رالف والدو إمرسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حالياً لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 3 ديسمبر 2020
رالف والدو إمرسون
Ralph Waldo Emerson
رالف والدو إمرسون عام 1857

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Ralph Waldo Emerson)‏
الميلاد 25 مايو، 1803
بوسطن، ماساتشوستس، الولايات المتحدة
الوفاة 27 أبريل 1882، (79 سنة)
كونكورد، ماساتشوستس، الولايات المتحدة
سبب الوفاة ذات الرئة  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن ماساتشوستس  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة  الولايات المتحدة
الجنسية أمريكي
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
أبناء إدوارد والدو إيمرسون  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب ويليام إيمرسون  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
الفترة فلاسفة القرن التاسع عشر
المواضيع فلسفة،  ورأسمالية،  وفردانية،  وغموضية  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
الحركة الأدبية الفلسفة متعالية
المدرسة الأم كلية هارفارد
جامعة هارفارد  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  وشاعر،  وكاتب،  وكاتب مقالات  [لغات أخرى] ،  وكاتب يوميات،  وكاتب سير  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة،  ورأسمالية،  وفردانية،  وغموضية  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
أعمال بارزة ترنيمة كونكورد ( Concord hymn )  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
تأثر بـ ميشيل دي مونتين،  وإمانول سفيدنبوري،  وجورج فيلهلم فريدريش هيغل،  وأفلاطون،  وحافظ الشيرازي  تعديل قيمة خاصية (P737) في ويكي بيانات
التيار فلسفة غربية  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
الجوائز
زمالة الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Appletons' Emerson Ralph Waldo signature.svg
P literature.svg بوابة الأدب

رالف والدو إمرسون (1803-1882) (بالإنجليزية: Ralph Waldo Emerson)‏ [2] اشتهر باسمه الأوسط: والدو، كان كاتب مقالات ومحاضرًا وفيلسوفاً وشاعراً أمريكياً قاد الحركة المتعالية في منتصف القرن التاسع عشر وكان يُنظر إليه على أنه بطل للفردانية، نشر أفكاره من خلال عشرات المقالات وأكثر من 1500 محاضرة عامة في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ابتعد إمرسون عن المقالات الدينية والاجتماعية لمعاصريه وصاغ فلسفته المتعالية في مقاله "الطبيعة" في عام 1836 بعدها ألقى خطاب العالم الأمريكي عام 1937 الذي أعتبره أوليفر ويندل هولمز "إعلان الاستقلال الفكري لأمريكا".[3]

غالبية أعمال إمرسون قام بتقديمها كمحاضرات قبل أن يراجعها للطباعة وينشرها على مرتين بعنوان "المقالات: السلسة الأولى عام 1841، والمقالات:السلسلة الثانية عام 1844" حيث مثلت المجموعتان جوهر تفكير إمرسون وهي تشمل مقالات مشهورة مثل (الاعتماد على الذات،[4] الدوائر، الخبرة، الشاعر، الروحانية المفرطة إضافة لمقال الطبيعة)،[5] هذه المقالات جعلت من الفترة بين منصف ثلاثينيات القرن التاسع عشر إلى منتصف الأربعينيات الأكثر خصوبة في حياة إمرسون وقد كتب إمرسون عن الكثير من الموضوعات ولم يتبنى أبدًا مبادئ فلسفية ثابتة ولكنه طوّر أفكاراً معينة مثل الفردية والحرية وقدرة الجنس البشري على إدراك أي شيء تقريبًا والعلاقة بين الروح والعالم المحيط، كانت "طبيعة" إمرسون فلسفية أكثر من كونها طبيعية: "بالنظر إلى الفلسفة، يتكون الكون من الطبيعة والروح". إيمرسون هو واحد من عدة شخصيات "اتبعت نهجاً أعطى أهمية للوجود أو دافع عن الذات من خلال رفض وجهات نظر الله على أنها منفصلة عن العالم".[6]

لا يزال إمرسون من ركائز الحركة الرومانسية الأمريكية.[7] وقد أثرت أعماله بشكل كبير على المفكرين والكتاب والشعراء الذين تبعوه، كتب إمرسون: "في كل محاضراتي علّمتُ عقيدة واحدة وهي اللانهائية للرجل الخاص."[8]

يُعرف إيمرسون أيضًا بأنه معلم وصديق للمفكر المتعالي هنري ديفيد ثورو[9]

الطفولة والعائلة والتعليم[عدل]

ولد إمرسون في بوسطن في ماساتشوستس في 25 مايو 1803.[10] ابنا للسيدة روث هاسكنز والسيد وليم إمرسون، كان اسمه الأول رالف مأخوذاً من اسم خاله واسمه الأوسط والدو من اسم جدته وقد كان الابن الثاني لعائلة تمتلك خمسة أطفال[11] بقي منهم على قيد الحياة اثنين كان إمرسون أحدهم.

والد إمرسون توفي بسبب سرطان المعدة في 12 مايو 1811، قبل أقل من أسبوعين من عيد ميلاد إمرسون الثامن مما جعله يتربى عند والدته التي كانت من المثقفات المتدينات مثلها مثل باقي نساء العائلة ومن ضمنهم عمته ماري التي كان لها تأثير عميق على إمرسون الصغير، عاشت العمة ماري مع العائلة على فترات متقطعة وبقيت تراسل إمرسون باستمرار حتى موتها في 1863.[12]

بدأ إمرسون الدراسة الابتدائية في المدرسة اللاتينية في بوسطن في 1812 حين كان في التاسعة وفي أكتوبر 1817 عندما كان في الرابعة عشرة ذهب إلى كلية هارفارد،[13] في سنته الاولى بدأ إمرسون يقرأ قائمة كبيرة من الكتب وبدأ يكتب ملخصات لها ونشرها على شكل سلسلة مقالات اسمها "العالِم الكبير".[14]

أخذ إمرسون الطالب يعمل ليحصل المال ويغطي نفقات الدراسة فعمل نادلا في مطعم ومدرسا خصوصيا وعمل مع عمه في ماساتشوستس،[15] في سنة تخرجه قرر أن يتخلى عن اسمه الأول رالف واختار اسمه الأوسط والدو[16] وقد كان إمرسون شاعرا وكان يسمى في مدرسته بشاعر المدرسة[17] حيث كان يلقي القصائد بشكل مستمر في احتفالات الكلية، كان تخرجه الرسمي من الكلية في 29 أغسطس 1821 عندما كان في الثامنة عشرة من عمره أمّا على الصعيد التعليمي فإمرسون لم يكن طالبا متفوقا بل كان ترتيبه في الوسط في فصله المكون من 59 طالبا.[18]

وفي عام 1826 تقريبا خلال رحلة شتوية إلى فلوريدا التقى امرسون مع الأمير الفرنسي أخيل ماورت، ابن أخت نابليون بونابارت الذي كان يكبره بعامين وأصبح الاثنان صديقين مقربين جداً. وكان الاثنان يتبادلون الآراء بالقضايا الشائكة مثل الدين والمجتمع والفلسفة والحكومة.[19]

البدايات[عدل]

رسم لإمرسون 1878

بعد تخرجه من هارفارد ساعد إمرسون أخاه ويليم[20] في تدريس الشابات الصغيرات[21] في مدرسة أُقيمت في منزل والدتهم، بعد ذهاب أخيه ويليم[22] لدراسة القانون في غوتنغن في منتصف 1825 أغلق إمرسون المدرسة لكنه بقي يدرس في كامبريدج حتى أوائل عام 1825،[23] قُبل إمرسون في مدرسة اللاهوت في هارفارد أواخر عام 1824[23] وقُلِّد منصب في الجمعية الأمريكية فاي بيتا كابا. [24]

شقيق إمرسون الأصغر إدوارد[25] والذي كانى يصغره بسنتين عمل كمحامي في مكتب دانيال ويبستر بعد تخرجه من هارفارد لكن صحته بدأت في التدهور ليعاني بعدها من انهيار عقلي ونُقِل إلى المشفى في 1828 وعلى الرغم من تحسن صحته إلى أنّه توفي عام 1834 حيث بعتقد أن سبب وفاته كانت مرض السل[26] الذي أدى لوفاة أخاً آخر من اخوة إمرسون وهو تشارلز عام 1836.[27]

في 11 يناير 1828 قامت الكنيسة الثانية في بوسطن بدعوة إمرسون ليكون راعيها الأصغر[28] حيث كان راتبه في بداية عمله 1200 دولار أمريكي أي ما يعادل 28 ألف دولار في عام 2019 وسرعان ما زاد راتبه ليبلغ 1400 دولار في شهر يوليو[29] إضافة لدوره في الكنيسة فقد كان قسيسًا للهيئة التشريعية في ماساتشوستس وعضوًا في مدرسة بوسطن مما كان يجعله دائم الإنشغال ورغم طبيعة عمله إلاّ أنّه كان يشك في معتقداته في تلك الفترة بسبب موت زوجته.

