مذل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الخدران: هو الشعور بوخز ودغدغة ونخز أو تحرُق في جلد الانسان بدون أثر فسيولوجي طويل الأمد واضح ،[1] وقد يكون هذا الشعور عابرا أو مزمنا . النوع الأكثر شيوعا من الخدران هو الشعور المعروف " بالدبابيس والإبر " أو الشعور بالأطراف " تخلد إلى النوم " –أي الشعور بارتخائها – وهناك نوع غير معروف جيدا ولكنه شائع أيضا وهو التنميل ( يحاكي ذلك الشعور بحشرة تمشي فوق الجلد ) .

أصل الكلمة[عدل]

أصل كلمة الخدران ( paresthesia ) هو لغة يونانية ويعني " شعور غير طبيعي " .[1]

السبب[عدل]

المرضى الذين يعانون من السكتة الدماغية ، أو الجرح الدماغي يمكن أن يشعروا بالتنمل بسبب دمار وتهتك جزء من الجهاز العصبي المركزي لديهم .

التنمل سريع الزوال[عدل]

تنمل كل من اليدين ، القدمين ، الساقين و الذراعين شائع بشكل كبير ولكنه عابر أي سريع الزوال ، وسببه هو سيالات عصبية لحظية ( مؤقتة ) وموجهه نحو منطقة محددة من الأعصاب ، ويكون سبب هذه السيالات الموجهة على الأغلب الميل والاتكاء على أجزاء محددة من الجسد لفترات طويلة مثل الساقين ، ولها أيضا أسباب أخرى ك متلازمة فرط التنفس ( التنفس بسرعة ) , و التعرض فجأة ل أحداث قد تخيف الشخص . القرحة التي تظهر خارج الفم ( وليس القرحة داخل الفم ) يمكن أن تسبق بالتنمل - وهذه ملحوظة مثيرة للاهتمام وذلك لأن هذه القرحة يتسبب بها فيروس بسيط يسمى فيروس الهربس . ويمكن لهذه الفيروسات أن تسبب تنملا مصاحبا لمرض القوباء المنطقية في الصدر .

وهناك أمثلة شائعة أخرى ومنها : عندما يتعرض عصب معين لضغط مرتفع لفترة معينة ، سواء تسبب هذا الضغط بتثبيط عمل هذا العصب أو تحفيزه للعمل ، عندما يتم ازالة هذا الضغط عن العصب يؤدي ذلك إلى ظهور وبروز التنمل بشكل تدريجي في ذلك العصب .[2]

التنمل الذي يحدث في القدمين بعد حدوث ما يسمى بالرعشة الجنسية عند بعض الأشخاص قد يكون سببه نقص لحظي (مؤقت ) في تدفق الدورة الدموية الى أطراف الجسم .

التنمل المزمن ( المتكرر )[عدل]

يعد التنمل المزمن مؤشرا قويا على مشاكل في وظائف عصبون أو فقر الدموية لدى المريض . عند الأفراد كبار السن ، يكون سبب التنمل غالبا فقر الدورة الدموية في الأطراف ( مثل مرض الأوعية الدموية السطحية ) ، والذي يحدث غالبا بسبب تصلب الشرايين ، و تراكم الترسبات داخل جدران الشرايين على مدى عقود ، والذي يسبب تمزقات للشرايين في نهاية المطاف والتي تؤدي إلى جلطات داخلية في الشرايين ، ويقوم الجسم بعلاج هذه التجلطات لاحقا وبالرغم من علاج هذه الجلطات الداخلية الا ان فتحة الشريان تضيق سواء محليا أي داخل الشريان نفسه وفي الفروع الأصغر منه والتي يصب هذا الشريان فيها .وبدون تزويد الخلايا العصبية بكميات كافية ومناسبة من الغذاء والدم ، لن تستطيع هذه الخلايا العصبية ارسال سيالاتها العصبية إلى الدماغ بشكل كاف . وبسبب ذلك فإن التنمل يمكن أن يكون أيضا من الأعراض الدالة على نقص الفيتامينات في الجسم وسوء التغذية أيضا ، فضلا عن اضطرابات التمثيل الغذائي مثل السكري ، الغدة الدرقية ، و قصور الدريقات ، ويمكن أن يكون أيضا أحد أعراض التسمم بالزئبق .تهيج العصب يمكن أن يسببه أيضا التهاب في الأنسجة. شروط مشتركة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي،و التهاب المفاصل الصدفي، و متلازمة النفق الرسغي هي مصادر شائعة تسبب التنمل. قد يسبب الضغط على الأعصاب الموجودة أسفل الرأس حيث توجد الرقبة والعمود الفقري مشاكل مزمنة وقد يكون سبب هذا الضغط تشنجات العضلات التي قد تكون نتيجة للقلق السريري أو الضغط النفسي المفرط، أو أمراض العظام، وممارسات الرفع الثقيل غير الآمنة أو الصدمات الجسدية . ويمكن أيضا أن يكون سبب التنمل ببساطة عن طريق الضغط على العصب من خلال تطبيق الوزن (أو الضغط) على الأطراف لفترات طويلة من الزمن.

