبي يبلغ من العمر ثمانية عشر عام يدعى تشارلز فيفيان ,[81] و لم يصلوا إلي وجهتهم ابدا. وصلت رسالة في فيلا ماغني من هانت الي بيرسي شيلي بتاريخ 8 يوليو تقول: "اتوسل إليك أن ترسل إلينا كيفية وصولك إلي المنزل حيث إنهم قالوا انك تعرضت لطقس سئ بعد ان ابحرت يوم الاثنين و نحن قلقون."[82] قالت ماري لصديقة لها لاحقا :" لقد سقطت الورقة من يدي ." "لقد ارتجف جسمي كله."[82] و اسرعت هي و جين وليمز بائستين إلي ليفورنو ثم إلي بيزا علي الامل المفقود أن أزواجهن لايزالا علي قيد الحياة. بعد مرور عشرة ايام من العاصفة, جرفت المياه ثلاث جثث علي الساحل بالقرب من فياريجيو في منتصف الطريق بين ليفورنو و اريس. حرق كلا من تريلاوني،و بايرون، وهانت جثة بيرسي شيلي على الشاطئ في فياريجيو.[83] - قال ويليام غودوين لماري شيلي:

   
ماري شيلي
إن فرانكشتاين هو اروع عمل كتبتيه وانت فى سن العشرين سمعت عنه. و انت الآن في الخمسة والعشرين. و الاكثر حظا انك قطعتي شوطا في القراءة و غذيتي عقلك بشكل رائع يثير الاعجاب يجعلكي مؤلفة عظيمة ناجحة. إن كنت لا تستطيعين ان تكوني ناجحة فمن يمكنه أن يكون كذلك؟"[84]
   
ماري شيلي

العودة إلي إنجلترا والشروع في مهنة الكتابة[عدل]

و بعد ان توفي زوجها , عاشت ماري شيلي لمدة عام مع لي هانت و عائلتها في جنوة حيث كانت تري بيرون كثيرا و تدون قصائده. و عزمت علي العيش بقلمها و لابنها , لكن كان وضعها المالي غير مستقر. في يوم 23 يوليو عام 1823، غادرت ماري جنوى متجها إلي إنجلترا وسكنت مع والدها وزوجته في الستراند حتى وهلة قصيرة من سماح والدها في القانون بالإقامة في مكان قريب.[85] وكان السيد تيموثي شيلي قد وافق في البداية علي اعالة حفيده بيرسي فلورنسا، شريطة أن يتسلمه الوصي المعين. رفضت ماري شيلي هذه الفكرة على الفور.[86] قامت بدلا من ذلك بالانتزاع من السيد تيموثي بدل سنوي محدود (والذي اضطرت إلي سداده عندما ورث بيرسي فلورنسا التركة)، ولكن في نهاية أيامه كان يرفض مقابلتها شخصيا والتعامل معها إلا من خلال المحامين. شغلت ماري شيلي نفسها بتحرير قصائد زوجها، من بين المساهمات الأدبية الأخرى، ولكن القلقها على ابنها كان يقييد خياراتها. هدد السيد تيموثي بوقف البدل إذا نشرت أي سيرة للشاعر.[87] في عام 1826، أصبح بيرسي فلورنسا الوريث القانوني للتركة شيلي بعد وفاة أخيه غير الشقيق تشارلز شيلي، الذي انجبه ابيه من هارييت شيلي. رفع السيد تيموثي البدل الخاص بماري من 100 جنيه استرليني في السنة إلى 250 جنيه استرليني ولكن لا يزال الأمر صعب كما كان.[88] استمتعت ماري شيلي بمجتمع ويليام غودوين المثير، ولكن كان يمنعها الفقرمن الاندماج كما تمنت. كما شعرت أيضا أن الكثير من الناس ينبذونها مثل السير تيموثيك ؛ حيث إنهم ما يزالون يرفضون علاقتها ببيرسي بيش شيلي.[88] في صيف عام 1824، انتقلت ماري شيلي إلي كنتيش تاون شمال لندن لتكون بالقرب من جين ويليامز. لقد أكد مورييل سبارك احد كتاب سيرتها: "أنها تكن بعض مشاعر الحب القليلة " لجين. في وقت لاحق خيبت جين آمالها بنشر ايشاعات تؤكد أن بيرسي كان يفضلها علي ماري، وذلك لأنها زوجة غير مناسبة.[89] في حدود هذا الوقت، بينما كانت ماري شيلي تألف رواية الرجل الأخير (1826)؛ و ساعدت مجموعة من الأصدقاء الذين كانوا يكتبون مذكرات بايرون وبيرسي شيلي- كان ذلك بدايات محاولاتها لتخليد زوجها.[90] كما التقت مع الممثل الأمريكي جون هوارد باين والكاتب الأمريكي واشنطن ايرفنج الذي خدعها. وقع باين في حبها و عرض عليها الزواج عام 1826 , لكنها رفضت قائلة إنه بعد أن تزوجت من عبقري ، لا يمكنها إلا أن تتزوج شخص آخر مثله .[91] قبل باين رفضها وحاول دون جدوى أن يطلب من صديقه ايرفينغ أن يعرض عليها ذلك الأمر. كانت ماري شيلي علي علم بخطة باين، ولكن لم يتضح إلي أي مدي أخذتها على محمل الجد.[92] في عام 1827، كانت ماري شيلي طرفا في مخطط امكن صديقتها إيزابيل روبنسون و عشيقتها ، ماري ديانا دودز، التي كانت تكتب تحت اسم ديفيد ليندسي، من بدأ حياة معا في فرنسا كرجل وزوجته.[93] [ملاحظة13 ] ، حصلت ماري شيلي علي جوازات سفر مزورة للزوجين بفضل مساعدة باين الذي تركته يعمل في الظلام لاتمام التفاصيل.[94] في عام 1828، أصيبت بالجدري اثناء زيارتهما في باريس.و شفيت بعد أسابيع دون وجود أثرا للندوب ولكنها فقدت جمالها الفاتن.[95] خلال الفترة 1827-1840، كانت ماري شيلي مشغول بالتحرير والكاتبة. كتبت رواية حظوظ بيركن وربيك (1830) , و لدور(1835) , و فولكنر (1837). و شاركت في خمسة مجلدات عن حياة كتاب إيطالين و إسبانيين و برتغاليين لموسوعة مجلس الوزراء . كما أنها كتبت قصص لمجلات السيدات. و كانت لا تزال تعمل علي دعم والدها، وكانا يبحثان معا عن ناشرين لهما.[96] وفي عام 1830، باعت حقوق الطبع والنشر الخاصة بطبعة فرانكشتاين الجديدة بمبلغ قدره 60 جنيه استرليني لهنري كولبرن وريتشارد بنتلي من اجل سلسلة رواياتهم المعيارية الجديدة .[97] بعد وفاة والدها في عام 1836 عن عمر يناهز الثمانين، بدأت تجمع رسائله ومذكراته لتنشرها، بناء علي طلبه في وصيته. ولكن بعد مرور عامين علي ذلك المشروع، تخلت عنه.[98] وطوال هذه الفترة، رفعت من شأن أيضا شعر بيرسي شيللي، وروجت و اقتبست منه في كتاباتها. بحلول عام 1837، سارت أعمال بيرسي معروفة و شديدة التميز.[99] في صيف عام 1838 اقترح إدوارد موكسون، ناشر تينيسون وابن تشارلز لامب في القانون ، نشرأعمال بيرسي شيلي التي تم جمعها. حصلت ماري علي مبلغ قدره £ 500 لتحرير الأعمال الشعرية (1838) التي أصرالسير تيموثي علي أن لا تشمل سيرته الذاتية. وجدت ماري طريقة لسرد قصة حياة بيرسي، وعلى الرغم من ذلك: فإنها تضمنت ملاحظات ذاتية كثيرة عن القصائد .[100] ظلت ماري شيلي تعامل قرنائها العاطفين المحتملين بحذر. في عام 1828، التقت واعجبت بالكاتب الفرنسي بروسبر مريميه، ولكن الرسالة الوحيدة التي عثر عليها تأكد تخليه عن إعلان الحب.[101] وكانت سعيدة عندما عاد صديقها الإيطالي القديم ، إدوارد تريلاوني، إلى إنجلترا، ومازحا عن الزواج في رسائلهم .[102] علي الرغم من ذلك تغيرت صداقتهما ، بعد رفضها التعاون معه في كتابة سيرة بيرسي شيلي الذاتية التي اقترحها ؛ وكانت رد فعله غاضبة في وقت لاحق بسبب حذفها قسم الإلحادية من قصيدة الملكة ماب لبيرسي شيللي.[103] تشير بعض المراجع غير الموثق بها في دفاترها اليومية ، من أوائل الثلاثينيات حتى مشارف الأربعينيات من القرن التاسع عشر إلى أن ماري شيلي كانت تكن مشاعر للسياسي المتطرف أوبري بوكلاركف، الذي خيب آملها بالزواج مرتين من آخريات.[104] [ملاحظة 14] كان اكثر ما يقلق ماري شيلي خلال هذه السنوات سعادة بيرسي فلورنسا. و مجدت رغبة زوجها الراحل في ان يدخل ابنه مدارس حكومية، وبمساعدة السير تيموثي الشاقة , تمكن من الدراسة في هارو. انتقلت إلى هارو على التل لتجنب دفع الرسوم الداخلية، وبذلك يستطيع بيرسي الحضور كطالبة يومي.[105] وعلى الرغم من ذهاب بيرسي إلى كلية ترينيتي في جامعة كامبريدج، و انغماسه في السياسة والقانون, فانه لم يظهر أي إشارة لعطايا والديه.[106] كرس نفسه لأمه، وبعد أن ترك الجامعة في عام 1841، جاء للعيش معها.

