واتسآب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من واتس آب)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
واتسآب
WhatsApp logo-color-vertical.svg

المطورون شركة واتس آب
شركة فيسبوك
الإصدار الأول
الإصدار المستقر 2.9.5459
حالة التطوير نشط
نظام تشغيل نوكيا، آي أو إس، أندرويد، سيمبيان، ويندوز فون 7
متوفر بلغات متعدد اللغات
نوع تراسل فوري
الرخصة محتكر
موقع الويب الموقع الرسمي لواتس اب

واتس اب (بالإنجليزية: WhatsApp) هو تطبيق تراسل فوري، محتكر، ومتعدد المنصات للهواتف الذكية. ويمكن بالإضافة إلى الرسائل الأساسية للمستخدمين، إرسال الصور، الرسائل الصوتية، الفيديو والوسائط.

تأسس ال WhatsApp في عام 2009 من قبل الأمريكي بريان أكتون والأوكراني جان كوم (الرئيس التنفيذي أيضاً)، وكلاهما من الموظفين السابقين في موقع ياهو!، ويقع مقرها في سانتا كلارا، كاليفورنيا. يتنافس WhatsApp مع عدد من خدمات الرسائل الآسيوية (مثل LINE، KakaoTalk، وWeChat)، تم ارسال عشرة مليارات رسالة يوميه على ال WhatsApp في آب 2012، كما زادت مليارين في نيسان 2012 ومليار في أكتوبر الماضي .وفي ال 13 من يونيو 2013، أعلنت WhatsApp على تويتر ، أنها قد وصلت سجلاتهم اليومية الجديدة إلى 27 مليار رسالة. وقد قامت شركة الفيس بوك بشراء الواتس اب في 19 فبراير من العام 2014 بمبلغ 19 مليار دولار أمريكي. والواتس اب متاح لكل من: آي فون[1]، بلاك بيري[2]، أندرويد[3]، سمبييان[4]، ويندوز فون 7[5] فقط (وعلى آي باد[6] بصورة غير رسمية). ويتزامن مع جهات الاتصال في الهاتف، لذلك لا يحتاج المستخدم لإضافة الأسماء في سجل منفصل.[7]

المخاوف والمخاطر الأمنية[عدل]

أكد خبراء في امن المعلومات ومحققون جنائيون في جرائم الكمبيوتر، الخطورة التي تحيق بمستخدمي تطبيق المحادثة الشهير “واتس آب” بعد أن قامت فيسبوك بالاستحواذ عليه، والتي تتمثل في مسألتين:

الأولى: متعلقة بسياسية الخصوصية التي ستقوم إدارة الفيس بوك بتعديلها لتوافق سياسته مثلماً حصل بعد استحواذها على انستغرام، إضافة إلى أن المعلومات والبيانات الحالية ستنتقل للفيسبوك، وهي بحسب سياسة الخصوصية الحالية "للواتس آب" تجمع أيضا العديد من البيانات وبما يعرف بـ Metadata”.

الثانية: تتعلق بتعاون الفيسبوك مع الأجهزة الاستخباراتية خاصة وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA ومكاتب الاتصالات الحكومية في وكالة الاستخبارات البريطانية GCHQ والتساهل مع طلبات الحكومات الأخرى، مثل قيامه بالبحث في الرسائل الخاصة بالأعضاء ثم تبليغ السلطات عن مخالفاتهم تحت ذريعة استغلال الأطفال وغسيل الأموال وغيرها.

وأضاف الخبراء أن سياسية الخصوصية الحالية الخاصة بتطبيق “واتس آب” تنص على أن أي تعديل عليها سيتم حتى دون إبلاغ المستخدمين، الأمر الذي أشاروا إليه على أنه يثير قلق العديد من المختصين، لما يميزها من مقدرتها على التجسس على معلوماتنا الشخصية بكل سهولة ، والغريب في ذلك أيضا أننا نقوم بذلك بمحض إرادتنا أو بسبب عادات الجهل التكنولوجية التي تعودنا عليها .

شروط استخدام تطبيق[عدل]

وبالرجوع إلى شروط استخدام تطبيق "الواتس آب" والتي عادة لا نقرأها، ولكن لو تفحصناها سنجدها تشمل الشروط التالية:

1. عند تنزيل التطبيق يتمكن من تحديد موقعك الجغرافي .قد يكون هذا الشرط للبعض عادي ، ولكنه في بعض الموقف يصبح خطيرا جدا خاصة إن لم نكن نعرف الجهة المسئولة عن تحديد المكان !

2. كذلك تصبح للتطبيق القدرة على الدخول إلى رسائل جوالك ، وأخذ نسخة منها ! أصبحت رسائلك متاحة الآن ؟ يمكن استخدام المعلومات المتضمنة ضدك !

3.انتظر لم تنه الشروط بعد، يستطيع التطبيق الدخول إلى جهات الاتصال الخاصة بك،هذا هو الأخطر سجل المكالمات.فالتطبيق الآن يعرف عنك أكثر مما يعرف عنك الكثيرون.

4. يقوم التطبيق بالدخول إلى ألبوم صورك .

5.حتما ستندهش إن قلت لك أنه بمجرد تنزيلك لهذه التطبيقات فإنها تستطيع استغلال كاميرا جوالك وكذا المايكروفون!

6.وآخر الشروط هي قدرة التطبيق على أخذ معلومات عن جهازك وعن الشبكة المتصل بها.[8]

ثغرات[عدل]

احتمالية وجود ثغرات للتجسس على المستخدم عبر واتس أب من خلال تسريب الصور أو الفيديوهات أو المعلومات المتبادلة بين الأطراف.[9]

إستحواذ فيس بوك[عدل]

أعلن موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك في 19 فبراير 2014، عن استحواذه على برنامج «واتس آب» في صفقة قدرت بمبلغ 19 مليار دولار أميركي مقسمة بين مبلغ يدفع نقداً وبين أسهم في شركة فيس بوك[10].

عدد المستخدمي[عدل]

في يناير 2015 أعلن الرئيس التنفيذي للشركة عن بلوغ عدد المستخدمين النشطين شهريا أكثر من 700 مليون مستخدم وذلك بعد 11 شهرا من استحواذ شركة فيس بوك على واتس آب.

تطبيقات منافسة[عدل]

الربط مع الحاسوب[عدل]

في يوم الأربعاء 21 يناير 2015، اعلنت شركة واتس اب عن اتاحة هذه الميزة التي كان ينتظرها الكثيرون، بحيث يتم ربط نسخة الهاتف من واتساب مع نسخة الويب. ويتم هذا الأمر ان المستخدم أن يذهب إلى الموقع التالي web.whatsapp.com من خلال متصفح كروم، وإجراء مسح لرمز الباركود QR Code، وعندها يتم تسجيل الدخول ونقل الرسائل من تطبيق الهاتف إلى تطبيق الويب. حيث عملية الربط بين النسختين لا يمكن أن تتم عبر هواتف آيفون في الوقت الحالي بسبب "محدودية نظام تشغيل أبل. [11]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]