سبب آخر للتنمل أن يكون الضرر ، أي اعتلال الأعصاب، والذي في حد ذاته يمكن أن تنجم عن الإصابة أو العدوى مثل قضمه الصقيع أو مرض لايم، أو قد يكون مؤشرا على اضطراب عصبي الحالي. الاعتلال العصبي : هو أيضا من الآثار الجانبية لبعض العلاجات الكيميائية (انظر الناجم عن العلاج الكيميائي الاعتلال العصبي المحيطي).[3] قد يكون انسحاب البنزوديازيبين أيضا يمكن أن يسبب تشوش الحس كما يترك إزالة المخدرات المستقبلات GABA مجردة عارية، وربما تالف. التنمل المزمن يمكن أن يكون أحيانا من أعراض الظروف الخطيرة، مثل هجوم نقص تروية عابرة، أو أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد أو الذئبة الحمامية الجهازية.

يمكن أن يهاجم مرض الهربس النطقي ( القوباء المنطقية ) الأعصاب مسببا التنمل بدلا من الألم فهذا يكون غالبا مرتبطا بمرض القوباء المنطقية ، ولكن التقييم التشخيصي من قبل طبيب متخصص ضروري لمعرفة ذلك .

مرض زوال الميالين يمكن أيضا أن يسبب تقاطعا بين المحاور العصبية المتجاورة والذي يؤدي إلى التنمل . خلال توصيل السيالات العصبية بعض السيالات الشاذة التي تتفلت من المحاور عديمة الميالين يمكن أن تدور خارجا مسببة إزالة الاستقطاب في المحور العصبي المجاور العديم الميالين ايضا ، وبالتالي يصبح هذا المحور شديد الاستثارة . وهذا يمكن أن يولد سيالات عصبية تتحرك في كلا الاتجاهين على طول المحور العصبي اذا لم يكن أي جزء من هذا المحور العصبي ضمن فترة الجموح ، وهذا يصبح خطيرا في حالات التصلب المتعدد ومتلازمة غيلان باريه .

تنمل الأطراف[عدل]

تنمل الأطراف المؤلم : هو ألم شديد في الأطراف ، ويمكن أن يكون سببها مرض فابري ، وهو نوع من شحام سينغوي [4] , كما يمكن أن يكون مؤشرا على نقص نسبة الكالسيوم في الدم .

طب الأسنان[عدل]

التنمل أو " التخدير المستمر " هو حالة عابرة أو يمكن أن تكون دائمة من الخدران والتنمل تمتد بعد انتهاء تأثير التخدير الموضعي و تخدير الحقن .[5]

تتضمن الأسباب المحتملة الصدمة التي يسببها غلاف العصب خلال تأثير الحقن ،ونزيف غلاف العصب ، استخدام نوع محدد من التخدير ، أو أن تأثير المخدر يحتمل أن يكون ملوثا بالكحول أو محاليل التعقيم .[6]

ويمكن أن تشمل الأسباب الأخرى للتنمل[عدل]

Pyrethrum and pyrethroid* (مبيد)[10]

طريقة التشخيص[عدل]

تقدم دراسة التوصيل العصبي عادة معلومات مفيدة تساعد في التشخيص ، ويتم استخدام الأشعة المقطعية في بعض الأحيان لاستبعاد بعض الأسباب من الجهاز العصبي المركزي .