السنوات الأخيرة و الوفاة :[عدل]

في عام 1840 وعام 1842، تجولت الأم وابنها معا في القارة. سجلت ماري شيلي تلك الرحلات في كتاب النزه في ألمانيا وإيطاليا في عام 1840، 1842 و 1843 (1844).[107] وفي عام 1844، في النهاية توفي السير تيموثي شيلي في سن التسعين، "يسقط من الساق مثل الزهرة المتفتحة"، على حد قول ماري.[108] لأول مرة، تمتعت و ابنها بالاستقلال المالي ، على الرغم من أن العقار حقق قيمة أقل مما كانا يأملان.[109]
في منتصف الاربعينيات من القرن التاسع عشر، وجدت ماري شيلي نفسها هدفا لثلاثة مبتزين منفصلين. في عام 1845،هددها السياسي المنفي الإيطالي جاتشي- الذي التقت به في باريس -بنشر خطابات أرسلتها له .رشا صديق ابنها قائد الشرطة للاستيلاء على أوراق جاتشي ، بما فيها من الرسائل التي اتلفت لاحقا.[110] بعد ذلك بوقت قصير، اشترت ماري شيلي بعض الرسائل التي كتبتها بنفسها وبيرسي بيش شيلي من رجل يطلق على نفسه جي بايرون و ادعى أنه الابن غير الشرعي للراحل اللورد بايرون.[111] أيضا في عام 1845، نهج ابن عم بيرسي بيش شيلي توماس ميدوين ادعائها أنه كتب سيرة تشوه بيرسي شيلي. وقال إنه سيقوم بحظرها مقابل 250 £، لكن رفضت ماري شيلي.[112]

[a]

  1. ^ وفقا لبيري , زععم ميدوين امتلاك دليل يرتبط بنابولي. ان مادوين هو مصدر الراي الذي يقر أن الطفلة التي سجلها بيرسي شيلي هي ابنته من أمراة غامضة


قام كلا من بيرسي فلورنس و زوجته باستخراج نعشي والديها و دفناهما معها في بورنموث و ذلك من من اجل تحقيق امنيات شيلي [113] في عام 1848، تزوج بيرسي فلورنسا جين جيبسون سانت جون. و كان زواجا سعيدا، وكانت ماري شيلي وجين يحبان بعضهما البعض بشدة . عاشت [114] ماري مع ابنها وابنتها في القانون في ميدان، ساسكس، موطن أجداد عائلة شيلي، وفى ميدان تشيستر بلندن ورافقتهما في اسفارهما إلى الخارج. تعكرت سنوات ماري شيلي الأخيرة بالمرض. من 1839، عانت من الصداع ونوبات شلل في أجزاء من جسدها، ومنعها ذلك من القراءة والكتابة في بعض الأحيان.[115] وفي 1 فبراير 1851، في ساحة تشيستر، توفيت عن عمر يناهز ثلاثة وخمسين بسبب ورم في المخ وفقا لظنون طبيبها. ووفقا لجين شيلي , طلبت ماري شيلي ان تدفن مع أمها وأبيها؛ ولكن رأي كلا من بيرسي وجين أن المقابر في سانت بانكراس "مروعة"، واختارا بدلا من ذلك أن يدفناها في كنيسة القديس بطرس ، بورنموث، بالقرب من منزلهما الجديد في بوسكومب.[116] في الذكرى السنوية الأولى لوفاة ماري شيلي، فتح افراد عائلة شيلي قبرها وعثروا بداخله على خصلات شعر أطفالها االمتوفين، ودفتر كانت تشاركه مع بيرسي بيش شيلي، ونسخة من قصيدته اندونايس مع صفحة مطوية حول قطعة من الحرير تحتوي على بعض رفات جثته و بقايا من قلبه.[116]

الموضوعات الأدبية والأساليب[عدل]

عاشت ماري شيلي حياة أدبية. شجعها والدها على تعلم الكتابة وتأليف الرسائل، [117] وكانت مهنتها المفضلة عندما كانت طفلة كتابة القصص.[118] لسوء الحظ ضاعت آثار صباها عندما هربت مع بيرسي في عام 1814، وليس لها أي مخطوطات معثور عليها نهائيا يمكن ان تكون مؤرخة قبل ذلك العام.[119] كان من المرجح في الغالب أن أول عمل نشر لها هو مونسير نونجتوباو [120], و هو أبيات شعرية هزلية كتبت لمكتبة أحداث غودوين عندما كانت في العاشرة والنصف ؛ على الرغم من ذلك فإن تلك القصيدة نسبت إلي كاتب آخر في أحدث مجموعة موثقة لأعمالها .[121] شجع بيرسي شيلي بحماس كتابات ماري شيلي: "كان زوجي، منذ البداية، قلقا جدا بشأن أنني يجب أن أثبت جدارتي بنسبي و أصلي ، و اضع نفسي على صفحة الشهرة. وكان دائما يشجعني على الحصول على سمعة أدبي ".[122]

الروايات[عدل]

عناصر السيرة الذاتية[عدل]

تفسر بعض اجزاء روايات ماري شيلي كاعادة كتابة مقنعة لحياتها على الوجه الاغلب. اشار النقاد إلى تكرار فكرة الاب و الابنة بالاخص كدليل على اسلوب السيرة الذاتية هذه.[123] على سبيل الميثال يقرأ المعلقون ماتيلدا (1820) قرأه السيرة الذاتية مصنفين الشخصيات المحورية الثلاث كنسخ من ماري شيلي، ويليام غودوين، وبيرسي شيلي.[124] وثقت ماري شيلي بنفسها أنها رسمت الشخصيات المحوارية في رواية الرجل الاخير على غرار دائرة معارفها في ايطاليا. السيد ريمون، الذي ترك إنجلترا للقتال من أجل الإغريق و توفي في القسطنطينية مستوحى من اللورد بايرون ؛ وادريان الطوباوي، ايرل وندسور، الذي قاد اتباعه في البحث عن الجنة الطبيعية و مات عندما غرق قاربه في عاصفة, هو تصوير خيالي لبيرسي بيش شيلي. [146] لكن عندما كتبت في استعرضها لرواية كلاوديسلي لغودوين (1830) أقرت أنها لم تؤمن بان المؤلفين " يستنسخون ما في قلوبنا فحسب" (147). اعتبر وليم جودوينز شخصيات ابنته أنها انواع و ليس صور من واقع الحياة (148). تبنى وجهة النظر ذاتها بعض نقاد الحداثة مثل باتريشيا كليميت وجين بلومبرغ معارضين قراءة اعمال ماري شيلي كسيرة ذاتية.[125]

الأعمال الروائية[عدل]

   
ماري شيلي
(القتل الرحيم ) لم تعد يسمع عنها؛ حتى اسمها اختفى .. السجلات الخاصة -التي تجمع منها العلاقات السابقة، تنتهي بموت القتل الرحيم. إذن نجد تفسيرلآخر سنوات عمر كاستروكو في تواريخ العامة فقط.
   