بعد وفاة زوجته بدأ إمرسون بالشعور بأنّ الاختلاف قد بدأ ينشأ بينه أفكاره والكنيسة وقد كتب في مايو 1832: "أُفكر أحياناً، لكي تكون خادماً جيداً لا بدّ أن تترك الخدمة فالعصر متغير ونحن نعبد في صور أجدادنا، أصبحت المهنة قديمة"[30] وقد أدت خلافاته مع مسؤلي الكنيسة إلى استقالته منها في نفس العام، كتب إمرسون: "هذا الأسلوب في إحياء ذكرى المسيح ليس مناسبًا لي، وهذا سبب كافٍ لأتخلى عنها "[31][32] وقدكتب أحد الباحثين في فكر إمرسون: "يجب خلع الملابس السوداء عن راعي الكنيسة، يجب أن نكون أحرار في اختيار ثوب المحاضر أو المعلم فلباس المُفكر غير محصور في حدود مؤسسة أو تقليد".[33]

, صورة فوتغرافية لليان جاكس إمرسون وابنها ادوارد والدو إمرسون حوالي عام 1580

قام إمرسون بجولة أوروبا في عام 1833 ولاحقاً كتب "في السمات الإنكليزية" عام 1856،[34] حيث أبحر إلى مالطا في يوم رأس السنة عام 1932[35] وخلال رحلته قضى عدّة شهور في إيطاليا حيث زار روما وفلورنسا والبندقية إضافة إلى مدن أُخرى، عندما كان في روما التقى جون ستيوارت مل الذي أعطاه خطاب توصية لأجل مقابلة توماس كارليل ومن ثم ذهب إلى سويسرا قبل أن يتوجه إلى فيرني ليلاقي الفيلسوف الفرنسي فولتير[36] بعدها ذهب إلى باريس[36] وزار حديقة "جوردن دي بلانتس" لتشكل تلك الزيارة حدثاً مفصلياً في حياة إمرسون حيث تأثر بطريقة أنطوان لوران دي جوسيو في تنظين النباتات وطرق التواصل بين هذه الكائنات، يقول روبرت دي ريتشاردسون: "كانت لحظة نظر إمرسون إلى النباتات في حديقة جوردي دي بلانتس لحظة ذات بصيرة عالية حيث سكلت أساساً لتحول إمرسون من اللاهوت نحو العلم".[37]

في إنجلترا التقى إمرسون مع ويليام وردزورث وصمويل تايلور كوليردج وتوماس كارليل وقد كان لكارليل على وجه الخصوص تأثير قوي عليه وعمل لاحقاً كوكيل غير رسمي لكارليل في الولايات المتحدة وحاول إقناعه بإلقاء محاضرة في الولايات المتحدة[38] وبقيت المراسلات بينهم حتى وفاة كارليل عام 1881.[39]

في أكتوبر عام 1833 عاد إمرسون إلى الولايات المتحدة وعاش مع والدته في نيوتن، ماساتشوستس وفي 1834 غادر إلى كونكورد، ماساتشوستس ليعيش مع جده الدكتور عذرا ريبلي.[40]

في ذلك الوقت تأثر إمرسون بحركة الليسبوم الناشئة والتي قدمت محاضرات في الكثير من الموضوعات مما جعل إمرسون يفكر بالعمل كمحاضر وقد ألقى في عام 1833 في بوسطن أول محاضرة تحت عنوان "استخدامات التاريخ الطبيعي" حيث شكلت الأساس لـِ 1500 محاضرة سيلقيها فيما بعد وقد كانت المحاضرة وصفاً موسعاً لتجربته في باريس[41] وقد وضع فيها بعضاً من معتقداته وأفكاره المهمة التي سيطورها لاحقاً في أول مقال سينشره بعنوان الطبيعة:

« الطبيعة لغة وكل حقيقة جديدة يتعلمها المرء هي كلمة جديدة لكنها ليست لغة مقطوعة وميتة في القاموس بل لغة مجمعة في أكثر المعاني شمولية وأهمية أتمنى أن أتعلم هذه اللغة ليس لأني اريد معرفة قواعد جديدة بل لأني اريد أن أقرأ الكتاب العظيم الذي كتب بتلك اللغة.[42]»

في عام 1835 كتب ايمرسون رسالة إلى لديان جاكسون يقترح فيها الزواج وقد أرسلت القبول له بالبريد في نفس العام ليتشري بعدها منزلاً في كامبريدج ومنزلاً في كونكورد (ماساتشوستس) حيث اعتبر الرئيس جورج بوش أن المنزل مفتوح للزوار فهو منزل "رالف والدو إمرسون"[43] وقد كان إمرسون من الأشخاص المهمين في المدينة وألقى محاضرة في الذكرة المئوية لمدينة كونكورد (ماساتشوستس) في 12 سبتمبر 1835[44] وتزوج بعدها بيومين من جاكسون في مسقط رأسها في بليموث في ولاية ماساتشوستس[45] وانتقل مع والدته إلى منزله الجديد في كونكورد في 15 سبتمبر 1835.[46]

سرعان ما غير إيمرسون اسم زوجته إلى ليديان حيث كان يناديها كويني[47] وأحيانًا آسيا[48] بينما كانت هي تناديه بالسيد إمرسون[49] وقد أنجبو أربع أطفال هم والدو وإلين وإديث وإدوارد، واقترحت جاكسون تسمية ابنتهم على اسم زوجته الأولى إلين.[50]

كان إيمرسون فقيرًا عندما كان في جامعة هارفارد[51] لكنه تمكن لاحقاً من تحسين وضع أسرته[52][53] فقد ورث مبلغاً من المال بعد وفاة زوجته الأولى على الرغم من أنه اضطر إلى رفع دعوى قضائية ضد عائلتها في عام 1836 للحصول على حقه[53] حيث حصل على 11600 دولار في مايو 1834 (ما يعادل 297000 دولارًا في عام 2019)[54] و حصل على نفس المبلغ تقريبا بعد الدعوة القضائية عام 1837[55] كما أنه تحصل في عام 1834 على دخل قدره 1200 دولار سنويًا من الدفعة الأولى لتركة زوجته[52] وهو ما يعادل ما كسبه كقس.

المسيرة الأدبية والفلسفة المتعالية[عدل]

إمرسون عام 1859

في 8 سبتمبر 1836، قبل يوم واحد من نشر مقال الطبيعة التقى إمرسون مع فريدريك هنري هيدج [الإنجليزية]، وجورج بوتنام، وجورج ريبلي للتخطيط لعقد اجتماعات دورية للمثقفين الآخرين ذوي التفكير المماثل[56] حيث كانت هذه بداية نشوء النادي المتعالي الذي كان بمثابة مركز للحركة وعقد أول اجتماع رسمي له في 19 سبتمبر 1836[57] وفي 1 سبتمبر 1837 حضرت النساء لأول مرّة في النادي المتعالي.

دعا إمرسون مارجريت فولر وإليزابيث هور وسارة ريبلي لتناول العشاء في منزله قبل الاجتماع لضمان حضورهم[58] لتثبت فولر لاحقًا أنها شخصية مهمة في الفلسفة المتعالية.

نشر إمرسون مقاله الأول «الطبيعة» دون ذكر اسمه في 9 سبتمبر 1836 وبعدها بعام اي في 1837 وتحديد في يوم 31 أغسطس ألقى خطابه الشهير الآن بعنوان «الباحث الأمريكي» في فاي بيتا كابا[59] الذي كان بعنوان «خطاب ملقى أمام جمعية فاي بيتا كابا في كامبريدج» وأُعيدت تسميته عند نشر مجموعة من المقالات التي تضمنت النشر الأول لمقال الطبيعة عام 1849[60] حيث شجعه أصدقاءه على نشر الخطاب فنشره على نفقته الخاصة في طبعة أُصدر منها 500 نسخة بيعت في غضون شهر.

