ليدوكائين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ليدوكائين
ليدوكائين

ليدوكائين
الاسم النظامي
2-(diethylamino)-
N-(2,6-dimethylphenyl)acetamide
يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Xylocaine
ASHP
Drugs.com
Micromedex Detailed Consumer Information
فئة السلامة أثناء الحمل A (أستراليا) B (الولايات المتحدة)
الوضع القانوني Prescription Only (S4) (أستراليا) Rx Only (U.S.) (excluding 1%) (الولايات المتحدة)
طرق إعطاء الدواء علاج عن طريق الوريد, subcutaneous, دواء موضعي, oral
بيانات دوائية
توافر حيوي 35% (oral)
3% (topical)
استقلاب (أيض) الدواء كبد, 90% CYP1A2-mediated
عمر النصف الحيوي 1.5–2 hours
إخراج (فسلجة) كلية
معرفات
CAS 137-58-6 Yes Check Circle.svg
73-78-9 (hydrochloride)
ك ع ت C01C01BB01 BB01 C05AD01 D04AB01 N01BB02 R02AD02 S01HA07 S02DA01
بوب كيم CID 367
IUPHAR 2623
ECHA InfoCard ID 100.004.821  تعديل قيمة خاصية ECHA InfoCard ID (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB00281
كيم سبايدر 3548 Yes Check Circle.svg
المكون الفريد 98PI200987 Yes Check Circle.svg
كيوتو D00358 Yes Check Circle.svg
ChEBI CHEBI:6456 Yes Check Circle.svg
ChEMBL CHEMBL79 Yes Check Circle.svg
ترادف N-(2,6-dimethylphenyl)-N2,N2-diethylglycinamide
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C14H22N2O 
الكتلة الجزيئية 234.34 g/mol
بيانات فيزيائية
نقطة الانصهار 68 °C (154 °F)

ليدوكائين، (بالإنجليزية: Lidocaine، وتنطق: /ˈldəˌkn/)[2][3]
، المعروف أيضا باسم زيلوكاين، ولينوكايين، هو دواء يستخدم لتخدير الأنسجة في منطقة معينة، وعلاج عدم انتظام دقات القلب البطيني.[4][5] ويمكن أيضا أن يستخدم لإحصار الأعصاب. كما يوجد الليدوكائين مخلوط مع كمية صغيرة من الادرينالين؛ لتوفير جرعات أكبر للتخدير، وجعله يستمر لفترة أطول.[5] عند استخدامه كحقن، فإنه يبدأ عادة العمل في غضون أربع دقائق، ويستمر لمدة نصف ساعة إلى ثلاث ساعات.[5][6] ويمكن أيضا استخدام الليدوكائين مباشرة على الجلد للتخدير.[5]

وتشمل الآثار الجانبية الشائعة مع الاستخدام عن طريق الوريد: النعاس، ووخز العضلات، والارتباك، وتغيرات في الرؤية، وخدر، ووخز، وقيء. كما يمكن أن يسبب انخفاض ضغط الدم، وعدم انتظام معدل ضربات القلب.[4] وهناك مخاوف من أن حقنه في المفصل يمكن أن يسبب مشاكل في الغضروف.[5] ويبدو أنه آمن عموما للاستخدام في فترة الحمل.[4] قد تكون هناك حاجة لجرعة أقل في أولئك الذين يعانون من مشاكل في الكبد.[4] وهو عموما آمن للاستخدام في الأشخاص الذين لديهم حساسية من التتراكائين أو البنزوكائين.[5] ليدوكائين هو دواء مضاد لاضطراب النظم من نوع 1ب. كماأنه يعمل عن طريق إحصار قنوات الصوديوم، وبالتالي تقليل معدل انقباضات القلب.[4] لا تستطيع الخلايا العصبية المحلية توصيل الإشارات إلى الدماغ، عند استخدامه موضعيا كمادة مخدِرة.[5]

تم اكتشاف ليدوكائين في عام 1946، وبِيِعَ في عام 1948.[7] وهو مدرج على قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية، وهو من الأدوية الأكثر فعالية وآمنا اللازمة في النظام الصحي.[8] وهو متاح كدواء عام وليس مكلفا للغاية.[5][9] وكانت تكلفة الجملة في العالم النامي في عام 2014 0،45 $ إلى 1،05 $ بالجملة لكل قارورة 20 مل من الدواء.[10]