ماري شيلي

-من ماري شيلي، فالبرجا [126]

استخدمت ماري شيلي العديد من أساليب الاعمال الروائية المختلفة و يبرز ذلك في الروايات الجودوينية ,و رواية ولتر سكوت التاريخية الجديدة , و الرواية القوطية. حققت الرواية الجودوينية شهرة خلال التسعينيات من القرن الثامن عشر مع اعمال أخرى مثل كالب ويليامز غودوين (1794)، " تبنت شكل طائفي على نهج الفيلسوف روسو لكشف العلاقات المتناقضة بين النفس و المجتمع ",[127] و عرضت فرانكشتاين الكثيرمن الافكار و الاساليب الأدبية المماثلة لرواية جودوين.[128] و مع ذلك , تنتقد شيلي مثل عصر التنوير التي يتبناها جودوين في اعماله.[129] استخدمت في رواية الرجل الاخير نفس الاسلوب الفلسفي الذي استخدمته فى الرواية جودوينية لتوضح عبثية العالم النهائية.[130] في حين اظهار الروايات الجودوينية كيف يمكن لافراد المجتمع العقلاء تحقيق تقدمه , توضح الرواية الرجل الاخير و رواية فرانكشتاين قلة سيطرة الأفراد على التاريخ.[131]

استخدمت الرواية التاريخية لتعلق على العلاقات بين الجنسيين ؛ فعلى سبيل الميثال فلبيجرة نسخة نسوية من العمل الذكوري سكوت.[132] من خلال طرح سيدات في القصة ليسن جزء من سجل التاريخ , قامت شيلي باستخدام روايتهن لتمحيص المؤسسات الدينية و السياسية القائمة.[133] وضعت شيلي بطل الرواية الحاد الطامع في الإستيلاء مقابل انثى بديلة: العقل و الحساسية.[134] في رواية بيركن التاريخية الأخرى تشير السيدة جوردون إلى معاني الصداقة و الالفة و المساواة. قدمت شيلي من خلالها بديل انثوي لسياسة القوة الذكورية التى تدمر الشخصيات الذكورية. تقدم الرواية سرد تاريخي اكثر شمولية لتتحدى تلك التي تروي عادة الاحداث الذكورية.[135]

النوع[عدل]

مع ظهور النقد الادبي النسوي في السبعينيات من القرن الماضي , بدات اعمال ماري شيلي – و بالاخص فرانكشتاين- تجذب انتباه العلماء أكثر. يتحمل النقاد النسويون و نقاد التحليل النفسي مسؤولية كبيرة في التغلب على تجاهل شيلي ككاتبة .[136] كانت إلين مورس أحدى الأوائل الذين ادعوا أن فقدان شيلي لطفلها كان له أثر بالغ على كتابة فرانكشتاين.[137] تزعم ان تلك الرواية " اسطورة ميلاد" تشعر فيها شيلي بالذنب لتسببها في وفاة امها و فشلها كوالدة.[138] تشير آن كاي ميلور أستاذة شيلي – من وجهة نظر نسوية- إلى أنها قصة توضح " ماذا يحدث عندما يحاول رجل الحصول على طفل دون امراة ... تهتم (فرانكشتاين ) اهتماما شديدا بطرق الإنجاب و التكاثر الطبيعية المعراضة للطرق غير الطبيعية".[139] يقرأ فشل فيكتور فرانكنشتاين كوالد في الرواية كتعبيرعن الاضطرابات التي تصحب الحمل ,و الوضع , و بالاخص الأمومة.[140] تزعم ساندرا جيلبرت و سوزن جوبار في كتابهما المؤثر المرأة المجنونة في علية المنزل )1979) أن شيلي ردت في فرانكشتاين بالأخص على التقليد الأدبي الذكوري الذي يمثله جون ميلتون في قصيدة الفردوس المفقود . و وفقا لتفسيرهما , تؤكد شيلي مجددا على هذا التقليد الذكوري – بما في ذلك كراهية النساء المتأصلة فيه- لكن "تخفي اوهام المساواه التي تندلع من حين لآخر فى صور وحشية من الغضب".[141] قرأت ماري بوفي طبعة فرانكشتاين الأولى كجزء أكبر من أنماط كتابة شيلي التي بدأت اثبات الذات الأدبية و انتهت بالأنوثة التقليدية.[142] اشارت بوفي إلي أن تعدد الرواه في فرانكشتايين يتيح لتشيلي تقسيم شخصيتها الفنية " اظهرت و اخفت نفسها في الوقت ذاته ".[143] انعكست مخاوف شيلي من اثبات الذات على قدر فرانكشتاين الذي عوقب بفقدان كل روابطه العائلية بسبب أنانيته.[144]


تركز الناقدات من الحركات النسائية على كيف يمثل التأليف, ولاسيما التأليف النسوى, فى و من خلال روايات شيلي.[145] و كما توضح ميلور "لم تستخدم شيلي الأسلوب القوطى فقط للتطرق إلى الرغبة الجنسية المكبوتة عند المرأة,[146] ولكن أيضا كوسيلة لمراقبة خطابها فى فرانكنشتاين.[147] فوفقاُ لبوفى وميلور, لم ترد شيلي تقديم شخصيتها كمؤلفة و استشعرت عدم ملائمته ذلك .وذلك الشعور بالخزى ساهم فى تكوين صورها الخيالية والتى اتصفت بالأضطراب, و الإنحراف, والهلاك".[148] تركز شيلي فى كتابتها على دور الأسرة فى المجتمع و دور المرأة داخل الأسرة .و لذلك كانت تحتفى بالمشاعر و التعاطف الأنثوى كجزء من الأسرة مؤكدة على عدم نجاح المجتمع الميدانى بدونهما.[149] كما التزمت شيلي بشكل عميق بأخلاقيات التعاون, و الأعتماد المتبادل, و التضحية.[150] فروايتها لادور على سبيل المثال تدور أحداثها حول ثروة زوجة و ابنة لادور حيت قتل اللورد لادور فى مبارزة فى نهاية الجزء الأول من الرواية تاركاً للبطلتان محاكمة قانونية, و مصاعب مالية وعائلية لحلها. و تتمحور الرواية حول قضايا ساسية و الفكرية , ولاسيما تلك التى تتعلق بدور المرأة الإجتماعى و تعليمها.[151] فتتناول الثقافة الذكورية التى تميز بين الجنسين و تدفع النساء للأعتماد على الرجال. وتوضح بيتى تبنيت بأن شيلي "تنادى من خلال الرواية بنموذج تعليمى متساو للمرأة و الرجل , والذى من شأنه تحقيق عدالة إجتماعية و إيجاد وسائل روحية و عقلية لمواجهة صعوبات الحياة على مختلف أشكالها".[152] ففى رواية فالكنر تنتصر أهداف البطلة ,على عكس جميع روايات مارى شيلي.[153] لذلك جاءت نهاية الرواية و كأنها ترتأى أنه عندما تنتصر القيم النسائية على الذكورية العنيفة و الهدامة, عندها سيستطيع الرجال إظهار الرأفة, والرحمة, والسماحة كجزء من طبيعتهم الصالحة.[154]

عصر التنوير والرومانسية[عدل]