في الخطاب، أعلن إمرسون الاستقلال الأدبي في الولايات المتحدة وحثّ الأمريكيين على ابتكار أسلوب في الكتابة متفرّد بهم ومتحرّر من أوروبا[61] وقد وصفه جيمس راسل لويل الذي كان طالبًا في جامعة هارفارد في ذلك الوقت بأنه «حدث لا مثيل له في حياتنا الأدبية»[62] بينما وصفه عضو آخر من الجمهور هو القس جون بيرس بأنه «خطاب غير متماسك ومبهم على نحو ظاهر»[63]

في عام 1837 نشأت صداقة بين إمرسون وهنري ديفيد ثورو على الرغم من الاعتقاد بأأنهما التقيا على الأرجح في وقت مبكر من عام 1835، في خريف عام 1837 سأل إمرسون ثورو: هل لديك دفتريوميات؟[64] حيث اعتبر إمرسون اليوميات أمراً هما فقد نُشرت يوميات إمرسون في 16 مجلدًا ضخمًا في الطبعة النهائية التي أصدرتها جامعة هارفارد بين عامي 1960 و 1982 ويعتبر بعض المفكرين أن اليوميات هي العمل الأدبي الرئيسي لإمرسون.[65]

في مارس 1837 ألقى إمرسون سلسلة من المحاضرات في المعبد الماسوني في بوسطن حول فلسفة التاريخ وكانت هذه هي المرة الأولى التي يدير فيها سلسلة محاضرات بمفرده ومثّلت بداية مسيرته المهنية كمحاضر[66] وقد كانت الأرباح التي جناها من هذه السلسلة أكبر بكثير من المبالغ التي دُفعت له لأجل إلقاء محاصراته واستمر في إدارة محاضراته بمفرده طوال حياته على الأغلب حيث كان يُلقي سنوياً ما يصل إلى 80 محاضرة ولأجل إلقاء المحاضرات وسافر عبر شمال الولايات المتحدة حتى سانت لويس ودي موين ومينيابولس وكاليفورنيا.[67]

في 15 يوليو 1838،[68] دُعي إمرسون إلى قاعة ديفينيتي في مدرسة هارفارد ديفينيتي لإلقاء خطاب التخرج في المدرسة، والذي عُرف لاحقاً باسم «خطاب مدرسة ديفينيتي» حيث قلّل إمرسون من أهمية معجزات الكتاب المقدس فيهذا الخطاب وأعلن أن يسوع كان رجلًا عظيمًا لكنه لم يكن الله وقال إن المسيحية التاريخية حوّلت يسوع إلى «نصف إله، كما يصف الشرقيون أو الإغريق أوزوريس أو أبولو»،[69] أثارت تعليقاته غضب المؤسسة والمجتمع البروتستانتي العام وأُدين باعتباره ملحدًا[69] ومسماً لعقول الشباب ورغم كل هذه الانتقادات إلا أنه لم يبالِ بل أفسح المجال لآخرين للدفاع عن مواقفه ومنذ ذلك الخطاب لم تدعوه هارفارد لإلقاء خطاب فيها مرة أخرى لمدة ثلاثين عامًا.[70]

بدأت المجموعة المتعالية بنشر مجلتها الرئيسية ذا دايال في يوليو 1840[71] بعد تخطيطٍ طويل بدأ في وقت مبكر من أكتوبر 1839 لكن لم يبدؤا العمل حتّى أوائل عام 1840[72] وقد كان جورج ريبلي مدير التحرير[73] ومارغريت فولر المحررة الأولى بعد أن طلب منها إمرسون شغل هذه الوظيفة التي رفضها آخرون[74] بقيت فولر لمدة عامين تقريبًا في الوظيفة إلى أن تولى إمرسون زمام الأمور، مسخّرًا المجلة لتشجيع الكتاب الشباب الموهوبين بمن فيهم إليري تشانينغ وثورو.[64]

في عام 1841، نشر إمرسون كتابه الثاني بعنوان "المقالات" الذي اشتمل على المقالة الشهيرة «الاعتماد على الذات»[75] التي وصفتها عمته بأنها «مزيج غريب من الإلحاد والاستقلال الزائف» لكنها حصلت على مراجعات إيجابية في لندن وباريس وقد أرسى هذا الكتاب واستقباله الشعبي الأساس لشهرته العالمية أكثر من أي عملٍ آخر.[76]

في يناير 1842 توفي ابن إمرسون الأول، والدو بالحمى القرمزية.[77] كتب إمرسون عن حزنه في قصيدة «رثاء» («لأن هذه الخسارة هي الموت الحقيقي»)،[78] ومقال «تجربة»، وففي نفس الشهر وُلد وليام جيمس الذي سيوافق إمرسون فيما بعد على أن يكون عرّابه.

أعلن برونسون ألكوت عن خططه في نوفمبر 1842 لإيجاد مزرعة مساحتها مائة فدان في حالة ممتازة مع مبانٍ جيدة[79] وقام تشارلز لين بشراء مزرعة مساحتها 90 فدانًا (360 ألف متر مربع) في هارفارد(ماساتشوستس) لتصبح مزرعته فروتلاندز في مايو 1843 مجتمع قائم على المثل العليا اليوتوبية المستوحاة جزئيًا من الفلسفة المتعالية[80] فقد كانت المزرعة تعمل على أساس جهد مجتمعي دون استخدام الحيوانات للعمل ولم يأكل المشاركون اللحوم ولم يستخدمو الصوف أو الجلد[81] قال إيمرسون إنه شعر "بالحزن الشديد" لعدم مشاركته في التجربة بنفسه[82] رغم أنّه شعر بأن فروتي لاند لن تكون ناجحة ووصفهمبقول "مذهبهم كله روحي" وأكمل "لكنهم دائمًا ما ينتهيون بالقول: أعطونا الكثير من الأرض والمال".[83] حتى أن ألكوت نفسه اعترف بصعوبة انجاح المشروع كتب: "لم يكن أي منا مستعداً لتحقيق الحياة المثالية التي حلمنا بها عملياً، لذلك تفرقنا"[84]، بعد فشلها ساعد إيمرسون ععائلة ألكوتف ي شراء مزرعة في كونكورد[83] وأطلق عليها ألكوت اسم "هيل سايد".[84]

في عام 1844 نشر إمرسون مجموعتها الثانية من المقالات تحت عنوان"المقالات: السلسلة الثانية" وقد نشر فيها مقالات مثل (الشاعر، الخبرة، الهدايا..) إضافة لمثال بعنوان الطبيعة وهو مقال مختلف عن ماقله في عام 1836 والمسمى بنفس الاسم.

دخل إمرسون تكون بشكل أساسي من المحاضرات التي بدأ بإلقائها عام1833 وبحلول الخمسينات من القرن التاسع عشر كان يُلقي حوال 80 محاضرة سنوياً[85] وقد خاطب جميعة بوسطن لنشر المعرفة المفيدة [الإنجليزية] عندما كان في مدرسة جلوستر ليسيوم [الإنجليزية] مع مفكرين آخرين حيث تحدث إمرسون في العديد من المواضيع.

العديد من مقالات إمرسون نشأت نواتها في محاضراته أولا وفد كان يتقاضى بين 10 دولات حتّى 50 دولا لكل ظهور مما جعل دخله يصل ل 2000 دولار في موسم المحاضرات النموذجي وقد كان يزيد دخله من المحاضرات عن دخله الآتي من مصادر أُخرى ففي بعض السنوات كان يحصل على ما يقارب 900 جولا لسلسلة من ست محاضرات وفي أحيان أخرى كان يحصل على 1600 دولار لسلسة ستوية في بوسطن[86]، في النهاية فقد ألقى 1500 محاذرة في حياته وقد سمحت له أرباحه بتوسيع ممتلكاته وشراء 11 فدانًا (45000 متر مربع) من الأرض من قبل والدن بوند وعدد قليل من الأفدنة في بستان الصنوبر المجاور، كتب أنه كان "مالك الأرض ومالك المياه على مساحة 14 فدانا، أكثر أو أقل".[83]

تعرف إمرسون على الفلسفة الهندية من خلال أعمال الفيلسوف الفرنسي فيكتور كوزين عام 1845[87] وقد أظهرت مجلات إمرسون لاحقا أنه كان يقرأ بغافد الجيتا ومقالات هنري توماس كولبروك [الإنجليزية] عن الفيدانتا[88] وقد تأثر بها جداً ويمكن رؤية ذلك بوضوح في مقاله الإفراط في الروحية [الإنجليزية]:

نحن نعيش في تعاقب، في تقسيم، في أجزاء، في جزيئات، الوقت نفسه هو الروح الكل في الإنسان، الصمت الحكيم هو الجمال الكوني الذي يرتبط به كل جزء وجسيم بالتساوي، القوة الخالدة: هذه القوة العميقة التي نعيش فيها والتي يمكن الوصول إليها، ليست فقط الاكتفاء الذاتي والكمال في كل ساعة بل هي فعل الرؤية والشيء المرئي، الرائي والمشهد، نرى العالم قطعة قطعة، كالشمس والقمر والحيوان والشجرة ؛ ولكن الكل لهذه الأجزاء المضيئة هي الروح.[89]

كانت الرسالة المركزية التي استخلصها إيمرسون من دراساته الآسيوية هي أن "الغرض من الحياة هو التحول الروحي والخبرة المباشرة للقوة الإلهية، هنا والآن على الأرض."[90][91]

في عام 1847 و 1848 قام بزيارة الجزر البريطانية[92] وقام بزيارة باريس في الأيام بين الثورة الفرنسية وأيام انتفاضة يونيو [الإنجليزية]، عندما وصل رأى جذوع الأشجار المحطمة والمتاريس الناجمة عن أعمال الشغب في فبراير وفي 21 مايو وقف في وسط احتفال جماهيري وألقى خطبة عن السلام والوفاق والعمل وقد كتب في مذكراته يصف ما حدث:

في نهاية العام سنقيم الوضع ونرى إذا كانت الثورة تستحق الأشجار[93]