قبل الاستعمال[عدل]

النقاط التالية يجب أنْ تؤخذ بالاعتبار:

  • الحساسية
  • الحمل، لم يُدرس تأثيره على النساء الحوامل.
  • الرضاعة من الصدر — تعبر كميات صغيرة من الليدوكائين إلى حليب الصدر. من الأفضل النقاش مع الطبيب.
  • الأطفال — الدراسات على هذا العقار أجريت فقط على المرضى البالغين، وليس هناك معلومات معيّنة تُقارن استعمالَ كريمات الليدوكائين الموضعية لدى الأطفال مع مجموعة الأعمار الأخرى.
  • المُسِنّون، العديد من الأدوية لم ُتدرس بشكل محدد لهذه الفئة. لذا، لا يُعْرَف تأثير العقار عليهم. ليس هناك معلومات معيّنة تُقارن استعمالَ دهون الليدوكائين الموضعية لدى المسنين مع مجموعةِ الأعمار الأخرى.
  • الأدوية الأخرى، قد يتسبب بمشاكل صحية لدى استعماله مع أدوية أخرى، يجب استشارة الطبيب.

الاستعمال الصحيح[عدل]

  • لا يجب وضع هذا العقار على الجروح المفتوحة، أو الحروق.
  • لا يجب وضع هذا العقار في العين، لاحتمال حدوث إشكالات حادة. عند دخولها في العين تَغْسل العين فورا بالماء وتغطى حتى يعود الإحساس فيها. يجب الاتصال أيضا مع الطبيب.
  • لا مشكلة من ارتداء الملابس فوق الدواء.
يستخدم الليدوكائين كمخدر موضعي في حالات زرق الأدوية عضليا وفي الجل المستخدم في الحروق الموضعية (ليدوكائين جل).

الاستعمالات الطبية[عدل]

مادة تخدير موضعي[عدل]

تتميز فعالية ليدوكائين كمخدر موضعي بالبداية السريعة للعمل، ومدة وسيطة من الفعالية. ولذلك، فهو مناسب للتخدير الارتشاحي، والإحصاري، والسطحي. ويُفضَل إعطاء المواد ذات المفعول الأطول مثل بوبيفاكايين في بعض الأحيان لتخدير تحت الجافية، و فوق الجافية، على الرغم من أن الليدوكائين لديه ميزة البداية السريعة للعمل. يُضيق الأدرينالين الشرايين، فيساعد على الحد من النزيف، وأيضا يعمل على تأخير ارتشاف الليدوكائين، وتقريبا مضاعفة مدة التخدير. للتخدير السطحي، يمكن استخدام عدة تركيبات للتنظير الداخلي، وقبل التنبيب، إلخ. قدرة الليدوكائين على معادلة درجة الحموضة تجعل الخدر الموضعي أقل إيلاما.[11] كما يمكن استخدام قطرات ليدوكائين على العينين لإجراءات العيون القصيرة.

هناك أدلة أولية على استخدام الليدوكائين الموضعي لآلام الأعصاب.[12]

عدم انتظام ضربات القلب[عدل]

يعتبر ليدوكائين من أهم أدوية مضادات عدم انتظام ضربات القلب النوع1ب. حيث يتم استخدامه عن طريق الوريد لعلاج عدم انتظام ضربات القلب البطيني (في حالات احتشاء عضلة القلب الحاد، وتسمم الديجوكسين، وتقويم نظم القلب، وقسطرة القلب) إذا كان أميودارون غير متوفر أو ممنوع استخدامه. وينبغي أن يُعطى ليدوكائين بعد بداية إزالة الرجفان، ,والإنعاش القلبي الرئوي ، والموتر الوعائي. ولم يعد يُوصى به كجرعة وقائية روتينية بعد احتشاء عضلة القلب، حيث أن الفائدة العامة ليست مقنعة.[13]

استخدامات أخرى[عدل]

يمكن أن يستخدم ليدوكائين المستنشق كمهدئ للسعال بالعمل طرفيا للحد من منعكس السعال. ويمكن تطبيق ذلك بمثابة وسيلة للأمان والراحة للمرضى الخاضعين للتنبيب، لأنه يقلل من حدوث السعال، أو أي ضرر للقصبة الهوائية قد يحدث بسبب التخدير.[14]