تمزج » فرانكنشتاين« بين المواضيع ذات الطابع العميق والمعزول وبين تلك التى تثير الشك والفكر كغيرها من القصص ذات الأسلوب القوطى السائد فى ذلك العصر[155] . فبدلاً من التركيز على الجانب التشويقى للحبكة الدرامية , تركز الرواية بشكل أساسى على الصراع العقلى و الأخلاقى لبطلها فيكتور فرانكنشتاين. كما صبغت شيلي النص برومانسية مسيسة من ابتكارها, حيت تنتقد من خلالها فردية وأنانية الرومانسية التقليدية.[156] ففكتور فرانكنشتاين يشبه ستان فى الفردوس المفقود و بروميثيوس فى الأسطورة اليونانية: فهو أيضاُ ثار على التقاليد; وأنشئ لنفسه حياة; وشكل قدره بنفسه . لكن هذه الخصائص لم تُقدم بشكل إيجابى كما يشير بلمبيرج "فطموحه الجامح هو بمثاية خداع للنفس, متخفية فى طلب عن الحقيقة".[157] فعليه هجر عائلته لكى يحقق طموحه.[158]

واجهة فرانكنشتاين 1831 لثيودور فون هولست والتى تعد كواحدة من أول اثنتين من الرسومات التوضيحة لها

كانت مارى شيلي تؤمن بالفكرة التنويرية بأن الناس تستطيع الأرتقاء بالمجتمع من خلال الممارسة المسئولة للسطلة السياسية,لكنها كان تخشى من أن الممارسة الغير مسئولة للسلطة قد تؤدى إلى الفوضى.[159] فعملياُ, تنتفد فى أعمالها بشكل كبير الطريقة مفكرين القرن الثامن عشر ومنهم والديها فى إيمانهم بأن مثل هذا التغير يمكن أن يحدث. فعلى سبيل المثال , الشخصية فى » فرانكنشتاين« تقرأ كتب ترتبط بمثل متطرفة,ش لكن المعرفة التى يكتسبها فى نهاية الأمر غير مجدية.[160] من جهة اخرى, تكشف أعمال شيلي أنها أكثر تشائماُ من غودوين و وولستونكرافت : فهى لا تؤمن بنظرية غودوين و التى تفيد بأن البشرية تستطيع فى نهاية الوصول للكمال.[161]

وفى هذا الصدد يكتب الباحث الأدبى كارى لوك بأن رواية » الأطلال« تشبه » فرانكنشتاين« فتشكل فى رفضها لوضع البشرية كمحوراً للكون,وفى إستجوابها لمكنتنا المتميزة تحدى عميق و نبوى للأنسانية الغربية [162] و يبدو ذلك جلياً فى تلميحات شيلي لما يعتقده المتطرفين هو بمثابة ثورة فاشلة فى فرنسا و إستجابات كل من الغودوني, وولستونكرافتني, وبيركى, و يحتج "الإيمان التنويرى في حتمية التقدم من خلال الجهود الجماعية.[163] و كما فى » فرانكنشتاين فشيلي تعرض بشكل وافي شرح وهمى لعصر الثورة والذى انتهى برفض كامل للمُثل التقدمية السائدة بين جيلها .[164] فهى لم ترفض فقط المُثل الساسية التنويرية , بل إيضاً ترفض المفهوم الرومانسى و الذى يفيد بأن الخيال الشعرى او الأدبى يمكنه خلق بديل.[165]

السياسة[عدل]

وقد استشهد النقاد برواية لادور و فالكنر حتى مؤخراٌ للبرهنة على الرجعية المتصاعدة فى أعمال مارى شيلي اللاحقة . ففى 1984, أرجعت مارى بوفى سبب تراجع ساسية مارى شيلي إلى "الحد المنفصل" عن العائلة.[166] وترى بوفى أن كتابة فالكنر بمثابة حل للصراح الذى أحدثه والدها لجمعه لالراديكالية التحررية والإصرار على اللباقة الإجتماعية.[167] وتوافقها ميلور إلى حد كبير موضحتا " تبرر مارى شيلي فكرها السياسى البديل بأنه استعارة للعائلة البرجوازية المُسالمة, والمحبة. وبذلك تؤيد بشكل غير مباشر الرؤية المحافظة للأصلاح التطورى التدريجى.[168] فقد سمحت هذه الرؤية فى تمكين المرأة للمشاركة فى الشأن العام لكنها ورثت عدم المساواة المتأصلة فى الأسرة البرجوازية.[169] لكن هذه الرؤية قد هُجمت من أن فى العقود الأخيرة أو مايقربها .فتقول بينيت بأن أعمال مارى تكشف عن التزامها الواضح بالمثالية الرومانسية و الإصلاح السياسى.[170] بالإضافة إلى ما جاء فى دراسة جاين بلمبيرج حول روايات شيلي التى توضح فيها صعوبة تقسيم أسلوبها إلى نصفين: نصف راديكالى و الآخر متحفظ. كما تزعم بأن " شيلي لم تكن كزوجها راديكالة عاطفية و لم يكن أسلوب حياتها يتصف بالفُجائية .لكنها فى حقيقة الأمر كانت تتحدى فى عملها الأول التأثيرات السياسية و الأدبية من قبل المحطيين بها.[171] و فى هذا الصدد,تُفسر أعمال شيلي الأولى كتحدى لراديكالية جودوين وبيرسي بيش شيلي. فعلى سبيل المثال رفض فيكتور فرانكنشتاين الأرعن للعائلة يعكس خوف شيلي الدائم من النظام العائلى .[172]

القصص القصيرة[عدل]

فى العشرينيات والثلاثنيات من القرن التاسع عشر , كتبت شيلي العديد من القصص القصيرة لصالح كتب الهدايا و الحوليات منها التذكار ذات السادسة عشر و التى تستهدف من خلالها النساء من الطبقة المتوسطة و الخادمات الحسناوات.[173]

كتبت شيلي العبد من القصص القصيرة لتتماشى مع الرسوم التوضيحية الموجودة فى كتب الهداياومنها هذه الصورة التى تعبر عن "التحول" فى نسخة التذكار لعام 1830

[174]

ويوصف عمل مارى شيلي فيما يختص بهذا النوع بالمأجوريةوالركاكة.[175] لكن تشير الناقدة شارلوت سوسمان بأن الكتاب الرواد فى ذلك الوقت أمثال الشعراء الرومانسين ويليام ووردزوورث و صامويل تايلر كولريدج استفادوا من هذا المجال المًثمر. و توضح بأن "الحوليات كان لها الحظ الأوفر من الإنتاج الأدبى فى العشرينات و الثلاثنيات من القرن التاسع عشر" و لعل من أنجحها التذكار.[176] ويلاحظ أن الزمان و المكان فى العديد من روايات لم تمت بصلة لبريطانبا فى القرن التاسع عشر بل جاءت فى بلاد مثل اليونان و فترة أثناء حكم عهد هنري الرابع ملك فرنسا. و كانت شيلي معنية بشكل خاص " بهواية الفرد الهاشة" وكتيراَ ما جسدت التغير الجائحى الذى يتطرأ بفعل الاضطراب العاطفي الداخلي أو بسبب وقع أحاث خارقة والتى تعكس الأنقسام الداخلى.[177] وترتبط الهواية النسائية فى قصص شيلي بقيمة المرأة و استمراريتها فى الزواج, بينما تُدعم الهواية الذكورية وتتحول من خلال استخدام المال.[178] فعلى الرغم من كتابة مارى شيلي لأحدى و عشرين قصة قصيرة لصالح الحوليات فى الأعوام ما بين 1823و1839 لكنها كانت تستشعر أن قدرتها ككاتبة تفوق كل ذلك. فقد كتبت للى هانت " أشعر بتعاسة بسبب مقالاتى السيئة ,لكننى سوف ابدء بكتابة رواية على أمل أن تمحى ركاكة المجالات ".[179]

قصص الرحالات[عدل]