تركت هذه الزيارة تأثير كبير في حياة إمرسون حيث اعتمد كتابه "السمات الإنكليزية" على الملاحظات التي دونها خلال رحلاته، بعدها عاد إلى أمريكا ليرى الحرب الأهلية الأمريكية على أنّها "ثورة" لها أرضية مشتركة مع ثورات أوروبا 1848[94]، في خطاب ألقاه في كونكورد في 3 مايو 1851 شجب إمرسون قانون العبيد [الإنجليزية]:

قانون الكونجرس هو قانون سوف ينتهكه كل واحد منكم في أقرب وقت ممكن، هو قانون لا يمكن لأي شخص أن يطيعه أو يحرض على طاعته فقد أزال الإحترام حتى من أسماء الأشخاص[95]

وقد كتب في مذكراته عن القانون:

صدر هذا التشريع القذر في القرن التاسع عشر من قبل أناس يستطيعون القراءة والكتابة فقط، لن أطعه.[96]

في فبراير 1852، حرر إمرسون وجيمس فريمان كلارك وويليام هنري تشانينج [الإنجليزية] نسخة من أعمال ورسائل مارغريت فولر قبل مضي اسبوع على وفاتها عام 1850[97] وقد اقترح ناشر العمل في نيويورك هوراس غريلي على إمرسون أن يتم إعداد سيرة فولر بسرعة قبل أن يتلاشى الاهتمام الذي نشأ بعد وفاتها والتي ستدعى "مارغريت وأصدقائها"[98] لتُنشر لاحقاً تحت عنوان مذكرات مارجريت فولر أوسولي[99] كانت كلمات فولر تخضع لحرص شديد وتعاد كتابتها أحياناً[100] ورغم ذلك لم يهتم المؤلفون الثلاثة بالدقة فقد كانوا يعتقدون أن الاهتمام العام بفولر كان مؤقتًا وأنها لن تبقى كشخصية تاريخية[101] لكن كانت السيرة الذاتية الأكثر مبيعًا في العشر سنين التالية وخرجت بثلاث عشرة طبعة قبل نهاية القرن.[99]

نشر والت ويتمان مجموعة الشعر المبتكرة أوراق العشب في عام 1855 وأرسل نسخة إلى إمرسون لمعرفة رأيه ليرد إيمرسون بإيجابية وإرسال رد مكون من خمس صفحات.[102] ساعدت موافقة إمرسون على الطبعة الأولى المجموعة الشعرية على إثارة اهتمام كبير[103] وأقنعت ويتمان بإصدار طبعة ثانية بعد ذلك بوقت قصير[104] وافتبس من رسالة إمرسون له ووضع الاقتباس على الغلاف "أحييك في بداية مسيرة عظيمة".[105] مما جعل إمرسن يشعر بالإستياء من نشر الرسالة على الملأ[106] ولاحقًا كان أكثر انتقاداً للعمل.[107]

معسكر الفلاسفة في فولنسبي-بوند[عدل]

في عام 1958 قام إمرسون برحلة برية شمال مدينة نيويوك وانظم إليه لاحقاً تسعة مفكرين هم لويس أغاسيز، وجيمس راسل لويل، وجون هولمز، وهوراشيو وودمان، وإيبينيزر روكويل هوار، وجيفريز وايمان، وإيستس هاو، وعاموس بيني، وويليام جيمس وكان هناك من تمت دعوتهم لكنهم لم يتمكنوا من القيام بالرحلة لأسباب متنوعة، هم: أوليفر ويندل هولمز، هنري وادزورث لونجفيلو وتشارلز إليوت نورتون، وجميعهم أعضاء في نادي السبت (بوسطن، ماساتشوستس) [الإنجليزية][108]

لم يكن نادي السبت أكثر من عضوية في اجتماع أدبي يُقام آخر سبت من كل شهر في فندق بوسطن باركر هاوس [الإنجليزية]، أحد أعضاء النادي ويليام جيمس ستيلمان الذي كان رساماً ومحرراً مؤسساً لمجلة فنية، ولد ستيلمان ونشأ في شينيكتادي الواقعة جنوب جبال آديرونداك وسافر لاحقًا إلى شمال نيويورك ليرسم المناظر الطبيعية البرية ولصيد السمك وقد شارك في التجربة البرية مع أعضاء نادي السبت ما أثار اهتمامهم بهذه المنطقة المجهولة.

قاد جيمس راسل لويل[109] وويليام ستيلمان الجهود لتنظيم رحلة إلى أديرونداك ستبدأ في 2 أغسطس 1858 حيث يسافرون بالقطار والقارب البخاري وقوارب الإرشاد وبدأت الأخبار تنتشر في جميع أنحاء البلاد عن هؤلاء الرجال اللذين يعيشون مثل شعوب سويكس واللذين سيعرفون لاحقاً باسم "معسكر الفلاسفة[110]".

كان هذا الحدث علامة بارزة في الحركة الفكرية في القرن التاسع عشر حيث ربط الطبيعة بالفن والأدب.

على الرغم من أن كتّاب السيرة الذاتية لحياة إمرسون قد كتبوا الكثير على مدى سنوات عديدة إلا أنهم لم يُكتبوا سوى القليل مما أصبح يُعرف لاحقاً باسم "معسكر الفلاسفة" رغم أن قصيدته الملحمية "أديرونداك"[111] كانت تقرأ كمجلة يومية في وصف لمغامراته في البرية مع زملائه في نادي السبت، لقد جعلته رحلة التخييم التي استمرت أسبوعين ووضعته وجهًا لوجه مع البرية الحقيقية وقد تحدث عن هذا الأمر سابقاً في مقالته بعنوان "الطبيعة"[112] التي نُشرت في عام 1836 حيث قال:

في البرية أجد شيئاً أعزّ على نفسي أكثر من الشوارع أو القرى[113]

سنوات الحرب الأهلية[عدل]

معارضة إمرسون للعبودية كانت شديدة لكنه لم يملك الجرأة ليكون في دائرة الضوء وبقي متردد في إلقاء محاضرات عن هذا الموضوع ورغم ذلك ألقى عدداً من المحاضرات عن هذا الموضوع في السنوات التي سبقت الحرب الأهلية بدءً من نوقمبر 1837.[114] أصدقاءه وأفراد عائلته كانوا أكثر نشاطاً منه في دعوتهم لإلغاء عقوبة الإعدام لكن اعتباراً من سنة 1844 أصبحت معارضته للعبودية أكثر نشاطاً وألقى عدد من الخطب والمحاضرات إضافة لاستقبالة جون بروان أثناء زيارته لكونكورد وأوضح له أهمية الاتحاد لأجل القضاء التام على العبودية[115] وبمجرد اندلاع الحرب الأهلية أفصح إيمرسون برغبته في تحقيق التحرر الفوري للعبيد.[116]

تقريباً في عام 1860 قام إمرسون بنشر المجموعة السابعة من مقالاتة بعنوان "سلوك الحياة" والتي كانت تمثل صراعاً بين إمرسون والكثير من المقاهيم الإشكالية في ذلك الوقت وقد كانت تجربته في محاولة إلغاء الرتب المجتمعية لها تأثير واضح على استنتاجاته[117] وقد تبنى إمرسون في المجموعة السابعة من مقالاته فكرة الحرب كأساس للنهوض الوطني وأعتبر أن الحرب الأهلية أو الإفلاس الوطني أو الثورة أكثر ثراءً في تطوير المجتمعات من سنوات الرخاء "الضعيفة".[118]

في عام 1862 زادإمرسون العاصمة واشنطن. وألقى محاضرة عامة في معهد سميثسونيان في 31 يناير 1862 حيث أعلن:

يقولون في الجنوب عن العبودية أنّها مؤسسة لكني أسميها نقصاً فالتحرر هو طلب الحضارة[119]

في اليوم التالي للمحاضرة أي في الأول من فبراير اصطحبه صديقه تشارلز سومنر للقاء أبراهام لينكولن في البيت الأبيض، كان لينكولن على دراية بعمل إيمرسون فقد رآه يحاضر من قبل،[120] بعد المقابلة بدأت مخاوف إيمرسون بشأن لينكولن تتلاشى[121] وبعد وفاته تحدث إمرسون في حفل تأبين لينكولن في كونكورد:

قديم هو كما التاريخ ومتعدد مثل مآسيه لا أعتقد أن هناك خبر وفاة سيكون حزيناً أكثر من هذا[120]

كما كان لإمرسون لقاءات أيصاً مع المدعي العم إدوارد بيتس ووزير الحرب إدوين م. ستانتون، وزير البحرية جدعون ويلز، ووزير الخارجية وويليام سيوارد.[122]

في 6 مايو 1862 توفي هنري ديفيد ثورو صديق إمرسون بسبب مرض السل عن عمر يناهز 44 عامًا، غالبًا ما كان يُشير إمرسون إلى ثورو باعتباره أفضل صديق له[123] على الرغم من الخلاف الذي بدأ بينهم عام 1849 بعد أن نشر ثورو أسبوع على نهري كونكورد وميريماك [الإنجليزية]،[124] لاحقا توفي صديق آخر لإمرسون وهو ناثانيال هوثورن، بعد عامين من وفاة ثورو وقد شارك إمرسون في دفنه،[125] وفي نفس العام انتخب إمرسون عضواً في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم أي في عام 1864.[126]