ليدوكائين، جنبا إلى جنب مع الإيثانول، والأمونيا، وحمض الخليك، قد يساعد أيضا في علاج لدغ قناديل البحر، مما يعمل على تخدير المنطقة المصابة، ومنع المزيد من إفراز الكيسة الخيطية.[15][16]

وقد يساعد شرب ليدوكائين اللزج في تخفيف الألم في حالة التهاب المعدة.[17]

عدم التأثر[عدل]

الحساسية النسبية لليدوكائين وراثية. وقد وصفت الحساسية النسبية لليدوكائين في الناس المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.[18] في تخدير الأسنان، يمكن أن هناك عدم تأثر نسبي لليدوكائين لأسباب تشريحية مثل وجود الأعصاب في أماكن غير متوقعة. كما أن بعض الأشخاص الذين يعانون من متلازمة إهلرز-دانلوس لا يتأثرون بالليدوكائين.[19]

أشكال الجرعة[عدل]

يوجد ليدوكائين عادة في شكل هيدروكلوريد ليدوكائين، ويتوفر في أشكال مختلفة بما في ذلك:

  • حُقن مخدر موضعي (في بعض الأحيان جنبا إلى جنب مع الادرينالين للحد من النزيف)
  • لاصقة جلدية (أحيانا جنبا إلى جنب مع بريلوكائين في خليط سهل الانصهار)
  • حقنة وريدية
  • التسريب في الوريد
  • ضخ داخل العظم
  • التقطير أو الرش في الأنف (جنبا إلى جنب مع فينيليفرين)
  • جل للفم (غالبا ما يشار إلى أنه "ليدوكائين لزج"، ويستخدم كجل للأسنان)
  • سائل عن طريق الفم
  • مراهم عن طريق الفم، وموضعية، مع وبدون منكهات، على التوالي[20][21]
  • جل موضعي (كما هو الحال مع المواد جل ألوي فيرا التي يتضمن ليدوكائين)[22] مثل قاعدة ليدوكائين 4٪، الذي تم تسويقه منذ عام 1996 من قبل مختبرات ESBA
  • سائل موضعي
  • جل حمض هيدروكلويد ليدوكائين 2٪، جنبا إلى جنب مع هيبروميلوس، لتخدير، وتليين مجرى البول، وما إلى ذلك، لإدراج قسطرة أو أداة معينة
  • لاصقة موضعية (يدوكائين 5٪)، تم تسويقها منذ عام 1999 في الولايات المتحدة باسم "ليدوديرم"[23] - ومنذ عام 2007 في المملكة المتحدة من قبل غروننتال باسم "فيرساتيس".
  • مرهم موضعي (يدوكائين 5٪) كمسكن مؤقت من الانزعاج المرتبط بالاضطرابات الشرجية، مثل البواسير، ومنع القذف السريع، تم تسويقه كمنتج دون وصفة طبية في الولايات المتحدة
  • رذاذ موضعي
  • استنشاق بواسطة البخاخات
  • كمكون من كوكتيل جي المستخدم في غرف الطوارئ
  • محلول بصري
  • قطرات أذن

الآثار الجانبية[عدل]

تكون التفاعلات الدوائية الضائرة نادرة عندما يستخدم ليدوكائين كمخدر موضعي بشكل صحيح. معظم التفاعلات الدوائية الضارة المرتبطة بالليدوكائين أثناء استخدامه للتخدير ترجع إلى طريقة إعطائه (التي تؤدي إلى التعرض العام له) أو للآثار الدوائية للتخدير، ونادرا ما تحدث ردود فعل تحسسية.[24] ويؤدي التعرض النظامي لكميات مفرطة من ليدوكائين إلى تأثيرات على الجهاز العصبي المركزي، وآثار قلبية وعائية. التفاعلات الدوائية الضارة حسب النظام هي:

وتشبه التفاعلات الدوائية المرتبطة بحقن الليدوكائين في الوريد الآثار السامة للتعرض النظامي أعلاه. وتكون مرتبطة بالجرعة، وأكثر تكرارا مع معدلات الضخ العالية (≥3 ملجم / دقيقة). وتشمل التفاعلات الدوائية الضائرة الشائعة: الصداع، والدوخة، والنعاس، والارتباك، واضطرابات بصرية، وطنين، ورعاش، و/ أو مذل. وتشمل التفاعلات الغير شائعة المرتبطة باستخدام الليدوكائين: انخفاض ضغط الدم، وبطء القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، والسكتة القلبية، وارتعاش العضلات، الصرع، والغيبوبة، و/ أو تثبيط الجهاز التنفسي.[25]

ومن الآمن عموما استخدام ليدوكائين مع مضيق للأوعية مثل الأدرينالين، بما في ذلك الاستخدام الموضعي مثل الأنف، والأذنين، وأصابع اليد، وأصابع القدم.[26] في حين أن المخاوف التي قد أثيرت من موت الأنسجة إذا استخدمت في هذه المناطق ، فإن الأدلة لا تدعم هذه المخاوف.[26]

تفاعلات[عدل]

يمكن أن تزيد أي أدوية بها روابط CYP3A4 و CYP1A2 من مستويات الدواء في الدم، وتزيد من احتمالية حدوث تسمم، أو تقلل مستوياته وفاعليته، اعتمادا على ما إذا كانت تحفز أو تثبط الإنزيمات، على التوالي. كما ينبغي الأخذ في الاعتبار الأدوية التي قد تزيد من فرصة ميتهيموغلوبينية الدم. وممنوع استخدام كلا من درونيدارون و مورفين ليبوسومال على حد سواء مع ليدوكائين، لأنها قد تزيد من مستوياته في الدم، ولكن مئات الأدوية الأخرى تتطلب المراقبة.[27]

موانع الاستعمال[عدل]

الموانع المطلقة لاستخدام يدوكائين هي:

مع توخي الحذر في المرضى الذين يعانون من أي من هذه:

  • انخفاض ضغط الدم الذي لا يكون بسبب عدم انتظام ضربات القلب
  • بطء القلب
  • إيقاع البطين المعجل
  • المرضى المسنين
  • نقص كولين استراز الكاذب
  • التسريب داخل المفصل
  • البورفيريا، وخاصة البورفيريا الحادة المتقطعة؛ لأنه يحث انزيمات الكبد.[30] على الرغم من أن الأدلة السريرية لا تشير إلا ذلك.[31] بوبيفاكايين هو بديل آمن في هذه الحالة.
  • اضطراب وظائف الكبد - قد يحدث رد فعل سلبي في الناس الذين يعانون من انخفاض وظيفة الكبد مع التناول المتكرر لليدوكائين؛ لأنه يتم استقلاب الدواء من قبل الكبد. ردود الفعل السلبية قد تشمل الأعراض العصبية (على سبيل المثال الدوخة، والغثيان، والقيء، ونوبات الصرع).[32]

الجرعة الزائدة[عدل]

يمكن أن تكون الجرعات الزائدة من ليدوكائين نتيجة للإفراط في تناوله عن طريق الطرق الموضعية أو الوريدية، أو الابتلاع الخاطيء للمستحضرات الموضعية عن طريق الفم من قِبل الأطفال الذين هم أكثر عرضة للجرعة الزائدة، أو عرضيا عن طريق الحقن الوريدي (أكثر من تحت الجلد، أو داخل القراب، أو حول العنق)، أو الاستخدام المطول للتخدير بالارتشاح تحت الجلد أثناء العمليات الجراحية التجميلية. وكثيرا ما أدت هذه الحوادث إلى سمية شديدة أو الوفاة لدى الأطفال، والبالغين على السواء. ويمكن قياس ليدوكائين ونواتج أيضه الرئيسية في الدم أو البلازما أو المصل؛ للتأكد من التشخيص في ضحايا التسمم المحتملة أو للمساعدة في التحقيق الجنائي في حالة الجرعة الزائدة القاتلة. من المهم في تفسير النتائج التحليلية أن ندرك أن ليدوكائين في كثير من الأحيان يعطى بشكل روتيني عن طريق الوريد كمضاد عدم انتظام ضربات القلب في الحالات الحرجة لرعاية القلب.[33] وأصبح العلاج باستخدام مستحلبات الدهون في الوريد لعكس آثار سمية مخدر موضعي أكثر شيوعا.[34]