وبدأ كل من مارى جودوين و بيرسى شيلي فى تأسيس جريدة مشتركة عند ذهابهم إلى فرنسا عام 1814,[180] ونشرت فى 1817 تحت عنوان وتاريخ جولة من ستة أسابيع, و كذلك أربعة خطابات , اثنين لكل منهما عن رحلتهم لجنيف إلى جانب قصيدة شيلي "مون بلون". و يحتفى هذا العمل بالحب الشبابيةوالمثالية السياسية. وتعمدو أيضاً إتباع تجربة مارى ولستونكرافت و آخرون ممن جمعوا بين السفر و الكتابة.[181] و يُعرض لتاريخ هنا من منظور فلسفىوإصلاحى أكثر منه قصة لرحلة تقليدية ; خاصة أنه يناقش تأثير السياسة و الحرب على فرنسا.[182] فتعرض خطابات الزوجين فى رحلتهم الثانية "لأحداث ضخمة و هائلة " عن هزيمة نابليون فى واترلو بعد عودة ما يعرف بأيام نابليون المائة فى 1815 كما تتطرق إلى بهاء بحيرة ليمان و جبل مون بلون و إيضا الميراث الثورى للفيلسوف والروائى جان جاك روسو.[183]

و تعد رواية التسكع فى ألمانياوإيطاليا فى 1840, و 1842, و 1843 أطول كتاب كامل لمارى شيلي والذى جاء على هيئة خطابات و نُشر فى 1844. و تسجل فيه رحلاتها مع ابنها بيرسى فلورنس و أصدقائه من الجامعة . و تتبع مارى شيلي فى هذه الرواية نفس الأسلوب الذى اتبعته فى خطابات كُتبت فى السويد وتاريخ جولة من ستة أسابيع فى تحديد المشهد الشخصى والسياسى لها من خلال حساسية ورأفة الخطاب.[184] فترتأى شيلي أن الوسيلة لبناء مجتمع مدنى و زيادة المعرفة هى بناء روابط عاطفية بين الناس "ففوائد السفر تكمن فى إكتساب معرفة لتنوير و تحرير العقل من الإجحاف القمعى و كذلك توسيع دائرة التعاطف بين مخلوقات الأرض.[185] و تتضمن ملاحظات على المشاهدو الثقافة والناس من وجهة نظر سياسة بصفة خاصة .[186] فقد استخدمت قصص الؤحالات للكشف عن دورها كأرملة و أم و إثبات القومية الثورية فى إيطاليا.[187] و قد ربطت قيامها بالجج بأحداث مرتبطة بيرسى شيلي.[188] فترى كلاريسا اور أن إستخدام مارى شيليى للشحصية ذو أمومة فلسفية تضفى على رواية التسكع بما تتناوله من مواضيع عن الموت والذاكرة وحدة كالقصيدة.[189] وفى الوقت ذاته تقدم شيلي قضية عادلة ضد الملكية,والتميز الطبقى,والعبودية ,والحرب.[190]

السير الذاتية[عدل]

فى مابين 1832 و 1839 كتبت مارى شيلي سير ذاتية لصالح ديونيسيوس لارندر حياة الرجال الاكثر عظمة فى الأدب والعلم والتى تعد كواحدة من أفضل الموسوعات التى أُنتجت خلال العشرنيات والثلاثنيات من القرن التاسع عشر فى مواكبة طلب الطبقة المتوسطة على التعليم الذاتى وتتناول فيها شيلي حياة رجال ونساء مرموقين من إيطاليا وأسبانياوالبرتغال و فرنسا.[191] ولم تتلقى هذه المفالات الأهمية التى تستحقها إلا بعد إعادة نشرها فى 2002.[192] و فى النظرية الخاصة بالعالم جريج كوكيه يكشف بأن " بحث مارى شيلي الإستثنائى فاق العديد من القرون بمختلف اللغات " وساهمت السير الذاتية التى قامت بها و شغفها فى "إظهار مختلف المراحل النثوية".[193] وقد استخدمت شيلي نمط السير الذاتية التى اشتهر فى القرن الثامن عشر على يد الناقد صموئيل جونسن فى كتابه حياة الشعراء 1779 والذى جمع فيه مصادر ثانوية, ومذكرات, والحكايات, و تقييم لعملية التأليف.[194] وأدرجت مارى شيلي تفاصيل عن حياة كل كاتب وشخصيته ,واقتباسات من النسخ الأصلية لكتابتهم ومن ترجمتها , وختمت بتقيم يتضمن نقد لأنجازتهم.[195]

لكن شيلي كانت تأخد كتابة السير الذاتية على محمل الجد و تعتقد أن " هذه الصياغة كانت بمثابة مدرسة لتعلم فلسفة التاريخ",[196] وإعطاء دروس.و كان أكثر الدروس و أهمها هى تلك التى تحمل النقد للمؤسسات ذات الهيمنة الذكورية و منها البكورية [197] كما تركز شيلي على الألفة العائلية, و الرومانسية, والعائلة ,و التعاطف ,و الرأفة للمرقبين منها. و كانت فناعتها نابعة من أن كل هذه القوى تساهم فى تحسين المجتمع رابطتا ذلك بالمؤرخين النثوين السابقات مثل مارى هايز و آنا جامسون.[198] روايتها الأرواح التى حصدت حوالى 4 آلآف نسخة من كل جزء على عكس روايتها الأخرى و التى حصدت الالآف من النسخ وذلك ووفقاُ لكوكيه فقد إستخدامت مارى شيلي السير الذاتية بغرض دفع الأجندة النسائية لتاريخ المرأة إلى الأمام والتى أصبحت واحدة من أهم التدخلات السياسة التى قامت بها.[199]

العمل التحريرى[عدل]

عزمت مارى شيلي على كتابة سيرة بيرسى شيلي الذاتية بعد وفاته مباشرةً . ففى خطاب لها فى 17 نوفمبر 1822 أعلنت إنها " سوف أكتب عن حياته و بتلك الطريقة سأتمكن من موساة نفسى".[200] لكن تمكن بنجاح والد زوجها تيموثى شيلي فى إقناعها بالعدول عن ذلك.[201] فى نفس وقت نشر قصائد بعد الوفاة فى 1839بينما كانت عاكفة على كتابة الأرواح كانت تحضر لطرح نسخة جديدة من الشعر الخاص ببيرسى و قد وصف هذا من قبل الأديبة سوزان ج ولفصن بأنه بمثابة "فعل تقديسى" لسمعة زوجها.[202] فى السنة التالية صاغت شيلي مجموعة من مقالات, و خطابات, و تراجم, و مقتطفات لزوجها .كماساهمت أيضاُ فى تقديم الشاعر الخاص بزوجهاإلى شريحة أوسع من جمهور خلال فترة الأربعنيات من القرن التاسع عشر عن طريق إدراج الأعمال فى حولية التذكار.[203]

حظر إيفادج تايموثى سيرة ذاتية لها, وكثيرا ما أدخلت مارى شيلي فى هذه النسخ الملاحظات والأفكار حول حياة زوجها وأعماله.[204] "أريد تبرير أتجاهه" و قد صرحت فى 1824 " أريد أن اجعله محبوب من قبل أولاده".[205] ويرى بلمبيرج أن هذا الهدف جعلها تقدم أعمال بيرسى للعامة فى" أكثر الطرق حرفية ".[206] ويهدف توصيل أعماله بشكل الذى يتناسب مع للجمهور الفكتورى, أختارت شيلي تقدم بيرسى كشاعر غنائى بدلاُ من سياسى.[207] و كما كتبت مارى فافرت بأن " التقديم الغير حقيقى لشخصية بيرسى شكلت مضمون الشعر"[208] وأزهرت مارى شيلي رديكالية بيرسى السياسية قى شكل عاطفى مؤكدة على أن تمسكه بالنظام الجمهوري .نشات بسبب عاطفته تجاه الذين يعانوا.[209] وقد أدخلت حكايات رومنسية التى تحكى إحسانه, ومحبته لعائلته ,وحبه للعالم.[210] وصفت شيلي نفسها على أنها " المتعة الحقيقة" لبيرسى, كما أنها انتهجت تفس طريقته فى كتابة المراجعات.[211]