السنوات الأخيرة والوفاة[عدل]

إمرسون في سنواته الأخيرة
قبر إمرسون في كونكورد
علامة المقبرة حيث دُفن إمرسون

ابتداء من عام 1867، بدأت صحة إمرسون في التدهور وأصبحت كتاباته في المجلات أقل بكثير[127] وبدءً من صيف عام 1871 أو في ربيع عام 1872 بدأ يعاني من مشكلات في الذاكرة[128] وعانى من فقدان القدرة على الكلام بحلول نهاية العقد إضافة لأنّه كان ينسى اسمه في بعض الأحيان وإذا سُئل من أي شخص عن شعوره يُجيب: "حسنًا، لقد فقدت قدراتي العقلية، لكنني بخير تمامًا".[129]

في ربيع عام 1871 قام إمرسون برحلة على خط السكة الحديد العابر للقارات بعد مضي أقل من عامين على اكتماله وفي كاليفورنيا التقى بعدد من الشخصيات المرموقة بما في ذلك بريغهام يونغ خلال توقفه في سالت ليك سيتي وتضمن جزء من زيارته إلى كاليفورنيا رحلة إلى بوسيميتي، وأثناء وجوده هناك التقى بجون موير الذي لم يكن معروفا حينها حيث كان لقائه بإمرسون نقطة تحول في حياته.[130]

في عام 1872 اشتعل منزل إمرسون في كونكورد وطلب المساعدة من جيرانه ليُخمد الحريق[131] من قبل إفرايم بول جونيور وهو نجل إفرايم ويلز[132]، جمعت التبرعات من قبل الأصدقاء لمساعدة إمرسون كان منهم 5000 دولار جمعها فرانسيس كابوت لويل و 10000 دولار جمعها لي بارون راسل بريجز إضافة لتبرع شخصي بقيمة 1000 دولار من جورج بانكروفت[133] كما قُدِّم مأوى لإمرسون أمّا عائلته فقد انتهى بهم الأمر بالبقاء الأولد مانسي [الإنجليزية] بعد أن تمت دعوتهم من قبل آن لينش بوتا وجيمس إليوت كابوت وجيمس توماس فيلدز وآني آدامز فيلدز، كان الحريق بمثابة نهاية لمسيرة المحاضرات الجادة لإيمرسون فمنذ ذلك الحين صار يحاضر فقط في المناسبات الخاصة وفقط أمام جمهور مألوف.[134]

في 23 أكتوبر 1872 غادر إمرسون مع ابنته إلين في رحلة إلى بريطانيا وأوروبا ومصر في أثناء عمليات الترميمم الذي خضع له منزله[135] بينما بقيت زوجته ليديان في أولد مانسي [الإنجليزية] مع أصدقائها. في 15 ابريل 1873 عاد إمرسون وابنته إلى الولايات المتحدة مع صديقه تشارلز إليوت نورتون[136] حيث كانت عودة إمرسون إلى كونكورد لها وقع خاص فألغيت المدارس يوم عودته وأُقيمت الإحتفالات.[137]

في أواخر عام 1874 نشر إيمرسون مختارات شعرية بعنوان بارناسوس [138][139] والتي تضمنت قصائد كان قد جمعها عام 1871 لآنا ليتيتيا باربولد وجوليا كارولين دور وجان إنجلو ولوسي لاركوم وجونز فيري بالإضافة إلى ثورو وآخرين[140] لكنها تأخرت بسبب طلب الناشرين مراجعتها.[141]

تفاقمت مشكلة الذاكرة عند إمرسون بحلول عام 1879 وتوقف عن الظهور العلني، كتب هولمز:

إمرسون خائف من أن يظهر أمام المجتمع ولا يشعر بالثقة الكافية، بسبب فشل ذاكرته والصعوبة الكبيرة التي يجدها في الحصول على الكلمات التي يريدها. ومن المؤلم أن تشهده مُحرجاً إلى هذه الدرجة[129]

وفي 21 ابريل عانى إمرسون من التهاب رئوي[142] وتوفي بعدها بستة أيام ودُفِن في مقبرة سليبي هولو كونكورد، وُضِع في نعشه مرتديًا رداء أبيض قدمه له النحات الأمريكي دانيال تشيستر فرينش.[143]

الأفكار والمعتقدات[عدل]

أعتبرت أفكار إمرسون في وقته راديكالية حيث اعتقد أن كل الأشياء مرتبطة بالله وبالتالي فكل الأشياء إلهية[144]، اعتبر النقاد أن إمرسون يزيل الشخصية المركزية لله كما قال هنري وير جونيور [الإنجليزية] ما جعل إمرسون مهدداً بأن يجبر على ترك مدرسته والعيش في مصحة أيتام[145]، كان إمرسون متأثرا بشكل جزئي بالفلسفة الألمانية والنقد الكتابي[146] وقد افترحت أفكاره التي مثلت أساس الفلسفة المتعالية بأن الله ليس مضطراً للكسف عن الحقيقة ولكن يمكن معرفة الحقيقة بشكل حدسي مباشر من الطبيعة[147] وعندما سُئل إمرسون عن معتقده الديني قال:

أنا من الكويكر قبل أي انتماء، أنا أؤمن بالصوت الساكن في داخلنا، وهذا الصوت هو صوت المسيح[148] .

لم يكن إمرسون من المتحمسين لإلغاء عقوبة الإعدام إلاّ بعد 1844 رغم أنّ مقالاته كانت تظهر تحمسه لمعاجلة موضوع العبيد بل إنّه كان يحلم بتحريرهم وقد أبدى إمرسون أسفة لعدم الالتزام بهذه القضية في وقت مبكر بعد تعرض عضو مجلس الشيوخ تشارلز سومنر للضرب عام 1856 بسبب رأيه المتشدد لإلغاء عقوبة الإعدام وقد كتب:

هناك رجال يقطعون الشجرة التي يعيش بها النحل.... إنّ طريقتنا في تحكيم الأخلاق في هذه القضايا رائعة[149]

بعد الهجوم الذي تعرض له عضو مجلس الشيوخ بدأ إمرسون بالتحدث علانية عن العبودية حيث قال في اجتماع في كونكورد في نفس السنة:

أعتقد أننا يجب أن نتخلص من العبودية، أو يجب أن نتخلص من الحرية[150]

كانت العبودية مقال إمرسون على الظلم البشري خاصةً في أوائل عام 1838 بعد مقتل الناشر باريش لوفجوي المؤيد لإلغاء الرِّق من ألتون في ولاية إلينوي وأصبحت تلك الحادثة عنواناً لمعارضة إمرسون للعبودية وقد كتب يصف ما حدث:

لم يبق سوى ذلك اليوم عندما أعطى الشجاع لوفجوي صدره لرصاص العشوائي، من أجل الحق في حرية التعبير والرأي ومات عندما كان من الأفضل عدم العيش[149]

كما وصف جون كوينسي آدامز الحادثة بأنّها

أرست صدمة أكثر من أي زلزال أوكارثة في هذه القارة[151]

وقد أكد إمرسون لاحقاً أن الإصلاح يمكن أن يحقق اتفاقاً أكثر من العمل العسكري وفي الأول من أغسطس عام 1844 أقى محاضرة في كونكورد أوضح فيها دعمه لإلغاء عقوبة الإعدام قائلاً:

نحن مدينون لهذه الحركة التي قامت لأجل إلغاء هذه العقوبة، مدينون لمواصلتها لتحقيق مناقشة شعبية لكل نقطة من نقاط الأخلاق العلمية[152]

.

غالبًا ما يُعرَّف بإمرسون بأنه أحد أكثر المفكرين الديمقراطيين الليبراليين في عصره والذين اعتقدوا أنه من خلال العملية الديمقراطية يجب إلغاء العبودية فقد كان من أشد المتحمسين لإنهاء الرِّق وكان مُشككاً في شرعيتها، كافح إمرسون في تحمل الآثارالمترتبة على موقفه،[153] لم تُترجم ميوله الليبرالية بوضوح عندما يتعلق الأمر بالاعتقاد بأن جميع الأعراق لها قدرة أو وظيفة متساوية وهو مفهوم شائع في الفترة التي عاش فيها.[153] يعتقد العديد من النقاد أن وجهات نظره حول العرق هي التي منعته من أن يصبح من دعاة إلغاء عقوبة الإعدام في وقت مبكر من حياته، كما أنها منعته من أن يكون أكثر نشاطًا في الحركة المناهضة للعبودية.[154] حيث كان صامتاً في معظم حياته المبكرة بخصوص هذه القضية ولم يبدأ في نشر كتابات عن العرق والرق إلا بعد أن بلغ الثلاثين من عمره ولم يُعرف بالناشط المناهض للعبودية إلا في أواخر الأربعينيات والخمسينيات من عمره.[153]