علم الدواء[عدل]

آلية العمل[عدل]

يغير ليدوكائين من توصيل الإشارات في الخلايا العصبية عن طريق إحصار قنوات الصوديوم ذات الجهد الكهربي السريع الموجودة في غشاء الخلية العصبية، والمسؤولة عن انتشار الإشارات.[35] مع الإحصار الكافي، فإن غشاء الخلايا العصبية بعد المشبك لن يزيل الاستقطاب، وبالتالي سوف تفشل في نقل جهد العمل، مما يخلق تأثير المخدر، ليس فقط عن طريق منع إشارات الألم من الوصول إلى الدماغ، بل عن طريق وقف الإشارات قبل أن تبدأ. تسمح المعايرة الدقيقة التي تكون على درجة عالية من الانتقائية في إحصار الخلايا العصبية الحسية، في حين أن التركيزات الأعلى تؤثر أيضا على أشكال أخرى من الإشارات العصبية.

وينطبق نفس المبدأ على تأثير هذا الدواء على القلب. حيث يؤدي إحصار قنوات الصوديوم في نظام التوصيل، وكذلك خلايا العضلات في القلب إلى رفع عتبة الاستقطاب، مما يجعل القلب أقل احتمالا لبدء أو إجراء جهد العمل المبكر الذي قد يسبب عدم انتظام ضربات القلب.[36]

حركية الدواء[عدل]

عند استخدامه كحُقن، يبدأ عادة العمل في غضون أربع دقائق ويستمر لمدة نصف ساعة إلى ثلاث ساعات.[5][6] يتم أيض حوالي 95٪ منه في الكبد أساسا عن طريق CYP3A4 إلى أحادي إيثيل جليكاين زيليدايد النشط ((monoethylglycinexylidide (MEGX)، ومن ثَم إلى جليكاين زيليدايد غير النشط. MEGX لديه عمر النصف أطول من ليدوكائين، ولكن أيضا هو أقل قوة في إحصار قناة الصوديوم.[37] حجم التوزيع هو 1.1-2.1 لتر / كجم، ولكن قصور القلب الاحتقاني يمكن أن يقلل من ذلك. يدور حوالي 60-80٪ منه مرتبطا بالبروتين السكري الحمضي الفا 1. والتوافر البيولوجي عن طريق الفم هو 35٪، بينما التوافر البيولوجي عند استخدامه موضعيا هو 3٪.

فترة نصف العمر للتخلص من الليدوكائين ثنائية الطور، وتكون حوالي 90-120 دقيقة في معظم المرضى. وقد يكون مطولا في المرضى الذين يعانون من اضطراب كبدي (343 دقيقة)، أو قصور القلب الاحتقاني (متوسط 136 دقيقة).[38] يُفرَز الليدوكائين في البول (90٪ كنواتج أيض، و 10٪ بصورته الدوائية دون تغيير).[39]

تاريخ[عدل]

تم تصنيع أول عقار ليدوكائين من نوع أميدو أميد كمخدر موضعي تحت اسم "زيلوكاين" من قبل الكيميائي السويدي نيلز لوفغرن في عام 1943.[40][41][42] وقام زميله بينجت لوندفيست بإجراء أول تجربة تخدير بالحقن على نفسه.[40] وتم تسويقه لأول مرة في عام 1949.

الثقافة والمجتمع[عدل]

أسماء[عدل]

ليدوكائين هو اسم دولي غير مسجل الملكية، واسم معتمد بريطاني، بينما لينوكايين هو اسم معتمد أسترالي، واسم معتمد بريطاني سابق.

زيلوكين هو اسم العلامة التجارية.