العلاج[عدل]

عروض الأدوية يمكن أن تتضمن تثبيط مناعي prednisone ( أمينو سبري سنتبر يدنسون ) ، وعن طريق الوريد غلوبولين غاما (IVIG) ، مضادات الاختلاج مثل gabapentin أو Gabitril و الأدوية المضادة للفيروسات ، وفقا لسبب المؤدي اليها . ] بحاجة لاقتباس طبي [ . بالإضافة الى معالجة السبب الكامن وراء الإصابة بالمرض او الاضطراب ، الرعاية الملطفة يمكن أن تتضمن استخدام كريمات التخدير الموضعية ، مثل يدوكا يئن (lidocaine) أو بريلوكأين (procaine) . يجب الحرص على وضع الكمية الضرورية فقط ، ف الكميات الزائدة يمكن أن تساهم في هذه الحالة . من جهة أخرى ، تعطي هذه المنتجات فاعلية عالية ، ولكن تأثيرها يستمر لمدة قصيرة ، وتخفف من الحالة المرضية . وحالة التنمل التي تسببها السكتة الدماغية يمكن أن تلقى بعض الفوائد المؤقتة من الجرعات العالية من ال بالكوفيين( [1]) مرات متعددة في اليوم . مرضى نقص المناعة المكتسبة الذين يتعاطون القنب المخدر اقروا بأنه خفف من أعراضهم ( أعراض التنمل ).[11]

التنمل الذي يسببه مرض القوباء المنطقية يعالج بجرعات مناسبة من الأدوية المضادة للفيروسات .[12]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "Paresthesia Definition and Origin". dictionary.com. اطلع عليه بتاريخ 1 August 2015. 
  2. ^ Paresthesia Information Page: National Institute of Neurological Disorders and Stroke. (NINDS)
  3. ^ "Chemotherapy-induced Peripheral Neuropathy". National Cancer Institute. اطلع عليه بتاريخ 1 December 2011. 
  4. ^ Marks, Dawn B.;Swanson, Todd; Kim, Sandra I.;Glucksman, Marc (2007). Biochemistry and Molecular biology. Philadelphia: Wolters Kluwer Health/Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 0-7817-8624-X. 
  5. ^ Paresthesia dental definition: The Free Dictionary. (TheFreeDictionary)
  6. ^ Garisto, G؛ Gaffen, A؛ Lawrence, H؛ Tenenbaum, H؛ Haas, D (Jul 2010). "Occurrence of Paresthesia After Dental Local Anesthetic Administration in the United States" (PDF). The Journal of the American Dental Association. 141 (7): 836–844. doi:10.14219/jada.archive.2010.0281. PMID 20592403. 
  7. ^ Ietsugu, T؛ Sukigara, M؛ Furukawa, TA (Dec 2007). "Evaluation of diagnostic criteria for panic attack using item response theory: findings from the National Comorbidity Survey in USA". Journal of Affective Disorders. 104 (1–3): 197–201. doi:10.1016/j.jad.2007.03.005. PMID 17434598. 
  8. ^ Nitrous Oxide
  9. ^ Nitrous Oxide
  10. ^ Vijverberg, H.P., van den Bercken, J. Crit. Rev. Toxicol. (1990) Neurotoxicological effects and the mode of action of pyrethroid insecticides.
  11. ^ Woolridge, Emily, et al. "Cannabis use in HIV for pain and other medical symptoms." Journal of pain and symptom management 29.4 (2005): 358-367.
  12. ^ Presentation and Management of Herpes Zoster (Shingles) in the Geriatric Population

روابط خارجية[عدل]