طوّر إمرسون في سنوات عمله المبكرة تسلسلاً هرمياً للأعراق على أساس القدرة على التفكير وتسائل ما إذا كان العبيد الأفارقة متساوون مع الرجال البيض بناء على قدرتهم في التفكير[153] وفي مقال نشره عام 1822 كتب ملاحظة شخصية:

من الصعب أن يكون الاعتقاد بأن الاختلاف في العقل صحيحاً، لقد رأيت الكثير من الرجال السود أصحاب الشفاه الكبيرة المتدلية للأسفل، فقط في مسألة اللغة كانوا أقل فصاحة من فيل، هل صحيحٌ أنّهم ولدو متفوقين على هذا الحيوان الحكيم؟! وصمموا للسيطرة عليه؟ وإذا ما قورنوا بأنبل الرجال فسوف يقوم الأفارقة بالإنحناء ليجعلوا من الفرق بينهم وبين الحيوانات الذكية غير مهم[155]

كان إمرسون مثل باقي مؤيدي العبودية في حياته الأولى حيث كان يعتذقد بأن العبيد أقل قدرات فكرية من نظرائهم البيض ورغم هذا الاعتقاد إلاّ أن إمرسون لمك يكن مؤيداً للعبودية[153]، وقد كتب إمرسون في وقت لاحق:

لا يمكن لأي فكرة مهما كانت بارعة أن تبرر للعقل إعطاء شرعية لسلوك منحرف مثل العبودية، هذا فقط اعتياد وتغليب للمصلحة الخاصة[155]

رأى إمرسون إبعاد الناس عن وطنهم ومعاملتهم كعبيد، والسعي ورائهم لاستغلالهم ظلمًا كبيراً[154] فبالنسبة لإمرسون كانت العبودية قضية أخلاقية بينما كان تفوق الأعراق فيما بينها قضية حاول تحليلها من منظور علمي بناءً على ما يعتقد أنها سمات موروثة.[156] نظر إمرسون إلى نفسه على أنّه سكسوني الأصل وقد قرأ ذلك في خطاب ألقاه عام 1835 بعنوان "السمات الدائمة للعبقرية الوطنية الإنجليزية" حيث قال:

إن سكان الولايات المتحدة، وخاصة الجزء الشمالي، ينحدرون من شعب إنجلترا ورثوا سمات شخصيتهم الوطنية[157]

لقد رأى روابط مباشرة بين العرق على أساس الهوية الوطنية والطبيعة المتأصلة في الإنسان وقد صنف المواطنين الأمريكان البيض الذين ولدوا في الولايات المتحدة ومن أصول إنجليزية على أنهم عرق منفصل واعتقد أنّ لهم مكانة متفوقة على بقية الأعراق. استندت فكرته عن العرق إلى ثقافة وبيئة وتاريخ مشترك حيث كان يعتقد أن الأمريكيين المولودين من أصل إنكليزي هم أفضل من المهاجرين الأوروبيين بما في ذلك الأيرلنديون والفرنسيون والألمان وأيضًا على أنهم متفوقون على الإنجليز من إنجلترا الذين اعتبرهم في المرتبة الثانية وهي المرتبة الوحيدة المشابهة للعرق السكسوني.[153]

لاحقاً تغيرت أفكار إمرسون بشأن العرق عندما أصبح أكثر انخراطًا في حركة إلغاء العبودية بينما بدأ في نفس الوقت بتحليل شامل للآثار الفلسفية للتسلسل الهرمي العرقي، حولت معتقداته التركيز إلى النتائج المحتملة للصراعات العرقية كما ارتبطت آراءه العرقية ارتباطًا وثيقًا بآرائه حول القومية والتفوق القومي وتحديداً وجهة نظر الساكسونيين في إنجلترا القديمة والتي كانت وجهة نظر شائعة في الولايات المتحدة في ذلك الوقت. استخدم إمرسون النظريات المعاصرة للعرق والعلوم الطبيعية لدعم نظرية تطور العرق وكان يعتقد أن المعركة السياسية الحالية والاستعباد الحالي للأجناس الأخرى كان صراعًا عنصرياً لا مفر منه[156] حيث نظر إليه على أنّه صراع من شأنه أن يؤدي إلى اتحاد حتمي للولايات المتحدة، كانت مثل هذه الصراعات ضرورية لديالكتيك التغيير الذي سيسمح في النهاية بتقدم الأمة.[156] في كثير من أعماله اللاحقة بدا وأن إيمرسون سمح بفكرة أن الأعراق المختلفة ستختلط في النهاية في أمريك مما سيؤدي إلى سباق للتفوق نتيجة عملية التهجين وسيكون هذا لصالح تفوق الولايات المتحدة.[158]

كان إمرسون مؤيدًا لانتشار المكتبات في المجتمع خلال القرن التاسع عشر حيث قال عنها:

ضع في اعتبارك أنّك ستجد في أصغر مكتبة شركة من الرجال الأكثر حكمة وذكاءً اللذي يمكن انتاقئهم بسهوله في جميع البلدان المدنية، خلالألف عام تطورت المكاتب لترتب كل النتائج التي توصل إليها العلم أفضل ترتيب[159]

ربما كان لدى إمرسون أفكار مثيرة عن رجل واحد على الأقل[160] فخلال سنواته الأولى في جامعة هارفارد، وجد نفسه منجذباً إلى طالب جديد يدعى مارتن جاي وكتب عنه شعراً مشحون جنسياً[51][161] كما كان لديه أيضًا عدد من الاهتمامات الرومانسية مع العديد من النساء طوال حياته[51] مثل آنا باركر[162] وكارولين ستورجيس.[163]

الإرث[عدل]

طابع بريد إمرسون إصدار عام 1940

بسبب براعته في المحاضرة والخطابة فقد لُقب إمرسون بحكيم كونكورد وأصبح الصوت الرئد للثقافة في الولايات المتحدة وقد علق محرر مجلة أتلاتيك الشهرية ومجلة أمريكا الشمالية جيمس راسل لويل في كتابة الصادر عام 1871 بعنوان نوافذ دراستي(بالإنجليزية: My Study Windows)‏ قائلاً: "إن إمرسون لم يكن المحاضر الأكثر جاذبية في أمريكا فقط بل هو أحد رواد نظام المحاضرات".[164] في عام 1849 إلتقي إمرسون بهرمان ملفيل الذي كان يعتقد بأن إمرسون يعاني من خلل في منطقة القلب إضافة لكونه مفكر شديد الغرور ومن الصعب إطلاق هذه الألقاب عليه رغم أنّه اعترف لاحقاً بأن إمرسون كان "رجلا عظيما"[165]، كما أشار ثيودور باركر الذي كان وزيراً إصلاحياً ومفكراً متعالياً إلى قدرة إمرسون على التأثير وإلهام الآخرين: نهضت عبقرية إمرسون اللامعة في ليالي الشتاء وسبحت في سماء بوسطن لتجذب أعين الشباب البارعين للنظر إلى هذا النجم الجديد العظيم، جمال وغموض ساحر عند النظر ومصدر إلهام دائم قادهم إلى الأمام على دروب جديدة ونحو آمال جديدة.[166]

لم يقتصر تأثير إمرسون مثل والت ويتمان وهنري ديفيد ثورو بل استمر في التأثير على المفكرين والكتاب في الولايات المتحدة وحول العالم حتى الوقت الحاضر[167]، أبرز الذين تأثروا بإمرسون نيتشه وويليام جيمس. هناك القليل من الخلاف على أن إمرسون كان الكاتب الأكثر نفوذاً في أمريكا في القرن التاسع عشر، رغم أنّه يمثل مصدر قلق للعلماء حتّى هذه الأيام. كان والت ويتمان وهنري ديفيد ثورو وويليام جيمس يمتلكون رأياً إيجابياً اتجاه إمرسون بينما كان هيرمان ميلفيل وناثانيال هوثورن وهنري جيمس ينكرون إمرسون إلاّ أنّهم لاحقاً لم يجدوا مفراً من الاعتراف بعظمته، أما بالنسبة للناشر توماس ستيرنز إليوت، كانت مقالات إمرسون تشكل "عبئًا" حيث غاب وهج رالف والدو إمرسون طوال المدة بين 1914 وحتّى 1965 قبل أن يعود للتألق ويُذكر بقوة في أعمال الشعراء الأمريكيين الكبار مثل روبرت فروست، والاس ستيفنز وهارت كرين.[168]

في كتاب "الدين الأمريكي" لهارولد بلوم تمت الإشارة مراراً وتكراراً لإمرسون على أنّه "نبي الدين الأمريكي" أضافة للإشارت إلى الديانات الأمريكية الأصلية مثل المورمونية والعلوم المسيحية التي أثرت على نشأة إمرسون بشكل كبير كما وأوضح الكتاب الكنائس البروتستانتية في الولايات المتحدة التي أصبحت أكثر معرفة من نظيراتها الأوروبية حسب رأي الكاتب. في القانون الغربي [الإنجليزية]، يقارن بلوم إمرسون بميشيل دي مونتين إذ يقول:

مكافأة القراءة الوحيدة التي أعرفها هي إعادة القراءة إلى ما لا نهاية في دفاتر ومجلات رالف والدو إيمرسون، النسخة الأمريكية من مونتين.[169]

العديد من قصائد إمرسون اعتبرها بلوم من أفضل القصائد باللغة الانكليزية على الرغم من أنه كتب أن القصائد لا ترقى إلى مستوى أفضل مقالات إمرسون التي ذكرها بلوم مثل "الاعتماد على الذات" و "الدوائر" و "الخبرة" و " تقريبا كل سلوك الحياة ". من خلال إيمان إمرسون بأن أطوال الخطوط والإيقاعات والعبارات تُحدد عن طريق التنفس فقد أوحى شعر إمرسون بنظريات تشارلز أولسون.[170]

أشياء وسمت باسمه[عدل]

أعمال مختارة[عدل]

مجموعات[عدل]

غير مترجمة

مقالات منفردة[عدل]

مقالات غير مترجمة

قصائد[عدل]

قصائد مترجمة

قصائد غير مترجمة

رسائل[عدل]

رسائل غير مترجمة

  • رسالة إلى مارتن فان بورين (بالإنجليزية: Letter to Martin Van Buren)‏
  • مراسلات توماس كارلايل ورالف والدو إمرسون، 1834-1872 (بالإنجليزية: The Correspondence of Thomas Carlyle and Ralph Waldo Emerson, 1834–72)‏[182]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