استعمال ترفيهي[عدل]

ليدوكائين ليست مدرج حاليا من قِبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات باعتباره مادة غير قانونية.[43] يتم استخدامه كعامل مساعد، وفي الغش، ومخفف لمخدرات الشوارع مثل الكوكايين، والهيروين.[44] وهي واحدة من المكونات الثلاثة المشتركة في زيت تعزيز المكان المستخدمة من قِبَل لاعبي كمال الأجسام.[45]

غِش الكوكايين[عدل]

وغالبا ما يضاف ليدوكائين إلى الكوكايين كمخفف.[46][47] يسبب الكوكايين خدر اللثة عند وضعه عليها. ويسبب ليدوكائين إحساس مماثل عند وضعه على اللثة، لذا يستخدم أحيانا لغش الكوكايين، مما يُعطي المستخدم انطباعا بأن الكوكايين ذات جودة عالية. ولكن في الواقع، يتلقى المستخدم المنتج المخفف.[48]

الوضع الشرعي[عدل]

دستور الأدوية الياباني 15 دستور الأدوية الأمريكي 31[49]

الاستخدام البيطري[عدل]

ليدوكائين هو مكون من الأدوية البيطرية تريبوتام، جنبا إلى جنب مع إمبوتراميد، والكلوروكين المستخدمة لتنفيذ القتل الرحيم على الخيول، والكلاب.[50][51]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : NDF-RT — NDF-RT: https://rxnav.nlm.nih.gov/REST/Ndfrt/allInfo?nui=N0000146592 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  2. ^ "Lidocaine". Merriam-Webster Dictionary. 
  3. ^ "Lidocaine". Dictionary.com Unabridged. راندوم هاوس. 
  4. ^ أ ب ت ث ج "Lidocaine Hydrochloride (Antiarrhythmic)". The American Society of Health-System Pharmacists. اطلع عليه بتاريخ Aug 26, 2015. 
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Lidocaine Hydrochloride (Local)". The American Society of Health-System Pharmacists. اطلع عليه بتاريخ Aug 26, 2015. 
  6. ^ أ ب J. P. Nolan & P. J. F. Baskett (1997). "Analgesia and anaesthesia". In David Skinner, Andrew Swain, Rodney Peyton & Colin Robertson. Cambridge Textbook of Accident and Emergency Medicine. Project co-ordinator, Fiona Whinster. Cambridge, UK: Cambridge University Press. صفحة 194. ISBN 9780521433792. 
  7. ^ Scriabine، Alexander (1999). "Discovery and development of major drugs currently in use". In Ralph Landau, Basil Achilladelis & Alexander Scriabine. Pharmaceutical Innovation: Revolutionizing Human Health. Philadelphia: Chemical Heritage Press. صفحة 211. ISBN 9780941901215. 
  8. ^ "WHO Model List of Essential Medicines (19th List)" (PDF). World Health Organization. April 2015. اطلع عليه بتاريخ 8 December 2016. 
  9. ^ Hamilton، Richart (2015). Tarascon Pocket Pharmacopoeia 2015 Deluxe Lab-Coat Edition. Jones & Bartlett Learning. صفحة 22. ISBN 9781284057560. 
  10. ^
    (12.2.)Antiarrhythmic%20medicines
    "Lidocaine HCL"
    تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). International Drug Price Indicator Guide. اطلع عليه بتاريخ 27 August 2015.
     