و برغم العواطف التى أججتها هذه المهمة , إلا أن مارى شيلي اثبتت جدارتها فى كتير من النواحى على كونها كاتبة محترفة على دراية علمية.[212] فأستطاعت تحويل كتابات بيرسى الفوضوية و الغامضة فى بعض الأحيان إلى شكل منظم ,كما أضافت بعض القصائد مثل يبيبسيكوديون والتى كانت تخاطب أيميلا فيفيانى, كان من المرجح الإبتعاد عنها.[213] ولكن أجبرت على الدخول فى مهتارات , و كما يوضح بلمبيرج بأن " فقد وجد النقاد الحديثون أخطاء فى هذه النسخة قائلين بأنها أساءت الأقتباس, والتفسير, وأخفت عن قصد , وحاولت جعله شاعراً بصورة لم يكن عليها.[214] ووفقاً لولفصن فمازال يرجع المحرر الحديث لأعمال بيرسى شيلي ,دونلد رايمين إلى إصدارات مارى شيلي , مقراً بأن أسلوب تحريرها ينتمى إلى : عصر التحرير الذى لم يكن الهدف منه طرح نصوص صحيحة و أدوات ذات طايع علمى , بل كان عرض تسجيل كامل عن حياة الكاتب المهنية .[215] و كانت مصرة على نشر جميع ما جاء فى أعمال زوجها [216] لكنها وجدت نفسها مجبرة على حذف جزئيات معينة تحت ضغط من من آدوارد موكسن الناشر ,أو إذعان للآداب العامة.[217] فعلى سبيل المثال , فقد حذفت بعض الجزئيات التى تتضمن أفكار إلحادية من الملكة ماب فى الطبعة الأولى , لكنها أعادتها مرة اخرى فى الطبعة الثانية .ورغم إدانة موكسن وإعتراضه على قذف الكافر لكنه لم يتخذ إجراءات بالعقاب.[218] و أثار حذف شيلي لبعض الجزئيات للنقد وأحياناً النقد اللاذع من قبل المحطيين ببيرسى شيلي [219] كما أتهمها النقاد بالكتابات ذات طابع عنصر كتهمة من ضمن كُثر.[220] ومع ذلك فقد ظلت كتابتها مرجع هام لدراسة أعمال بيرسى شيلي. و كما تشير بنيت يجمع "كُتاب السير الذاتية والنقاد بأن الوعد الذى قطعته مارى على نفسها فى إظها القيم التى كان يؤمن بها بيرسى قد عززت من سمعة شيلي التى كادت على أن تنهار".[221]

السمعة[عدل]

ودائماً ما يُنظر إلى مارى شيلي على كونها كاتبة بالمعنى الحقيقى فعلى مدار حياتها حتى دون النظر إلى كتابتها ذات الجانب السياسى. لكن بعد وفاتها كانت تُذٌكر فقط على أنها زوجة بيرسى بيشى شيلي ومؤلفة فرانكنشتاين.[222] فى مقدمة عن خطاباتها نُشرت فى 1945 كتب المحرر فردريك أنه فى حقيقة الأمر " أن المجموعة قى شكلها الحالى لا يمكن أن تصنيف مارى شيلي ككاتبة من خلال هذه الخطابات. لكن تصنفها كزوجة بيرسى بيشى شيلي.[223] و لم يتغير هذا التفكير بنشر بيتى تبنيت النسخة الأولى لخطابات مارى شيلي الكاملة عام 1980 . فتشير بأن " قد أعتبر الباحثين بأن بنوة مارى شيلي لويليم جودوين و مارى ولفستونكارفت جعلت منها بجماليون.[224] وكل ذلك قبل حتى نشر إيملى سنستين شيلي للسيرة الكاملة عام 1989.[225]

نقش لجورج ستودارت بعد النصب التذكارى لكل من مارى و بيرسى شيلى بواسطة هنرى ويكيس 1835

و ساهمت محاولات ابن مارى شيلي و زوجته فى الهيمنة على ذاكرتها فى إظهار مارى شيلي أكثر تقليدية و أقل إصلاحاً على عكس ما تبينها أعمالها وذلك عن طريق مراقبة الوثائق. و ما أدى إلى تأكيد هذه الإنطباعات عن مارى هو حذفها على إستحياء لبعض الجزئيات من أعمال بيرسى شيلي وتجنبها للرأى العام فى السنوات التالية. كما اتجه كل من هوج ترلاونى فى تعليقه والموعجبون ببيرسى شيلي إلى التقليل من شان راديكالية مارى شيلي. فيمدح تريلونى فى تسجيلاته عن شيلي, وبيرون, والمؤلف 1878 بيرسى شيلي على حساب مارى شيلي مشككاً فى ذكائها و فى حتى تأليفها لفرانكنشتاين.[226] لكن ردت كل من السيدة شيلي و زوجة بيرسى بعرضهم لمجموعة من الخطابات التى ورثتها و نشرتها بشكل خاص كشيلي ومارى عام 1882.[227]

