لقد اقترح دمج هذه المقالة مع مقالةأخرى، شارك في النقاش إذا كان عندك أي ملاحظة.

نظام الإقطاع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان إقطاعية. (نقاش)

نظام الاقطاع : هو نظام اجتماعي اقتصادي سياسي حربي قائم على حيازة الأرض وينظم العلاقة بين السيد الإقطاعي والتابع. عناصر ويتكون نظام الاقطاع من 3 عناصر رئيسية؛ أولهم السيد الاقطاعي، وهو الشخص الذي يمتلك الأرض وقد يكون من طبقة النبلاء أو من طبقة المحاربين ويساعده التابع. أما ثاني تعلك العناصر، فهو الشخص التابع، وهو الشخص الذي عليه العمل في الأرض والفلاحة واستغلالها ويكون من طبقة العبيد بالوراثة، أما ثالثها فهي الأرض المُقطَعة، وتعرف بالأرض التي يمنحها السيد الإقطاعي للتابع للعمل بها وضمان معيشته.

وتمتد جذور النظام الاقطاعي إلي دولة الفرنجة في القرن الثامن وقد انتشر في أوروبا في العصور الوسطى واستمر سائدا فيها حتى بداية القرن 15 عشر.

طبقات المجتمع الأوروبي في ظل نظام الاقطاع[عدل]

طبقة رجال الدين[عدل]

هم القائمين على ارشاد الكنيسة والرهبان. في بادئ الأمر, كان حياة رجال الكنيسة في الغرب الأوروبي بسيطة في ظل الوثنية. ولكن في القرن الرابع الميلادي ‏تحولت الإمبراطورية إلي المسيحية، وحرص الملوك علي إعطاء الأراضي أو ما عُرف بالأراضي الموقوفة للإنفاق علي المساكن ‏والأمراء لصالح الكنيسة فازداد ثراء الأخيرة وتحول الأساقفة إلي أمراء أكليروس فهو أمير السكس وهم كانوا يدعون للناس مقابل اموال كثيرة لان الناس كانوا يعتقدوا ان رجال الدين يسجلون دعوات الناس ويبعثونهالله بواسطة القمر وكل هدا مقابل عددد كبير من المال.

الطبقة البورجوازية[عدل]

هي طبقة اجتماعية ظهرت في القرن الخامس عشر والسادس عشر، تمتلك رؤوس الأموال والحرف، كما تمتلك كذلك القدرة على الإنتاج والسيطرة على المجتمع ومؤسسات الدولة للمحافظة على امتيازاتها ومكانتها.

طبقة الاسياد[عدل]

وهم من كان بيده السلطة والحرب وهي طبقة وراثية.ومما لا شك فيه، أن الأمراء كان عليهم حقوق إلزامية يقدمونها للملك هي:‏عندما تتزوج الابنة الكبرى للملك؛ يقدم الأمير هدية بمناسبة الزواج السعيد وقد تكون الهدية عبارة عن ‏نقود، مجوهرات، أو أحجار كريمة.وعندما يصل الابن الأكبر للملك لسن الفروسية ويصبح فارسا؛ يقام احتفالاً ضخماً ويقدم الأمراء هدية لهذه المناسبة.‏

طبقة الفلاحين[عدل]

كانت تشكل غالبية المجتمع الأوروبي وكانت حياتهم صعبةً جداً. فكانت الأرض ملك السيد وارتقى القن درجة فأصبح القن يملك حياته ولا ‏حريته. وقد كان الفلاح يتبع الأرض أينما ذهبت، بمعني أنه إذا بيعت الأرض تباع بمن عليها من الفلاحين، فالفلاح ليس له حق ‏في الحياة سوى أن يخدم الأمير ويفلح الأرض. ويقول ويل ديورانت في كتابه(قصة الحضارة) "إذا جاء الشتاء دخل الفلاح ‏وزوجته وأبنائه وبهائمه وضيوفه في الكوخ ليدفئ بعضهم بعض". ‏

المراجع[عدل]

  • أشرف صالح، قراءة في تاريخ وحضارة أوروبا العصور الوسطى، ط1، شركة الكتاب الإلكتروني العربي، بيروت 2008.
  • جوزيف نسيم يوسف، تاريخ العصور الوسطى الأوربية وحضارتها، ط2، القاهرة 1987.
  • حاطوم، تاريخ العصر الوسيط في أوروبا، بيروت 1967.

وصلات خارجية[عدل]

وصلات داخلية[عدل]

[1]