  11. ^ Cepeda MS، Tzortzopoulou A، Thackrey M، Hudcova J، Arora Gandhi P، Schumann R (2010). "Adjusting the pH of lidocaine for reducing pain on injection". Cochrane Database Syst Rev (12): CD006581. doi:10.1002/14651858.CD006581.pub2. PMID 21154371. 
  12. ^ Derry، S؛ Wiffen، PJ؛ Moore، RA؛ Quinlan، J (24 July 2014). "Topical lidocaine for neuropathic pain in adults". The Cochrane database of systematic reviews. 7: CD010958. doi:10.1002/14651858.CD010958.pub2. PMID 25058164. 
  13. ^ Martí-Carvajal، AJ؛ Simancas-Racines، D؛ Anand، V؛ Bangdiwala، S (21 August 2015). "Prophylactic lidocaine for myocardial infarction". The Cochrane database of systematic reviews. 8: CD008553. doi:10.1002/14651858.CD008553.pub2. PMID 26295202. 
  14. ^ Biller JA (2007). "Airway obstruction, bronchospasm, and cough". In Berger AM، Shuster JL، Von Roenn JH. Principles and practice of palliative care and supportive oncology. Hagerstwon, MD: Lippincott Williams & Wilkins. صفحات 297–307. ISBN 978-0-7817-9595-1. Inhaled lidocaine is used to suppress cough during bronchoscopy. Animal studies and a few human studies suggest that lidocaine has an antitussive effect… 
  15. ^ Birsa LM، Verity PG، Lee RF (May 2010). "Evaluation of the effects of various chemicals on discharge of and pain caused by jellyfish nematocysts". Comp. Biochem. Physiol. C Toxicol. Pharmacol. 151 (4): 426–30. doi:10.1016/j.cbpc.2010.01.007. PMID 20116454. 
  16. ^ Morabito R، Marino A، Dossena S، La Spada G (Jun 2014). "Nematocyst discharge in Pelagia noctiluca (Cnidaria, Scyphozoa) oral arms can be affected by lidocaine, ethanol, ammonia and acetic acid". Toxicon. 83: 52–8. doi:10.1016/j.toxicon.2014.03.002. PMID 24637105. 
  17. ^ James G. Adams (2012). "32". Emergency Medicine: Clinical Essentials. Elsevier Health Sciences. ISBN 9781455733941. 
  18. ^ Segal MM، Rogers GF، Needleman HL، Chapman CA (Dec 2007). "Hypokalemic sensory overstimulation". Journal of child neurology. 22 (12): 1408–10. doi:10.1177/0883073807307095. PMID 18174562. 
  19. ^ Hakim AJ، Grahame R، Norris P، Hopper C (February 2005). "Local anaesthetic failure in joint hypermobility syndrome". J R Soc Med. 98 (2): 84–5. doi:10.1258/jrsm.98.2.84. PMC 1079398Freely accessible. PMID 15684369. 
  20. ^ "Product information for lidocaine ointment, USP 5%, spearmint flavored" (PDF). Product Insert. Taro Pharmaceuticals Industries Ltd. اطلع عليه بتاريخ July 27, 2009. 
  21. ^ "Lidocaine Ointment Prescribing Information". Drugs.com. اطلع عليه بتاريخ January 22, 2012. 
  22. ^ "Solarcaine". Schering-Plough Healthcare Products, Inc. اطلع عليه بتاريخ July 27, 2009. 
  23. ^ "Lidoderm (Lidocaine Patch 5%)". Our Products. Endo Pharmaceuticals. اطلع عليه بتاريخ 18 October 2012. 
  24. ^ Jackson D، Chen AH، Bennett CR (October 1994). "Identifying true lidocaine allergy". J Am Dent Assoc. 125 (10): 1362–6. PMID 7844301. 
  25. ^ أ ب Australian Medicines Handbook. Adelaide, S. Aust: Australian Medicines Handbook Pty Ltd. 2006. ISBN 0-9757919-2-3.  [حدد الصفحة]
  26. ^ أ ب Nielsen، LJ؛ Lumholt، P؛ Hölmich، LR (27 October 2014). "[Local anaesthesia with vasoconstrictor is safe to use in areas with end-arteries in fingers, toes, noses and ears.]". Ugeskrift for laeger. 176 (44). PMID 25354008. 
  27. ^ "Lidocaine". Epocrates. 
  28. ^ أ ب "Lidocaine Hydrochloride and 5% Dextrose Injection". Safety Labeling Changes. FDA Center for Drug Evaluation and Research (CDER). January 2014. 
  29. ^ "Lidocaine Viscous: Drug Safety Communication - Boxed Warning Required - Should Not Be Used to Treat Teething Pain". FDA Center for Drug Evaluation and Research (CDER). June 2014. 
  30. ^ "Table 96–4. Drugs and Porphyria" (PDF). Merck Manual. Merck & Company, Inc. 2011. 