و قد تعرف الجمهور للمرة الأولى على أعمال مارى شيلي من خلال النسخة المسرحية لفرانكنشتاين فى عام 1823ثم من خلال النسخ السينمائية ومنها النسخة السينمائية الأولى فى 1910 و صولاَ للنسخ الأشهر مثل النسخة الخاصة بجيميس وايل 1931 فرانكنشتاين و نسخة ميل بروكس فرانكنشتاين الصغير, و نسخة كينيث براناه فرانكنشتاين مارى شيلي.[228] و على مدار القرن التاع عشر , كان ينظر لمارى شيلي على كونها مؤلفة نجحت بسبب عمل واحد وليست ككاتبة محترفة , حتى ان أعمالها لم تنتشر إلاخلال الثلاثين عام الماضية و هذا الذى أدى إلى تجاهل الكثير من إنجازاتها.[229] و فلا العقود الأخيرة أعيد نشر جميع أعمالها هذا ما ساهم فى رفع قيمتها. و يظهر شغفها للقراءة والدراسة فى مذكراتها و خطابات و ينعكس هذا الشغف فى أفكارها,و فى أعمالها و الذى تُحترم الآن أكثر من ذى قبل.و قد أُخذ فى الإعتبار رأى مارى شيلي فى نفسها فكتبت بعد وفاة بيرسى عن طموحها كمؤلفة قائلة "أستطيع الحفظ على نفسى , فهناك شئ ما فى تلك الفكرة يلهمنى" [230] ويعتبر العلماء مارى شيلي كواحدة من أهم الكتاب الرومانسين لما قدمته من أنجازات وأعطها صوت سياسى للمرأة و المتحررة.[231]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : The Feminist Companion to Literature in English — الصفحة: 974 — ISBN 0-300-04854-8
  2. ^ Seymour, 28–29; St Clair, 176–78.
  3. ^ St Clair, 179–188; Seymour, 31–34; Clemit, "Legacies of Godwin and Wollstonecraft" (CC), 27–28.
  4. ^ Seymour, 38, 49; St. Clair, 255–300.
  5. ^ St Clair, 199–207
  6. ^ St Clair, 243–44, 334; Seymour, 48.
  7. ^ Letter to Percy Shelley, 28 October 1814. Selected Letters, 3; St Clair, 295; Seymour 61.
  8. ^ St Clair, 295
  9. ^ St. Clair, 283–87.
  10. ^ St. Clair, 306.
  11. ^ St. Clair, 308–9.
  12. ^ Bennett, An Introduction, 16–17.
  13. ^ Sunstein, 38–40; Seymour, 53; see also Clemit, "Legacies of Godwin and Wollstonecraft" (CC), 29.
  14. ^ Seymour, 61.
  15. ^ Sunstein, 58; Spark, 15.
  16. ^ Seymour, 74–75.
  17. ^ Quoted in Seymour, 72.
  18. ^ Seymour, 71–74.
  19. ^ Spark, 17–18; Seymour, 73–86.
  20. ^ Qtd. in Spark, 17.
  21. ^ Bennett, An Introduction, 17; St Clair, 357; Seymour, 89.
  22. ^ Sunstein, 70–75; Seymour, 88; St. Clair, 329–35.
  23. ^ St. Clair, 355.
  24. ^ Spark, 19–22; St Clair, 358.
  25. ^ Seymour, 94, 100; Spark, 22–23; St. Clair, 355
  26. ^ St Clair, 373; Seymour, 89 n, 94–96; Spark, 23 n2.
  27. ^ Spark, 24; Seymour, 98–99
  28. ^ Quoted in Sunstein, 84
  29. ^ Spark, 26–30
  30. ^ Spark, 30; Seymour, 109, 113
  31. ^ Bennett, An Introduction, 20; St Clair, 373; Sunstein, 88–89; Seymour, 115–16.
  32. ^ Spark, 31–32
  33. ^ Spark, 36–37; St Clair, 374
  34. ^ Sunstein, 91–92; Seymour, 122–23
  35. ^ "Journal 6 December—Very Unwell. Shelley & Clary walk out, as usual, to heaps of places...A letter from Hookham to say that Harriet has been brought to bed of a son and heir. Shelley writes a number of circular letters on this event, which ought to be ushered in with ringing of bells, etc., for it is the son of his wife" (quoted in Spark, 39).
  36. ^ Spark, 38–44.
  37. ^ Sunstein, 94–97; Seymour, 127
  38. ^ Spark, 41–46; Seymour, 126–27; Sunstein, 98–99
  39. ^ Seymour, 128
  40. ^ Quoted in Spark, 45
  41. ^ St Clair, 375; Spark, 45, 48
  42. ^ Sunstein, 93–94, 101; Seymour, 127–28, 130
  43. ^ Sunstein, 101–103.
  44. ^ Gittings and Manton, 28–31
  45. ^ Sunstein, 117.
  46. ^ Gittings and Manton, 31; Seymour, 152. Sometimes spelled "Chappuis"; Wolfson, Introduction to Frankenstein, 273.
  47. ^ Sunstein, p. 118
  48. ^ Paragraph 6, Introduction to the 1831 edition of Frankenstein; Sunstein, 118
  49. ^ The violent storms were, it is now known, a repercussion of the volcanic eruption of Mount Tambora in Indonesia the year before (Sunstein, 118). See also The Year Without a Summer.
  50. ^ أ ب Para. 7, Intro., Frankenstein 1831 edition
  51. ^ Bridgwater, Patrick (2004). De Quincey's Gothic Masquerade. Rodopi. p. 55.
  52. ^ Para. 8, Intro., Frankenstein 1831 edition
  53. ^ Bennett, An Introduction, 30–31; Sunstein, 124.
  54. ^ Radford, Tim, Frankenstein's hour of creation identified by astronomers, The Guardian, 25 September 2011 (retrieved 5 January 2014)
  55. ^ Seymour, 195–96
  56. ^ http://chronicle.com/article/The-Birth-of-Frankenstein-/27400 Summary of the extensive history of literary criticism and evidence concerning the relative contributions of the two Shelleys to Frankenstein
  57. ^ Sunstein, 124–25; Seymour, 165
  58. ^ St Clair, 413; Seymour, 175.
  59. ^ Sunstein, 129; St Clair, 414–15; Seymour, 176.
  60. ^ Spark, 54–55; Seymour, 176–77
  61. ^ Spark, 57; Seymour, 177.
  62. ^ Spark, 58; Bennett, An Introduction, 21–22.
  63. ^ Seymour, 195–96.
  64. ^ Seymour, 185; Sunstein, 136–37.
  65. ^ Spark, 60–62; St Clair, 443; Sunstein, 143–49; Seymour, 191–92.
  66. ^ St Clair, 445.
  67. ^ Holmes, 464; Bieri, 103–4.
  68. ^ Gittings and Manton, 46.
  69. ^ Gittings and Manton, 46; Seymour, 221–22.
  70. ^ Spark, 73; Seymour, 224; Holmes, 469–70.
  71. ^ Journals, 249–50 n3; Seymour, 221; Holmes, 460–74; Bieri, 103–12.
  72. ^ Seymour, 221; Spark, 86; Letter to Isabella Hoppner, 10 August 1821, Selected Letters, 75–79
  73. ^ Seymour, 221.
  74. ^ Holmes, 466; Bieri, 105.
  75. ^ Spark, 79; Seymour, 292.
  76. ^ Gittings and Manton, 71.
  77. ^ Holmes, 725; Sunstein, 217–218; Seymour, 270–73.
  78. ^ Gittings and Manton, 71; Holmes, 715.
  79. ^ Seymour, 283–84, 298.
  80. ^ Holmes, 728.
  81. ^ Seymour, 298.
  82. ^ أ ب Letter to Maria Gisborne, 15 August 1815, Selected Letters, 99.
  83. ^ Seymour, 302–7.
  84. ^ Qtd. in Seymour, 319.
  85. ^ Spark, 100–104.
  86. ^ Spark, 102–3; Seymour, 321–22.
  87. ^ Spark, 106–7; Seymour, 336–37; Bennett, An Introduction, 65
  88. ^ أ ب Seymour, 362.
  89. ^ Spark, 116, 119.
  90. ^ Seymour, 341, 363–65
  91. ^ Spark, 111
  92. ^ Spark, 111–13; Seymour, 370–71.
  93. ^ Spark, 117–19.
  94. ^ Seymour, 384–85.
  95. ^ Seymour, 389–90.
  96. ^ Seymour, 404, 433–35, 438.
  97. ^ Seymour, 406.
  98. ^ Seymour, 450, 455.
  99. ^ Seymour, 453.
  100. ^ Seymour, 465
  101. ^ See Bennett, Introduction to Selected Letters, xx, and Mary Shelley's letter of 24 May 1828, with Bennett's note, 198–99.
  102. ^ Spark, 122.
  103. ^ Seymour, 401–2, 467–68.
  104. ^ Spark, 133–34; Seymour, 425–26; Bennett, Introduction to Selected Letters, xx.
  105. ^ Spark, 124; Seymour, 424.
  106. ^ Spark, 127; Seymour, 429, 500–501.
  107. ^ Seymour, 489.
  108. ^ Spark, 138.
  109. ^ Seymour, 495.
  110. ^ Spark, 140; Seymour, 506–7.
  111. ^ Spark, 141–42; Seymour, 508–10.
  112. ^ Seymour, 515–16; Bieri, 112.
  113. ^ Sunstein, 383–84.
  114. ^ Spark, 143; Seymour, 528.
  115. ^ Spark, 144; Bennett, Introduction to Selected Letters, xxvii.
  116. ^ أ ب Seymour, 540.
  117. ^ Bennett, "Mary Shelley's letters" (CC), 212–13.
  118. ^ Mary Shelley, Introduction to 1831 edition of Frankenstein
  119. ^ Nora Crook, "General Editor's Introduction", Mary Shelley's Literary Lives, Vol. 1, xiv.
  120. ^ Sussman, 163; St Clair, 297; Sunstein, 42.
  121. ^ Seymour, 55; Carlson, 245; "Appendix 2: 'Mounseer Nongtongpaw': Verses formerly attributed to Mary Shelley", Travel Writing: The Novels and Selected Works of Mary Shelley, Vol. 8, Ed. Jeanne Moskal, London: William Pickering (1996).
  122. ^ Quoted in Wolfson, Introduction to Frankenstein, xvii.