فهرس المراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12028408n — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ "Ralph Waldo Emerson". Encyclopædia Britannica (باللغة الإنجليزية). 1998. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Richardson, p. 263.
  4. ^ Emerson, Ralph Waldo (1841). "Self-Reliance". In تشارلز ويليام ألين (المحرر). Essays and English Traits. (باللغة الإنجليزية). Volume 5, with introduction and notes. (الطبعة 56th printing, 1965). New York: P.F.Collier & Son Corporation. صفحات 59–69. It is for want of self-culture that the idol of Travelling, the idol of Italy, of England, of Egypt, remains for all educated Americans. They who made England, Italy, or Greece venerable in the imagination, did so not by rambling round creation as a moth round a lamp, but by sticking fast where they were, like an axis of the earth.... The soul is no traveller: the wise man stays at home with the soul, and when his necessities, his duties, on any occasion call him from his house, or into foreign lands, he is at home still and is not gadding abroad from himself. p. 78 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Lewis, Jone Johnson. "Ralph Waldo Emerson - Essays". www.transcendentalists.com. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ John Lachs; Robert B. Talisse (2007). American Philosophy: An Encyclopedia (باللغة الإنكليزية). الولايات المتحدة. صفحة 310. ISBN 978-0415939263. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  7. ^ T. Gregory Garvey (2001). The Emerson Dilemma: Essays on Emerson and Social Reform (باللغة الإنكليزية). الولايات المتحدة. ISBN 9780820322414. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  8. ^ Journal, April 7, 1840.
  9. ^ "Emerson & Thoreau". web.archive.org. 2012-02-03. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Richardson, p. 18.
  11. ^ Allen, p. 5.
  12. ^ Baker, p. 35.
  13. ^ McAleer, p. 52.
  14. ^ Richardson, p. 11.
  15. ^ McAleer, p. 53.
  16. ^ Richardson, p. 6.
  17. ^ McAleer, p. 61.
  18. ^ #Buell|Buell, p. 13.
  19. ^ Field, Peter S. (2003). Ralph Waldo Emerson: The Making of a Democratic Intellectual. Rowman & Littlefield. (ردمك 0-8476-8843-7), (ردمك 978-0-8476-8843-2).
  20. ^ Richardson, p. 29.
  21. ^ McAleer, p. 66.
  22. ^ Richardson, p. 35.
  23. أ ب Franklin Park Coalition (May 1980). Ralph Waldo Emerson: The Schoolmaster of Franklin Park (pdf format) (PDF). Boston Parks and Recreation Department. مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Phi Beta Kappa. Massachusetts Alpha (1912). Catalogue of the Harvard Chapter of Phi Beta Kappa, Alpha of Massachusetts. Harvard University. صفحة 20. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2017 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Richardson, pp. 36–37.
  26. ^ Richardson, p. 37.
  27. ^ Richardson, pp. 38–40.
  28. ^ Richardson, p. 88.
  29. ^ Richardson, p. 90.
  30. ^ Sullivan, p. 6.
  31. ^ Packer, p. 39.
  32. ^ Emerson, Ralph Waldo (1832). "The Lord's Supper". Uncollected Prose. نسخة محفوظة 24 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Ferguson, Alfred R. (1964). "Introduction". The Journals and Miscellaneous Notebooks of Ralph Waldo Emerson. Volume IV. Cambridge, Massachusetts: Belknap Press, p. xi.
  34. ^ McAleer, p. 132.
  35. ^ Baker, p. 23.
  36. أ ب Richardson, p. 138.
  37. ^ Richardson, p. 143.
  38. ^ Richardson, p. 200.
  39. ^ Packer, p. 40.
  40. ^ Richardson, p. 182.
  41. ^ Richardson, p. 154.
  42. ^ Emerson, Ralph Waldo (1959). Early Lectures 1833–36. Stephen Whicher, ed. Cambridge, Massachusetts: Harvard University Press. (ردمك 978-0-674-22150-5).
  43. ^ Wilson, Susan (2000). Literary Trail of Greater Boston. Boston: Houghton Mifflin. p. 127. (ردمك 0-618-05013-2).
  44. ^ Richardson, p. 206.
  45. ^ Lidian (Jackson) Emerson was a descendant of Abraham Jackson, one of the original proprietors of Plymouth, who married the daughter of ناثانيل مورتون, the longtime Secretary of the مستعمرة بليموث.
  46. ^ Richardson, pp. 207–08.
  47. ^ "Ideas and Thought". Vcu.edu. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Richardson, p. 193.
  49. ^ Richardson, p. 192.
  50. ^ Baker, p. 86.
  51. أ ب ت Richardson, p. 9.
  52. أ ب Richardson, p. 91.
  53. أ ب Richardson, 175
  54. ^ von Frank, p. 91.
  55. ^ von Frank, p. 125.
  56. ^ Richardson, p. 245.
  57. ^ Baker, p. 53.
  58. ^ Richardson, p. 266.
  59. ^ Sullivan, p. 13.
  60. ^ Buell, p. 45.
  61. ^ Watson, Peter (2005). Ideas: A History of Thought and Invention, from Fire to Freud. New York: Harper Perennial. p. 688. (ردمك 978-0-06-093564-1).
  62. ^ Mowat, R. B. (1995). The Victorian Age. London: Senate. p. 83. (ردمك 1-85958-161-7).
  63. ^ Menand, Louis (2001). The Metaphysical Club: A Story of Ideas in America. New York: Farrar, Straus and Giroux. p. 18. (ردمك 0-374-19963-9).
  64. أ ب Buell, p. 121.
  65. ^ [حدد الصفحة]Rosenwald
  66. ^ Richardson, p. 257.
  67. ^ Richardson, pp. 418–22.
  68. ^ Packer, p. 73.
  69. أ ب Buell, p. 161.
  70. ^ Sullivan, p. 14.
  71. ^ Gura, p. 129.
  72. ^ Von Mehren, p. 120.
  73. ^ Slater, Abby (1978). In Search of Margaret Fuller. New York: Delacorte Press. pp. 61–62. (ردمك 0-440-03944-4).
  74. ^ Gura, pp. 128–29.
  75. ^ "Essays: First Series (1841)". emersoncentral.com. مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ Rubel, David, ed. (2008). The Bedside Baccalaureate, Sterling. p. 153.
  77. ^ Cheever, p. 93.
  78. ^ McAleer, p. 313.
  79. ^ Baker, p. 218.
  80. ^ Packer, p. 148.
  81. ^ Richardson, p. 381.
  82. ^ Baker, p. 219.
  83. أ ب ت Packer, p. 150.
  84. أ ب Baker, p. 221.
  85. ^ Richardson, p. 418.
  86. ^ Wilson, R. Jackson (1999). "Emerson as Lecturer". The Cambridge Companion to Ralph Waldo Emerson. Cambridge University Press.
  87. ^ Richardson, p. 114.
  88. ^ Pradhan, Sachin N. (1996). India in the United States: Contribution of India and Indians in the United States of America. Bethesda, Maryland: SP Press International. p. 12.
  89. ^ Emerson, Ralph Waldo (1841). "The Over-Soul". Essays: First Series.
  90. ^ Gordon, Robert C. (Robert Cartwright), 1947- (2007). Emerson and the light of India : an intellectual history (الطبعة 1st). New Delhi: National Book Trust, India. ISBN 9788123749341. OCLC 196264051. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  91. ^ Goldberg, Philip, 1944-. American Veda : from Emerson and the Beatles to yoga and meditation--how Indian spirituality changed the West (الطبعة First paperback). New York. ISBN 9780385521352. OCLC 808413359. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  92. ^ Buell, p. 31.
  93. ^ Allen, Gay Wilson (1982). Waldo Emerson. New York: Penguin Books. pp. 512–14.
  94. ^ Koch, Daniel (2012). Ralph Waldo Emerson in Europe: Class, Race and Revolution in the Making of an American Thinker. I.B.Tauris. صفحات 181–95. ISBN 978-1-84885-946-3. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "VI. The Fugitive Slave Law—Address at Concord. Ralph Waldo Emerson. 1904. The Complete Works". www.bartleby.com. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "IMPACT OF THE FUGITIVE SLAVE LAW OF 1850". score.rims.k12.ca.us. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Baker, p. 321.
  98. ^ Von Mehren, p. 340.
  99. أ ب Von Mehren, p. 343.
  100. ^ Blanchard, Paula (1987). Margaret Fuller: From Transcendentalism to Revolution. Reading, Massachusetts: Addison-Wesley. p. 339. (ردمك 0-201-10458-X).
  101. ^ Von Mehren, p. 342.
  102. ^ Kaplan, p. 203.
  103. ^ Callow, Philip (1992). From Noon to Starry Night: A Life of Walt Whitman. Chicago: Ivan R. Dee. p. 232. (ردمك 0-929587-95-2).
  104. ^ Miller, James E. Jr. (1962). Walt Whitman. New York: Twayne Publishers. p. 27.
  105. ^ Reynolds, David S. (1995). Walt Whitman's America: A Cultural Biography. New York: Vintage Books. p. 352. (ردمك 0-679-76709-6).
  106. ^ Callow, Philip (1992). From Noon to Starry Night: A Life of Walt Whitman. Chicago: Ivan R. Dee. p. 236. (ردمك 0-929587-95-2).
  107. ^ Reynolds, David S. (1995). Walt Whitman's America: A Cultural Biography. New York: Vintage Books. p. 343. (ردمك 0-679-76709-6).
  108. ^ Emerson, Edward (1918). The Early Years of the Saturday Club 1855–1870. Houghton Mifflin. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Norton, Charles (1894). Letters of James Russel Lowell. Houghton Library, Harvard University: Harper & Brothers. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Schlett, James (2015). A Not Too Greatly Changed Eden - The Story of the Philosophers Camp in the Adirondacks. Cornell University Press. ISBN 978-0-8014-5352-6. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Emerson, Ralph Waldo (1867). May-Day and Other Pieces. https://en.wikisource.org/wiki/May-day_and_other_pieces: TICKNOR AND FIELDS. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "Nature (essay)", Wikipedia (باللغة الإنجليزية), 2018-02-03, مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020, اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2018 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  113. ^ Emerson, Ralph Waldo (1905). Nature. The Roycrofters. صفحات 16–17. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ Gougeon, p. 38.
  115. ^ McAleer, pp. 569–70.
  116. ^ Richardson, p. 547.
  117. ^ Gougeon, p. 260.
  118. ^ Emerson, Ralph Waldo (1860). The Conduct of Life. Boston: Ticknor & Fields. p. 230.
  119. ^ Baker, p. 433.
  120. أ ب Brooks, Atkinson; Mary Oliver (2000). The Essential Writings of Ralph Waldo Emerson. Modern Library. صفحات 827, 829. ISBN 978-0-679-78322-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ McAleer, p. 570.
  122. ^ Gougeon, p. 276.
  123. ^ Richardson, p. 548.
  124. ^ Packer, p. 193.
  125. ^ Baker, p. 448.
  126. ^ "E" (PDF). Members of the American Academy of Arts & Sciences: 1780–2012. American Academy of Arts and Sciences. صفحة 162. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ Gougeon, p. 325.
  128. ^ Baker, p. 502.
  129. أ ب McAleer, p. 629.
  130. ^ Thayer, James Bradley (1884). A Western Journey with Mr. Emerson. Boston: Little, Brown, and Company. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ Richardson, p. 566.
  132. ^ Baker, p. 504.
  133. ^ Baker, p. 506.
  134. ^ Richardson, p. 567.
  135. ^ Richardson, p. 568.
  136. ^ McAleer, p. 618.
  137. ^ Richardson, p. 569.
  138. ^ Wayne, Tiffany K. (2014-05-14). Encyclopedia of Transcendentalism (باللغة الإنجليزية). Infobase Publishing. ISBN 9781438109169. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ Ralph Waldo Emerson, المحرر (1880). "Parnassus: An Anthology of Poetry". www.bartleby.com. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ Richardson, p. 570.
  141. ^ Baker, p. 497.
  142. ^ Richardson, p. 572.
  143. ^ McAleer, p. 662.
  144. ^ Richardson, p. 538.
  145. ^ Buell, p. 165.
  146. ^ Packer, p. 23.
  147. ^ Hankins, Barry (2004). The Second Great Awakening and the Transcendentalists. Westport, Connecticut: Greenwood Press. p. 136. (ردمك 0-313-31848-4).
  148. ^ Emerson, Ralph Waldo (1932). Uncollected Lectures. Clarence Gohdes, ed. New York. p. 57.
  149. أ ب McAleer, p. 531.
  150. ^ Packer, p. 232.
  151. ^ Richardson, p. 269.
  152. ^ Lowance, Mason (2000). Against Slavery: An Abolitionist Reader. Penguin Classics. صفحات 301–02. ISBN 0-14-043758-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. أ ب ت ث ج ح Field, Peter S. (2001). "The Strange Career of Emerson and Race." American Nineteenth Century History 2.1.
  154. أ ب Turner, Jack (2008). "Emerson, Slavery, and Citizenship." Raritan 28.2:127–46.
  155. أ ب Emerson, Ralph Waldo (1982). The Journals and Miscellaneous Notebooks of Ralph Waldo Emerson. William H. Gilman, ed. Cambridge, Mass.: Belknap.
  156. أ ب ت Finseth, Ian (2005). "Evolution, Cosmopolitanism, and Emerson's Antislavery Politics." American Literature 77.4:729–60.
  157. ^ Emerson, Ralph Waldo (1959). The Early Lectures of Ralph Waldo Emerson. Harvard University Press. p. 233.
  158. ^ Field, p. 9.
  159. ^ Murray, Stuart A. P. (2009). The Library: An Illustrated History. New York: Skyhorse Pub. ISBN 9781602397064. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ Shand-Tucci, Douglas (2003). The Crimson Letter. New York: St. Martin's Press. صفحات 15–16. ISBN 0-312-19896-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ Kaplan, p. 248.
  162. ^ Richardson, p. 326.
  163. ^ Richardson, p. 327.
  164. ^ Bosco and Myerson. Emerson in His Own Time. p. 54
  165. ^ Sullivan, p. 123.
  166. ^ Baker, p. 201.
  167. ^ Emerson, Ralph Waldo (2013). Delphi Complete Works of Ralph Waldo Emerson (Illustrated) (باللغة الإنجليزية). Delphi Classics. صفحة 17. ISBN 978-1-909496-86-6. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. ^ New York Times, October 12, 2008.
  169. ^ Bloom, Harold. The Western Canon. London: Papermac. pp. 147–48.
  170. ^ Schmidt, Michael (1999). The Lives of the Poets. London: Weidenfeld & Nicolson. (ردمك 9780753807453).
  171. ^ "Emerson Unitarian Universalist Association Professorship Established at Harvard Divinity School" (Press release). Harvard Divinity School. May 2006. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ "EMERSON HALL OPENED" - جريدة هارفارد كريمسون, January 3, 1906 نسخة محفوظة 2020-09-29 على موقع واي باك مشين.
  173. ^ "Full Biography 2012–2013 | Emerson String Quartet". Emersonquartet.com. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ "Varsity Academics: Home of the Concord Review, the National Writing Board, and the National History Club". Tcr.org. 2011-04-22. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ "The Quest of Laurene Powell Jobs". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ إمرسون (1847). Poems (باللغة الإنلكيزية) (الطبعة الأولى). الولايات المتحدة. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  177. ^ إمرسون (1856). English Traits (باللغة الإنلكيزية) (الطبعة الأولى). الولايات المتحدة. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  178. ^ Ralph Waldo Emerson (1867). May-Day and Other Pieces (باللغة الإنجليزية). United States: Boston, Ticknor and Fields. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ Ralph Waldo Emerson (1870). Society and Solitude (باللغة الإنجليزية). United States: Boston, Fields, Osgood & Co. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ إمرسون (1871). Natural History of the Intellect: the last lectures of Ralph Waldo Emerson (PDF) (باللغة الإنلكيزية) (الطبعة الأولى). الولايات المتحدة. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  181. ^ Ralph Waldo Emerson (1875). Letters and Social Aims (باللغة الإنجليزية). United States: Houghton, Mifflin andcompany. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  182. ^ Thomas Carlyle (1883). The Correspondence of Thomas Carlyle and Ralph Waldo Emerson, 1834–72 (باللغة الإنلكيزية). الولايات المتحدة. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)

المعلومات الكاملة للمراجع[عدل]

قراءة معمقة[عدل]

مصادر مؤرشفة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]