  31. ^ "Lidocaine - N01BB02". Drug porphyrinogenicity monograph. The Norwegian Porphyria Centre and the Swedish Porphyria Centre. strong clinical evidence points to lidocaine as probably not porphyrinogenic 
  32. ^ Khan، M. Gabriel (2007). Cardiac Drug Therapy (الطبعة 7th). Totowa, NJ: Humana Press. ISBN 9781597452380. 
  33. ^ Baselt R (2008). Disposition of Toxic Drugs and Chemicals in Man (الطبعة 8th). Foster City, CA: Biomedical Publications. صفحات 840–4. ISBN 0-9626523-7-7. 
  34. ^ Picard J، Ward SC، Zumpe R، Meek T، Barlow J، Harrop-Griffiths W (February 2009). "Guidelines and the adoption of 'lipid rescue' therapy for local anaesthetic toxicity". Anaesthesia. 64 (2): 122–5. doi:10.1111/j.1365-2044.2008.05816.x. PMID 19143686. 
  35. ^ Carterall، William A. (2001). "Molecular mechanisms of gating and drug block of sodium channels". Sodium Channels and Neuronal Hyperexcitability. Novartis Foundation Symposia. 241. صفحات 206–225. doi:10.1002/0470846682.ch14. ISBN 9780470846681. 
  36. ^ Sheu SS، Lederer WJ (Oct 1985). "Lidocaine's negative inotropic and antiarrhythmic actions. Dependence on shortening of action potential duration and reduction of intracellular sodium activity". Circulation Research. 57 (4): 578–90. doi:10.1161/01.res.57.4.578. PMID 2412723. 
  37. ^ Lewin NA، Nelson LH (2006). "Chapter 61: Antidysrhythmics". In Flomenbaum N، Goldfrank LR، Hoffman RL، Howland MD، Lewin NA، Nelson LH. Goldfrank's Toxicologic Emergencies (الطبعة 8th). New York: McGraw-Hill. صفحات 963–4. ISBN 0-07-143763-0. 
  38. ^ Thomson PD، Melmon KL، Richardson JA، Cohn K، Steinbrunn W، Cudihee R، Rowland M (April 1973). "Lidocaine pharmacokinetics in advanced heart failure, liver disease, and renal failure in humans". Ann. Intern. Med. 78 (4): 499–508. doi:10.7326/0003-4819-78-4-499. PMID 4694036. 
  39. ^ Collinsworth KA، Kalman SM، Harrison DC (1974). "The clinical pharmacology of lidocaine as an antiarrhythymic drug". Circulation. 50 (6): 1217–30. doi:10.1161/01.CIR.50.6.1217. PMID 4609637. 
  40. ^ أ ب Löfgren N (1948). Studies on local anesthetics: Xylocaine: a new synthetic drug (Inaugural dissertation). Stockholm, Sweden: Ivar Heggstroms. OCLC 646046738.  قالب:الصفحة needed
  41. ^ Löfgren N، Lundqvist B (1946). "Studies on local anaesthetics II". Svensk Kemisk Tidskrift. 58: 206–17. 
  42. ^ Wildsmith JAW (2011). "Lidocaine: A more complex story than 'simple' chemistry suggests" (PDF). The Proceedings of the History of Anaesthesia Society. 43: 9–16. 
  43. ^ "19 September 2009" (PDF). The World Anti-Doping Code. World Anti-Doping Agency (WADA). 
  44. ^ "New York Drug Threat Assessment". National Drug Intelligence Center. November 2002. 
  45. ^ Pupka، A؛ Sikora، J؛ Mauricz، J؛ Cios، D؛ Płonek، T (2009). "[The usage of synthol in the body building].". Polimery w medycynie. 39 (1): 63–5. PMID 19580174. 
  46. ^ Bernardo NP؛ Siqueira MEPB؛ De Paiva MJN؛ Maia PP (2003). "Caffeine and other adulterants in seizures of street cocaine in Brazil". International Journal of Drug Policy. 14 (4): 331–4. doi:10.1016/S0955-3959(03)00083-5. 
  47. ^ "UNITED STATES of America, Plaintiff-Appellee, v. Luis A. CUELLO, Alvaro Bastides-Benitez, John Doe, a/k/a Hugo Hurtado, and Alvaro Carvajal, Defendants-Appellants". Docket No. 78-5314. United States Court of Appeals, Fifth Circuit. 1979-07-25. 
  48. ^ Winterman، Denise. "How cutting drugs became big business". BBC News Magazine. اطلع عليه بتاريخ 20 January 2017. 
  49. ^ "Revision Bulletin: Lidocaine and Prilocaine Cream–Revision to Related Compounds Test". The United States Pharmacopeial Convention. November 30, 2007. 
  50. ^ Peterson، Michael E.؛ Talcott، Patricia A. (2013-08-07). Small Animal Toxicology (باللغة الإنجليزية). Elsevier Health Sciences. ISBN 0323241980. 
  51. ^ "FDA Freedom of Information Summary - TRIBUTAME" (PDF). 

لينكات خارجية[عدل]