  123. ^ Mellor, 184.
  124. ^ See Nitchie, Introduction to Mathilda, and Mellor, 143
  125. ^ See, for example, Clemit, Godwinian Novel, 190–92; Clemit, "From The Fields of Fancy to Matilda", 64–75; Blumberg, 84–85.
  126. ^ Shelley, Valperga, 376–78.
  127. ^ Clemit, Godwinian Novel, 140–41, 176; Clemit, "Legacies of Godwin and Wollstonecraft" (CC), 31.
  128. ^ Clemit, Godwinian Novel, 143–44; Blumberg, 38–40.
  129. ^ Clemit, Godwinian Novel, 144.
  130. ^ Clemit, Godwinian Novel, 187.
  131. ^ Clemit, Godwinian Novel, 187, 196
  132. ^ Curran, "Valperga" (CC), 106–7; Clemit, Godwinian Novel, 179; Lew, "God's Sister" (OMS), 164–65.
  133. ^ Clemit, Godwinian Novel, 183; Bennett, "Political Philosophy", 357
  134. ^ Lew, "God's Sister" (OMS), 173–78.
  135. ^ Bunnell, 132; Lynch, "Historical novelist" (CC), 143–44; see also Lew, "God's Sister" (OMS), 164–65.
  136. ^ Mellor, xi.
  137. ^ Hoeveler, "Frankenstein, feminism, and literary theory" (CC), 46
  138. ^ Hoeveler, "Frankenstein, feminism, and literary theory" (CC), 46–47; Mellor, 40–51.
  139. ^ Mellor, 40
  140. ^ Mellor, 41
  141. ^ Gilbert and Gubar, 220; see also, Hoeveler, "Frankenstein, feminism, and literary theory" (CC), 47–48; see also, 52–53.
  142. ^ Poovey, 115–16, 126–27.
  143. ^ Poovey, 131; see also Hoeveler, "Frankenstein, feminism, and literary theory" (CC), 48–49.
  144. ^ Poovey, 124–25
  145. ^ Hoeveler, "Frankenstein, feminism, and literary theory" (CC), 49; Myers, "The Female Author", 160–72
  146. ^ Mellor, 55–56.
  147. ^ Mellor, 57
  148. ^ Mellor, 56–57.
  149. ^ Mellor, 117.
  150. ^ Mellor, 125.
  151. ^ Vargo, Introduction to Lodore, 21, 32.
  152. ^ Bennett, An Introduction, 92, 96.
  153. ^ Ellis, "Falkner and other fictions" (CC), 152–53; O'Sullivan, "A New Cassandra" (OMS), 154.
  154. ^ Ellis, "Falkner and other fictions" (CC), 159–61.
  155. ^ Spark, 154.
  156. ^ Mellor, "Making a 'monster'" (CC), 14; Blumberg, 54; Mellor, 70
  157. ^ Blumberg, 47; see also Mellor, 77–79.
  158. ^ Blumberg, 47; see also 86–87 for a similar discussion of Castruccio in Valperga; Mellor, 152.
  159. ^ [184]
  160. ^ Blumberg, 21.
  161. ^ Blumberg, 37, 46, 48; Mellor, 70–71, 79.
  162. ^ Lokke, "The Last Man" (CC), 116; see also Mellor, 157.
  163. ^ Lokke, "The Last Man" (CC), 128; see also Clemit, Godwinian Novel, 197–98.
  164. ^ Clemit, Godwinian Novel, 198; see also 204–5.
  165. ^ Paley, "Apocalypse without Millennium" (OMS), 111–21; Mellor, 159.
  166. ^ Sites, "Utopian Domesticity", 82.
  167. ^ Poovey, 161.
  168. ^ Mellor, 86
  169. ^ Mellor, 87.
  170. ^ Bennett, An Introduction, 121.
  171. ^ Blumberg, 32.
  172. ^ Blumberg, 54.
  173. ^ Sussman, "Stories for The Keepsake" (CC), 163; Hofkosh, "Disfiguring Economies" (OMS), 205.
  174. ^ Hofkosh, "Disfiguring Economies" (OMS), 207, 213.
  175. ^ Qtd. in Sussman, "Stories for The Keepsake" (CC), 163
  176. ^ Sussman, "Stories for The Keepsake" (CC), 163–65.
  177. ^ Sussman, "Stories for The Keepsake" (CC), 167.
  178. ^ Sussman, "Stories for The Keepsake" (CC), 167, 176; Hofkosh, "Disfiguring Economies", (OMS), 207
  179. ^ Bennett, An Introduction, 72.
  180. ^ Seymour, 187.
  181. ^ Moskal, "Travel writing" (CC), 242.
  182. ^ Bennett, An Introduction, 24–29.
  183. ^ Moskal, "Travel writing" (CC), 244
  184. ^ Bennett, An Introduction, 114–15, 118; Orr, "Mary Shelley's Rambles "; Schor, "Mary Shelley in Transit" (OMS), 239.
  185. ^ Qtd. in Schor, "Mary Shelley in Transit" (OMS), 239.
  186. ^ Bennett, An Introduction, 117.
  187. ^ Moskal, "Travel writing", 247–50; Orr, "Mary Shelley's Rambles
  188. ^ Moskal, "Travel writing" (CC), 247–50; Bennett, An Introduction, 115.
  189. ^ Orr, "Mary Shelley's Rambles ".
  190. ^ Bennett, An Introduction, 117–18.
  191. ^ Nora Crook, "General Editor's Introduction", Mary Shelley's Literary Lives, Vol. 1, xix; see also Kucich, "Biographer" (CC), 227.
  192. ^ Kucich, "Biographer" (CC), 227–28.
  193. ^ Kucich, "Biographer" (CC), 228
  194. ^ Nora Crook, "General Editor's Introduction", Mary Shelley's Literary Lives, Vol. 1, xxvii; Tilar J. Mazzeo, "Introduction by the editor of Italian Lives", Mary Shelley's Literary Lives, Vol. 1, xli.
  195. ^ Lisa Vargo, "Editor's Introduction Spanish and Portuguese Lives", Mary Shelley's Literary Lives and other Writings, Vol. 2, xxii
  196. ^ Qtd. in Kucich, "Biographer" (CC), 228.
  197. ^ Kucich, "Biographer" (CC), 236.
  198. ^ Kucich, "Biographer" (CC), 230–31, 233, 237; Nora Crook, "General Editor's Introduction", Mary Shelley's Literary Lives, Vol. 1, xxviii; Clarissa Campbell Orr, "Editor's Introduction French Lives", Mary Shelley's Literary Lives, Vol. 2, lii.
  199. ^ Kucich, "Biographer" (CC), 235; see Nora Crook, "General Editor's Introduction", Mary Shelley's Literary Lives, Vol. 1, xxv for the exact number; Tilar J. Mazzeo, "Introduction by the editor of Italian Lives", Mary Shelley's Literary Lives, Vol. 1, xli
  200. ^ Quoted in Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 205.
  201. ^ Spark, 105–6.
  202. ^ Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 193, 209 n12; Bennett, An Introduction, 112; Fraistat, "Shelley Left and Right", Shelley's Prose and Poetry, 645.
  203. ^ Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 193.
  204. ^ Bennett, An Introduction, 111–12
  205. ^ Qtd. in Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 193.
  206. ^ Blumberg, 162.
  207. ^ Fraistat, "Shelley Left and Right", Shelley's Prose and Poetry, 645–46; see also Seymour, 466; Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 195, 203; Favret, "Sympathy and Irony" (OMS), 19, 22
  208. ^ Favret, "Sympathy and Irony" (OMS), 28.
  209. ^ Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 194; Fraistat, "Shelley Left and Right", Shelley's Prose and Poetry, 647, Favret, "Sympathy and Irony" (OMS), 18, 29.
  210. ^ Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 203.
  211. ^ Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 198.
  212. ^ Bennett, Introduction to Selected Letters, xxiii – xxiv.
  213. ^ Seymour, 466; Blumberg, 160–61, 169 –70.
  214. ^ Blumberg, 156.
  215. ^ Wolfson, "Editorial Privilege" (OMS), 68, n. 34.
  216. ^ Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 199; Spark, 130.
  217. ^ Bennett, An Introduction, 112; Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 209 n16.
  218. ^ Seymour, 467–68; Blumberg, 165–66.
  219. ^ Spark, 130–31; Seymour, 467–68.
  220. ^ Wolfson "Mary Shelley, editor" (CC), 210 n26.
  221. ^ Bennett, "Finding Mary Shelley", 300–301; see also Wolfson, "Mary Shelley, editor" (CC), 198; Bennett, An Introduction, 110.
  222. ^ Mellor, xi, 39.
  223. ^ Qtd. in Blumberg, 2.
  224. ^ Bennett, "Finding Mary Shelley", 291.
  225. ^ "Introduction" (OMS), 5.
  226. ^ Seymour, 550.
  227. ^ Bennett, An Introduction, ix – xi, 120–21; Schor, Introduction to Cambridge Companion, 1–5; Seymour, 548–61
  228. ^ Schor, "Frankenstein and film" (CC).
  229. ^ Bennett, "Finding Mary Shelley", 292–93.
  230. ^ Qtd. in Bennett, "Finding Mary Shelley", 298.
  231. ^ Bennett, An Introduction, ix – xi, 120–21; Schor, Introduction to Cambridge Companion, 1–5; Seymour, 548–61.